img
الرئيسة / منوعات / قصة الليلة أين ذهبت النقود بقلم مال الشام

قصة الليلة أين ذهبت النقود بقلم مال الشام

/
/
/
10744 مشاهدات

قصة الليلة أين ذهبت النقود بقلم مال الشام

قصة الليلة أين ذهبت النقود بقلم مال الشام
قصة الليلة أين ذهبت النقود بقلم مال الشام

قصة الليلة أين ذهبت النقود بقلم مال الشام

قصة الليلة أين ذهبت النقود بقلم مال الشام, هذه القصة تأتيكم من قسم المنوعات في زاكي, استمتع بالقصة, وانتظرونا كل يوم بقصة جديدة شيقة ومفيدة, وشجعنا بكتابة تعليقك في القصة.

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام

الجزء الأول + الجزء الثاني + الثالث

+ الرابع + الخامس + السادس +( السابع ) #انتهت 

متل العادة… يومياً لازم انطر ساعتين ليجي الباص لأن مواعيد باصات نقل الموظفين سيئة جداً،، عطول بحاول استغل هاد الوقت الطويل بشي مفيد بس بفشل لان بكون بقمة التعب و الارهاق،، بس بهي الشركة في مكان حلو بحب قضي فيه معظم وقتي… 
مصلى صغير… مفروش بسجادة لونها قرميدي… و في بزاويتو مكتبة صغيره بتتكون من تلات رفوف خشبية، فيها مصاحف قرآن و كتب فقه و ادب…. و لوحة للغروب مرسومة باتقان و ابداع اشك انها من صنع واحدة من موظفات الشركة.. .
هاد المصلى بيتناوب على تنظيفو الموظفات بشكل منظم… اسبوعيا مجموعة بتتحمل مسؤوليتو…
بس في مشكلة لهلأ ما حدا قدر يلاقيلها حل… انو معظم الموظفات ( و انا واحدة منهم) بياكلو بهاد المصلى و بالتالي ممكن يصير في ريحة كريهة…يمكن هاد التصرف غلط بس هاد المكان الوحيد الي ممكن نرتاح فيه بعد يوم طويل من التعب
لذلك اعطيت لحالي تصريح انو عادي فيني ضل اكول هون بدون ما حس بأي تئنيب ضمير….
من فترة طويلة… اكتر من 6 شهور بلشت لاحظ صبيه تانيه بتتواجد كتير بالمصلى،، بتنزوي لحالها…. و بتطلع قطعة خبز من شنتتها و بتاكلها!! … احياناً بحس انو الخبزة فاضيه وما فيها اي محتوى من جبنة او لبنة و غيرو!!
هلأ عادي يمكن البنت بتقرف..
بس المانطو الاسود الي صار يميل للرمادي كتر ما بتلبسو و ما بشوفها غير فيه..
ملامحها المتعب و الشاحبة…
و شرودها الدائم و وحدتها
كتير شغلات خلوني حس انو هالبنت بحاجة مساعدة و يمكن وضعها المادي سيء…
تعزز هاد الشعور لما مره وقفنا سوا بكفتيريا الموظفين ..
وهي سألت عن سعر قطعة شوكلاته…

لما جاوبها سكتت شوي… بعدين انسحبت بهدوء بدون ما تشتريها!!
المشهد صدمني… و ما قدرت الا اخود نفس القطعة الي كانت بايدها و ادفع ثمنها و خبيها معي لتاني يوم… بنفس الموعد شفتها بالمصلى…
و ما عاد عرفت كيف بدي اعطيها قطعة الشوكلاته!!
احترت كتير بعدين قمت لعندها
– مرحبا
+ اهلين
– كيفك
+ تمام
– انتي موظفة بأنو قسم ؟
+ انا بالأرشيف
– ايوه بدي قول لان ما بشوفك كتير، طيب تفضلي هي
+ هههه شو المناسبة؟
– ممممم سمعت خبر حلو كتير اليوم و عم حلي رفقاتي
+ بس انا مو رفيقتك
– ايه بس انا عطول بشوفك هون و بعرفك لهيك اعتبرتك رفيقتي

مدت ايدها و اخدتها… و ما كملت الحديث معي..

احياناً منعمل تصرف و منتمنى نسرق من الزمن فرصه لنعيد التصرف
يمكن كان في مية طريقه افضل من الي عملتو!! يمكن هي فهمت انو انا مراقبتها و فقرها واضح للكل… و سكوتها ما قدر يغطي حاجتها..
يمكن فهمت…
يمكن انجرحت…
يمكن هلأ صارت تكره تشوفني!! ..

ضليت تلات ايام ما فتت المصلى مع انو صدقا هو منفذ راحتي بس كنت خجلانه منها… و بما انو اقسامنا بعيدة تماماً عن بعض و انا بالطابق الرابع و هي بالتاني ف ما شفتها

باليوم الرابع كنت تعبانه كتير و بحاجة لارتاح…
فتت عالمصلى و الموضوع رايح من بالي..
و لما شفتها تكهربت، ما عاد عرفت اطلع او ضل!!!

بس سبقتني و رفعت ايدها بحركة ناعمة و ابتسمتلي…

ابتسمت و فتت لعندا… وقعدت جنبها

– كيييفك؟

+ تمام الحمد لله كيفك انتي؟

– والله منيحة، بس الشمس قوية اليوم و حاسة انو دايخه و تعبانه

+ طيب اكلتي شي؟

– لا والله ما لحقت..

+ شو رأيك تجي اعزمك على سندويش ناكول انا وياكي؟

– تعزميني؟

+ ايه منفطر سوا

تلبكت كتير…. لمدة طويلة و يومياً ما مرة شفتها اشترت شي او طلبت سندويش. كيف هلأ رح خليها تعزمني!! ومو معقول اجرح مشاعرها اكتر و اثبتلها شكوكها باني ملاحظة فقرها!!

+ شو قلتي؟

– اه؟ ايه فكرة حلوة بس مره تانيه هلأ عندي شغل ضروري و لازم روح..

قمت فوراً و طلعت مستعجلة….

يوم عن يوم صار بينا سلام و دردشة بسيطة عن الشغل ….مريم!!

اسمها مريم…. بنت وحيدة على ست اولاد كلهن اصغر منها تركت دراستها بمرحلة الثانوية و عم تشتغل ،، يمكن وضعهن سيء لهاد السبب!!
لانو عيلة كبيرة…

مريم كانت زكية كتير و كلها طاقة و حيوية و اكبر مني بسنة،،، اعطتني كتير نصائح و كانت تحكي بثقة و طلاقة.. شخصيتها متزنة و راقية جداً و قريبة للقلب

فكرة انو ساعدها راحت من بالي نهائياً لان ما بدي اجرحها او خليها تتحسس مني… و ضلت علاقتنا ودودة و مجرد معرفة و احترام متبادل

لوقت ما مرة وقعت بين كل الموظفين و على عيون بعض الادارين…. غابت عن الوعي و اجتمع الكل حواليها و صار تجمع كبير لان الشباب ما قدرو يقربو منها و يحملوها لانها صبيه و محجبة…
سمعنا الضجة و الموظفين تكركبو… لحقناهن و نزلنا لتحت و وقفت عالدرج من بعيد لشوف شو القصة…
دخلو تنتين صبايا و عاملة نظافة بين الشباب و حملو مريم و لمحتها و هن عم يطلعوها…
و لحقتهم عالمستوصف لان ما فهمت شو صارلها…

الممرضة حكت انو معها فقر دم حاد و طلبت حدا يروح يجيبلها عصير…

نزلت دمعتي من القهر… انو معقول في ناس وضعها سيء لدرجة عم يجوعو!
طيب ازا هي حالتها هيك شو وضع اخوتها الصغار؟؟!!!!

غلبت عاطفتي علي و وجعني قلبي كتير و رحت حكيت لزوجي كل شي و صار يقلي انو لازم ناخد عبرة و نشكر ربنا و نحمدو..

تغيبت مريم عن الشغل مدة اسبوع و لما رجعت كانت خجولة كتير و محرجة… حاولت وطد علاقتي معها يمكن تفتحلي قلبها…

يوم عن يوم صار بيناتنا صداقة و على طول نحكي سوا و نتناقش و نمزح و نضحك…. هيك لقدرت اوصل للمكان اللي بدي ياه

عزمتني مريم لعندها عالبيت مشان زورها،
و بصعوبة ما بتنوصف قدرت اقنع زوجي انو روح… و اجت معي بنت حماي مرافقة و دعم! …

وصلنا زوجي عالعنوان و كانت مريم بانتظاري…
لما وصلنا عالعنوان..

+ هاد العنوان يلا انزلو و بعد ساعه برجع باخدكن

– انت ماكد هاد هو العنوان؟؟؟!!!

+ ايه هاد هو

– لك مستحيل كيف يعني هي البيوت كلها ضخمة!!

+ معك حق يمكن خربطنا الطريق ؟

و من بعيد شفت مريم عم تأشرلي

– خلص يلا رح ننزل هي مريم هون…

نزلنا و زوجي راح وهو مو مرتاح … و مريم استقبلتنا بضحكة و قالت يلا الحقوني

– مريم وين بيتكن؟

اشرتلي على قصرررر…. قصر ضخم الو حديقة كبيرة كتير و محاوط بانارة قوية و باب استقبال ضخم و مصف خاص للسيارات…. مشت مريم و لحقناها… و قلتلها انو بدنا نقعد بالجنية ما بدنا نفوت لجوا..

+ طيب الي بريحكن،،، نااارجيييي جيبي العصير لبرا

اتطلعت انا و بنت حماي ببعض

و بعد شوي اجت الخدامة نارجي… و بعد نص ساعه طلعت لعنا ام مريم و نحنا لسه صافنين ببعض!!

#يتبع

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام

الجزء الثاني

ام مريم : هاي طانت

بنت حماي سمية مسحوبة من لسانها .. صارت تضحك متل الجدبة وانا وشي صار متل الليمونة

مريم : تعي ماما .. هي نور حكيتلك كتير عنا .. وهي بنت حماها سمية

ام مريم : اهلا وسهلا نورتو .. نارجي لسه ما جابت العصير ؟

وهيك قعدنا وضلينا ناخد ونعطي شي ساعة زمن وبعدين استأذنت و طلعنا وكان جوزي عم يستنانا برا

نحنا طلعنا بالسيارة وبنت حماي عملتني مسخرة قدام جوزي وهي تضحك وتقلو لو شفت مريم المسكينة الي مرتك عم تبكي وتشكي عنها

وانا ما طلع معي شي احكيه لاني صدقاً كنت مصدومة

تاني نهار داومنا وحكيي كان قليل كتير معها مو لأي سبب بس لاني متفاجئة وما عم افهم شو الي عم يصير

بعد كم يوم رجعت لطبيعتي وصرت عاملها عادي .. و صرت كل يوم اشتري سندويش الي والها واندهلها لناكول انا وياها بالمكتب
بس هي كانت ترفض وتقلي لنروح عالمصلى وبالفعل كنا نضل هيكـ

طبعاً الاستنتاج الوحيد الي قدرت اوصلو انا وجوزي انو هالبنت بخيييييييييييلة … و البخل طبع ما بقدر الأنسان يتخلص منو
بس مع هيك ما كان يهون علي شوفها جوعانه بالأخص انها مريضه ومعا فقر دم حاد ونقص تغذية وانا حبيتها كتير
في شي جواتي كان يقلي انو وضعها مو بخل .. وكل شي عم يصير غصب عنها بس هي كانت متل الغرفة المسكرة
وما الها ولا باب .. كيف ما حاولت افتح معا موضوع لاسحب منها حكي ما تحكيلي شي
حكيتلها شي صار وشي ما صار عن حياتي .. و بلشت قلها اسراري وخصوصياتي على اساس تفتحلي قلبها
بس ما سلمتني اي طرف خيط

بيوم عملولنا حفلة بالشركة لأن في صفقة كبيرة كتير وقعوها .. و كانت المسا بمطعم بنص البلد وطبعاً انا اخدت جوزي
و اخدت سلفي كمان و اكدت على مريم تيجي و لمحتلها انو في حدا جدا مهم جاي معي بس شكلها الحوبة ما فهمت
واجت عالحفلة بنفس المانطو الأسود تبعا و نفس الحجاب و بدون اي لمسات ميك اب او غيرو .. حتى السكربينة الرمادية نفساااااااااااااا
كان رح يغط على البي بس شفتها و بدون شعور سحبتها من ايدها على جنب وانا شادة على اسناني بقوة : لك ليش لابسة هالمانطو شو ما عندك غيرو ؟

مريم : ايه .. ما عندي غيرو

وسحبت ايدها مني بقوة وراحت .. وانا صرت اتصبب عرق و اسأل حالي .. عنجد انا عملت هالموقف ولا عم اتخيل !! يارب كون عم اتخيل

اتطلعت حوالي وما لقيتها بالمطعم كلو .. هي بس اجت مشاني وانا حلفتها تيجي مع انها قالتلي ما بتحب هيك اجواء وما في داعي لجيتها

و جرحتها بطريقة وقحة !! بس انا كان قصدي انو بدي سلفي يشوفها بأحلى صورة .. حسيت قلبي وجعني عنجد
كل ما اتزكر كيف قالتلي ايه ما عندي غيرو بتسود الدنيا بعيوني

ليش نحنا منزت الحكي بدون ما نحسب حساب اديه رح يجرح الناس ؟
و ليش منشوف الأمور من منظورنا الشخصي بدون اي حساب لمشاعرهم و ظروفهم ؟

بس شافني كريم ساكته قلي خلص خلينا نمشي و بالفعل طلعنا من الحفلة .. العجيب بالموضوع والي بيصدم هالمرة عنجد
انو سلفي طار عقلو بمريم !! و ضل اسبوع يتغزل لحماتي برتابتها وركازتها واناقتها !!

يعني لولا ما انا شفتا بعيوني على وصفو وحكيو عنا بنبهر و بيتاخد عئلي بوصفو

نكشت كريم وانا مفتحه عيوني

نور : كريم هلأ اخوك بيحكي عن مريم ما ؟

كريم وهو كمان فاتح تمو : ايه ليكو عم يقول مريم

نور : بدي اسالك مريم شو كانت لابسه ؟

كريم : مانطو اسود كاحت كتير ومبين قديم

نور : عئلي رح يطئ

بهل فترة راضيت مريم وفهمتا انو ما كان قصدي بنوب الشي الي هي فهمتو .. وحكيتلها انو انا جبت سلفي ليشوفا
لهيك كنت متوقعتها تغير اللوك و مدحت كتير بانقتها ورتابتها و هي سبحان الي خلقها شو قلبها طيب وفهمانة
ابتسمتلي وما لامتني بنوب و بالعكس كمان قالت انا اسفه انو خجلتك مع سلفك بس انا عنجد ما عندي غير هالمانطو

وقتا حسيت ازا ما ببق هالبحصة رح تخنقني وموت !!

نور : مريم هلأ نحنا صرنا متل اخوات واكتر .. معرفتنا صرلها ست شهور كل يوم بوش بعض .. صرتي تعرفي عني اكتر ما
بيعرفو خواتي .. انتي ابوكي بخيل شي ؟

مريم : ليش عم تحكي هيك !!

نور : انو لأ و لا شي بس بحس انو

قاطعتني قبل ما كمل كلامي : الي بتحسيه غلط .. انا بلاحظ انك مفكرتيني معتازة مصاري او شي بس انا مو معتازة ابداً

نور : اوك بعتزر .. المهم .. ايمت فينا نزوركن لنحكي بشكل رسمي مشانك ؟

مريم : ايمت ما بتحبو مية اهلا وسهلا .. بتشرفونا

اخدت رقم امها واعطيتو لحماتي وحكيو سوا وحددو موعد … و رحنا بالموعد وكانت قعدة نسوان و رحت انا معهن وفتنا على بيتهن من جوا
وكل شي شفناه برا لسه ولا شي قدام الي جوا .. شي فخم كتير وراقي
لا والاحلى طلع ما بس في نارجي .. في نارجي و سونا .. و ماري .. وحده رايحه و وحده جايه
لك لما فاتت مريم كانو نارجي وسونا وماري لابسين احلى و ارقى منها
كانت لابسة مانطو كحلي مرتب و راكز بس مبين بسيط كتير

قعدت معنا ومرت عمي حبتها كتير .. بس ام مريم كانت ناشفة معنا نوعاً ما و مبينه كأنها مجبورة على استقبالنا والكل لاحظ
ومريم كانت تحاول تغطي بلطفها وحسن ضيافتها النا

طلعنا من عندهن و حماتي عم تمدح بمريم واخلاقها ومنطقها بس قالت خايفه ما يوافقو علينا الجماعة لان هن وضعهن فوق الريح
و بيت حماي وضعهن متوسط

وانا ما عرفت شو احكيلها !! بس قلت بكرا هي بتشوف بعينها !!

اجا سلفي حسن و شافها لمريم وقعدو سوا واتفقو .. و بعدا قعدو الرجال وهاد كان اول لقاء مع ابوها لمريم
قلي كريم انو رجال تقيل كتير و مبين عليه رجل اعمال و رح يسألو عنو اكتر ..

بعد يومين وبعد ما سألو طلعت مريم بنت محمد الزان .. صاحب مصنع سكر الزان و شركة الزان لبيع السيارات
سمعتو متل المسك بين الناس … معروف بشغلو النظيف و اخلاقو الحميدة وما حدا شكى منو بنوب

بس كان اسلوبو كتير ناشف وبارد مع جوزي وسلفي و كريم قلي انو حسو مو راضي عن الجوازة و هالشي ما عجبهن بس حسن كان متمسك بمريم
بلشت التجهيزات و كان موعد العرس قريب كتير ..

و تفاجئنا انو مريم ما طلعت معا من بيت اهلها اي شي !! بلشت العالم تحكي انو ما هي الأصول والمفروض بيت الأهل ما يطلعو بنتن بهل شكل هاد
ولا قطعة تياب و لا حتى هدية ولا قطعة دهب بايدها .. و مريم تسمع حكي من هون وهون وتطنش

قعدت معا و حاولت لمحلها واكيد فهمت علي بس عملت حالها ما فهمت ..

قبل العرس بيوم اجا سلفي لعنا وسهر وتعشا و انا بالمطبخ سمعتو هو وجوزي عم يحكو

حسن : انا الي اتفقت معا على كل شي وانا رضيان

كريم : والله يا اخي هاد بيرجعلك وما حدا بيقدر يناقشك .. مرتك وانت حر فيها
طول مانك بتعرف كل القصة ورضيان تبقى انت حر

حسن : ايه رضيان الحمدلله ومقتنع تماماً

كريم : بس انا بدي نبهك على شي واحد .. ما في شي بيتخبى .. و بدك تحسب حساب انو بكرا رح يجيك من هالبنت ولاد
يعني كل شي رح يأثر عليك

حسن : بعرف .. بعرف كل شي بس انا واثق من قراري ..

قام حسن وحط ايدو على كتف جوزي : وما بدي وصيك ها .. ما مخلوق يعرف بالي خبرتك فيه

#يتبع

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام

الجزء الثالث

باسو كريم وباركلو و وعدو انو ما حدا يعرف بأي شي وشو ما صار

وانا جوزي وبعرفو ازا بضل نق عليه مية سنة ما رح يحكيلي طوال ما هو معطي كلمة وواعد اخوه لهيك ما عزبت حالي معو

تاني نهار بالعرس ما كان على مريم اي شي من ملامح العروس !! هي تفاصيلها حلوة .. سمارها ناعم وجذاب و عيونا وساع كتيررر
لونهن عسلي .. بس كانت ضعيفة كتير ما عبت بدلت العرس و عظام رقبتها واضحين حتى في قسم من المعازيم
بلشو يتهامسو انو معقول العروس مريضه او فيها شي حتى كل هالقد نحيفه !! و قسم تاني يتهامسو انو هي بنت عز واكيد بتعمل ريجيم وبتخاف على جسمها

وانا الوحيده الي كنت اعرف انو جسمها هاد نتيجة اكلها السيء و سوء التغذية !!

و وشها كان شاحب شوي و المكياج ما غطا السواد الي تحت عيونها ..

بعد العرس طلعت هي وحسن تلات ايام بفندق عالبحر .. ما صحلي شوفا او احكي معا و واجها بكل شي سمعتو
و بس رجعو بلشو المباركين والزيارت .. اجو اهلها وكانو متل ما هن طول فترة الخطبة .. ناشفين معنا وما عاجبهن حدا وشايفين حالهن من كوكب تاني ونحنا اقل منهن
بس متل ما بقول المثل كرمال عين تكرم مرج عيون
مع انو فترة قصيرة الي فاتتها مريم بيناتنا بس فاتت على قلب الكل الصغير قبل الكبير ..

حبو بيت حماي يعملو بالأصول ويعزمو اهل مريم .. لاحظت عليه انها انحرجت وتوترت كتير بس ما عرفت خلصها من هالورطة
و بالفعل عزمناهن واجو نهار العزيمة .. قعدو كأنهن قرفانين من الأكل ..
يا حرام مرت عمي صار وشها احمر احمر و صارت تروح وتجي عالمطبخ وما عاد عرفت تقعد
كان نهااار بيهلك كتر ما توترنا وانهز بدنا
و ختمتو ام مريم قبل ما تطلع باست مريم وقالتلها ديري بالك على حالك امي .. الله يسامحك على هالجوازة بس

انا سمعت هالكلمة وقلت هلأ بدها تولع بينها وبين مرت عمي .. وصرت حجز عنها وقلها تعي حماتي عاوزينك بالمطبخ ضروري
ومريم صارت تضيع الحديث وتقول لامها سلمي على اخواتي .. بوسيلي الصغير
يلا الله معكن

و كانت هي اخر زيارة لأهل مريم لعندنا .. تاني نهار داخت مريم و وقعت بس صحيت بعد دقيقتين .. جبتلها فواكي
و طعميتها تمر و لبن و تحسنت شوي والكل فكرها حامل بس واضح انو كان تعب عام لانها من وقت العرس ما ارتاحت
وانا ما ارتحت ولا هدي بالي وكنت رح موت لأعرف شو القصة المخباية عني ..

بنفس اليوم اجا خبر لحسن انو طلعلو تعيين بالكويت .. و بلشو يستبشرو انو وش مريم خير عالعيلة ..
حاولت كزا مرة اقعد مع مريم لافتح معا الموضوع بس كل مرة ما كنت اعرف كيف بدي بلش
لوقت ما اجا موعد السفر وسافرت …

استوحشت كتير بدونها .. كانت شي كتير حلو بحياتي .. الشغل بطل الو معنى بدون وجودها
دايماً كنت اتطلع على مكانها الي كانت تقعد فيه بالمصلى وينغزني قلبي و حنلها
ضلينا على تواصل كل فترة سفرها .. نطمن على بعض ونخبر بعض كل شي
وبعدين خبرتني انها حامل وانو مبسوطة كتير و بحياتها ما رح تنسى فضلي عليها انو عرفتها على حسن وهي مبسوطه كتير معو

فرحتلها كتير .. ما بعرف ليش .. مع انو يمكن لازم غار او لازم اتدايئ انها خبت علي اهم سر بحياتها وما فتحتلي البها
بس عنجد فرحتلها كتير ..

صار الصيف .. و صار موعد نزلتها هي وحسن والببو الجديد .. جهزنا البيت وعملنالهن سفرة عشا غير شكل و بتشهي ..
و راح كريم ليجيبهن من المطار ..

الساعه 9 دق باب البيت و ركضو ولاد بنت حماي ليفتحو الباب ..

فتحو الباب … و وقفنا كلنا وراهن مبسوطين لنستقبل كريم وحسن و مريم

و نحنا واقفين صف واحد .. وهالباب انفتح.. وكلنا عالسوا شهقنا هديك الشهقة على هالشوفة

#يتبع

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام

الجزء الرابع

فاتت مريم وبايدها طفل صغير بس كانت كتييييييييييييييييير حليانه كتير كتير .. كان وشها صاحح وخدودها موردة ومعباية
و ابنها سبحان الذي خلقو ما اجملو وما احلاه .. حسيتو ابني وانا ناطف قلبي على ولد بس الله ما طعمني لهلأ

كلنا ضلينا قاعدين عالأكل وعم نتطلع فيها اديشها حليانة و مصحصحة

و كان حسن عم يقلنا عن حياتهن بالغربة واديش مشتائينلنا و حابب يرجع لهون بس مريم قاطعتو وقالتلو لا ما بدنا نرجع

الكل سكت واتطلعنا عليها باستغراب

مريم : قصدي انو رزقنا هنيك ..

نور : ما علينا يا جماعة .. شوفولي هالولد شو لزيز طالع لعمو كريم ما هيك ؟

وبلشت الأيام تجي وتروح .. وضع حسن كان صاير فوق الممتاز .. والخير عم يبين على مريم وابنها .. وسبحان الله رجعت حبلت وهي عنا

وقت سمعت عنجد كمان فرحتلها .. بس غصت بقلبي انو انا كمان نفسي حس بهل احساس و يصير عندي ولاد

وقتا ضليت ابكي بغرفتي وقلت للكل اني مريضة ومو قادرة اطلع بس كريم فهم علي

فات لعندي وبلش يواسيني ويراضيني و كان كتير حاسس بالذنب لأنو المشكلة منو .. و كانت اول مرة وقتا بيحكي معي بطريقة غريبة

كريم : ازا حاسة انك مو قادرة تشيلي هالمشكلة معي انتي مانك مجبورة .. لا الشرع و لا المجتمع بيجبرك تضلي معي لتنحل مشكلتي
وانتي مية واحد بيتمناكي .. ما تربطي حالك فيني من باب الشفقة .. وما رح ازعل منك ابداً ازا طلبتي الطلاق وقررتي تشوفي حياتك

نور : ليش عم تحكي هيك ؟

كريم : لان انا حاسس عليكي .. كيف عم تحملي ابن اخي و متعلقة فيه والكل ملاحظ عليكي والكل بيتهامسو انو زعلانين عليكي
واديشك مشتهية ولد ومحرومة منو

نور : ايه بس انا ما قلت لحدا انو المشكلة منك !!

كريم : ما في داعي تقولي .. انا متأكد انهن بيعرفو

نور : كريم شبك والله انا ما قلت لحدا

تركني وطلع من الغرفة و حسيت كتير بالذنب بس وقتا عنجد ما قدرت امسك دموعي وكتير كنت مخنوقة

حسيت انو ما عاد قادرة اتحمل بنوب .. فتحت النت و صورت دور على اي امل او اي شي ممكن يساعدني
شي دوا او شي طريقة او حالات مماثلة تعالجت كان بس بدي شوية امل

و شفت بموقع طبي عن طفل الأنابيب والتلقيح الاصطناعي وانها حل مناسب بهيك حالات

انا كنت بعرفهن من قبل بس هي اول مرة بقرأ عنهن هيك وبشوف اديش في حالات نجحت وتعالجت ..

للحظة حسيت انو انفتحتلي طاقة السما بالذات اني بعرف انو كريم ما عندو اي مشكلة يتعالج وما عم يقصر وعم يشوف اطباء

بس وقت شفت التكلفة التقريبية لهيك عمليات كان رح يغط على البي

ايه ازا ببيع حالي وببيع بيتي وببيع جوزي ما بقدر امن هالمبلغ .. لان بدو تكاليف كتير وادويتو كتير كتير غالية ومدة العلاج طويلة وبدها متابعة

سكرت كل شي ورجعت قعدت بالزاوية وحطيت ايدي على خدي وانا مخنوقة ..

من فكرة لفكرة ومن هون لهون وكيف بدي جيب المصاري وشو بدي اعمل ما خطر ببالي غير مريم !!

لك ايه مريم .. اهلها عندهن مصاري كتيره .. بتدين منها .. بترجاها . مستحيل تخجلني بعد كل شي عملتو كرمالها

ومستحيل تكسر بخاطري !!

عنجد اغرب احساس ممكن تعيشو الأنثى هو رغبتها بالأمومة

من فرحتي نطيت من مكاني وطلعت لعند كريم وقلتلو ياخدني لعند مريم بسرعه لنزورهن

قلي خلص ليطلع الصبح وهلأ عتمت الدنيا بس ما رديت عليه

ضليت عم نق فوق راسو .. واتصل بحسن وخبرو اننا جاينهن زيارة وقلو مرتي مشتاقة لمرتك وما عم ترد بدها تجي

والله وصلنا و استقبلونا احلى استقبال .. قامت مريم عالمطبخ ولحقتها

نور : شو عم تعملي ؟

مريم : ولا شي بدي حط عصير

نور : ايه يسلم هالديات يارب ساعدك بشي ؟

مريم : ايه تؤبري البي عندك بالخزانة فوق في بسكويت نزليه وحطي بصحون التقديم الي لونهن فضي .. على لون الكاسات

نور : على عيني

بلشت رتب البسكويت بالصحون وانا كتير خجلانه ومتلبكة

نور : احم احم .. مريم

مريم : ايه

نور : هلأ ازا بطلب منك طلب بتخجليني شي ؟

تركت الي بايدها والتفتت علي : الله يسامحك معقول خجلك ؟ قليلي حبيبتي

نور : بصراحة .. بدي مصاري

خجلت اتطلع فيها وضليت عم رتب البسكويت وانا خجلانه

مريم : ايه من عيوني اديه لازمك هلأ بعطيكي

نور : لا ما هيك .. بدي مبلغ كبير

مريم : كبير ؟ اديش يعني ؟

نور : كبير كتير … مشان عملية طفل الأنابيب

مريم : ايوه .. يعني اديش بتكلف تقريباً هي ؟

نور : بدها كتير والله يا مريم .. المبلغ التقريبي ضخم معناتا اكيد رح نحتاج اكتر منو

مريم : طيب .. بحكي حسن وبشوف اديش فينا ندبرلك

نور : لأ … انا بدي تحكي ابوكي …

مريم : ابي !!!

نور : ايه .. لان حسن ما رح يقدر يأمنلي المبلغ

حطت مريم العصير بالصينية وحكيتني وهي طالعه : بعتزر منك بس صعب

تركتني بالمطبخ لحالي .. حسيت شي تقيل وقع فوق راسي عنجد ما بعرف كيف تشنجت … بدون شعور كسرت كل البسكويت الي يايدي
و نزلو دموعي متل المطر .. وطلعت من المطبخ وانا عم ابكي وطلعت من البيت

كريم : نور .. لك نور شبك

حسن : نور شو في ؟

ما رديت وضليت نازلة و مريم ما حكيت شي

نزلت لتحت وانا عم ابكي ولحقني كريم وحسن

كريم : لك شبك ؟

نور : خدني عالبيت بسرعه يلا

كريم : لك يا عمري يا حبيبتي شو صرلك

حسن : مريم زعلتك بشي ؟

نور : لا تجيبلي سيرتها ها لا تجيبلي سيرتها و خدوني عالبيت بسرعه احسن ما روح لحالي فهمان يلا خدني عالبيت خدني

صرت صرخ بالشارع وقلو يلا بسرعه

كريم : خلص اخي انت اطلاع عالبيت ونحنا خلينا نمشي

حسن : لك كيف تمشو ومرتك حالتها هيك !!

كريم : خلص انا ببقى بخبرك .. تصبح على خير

طلعنا بالسيارة ومشينا وطول الطريق كريم يحكي معي وانا متل الحيط .. وما رديت عليه بشي وبس وصلنا فتت على الغرفة وقفلت الباب على حالي
وضليت ابكي كل الليل وبعدين نمت

تاني نهار الصبح صحيت و باب غرفتي عم يدق

نور : كريم روح من هون

ضل الباب يدق

نور : عنجد اتركني بحالي بدي نام ما بدي شوف حدا ..

و سمعت صوت مريم عالباب

مريم : انا مريم افتحيلي

رفعت الغطا عن وشي : مريم !!

احترت شو اعمل افتح او لأ .. بعدين قلتلها شو بدك !!!

مريم : خلص بس افتحيلي الباب ..

نور : ما بدي شوفك روحي من هون

مريم : دبة بلا جنان

قمت وفتحت الباب و ما اتطلعت بوشها بنوب

نور : ليش جاية لهون ؟

مريم : جبتلك المصاري

نور : ما بدي شي منك

مدت ايدها واعطتني شيك مكتوب عليه مبلغ 250 الف وعليه توقيع محمد الزان ابوها لمريم

ما بعرف بدون شعور انبسطت : يييييييييي عنجد جبتيلي ياهن

مريم : ههههههه ايه جبتهن

نور : لك كييييييييييييييييف رضي يعطيكي ياهن

مريم : تعي .. بدي احكيلك كل شي هلأ

نور: وين! احكيلي هون

مريم: لأ لازم تشوفي بعيونك يلا البسي بسرعة

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام

الجزء الخامس

لبست عالسريع و طلعت معها و قلتلها ناخود كريم مشان يسوق السيارة قالتلي انو هي رح تسوق و استغربت انو ايمت تعلمت تسوق… و نحنا عالطريق ما وقفت حكي

نور: عنجد ممنونتك كتير بعمري ما رح انسالك هالمعروف، بعرف انو احرجتك و ضغطت عليكي بس انتي صرتي ام و بتعرفي شو حلو هالاحساس

ضلت ساكته و ما كانت ترد علي

نور: صحيح نحنا وين رايحين؟!

مريم: وصلنا

نور: المقبرة!!

مريم: تعي انزلي بدي ورجيكي شي

نزلت مريم و انا كنت مستغربة كتير و ترددت انزل…

مريم: لك تعي خلصيني

فتحت باب السيارة و نزلت

نور: ليش جينا لهون؟

شدتني من ايدي و قالتلي تعي

مشينا لوصلنا لنص المقبرة…. و القبور حوالينا من كل جهة و المنطقة مقطوعه و الشمس على وش غياب..

اخدت مريم نفس قوي…

مريم: وين راحت المصاري؟

نور: نعم؟

مسكتني مريم من كتافي و لفتني لجهة اليمين: قليلي… مين من هدول معو مصاري؟

نور: ما… مابعرف

رجعتني دارتني لليسار: و هون؟

نور: لك شبك ما بعرف

تركتني مريم و قالتلي اتطلعي حواليكي… وين راحت مصاريهن؟
مين منهن قبرو سوبر ديلوكس ومين قبرو بسيط؟!

نور: مافي قبر سوبر ديلوكس

مريم: تماماً… هاد الي بدي قلك ياه
مين منهن اخد مصاريه معو؟
مين منهن نفعتو مصاريه؟!

نور: هي حال الدنيا، كيف الواحد بدو ياخود مصاريه معو عالقبر

مريم: طيب خلص يلا خلينا نطلع

نور: بدك تجننيني؟

مريم: لا والله ابداً بس ورجيتك الي بدي تشوفيه و هلأ تعي معي نقعد بشي كفتيريا لاحكيلك كل شي

نور: طيب يلا…

طلعنا من المقبرة و انا عم اتلفت حوالي و اتأمل هالقبور!! عنجد يا ترى مين منهن غني و مين فقير؟ و الغني وين راحو مصاريه؟ لحق يتهنى فيهن طيب…

طلعنا على كفتيريا قريبة… مفتوحة عالشارع و قعدنا برا لنقدر ناخود نفس و نحكي بهدوء

مريم: قهوة و لا عصير؟

نور: لا عصير بدي شي يبلل ريقي

مريم: لو سمحت عصير ليمون فريش و قهوة وسط…

و التفتت علي و ابتسمتلي: ايه… هلأ اساليني كل شي كان بنفسك من زمان

نور: ليش لاسأل! سألت كتير و ما جاوبتيني خلص مليت

مريم: انا ما كان فيني جاوبك

نور: ليش؟

مريم: لانو ربنا عز وجل قال: وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً [النساء:36]

نور: كيف يعني؟

مريم: يعني لو كان بدي بررلك و اشرحلك الك و لكتيرين غيرك كانو يسألوني كنت رح اغلط بحقي اهلي و ربنا و صانا نحسن الهم و ما نسيئلهم ابداً

نور: مريم… ما تجننيني شو دخل اهلك هلأ؟ انا كنت عطول اسالك ليش هيك حالتك… ليش اهلك وضعهن فوق الريح و انتي ما كنتي تاكلي شي و لا تشتري تياب و تحرمي حالك من كل شي… انو معقولة انتي، كم مره دختي بسبب سوء التغذية و قلة الاكل… لك والله كنت استحي قلك هالحكي يس هلأ انتي ما غريبه و صرنا اهل
يا مخلوقه العالم كانت تفكرك مو ملاقيه شي تاكليه… لا و المانطو الاسود الي لابستيه بكل مكان

مريم: ايه حقك تستغربي انتي و غيرك يس انا كنت مجبورة

نور: كيف يعني؟

مريم: شايفه كل هالمصاااري و كل هالثروة تبع ابي؟

نور: ايه؟

مريم: هي كلها مصاري حرام…

قالتلي هالكلمة و عينها بعيني… و اجا النادل حطلنا طلبنا عالطاولة… لفت مريم وشها عالجهة التانيه… و اخدت نفس طويل

و بعدا مسكت فنجان القهوة و ايدها عم ترجف و شريت منو

حسيت لساني انبلع… شربت مي و بلعت ريقي… و رجعت هي تطلعت فيني و كملت

مريم: انا تركت مدرستي يمرحلة الثانوية… و دورت على شغل و اشتغلت و من وقتا يعني تقريباً خمس سنين ما اخدت و لا قرش من ابي… و لا سبق و اكلت شي من بيتنا لان بحس الاكل متل نار بمعدتي..
و اخواتي صغار ما عليهن اثم بس انا بالغة راضدة و عاقلة خفت من رب العالمين

نور: ء ء ٱ آ

مريم: ههه ما تتلبكي عادي، انا هاد الحكي حكيتو لحسن لما اجا شافني و قعد معي لان هو رح يصير زوجي و لازم يكون عندو خبر
و طلبت منو يتكتم عالموضوع، انا ما كان هدفي خبي عليكي بس شو ما صار و شو ما كان هاد بضلو ابي و ما معقولة انا الي احكي عليه للخلق
بس متل ما قلتي نحنا صرنا اهل و انتي متل اختي، و ازا هالسر رح يبعدك عني ف كان لازم قولو و ارتاح

نور: والله انا اسفه ما خطرلي هيك شي

مريم: الحمدلله… طمنتيني
مابدي حدا يخطرلو انو هاد السبب
راتبي كان متوسط مع انو كنت بقدر اتوظف بمرتب عالي عن طريق ابي بس كمان رفضت مشان اضمن قرشي يكون حلال… حتى الزواج
عدلك كم واحد تقدملي من طرف ابي؟ بس ما كان البي يرتاح

نور: طيب كيف هيك يعني؟ انو انتي ليش لتتحملي هالمسؤولية او ليش ما واجهتي ابوكي؟

مريم: واجهتو… وترجيتو والله… و على اثر نقاش حاد بيناتنا تركت المدرسة… و بعد شهر دورت على شغل و اشتغلت

نور: بس هاد ابوكي انو بتكوني كسرتي بخاطرو بتصرفاتك هي… اكيد كان يلاحظ عليكي انك ما بتاكلي بالبيت و لا بتقبلي منو مصروف

مريم: بسم الله الرحمن الرحيم :
وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ
فَلاَ تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (العنكبوت) .

نور: مريم… قلك شي و ما تزعلي مني؟ انتي محمليتها زيادة… لك كان البي يتقطع عليكي يا بنت الحلال ما هيك انتي التانيه

مريم: بس ازا عرفتي قصة هالمصاري و الله لتعذريني…

نور: تبيض اموال؟ مخدرات؟ سرقة؟ يا اختي تجارة اعضاء؟ احكي خلصيني حاسة البي عم يفور

مريم: لا… ابشع

نور: ابشع!!

قربت مريم راسها مني و حكت بصوت واطي:….

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام

الجزء السادس
مريم: مال ايتام…

نور: يييييي الله لا يوفقو…

انخطف لونها لمريم

نور: اصدي اصدي يعني

مريم: هه… متوقعه هيك شي بالعكس ردك كان لطيف

نور: طيب كيف؟ و انتي يعني كيف عرفتي انو هاد مال ايتام؟ يمكن ظالميتوووو

مريم: لا متاكده… ما سمعت انا شفت بعيوني

نور: امانه بغلاتي عندك تحكيلي القصة… كيف هي اموال ايتام ما عم افهم

مريم: انا تعبانه كتير، الحبل عم يتعبني و مشوار اليوم كان طويل
بدي روح ارتاح

نور: بس

قامت مريم و اخدت مفاتيح السيارة و مشي و انا حاسبت و لحقتا وصلتني اول شي عالبيت و بعدا راحت هي على بيتها…

الشيك تبع المصاري كان بغرفتي و شافو كريم و اول ما وصلت صار يسالني ليش حتى محم الزان ابوها لمريم يعطيني هيك مبلغ!!
قعدت و شرحتلو كل شي و حسيتو تدايئ شوي بس ضليت عم قلو انو نحنا رح نرجع المصاري و هدول دين و منسدهن لمريم على مهلنا…
ما كان بدو يكسر بخاطري و قلي اعملي الي بدك ياه بس ما كان مبسوط…

ضليت هداك النهار عم اتطلع عالشيك و قلبو بين ايدي و فكر يا ترى بصير اصرف هالمصاري لحقق حلم حياتي لما ما بجوز!!

بعد فترة اسبوع تقريباً اتصلت فيني مريم و قالتلي انو في عرس بنت عمها و بدها روح معها و انا ما عارضت لان اصلا انا وهي كنا دايماً سوا بكل مشوار…

جهزت حالي و مرقت هي اخدتني و رحنا سوا على الصالة… كانت صالة ضخمة كتير و اكابرية بتفرفح الالب

نور: شووو حلوة هالصالة شكلو جوز بنت عمك غني

مريم ابتسمت: ايه تؤبر البي الله رزقها بشب غير شكل، هي دارسة تمريض و بالمستشفى في دكتور مشرف عليها اعجب بادبها و اخلاقها و خطبها لابنو الي كمان بيشتغل طبيب و الو عيادة خاصه

نور: وليه مريم كأنو بنات عيلتكن حظهن بياخود العقل!! بكرا ازا بتجيبي بنت يمكن يطلبها شي وزير ههههههه

مريم: هههههه ما بعطي لوزير حبيبتي بدي يجيها واحد متل حسن جوزي تعبو من عرق جبينوووو

نور: انتي التانيه ما كل الناس مالهن حرام!!

زتيت هالكلمة و تمنيت الارض تنشق و تبلعني…

نور: الحمام؟ وين… وين الحمام صار؟

رفعت ايدها و اشرتلي عالزاوية…

قمت من مكاني و ركبي عم يضربو ببعض و هي عقدت حواجبها و تحسست مني…

نور: ما بتاخر عليكي…

حسيتها بدها تقلي روحة بلا رجعة

فتت عالحمام و وقفت قدام المراية عم خانق حالي: يبعتلي ست نية حمى…. انا اصلا من يوم يومي ما بفهم عنجد كان معا حق ما تحكيلي
اووفففف خجلانه اطلع شوفا شو بدي اعمل!!!

شوي و سمعت صوت ضجة برا و فهمت انو العروس وصلت… طلعت بسرعه لالحق شوفا…

طلعت و لوصلت لطاولتي ما لقيت مريم…. اتطلعت على ستيج العروس و لقيت مريم ضاممتها و التنتين عم يبوسو بعض و يبكو…. الي بشوفهن بفكرهن اخواااات كانو بطيرو العئل

قعدت مكاني لرجعت مريم و هي عم تمسح دموعا و قعدت على كرسيها جنبي

مريم: كتير فرحتلها تؤبر البي والله مو عاطيه فرحتي لحدا

نور: يا البي انتي شو حنونة و طيبة

كملنا العرس و كنت عم التفت حوالي و عم دور على شي حدا اعرفو بهل عرس و ما كنت لاقي حدا…

نور بصوت عالي: مرييييمممم وينن اهللك مو مبينين؟؟؟

ردت علي كمات بصوت عالي لان كان صوت ضجة كتيرررر: ما رح يجوووو

نور: لييييييشششش!!

مريم: لك ما فيهن يجووووو

نور: لك مو هي بنت عمك؟ يعني اخو ابوكييييييي!!!

مريم: ايييييه مزبوط بسسسسس. هي بنت عمي هي و اختا هن الي ابي اخد مصااااااااااريهن و هن ايتام

كانت عم تصفق و تحكي معي و عاملة حالها مو مهتمة… بس عيونها كانت تحكي غير هيك تماماً
حسيت قلبها عم يصرخ وجع و بدها تحكي لترتاح…

نور بصوت عالي : ايه وين اختهاااا؟؟؟

مريم وهي عم تضحك و تصفق : مااااتتتتت

نور: ييييي يا حرااام كيف ماتت؟؟؟

مريم عم تضحك و صارو دموعها ينزلو متل المطر : اببببيييي قتلهاااااااا

نور بصدمة: ما سمعت شو قلتي؟

مريم بصوت عالي و دموع بللت ضحكتها: ابي قتلهاااا… قتلهااااا

نور: مريم!!!

ما شفتا الا حطت راسها على صدري و غمرتني و صارت تبكي و تشهق…

ما عرفت شو اعمل و حطيت ايدي على ضهرها و انا حاسة ببرودة بكل جسمي و متوترة كتيررر

نور: مريم شبك

مريم: طلعيني من هون الله يوفئك

نور: بس انتي كنتي حابه تحضري العرس

مريم: خلينا نطلع

تطلعت بالعروس و شفتها عينها علينا و كانت ملامحها حزينة كتيرررر
كان بايدها منديل حطتو تحت عيونا لتمسح دمعتها و حسيت انو خلص لازم نطلع فوراً

نور: قومي معي يلا

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام 

#أين_ذهبت_النقود_بقلم_مال_الشام

الجزء السابع ( الاخير)

طلعنا لبرا و ضلت مريم عم تبكي و انا عم حاول روقها… بعدين يئس و تركتها تبكي ليرتاح البها…. و بعدين ما شفتا الا عم تحكي

مريم: عمي و مرت عمي ماتو بحادث من زمان كتير الله يرحمهن… عمي كان صاحب اموال… هو بالاول كان فقير متل ابي بس مرت عمي غنية و ساعدتو ليبلش يشتغل و يكبر و هو تعبت كتير لبنا حالو
الله رزقو مال كتيرررر و رزقو توأم بنات كتير حلوين…. مايا و نايا
بس هيك حادث سيارة خطفو منا… مات هو و مرت عمي فوراً بارضهن و ما فيهن و لا نفس…

ما حبيت قاطعها و ضليت عم اسمعا وهي عم تبكي و تغص بدموعها و تحكيلي

مريم: بعد الدفن و العزا بنات عمي كانو عنا و مو فهمانين شي لسه و انا كنت صف تامن و واعية شوي و ابي طبعاً كان الوصي عن بنات عمي و عن كل شي بيملكو عمي كمان
بعد كم شهر علقت خناقة كبيرة بين عمي و اخوها لمرت عمي يعني خال البنات
كانت العيلة كلها حاضرة و خال البنات عم يقلو وين رحت بمصاري بنات اختي!!

و ابي يصرخ و يقلو ما الك شي عندي و اخي ما ترك مصاري وراه

هددو خالهن انو رح يقاضيه و يجرجرو عالمحاكم و ابي كان واثق من حالو و ما انهزتلو شعره…
و وقتا بعتقد زبط امورو بالرشاوي و اللعب على القانون و زبطت معو…

خال البنات جن جنانو و بتزكر لما اجا لعنا هداك النهار و قال لابي ( الله لا يسامحك بكل قرش اخدتو من هاليتيمات و انا رح حل عنك بس بدي بنات اختي انا ربيهن و اصرف عليهن لان ما عاد بدي منك شي)

ابي شافها فرصة و اعطاه البنات.. طلعو من عنا هن يبكو و انا ابكي لان تعلقت خيرات الله فيهن…

راحو بنات عمي و انقطعت اخبارنا عن بعض هيك لبعد خمس شهور بالضبط سمعنا خبر عن نايا انها مريضة و معها سرطان دم…

توقعت ابي يجن وما يتحمل و يروح يجيبها ليعالجها… بس امي ما خلتو و قالتلو تزكر انو خالهن قال ما بدو شي منا و بعدين هو معو مصاري بيعالجها باحسن المشافي…

و بالفعل ما قصر و دار فيها من مستشفى لمستشفى و طلع فيها مره على المانيا و رجع… و هون صفى خالها عالحديدة لان المصاريف هلكتو و كانت كبيرة كتيرررر

نور: لك و ابووووكييييي ما ساعدوووو؟؟

مريم: ايه… ايه قرر يساعدو… بعد شهرين راح لعند خالهن و قلو بدي اخود بنت اخي على طبيب مختص يفحصها و بعدا بدي سافر فيها لبرا و يا حرام هداك ما اعترض ابداً…
بس نايا بعد هالحكي بيومين ماتت لان السرطان كان بمراحلو الاخيرة

قعدت مريم بالارض و صارت تبكي: و ماتت نايا… ابي هو الي قتلها و كلو مشان المصاري يا الله…. كلو مشان المصارررري…. انا بكررررررره المصااااري هي سبب كل شي بشع بالدنيااااا… هي الي خلت اخ يسرق مال اخوووه و يحرم بناتو اليتيمات منوووو

نور: مريم خلص انتي حامل قومي ما بصير هيك

رحت عالسيارة جبتلها مي و شربتها و اتصلت بحسن لان خفت عليها كتيررر

هالقصة اثرت بنفسيتي بشكل فظيع
كتير منسمع عن قصص ابشع من هيك و كلو مشان المصاري، هي العقدة الي عاشت مع مريم و كبرت معا
كانت طفلة و عقلها ما استوعب الي عم يصير حواليها…

حكيها خلاني افهم ليش كانت تموت من الجوع وما تقدر تاكول بالبيت
حكيها خلاني اعرف ليش كانت تغسل نفس المانطو كل يوم و تلبسو و ما تمد ايدها لابوها لتشتري تياب جديدة

حكيها خلاني طلع الشيك من الدرج…. و قطعو مية قطعة و ارميهن من الشباااااك و اتنفس هوا نظيييييف و قول لطفك فينا يارب… لطفك فينا

طلعت لعند كريم و قعدت جنبو و حطيت راسي على كتفو

نور: هلأ كيف بدنا نجيب ببو؟

كريم: منعمل العملية

نور: ما معنا مصاري

كريم: ليش وين راحت المصاري؟

نور: بح… طارو

كريم: اه!! كيف طارو؟

نور: حطو جناحات و طارو حبيبي..

قلت لمريم انو رميت الشيك و ما صرفتو و حسيتها فرحت كتير و قالتلي انو نحنا و ياهن فينا نتساعد سوا و ان شاء الله اخر السنه منكون جمعنا تكلفة العملية…

و مايا صارت رفيقتي بعد ما رجعت سافرت مريم و حسن و ارتحتلها كتير و روحها كانت حلوة و ما في بقلبها حقد على عمها بس كانت تحب خالها كتير بشكل خيالي…

كتير كنت اصفن بحال ابوها لمريم كيف اموالو عم تزيد و سلطتو عم تكبر و لما مره قلت لكريم انو غريبه كيف مال الحرام عم يثمر…

كريم: ثقافتك الدينية مو عاجبيتني يا بنت

نور: لك ليييش؟؟

كريم: ربنا بقول بكتابو الحكيم
بسم الله الرحمن الرحيم

(إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلماً إنما يأكلون في بطونهم ناراً وسيصلون سعيراً) [النساء: 10]

نور: صدق الله العظيم بس كمان لازم يتعاقب بالدنيا

كريم: ليش في عقاب اكتر من انو كل هالمصاري ما قدر فيهن يعز بنتو و ما اخدت منو القرش!! تخيلي بس احساسو… و ربك بيعطي الظالم ليتجبر اكتر و اكتر لوقت يوقع وقعه يحجم ذنوبو و افعالو…

نور: ان شاء الله يارب…

هيك خلصت حكاية مريم الي فاتت بحياتي متل نسمة الصيف الباردة
و علمتني اعظم درس بحياتي… صحيح قبل انسى…قرش فوق قرش جمعنا تكاليف العملية انا و مريم بعد سنتين
و عملت العمليات بمال حلال زلال و الحمدلله و هلأ في ببطني روح جديده يارب شوفها بين ايدي سالمة معافاية …

#النهاية

 

 

64 تعليقاً

اترك رداً على رحيق الورد😉💖 إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.