الرئيسة / منوعات / الحصرم بقلم مال الشام

الحصرم بقلم مال الشام

/
/
/
2957 مشاهدات

 

الحصرم بقلم مال الشام

الحصرم #بقلم_مال_الشام  

الحصرم بقلم مال الشام

الحصرم بقلم مال الشام , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

ليان .. صبيه مدلله .. عنيدة .. نقية و مرحة  تركتا امها بعمر 16 سنة وضلت وحيدة ابوها و اخوها الكبير مهند طلع من سبع سنين على اوكرانيا و خلص دراسه و استقر و تزوج هنيك .. ما لقت حالها بين الكتب والأوراق و الدراسة كانت مغرومة بالمكياج قص الشعر التسريحات الميك اب كل شي بيتعلق بالجمال .. و مدللة ابوها و وحيدتو ما بينرفضلها طلب ،، رسبت بالبكلوريا ( الثالث ثانوي ) مرتين وبعدا سمحلها تترك الدراسة و تفوت المجال الي هي بتحبو .. بلشت تاخد دورات جمال وموضة بأكبر المراكز المختصة  هيك لخلصت كل شي حابة تتعلمو وصار فيها تقول عن حالها ( ميك اب ارتست ) عندا مسحة جمال مميزة  سمارها الصافي ، و غمازتها الي متل نجمات السما .. و عيون خضر متل عشب الأرض  مزيج من الأنوثة .. العذوبة .. و القوة

فاتن رمت حجر على برندة ليان و ندهتلها ..

ليان طلعت قبل ما ينتبه ابوها : يا مجنونة كم مرة التلك ابي بيعصب من هالحركة

فاتن : لك وليه ليان…. ليش ما قلتي انو مهند راجع؟!

ليان : هههههههههههه وشو بدك بمهند حنيتي للحب الاول؟

فاتن: تضرسي و خطيبي تامر شو بعمل فيه

ليان : ايه منيح زكرتيني بخطيبك لان اخي جايب معو شب رفيقو يلا مافي نصيب فتلت ضهرها وبدها تفوت عالبيت

فاتن : لك لحظة تعي لقلك

ليان : شو بدك ؟

فاتن : ازا كان حلو زبطي امورك تلحلحي متلي هاد لقطة

ليان : لك ريتك تنشلي وتنعلي شو لسانك طويل .. والله اهلك ما يسمعوكي لينتفوكي

فاتن : ايه خليكي انتي هيك .. رح تعنسي وانتي ترفضي عرسان وتدللي .. ها تطرقك

ليان : ليش هي انخطبتي وما شايفه حياتك تغيرت ، عادي يعني

فاتن : لك شو بعرفك انتي .. انا عايشه مع تامر احلى ايام عمري

ليان : ايه الله يخليكن لبعض .. بدي فوت حط عشا لأبي ..

لهون كانت ليان حياتها طبيعية والها افكارها الخاصة .. لوقت ما بعد اسبوعين وصل اخوها و رفيقو ايهم…   غمرت اخوها… لوقت ما لمحت الشب الي وراه صار البها يدق و فتحت عيونا على وسعهن قعدو عندهن بالشقه و ليان كل كيانها تخربط .. حاولت تخبي مشاعرها وتكزب على حالها .. بس صارت تراقبو كيف بيحكي . كيف بيضحك كيف بيمشي كيف بيتحرك  اخد البها .. ببساطة … جننها !!

سعيد : ليان بنتي وين سرحانة ؟

ليان : اه ؟ شو قلت بابا ؟

مهند : شو اختي عشقانة؟

خجلت ليان لان ايهم قاعد معهن : الله يسامحك اخي شو هالحكي؟

سعيد : ههههه انا بنتي مرباية عالغالي، بس لو تحكي معا و تقنع تتزوج بقا.. صارت بعمر زواج 22 سنه مو صغيرة و امبارح تقدملها شب من الحارة وهو

قاطعتو ليان : بابا قلتلك ما بدي اتزوج لو سمحت

سعيد : كيف يعني مابدك

ليان : انو انا ما بدي الله يخليك يا ابي لا تجبرني

سعيد : لك ابي انا صحتي كل مالها لورا .. وانتي ما الك حدا من بعدي ريحي بالي الله يرضى عليكي

ليان : بعيد الشر عنك لا تقول هيك الله يطول بعمرك

سعيد : لا حول ولا قوة الا بالله

ايهم: عمي اتركها على راحتها الزواج لازم يجي عن حب و رضى

قامت ليان على غرفتها .. و عم تفكر بأيهم و حتى حكيو عجبا .. ضلت على هالحالة كل الشهر الي قعد فيه مهند و ايهم عندن .. و نظراتها صارت مكشوفة للكل  و مكشوفة لأيهم بس عم يحاول يتجاهلها ..  لوقت ما قررت تاخد أول خطوة جريئة الها .. كان قاعد على البرند و اخوها مو بالبيت و ابوها نايم… عملت قهوة الها و الو و طلعت

ايهم : اهلين ليان

ليان وردو خدودها وابتسمت : كيفك

ايهم : لك يسلم هالديات هاتي عنك… انا منيح و انتي

ليان: منيحة، ريتو صحة وهنا

مد ايدو ايهم واعطاها الفنجان لمس ايدها : عفوا بعتزر

ليان ما ردت اخدت الفنجان و شربت ..

ايهم : مممم كأن قعدتنا هون مو مناسبة.. نفوت نشرب قهوتنا بالغرفة جوا؟

ليان : عفواً ؟

ايهم : انو بعتزر بس مو عارف شو احكي

ليان : انت قريبها لمرت اخي سهام ؟

ايهم : ايه والله … كنت اشتغل هنيك بالتجارة و بلمحة عين خسرت كل شي… لهيك قررت ارجع لهون شوف الوضع و ازا ناسبني ارجع على اوكرانيا انهي كل شي و اجي استقر هون و ابني حالي من جديد

ليان : حلو… يعني رح ترجع مو؟ لان تعودت عليك

ايهم : ما فهمت ؟

ليان : نحنا تعودنا… انو انا و بابا

ايهم : على فكرة انتي حلوة

نزلت راسها ليان وابتسمت

ايهم : انسة ليان .. انا مبسوط بالحكي معك بس ما بدي حدا يشوفنا قاعدين هيك .. بتحبي تفوتي عالغرفة او كيف

ليان : لا خلص لازم قوم بس منرجع نحكي؟

استغرب وانحرج منها : اها ماشي .. بشوفك

قامت هي وهو صار يحاكي حالو : شبها هي .. غريبة هالبنت .. بس جد حلوة

و ليان فاتت ع غرفتها عم تغني وترقص وعقلها طاير من الفرحة  صارت كل يوم على موعد طلعتو عالبرندة تاخد تسالي و تطلع تدردش معو .. يضحكو شوي وترجع و تخاف يشتلقو اهلها و تقوم و ما توفر اي فرصة لتفتح حديث معو وكل يوم والتاني تنطر انو يصارحها بمشاعرو تجاها .. لوقت ما مرق شهر ونص .. و صار موعد سفر مهند و ايهم.. قعدت كل النهار بغرفتا عم تبكي لوقت ما اندق باب غرفتت نقرات خفيفه

ليان: ميييين

ايهم : بعتزر بس ممكن نحكي

ليان : خير في شي ايهم ؟

ايهم : ممكن تفتحي الباب؟

مسحت دموعا و فتحت الباب : شو في؟

ايهم دفش الباب و فات : اسف اسف بس مابدي حدا يشوفني عم احكي معك

ليان : لك شو عم تعمل مشان الله اطلع

ايهم : انا بحاجة مصاري… دين

ليان تلبكت وصارت ترجف.. : مصاري؟

ايهم : شكلي احرجتك ما تواخذيني

ليان : لا لا ابداً

ايهم : يعني رح تساعديني ؟

ليان: اديش محتاج؟

الجزء الثاني

ايهم: مابعرف الي متوفر معك

ليان: طيب طيب انت روح و انا بتصرف

ايهم: ماشي تاكدي ازا في حدا بالصالة لاطلع…

شقت ليان الباب و اتطمنت انو لسه الكل نايم: ايه ايهم فيك تطلع

ايهم: ليكي نحنا قبل العصر ماشين رح فوت عالمطبخ و بتلحقيني لاخد منك الي تدبر معك

ليان: اتفئنا… يلا اطلع

طلع ايهم و ليان قعدت تفكر من وين زح تجبلو مصاري!! وما لقت الا حل واحد  تسحبت على غرفة ابوها… و فتحت الخزانة محل ما بتعرف المصاري محطوطين… سحبت منن و طلعت عالسريع…   فاتت ع غرفتها و حطت ايدها على البها و عم تحاكي حالها: يا الله كيف عملت هيك! .. بس ايهم بحاجة مصاري… ياربي شو عمل فيني هاد الشب لك شو عمل فيني…خلص يا ليان مستحيل ابوكي يحس ما تخافي…

ضلت تواسي حالها لوقت صار طلعتهن من البيت… ضبو اغراضهن و ودعو بعضن..

ايهم: معليه عطشت رح فوت اشرب مي..

مهند: ايه يلا فوت قدامنا طريق طويل..

فات ايهم و ليان فهمت عليه…: مهند رح جبلك انت كمان مي

مهند: لا مو عطشان

ليان: لا هلا بتعطش… رح جبلك..

فاتت عالسريع ورا ايهم الي كان ناطرها

ايهم بصوت واطي: صار معك شي؟

ليان: هدول تأمنو معي… اسفه ما قدرت دبر غيرهن

حطهن ايهم بجيبتو: بوعدك رجعهن اعتبريهن دين برقبتي

نزلت راسها و بدها تبكي: بس انا ما بدي المصاري

ايهم: لكن؟

ليان: هلا انت شو رأيك فيني؟!

ايهم: الله يحميكي مافي منك

ليان: يعني بعجبك؟

تلبك ايهم و شرب المي الي بايدو… : انا لازم امشي هلا بشتلقو انو تاخرت.. بخاطرك..

و هيك راح الشب الي تعلقت فيه ليان من بين كل الشباب الي شافتن و مرقو عليها… كيف و ليش ما بتعرف… بس بتعرف انو لهف قلبها عليه… بدون ارادتها…   بعد يومين بالضبط اكتشف ابوها انو في نقص بالمصاري  نده ليان و سالها ازا اخدت شي و حاولت تنكر…

سعيد: بنني اتطلعي فيني، المصاري ما الها رجلين

ليان: بابا انا… انا والله يعني مابعرف

سعيد: لك لا تكزبي علييييي ما لهمني انو المصاري راحو بس كيف بتمدي ايدك كيييييف

ليان: لا تعيط علي لا تعيط علي انا ما اخدت شي

سعيد: يعني في حرامي بالبيت؟

ليان: مابعرف انا ما دخلني  و طلعت من الغرفة و تركتو عم يعيط و يقلها تعي لهون و هي خايفه كتير و ما بدا تواجهو…

بعد شوي ما بقى سمعت صوت ابوها و حست بالندم… شقت باب الغرفة و طلعت.. : بابا… وينك

راحت على غرفتو و لقتو متمدد بالارض… ركضت عليه و صارت تعيط…: يابي شو صرلك… بابا… بابا

رشت على وشو مي و بلش يفيق شوي…

ليان: حبيبي عم يوجعك شي؟

سعيد: لا…

ليان: انا رح انده لجيرانا لان اخوها لفاتن دكتور ايه؟ خليك ما تتحرك

حطت تحت راسو وسادة و قامت دقت البال ع فاتن لتجي هي و اخوها يشوفو شو القصة…  فات و فحصو و كتبلو على دوا و اخد ليان على جنب

الدكتور: ابوكي بيدخن؟

ليان: ايه من زمان

الدكتور: طيب مريض قلب ما بيسوالو الدخان

ليان: لا ابي مو مريض قلب

الدكتور: انا الي عم تابع حالتو الصحية… مريض قلب و بحاجة عملية قلب مفتوح و عم يأجل فيها… ابوكي وضعو كتير تعبان ديري بالك..

تركها عم تبكي و طلع… و فاتن عم تحاول تهديها..

ليان: هو عصب بسببي

فاتن: ليش شو عملتي

ليان: انا… والله خجلانه احكي… مديت ايدي على خزانتو و اخدت مصاري بدون علمو

فاتن: شوووو ماااا بسددددء

ليان صارت تبكي و بدها تحكي الي بقلبها: مابعرف كيف هيك عملت انا اعطيتهن لايهم

فاتن: مين ايهم… لا تقليلي رفيق مهند؟؟؟!

ليان مسحت دموعا و نزلت راسها: ايه… بس هو رح يرجعهن

فاتن عصبت كتير: الله لا يوفقك لك مهند قلي انو هاد الشب استغلالي كتير وهو مو رفيقو كتير بس دبقو وما عرف يتخلص منو و كمان تدين منو

ليان: شو هالحكي… اصلا انتي شو عرفك و من ايمت بتحكي مع مهند!! مستحيل ايهم مو هيك

فاتن: ليش مين قلك انا و مهند بعدنا عن بعض… يضرب الحب شو بيذل

ليان: يعني هلأ ايهم ضحك علي!!

فاتن: للاسف…

الجزء الثالث

انشغلت ليان بمرض ابوها… و صحتو الي تعبت كتير و تراجعت… اتصلت باخوها و خبرتو و حاولت تعرف شي عن ايهم بس ما وصلت لشي لان مهند ما بئى عرف شي عنو من لما رجعو…

و دبلت الوردة الي كانت مفتحة و عبيرها معبي البيت.. طفى نورها و ابوها انتبه عليها بس كل فكرو انو بسبب مرضو لهيك نفسيتها عم تتعب اكتر و اكتر…   قامت ليان لتعطي ابوها الدوا… و تشربو مي

سعيد: شبها بنتي متغيرة كتير

ليان: بابا… محروق قلبي

سعيد: ليش يا ضو عيوني؟

ليان: قلك ليش و بتوعدني تسامحني؟ انا ما الي غيرك

حط ايدو على شعرها و شدها لعندو: ليش انا الي غيرك؟ احكيلي

ليان: المصاري…

سعيد: هس… لا تكملي انسي هالقصه

ليان: خليني احكي الله يوفئك.. المصاري انا اخدتن و اعطيتهن لايهم… حطت راسها على ايدو و صارت تبوسها و تبكي و كملت حكي: حقك على راسي انا غلطانة بس مابعرف كيف هيك عملت..

سعيد: ارفعي راسك لشوف

ليان: مابدي ما الي عين اتطلع فيك

سعيد: ايهم اعطاني المصاري

ليان تجلست فوراً: شوووووو

سعيد: ايه هو بعتلي ياهن بعد وصلتو بيومين… لهيك انا سكرت الموضوع و فهمت شو القصه… انتي قلبك طيب و حبيتي تساعديه

ليان: كيف!!! ليش ما خبرتني؟؟

سعيد: ليكي بنتي سكري هي القصة … انا رح اعمل العملية و اتوكل على الله بس انا ماني مطمن عليكي… و ازا صرلي شي

ليان: لااااا تكمل

سعيد: اسمعي و بس، ازا صارلي شي ما بضمن مهند…اخوكي ما بتهمو الا مصلحتو… لهيك رح اكتب هاد البيت باسمك.. و رح اتركلك دهبات امك الله يرحمها بتخبيهن و بتقليلو انو انا بعتن و تصرفت بحقهن… هنيك هن بالخزانة

ليان: ليش عم تحكي هيك؟؟؟ الله يطول بعمرك و اخي بضلو اخي شو ما صار ما رح يظلمني…

غمض عيونو و ابتسم: بدك تعرفي ابني اكتر مني؟ .. اتركيني نام شوي..

قامت ليان و طفت الضو و تركت ابوها يرتاح… و هي حاسة بالف احساس بقلبها… ايهم ما خدعها!! هو بيستاهل حبها و قد كلمتو… بس ليش لهلا ما حكي معا!!

بعد خمس ايام تحددت عملية ابوها… نقلوه على غرفة العمليات و كانت ليان خايفه كتير..

ليان: تأخرو ما هيك؟

فاتن: لا عادي العملية مو سهلة طولي بالك

ليان: مهند سالك عن ابي شي؟ ما عم يرد علي

فاتن: هسسسس سكتي بدك تفضحيني هلا تامر بيسمعك

ليان: يبعتلي حمى ما انتبهت… يارب يارب تتيسر هالعملية

قرب تامر منهن و اعطى مي لليان… و الغيرة تاكول بقلب فاتن كل ما تشوفو عم يتطلع فيها و ما عم يشيل عيونو عنها!!

فاتن: تامر انت فيك تروح مو ضروري تضل

تامر: لا يمكن تحتاجو شي

فاتن: يووووه من ايمت شهم و صاحب واجب؟

انبسطت ليان لانها فعلاً ما بتطيقو: ايه تامر فيك تروح انته

و فجأة طلعو الاطباء و الممرضين من غرفة العمليات.. و ركضت ليان و فاتن ليتطمنو…

ليان: كيفو بابا؟

الدكتور: ——

ليان: شووو فيني شوفو؟ شبكن احكو

فاتن: اخي شو في. .. شو صار

الدكتور: البقية بحياتكن يا جماعة… عملنا الي علينا بس هي ارادة رب العالمين

الجزء الرابع

مرقو ايام العزا و ليان بفرشتها ما عم تقدر تتحرك… و يتصلو بمهند ما يرد عليهن… بعد 15 يوم… اتصل مهند..

ليان: مهننننند…. لك رااااح…. ابي راح و تركنييييي  انا لحالي ما ضللي حدا اخي خايفه كتير ما عم اتحمل كل زاوية عم تزكرني فيه… تعا لعندي بترجاااااك

مهند: حكي معي المحامي

ليان: انو محامي؟

مهند: ليش ابي سجل البيت باسمك؟

ليان: شوووو… شو عم تحكي انت

مهند: بدك تتنازلي عنو..

ليان: لك مهند شو عم تخبص

مهند: حبيبتي ليان… ابي خلص عمرو الله يرحمو… الحي ابقى من الميت و بدنا نتفاهم لان عملت ابوكي فصل ناقص … افهمي علي لان متصل عليكي مكالمة دولية و لازم سكر… رح ابعتلك المحامي لتوقعي اوراق التنازل اليوم الله يرضى عليكي

ليان: انا تعبانة… منحكي بعدين.. سلام

مهند: لك ليان… لياااان

و سكرت الخط و صارت تبكي… البيت فضي عليها و ما الها حدا…  حطت راسها و نامت… و كل يوم و التاني فاتن تشق علبها و تطمن على صحتها… و مهند يتصل و يهددها…   اجت فاتن لعندا و جابتلها غدا.. فتحتلها الباب و قعدو ياكلو سوا

فاتن: ليان… بدك تتنازلي لمهند؟

ليان: لا مستحيل…وين بدي روح بحالي رح يبيع البيت و انا ضل بالشارع… او ياخدني لعندهن و عيش تحت رحمة مرتو سهام… بتتزكري لما اجت لعنا من اربع سنين؟ حقيرة كتير و بتكرهني مع انو ما عملتلها شي

فاتن: بس هاد اخوكي… اقصري الشر و ردي عليه

ليان: بدي قلك شي… الي بحب بيعمى و ما بعود يشوف قدامو  انتي بتحبي مهند لهلأ… بس مهند اخي انا بعرفو… من لما وعيت كان ياخد الي بايدي و يتركني ابكي و انا طفلة … بعمري ما حسيت بحبو الي او حنيتو علي كانت متعلق كتير بأمي هي كانت تحننو الله يرحمها و بس توفت تغير كتير ما عاد سأل عنا و لا بيطمن علينا، حتى لما جاب ايهم عالبيت ابي ما هان عليه انو يفوت شب غريب و انا بالبيت بس سايرنا و سكتنا … ابي الله يرحمو بآخر ايامو حذرني منو بس ما تخيلت فعلاً يكون هيك… و حب يأمني بهل بيت و بدهبات امي

فاتن: الدهبااااات؟ … الدهبات موجودين؟

تلبكت ليان و قامت شالت الصحون و صارت تجلي… و ضلت فاتن تنق فوق راسها حتى اعترفتلها ليان انو الدهبات كلهن موجودين و هي مخبيتهن.. و امنتها ما تخبر مهند..

فاتن: يعني هلا انتي بتلعبي بالمصاري لعب

ليان: ههههه هيك شي… بس شو الفايدة و اخي من لحمي و دمي بدو ياخدهن مني؟

فاتن: ممممم قصتك بتحط العقل بالكف، ما الك حل الا تتجوزي مشان جوزك يوقف بوشو لمهند ما هيك؟

ليان: يوووه دخيلك بلا زواج بلا هم… انا عم فكر كمل دراسه

فاتن: ها… بلشنا افكار هبلة… طيب انا رايحه عالبيت بعد شوي رح يجي تامر خليني زبط حالي و انطرو…

ليان: ههههههههه ايه اركضي لحقيه لا يطير العريس

طلعت فاتن و هن عم يضحكو و يمزحو… و سكرت ليان الباب و رجعت لتكمل الجلي… و سمعت الجرس عم يرن

ليان نشفت ايديها : بتكون نسيت شي… او بدها تستعير شي نلبسو لتامر حبيبها هههههه  يلا يلا جايه حرقتي الجرس..

فتحت الباب و تفاجئت انو تامر على الباب… رجعت ردتو

ليان: تامر؟ ليك فاتن مو هون

تامر: بعرف شفتها لما طلعت لا تخافي فاتت عالبيت… خليني فوت

ليان حاولت تسكر الباب بس حط ايدو مشان ما تسكر..

ليان: لك عيب عليك شو بدك

تامر: لك ايددددي رح تكسريها افهمي شوي بس بدي ورجيكي شغله

ليان: شغلة شو الي بدك تورجيني ياها بدون علم فاتن

تامر: العمى ما اغباكي… لحظة رح ورجيكي بس لطلع الموبايل

ليان كانت خايفه كتيررر لانها بالبيت لحالها و خايفه فاتن تشوفهن يوا و تفهما غلط..

ليان: ما بدي شوف شي الله لا يوفقك عم تستغل اني وحيده مو هيك

تامر طلع الموبايل و اعطاه لليان: تفرجي ع مهلك لقلك و اعطيني رأيك

بس شافت شو في بالموبايل… بعدت عن الباب…. و ما كانت مسدئة عيونها

تامر: ههههههههه كنت متوقع… يلا فيني فوت؟

الجزء الخامس

ليان: الله لا يوفئك الله لا يوفئك من وين جااااايبهن

تامر: لا لا لا… بدون ما تدعي… استعرتهن من موبايل خطيبتي بس طالعة بتطيري العقل… كل فستان لابقلك اكتر من التاني

ليان رجعت دفشت الباب و صارت تصرخ: يااا عالم ياااا نااااس

تامر: جنيييتي يعني جنييييتيييي وطي صوتك

ليان: تامر روح من هون.. بلم عليك العالم و رحمة ابي

تامر: طيب طيب رايح بس منتحاسب

سكرت الباب و قعدت عالارض و صارت تبكي…

ليان: ووووين تركتني يا بابا…. وين تركتنننننني….  ضلت مكانها عم تبكي و حاسة المصايب نزلو عليها من كل جهة… مافي حدا واقف جنبا… ولا حدا!!

ليان: لازم سافر لعند مهند…. انا وين مفكرة حالي عايشه  شو ما صار بضلو اخي… اكيد ما رح يخلي مرتو تهين كرامتي… ما عندي حل… ما الي غيرو…

ركضت عالموبايل و اتصلت عليه… و فوراً رد عليها و هو معصب

مهند: يا حيوانه الي شهر بتصل عليكي ليش ما بتردي

مسحت دموعا و حاولت تعلي صوتها: انا اسفه

مهند: ليان… نحنا اخوه مابدي نعلق ببعض… حبيبتي تنازلي عن البيت و ما بتكوني الا رضيانه

ليان: الي بتشوفو اخي.. خلص متل مابدك رح اتنازل

مهند: جد؟

ليان: ايه بتنازل و بحجز لعندك فوراً

مهند: لعندي؟!

ليان: ايه لكن وين بدي روح

مهند: ما بعرف شو بدي قلك بس

ليان: بسسسس شوووو

مهند: طيب طيب… موافق… رح تتنازلي اليوم؟

ليان: هلأ؟ تعبانه كتير بكرا من على بكير بطلع عالمحامي و بوقع

مهند: دخيل عينك اتفقنا… تصبحي على خير

سكرت الخط و فاتت على غرفة ابوها و نامت بتختو… ما عم تقدر تفكر منيح… كيف فجأة صار فيا هيك بعد ما كانت مدللة ابوها و مبسوطة بحياتها!   فجأة خطرلها ايهم… ليش ما رجع حكي معا… ليش ما رجع المصاري الها…. مافي شي عم يزبط… ليش…

نامت و هي عم تبكي، صحيت على ضو الشمس فات بعيونا..

اول ما شافت الضو قامت من فرشتا و جهزت حالها و لبست تيابها…   اخدت اوراقها الشخصيه و طلعت دقت الباب على فاتن..

ام فاتن: ها اهلين لولو… اخيراً طلعتي من البيت.. تفضلي فوتي

ليان: اهلين فيكي خالة.. ممكن تندهيلي لفاتن بدنا نروح مشوار ضروري

ام فاتن: خير لوين؟

ليان: لعند المحامي بدي اتنازل لاخي عن البيت

ام فاتن: له لك بنتي هي عملة؟

طلعت فاتن و سمعت حديثهن..

فاتن: اخيراً حطيتي عقلك براسك… برافو عليكي  الدم ما بصير مي..

ام فاتن: بس يا بنتي

فاتن: ماما هن اخوه و بيعرفو مصلحة بعضن… اتركيهن ما تدخلي

ليان: خالتو ما تشغلي بالك ان شاء الله كلو خير… يلا فاتن بتروحي معي؟

فاتن: انا الي بروح… ثواني بس..

فاتت فاتن لتلبس و ضلت ام فاتن عم تقنع ليان و تناقشها انو غلط تعمل هيك… لوقت ما طلعت فاتن و نزلو سوا… اخدو تكسي ووصلو على مكتب المحامي.. فاتنو و نطروه 10 دقايق..

المحامي: انسة ليان… اهلا و سهلا… تفضلو لجوا

ليان: فاتن خايفه… البي قابضني

فاتن: بلا جدبة وليه… يلا تعي نفوت

فاتو و قعدو مع المحامي و صار يشرحلهن انو مجرد ما توقع بصير البيت باسم مهند وهو حر التصرف فيه..

فاتن: استاز منعرف عاد الحكي كلو.. ممكن هلا تخليها توقع؟

المحامي اعطى قلم لليان: طبعاً… وقعي هون

ليان: فاتن والله خايفه صير بالشارع

المحامي: انسه ليان حدا جبرك لتتنازلي؟ فيكي ترفعي قضية  الوالد وصاني فيكي الله يرحمو

فاتن: ولي شو حدا جبرها… لك ليان احكيلك كلمة

ليان: لا لا خلص رح وقع

مسكت القلم و ايدها عم ترجف… و قبل ما توقع رن موبايلها..   ليان: وليه نئزني

فاتن: ييي علينا… وقعي بقى

ليان: لحظة بدي رد… رقم غريب

فتحت الخط وحطت الجوال على ادنيها: الو… مين؟   كيف؟ … لا… طيب فهمت… خلص فهمت والله.. هلأ؟   تمام.. مع السلامة

قامت ليان و رمت القلم من ايدها…

فاتن: شو في وين رايحة؟

الجزء السادس

ليان: ما دخلك…

طلعت مستعجلة و فاتن ركضت وراها..

فاتن: لك لوين رايحة وقعي بالاول

ليان: بدي قلك شي، مهند بيعشئها لمرتو ما رح يطلئها و يتزوجك  عم يلعب فيكي… اصحي على حالك

فاتن: شو؟

ليان: متل ما سمعتي و لتتاكدي اتصلي قليلو انو وقعت وشوفي هلا كيف رح يحكي معك..، ما رح ازعل منك بتعرفي ليش لان انا وقت حبيت سرقت ابي… لهيك ما في عتب عليكي

وقفت ليان تكسي و رجعت عالبيت فاتت طلعت شنتاية ضبت اغراضها و اخدت الدهب معا و سكرت الشقه و طلعت..   نزلت بأقرب اوتيل و حجزت غرفة…   و رجع اتصل عليها الرقم…

ليان: الو

ايهم: عملتي متل ما قلتلك؟

ليان: ايه بالحرف… عنجد شكراً كتير… لولاك كنت رح صفي بالشارع

ايهم: انا بس حبيت ردلك معروفك الي عملتبه معي

ليان: انا ماعملت معك شي انت رجعت المصاري فوراً

أيهم: انا كتير كنت مضطر عليهن ولا ما كنت بطلب..

ليان: وينك؟

أيهم: ههههه بنفس الأوتيل الي قلتلك تنزلي فيه

ليان: يييي عنجد؟

أيهم: عنجد و نص

ليان: يا الله هيك ارتاح البي..

ايهم: هههههه دخيل البك

ليان: ما سمعت

ايهم: عم قول ارتاحي و نامي و بكرا الصبح عازمك على فطور

ليان: اتفقنا… جد بدي ارتاح… و هون حاسة بالامان كتير كنت خايفه هنيك

سكرت ليان الخط و البها عم يرفرف من الفرح… رح تشوف ايهم الصبح…  كانت عم تفكر و دقتلها فاتن بالاول ما كان بدها ترد بعدين فتحت الخط و ضلت ساكته

فاتن: انا اسفه

ليان: غيرو؟

فاتن: ايهم كزاب

ليان: انتي الكزابة

فاتن: مهند بعتو

ليان: حاجتكن كزب

فاتن: ارجعي عالبيت انا خايفه عليكي

ليان: خلصتي حكي؟

فاتن: والله انا بعرف كل شي ايهم و مهند متفقين على

ليان: ما بئى بدي اسمع و لا حرف… سلام…

طفت موبايلها و صارت تبكي و خايفه من الكل!   طيب كيف رح تتاكد من حكي فاتن…معقول ايهم هيك!   حطت ببالها مخطط و قررت الصبح تتاكد

كل الليل ما قدرت تنام… و هي تحسبها و تفكر و خايفه عالدهب الي معها … و كل ما تفكر تلاقي انو اامن شي الها اخوها!! … لوقت ما طلع الضو… و رن الهاتف..

ليان: انا جاهزة

ايهم: هههه نشيطة

ليان: ايه بعجبك… وينك؟

ايهم: بالمطعم تحت… اطلبي من اي موظف ينزلك على مطعم الاوتيل انا على طاولة رقم 16… ناطرك

نزلت ليان و قلبها عم يدق بسرعه… و خايفه ايهم فعلاً يكون متل مهند…

شافتو من بعيد عم يشرب شاي… بعدو متل ما هو… ابتسمت و ركضت لعندو…   وقف ايهم و مد ايدو..   ما مدت ايدها لتسلم..

ايهم: عفواً ، تفضلي اقعدي

ليان: شكراً

ايهم: حليانه

ليان: و انت كمان

ايهم: هههههه و انت كمان؟

ليان: طيب… خلينا نحكي بالمهم

ايهم: تفضلي بس نفطر بالاول؟

ليان: لا بدنا نحكي

ايهم: قولي

ليان: بدي اشتري حالي

ايهم: هههههههه مافهمت

ليان: حئك… هلا انت بعتني لمهند صح؟

تغيرت تعابير ايهم و طلع سيجارة و صار يدخن

ليان: ايه و انا بدي اشتري حالي… اديش دفعلك بدفعلك اكتر  منو بتزيد مكسبك… و منو منلعب عالمكشوف

ايهم ضحك بصوت عالي و طفى السيجارة: انتي اديش بتحطي سعر بحالك؟

حاولت بكل قوتها تمنع حالها تبكي… خبت دمعتها و حكت و صوتها فيه رجفة: اخي باديش وعدك؟ بعطيك الضعف

ايهم حاسب و قام و مشي… بس مرق من جنبها وقف و قرب همس بادنيها: انتي اغلى من اي سعر… لهيك رفضت اشتريكي و جيتك ندمان…بدك تدفعيلي؟ اوعديني تديري بالك على حالك…. سلام يا قطة

ضلت متجمده بمكانها و هو مشي.. كانت ريحة عطرو عم تبعد عنا… وقفت و التفتت عليه و عيطت بصوت عالي: ايييييهم لا ترووووووح

وقف ايهم و بعدو معطيها ضهرو و المسافه بينهن بعيدة… و العالم كلها عم تطلع عليهن…!!

ليان: لا تتركني انا بحبك …

بس سمع التفت عليها و ابتسم   ركضت ليان عليه و ضمتو و هو انحرج كتير و العالم عم تتفرج عليهن

ليان: ما الي مكان روح عليه الله يوفئك خليك واقف جنبي

ايهم: ليان العالم عم تتفرج علينا..

احمرو خدودها… مسحت دموعا و تطلعت حواليها و الكل عم يبحلق فيهن…

ليان: تتجوزني؟

ايهم: بالله؟ مابدك تجيبيلي خاتم و تركعي على رجليكي و انا استحي و بعدا وافق؟

ضربتو على كتفو بدلال… : حاجتك غلاظة… تتجوزني؟

مسكها ايهم من ايدها و سحبها… وقفو تكسيو نزلو فوراً كتبو كتابهن و لبسو محابس… و اخدو غراضهن من الفندق و اشترو ارقام جديدة و طلعو على فندق ابعد و احسن … قضو اسبوع عسل كلو حب و تفاهم و ليان نسيت كل الالم الي عاشتو… بعد شهر كامل اكتشفت انها حامل و خبرت ايهم…و قالتلو انها حابه تخبر اخوها يمكن يحن عليها و يكون تغير..

ايهم: انتي هلا حامل و ما بدي تتعرضي لاي ضغط نفسي

ليان: اشتئتلو… بضلو اخي. معقول يعرف انو رح يصير خال و ما يحن قلبو؟

ايهم: مهند كان بدو البيت بأي طريقة هو بحاجة مصاري و حس انو ابوكي ظلمو و حرمو من حقو..ما رح يسامحك لتتنازليلو… بس في حل.. بيعي البيت و حطي المصاري باسمك بالبنك و قليلو انو حدا نصب عليكي

ليان: لا لا… مابدي هاد البيت فيه ريحة ابي ما بقدر بيعو بعطيه لاخي وما ببيعو !!

ايهم: ههههههه ليش اخوكي شو بدو يعمل فيه؟ بدو يبيعو حبيبتي

قعدت ليان و حطت ايدها على خدها: شو اعمل..

ايهم: مممممم

ليان ركضت لعند ايهم : لقيتا لقيتا… منكتب البيت باسمك و بقلو بعتو… و بس اتصالح انا و اخي و تصفى القلوب بخبرو

ايهم: باسمي؟؟؟!!!

ليان: ايه حبيبي الله يوفئك

ضلو يتناقشو و اعتمدو بالاخير انو يعملو هالشي احسن حل… نقلت البيت باسم ايهم.. و قبل ما توصل عالبيت اتصلت ع اخوها قد ما كانت مشتاقتلو… و بس خبرتو… جن جنانو و هددها ينزل و ياخد حقو منها…   تراجعت نفسيتها و زعلت كتير بس كان كل املها الله يعوضها بطفلها و بجوزها…

مرقو التسع شهور… و جابت ليان ولد متل فلقة القمر …. كانت ولادتها صعبه كتيررررر و عشقت ايهم لان كان واقف جنبا لحظة بلحظة… حطو ابنها بحضنها و بكيت كتير و ضمتو و بوستو و سمتو هي و ايهم على اسم ابوها ( سعيد) .. نامت من التعب…و اخدت الممرضه ابنها لتحطها بالحضانة..     صحيت بعد نص ساعه على صوت الممرضات حواليها و قامت مرعوبة كتير

الجزء الثامن

ليان: شو في شبكن؟

الممرضة كانت تبكي و تحاكي الدكتور: والله انا اعطيت الولد لابوه والله

الدكتور: مدام ليان انتي عندك خبر انو زوجك رح يطلع الولد قبل ما نكمل فحوصاتو؟

تجلست ليان من مطرحها و لسه دايخه و تعبانه: لا ما قلي… رح اتصل عليه لو سمحتي اعطيني موبايلي

اعطتا الممرضة موبايلها  و اول ما رنت ليان اعطاها انو الرقم مغلق!!

ليان: مغلق!

الدكتور: شو يعني خطف ابنك؟ انتو في بينكن مشاكل؟

ليان: شو خطفو ما خطفو بلا تخبيص… يمكن صرلو شي

الممرضة: اهدي مدام ما تتوتري

ليان: لك شو اهداااا شو اهدا

الدكتور: ممكن تبعتي حدا ع بيتكون يتاكد ازا زوجك هنيك؟

ليان: انا رح روح…   و قامت من تختا انوجعت و رجعت

ليان: مين بدي ابعت… مين بدي ابعت… وين رااااح

الممرضة: حدا من اهلك

ليان صارت تبكي: اهلي؟ …. ااااخ يا ابي  فاتن… ما الي غير فاتن..

الممرضة: مين هي؟

ليان: رفيقتي… رح اتصل عليها…

اتصلت ليان بفاتن وخبرتها تجي لعندا عالمستسفى.. بنص ساعه وصلت لعندا و فهمتا كل شي و اعطتا مفتاح البيت و العنوان لتروح تشوف ايهم…  راحت فاتن غابت ساعتين كاملين و ما بقى ردت على تليفونها.. بعد ساعتين رجعت وشها ما بيتفسر…

ليان: ليش لهلا شو صار

فاتن: ليان

ليان: شبك؟ احكييييي

فاتن: بيتك مقلوب قلب… منفوض و تياب ايهم مو بالخزانة

ليان: شو يعني؟

فاتن: يعني خطف ابنك منك…

تعبت ليان و ضلت بالمستشفى اسبوع كامل على المهدئات و المنوم… و بعدا خرجوها و اخدتها فاتن معها على بيتها الجديد الي تجوزت فيه هي و تامر… بس سمعت ليان باسم تامر خافت كتير بس ما كان عندها حل… جهزتلها غرفة و فوتتا و حطتلها اكل و بعدين عملت كاسة شاي..

فاتن: و هلا شو بدك تعملي؟

ليان: بدي لاقي ابني… و ايهم وامسح فيه الارض

فاتن: كيف طيب؟ النا اسبوع عم ندور ما لقينالو اي اثر

ليان: اول شي لازم ارجع على بيتي جيب دهبات امي وبعدين طالعه على بيت ابي الله يرحمو اقعد هنيك و فكر شو بدي اعمل لان ما فيني ضل قاعده عندك

فاتن: الدهباااات؟؟؟ بالبيت تاركيتووووون؟ لك بيكون سرقهن

ليان: لا لا… انا ما قلتلو عنن مخبيتن منيح

فاتن: هلا سجلتي البيت باسمو و ما قلتيلو عن الدهبات شو هالذكاء ؟

ليان: لا ذكاء ولا شي كنت بدي بيعهن و اعطيه حقهن مشان يفتح شغلو الخاص، حبيت اعملو ياها مفاجئة على عيد زواجنا لهيك خبيتهن مو شطارة، المهم… خلينا نروح نجيبهن

فاتن: ليان في شي بعد ما بتعرفيه

ليان: مصيبة جديدة؟ هههههه ما بدي اعرض حاجتي مصايب  خلينا نطلع يلا رح اختنئ كل دقيقه ابني بعيد عني عم موت

قامت ليان و بدها تطلع من الغرفة

فاتن: اتصلت امي… بيت ابوكي انباع و في جماعه اشتروه و هلا عم يعملولو صيانه…

الجزء التاسع

ليان قعدت بالارض: مستحيل

قربت منها فاتن و ضمتها: لا تزعلي والله نبهتك منو… من الاول حاولت ابعدك عنو ما توقعت تعملي هيك و تتنازليلو عن البيت

ليان وهي عم ترجف: كلكن تركتوني ما كان الي غيرو يا فاتن، حتى انتي خنتيني

فاتن: لا والله العظيم.. انا بس حكيت مع مهند لما رجع لهون و بس سافر ما بقى حكينا، وقتا قلي انو مجبور بمرتو لانها بتصرف عليه… لهيك كنت شجعك تكتبيلو البيت فكرت برجعلي و بطلق مرتو… بس ما في بينا حكي والله و لا اتفقت معو عليكي

ليان رفعت راسها: وكيف بدي سدئك؟

فاتن: مابعرف… لحظة لحظة… في دليل… انتي مو قلتيلي عن الدهب؟

ليان: ايه؟

فاتن: لو متفقه مع مهند عليكي لنسرقك كنت قلتلو انو الدهب معك و ما بعتيه صح؟ بس مهند ما معو خبر وحتى ايهم ما بيعرف

ليان: طيب ضل شغله لسدئك… كيف قلتيلي انو ايهم و مهند متفقين سوا… شو عرفك؟

فاتن: عرفت لما نبهك ما توقعي فهمت انو طمعان هو فيكي و وقت مهند كان هون قلتلك انو حكالي كتير حكي مو منيح عنو

ليان: فاتن بدي ابني… بدي ابني مشان الله

ضلت تبكي بحضن فاتن و تهديها لتاني نهار… طلعو و جابت دهبات امها باعتهن و استلمت المصاري و كان مبلغ كبير … و حاولت تدور على ايهم بكل مكان و تسال عنو ما لقتلو اثر كأن الارض انشقت و بلعتو..   ضلت شهر تدور و تحاول تعرف وينو و حاولت تعرف من الي اشترو بيت اهلها اي معلومة عن ايهم قالولها انو باعهن عن طريق مكتب عقارات و ما بيعرفو عنو شي…  بلشت ليان تخاف من نظرات تامر الي فاتن كانت ملاحظيتهن  و قررت تشغل المصاري الي معها مشان تستفيد منهن… اقترحت عليها فاتن انهن يشتركو مع بعضن و يفتحو صالون نسائي لان ليان عندها خبرة بهل موضوع… و بالفعل اشتركو سوا و استأجرو صالون بمكان ممتاز و اسسوه منيح و بلشو الافتتاح بعد اول شهرين شغل انتقلت ليان على شقه جنب شقة فاتن لترتاح من خوفها من تامر….   صارت ليان الها علاقاتها مع السيدات الي بجو عالصالون و بكل فرصة تسأل عن ايهم حتى علقت صورتو بصدر صالة الاستقبال لتحاول تستدرج اي وحده شافتو او بتعرفو …

بيوم عطلتها نزلت متل العادة تحاول تعرف شي عن ابنها… كانت راجعه الساعه 8 المسا… و بس وقفت على باب شقتها وعم تفتح بالمفتاح…  طلع تامر من الشقه عم يركض و يعيط: لياااان الحقيني مشان الله

ليان : شبك شو في

تامر: فاتن وقعت و عم تنزف

ليان ركضت عالشقه وهي مرعوبة و دفشت الباب : شو صرلها

فات تامر و سكر باب بالمفتاح و رماه لبعيد… بس سمعت ليان انو الباب تسكر وقفت مكانها وهي عم ترجف

ليان: وينها فاتن؟ ليش قفلت الباب؟

تامر وهو عم يقرب منها : هيك رح ازعل منك… على اساس مابتعرفي انها بالعطلة بتروح لعند امها؟ …. بس شكلك حبيتي تفوتي لننبسط سوا

ليان: تامر… لا تقرب… لا تقرب مني… تامررر

الجزء العاشر

تامر: لك بس بوسة تعي لهوووون…

صارت تحاول تدافع عن حالها و تصرخ…

ليان: حقيررررر حقيرررررررر لك اتركني

و سمعو صوت حدا عم يدق الباب… صارت ليان تصرخ: يا عااااالم يا ناااااااس

فاتن: لك افتحولي شو عممممم يصيرررررر

بس سمع تامر صوت فاتن تركها لليان و لزق بالحيط..   ركضت ليان و صارت تحاول تفتح الباب…

ليان: فاتن افتحي من عندك الباب مقفوووول

فتحت فاتن الباب و ركضت ليان تخبت ورا ضهرها و تيابها مشقوقين…

فاتن فاتت عالبيت و هي مصدومة…

فاتن: شو عم يصير

صارت تبكي ليان من كل قلبها و تصرخ: اسالي جوووزك  اسالييييييه

قربت فاتن من تامر: شو عم يصير

تامر: هلا عم تسالي؟ … كل الوقت كنت قلك رفيقتك مو مزبوطة و هي عم تبادلني نظرات من ورا ضهرك ما كنتي تسدئيني… فاتت ع اساس بدها تسال عنك و ما شفتا الا قفلت الباب وراها

ليان: شوووووو…. لك شو عم تخبص

تامر: اخرسي يا فلتانة… حاولت اسحبها من تيابها لارميها برا البيت و انشقت الكنزة… و بس سمعت صوتك عالباب و شافتني صديتها صارت تصرخ لتعمل حالها بريئة

ليان: انت واحد حيوان فاتن لا تسدئيه هو حاول يعتدي علي

تامر: طيب انا كزاب… و انا حاولت اعتدي عليكي.. بس انا شحطتك عالبيت و فوتك غصب عنك؟ انتي فتي و بتعرفي فاتن عند اهلها… فاتن انتي مخبرتيها و لا لا

ليان: يا حيوان انت قلتلي انها  و قبل ما تكمل جملتها ضربتها فاتن كف على وشها…

فاتن: ما ضللك بيت يضبك و صار بدك جوزي صح؟

ليان: فاتن!

فاتن دفشت ليان لبرا و سكرت الباب بقوة…

فاتت ليان على شقتها و صارت تبكي و تصرخ… بس هديت اتصلت على اخوها فوراً… و حكتلو كل شي و طلبت منو يحاول يعرف اي شي عن ايهم بأي وسيلة…  اخوها قلها انو رح يحاول يلاقيه بس مو مشانها مشان يربيه و ياخد حقو منو…

ضلت ليان اسبوع ما تطلع من شقتها و على امل تجي فاتن و تصالحا و تعتزر منها و بس يئست لبست و جهزت حالها و نزلت عالصالون و تفاجئت انو ما لقت صورة ايهم بصالة الاستقبال… فاتت فوراً لجوا و صارت تعيط على فاتن قدام الزباين و تعالقو ببعضن

ليان: ليش شلتيهااااا انا بدي ابني بدي ابني

فاتن: حبيبتي هاد مو شغلي الصورة مشوهة المدخل و الصالون الي فيه متل ما الك ابقي التزمي حدودك…

رضيت ليان بالوضع الجديد و بالحال الجديد الي وصلتلو…و قررت تبعد عن فاتن و تتجنبها و تضل تدور على ابنها و تلاقيه..

لوقت ما بيوم من الايام… كانت ليان عم تشتغل شعر زبونة عندها… و سمعتا عم تحكي عالجوال مع زوجها الي اسمو ايهم.ما كانت اول مره بتصير معها، و كل مره بتقول لازم تبطل تفكر انو كل شخص اسمو ايهم بكون نفسو ايهم… بس قلب الام اضعف من اي شي…   احتارت كيف بدها تسال الصبيه بدون ما تخليها تشتلق…

ليان: انا رح اتوصى فيكي احزري ليش

سماح: ههههه ميرسي بس ليش

ليان: لان جوزك اسمو ايهم على اسم جوزي

سماح: عنجد شو هالصدفة

ليان: ايه والله… و احزري شو… ازا بيطلع شبهو رح اعملك الميك اب ببلاش لانو انا بعشئو لزوجي ورجيني صورتو لاحكم

سماح: ياااي…. رح ورجيكي صورتو و يارب يكون بيناتهن شبه

طلعت سماح الموبايل….: ممممم يارب يكون حظي حلو… هاد هو شوفيه

الجزء الحادي عشر

مسكت ليان الموبايل وهي عم ترجف وتتعرق .. و سماح تحكي معا وهي ما عم ترد  انتبهت عليهن فاتن واجت لعندهن

فاتن : خير مدام شو في

سماح : عم بحكي الست ليان وما عم ترد .. خليها تعطيني جوالي

مسكت فاتن الموبايل واعطتو لسماح : عفواً منك

كانت فاتن بدها تروح بس وقفت لما سمعت ليان شو حكت

ليان : جوزك كتير بيشبه جوزي

سماح : ييييي عنجد ؟؟

ليان : ايه والله .. بس هو مسافر لهيك مابعرف شو صرلي اشتقتلو  المهم رح اعملك الخصم الي وعدتك فيه وغير هيك رح قدملك هدية من الصالون رح نبعتلك صبيه عالبيت تعملك بديكير ومنيكير و فل ميك اب اكتبيلي العنوان هون

ضلت فاتن ساكته لوقت ما راحت سماح .. وبعدين مسكت ليان من ايدها : شو عم تتبعزقي برزقنا ؟

ليان وهي عم تبكي : لقيت ايهم .. لقيتو

فتحت فاتن عيونا : شو ؟

ليان : ياااااا الله يا فاتن شو ربك كبير .. الظالم الو يوم اد ما ظالم و قهر و تكبر بيجيه يوم .. شوفي كيف وقع بين ايدي .. ما خليت زبونة ما خليت ست تعتب علي وانا اتاكد لوقت ما يئست و بعز انهزامي وانكساري لقيتو !! بإيدي مكيجتلو مرتو  فاتن وين راح بابني .. وين راح فيه

فاتن : متاكده انو هو ؟ ليش ما سالتيها عن الولد

ليان : لك اييييييييييييه شفت صورتو شفتووو بعيونيييييييييي

فاتن : طيب انا شفتك اخدتي العنوان شو بدك تعملي ؟

قعدت ليان عالكرسي : ما بعرف بس بدي جيب ابني .. لهلا ما عم انسى ريحتو صوتو وهو عم يبكي بيرن بادني كل الوقت .. صار عمرو هلأ ست شهور ..

فاتن : انا عندي خطة

ليان : يعني رح تساعديني ؟؟!

فاتن : اه ؟ انا … يعني .. رح ساعدك مشان ابنك

ليان : انتي بتعرفي انو جوزك هو الي اعتدى علي صح ؟ ليش ما وقفتي معي

فاتن : لو سمحتي نحنا موضوعنا ابنك .. اسمعي شو رح نعمل ..

اتفقت ليان وفاتن على خطة .. و تاني نهار جهزو حالهن و راحو على العنوان بس وصلو انبهرو بالبيت تبع ايهم .. الجنينة الكبيرة و البيت الفخم .. و سيارة عند الباب ضلو ناطرين حتى طلع ايهم واتاكدو انو هو و حرك السيارة ..

ليان : البي رح يوقف .. نسي اركض امسكو اكلو بسناني

فاتن : طولي بالك بس يلا تعي نفوت

دقو الباب واستقبلتهن سماح مرتو وفاتو ..

سماح : ما كان في داعي تجو تنيناتكن

فاتن : بصراحة نحنا منبعت عالبيوت تنتين مشان وحده تكون بيي سيتر انا بهتم فيكي و ليان رح تهتم بأطفالك مشان نعرف نشتغل

سماح : اوف اول مره بسمع بهيك خدمه

ليان : ايه لان نحنا منحب نريح زباينا

سماح : واو .. رح دل كل رفقاتي عليكون

ليان : تمام وين غرفة ولادك ؟

سماح: انا ما عندي ولاد .. في ابن جوزي .. جوزي كان متزوج ومرتو ماتت وضل ابنها غرفتو هنيك .. تعي ورجيكي وين

اخدتها عالغرفة و فوتتها وسكرت الباب و فاتن ضلت برا عم تمكيجها و تحاول تلهيها  مسكت ليان ابنها .. كان وشو مفتح وكبران

ليان ضمتو لصدرها : يووووه يا امي .. يا حبيب عمري انت حرمني منك

ضلت تشمو و تبوسو وبعدين رجعتو لتختو .. ومسحت دموعا وطلعت

فاتن : منيح جيتي نحنا خلصنا

ليان : اها وانا داق خلقي من الولد شكلو مزعج ما هيك مدام سماح ؟

سماح : مممممم ما بعرف ما بتعامل معو ابوه بيعتني فيه

ليان : ايوه .. طيب يلا عن ازنك

طلعو من البيت وانهارت ليان وصارت تبكي  فاتن : لك مو وقت دموعك هلأ قومي

ليان: مو مسدئة انو تركت ابني جوا ما عم سدء

فاتن : لك لياااااان قومي بقى لازم نبعد من هون و نتصل بالشرطة

ليان : يعني عملتي متل ما اتفقنا ؟

الجزء 12

وقفو بعيد وضلو ناطرين تلت ساعات لرجع ايهم .. بس فات عالبيت تحركو هن على مركز الشرطة فاتت ليان وقالت انها بدها تقدم بلاغ ضد جوزها لان خطف ابنا قلها الضابط انو ما فيهن يعتبروها قضية خطف

ليان : ايه بعرف انا جيت لعندكن كتير وقلتولي هاد الحكي

الضابط : ايه ؟

ليان : بس انا عندي حكي جديد بدي ضيفو

الضابط : تفضلي

ليان : جوزي تاجر مخدرات .. و قبل ما خلف هددني ازا ما بساعدو ببع البضاعه رح ياخد مني ابني ، ولما رفضت فعلاً هاد الي صار ما توقعتو يعملها

الضابط : شو هالحكي انتي عرفانه حالك شو عم تحكي

ليان : ايه والله يا سيدي .. وهاد عنوان بيتو

الضابط : انتي بتعرفي شو عقوبة البلاغ الكاذب ؟

ليان : طبعاً بعرف .. انا بس بدي ابننننننني

قدم الضابط بلاغ لقسم جرائم المخدرات وطلب من ليان تضل موجده عندو ليتأكدو  بعد نص ساعه رن الهاتف ورد الضابط ..

ليان : شو صار؟

الضابط : حكيك مزبوط لقينا ببيتو مخدرات بكميات كبيرة بتدل على انو تاجر ومو مجرد متعاطي

ليان : الحمدلله يا ربي اخيراً ظهر الحق .. و ابني ؟

الضابط : بتعرفي بيتو بتقدري تروحي تاخديه لانهن شحطوه .. بس بدك بالأول تقدمي بلاغ وتوقعي على شهادتك الي شهدتيها

ليان : طبعاً انا جاهزة ..

خلصت ليان كل شي وطلعت لعند فاتن الي كانت ناطريتها برا  و رجعو على بيت ايهم فتحتلهن سماح وهي عم تبكي ..  دفشتها ليان وفاتت عالغرفة  اخدت ابنها وفاتن فهمت  سماح انو هاد الولد ابن ليان وانهن اجو مشان يتأكدو و شرحتلها ع مهل   انو خطفو من ليان وهي بالمستشفى وانها بس اجت مشان تشوفو وتروح بس لما سمعو انو ايهم طلع بيتاجر بالمخدرات خافو عالولد واجو ياخدوه .. وهيك اتطمنو انو سماح كمان ما تشك فيهن   طلعت ليان فوراً ضبت شنتايتها و اخدت جواز سفرها و حجزت على اوكرانيا تاني نهار وضلت على اعصابها لوقت ما صار موعد طيارتها

فاتن : ديري بالك على حالك

ليان : وانتي كمان .. ازا صار شي لا سمح الله خبريني

فاتن : لا تخافي ما رح يصير شي التهمة لازقتو بالأخص بعد شهادتك ، ما في اي شي  يخلي حدا يشك فينا .. لا تخافي

ليان : قبل ما روح بس بدي اسألك .. انتي بتعرفي انو انا مظلومة وجوزك اعتدى علي صح؟

فاتن : من وقت شفت تيابك مشققة عرفت

ليان : لكن ليش هيك عملتي ؟

فاتن : انا بعرف انو تامر حقير ووافقت عليه بس لاتزوج كنت هبلة كتير ولازم اتحمل نتيجة قراري .. كان لازم سايرو واعمل حالي مسدئتو مشان حافظ على زواجي … ما بدي صير مطلقة

ليان : لا تفكري هيك .. لا تكوني ضعيفة متلي الكل قسي علي وظلمني لان ما عرفت دافع عن حقي وقت الي بدك تطلقي والحقيني … منرجع نبش شغلنا هنيك

فاتن : رح تروح طيارتك … استعجلي

سافرت ليان لعند اخوها .. اول اسبوعين شافت ايام متل السم عندو وعند مرتو بعدين فاتن بعتتلها حصتها من الصالون و بشرتها انو التهمة ثبتت على ايهم  لانهن لقو بدمو نسبة مخدرات وكحول .. و انحكم ست سنين لان تهتمو تحولت لتعاطي مخدرات ما قدرو يثبتو عليه تهمة تجارة مخدرات

بلشت ليان تشوف كيف اخوها متل الذليل لمرتو وهي الي بتصرف عالبيت  و بلشت تفهم ليش كان بلا رحمة وبلا اخلاق معها ، لان حياتو جحيم وذل مع مرتو  اخدتو على جنب واعطتو المصاري الي معها وقالتلو انها مستعده تشتغل وتصرف عالبيت بس بشرط يعيش ابنها معزز مكرم و يحميهن و يكون سند الهن

قويت عين مهند على مرتو و احتدت الأمور بيناتهن وكترت الخناقات بشكل كبير بالأخص بعد ما بلشت ليان تشتغل وتصرف عالبيت وسهام انكسرت عينها ..

تعرفت ليان على شب من جنسية غير عربية .. وصار يهتم فيها كتير لوقت ما تقدم لخطبتها … خبرتو ليان بكل قصتها وطلبت منو وقت لتمشي بموضوع طلاقها وكلت محامي ليرفع قضية خلع على ايهم … و كسبتها بسبب تهمتو .. وخلال تلت شهور حصلت على طلاقها غيابي  وارتبطت بجيمي .. الشب الي حبها و تعلق فيها   دعم موهبتها و شجعها كتير … و كانو متكاملين وكل منهن همو يسعد التاني وحب ابنها كتير ودللو .. و جابت بعدو تلت بنات  بس خلصت مدت حبسو لأيهم طلع من السجن و تهجم على فاتن  ليعرف وين ليان واشتكت عليه فاتن وخلوه يكتب تعهد انو ما يتعرضلها مره تانيه  ومرتو طلبت الطلاق كمان وتخلت عنو واخدت أملاكو لان كان كاتبلها مقدم ومأخر كبير كتير  وبسبب الحالة الي وصللها صار فعلاً يتعاطى مخدرات ويروجلها و رجع فات عالسجن بعد فترة

كبرو ولاد ليان وصار ابنها شب متل الوردة ..  فات عليها وهي قاعده وحاضنه خواتو وعم تحكي معن

سوسن : يعني انا شو توحمتي علي لما كنتي حامل ؟

ليان : انتي توحمت بفريز لهك جيتي حلوة

سمر : وانااااااااا

ليان : انتي بعسل لهيك طلعتي بتجنني

هيا : وانا وانا

ليان : ههههههه انتي توحمت فيكي على فلافل

فات سعيد وباسها من خدها : وانا يامو ع شو توحمتي فيني ؟

ليان : اااخ يا امي .. انت خص نص توحمت فيك على حصرم

سعيد : ولي حمض تمي شو هالوحام هاد

شدتو ليان من خدو : لو تعرف شو عزبتني

سعيد : لو تعرفي شووووو بحببببببببببك

#تمت

23 تعليقاً

  1. كثير حلوه القصه وكثير شفقت على ليان بجد حياة الوحدة من غير ام واب ما الها قيمه لأنهم سند وأمان الله لايحرم حد من اهله ويبعد عنا اولاد الحرام

  2. قصه تجننن تسلمين 😘 لاتحرمينا من هذي القصص
    الله لايحرمنا من آمنا ولا من ابونا
    ويحفظ لنا أولادنا من كل شر يارب العالمين ونفرح فيهم ياااااااااااارب

اترك رداً على ام إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.