الرئيسة / منوعات / خاطرة عن امهاتكم الراحلات

خاطرة عن امهاتكم الراحلات

/
/
/
2169 مشاهدات

 

خاطرة عن امهاتكم الراحلات

خاطرة عن امهاتكم الراحلات

خاطرة عن امهاتكم الراحلات

خاطرة عن امهاتكم الراحلات, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,
قصة رائعة و مؤثرة في بر الأم هذه قصة حقيقية روتها لي صاحبتها وهي ثقة صالحة لا أشك في صدقها ولا أزكي على الله أحداً. سأحكي لكم عما كان يؤنسني كثيرا بعد وفاة أمي رحمها الله.. وأقولها لكل من أذهب لتعزيتها في أمها ..بعد وفاة اﻷم تزداد قربا منك بازدياد دعواتك لها وتزدادي أنسا بها ..حقيقة والله . بعد وفاتها رحمها الله أخذت على نفسي عهدا ألا أترك الدعاء لها في كل سجدة وقبل التسليم من كل صلاة عدا مواطن الدعاء اﻷخرى . المهم كنت أنا واختي نفتقدها كثيرا وحزنا عليها حزنا شديدا وكنا نتنافس سرا للتصدق عنها ..فآنسنا الله بها في المنام كنا نراها كثيرا في رؤى مبشرة ..حتى كنت اراها بشكل يومي تقريبا وهي في احسن حال .. ومن العجيب أننا كنا نتصدق سرا فنرى ذلك في المنام .. مثلا كانت أختي ترسل للحرم كل اثنين وخميس تمر فاخر وقهوة ﻹفطار الصائمين هناك دون أن يعلم أحد فيراها أبي في المنام في تلك الليالي تأكل تمرا وتكررت معه الرؤيا ..دون ان يعلم ان اختي تتصدق عنها . ومرة اشترت أختي عسلا فقسمته نصفين ..نصف تصدقت به على نية أمي وقسم جعلته ﻷهل بيتها ..فرآها أبي في المنام تلك الليلة تقسم عسلا وتأخذ نصفه لها ثم تدفع بالنصف اﻵخر لنا وتقول هذا لكم وهذا لي .. وهو لا يعلم عما فعلت أختي .. وكنت أنا قد أخذت كل ملابسها وأغراضها وتكفلت بتوزيعها على الفقراء .. فوزعت كل شيء حتى عطورها وامشاط شعرها أعطيتها لمن يستخدمها فعلا .. وبقي لها 3 نظارات كنت أضعها في شنطتي واذهب لدوامي في المعهد يوميا وأسأل الموظفات والطالبات هل يوجد احد محتاج يحتاج اطار نظارة .. المهم.. وجدت من اخذها ولله الحمد وبقيت واحدة فقط ..ومرة عبث اطفالي بشنطتي فخفت على نظارة امي فرفعتها في ( الدولاب في الرف العلوي ) ونسيت منها … ومرت ايام ..فجاءتني احدى المعلمات وقالت لي : عندي في التحفيظ عجوز محتاجة نظارتها مكسورة وأخبرتها عن نظارة امك ففرحت وطلبتها ..ففرحت جدا وقلت اجر لها خصوصا وانها طالبة في التحفيظ تحتاجها لقراءة القرآن.. رجعت البيت وبحثت عنها فلم أجدها كان الرف بعيدا وسقطت خلف الملابس ثم تكاسلت أن احضر كرسيا وابحث فقلت بعدين أطلعها ..ونسيت منها .. فاتصلت علي اختي بعد ايام في الظهر تقول لي : ” يا منى شفت امي في المنام تصعد على كرسي وتبحث في دولاب فقلت لها يا امي على ماذا تبحثين فقالت عن نظارتي ، فقلت لها اتركيها نشتري لك نظارة جديدة ، قالت لا اريد نظارتي القديمة ، فقلت لها يا امي اتركي القديمة تصدقي فيها ونشتري لك جديدة ..فقالت نعم تصدقوا بالقديمة ونزلت من على الكرسي وهي تقول خلاص تصدقوا بها ” طبعا اختي قالت لي الرؤيا وهي والله العظيم ما تعلم بموضوع نظارات امي .. وانا دهشت ، قالت لي : تسألي عن تفسيرها ؟ قلت : لا والله.. اعرف تفسيرها وقمت فورا واخذت الكرسي وأحضرتها من الدولاب ووضعتها في شنطتي وسلمتها في اليوم التالي للمعلمة .. فحقيقة والله ..علاقة الأموات واﻷحياء لا تنقطع ما دامت جسور الدعاء.. ويجعل الله أنسا في القلب مع الدعاء والعمل واﻹحساس بحالهم في القبور قدموا كثيرا واﻵن جاء دورنا لنقدم لهم .. وكلما قصرت في الدعاء لهما كلما فقدت ذلك اﻷنس .. أسأل الله أن يرحمهم وأن يعيننا على برهم واﻹحسان لهم وأن يرزقنا اﻹخلاص ويتقبل منا ويجمعنا بهم في الفردوس الأعلى من الجنة. اعذروني على ما سطرته من خاصة حياتي لكن ما اردت والله إلا أن ألفت نظركم لما أجده من أنس ببرها . فنجتهد في الدعاء لهم والصدقة عنهم .
اللهم اني استودعتك ستات زاكي الاتي هن امهات اجيال المستقبل

17 تعليقاً

  1. اللهم ارحم اني واجعلها من نساء الجنة وصبرني على فراقها
    والله صدقتي يا اختي انا بحس بأمي دايما معي وخصوصي لما بصير معي مشكله بتذكر دعواتها وبصير صوتها وكلامها يتردد برأسي
    وكثير بحلم فيها وبتكون توصيني على أولادي أو اخوي الصغير
    يا ريت اروح عندها لأنه لما راحت راح كلشي حلو ديرو بالكو على أمهاتكم والله وجودها أكبر نعمة

  2. كم هذا الكلام مفرح ومؤلم مفرح لكل باراً بوالدية ومؤلم لكل مقصر معهم
    يارب سامحني وقر عيني برؤية والديا وأبرهم قبل وفاتهم وقبل وفاتي بحق أسمك العظيم ياالله يا رحيم يامجيب
    آمين
    جزاك الله خير على هذه الخواطر الندية أكثري منها فهي تترك أثراً في القلب .

  3. رائعه ربي يطول بعمرك يا امي يجعل أيامك رضا ومغفره من رب العالمين ربي ارحم المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يارب العالمين

  4. صدقتي أختي
    وجود الأم والأب نعمة من الله
    برو والديكم واكسبو رضاهم …
    انفطر قلبي بعد وفاة امي..جزاكم الله خيرا أدعو لها بالرحمة والعفو والمغفره لعلها تكون ساعة استجابه

  5. احسنت النشر حبيبتي ام عبد الرحمان الله يحفظ امهاتنا جميعا وأبائنا ويرحم من فقدنا منهم ويشفي كل مريض فيهم
    فعلا الام والاب كنز لا يعوض
    اللهم اجعل امهاتنا واباءنا من اهل الفردوس الاعلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.