الرئيسة / منوعات / قصة جريمة غير تامة الحلقة الرابعة

قصة جريمة غير تامة الحلقة الرابعة

/
/
/
4547 مشاهدات

قصة جريمة غير تامة الحلقة الرابعة

هذه القصة مقدمة لكم من قسم المنوعات في زاكي, متابعة ممتعة نرجوها لكم, وننتظرر رأيكم في التعليقات.

#قصص_من_الواقع
#جريمة_غير_تامة الحلقة الرابعة
#بقلم_حلا_الشويكي

18700328_114215739164136_3152356113454278227_n

هيثم : مرت عمي شبك احكيلي ؟
نهال : والله حبيتو .. وتركني و راح

( هيثم بينو وبين حالو : مرت عمي من الضغط النفسي يلي عم تمر فيه صارت تلخبط الظاهر ما عاد عرفت شو عم تحكي )

قامت نهال من مكانها واخدت حبة دوا مهدئ

نهال : ممكن ما نحكي بهالموضوع هلأ ؟
هيثم : تكرمي ..
هيثم : انا رح سافر كم يوم شغل .. خلي هاد المبلغ معك وازا احتجتي شي بتخبريني رح ابقى على تواصل معك
نهال : والتحقيق ؟
هيثم : ما رح طول .. ورح على تواصل معك ومع المحقق
نهال : بالسلامة
هيثم : مرت عمي … ما بدي وصيكي ها اي؟
نهال : ما رح احكي شي ابدا
هيثم : تمام .. عن اذنك هلأ
=======================================
في بيت هند …

هند عم تتفرج من الشباك وتبكي .. ( عم تحكي بينا وبين حالا : بحبك يا هيثم بحبك .. صحيح انا اكبر منك بكم سنه .. بس انا بحبك وطالما ماتت رغد هلأ رح حاول اتقرب منك قد ما فيني ورح تكون الي .. الي وبس )

دق جوال هند ..

هند : ا .. ا .. الو
مجهول : اهلين بالحلوة والله .. شو دبرتيلنا المبلغ ولا ؟؟
هند : ……
مجهول : شكلك ما دبرتيه ؟؟ بمكالمة وحدة بننهيكي بتعرفي هالحكي ؟
هند : اعطيني شوية وقت والله رح دبرن بس شوية وقت
مجهول : اخر انذار وبعدها تنفيذ

سكر الخط وهند انهارت من البكي وقعدت عالأرض وبقيت عم تتصفن بحيطان الغرفة … وعم تحاول تستنشق الهوا وفجأة سمعت صوت صرخة امها
=======================================
في بيت ام سعيد …

نجوى : نور .. مو بإيدي انا ما بجيب ولاد هيك الله بدو وممكن تكوني انتي مكاني بترضي اعايرك ؟؟
نور : ( حطت ايدها على بطنها وبقمة الغرور ) : لااااااا انا عندي صبي والصبي التاني عالطريق يؤبرني
نجوى : امين
نور ( بعصبية ) : شو قلتي ؟
نجوى : عم قول امين .. ما رح خاف منك الهي بيقبروكي وبتتعزبي بالقبر قد ما عزبتيني بالدنيا

جمدت نور بارضها وانتفضت ودمعت عيونها .. ما حكت ولا حرف كانت عاجزة ترد على كلام فيه قهر كل هالقد
=======================================
في بيت هند :

هند : يعني كل هالصرخة لأنه نخزتك ابرة وانتي عم تخيطي .. الف مرة قلتلك لا بقا تخيطي لااا بقا تخيطي
ام هند : ليش عم ترفعي صوتك فيني ؟ الله يهديكي يا بنتي
هند : هففففففف

اتطلعت امها فيها نظرة شفقة وهزت براسها وهي عم تردد ( الله يهدي بالك ويرضى عليكي ويسعدك )
=======================================
في المشفى …

هيفا : عنجد عم تحكي هيثم ؟
هيثم : اي جد .. ولو ما تعبتي و فتي المشفى ما كنت خبرتك لهيك .. هاد الشي بيني وبينك وبس اتفقنا ؟
هيفا : اتفقنا

وهنن عم يحكو فاتت الممرضة ..

الممرضة : الحمد لله على سلامتك محتاجة شي آنسة هيفا ؟
هيفا : الله يسلمك .. متى فيني اطلع من هون ؟
الممرضة : ما بعرف بدك تشوفي الدكتور انا ما بحدد هالشي .. عن اذنكن

هيفا : طيب يعني كلشي تمام ؟
هيثم : اي ريحيلي حالك انتي هههههه كلشي تمام .. رح اطلع شوف الدكتور متى بنقدر نطالعك من هون وبرجع بخبرك وبعدها بروح عالبيت تعبااان
هيفا : شبك من شو تعبان ؟
هيثم : لسا بين شغلي والتحقيق والمشفى وبيت اهلي وبيتي وبيت ام رغد .. صرت اشتهي يجي يوم ما اطلع فيه من البيت بنووووب
هيفا : بس لأطلع من هون رح ساعدك
هيثم : ههههههههههه يلا رح شوف الدكتور

الدكتور : الأفضل تبقى اليوم وبكرا الصبح نخرجها
هيثم : وحساب المشفى مدفوع ولا لأ ؟
الدكتور : هالشي عند المحاسب تحت بتحب روح اسألو

نزل هيثم دفع تكاليف المشفى وطلع لعند هيفا سلم عليها وراح ارتاح ببيتو
=======================================
في بيت بكر …

زينة ( اخت بكر ) : بكر شو مالك زعلان ؟
بكر : مش زعلان بس بفكر … في بنت بتشتغل بشركتنا انقتلت ومحدش عارف مين قتلها .. ومش بس هيك الغريب انه ما فتحولهاش بيت أجر !!!
زينة : عنجد ليش ؟
بكر : مش عارف .. بس من وقت ما حققو معي .. وانا بفكر ليش ما فتحولهاش بيت أجر ولا حد فينا فكر يزور امها ويعزيها .. هلأ شوفي انا خفت أروح خطيبها يفهمني غلط بس ليش محداش راح يعزي امها ؟
زينة : أنا بروح بدالك عشان ما يفهمكاش غلط وهيك بتكون اول واحد قمت بالواجب شو رأيك ؟
بكر : عنجد ؟
زينة : اه طبعا عنجد
بكر : والله فكرة حلوة .. بكرا بجيب رقم امها وبنحكي معها وبتروحي عندها
=======================================
تاني يوم الصبح ….

هيثم : صباح الخير انسة هند
هند : صباح النور
هيثم : اطلبيلي قهوة وفوتيها على مكتبي وجيبيلي كل شي شغل بدي خلص قبل ما اسافر
هند ( بعصبية ) : تساااافر ؟؟
هيثم : عفوا ؟
هند : يعني قصدي ليش لتسافر .. ( صارت تقرب لعندو وهي عم تسبل بعيونا وتتغنج ) بنشتقلك كتير .. لا تسافر
هيثم : انسة هند لو سمحتي .. الزمي حدودك

فات هيثم عالمكتب بسرعة وهو معصب وبيتنفس بسرعة

( لا هيثم مو هي .. لا لا مو هي .. اكيد مو هي هند تقدر تمسك مسدس وتقتل ؟؟!! لا لا مستحيل )

وهو عم يفكر دقت هند الباب وفاتت حطت فنجان القهوة و الملفات عالمكتب وطلعت بلا ما تحكي ولا حرف
=======================================
في بيت نهال ….

نهال : اهلين هيفا تفضلي يا بنتي
هيفا : بعتذر خالتو ازا ازعجتك بس انا كنت جاية عالبلد وبدي اقعد اسبوعين بأوتيل .. ضيعت كل مصرياتي او بالاحرى ما ضيعتون .. انسرقو
نهال : اهلا وسهلا فيكي انتي بغلاوة بنتي رغد .. بس مين يلي سرقهن ما بتعرفي ؟
هيفا : لا والله يا خالتو ما بعرف
نهال : الله يعوضك حبيبتي وهاد بيتك اصلا لو دريت انك رح تقعدي بأوتيل ما كنت خليتك .. انا ما عندي حد بتونسيني وبونسك
هيفا : يا عمري يا خالتو .. تسلميلي
=======================================
في التحقيق مع احمد زميل رغد بالوظيفة …..

– مو حرام تقتل بنت ساعدتك كل هالقد ؟؟
احمد : انا ؟؟ انا ليش اقتلا انا مجرد موظف بالشركة يا سيدي وما في بيني وبينا شي .. وفعلا لولاها ما كنت رجعت وقفت عرجلي من جديد بعد حادثة موت ابي وامي .. دعمتني ووقفت معي وخلتني شوف الحياة من جديد .. كل هاد عملتو معي معقول اقتلا ؟؟!!
– وما بننسى انه كانت مداينتك مبلغ مالي كبير سحبتو من خطيبها واعطتك ياه مشان تصلح سيارتك وتسافر تغير جو وتطلع من حالتك النفسية .. وبس اعطتك ياهن قالتلك انهن دين ورح ترجعلها ياه
احمد : واكتر من مرة اعتذرتلا لاني لسا ما رجعتن .. وحتى قبل حادث قتلا بيوم اعتذرتلا وقالتلي مو مشكلة
– مضطرين نستضيفك الليلة عنا لأنه حواليك علامات استفهام

– شو رأيك يا منذر ؟؟ ( مساعد المحقق )
منذر : سيدي .. انا بستبعد احمد مو ممكن يكون هو
– ليش ؟
منذر : صفحتو نضيفة يا سيدي ما عليه سوابق .. وغير هيك سمعتو طيبة بين كل رفقاتو وجيرانو
– يا الله هالقضية شو معقدة .. انا ما رح سكر ملف التحقيق الا لأكشف الفاعل
منذر : وازا كان مو بالبلد ؟
– قصدك هرب ؟
منذر : ممكن ؟!
– رح يجي يوم واكمشو وسلمو بإيدي للقضاء ليتحاكم
منذر : بشو بقدر ساعدك ؟؟
– جيران رغد .. بدي تجمعلي معلومات عنهن كلهن .. خصوصا يلي ساكنين بنفس البناية .. بدي ادق التفاصيل لا تنسى شي
=======================================
ذكريات هيثم …..

هيثم : مرحبا
رغد ( عم تقرأ كتاب ) : تفضل
هيثم : بلاقي عندكن رواية عاطفية حلوة وألفاظها مهذبة يعني .. فهمتي علي ؟
رغد : اي فهمت .. لحظة

راحت رغد دورت عالرواية ورجعت حاملتها بإيدها

رغد : تفضل
هيثم : شكرا .. ممكن سؤال ؟

اتطلعت رغد فيه بإستغراب …

رغد : تفضل اسأل
هيثم : انا دايما بجي عهالمكتبة بيكون في شب بيبيع اول مرة شوفك هون يعني من متى بتشتغلي هون ؟
رغد : اي الشب ترك الشغل هون انا صرت بدالو
هيثم : يعني انتي دايما هون ؟
رغد : ( ابتسمت ) اي دايما

من وقتها هيثم صار كل يوم يزور المكتبة يلي بتشتغل فيها رغد حتى لو بدو يشتري قلم ويطلع

58 تعليقاً

  1. اه عايشه رغد والسكرتيره وام هيثم هما يلي بيكونو ورا هالشي يلي صار رغد بتكون انشلت بس بعد العلاج بتمشي بتحمل هيفا بتموت بالسرطان وام السكرتيره بتنقتل

  2. وووين باقي القصه ملينا بعدين يلا نزلو الحلقه الخامسه مو عبنيان انو بتنزل بعد الفجر ما شفنا شي أشي بطقق فعلا بطولو كثير حتى تنزلوها خلص ملينا

  3. القصه عفكره بتصير حلوه اذا استعجلتي بنشر الحلقات لانو مليناها والحلقه الواحده ما بتكفي انو بتعريفي اشي مو طويله ردي علينا ونزلي حلقتين يوميا

اترك رداً على مومو إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.