الرئيسة / منوعات / قصص وحكايات

قصص وحكايات

/
/
/
2910 مشاهدات

 

قصص وحكايات

قصص وحكايات

قصص وحكايات

قصص وحكايات, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,ام اصيل

10 دولارات مقابل 100 دولار كان هناك مهندساً وطبيباً مسافران علي متن طائرة جنباً إلي جنب، وخلال الرحلة الجوية الطويلة بالطائرة شعر الطبيب بالملل الشديد فاقترح علي المهندس أن يلعب معه لعبه مسلية وجميلة حتي يمر الوقت سريعاً، فنظر له المهندس واعتذر منه بشكل دبلوماسي ونظر إلي الناحية الاخري وتظاهر بالاستغراق في النوم . غضب الطبيب لفعل المهندس ولكنه حاول ان يتجاهل الموقف ومرت عدة دقائق أخري والطبيب يعد الوقت الذي يمر ببطء وشعر بالممل الشديد، فاقترح علي الطبيب من جديد محاولاً إثارة اهتمامه قائلاً : حقاً أنها لعبة مسلية ورائعة جداً وسوف اشرح لك الان كيفية لعبها، بدأت ملامح الضيق تظهر علي وجه المهندس الذي ظل يستمع إليه في عدم اهتمام، فاكمل المهندس كلامه قائلاً : سوف اسالك سؤالاً وان لم تعرف الجواب تعطيني 10 دولارات، ثم تسالني انت سؤالاً وان لم اعرف الجواب ادفع لك انا 10 دولارات . و من جديد اعتذر له المهندس واستمر في نومه مرة اخري كما فعل في المرة السابقة، ازداد ضيق الطبيب وازداد اصراره علي اللعب مع المهندس، فقال له بحماس : حسناً ان لم تعرف الجواب تعطيني 10 دولارات، وان لم اعرف انا الجواب اعطيك 100 دولار .. هنا فكر الطبيب لعدة لحظات ثم ما لبث أن وافق علي العرض الذي اثار فضوله واهتمامه كثيراً . سال الطبيب السؤال الاول وهو : ما هي المسافة بين الارض والقمر، فبادر المهندس علي الفور ودفع للطبيب 10 دولارات، ثم اتي دولار المهندس فسأل الطبيب : ما هو الشئ الذي يصعد الجبل علي ثلاثة وينزل علي اربعة، نظر اليه الطبيب في ارتباك وحيرة شديدة، واخذ يفكر ويفكر ولكنه فشل في ايجاد الجواب، فقام باخراج حاسوبة النقال وبدا يبحس عن اجابة للفز ولكنه فشل ايضاً، وبعد حوالي ساعة استسلم وقام باعطاء 100 دولار للمهندس، فما كان من المهندس إلا ان ابتسم له بدبلوماسية واخذ النقود ووضعها في جيبه ثم نظر إلي الوجة الاخري لاكمال نومه من جديد . استاء الطبيب كثيراً من فعل المهندس وعدم اكتراثة، فايقظة وساله : ولكن ما هو الجواب لذلك السؤال، فلم ينطلق المهندس بأي كلمة، ولكنه فقط قام باخراج 10 دولارات من جيبة واعطاها للطبيب وعاد ليكمل نومه مرة أخري . قصة العرافة والدرهم يحكي ان في قديم الزمان كان هناك رجل معروف بالذكاء والحكمة، كان مسافراً الي بلدته وبينما هو في طريقة قابل إحدي المنجمات، في البداية تجاهلها الحكيم ولكنها اصرت عليه كثيراً وقالت له : اذا اعطيتني درهمين فقط، أطلعك علي كل ما يقابلك وينتظرك في المستقبل من احداث، فابتسم الحكيم وقال لها في بساطة : لو كنتي بارعة حقاً في علم التنجيم لعلمت إني لا أملك في جيبي إلا درهماً واحداً، ومضي في طريقة .

4 تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.