الرئيسة / منوعات / خاطرة راقت لي

خاطرة راقت لي

/
/
/
1860 مشاهدات

 

خاطرة راقت لي

خاطرة راقت لي

خاطرة راقت لي

خاطرة راقت لي , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

كيف تحمي نفسك من أثر الكلمة الجارحة ؟ يقول صاحب الخاطرة: عند سماعك قولاً مؤذياً أو جارحا من زوج أو أخ أو أخت أو أب أو أم أو قريب أو بعيد ….. يقع بالقلب ألم ويحدث في النفس خدوش، فإذا سكت عنها وتجاوزت، سمي هذا ( الحلم والعفو ) .. ولكن .. كيف أتجنب هذا الألم ؟ والأهم كيف أحافظ على القلب من أذى تلك الكلمات الجارحة ، لكي لا يصيبك أمراض مثل: الكراهية ، الغل ، الحسد أو مرض جسدي أو عصبي .الخ يشير القرآن العظيم في ثلاث مواضع إلى هذه الوقاية التي نبحث عنها .. قال الله عز وجل في نهاية سورة الحجر : ﴿وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ* فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدينَ﴾ وفي أواخر سورة طه : ﴿فَاصبِر عَلى ما يَقولونَ وَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ قَبلَ طُلوعِ الشَّمسِ وَقَبلَ غُروبِها وَمِن آناءِ اللَّيلِ فَسَبِّح وَأَطرافَ النَّهارِ لَعَلَّكَ تَرضى﴾ وفي أواخر سورة ق : ﴿فَاصبِر عَلى ما يَقولونَ وَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ قَبلَ طُلوعِ الشَّمسِ وَقَبلَ الغُروبِ﴾ فلك أن تلاحظ الأمر بالتسبيح بعد كلمة (يقولون) فوراً،، أي عند سماع الكلام المؤذي. فسلامة القلب أمر مهم ، وكأن التسبيح يقي القلب من أي أذى يسببه الكلام الجارح ،، وليس وقاية فحسب ، بل يورثك رضا تشعر به يستقر في قلبك ! إن تطبيق هذا الآيات في حياتنا اليوميه لأعجب مايكون وأثره أسرع مما نظن. جعلنا الله وإياكم من المسبحين
بالحب والقلب الابيض

رح نحل كل شي صعب

24 تعليقاً

  1. وللأستفادة والله استمريت فتره على التسبيح للوقاية من أي كلام يزعجني وكانت النتيجة أرتياح نفسي مذهل أذهب عني غضب الكظم
    وأنا من النوع الأكثر كظماً للغيظ لذالك أستفدت من التسبيح
    جزاك الله خير على التذكير.

  2. اسفه عةالتاخير
    زاكي باشا كان شوي وجايب اجلي
    معلق ومتنح يفتح😭😭😭
    ….
    مبسوطه جدا اني اقدرت اشاركم
    يارب اكون عند حسن ظنكم

    بتشكر كل وحده قرات واستفادت وعلقت
    ….
    دعواتكم الي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.