الرئيسة / منوعات / الدم ما بصير مي بقلم مال الشام 

الدم ما بصير مي بقلم مال الشام 

/
/
/
3470 مشاهدات

 

الدم ما بصير مي بقلم مال الشام

الدم_مابصير_مي_بقلم_مال_الشام 

الدم ما بصير مي بقلم مال الشام

الدم ما بصير مي بقلم مال الشام  , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

انا اسمي ‘ميسم’… طبعاً انتو ما رح تتخيلو هالاسم اديه الو قيمة و اهمية لعائلتي الكريمة… ليش؟  لأن امي تعالقت مع عمي وقتها مشان اسمي…  امي بدها تسميني مي… و عمي بدو يسميني سمر!!  و ابي فرحان فيني… و مرت عمي على قولة امي كانت واقفه ورا عمي متل الحية و تقول ( شو ما في كلمة لعمها يعني؟! )  قال المسكين اجوه اربع شباب و جيت انا و صار بدو يحس بالأبوة بعد ما يئس تجيه بنت … المهم تدخل ابي بعد ما احتدت الأمور و قال ( تعو نقسم البيدر بالنص… رح نسميها ميسم) …

انا جايه بالنص في تنتين بنات قبلي… و ولدين بعدي…  ومع انو بكرها كتير لمرت عمي وداد… بس كرمال عين تكرم مرج عيون… يعني كرمال عين ابن عمي حاتم…. كنت عم اتحمل كيد و حكي وداد الي متل السم…

ميسم: ماما انا نازله على بيت عمي ماشي؟

ام محمد: ميسم تعي لهون بكسر رجلك ازا بتنزلي ها

ميسم: اووووف لك هاد بيت عمي بدي انزل لعندهن!!

ام محمد: عمي قلتيلي؟ عمى الدبب ان شاء الله…

سكرت الباب لان خفت يسمعو امي وهي عم تحكي وفتت لعندا عالمطبخ معصبه: ليش يعني ليش ليش؟؟؟ عمي شو دخلو ازا مرتو حربايه؟

اتطلعت علي امي بطرف عينا: ما دخلو شي… بس اقل ما فيها يصير رجال!!! لك العالم كلها بتتمسخر عليه و بقولو مرتو حاكمتو… عييييب

ميسم: الله ياخدها شو قارحة… عنجد اوقات بزعل عليه يا حرام

ام محمد: لا حول ولا قوة الا بالله… بصراحة و انا بزعل عليه… اول ما تجوزت انا و ابوكي كان يحبني كتير والله… و انا كمت احترمو و ما خليلو طلب… بس مرت عمك طقت و ماتت من غيرتها… ضلت تنكش مشاكل حتى صرنا هيك شوفة عينك… لاانا بطيقو و لا هو بطيقنا…

ميسم: الله ينتقم منها

ام محمد: لهيك فوتي انضبي بغرفتك يلا

ميسم: ممممم… طيب ماما… فايته ادرس

فتت على غرفتي خمس دقايق… و بعدا فتحت الباب شووووي شوووي…

و طلعت من الببت على السكت…

نزلت على بيت عمي و نقرت عالباب…

حاتم: تأخرتي وليه

ميسم: امي ما خلتني انزل… جيت بالسرقه لازم روح

حاتم: بس اشتئتلك كتير حبيبتي

ميسم: و انا كمان

حاتم: طيب اليوم عيد ميلادي… ما الي هدية؟

ميسم: اسفه والله بس ما صحلي اطلع من البيت بنووووب

حاتم: بمزح معك دبدوبة

ميسم: بس محضرتلك مفاجئة

حاتم: شو قولي؟

ميسم: بكرا اهلي كلهن طالعين… معزومين عند خالتي… انا رح اعمل حالي مريضه و ضل بالبيت… و انت بس تسمع صوتهن نزلو عالدرج بتستنى نص ساعه و بتطلع لعندي

حاتم: وليه مجنونة ما بتخافي !!

ميسم: حبيبي مو انت رجالي و ابن عمي؟ ما بخاف و انا معك

حاتم: هههههه وحياة عيونك ما حدا بزعلك طول ما نحنا مع بعض… خلص اتفقنا.. بكرا منلتقي… يلا اطلعي هلأ…

ميسم: طيب يلا باي…

طلعت عالدرج و فات حاتم لجوا و لقى مرت عمي بوشو… الحربايه ضحكت بوشو….  بهديك الليلة… وداد كانت سامعة كل حديثنا… و استجمعت كل افكارها الشيطانية لتئذيني و تزيحني من طريق ابنها…

ام حاتم: تفو عليك و عليها بدكن تلتقو بالشقه؟؟؟

ركض حاتم و حط ايدو على تمها: خلص يامو وطي صوتك وطي صوتك

ام حاتم: لك هي البنت فلتانه فلتاااانه… في بنت مربايه بتقلك تعا لعندي عالبيت؟؟

حاتم: ميسم بنت عمي كيف بتحكي عنا هيك؟ طلبت منك الف مره تخطبيها و ما رضيتي…

ام حاتم: و ازا بتموت ما بخطبلك ياها… مارح جيب وحده فاجرة على بيتي

حاتم بعصبية: لك شووو عم تحكي انتتتي… ميسم انا مربيها على ايدي…. انا كبرتها و لاعبتها من وهي صغيرررة

ام حاتم: طيب… انا رح اثبتلك انها فلتانه… بكرا بس طلعت لعندا… حاول تقرب منها…. وشوف كيف رح تعطيك الي بدك ياه بدون زواج

حاتم: نعم!!!!!!! …. امي!!!! …. انت واعيه على حكيك!!!

ام حاتم: لك بس جررررب وما تعمل شي غلط مو قصدي تئذيها.. .. انا امك و بعرف اكتر منك

حاتم: مستحيييييل… مستحيل… انا ما رح المسها الا بالحلال… و لما تكون مرتي

ام حاتم: ماشي… شو رأيك ازا عملت الي قلتلك عنو… و صدتك بنت عمك الي واثق فيها… رح اخطبلك ياها بنفس النهار

صفن حاتم بحكيها: احلفي؟

ام حاتم: والله

طلعت انا عالبيت و ما كان عندي اي فكرة وقتا انو وداد سمعت حديثنا… و لا عندي خبر بالشي الي ناطرني تاني نهار

و بالفعل تاني نهار ضليت بفرشتي عم اتوجع و امي خافت لدرجة كانت بدها تلغي الروحه و تعتزر من خالتي… و ياريتها عملتها… ياريتها ما تركتني لحالي بهداك النهار…

اعطتني امي دوا و جهزو حالهن و طلعو… و انا قمت اخدت دش و رتبت حالي و عملت كيكة مشان عيد ميلادو لحاتم..

وبعد ساعه سمعت حدا عم يدق الباب…  ركضت و فتحتو بسرعه… و فات حاتم و هو طاير من الفرحة

حاتم :كيفك؟

كانت انفاسي عم تتسارع كتير و حسيت حرارتي ارتفعت: لك حاتم خايفه…

حاتم: وين الي ما بخاف و انا معو؟

ميسم: ههههه… تاكدت انو ما حدا شافك؟

حاتم: متأكد … شو بدنا نعمل هلأ؟

ميسم: شو شو بدنا نعمل؟ ..

قرب حاتم مني و انا انصدمت لان كان عم يطلع فيني نظرات غريبه…

ميسم: لك شبك بعد عني

حاتم: بحبك كتير

ميسم: عنجد بعد عني امانه… شو عم تعمل

حاتم: مشتائلك كتير و مو مسدئ انو انا و انتي لحالنا

ميسم: طيب بس اتركني… اتركني شوي بعد عني

حاتم: ليش حاطة على راسك؟ … خليني شوف شعرك…

لهلأ ما عم اتزكر الاحداث كيف سحب الشال من على راسي… و كيف انا استسلمت لكل شي صار… بلحظات كنت عم فكر فيهن انو صرخ و لم الكل علينا…. و لحظات حس بسكاكين عم تقطع جسمي من الخوف و الصدمة…  لليوم ازا حدا بيسألني شو سر عشقك لهل بني ادم… رح جاوب بثقة (رجولتو) … لك ايه ايه رجولتو….

ميسم: حاتم

حاتم: شبك مو مبسوطة؟

كنت بدي جاوبو…. بس….

بس

الجزء الثاني

بس ما قدرت احكي ولا حرف ..

حاتم : شو جاوبيني ؟

ما بعرف ليش انربط لساني .. ما كنت قادرة فكر بنوب

حاتم : بدك بعد عنك ؟

ميسم : لو سمحت

رجع حاتم لورا وابتسم : طيب ليش ما حكيتي ؟

ما جاوبتو و مشيت من جنبو وفتت عالصالة وهو لحقني

حاتم : شبك ؟ انزعجتي ؟

ميسم : اطلع لبرا

حاتم : شو ؟

ميسم : انقلع لبرا انقلع

حاتم : حبيبتي اهدي

ميسم : عم قلك انقلع … انقلع احسن ما صرخ هلأ

حاتم : لك ميسم

قعدت عالكرسي وصرت ابكي وجسمي كلو يرجف : شو مفكرني .. كيف بتسمح لحالك تتصرف معي هيك لك انت مو قلت انك بتحبني ؟ شو صرلك شو صرلك

قرب حاتم لعندي وقعد جنبي : انا ما قصدي شي خلص اسف

شميت ريحة شي عم يحترق بالبيت ..

ميسم : في شي عم يحترق

حاتم : ايه حبيبتي هي انتي عم تحترقي .. خلص روقي

ميسم : لا عنجد في شي عم يحترق

حاتم صار يشم الريحه : مزبوط في ريحة .. العمى لك في دخنة طالعه من المطبخ

ميسم : لك نسيت الكيك بالفررررررررررن .. حاتم المطبخ عم يحترق .. لك المطبخ عم يحترررررررررق

ركض حاتم عالمطبخ وفات لجوا وصار يسعل من الدخان .. وبلش البيت كلو يصير متل الضباب والدخان يعبي البيت كلو

ارتعبت كتير وصرت صرخ ونسيت انو انا وحاتم بالبيت لحالنا وحاتم من جوا يصرخ ويقلي افتحي باب البيت واطلعي

ميسم : حاتم اطلاع لهون .. اطلاع

حاتم : عم قلك اطلعي من البيت .. اطلعي من البيت

ما عرفت شو اتصرف بالذات انو حاتم مريض ربو و على طول بيحمل بخاخ معو وكانت الدخنه كتير وكثيفهركضت على الباب وفتحتو وانا عم ابكي وصرخ … ونزلت على بيت عمي وانا عم ارجف ودق الباب متل المجنونة وعيط عليهنلفتحتلي وداد باب البيت وهي عم تضحكي وتحكي بكل برودة

ام حاتم : خير ؟ شو منزلك لعندي ؟

ميسم : حاتم .. حاتم فوق .. في حريق بالبيت … حاتم فووووق حاتم فوق

ام حاتم : حريق ؟ حريق شو ؟؟؟

وركضت طلعت عالدرج والدخنت كانت بلشت تعبي البناية … طلع عمي وراها وقلتلو انو المطبخ عم يحترف وحاتم فوق

ولحقتهن وصوت مرت عمي واصل لعندي وهي عم تصرخ و تنادي على حاتم ..

فات عمي وحمل معو بطانية كبيرة .. طفى جرة الغاز وفتح حاتم شبابيك البيت وطلعو من جوا

واول ما طلع حاتم كان كتير عم يسعل و مو قادر يتنفس … وانا بس شفتو بهل منظر كان رح يوقف قلبي من رعبتي عليه

ام حاتم : ابني .. لك ابني خود نفس خود نفس

ابو حاتم : بعدي هيك خليني اخدو على المستشفى

ميسم : مستشفى !! ..

طلعو وتركوني مكاني وانا مو مستوعبه وكل ما اتزكر منظر حاتم كيف كان بحس حالي رح جن اتصلت بأهلي و خبرتهن انو المطبخ احترق وحاتم بالمستشفى ولحقو بيت عمي على المستشفى

ضليت بالبيت و اعصابي رح تفرط .. كيف بدي برر انو حاتم كان عندي بالبيت و شو بدي قول لأمي .. كيف كنت مريضه وعم اعمل كيك … و حاتم شو رح يصيرلو افكار تاخدني وتجيبني .. لصارت الساعه 12 بالليل .. سمعنا صوت سيارة .. ركضت لبرا وشفت اهلي عم ينزلو من السيارة

رحت لعندهن حتى بدون ما البس شي برجلي ..

ميسم : وين بيت عمي ؟ ليش ما رجعو معكون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الجزء الثالث

ابو محمد : ما رح يجو اليوم بدهن يضلو بالمستشفى

ميسم : شو ؟ ليش ؟

ام محمد : وعم تسألي ليش ؟ مرت عمك فضحتنا بالمستشفى ما خلت علينا ولا كلمة قال كنا رح نموتلها ابنها انتي ما لقيتي تندهي لحدا إلا لحاتم ؟ ما بتعرفي انو مريض ربو ؟ الله لا يوفئك

ضليت عم جمع الحكي براسي واستوعب .. يعني هلأ وداد كانت خايفه على ابنها وما حكت انو حاتم كان عندي بالشقه و اهلي فكروني ندهتلو ليطفي الحريق .. لهون تمام بس تم كيف صار هلأ ؟؟

طلعو اهلي ليطمنو عالبيت وانا لحقتهن و عم حاول استفسر وفهمت انو حاتم منيح بس رح يضل بالمستشفى الليلةليطمنو عليه .. وقتا اكلت الي فيه النصيب من شرشحة وبهدلة من امي .. وفتت على غرفتي والكل عم يحكي بالسيرةوانا قلبي وفكري عند حاتم .. وما بعرف هديك الليلة كيف طلع الضو .. وضليت ناطرة عالشباك عم راقب لوقت ما رجع حاتم هو واهلو

كانت الساعة سته الصبح .. جد بس شفتو نازل من السيارة نزلت دموعي من الفرحة .. كتير كنت خايفه عليهبحسو ابي واخي وحبيبي … متعلئة فيه بطريقه صعب تنوصف

رفع راسو وشافني واقفه عالشباك..ضحكت واشرتلو بايدي … وهو كان بدو يرفع ايدو بس مرت عمي شافتني نزلت البرداية وتخبيت ..

بس صحيو اهلي خبرتهن انو شفت سيارة بيت عمي قدام البيت وانو لازم نروح نسلم عليهن ونطمن على حاتم

ام محمد : الله لا يوفئك هلأ رح نعلق بلسان وداد .. انتي بلا ما تنزلي خليكي هون

ميسم : بس انا بدي

ابو محمد : امك معا حق خلص خليكي هون .. بتعرفي مرت عمك لسانها طويل .. ما تنزلي

ميسم : ماشي .. حاضر

فتت على غرفتي و قعدت وانا معصبة كتير ومقهورة .. نفسي شوفو واطمن عليه .. بس شو بدي اعمل ما عرفت ضليت عم روح واجي ..و انزل عالدرج وقف على باب بيت عمي اسمع اصواتهن طالعه وصوت وداد واصل لآخر الحارة وارجع اهرب عالبيت

هيك شي ساعتين لوقت ما طلعت امي وابي وانا عملت حالي بغرفتي ملتهية وماني مهتمة .. ضليت ناطرة حدا منن يجي عالغرفةكنت متاكده انو وداد رح تفضحني .. واكيد خبرتهن انو حاتم كان عندي بالبيت يا الله شو كنت مرعوبة .. وعم فكر بكزبة مقنعه لطلع حالي من المصيبة الي عملتها

بس نطرت كتير وما حدا اجا لعندي ..

قلت خليني اطلع وشوف شو القصة .. ما رح ضل هيك خايفه

فتحت باب الغرفة و مرقت قدام امي وابي وكملت طريقي عالمطبخ .. عبيت كاسة مي ورجعت مرقت قدامهن وما تحركو اي حركة ..

رجعت خطوتين لورا وسألت امي : شو كيفو حاتم ؟

ام محمد : منيح .. مبسوط كتير

ميسم : الحمدلله .. كنت حاسة بالذنب انو صار معو هيك بسببي .. كتر خيرو لو ما سمع صوتيوانا عم اصرخ وطلع لعندي كنت احترقت وما حدا حس علي

ابو محمد : ايه والله هالحاتم ما في منو الله يسعدو .. هو اكتر واحد بحبو بين ولاد عمكبحسو أبضاي وقد حالو

انبسطت بحكي ابي عنو .. وانبسطت اكتر انهن رايقين وما في اي مشاكل ..زادت ثقتي ورحت قعدت عندهن

ميسم : ايه والله .. بعدين زكي كتير .. ليكو رح يتخرج بمعدل ممتاز ويصير مهندس قد الدنيا

ام محمد : ان شاء الله عقبال اخوانك محمد و وليد

ميسم : امين يا رب .. وهلأ صار احسن هو ما ؟

ام محمد : منيح وبس ؟ .. وبدو يتجوز كمان هههههههه

ميسم : هههههه … ايه .. هههههه … يتجوز ؟

ام محمد : لك ايه … بدها تخطبلو امو

ميسم : هههههههههه لك بتكون عم تمزح كرمال يصح بسرعه

ام محمد : لا والله ما عم تمزح .. بدها تخطبلو بنت اختها .. قال بكرا بدا تروح تحكي بالبنت

يمكن لو امبارح اكلتني النار شقفه شقفه .. ما كنت رح اتوجع نفس الوجع بعد ما سمعت الحكي تركت امي عم تحكي وقمت على غرفتي … سكرت الباب وراي وقعدت على التخت وانا صافنه بالحيط وعم حاكي حالي : يعني كيف بدها تجوزو ؟ يعني كيف بدها تخطبلو ؟ يعني شو على كيفها ؟ وهو كيف بيسكتلها ؟ يعني انا هلأ شو اعمل ؟

ضليت هيك عم حاكي حالي وفكر بالحكي .. و عم كذب حالي .. وقول مستحيل حاتم يتجوز غيري شو ما صار

وببيت عمي كان عم يصير حكي تاني

ام حاتم : انا من وش الصبح رايحه احكي ببنت خالتك

حاتم : وانا ما بدي ياها للبنت .. اخطبيها لواحد من ولادك

ام حاتم : ولك حاتم نحنا مو اتفقنا انو ما خبر حدا انك كنت عند الفلتانه فوق وبتخليني اخطبلك مين ما بدي غيرت حكيك ؟

حاتم : انتي الي غيرتي حكيك اول شي .. مو قلتيلي ازا صدتني ميسم وما خلتني المسها بتخطبيلي ياها ؟

ام حاتم : ايه ايه بس انا شو بيضمنلي انها صدتك ؟ بلكي عم تحكي هيك بس لاخطبلك ياها ؟

حاتم : يعني شو هلأ ؟

ام حاتم : يعني انا امك وكلمتي هي الي رح تمشي .. ميسم ما بخطبلك ياها شو ما رح يصير

حاتم : وانا بنت اختك ما بدي ياها .. وازا بتخطبيها رح قلها للبنت انو انا بحب وحده غيرها انا مو ولد صغير لتغصبيني على هيك شي

ام حاتم : طيب ..ياالله يالله

حاتم : وين رايحه ؟

ام حاتم : طالعه على بيت عمك قلهن انك كنت مع بنتهن المحترمة بالبيت

حاتم : ايه روحي امي .. واعلقي هلأ مع مرت عمي وخلي ابي يعصب عليكي و تحردي ونجيبلك جاهة ونصالحكبالله حاج هالتصرفات … ليش بتكرهي البنت كل هالئد فهميني

ام حاتم : ليك حاتم … بدك من الآخر ؟

حاتم : يا ريت

ام حاتم : بغضب عليك دنيا واخره ازا بتضلك ورا هالبنت

حاتم : كيف ؟

ام حاتم : وبقاطعك وبتبرا منك … انا ما ربيتك لتصير رجال مشان تاخدك مني هي البنت فهمان

حاتم : بس !!!!!!!!!!!!!!1

ام حاتم : لا بس ولا غيرو … انا بكرا رايحه اخطبلك .. بدك تكسر كلمتي وتخجلني مع اختي وتكسر بخاطر بنت خالتكالي ما الها ذنب انته حر … بس رح اغضب عليك كل عمري وما سامحك لوقت ما موت

وقتا ما عرفت نام كل الليل …كنت هدي حالي وقول مو اول مره بسمع هالحكي كل يوم وداد بتقول بدي اخطب لحاتم لانها بتعرف انو منحب بعض … ما في شي بيخوف .. غمضت عيوني و انا فكر بحاتم … وصحيت تاني نهار الصبح وانا عم فكر بطريقه لشوفو واطمن عليه

نزلت لتحت ودقيت الباب كالعاده نقرات خفيفه .. هي كانت اشارة خاصه بيني وبين حاتم

وفتحلي الباب

حاتم : ميسم

ميسم : ليك انا طالعه عالأسطوح انشر الغسيل الحئني بسرعه ماشي؟

وطلعت اركض بسرعه .. فتت عالبيت حملت سلة الغسيل وطلعت .. وبلشت انشر التياب .. لوقت ما طلع حاتم

حاتم : كيفك ؟

ميسم : انا منيحه انت منيح ؟

حاتم : ايه منيح الحمدلله

ميسم : اسفه كتير الي صار فيك بسببي

حاتم : ما تعتزري

ميسم : ليك .. امبارح امك حكت انو بدها تخطبلك بنت خالتك .. شو القصه ؟

حاتم : ايه مزبوط

ميسم : شو رح تعمل ؟

حاتم : شو بدي اعمل

ميسم : اصدي شو رح نعمل يعني ؟

حاتم : بصراحه .. انا تعبت

ميسم : شو يعني ؟

حاتم : تعبت يعني تعبت

ميسم : ايه ؟

حاتم : خلص ميسم .. شكلو بيناتنا ما في نصيب .. الواضح انو المشاكل بين امي وامك اكبر منا وما رح نقدر نحل مشكلة موجودة قبل ما نجي انا وياكي على هالدنيا … القصة محسومة من قبل ما تبلش .. ما في امل

الجزء الرابع

ميسم: والله؟ … طيب… لكن مبروك

حاتم: ميسم.. طولي بالك بس خليني حاول حل الموضوع انا رح جن حاج تضغطو علي…

تركت الغسيل من ايدي ونزلت عالبيت وانا محروق قلبي من الحكي الي سمعتو …

وبالفعل وداد راحت وخطبت بنت اختها وفوراً هدوليك وافقو .. والأمور مشيت بكل بساطة وكأني انا ما كان الي وجود من الأساس

الي صار وقتا انو بلشت الأحداث تتأزم بالبلد … والمصنع الي بيشتغل فيه ابي وعمي شغلو صار كتير قليل  لأن بطلو يقدرو يبعتو بضاعه على كتير اماكن ، معظم الطرق كانت مسكرة .. و اغلب التجار وقفو شغلهن وابي وعمي كانو مهمومين كتير وما يخبرونا بالي عم يصير لوقت ما ركبهن الدين وانكسرو .. وقررو يجمعونا كلنا ..  عيلتنا وعيلة عمي .. ويخبرونا بالي عم يصير

كانت هي الجمعة اول لقاء الي مع حاتم بعد الي صار … كانت نار وشاعلة بصدري بسببو  حاولت اتجاهل وجودو بس ما شال عيونو عني بنوب .. و وقتا بلش عمي يحكي ويفهمنا بالي صار وانو المعمل تسكر والأوضاع عم تصير اسوء …

ام محمد : يا لطيف شو صار فينا .. وهلأ شو الحل ؟

ابو محمد : بدنا نبيع المصنع

الكل صار يحكي بذات الوقت … الي يقول لا وما بصير والي يقول حرام تبيعوه وكل واحد الو رأي

ابو حاتم : خلص اسكتو شبكن

ابو محمد : ما في شي بيخوف .. نحنا بدنا نطلع من البلد .. وان شاء الله منرجع بوقت قريب بس هلأ ما عاد النا شغل هون والوضع ما بيطمن

ميسم : وين بدنا نروح ؟

ابو محمد : رح نطلع على مصر .. بس رح نبيع البيت و المصنع ونطلع

حاتم : اوووف .. ما عم تقولو الوضع مؤقت ليش لتبيعو البيت ؟

او حاتم : ابني انتو ما عم تعرفو شو الي عم يصير .. اصلاً اشكرو ربكن ازا لقينا حدا يشتري البيت

كان هاد الخبر متل الصدمه للجميع .. واخر شي خبرنا ابي انو عمي رح يطلع قبلنا … ونحنا رح نلحقهن بعد فتره

اتصلنا بأختي جمانة .. اكبر وحده كانت متجوزه وعندا ولد .. وحكينالها وين وصلت الأمور معنا .. وما انبسطت بنوب  وقالتلنا انو خايفه من هالقصة وهالمصنع الو عمر معيشنا احسن عيشه كيف هلأ رح نبيعو

بس ابي وعمي كانو ماخدين القرار ..

بآخر المحادثة اختي قالت لأمي انو في موضوع مهم لازم يحكو فيه بما انو الأمور عم تتطور بهل سرعه هي  وقالتلها انو رح تجي الصبح تشرب فنجان قهوة وتحكيلنا ..

كان الجو مكهرب وابي لون وشو مخطوف وباين عليه الهم والزعل .. قعدت جنبو وصرت امزح معو و واسيه

وقلو انو كل شي بيختارو بيكون صح والمهم اننا نضل مع بعض

بس حسيتو روق شوي فتت على غرفتي وصرت ابكي انا واختي .. كان عازز علينا هالبلد والبيت والمصنع وكل شي .. وخايفين من الحياة بمصر ..

تاني نهار اجت اختي جمانة .. كنا قاعدين كلنا سوا .. وعم نحكي بذات الموضوع ..لوقت ما حكت جمانة الي  جايه مشانو

جمانة : ايه امي .. ازا عنجد بدكن تطلعو لازم احكي معك بموضوع مهم

ام محمد : قولي حبيبتي

جمانة : سلفي خالد بتعرفيه .. حاطط عينو على ميسم .. وانا كنت ارفض لانها لسه عمرها 18 .. كنت حاببتا تكبر كمان شوي بس الوضع ما بعرف كيف صار .. وما عاد فيني احكي من راسي .. لازم قلك وانتي بتقرري الشب الو سنه بيطلب مني فاتحكن بالموضوع .. و خالد ما في منو متل جوزي هني و ابن حلال

اطلعو كلهن فيني وانا عم اشرب القهوة و عم اسمعهن ببرود كأنو الحكي مو عني

ام محمد : شو ميسم ؟

ميسم : شو ؟

ام محمد : شو رأيك بالموضوع ؟

ميسم : انو موضوع ؟

جمانة : خلصينا بئى .. شو رأيك ؟

ميسم : لك شبكن عم تحكو جد ؟ لا انا وين بروحو اهلي بروح معن ما رح اتركهن

ام محمد : بس حبيبتي هي سنة الكون .. والزواج ستره .. والشب رايدك

جمانة : بعدين من وين رح يجيكي شب احسن من سلفي ؟ سبحان الي خلقو شو راكز و مهذب  والله ما بتندمي .. اسمعي مني

قمت وتركتهن وانا متدايئة كتير من الموضوع .. كيف بدي وافق وانا كل حواسي مع حاتم

بعد يومين يبدو امي نازله لتجاكر مرت عمي ومخبريتا بالعريس الي اجاني ومبهرة الحكي شوي ومخبريتا انو وافقنا

كنت نازلة لتحت … ولقيت حاتم عالطريق .. ومن اخر مره التقينا فيها ما كان في بيناتنا حكي بنوب

مريت جنبو كأنو مو موجود … وضليت ماشيه بطريقي .. مسكني من ايدي وشدني لورا

ميسم : اتركنييييييييييي

حاتم : شو الحكي الي سمعتو ؟

ميسم : انو حكي ؟

الجزء الخامس

حاتم : قال بدك تنخطبي ؟

ميسم : مين قال ؟

حاتم : امك

ميسم : بس انا لسه ما

كنت بدي قلو اني ما وافقت بس تزكرت الي عملو فيني وغيرت رأيي : اها ايه صحيح الي سمعتو ليش في مشكلة ؟

حاتم : ميسم ما تجننيني .. قلتلك اعطيني وقت لحل الموضوع

ميسم : انا ما بدي تحلو .. الشب كتير عاجبني وانا شلتك من راسي خلص

سمعنا صوت على الدرج .. مشيت بسرعه وتركت حاتم وهو رح يجن .. وحسيت بسعاده فظيعه

بعد يومين سمعنا انو ابي وعمي باعو كل شي .. وبلشو بيت عمي يجهزو حالهن للسفر وانا كان قلبي متل الجمر على فراق حاتم

وقتا كان الوضع كتير مكركب .. ومحدا منتبه على حدا ..

استغليت فرصة كان حاتم عم يطلع الشناتي لبرا .. حملت شنتاية صغيره ولحقتو

ميسم : حاتم

حاتم : شو بدك ؟

ميسم : رح اشتئلك كتير

حاتم : اشتاقي لخطيبك

ميسم : لك مين خطيبي .. انا ما وافقت اصلاً

حاتم : عنجد ؟

ميسم : ايه والله .. شو مفكرني متلك ؟

حاتم : بلا هبل انا قلتلك بس اعطيني وقت .. وليكنا هلأ مسافرين ورح اعمل مشكله وفركش الخطبه

ميسم : جد ؟

حاتم : ايه والله

ميسم : يعني بتحبني الي ؟

حاتم : شو رأيك انتي ؟

ميسم : مممم ايه بتحبني انا

حاتم : وانتي بتحبيني ؟

ميسم : شو رأيك انت ؟

حاتم : ايه بتحبيني هههههه

ميسم : دير بالك على حالك .. ان شاء الله منلحقكن بسرعه

حاتم : وانتي كمان حبيبتي .. رح انطرك بالثانية .. وبس تيجي رح نحل كل شي هنيك  ونبلش حياة جديدة ونتجوز

ميسم : ان شاء الله تزبط معنا

حاتم : بتزبط حبيبتي بتزبط

ودعنا بعض واتفقنا ما في دموع لان ما رح نفترق كتير … ورجع الفرح لقلبي بعد ما كنت حاسة حاليه ميته

وبعد يومين سافرو بيت عمي .. وفضيت البناية علينا .. وبلشنا نحنا نجهز حالنا للسفر بعدهن ..

عمي استلم المصاري تبعون المصنع والبيت .. وابي كان عم يخلص باقي المعاملات ..

كنا ناطرين تليفون منهن مشان يطمنونا انهن وصلو  بس تأخرو كتير علينا وما وصلنا منهن اي خبر

الوضح حوالينا كان بلش يتأزم اكتر .. وما كان معنا وقت اكتر .. مرقو اسبوعين وما وصلنا اي خبر منهن  و الي اشترو البيت صارو يطالبونا نطلع ونفرغلهن ليستلموا  ومصاري ما في ..

لوقت ما بيوم من الأيام .. كان ابي طالع على منطقة بعيده قال هنيك في واحد الو معارف بمصر ورح يسألو عن عمي

تأخر ابي كتير .. صار المغرب وما رجع .. وخفنا عليه كتير ..  مرق الوقت ونحنا على اعصابنا ونتصل عليه وما يرد .. خلص النهار وعتمت الدنيا وما وصلنا خبر منو وما عرفنا مين الرجال الي راح لعندو

ضلينا هيك ناطرين اي خبر عن ابي .. يوم ويومين وتلاته !! و امي مرضت كتير ونفسيتها تعبت ..

و اخيراً اتصل علينا رقم دولي…. و ردت عليه امي..

ابوحاتم: الو

ام محمد: ابو حاتم؟

ابو حاتم: اختي كيفك؟

ام محمد: وووييييينك وييييينك…. اخوك مو مبين… عم نسأل عنو بكل مكان ما عم نلاقيه…

ابو حاتم: اخي اعتقلوه…. اتصل فينا الرجال الي راح لعندوو قلي انو هو و راجع اعتقلوه….

ما خلصت الأمور هون … كان محمد و وليد عم يلعبو بالحارة .. متل كل هالأولاد .. كان في جنينة صغيرة بيلعبو فيا

كنت انا بالمطبخ عم جهز الغدا .. واختي جمانة و ميس قاعدين عند امي .. لما سمعنا صوت انفجار قوي ..

الأرض كلها اهتزت .. والعالم كلها صرخت .. الكاسات الي حوالي صارت تهتز .. وحسيت قلبي طلع من مطرحو

قبل ما نستوعب انو الي سمعناه هو صوت انفجار .. كلنا كنا عم نفكر نفس التفكير ..

انو محمد و وليد .. برا البيت .. والصوت كان قريب منا كتير ..

#الجزء السادس

و فوراً سمعت صريخ امي .. طلعت من البيت وهي تصرخ وتنده على وليد و محمد و اخواتي يركضو وراها

انا ما قدرت اركض لان رجلي كانو خدرانين وعم يرجفو ..

كنت حاسمة الموضوع انهن ماتو .. ولاد الحارة كلهن ماتو .. خديجة الصغيررة و فاتن الحلوة و رضى الغليظ و هيثم و كامل  كانت كل وجوهن بين عيوني والصوت لسه عم يرن براسي وضحكات اخواني ما عم توقف ..

مشيت ببطئ … و نزلت شوي شوي .. والعالم كانت كلها مجتمعة وعم تنوح وتصرخ .. الأمهات كانو بقطعو القلب كيف عم يصرخو والرجال !! ليش بهيك موقف بيضل رجال !! كانو عم يبكو متل النسوان على ولادهن

المناظر كانت بترجف البدن … وانا عم امشي ببطئ .. بعدين سمعت صوت حدا عم يندهلي

– : ميسسسسسسسسسسسسسسسم .. ميسسمممم

اطلعت عالجهة التانية .. و كان عم ابو جمال صاحب الدكانة تبع الحارة جاي وحامل وليد بأيدو و محمد ماشي جنبو وعم يبكو و يركضو

ميسم : محممممممممممممد ……… وليييييييييييييييييييييييد ………محمممممممممممممممممد

صرت صرخ متل المجنووونة ودموعي تشر من عيوني و العالم كلها مفكرتني جنيت على اخواتي ..

ركضت عليهن وسحبت وليد من ايدو و شديتو لحضني ..

ميسم : اميييييييييييييييي .. اميييييييييي اخواتي عايشين امييييييييييييييييييييييييييييييي

يا الله شو كانت صعبه هديك اللحظات .. اديه بشع تحس بالفرح بوقت غيرك عم يتقطع فيه ؟ اديه كان صعب هالمشهد وكانو في امهات سامعين ؟ صارو يدورو على ولادهن كمان بالحارة وبطلو يسدئو انو ماتو !! كان المنظر كتير بشع و في وحده جنت وصارت تقطع تيابها وجوزها يحاول يسترها وبعديت فلتت من ايدو وصارت تركض بالشوارع بدون تياب وهو قعد عالارض وصار يبكي متل الصغار كات جايها الولد بعد 15 سنه من زواجها وعقلها طق بس مات بهل طريقه

اخدنا اخواني وطلعنا عالبيت … كانت امي عم ترجف .. اعطيناها مهدئ لتنام شوي .. وفهمني من محمد انو كانو رايحين يشترو من الدكانة .. وسمعو الصوت وهن هيك وخافو يطلعو وعم ابو جمال جابهن ..

بنفس اللحظة ما شفت اختي جمانة الا قامت فردت الشناتي بالصالة .. وبلشت تحط فيهن تيابنا .. وهي تبكي وتتحرك بسرعه كأنو في حدا لاحقها

ميس : اختي شو عم تعملي ؟

ميسم : جمانة شو هاد ؟

جمانة : يلا قومي انتي وياها .. ما ضللكن قعده بهل بلد .. قومي ضبو الشناتي

ميسم : لك جمانة بلا جنان خلص اهدي اهدي

فكرنا صار لعقلها شي من المنظر الي شافتو … بس هي كانت واعية تماماً للي عم تعملو ..

حطت التياب بشكل مبهدل بالشناتي و سكرهتن .. وحملتهن لعند الباب وهي تعبانه كتير ..

ونحنا نركض وراها وهي ما في على لسانها غير ما عاد الكن قعده بهل بلد

كانت ميس قاعده بالزاوية .. وانا قاعده عند باب المطبخ وحاضنه وليد ومحمد

وجمانة واقفه عند الشناتي .. أذن العشا … وامي بلشت تفتح عيونها

ام محمد : وليييييييييييييد .. محمممممممممممممد … ولييييييييييييييييد

ركضو اخواني عليها وتخبو بحضنها .. وصارت تبوسهن وتلاعبهن …

ام محمد : بنتي جمانة ليش واقفه عندك ؟

جمانة : امي لازم تاكلي وتقوي حالك لان عندكن طريق سفر

ام محمد : سفر ؟

ميس : ماما جمانة عم تقول ما عاد النا قعده بالبلد

ركضت جمانة وقفت بالنص وصارت تحكي وهي تبكي : اخواتك كانو رح يموتو اليوم  كانو رح يصيرو مية شقفة .. انا ما رح استنا لتموتو قدام عيوني فهمانين .. ما رح تضلو هوووون

ام محمد : معك حق يا بنتي .. بس ما في مصاري .. انتي بتعرفي انو كان لازم نكون من شهر بمصر بس  عمك الله ينتقم منو هو السبب بكل شي

كنت عم اتفرج على جمانة .. اختي الكبيرة الدلوعة المرحة .. الحنونة الزكية .. كيف كانت عم تتصرف بجدية و خوف

وفجأة بلشت تشلح دهبها من ايديها : هدول بكفو ..

بعدين شلحت الطوق الي برقبتها : وهاد

والحلق الي بأدانها : وهدول مناح

وشلحت الخواتم الي بأيديها وحتى المحبس : وهدول كمان ..

وحطتهن عالأرض ..

جمانة : والي بينقص رح خلي جوزي يكملو .. جهزو حالكن للسفر ..

اخدت جمانة جوازات سفرنا و طلعت لعند جوزها … و بهديك الليلة نمنا كلنا مع بعض بنفس الفرشة حوالين أمي

ميسم : ماما لوين رح نسافر ؟

ام محمد : ما بعرف

ميس : ما بدنا نروح على مصر .. ازا بشوف عمي رح اكلو بسناني ما بدي شوفو

ام محمد : ما بعرف شي يا بنات خلص اتركوني ارتاح

ميسم : عمي .. قال عمي .. الله لا يسامحو هو السبب بكل شي

ام محمد : الله لا يسامحو لا دنيا ولا آخرة .. الله لا يسامحو وان شاء الله بيتلقاها بولادو  لو بعتلنا المصاري اول ما وصل كنا حجزنا وسافرنا وما صار الي صار .. الله لا يسامحو

ميس : ليش هيك عمل .. كيف هان عليه اخوه .. شو هالقلب الي عندو

ميسم : هي كلها خطط وداد ، توقعت عمي يكون طرطور بس مو لهل درجة .. طلع كمان بلا اصل

تجلست واتطلعت بأمي : ماما تعبانه ؟

ام محمد : اشتقت لأبوكي .. كتير اشتقتلو

ميس : ان شاء الله بيرجعلنا ما تعتلي هم

ام محمد : من وين بدو يرجع .. من وين ..

ميسم : كيف يعني ؟

لفت امي ضهرها عنا و بطلت ترد علينا .. وانا حضنتو لوليد وانا عم اتأمل ملامحو البريئة

ونمنا بهديك الساعة .. وما كنا عرفانين شو ناطرنا الصبح

الجزء السابع..

تاني نهار الصبح بلشنا نلملم حالنا واخدنا الشناتي وطلعنا على بيت اختي حسب ما كنا متفقين نضل عندا يومين لنسافر  منطقتهن كانت امنه اكتر .. بس وصلنا حسينا بالامان والراحة .. عنجد نمت بدون ما حس على اي شي كأنو الي سنه مو نايمة .. بس صحيت لان حسيت في حدا حوالي .. مع انو تركت الكل برا عم يحكو ..

فتحت عيوني : مين ؟

خالد : عفواً ازعجتك ؟

صحيت فوراً وانا عم بحلق فيه : خالد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خالد : انا بس بدي اخود الشناتي طلعهن لبرا اختك الي طلبت مني اسف

ميسم : مو مشكلة .. خود راحتك ..

ترك الشنته من ايدو وفات قعد معي

خالد : انتي بدك تسافري؟

ميسم : لا ما بدي سافر بس مجبورين

خالد : طيب ضلك عندي

رفعت حواجي وانا مستغربه من كلمتو

خالد : بقصد .. خلينا نتزوج .. انا واثق انو جمانة حكتلك اني من زمان رايدك .. وانا فعلاً ما بتتخليلي اديش متمنيكي رح كون اسعد انسان على وش الأرض إزا بتقبلي فيني

ميسم : بس انا

خالد : ليكي .. والله رح حطك بعيوني .. بعرف انو الظروف مو مناسبة وانا بعمري ما تخيلت كون بهي الجرئة لفاتحك بالموضوع بس حاسس حالي رح اخسرك .. وانا ما بدي تضيعي من ايدي وبعدا حس بالندم .. شو قلتي ؟

ميسم : اسفه بس مستحيل اتروك امي تروح لحالها بهل ظروف

خالد : يعني انتي ما عندك اي اعتراض علي .. المشكلة انو ما بدك يروحو بلاكي ؟

ميسم : تقريباً

خالد : طيب .. طيب ممكن سافر معكن هيك بتنحل القصه ؟

ميسم : بدك تسافر كرمالي ؟

خالد : ايه .. بس ما فيني روح معكن .. خليني خلص شغلي والتزاماتي هون وبلحئكن .. بس وافقي

ميسم : يعني انا

خالد : موافقه ؟

ميسم : طيب

بعدا راح خالد من الغرفة وهو عم يوعدني ويعطيني امل بالأيام الجاية .. ليش وافقت ؟  وافقت لاغرز سكينة بقلب حاتم … وافقت لطلعو من حياتي وتفكري لان صرت  بكره حالي لما فكر في .. صرت حس بقرف لما اشتاقلو .. بدي اي شي يبعدني عنو ..

مضيت يومين مع خالد بحكم المخطوبين بس ما صار شي رسمي .. كنا نقعد سوا .. وبكل فرصة يجي يحكي معي

حسيت بشي حلو بعيونو .. كان كتير بريئ وحنون .. كل الوقت يقلي ما تخافي ويطمني و يحاول يحسسنيي كأنو الدنيا  لسه بخير ومافي حرب وما في سفر وابي ما ضاع من بين ايدينا

جد كنت حسو بياخدني لعالم تاني كلو هدوء وراحة …

بس ما حسيت بأي نوع من انواع الحب معو .. ابداً .. وهاد الي كان مخوفني …

اجا يوم السفر .. وطلعنا وكان الكل ساكت .. مو عارفين نبكي عالوداع ولا نضحك لان طالعين من هالخوف هاد

ودعنا جمانة … و وقت غمرتني وقالتلي ديري بالك على امك .. ما كنت مستوعبه انها عم تودعني لآخر مره وعم تأمني على امي ..

يا الله ضحكتها لهل بنت .. متل الشمس … طلعنا بالطيارة .. وسفرنا كان على مصر للأسف  بس اتفقنا انو ما نخلي بيت عمي يعرفو بوصولنا ابداً ..

اول ما وصلنا عالبلد .. حسينا بشي من الراحة .. انو هلأ فينا ننام بدون ما نخاف انو ما نفيق ههههه

طلبنا من السائق ياخدنا على اوتيل رخيص و كان كتيييييييير ابن حلال وقلنا انو كتير بيجو سورين  وبيستأجرو سقة فوراً وبلا ما نضيع مصارينا ..

بالفعل اخدنا على حي ململم وصغير .. و ورجانا شقة .. ما كانت متل ما منحلم .. بس كان اجارها معقول  راحت امي معو صرفت مصاري ورجعت .. وجابو صاحب البيت وكتبنا العقد ..

وحطينا الشناتي .. وصرنا نتأمل بعض …

ميس : شو ؟

ميسم : ما بعرف شو ؟

محمد : شو ؟

وليد : ننزل نلعب بالحارة ؟؟

ركنت ضهري عالحيط .. وتزكرت انو هلأ .. صرت قريبه من حاتم .. صرت اتزكر كل شي عشناه سوا و حنيتلو…   يا ترى معقول عمي صار معو شي حتى قطعنا و مابعتلنا مصاري لنطلع وراه؟ و لا هو عنجد تخلى عنا؟   ما كنت عم اقدر لاقيلو اي مبرر لسامحو انو قطعنا شهر و ابي يدور عليه و ما لقينالو اثر… فشلت انو اعطيه عذر… عمي خان ابي… يا الله…

بلشنا نركز امورنا واول شي عملناه انو دورنا على شغل انا واختي  كان لازمنا كتير مصاريف .. وامي كانت بحاجة علاج لان صحتها كانت كتيييييييييييير تعبانه وما قدرنا ناخدها على طبيب

لقيت ميس شغل بمحل ملابس وانا اشتغلت بمكتبة صغيرة .. وكانت حياتنا طبيعية .. لوقت ما بيوم من الأيام اتصلنا على اختي جمانة لنطمن عليها .. كانت واعدتنا انو تحاول تعرف وين ابي وكنا كل مره نتصل ونحنا نحلم انو نسمع عنو شي

وبهداك النهار .. رد علينا جوز اختي وصوتو غريب كتيرر

ام محمد : كيفك صهري .. شو اخبارك ؟

جوز اختي : الحمدلله .. الحمدلله يارب الحمدلله

ام محمد : وينها جمانة ؟ وشبو صوتك مريض ؟

جوز اختي : جمانة بالجنة يا مرت عمي … بالجننننة بالجنننننننننننننننة واخدت معا طير للسما .. اخدت معا ابني الي ببطنها وراحو عالجنة يا مرت عمي ..  جماااانة بااالجننننننننننننننننننة جماانة بالجننننننننننننننننننة … جمانة راحت عالجنة واخدت معا طيرررررررررررررررر جمانة بالجنة .. بالجنة…

الجزء الثامن

فاتت امي بغيبوبة سكري … اسعفناها عالمستشفى ونحنا مية نار عم تشعل فينا

جماااااانة !!! لك جمانة امبارح ضبت تيابنا بايديها .. امبارح اتصلت علينا وقالتلنا انها حامل ورح تسمي الولد على اسم ابي امبارح كانت تقلنا انو رح تقنع جوزها يجو لعنا .. كيف يعني راحت !! شو الي عم يصير !! ما لحقنا نحزن  حتى ما لحقنا نحس بفراقها ونحنا نركض بالمشافي انا واختي ميس .. واخواتي حطيناهن عنجد الجارة .. كانو كتير حنونات علينا و وقفو معنا .. بالمستشفى كنا ميتين رعبة على امي .. وفي هم تاني كمان لازم نحسب حسابو

فاتورة المستشفى !! .. خبرونا انو امي بلشت تصحصح وصحتها تمام ما في شي بيخوف  ونحنا بلشنا نروح ونجي ومو عارفين كيف هلأ رح ندفع الفاتورة ..

كان في طبيب كتير لطيف ومهذب اسمو رشيد .. قررت روح واسألو اديه تكلفة العلاج وازا فينا ندفع بعدين او بالتقسيط  يعني كان عندي امل انو يساعدنا ..

دقيت الباب وانا خجلانه كتير .. وقلي تفضلي

ميسم : دكتور يعني ما تواخزني بس انا بدي اسال عن فاتورة المستشفى اديه بتطلع ؟

رشيد : والله انا مش عارف الأمور دي تستفسري عنها عند المحاسب

ميسم : ايه بعرف بس انا الئصة انو .. يعني نحنا

رشيد : هو في اي مشكلة ؟

ميسم : ايه في .. نحنا ما معنا ندفع !!!

ترك رشيد الورق الي بايدو واتطلع فيني شوي وهو ساكت .. بعدين سألني

رشيد : عفواً هو انتو مالكوش اي حد هنا ؟ ابوكي او اخوانك الرجالة او اي حد ؟

ميسم : لأ ما في .. انا واختي بس الي حاملين كل المسؤوليه

رشيد : طيب ممكن تئوليلي بالتفصيل وضعكو ايه وبعد كده ممكن نشوف حل للحكاية دي

بلشت احكيلو كل شي .. كيف ابي وعمي اتفقو يبيعو كل شي وعمي اخد المصاري كلها على اساس ما في امان يضل هيك مبلغ معنا وطلع وابي ضل ينهي المعاملات القانونية وبعدا كيف عمي ما حكي معنا ولا بعتلنا شي ابداً  وكيف ابي ما خلى حدا ما سألو عن عمي واخر شي فقدناه ولهلأ ما منعرف شي عنو ..  الانفجار والسفر وموت اختي .. لوقت حالة امي الصحية ..

رشيد : يا نهار اسود .. هو في كده !! مش قادر اسدء

ميسم : والله يا دكتور شو ما ئلتلك لسه هاد ولا شي

رشيد : طيب بصراحه وما تزعليش مني .. انتي لازم تجيبي حئ اخواتك العيال الصغيرين الغلابة من الراجل المفتري ده

ميسم : ما بدنا منو شي ان شاء الله بيحترق فيهن هو و ولادو

رشيد : بس انتو بحاجة الفلوس دي ..

ميسم : معك حئ .. بس انا ما بعرف وينو .. ومصر مو صغيرة يا دكتور .. مستحيل لاقيه

اعطاني ورقه وقلم وقلي اكتبلو اسم عمي الكامل واسم اولادو واسم مرت عمي و الرقم الي دقلنا منو اخر مره

رشيد : حلو كده .. انا بئى حجبلك قرارو .. بكرا من بدري تعالي عندي

ميسم : ماشي شكراً

قمت لأطلع رجع ندهلي

رشيد : وبالنسبة للفلوس ما تزعليش نفسك خالص .. انا حتصرف .. وبس تحصلو الفلوس من عمك تبئي ترجعيهم لي ..

ابتسمتلو وشكرتو كتير وطلعت وانا خايفه عنجد يلاقي عمي .. ما كنت بدي شوفو بنوب  بس حكيو صحيح .. انا لازم جيب حق اخواتي الصغار .. شو ذنبهن يعيشو هيك حياة  وامي مريضه وبدها دوا .. واختي ميس الي عم تتحمل التلطيشات والحكي من الي بيسوا ومن الي ما بيسوا

تاني نهار رحت لعندو انا واختي ميس .. وبالفعل عرف مطرحو .. وجاب عنوانو .. وقال انو هو مستعد ياخدنا لعندو لان المشوار بدو سيارة ..

ميسم : شو ميس ؟

ميس : والله ما بعرف بس نفسي امسكها لمرت عمك وشلخلها شعرها

رشيد : ايه يعني شلخلها ؟

ميسم : ههههههههههههه يعني بدها تمسح شوارع القاهرة كلن فيها

رشيد : هههههه طيب قلتو ايه ؟

ميسم : خلص منروح مو ميس ؟

ميس: ايه منروح ..

طلعنا وكل الطريق وانا حامله هم شوفو لحاتم .. كيف بدي واجهو وشو رح حس .. معقول لسه بحبو ؟

كان الطريق طويل كتير … اخر شي وصلنا … كان حي محترم كتير وراقي عكس الي نحنا ساكنين فيه ..

طلع رشيد ولحقناه ..

وصل على باب شقة .. وقلنا ( هو ده ) ورن الجرس وانا حسيت حالي بدي اهرب واتركهن ..

الجزء التاسع

فتح الباب .. وكانت عالباب مرت عمي وداد .. يا الله ما تغير فيها شي .. ملامحها وتفاصيلها و صوتها العالي  وتعابير وشها .. كأنو امبارح تركناها

وداد : ميس !! .. ميسم !! ابو .. ابو .. ابو حااااااااااااتم .. ابو حااااااااااااااتم

فاتت تركض لجوا وردت الباب .. ونحنا التلاته عم نطلع ببعض ومو فهمانين شي .. بدهن يقلعونا يعني ؟

بعد عشر دقايق .. طلع حاتم ..

حاتم : ميسم !! ميس !! شو جابكن لهووون انتو مو طلعتو على تركيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ما بعرف شو القوة الي اجتني .. القهر الي جواتي كلو اتفجر .. تعبو عيوني دموع .. و وقفت قدام حاتم وضربتو كف من كل البييييييييييييييييي … وما رد علي ولا حرف لطلع عمي من وراه

ابو حاتم : اهلين .. اهلين .. فوتو لجوا

رشيد : حضرتك عمهم مش كده ؟

ابو حاتم : ايه تفضلو ..

فتحلنا الباب وفاتو وفتنا وراهن .. بيتن كتير راقي وحلو .. مرتب و مشمس

قعدنا ونحنا ساكتين وعمي ملبك كتير و وشو اسوووود

ابو حاتم : من ايمت انتو هون ؟ .. اخي اجا معكون ؟ .. و كيفا ام محمد ؟

ما حدا منا رد عليه ..

ابو حاتم : لو قلتو انكن جايين كنت استقبلتكن بالمطار … هي البلد يتضيع .. اول ما جيت ضعت انا والعيلة و كتير تكركبنا يعني بتعرفو سفر وتعب وبلد جديده و

حاتم : ابي انت مو قلت انو بيت عمي طلعو على تركيا و غيرو رأيهن ؟

ابو حاتم : اه ؟ انا … انا كنت .. انا

ميسم : انت .. لك انت واحد حراااااااااااااامي .. عرفت شو انت ؟

حاتم : ميسمممممم !! كيف بتحكي مع ابي هيك شبك فايته علينا كأنو قاتلينلك قتييييييل ؟

ميسم : كأنو ؟؟؟؟؟؟؟؟ لك انتو قتلتو اختي .. واخدتو ابي .. وهديتو صحة امي … وكانو اخواني رح يموتو  الله لا يوفقكن … ابوك ما بعتلنا شي من المصاري .. ضل يقول لأبي ازا ضلت المصاري هون بينسرقو خليني اخدهن معي واول ما اوصل  بحجزلكن تذاكر من هون .. ما حجزلنا ولا حكي معنا ولا بعتلنا اييييييييييي شي ولاااااااااااا شي

ابو حاتم : مو صحيح … مو صحيح .. انا .. انا

ميس : انت شو عمي ؟ انت شو ؟ .. طيب نحنا والله ما كان بدنا شي .. بس كان بدنا حق التذاكر .. ما كان بدنا شي والله

ابو حاتم : انا .. انا تأخرت شوي لأنو كنت مكركب كتير .. ابوكن الي استعجل ..

ميس : شهررررررر !! شهر يا عمي وانت عارف الوضع حوالينا مو متحمل ؟؟

ميسم : لك انتي ليه عم تحكي معو … خلي مرتو تطلع لنتفاهم معا ليش من ايمت الو كلمة هو

هجم علي حاتم وصار يقلي تجاوزتي حدودك واخرسي و اكيد في سوء تفاهم  بعدو عني رشيد و دفشو لورا

حاتم : لك انت شو دخلك اصلاً .. اطلع لبرا نحنا منتفاهم هون

رشيد : حضرتك ما يصحش الكلام ده … اتكلم باحترام مع بنت عمك

حاتم : ما انت الي بتعلمني كيف احكي .. يلا يلا لبراااا

رشيد : بالمناسبة بئى .. انا ممكن اكلم البوليس وهو يتصرف وياخود حئ البنات الغلابة منكم .. بس انا قلت نحل الموضوع باحترام .. و سسدئني لو ما اتحلش الموضوع بهدوء انا مش حسكت و حاخود حئهم منكم

حاتم : لك انقلع لبرااا انقلع

رشيد : ماشي .. انا في العربية ازا عزتو حاجه انا موجود

ميسم : رشيد رشيد تعا ما تروح

وقف رشيد بالنص وهو مستحي كتير من الموقف

ميسم : رشيد ما رح يطلع وهو الي بدو يجيبلنا حقنا منكن

حاتم : مين هو ليدخل بأمورنا الخاصه .. مشاكلنا منحلها لحالنا

ميسم : جوزي .. رشيد بيكون جوزي ..

بعد هي الجملة انخرس رشيد تماماً وما عاد طلع صوتو لنهاية القعده  كان بس عم يتطلع علي بعيون مصدومة وساكت ..

ابو حاتم : ما في داعي للشرطة انا رح اعطي البنات حقهن

ميسم : 15 مليون ليرة سوري ..

ابو حاتم : لأ ما معي هاد المبلغ .. انا اصلاً تاخرت عليكن لان اول وصلتي شغلت المصاري مع مقاول هون ما في بأيدي أي عمولة .. بس اعطوني كم يوم دبر مصاري وببعتلكن

ميسم : لا عمي .. الي هرب بالمصاري اول مره بيهرب تاني مره

وقف عمي وهو معصب وصار يصرخ : اخرسي ميسم .. انتي عم تحكي مع عمك

ميسم : طيب ماشي .. عمو من بعد ازنك مو طالعه قبل ما اخود المصاري .. ممكن ؟

صار عمي يتعرق كتير وتوتر .. وطلعت وداد من جحرها اخيراً

ام حاتم : وليه ام لسان اخرسي واحترمي حالك ومصاريكن رح نعطيكون ياها  بالفعل انك بلا ترباية

ابو حاتم : وداد اخرسي ..

ام حاتم : يلا انقلعو من بيتي .. يلا يلا لبرا .. يلاااا

مسكها عمي من ايدها وضربها بالحيط

ابو حاتم : الله ينتقم منك .. كل شي صار بسببك .. ضليتي تقليلي ما رح يصير شي  ازا منتأخر شي .. ضليتي تقليلي بيدبرو حالهن .. ضليتي تقليلي هاد حقك وانت الي  كنت مشغل المصنع .. لراح اخي من بين ايدي .. الله لا يوفقك .. انتي طالق طالق .. طالق .. طالق …

اول مره بحياتي بشوف عمي بهل حالة هي .. جد انربط لساني وما عاد عرفت احكي شي ..

قعد عمي عالكرسي وقال لحاتم جيبلي دفتر الشيكات

راح حاتم جابو واعطاه لعمي

ابو حاتم : هاد شيك بمصاريكن … و ازا ما سلمتكن ياهن هالكم يوم  فيكن تسلموه للشرطة .. هيك بتسدئتوني ؟

كانت عيوني على وداد الي بالأرض .. اول مره بشوفها مكسورة .. طول عمرها قوية وقارحه معقوووول هي نفسها وداد الي كانت قالبه حياتنا متل السم ..

قرب عمي وحط الشيك بايدي

ابو حاتم : تفضلي

ميسم : أ…أ…أنا

اخدت ميس الشيك .. والكل سكت

رشيد : تخرجو ولا ايه ؟

ميس : ايه يلا خلونا نطلع من هون

طلعت ميس ولحقها رشيد وانا لسه عيوني على وداد …

ميس : ميسم يلا امشي

ميسم : اه .. طيب .. جايه

طلعت و حاتم كان واقف جنب امو عم يواسيها ..

ونزلنا و طلعنا بالسيارة وطول الطريق ما حدا حكي ولا حرف لوقت ما وصلنا عالبيت

نزلت ميس وانا ضليت لاتشكر رشيد

ميسم : انا كتير ممنونتك على وئفتك معنا .. الي عملتو ما بيعملو الا ابن الأصول

رشيد : ما تقوليش كده .. انا معملتش حاجة

ميسم : كتير شكراً .. عن ازنك

رشيد : انسه ميسم لو سمحتي ممكن تستني شويه ؟

كنت مفكرة انو بدو يطالبني بالمصاري الي دفعهن .. بس طلب مني غير شي ..

الجزء العاشر

ميسم : تفضل

رشيد : بصراحة كده ومن الآخر .. انتي عاجباني

ميسم : نعم ؟

رشيد :يعني انا عاوزك بشرع ربنا … تتجوزيني ؟

ميسم : دكتور !!!!

رشيد : انا مش عايز اي اجابة منك دلوئتي .. خدي وئتك .. وبراحتك فكري

ميسم : اوك !!! تصبح على خير !!

رشيد : تصبحي بخير

طلعت عالبيت وانا عم حاكي حالي .. يوه ما في حدا بيعمل شي لله !! شو هالقصه هي

ميس : اختي عم تحاكي حالك ؟

ميسم : اه ؟ .. لا مو هيك .. كيفا امك ؟

ميس : ياااااخ لك كتير انبسطت انو عمك طلئها لوداد .. فرحت كتير هههه

ميسم : هههه ضحكت ؟

ميس : لا ما ضحكت .. بس انو انبسطت

ميسم : حرقت قلبنا جمانة بروحتها .. الله يرحمها

صارت ميس تبكي وتتزكر طفولتنا سوا وفصولنا الحلوة وضحكنا وخناقاتنا ..

وقضينا الليل بكي ونشوحة .. وطلعنا الوجع الي ما قدرنا نطلعو وقت سمعنا خبر موتها لاختي

مرقو شهرين … وعمي ما دفعلنا ولا شيييييي .. ولا قرررش

ورشيد رايح جايه لياخود خبر ..

ميس : اختي شبو الدكتور كل شوي بيجي يشق على امك خلص صارت منيحه الحمدلله

ميسم : ههههههههه

ميس : ليه بتضحكي ؟

ميسم : رشيد طلبني … وبدو نتزوج

ميس : والله كان البي حاسسني .. و شو بدك تعملي ؟

ميسم : بصراحة .. ناوية وافق

ميس : بتعملي منيح .. عين العقل .. كتير مهذب هالشب و اكابر ..

ميسم : وانا هيك عم قول

ميس : طيب وخالد ؟

ميسم : هلأ لازم فكر بعقلي .. والعقل والمنطق بقول رشيد هو الشخص المناسب ورح كون مرتاحه معو ان شاء الله

قربت ميس وباستي وقالتلي ان شاء الله ..

ما رديت جواب لرشيد كنت خايفه شوي .. هيك لبعد يومين .. اتصلنا بعمي وطلبنا منو المصاري وكالعاده قال ما معو

ميس : شو بدنا نعمل ؟

ميسم : شو بدنا نعمل ؟ … لك هاد نصاااب انا بورجيه .. قومي معي

ميس : وين ؟

ميسم : عالشرطة … مشان يربوه ويجيبولنا حقنا

ميس : يييييي مجنونة

ميسم : لا مو مجنونة … ما رح يعطينا مصارينا غير هيك

رفضت ميس تجي معي .. اتصلت برشيد وقلتلو يجي ياخدني .. ورحنا سوا وقدمنا شكوى وفتحو محضر  وبعتو دورية تجيبو لعمي .. وانا رجعت عالبيت ..

دقيت الباب وما حدا فتحلي ..

بعد شي خمس دقايق فتحلي وليد الباب وهو عم يبكي

ميسم : شبك حبيبي ليش بتبكي ؟

وليد : بابا … بابا

ميسم : يا عمري ان شاء الله رح يرجع بابا بأقرب وقت

سمعت من جوا صوت زغاريد و ميس عم تصرخ : ابوكي رجع .. ابوكي رجع

فتت ركضت لجوا وشفت ابي قاعد .. بصعوبة قدرت اعرف انو ابي  كان ضعفان كتيرررررررررر .. وملامحو متغيرة … ومحمد بحضنو  وامي قاعده جنبو وعم تبسو وتشمو

قعدت وقربت منو وانا عم ابكي .. ومسكت ايدو وصرت بوسها  كان كتير محروق قلبي عليه .. شو صعبه الحياة بدون اب .. صعبه كتيررررررررر

باسلي راسي وضمني لصدرو … و صرت اطمن عليه … واسالو شو صار معو… مضينا كل الليل بحضنووو و تاني نهار الصبح فطرنا و قعدنا سوا

قعدنا كلنا وصار يحكيلنا

ابو محمد : وانا راجع .. وقفنا على حاجز .. بتتزكرو هويتي من متى مكسورة ؟

الها سنتين او اكتر …

طلعت هويتي وبس شافوها .. نزلو فيني ضرب واخدوني

ما عرفت انا وين ولا شو تهمتي … وما عرفت وصللكن اي خبر عني

المهم … قولي الله دخيل اسمو ودخيل رحمتو رحمني

وطلعت بعد ما تنهنهت ضرب … ورحت عالبيت فوراً اسأل عنكن

وما لقيت حدا بالبيت … رحت على بيت اختك جمانة ..

غص شوي ونزلت دمعو .. وبعدين كمل : اختك جمانة الله يرحمها

وقلي صهري شو صار معكن من بعدي .. و كتر خيرو امنلي طلعه لهون  و قريب رح يلحقني هو و اهلو كلهن .. .. انتو كيفكن ابي ؟  كيف عايشين هون ؟ وشو وضعكن ؟

ميسم : ااااخ يا ابي شو بدي ئلك لئلك …

وقلتلو الي صار بينا وبين عمي ..

ابو محمد : الله يهديه .. اخي طوول عمرو عقلو مو معو .. لا حول ولا قوة الا بالله

ميسم : بس انا ما سكتت

ابو محمد : شو عملتي

ميسم: امبارح كنت عند الشرطة .. و فتحت محضر .. ورموه بالسجن .. وانا رح ورجيه كيف بياكول حق اخواتي هو ومرتو وابنـــــــــــــــــــــ

قبل ما خلص كلمتي .. نزل كف قوي وتقيل كتير على وشي … دفقو الدموع من عيني  وحسيت وشي ورم

ميسم : ليش ؟

ابو محمد : حطيتي عمك بالسجن يا بنت الكلب ؟

الجزء الحادي عشر

ميسم : بابا هو ما

ابو محمد : لك انا هيك ربييييييييييييتك ؟ انا هيك ربيييييييييييتك ؟؟ لك هاد عمك بمقام ابوكي .. ازا نصبت عليكي بمصاري بتزتيني بالسجن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظظ

ميسم :لا .. لا …بس

وخلال دقايق كان ابي عم يسحبني وامي عم تركض ورانا وتقلو طول بالك .. نزلنا عالشارع و وقف تكسي وقلو خدنا على مركز الشرطة

فتنا لهنيك و قلي اسحب الشكوى وعملت متل ما بدو .. وقلنالهن انو اعطانا المصاري كاملين وانحلت المشكلة .. وطلعنا لبرا واستنينا عمي ليطلع .. كنا واقفين عالزاوية بالجهة التانيه من الشارع..

طلع عمي من بابا مركز الشرطة .. و ركض ابي لعندو وهو عم يعيطلو ( ابو حاتم ..انا هون ) ضمو بعض و شدو على بعض كتيررركل الي بالشارع لاحظو اديش كانو عم يشدو بعض بحرقة !! وانا نزلت دمعتي ما بعرف ليش !! بس اشتقت لأختي جمانة كتيرررررر

اجا عمي وابي باتجاهي .. مسحت دمعتي ونزلت راسي .. وبس وصلو لعندي حط عمي ايدو على راسي ومزح معي

بعدين ركبنا تكسي و رحنا على بيت عمي ..

فتحلنا ابن عمي الصغير الباب ونط بحضن ابوه .. وصفن بأبي كأنو عم يتأكد انو هاد عمو !!

فتنا لجوا … وقعدنا كلنا ..

ابو حاتم : سامحني يا اخي سامحني .. حقك علي .. والله ما بعرف كيف الشيطان لعب براسيوقلت خليني بالأول زبط اموري وافتحلي باب رزق وبعدا ببعتلك حصتك .. سامحني

ابو محمد : له يا خيي .. لك انت اخي الكبير .. تاج راسي انت … ما النا غير بعض .. مسامحك دنيا واخرهانت سامحني على الي عملتو بنتي ..

نزلت راسي بالأرض وانا خجلانه

ابو حاتم : بنتي .. انا جد حاولت رجع مصاريكن بس الزلمه الي اشتغلت معو طلع حرامي نصب علي وبس طالبتو بمصاري قلي ما الك شي عندي .. لهيك تأخرت عليكن .. ما عرفت شو اعمل

ابو محمد : اعتزري من عمك لشوف

ميسم : _ _ _

ابو محمد : ميسم اعتزري يلا

ميسم : بسببو انت فتت عالسجن

ابو محمد : لك يا بنتي يا حبيبتي هو شو دخلو .. الله كتبلي الي صار عمك ما دخلو

صرت ابكي وما رديت عليه .. وبعد شوي رن جرس بيت عمي .. وفاتت امي وميس واخواني وليد ومحمد ركضت ميس علي وضمتني وقت شافتني عم ابكي .. ضحك ابي

ابو محمد : لك يا بنتي .. البني ادم لما يتوجع شو بقول ؟ لك شووو بقوووول ؟( ااااااااااااااااااااااااخ )  بقوووول اااخ … لك بعمرو الدم ما بصير مي .. بعمروووو الانسان ما بقدر ينسى اخوه الي من لحمو و دمو

مسحت دموعي بتيابي … : اسفه عمو .. بعتزر

ابو محمد : لو في شي بدو يفرقني عن اخي كنا من زمان مشينا ورا حكي امك وحكي ام حاتم وبطلنا نسلم على بعض بس هاد اخي .. شقفه من روحي … مابقدر ازعل منو شو ما صار

ابو حاتم : ام حاتم طلقتها اخي .. طلقتها

ابو محمد : لا حول ولا قوة الا بالله

ام محمد : وينها هلأ ؟

ابو حاتم : ما بعرف الاولاد بيحكو معا .. حاتم امك وين قاعده هلأ ؟

حاتم : عند جيرانا الي تحت …

ابو محمد : انزل ابني خليها تطلع لنصالحهن

ابو حاتم : ما بيمشي الحال .. انا طلقتها بالتلاته وهلأ ما عاد تجوزلي .. بس خليها تطلع هي عالبيت وتقعد مع اولادها وانا بدبرلي محل تاني .. بنتي ميسم وين جوزك ؟

بس قلي وين جوزك بالاول ما فهمت عليه .. بعدين تزكرت حالي لما تشاطرت وقلتلهن انو رشيد جوزي التفت علي ابي و وشو ما عم يتفسر وقلي جووزك!!

ميسم : لا لا بابا … مو..يعني هههههههههه لك لا شو جوزي .. هن فهمانين غلط قصدهن عن رشيد قلتلك عنو ابي شو ما بتتزكر؟

طلعنا من بيت عمي و اخدنا عمي معنا .. و وداد طلعت عالبيت لعند اولادها ..قضينا اسبوع هادي كتير من زمان ما حسيت بجو العيلة وبالفرح .. كنا نضحك على لقمة الأكل .. ونفرح بكاسة الشاي ونسهر للصبح عالبرندة .. كأنو كنا ميتين ورجعنا عشنا من جديد

اجانا خبر انو جوز اختي صار بمصر هو واهلو .. وطبعاً خالد معهن .. اتصلو فينا وقالو انهن وصلو من يومين واستقرووبدهن يجو يسلمو علينا ..كملت عيلتنا .. هاد من ريحة الغالية … مسك فيه ابي وحلف عليه ما بيروح ورح يضل عنا ..

كنت واقفه وعم اتأمل هالعيلة الكبيرة الدافيه .. اديشها حلوة … اديش بحبهن ؟ اديش مستعده اعمل كرمال يضلو حوالي

حكيت مع رشيد وقلتلو يسامحني وانو انا مو موافقه وهلأ ما بدي اتزوج .. و خالد كمان وقف معي على جنب وقلي ما صار وقت نعلن خطبتنا واعترفتلو انو ما عندي اي مشاعر تجاهو واعتزرت منو .. حسيت حالي جرحتو .. بس ما كان بدي العب بمشاعرو او اخدعو

بعد فترة .. اتصل جوز اختي بأبي .. وطلب ايد ميس لخالد … وقلو خلونا نفرح بعد كل هالوجع وابي فوراً وافق !! وميس وافقت كمان وانا فرحتلهن من كل البي لان خالد بيستاهل بنوته متل اختي

وبلشنا تجهيزات للعرس .. انشغلنا بكل شي حلو عن كل شي بشع .. وعملنا اجمل التحضيرات لهداك اليوم الكبير كانت اختي طالعه متل البدر الله يحميها .. وفرحانه كتير ومبسوووووووطه

وصلناها على كوشة العرس .. وقفت بعيد عنها عم اتأملها … حسيت دمعتي رح تنزل لان تزكرت عرس جمانة و طلعت لبرا لشم هوا

وقفت على جنب وصرت ابكي وما مسكت دموعي لان كتير اشتقت لجمانه .. اشتقتلها كتير

مدلي حدا محرمة وقلي مسحي دموعك

ميسم : حاتم ؟

قعد حاتم جنبي وهو عم يدخن

حاتم : ليش عم تبكي ؟

ميسم : اشتئت لاختي كتير

حاتم : ما تبكي .. هي هلأ بالجنة كتير مبسوطة

ميسم : ايه

حاتم : تدخني ؟

اتطلعت فيه وانا مصدومة

حاتم : خديلك سحبة

ميسم : بدي ارجع لجوا

حاتم : خلص عم امزح معك

ميسم : انت زعلان مني لانو ضربتك كف ؟

حاتم : لا ما بزعل منك

ميسم : ليش ؟ لسه بتحبني ؟

اطلع علي وابتسم وطفى السيجارة : لا بس بتضلك بنتي عمي والدم ما بصير مي

ميسم : اها .. شكراً كتير الك

وقفت وقمت لفوت لجوا .. مسكني من ايدي وسحبني ورجع قعدني جنبو

حاتم : اشتئتلك وليه ..انتي مجنونة !! عنجد مجنونة

حطيت راسي على كتفو وانا حاسة اني كتير بحاجتو .. وبحاجة انسى هالتجربة البشعه الي عشتها

لف ايدو حوالي وقربني اكتر الو ..

ميسم : هلأ امك رح تخلينا نتجوز ؟

حاتم : بتعرفي؟ ازا امي رح تجن بيوم من الأيام ف رح يكون على ايدك ههههههههههه

ميسم : لك ليش والله انا حبابه وما عملتلا شي هههههههه

باسني على جبيني : بحبك يا مجنونة ..

جوز اختي رفض يتجوز نهائياً .. مع انو اصرينا عليه كتير بس قال انو محتاج وقت ليقدر يعيش مع وحده غير جمانة و عمي تجوز ست أرملة مصرية عندها ولدين وعاش معها وربالها ياهن وكانت كتير حبابه ومسكينة وكتير حبينها وهي كانت تحبنا كتير وتحب امي اختي وخالد كانو بجننو .. الكل مسميهن عصافير الحب وحياتهن ما في احلى منها واختي من اول شهر طلعت حامل وبدهن بنت ليسموها جمانة

وحاتم خطبني من ابي و عرسنا الأسبوع الجاي ..

و وداد انكسرت و تغيرت كتير عن اول .. كل الوقت ساكته وما بتحكي حتى اوقات بزعل عليها ..

كل شي منيح .. كل شي منيح وما ضل ناقصنا شي .. الا انو بلدنا يصير منيح ..

#النهاية

20 تعليقاً

  1. اااه اي والله يارب يرجع بلدنا بخير وتخلص الغربة والبعد ونرجع نحس بالفرح من القلب تسلم ايديكي عالقصة حلوة وواقعية كتير لانو عشنا وشفنا هيك شغلات كتير الله لايحرم حدا من احبابو يارب والله يجعل البلاد كلها امن وامان هو ربنا قادر على كل شيء

  2. واخيرا رجعت القصص يا الله شو بكيت وتاثرت بهالقصه واكتر اشي يلي ماتوا قلبي الصغير لا يتحمل وعنجد الدم بحياتوا ما بصير ما مهما طال الزمن وكبرت المشاكل هدول الاهل السند هدول قطعه من الروح
    يا رب لا تحرم حدا من عيلتوا ومن ضناه

  3. صحيح اني قرأتها قبل هيك يس رايي واحد انه حاتم ما بيستاهلها انسان حقير انه رد عامو اول مره يوم يلي صار الحريق وبتقلك عاجبني رجوليتو الرجال الشهم الحمش ما بيرضا يعمل هيك حتى لو شو ما حكتلو امو وثاني شي سافر عمصر مع ابوه لا سال بيلي وراه قال شو ابوه حكالو طلعو عتركيا طيب وطلعو عتركيا ما خطرلك تجيب رقمهم يلي عاساس بتركيا ولا تسال اووووف تعبت وانا اكتب بس استفزني حاتم واستفزتني هي يلي ضيعت خالد ورشيد عشان واحد زي حاتم

    حتى لو انه ما بتحب رشيد او خالد ممكن انها تحبهم مع الزمن والشب النبيل بيخليها تحبو لا شعوريا ولا انها تتجوز واحد زي حاتم هههه اول مره بعطي رايي بقصه بس لانها استفزتني للمره الثانيه المره الأولى لما قراتها اول مره خلص يلا باي بس هاد رايي

اترك رداً على ام صالح إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.