الرئيسة / منوعات / قصة ابراهيم عليه السلام سلسلة قصص الانبياء -قصص مختصرة-

قصة ابراهيم عليه السلام سلسلة قصص الانبياء -قصص مختصرة-

/
/
/
1466 مشاهدات

 

قصة ابراهيم عليه السلام سلسلة قصص الانبياء -قصص مختصرة-

سلسلة قصص الانبياء قصة ابراهيم عليه السلام"قصص مختصرة "

قصة ابراهيم عليه السلام سلسلة قصص الانبياء -قصص مختصرة-

قصة ابراهيم عليه السلام سلسلة قصص الانبياء -قصص مختصرة- , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,كريمة جزائرية

ذكر القرآن الكريم في سورة الأنعام قوله تعالى:” وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ” (آية 74). وقال محمد بن اسحاق والكلبي والضحاك: اسم أبي إبراهيم وهو تارح، ضبطه بعضهم بالحاء المهملة، وبعضهم بالخاء المعجمة (ابن كثير في تفسير الأنعام 6: 74).

(قصّة سيّدنا إبراهيم مع قومه)

وقال أهل السيرة: آزر هو اسمٌ كان ينادي به إبراهيم أباه، بمعنى يا شيخ أو يا مخرِّف؛ حيث ذكر القرآن الكريم قصّة سيدنا إبراهيم عليه السلام مع قومه عندما دعاهم إلى عبادة الله، وترك عبادة الأصنام لكنّهم رفضوا دعوته متمسّكين بدين آبائهم ظنّاً منهم أنّها تقضي حوائجهم، فانتهز إبراهيم عليه السلام في أحد الأيّام الفرصة عندما كان قومه يحتفلون بالعيد، فذهب إلى المعبد وقام بكسر جميع الأصنام باستثناء أكبرهم، ووضع الفأس في رقبته، فعندما عاد القوم ذهبوا إلى المعبد ووجدوا الأصنام محطّمةً عدا الصّنم الأكبر، فجاؤوا بسيّدنا إبراهيم فسألوه هل أنت من حطّم الأصنام؟ فقال لهم: اسألوا الصنم فقالوا له هو لا ينطق ولا يسمع، فكيف تأمرنا بسؤاله؟!! فعرفوا بعدها بأنّه هو من قام بتكسير الأصنام، فأرادوا أن ينتقموا منه عن طريق حرقه في النار، ولكنّ الله جعل النّار برداً وسلاماً على سيّدنا إبراهيم؛ حيث ظلّت النار مشتعلةً عدّة أيّام دون أن يحترق منه شيء سوى القيود التي قيّدوه فيها، وحين انطفأت النار خرج سيدنا إبراهيم سالماً لم يمسّه شيء.

قصّة سيّدنا إبراهيم مع النّمرود

عندما انتشرت قصّة سيّدنا إبراهيم مع قومه وتحدّث النّاس عنها، أراد الملك النّمرود أن يجادل إبراهيم في دعوته: فسأله الملك: من ربّك؟ فقال إبراهيم مجيبًا: {ربّي الذي يحيي ويميت} فقال الملك: {أنا أحيي وأميت} حينها أمر الملك جنوده بإحضار رجلين من المساجين، فأمر بقتل أحدهما وترك الآخر، ثمّ نظر إلى إبراهيم وقال له: ها أنا ذا أحيي وأميت، قتلت رجلاً، وتركت آخراً!!

فقال له إبراهيم عليه السلام: {فإنّ الله يأتي بالشمس من المشرق فأتِ بها من المغرب} فسكت النّمرود واعترف بعجزه أمام سيّدنا إبراهيم عليه السلام.

هجرة سيّدنا إبراهيم

قرّر إبراهيم عليه السلام الهجرة مع زوجته سارة وابن أخيه لوط الّذيْن لم يؤمن أحدٌ سواهما من المدينة، فذهب إلى فلسطين بالقرب من قرية أربع والتي نشأت فيها مدينة الخليل المحتوية على الحرم الإبراهيمي، ويُعتقد بأنّه دفن فيها بعد ذلك.

ثمّ هاجر الى مصر بسبب القحط في فلسطين، وتزوّج هناك هاجر، وأنجب منها إسماعيل وهو بالسادسة والثمانين من العمر، أمّا سارة فأنجب منها إسحاق، وكلاهما من الأنبياء.

قصّة سيّدنا إبراهيم مع ابنه إسماعيل

عندما أصبح إسماعيل شاباً رأى سيّدنا إبراهيم في منامه أنّه يذبح ابنه، وبما أنّ رؤيا الأنبياء حقٌّ امتثل إلى أمر الله تعالى وذهب الى ابنه اسماعيل وعرض عليه الرؤيا فقال له إسماعيل: “قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين”، وعندما جاء ليمتثل إلى أمر الله ، وأراد أن يذبح ابنه، قام بوضع ابنه على الأرض حتّى التصق جبين إسماعيل بها، وهمّ بذبحه ولكنّ السكين لم تقطع وتنحر سيّدنا إسماعيل، وحينها جاء فرج من الله، بنزول الملك جبريل بكبش فداء لإسماعيل، قال تعالى: {وفديناه بذبح عظيم}، فجاءت سنّة الذبح والنّحر الّتي أصبحت سنّة للمسلمين كافّة، يؤدّونها في الحج عند البيت الحرام وكذلك بقيّة المسلمين في أيّام عيد الاضحى.

لقد ذكر القرآن الكريم اسم اثنين من أبناء سيّدنا إبراهيم – عليه السّلام – وهما نبيّ الله إسماعيل ونبي الله إسحاق عليهما السّلام، وهما أيضاً من أبرز أبناء نبي الله ورسوله إبراهيم عليه السّلام

فأمّا إسماعيل و اسحاق عليهم السّلام فهم ابناء إبراهيم عليه السّلام من زوجته هاجر، وكما هو معلوم فإنّ إبراهيم عليه السلام لم يكن ينجب من زوجته الأولى سارة، فتزوّج هاجر، والتي أنجبت له ابنين إسماعيل و اسحاق عليهم السّلام و هذا كما ورد في القرآن عن ابناء ابراهيم من زوجته هاجر

8 تعليقاً

  1. أم إسحاق بن إبراهيم عليهما السلام هي سارة ابنة عم إبراهيم، وقد كانت في بداية أمرها امرأة عقيما لا تلد، لكن الله تعالى بشرها على لسان ملائكته بإسحاق، حيث قال جل شأنه:
    ( وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ ).
    [هود:71].

    والله أعلم.

    ———————–
    إسلام ويب

  2.  وجاء في فتح الباري وغيره ما ملخصه:

     كان إبراهيم قد دعا الله أن يهب له ولدا من الصالحين ؛ فأخرت الدعوة حتى كبر، وكانت سارة قد وهبته أمتها بعد ما يئست من الولد ، فلما علمت سارة أن إبراهيم وقع على هاجر حزنت على ما فاتها من الولد ، فلما جاءت الملائكة لإبراهيم بإهلاك قوم لوط بشرت سارة بولدها إسحاق ، ومن بعده يعقوب ، فلذلك قال تعالى:
    ( وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب) ـ الآيات،
    فقال إبراهيم : ( الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء ) ـ .
    ويقال : لم يكن بينهما ـ إسماعيل وإسحاق ـ إلا ثلاث سنين، وقيل غير ذلك.

    والله أعلم.

    ————————-
    إسلام ويب

  3. جزاك الله خير الجزاء أختي كريمة وبارك فيك🌷
    نحن أخوات في الله .. ونتعاون على البر والتقوى .. وما في فرق إن شاء الله🌷

    نفع الله بك وزادك علما وإيمانا🌷

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.