الرئيسة / منوعات / قصة رسالة من ميت

قصة رسالة من ميت

/
/
/
2321 مشاهدات

قصة رسالة من ميت

قصة رسالة من ميت

قصة رسالة من ميت

قصة رسالة من ميت, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,ام اصيل

هل يستطيع ان يعتنى بينا  من فقدناهم ورحلوا عن حياتنا حتى بعد الموت ويرسل لنا رسائله ليخبرنا بانه مازال بجوارانا ولن ترحل روحه ولكنها عالقة بجوارنا لتطمئن علينا سنقدم لكم في هذا المقال من موقع قصص واقعية قصة روعة بعنوان رسائل من ميت اجمل قصة بعبرة روعة جدا ومؤثرة رسائل من ميت تحكي لي صديقتي من مصر وبالأخص من الإسكندرية وتعمل في أحد معمل التحاليل الطبيبة عن الرسالة التي وصلتها من العالم الأخر قائلة بشرود : اريد أن أخبرك موقف غريب حدث معي من شهر لا اعرف له تفسير  ، فهل تستطيعين مساعدتي صديقتي ؟ رددت عليها بقلق :ماذا حدث يا مروة ؟   نظرت لي بتردد ثم أكملت قائلة بشرود :لا اعرف يا منى فربما تعرفين انت في تلك الأمور أكثر مني فهل أرواح الموتى تتابع  من تحب وتحوم حولهم بعد الرحيل وترسل لهم رسائل من العالم الأخر؟رددت عليها قائلة:ماذا تقصدين يا مروة ومن الذي أرسل لك رسائله  من العالم الأخر هيا أخبريني القصة من البداية ؟   صمتت قليلا ثم تنهدت قائلة وهي تنظر إلى عيني :اعرف بأنك الوحيدة التي ستصدق قصتي يا صديقتي ولن تسخر مني تعرفين بأنني أعمل بمعمل التحاليل الذي فيه منذ سنين طويلة ،  وأعرف كل المرضى المزمنين الذين يأتون إلى المعمل باستمرار كانت تلك المريضة زبونة مستمرة للمعمل فكانت عندها فشل كلوي وكانت تقوم بغسيل للكلى كل ثلاث أيام وقبل كل غسيل كانت لابد من عمل بعض التحاليل.   فكنت اراها كل يومين تقريبا او ثلاث ايام منذ سنوات فتجلس معي ، ونتحدث فكنت احبها واشفق عليها مما هي فيه وانا الوحيدة التي كنت اسحب لها من وريدها الاصطناعي بدون ألم وبرفق بدئت حالتها تتدهور وكانت لا تستطيع أن تأتي المعمل فكنت اذهب لها منزلها لأسحب العينة كانت تسكن قريبة من المعمل تعرفت على اسرتها كانت عندها فتاتان واحدة بكلية الزراعة قسم الميكروبيولوجي والاخرى مازالت بالثانوي .   كانت دائما تكلمني عنهم وانا استمع لها بإشفاق ومجاملة لها  ولحالتها الصحية كانت توصيني ان اجد لابنتها التي بكلية الزراعة عمل بالمعمل  وادربها وكنت ارد عليها دائما بحاضر عندما تنهي الكلية دعيها تأتي لي المعمل وسوف اعلمها كيفية سحب العينة مرت الأيام ودخلت المريضة العناية المركزة لثلاث اسابيع وبعد خروجها اتصلت بي تريد عمل بعض التحاليل ذهبت اليها كانت تتألم ومريضة للغاية ووجهها شاحب طلبت منى ان اجلس معها قليلا فهي تود التحدث معي جلست مجاملة لها فلقد كانت المرأة تحبني أخذت تتحدث معي كثيرا عن مرضها وأوصتني على ابنتها أن اعلمها  ولا ابخل عليها قلت لها إن شاء الله لا تقلقي.   مرت الايام والشهور ولم تعد المريضة تأتي للمعمل اعتقدت بأنها حجزت مرة اخرى بالعناية المركزة ولكن في ذلك اليوم  أتت لي أبنتها لعمل تحليل أنيميا كانت ترتدي الاسود سألتها عن أمها كيف حالها  وهل تحسنت صحتها وهنا عرفت بموتها تأثرت وقتها ولكن رأي بأن الموت كان راحة لها  من ألامها المبرحة وما كانت فيه لقد كانت رحمها الله تتعذب بشدة وكانت تحكي لي عن عذابها وقت الغسيل الكلوي وما كانت تعانيه  دعوت لها بالرحمة  فأحيانا نتمنى الموت لبعضهم رأفة وشفقة بحالهم واخبرت ابنتها إن احتاجت لشيء تأتي لي ولا تخجل وتعتبرني اختها الكبيرة ومرت الايام والسنين وتناسيت أمر المريضة فكل يوم شخص يموت وننسى أمره ويصبح ذكرى في عقولنا .   ومنذ شهر تقريبا قررت فتح معمل تحاليل خاص بي وبدئت اعد المعمل كنت سأترك المعمل الذي سأعمل فيه ولكن بعد شهرين من فتح معملي واخيرا سأحقق حلمي ، كنت أريد فتاة تعمل معي فترة الصبح وبينما أنا أجلس بالمعمل وحيدة شعرت بالبرودة وانخفاض درجة حرارة الغرفة مرة واحدة   وبعدها وجدت تقارير وتحاليل المرضى القديمة التي لم يستلموها  ، بعد منذ شهور وسنوات ولكننا لا نتخلص منها تطير في الهواء نحن نضعها فوق الثلاجة  بداخل المختبر بداخل صندوق من الورق هناك تحاليل من سنين لم نتخلص منها بعد وجدت التحاليل تطير وتسقط على الارض بطريقة غريبة لا ادري كيف ربما من المروحة المعلقة مباشرة فوق الصندوق ولكنني يا صديقتي اشغل المروحة كل يوم  واستعملها منذ سنوات ولم يحدث هذا  من قبل كانت رياح قوية .   لا ادي هل المروحة جنت اليوم  حركت الاظرف كلها علي ظهرها مقلوبة ليسقط ذلك المظروف أمامي من الامام  وليس مقلوب كالأخرين نظرت بتعجب للمظروف وكان اسم المريضة رحمها الله عليه من الخارج  اقسم بالله يا صديقتي.   وهنا نظرت بتعجب الى التقرير وفتحته لقرأ التاريخ  انه منذ سنتان تقريبا وهو نتيجة أخر تحليل للسيولة للمريضة ولم تستلمه رحمها الله ولكن ماذا تريد مني تلك المرأة  اشعر بانها تريد شيء لذلك سقط المظروف امامي بتلك الطريقة.   وهنا هتفت يبدوا بأن المرأة تذكرني بوعدي لابنتها وهنا اخذت ابحث في هاتفي كان رقم ابنتها معي في الهاتف القديم اتمنى ان اجده ولا يكون مسح كباقي الارقام  عندما غيرت الهاتف من شهور وهنا وجدت الرقم وانا لا اصدق بأنه لم يمسح بعد  اتصلت بالفتاة وكانت تسجل رقمي واخبرتها بأنني اريدها أن تعمل معي وهنا اخذت الفتاة تبكي بشدة على الهاتف .   وتخبرني بانها كانت تبكي بقهر  وتتمنى الموت منذ قليل لان ظروفهم تدهورت بعد موت امها فلقد تزوج الاب وتركهم هي واختها  عند جدتهم فلم تقبل الزوجة ان يعيشوا معها ويعطيهم مصاريف قليلة لا تكفيهم  ويطمئن عليهم كل اسبوع  وهي حقا تريد العمل  بشدة وتحتاج المال كانت لا تعرف كيف تتصرف فليس معها خبرة ولم تكمل دراستها بعد فهي بالسنة النهائية بالبكالوريوس ولا تصدق حتى بانني اتصلت بيها واريدها ان تعمل معي وسوف ادربها وهي لا تمتلك أي خبرة   وقتها صدقيني شعرت بشعور غريب لا ادري لم اكن خائفة  يا صديقتي  مما حدث ولكن  كنت مندهشة فقط  لا اصدق فهل حقا ارواح الموتى تتابعنا بعد الموت وتطمئن على من تحب  وترسل لنا الرسائل لم اكن سأصدق هذا لولا ما حدث معي ؟؟؟ نظرت لها بتأثر قائلة :لا ادري يا مروة فربما هي اشارة ورسالة لك من المرأة رحمها الله لمساعدة ابنتها فالأرواح هائمه تتلاقى وتتألف مع من تحب .ولكن لا اعرف هل حقا تشعر وتراقب الارواح من تحب وتحاول مسعدتهم ؟

5 تعليقاً

  1. سبحان الله
    هي اقدار قدرها الله وهو وحده يعلم خفاياها
    والخير يُساق للانسان اينما كان. ومروه هي مصدر للخير وللمساعده. اراد الله ان تكمل مساعدتها للبنات بعد وفاة والدتهم.
    جزاها الله خير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.