الرئيسة / منوعات / أول حب بقلم مال الشام

أول حب بقلم مال الشام

/
/
/
5186 مشاهدات

 

أول حب بقلم مال الشام

أول_حب_بقلم_مال_الشام

أول حب بقلم مال الشام

أول حب بقلم مال الشام , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

#أول_حب_بقلم_مال_الشام

الجزءالأول

الحب… بيجي بشكل غريب

بدون موعد…

بدون استئذان،، و بدون سابق تخطيط…

كان اول يوم دوام بالمدارس بعد العطلة الصيفية الجميله الي مرقت بلمح البصر…

هي السنه عندي بكلوريا (توجيهي) يعني سنة مصيرية و مفصلية بحياتي،، مرحلة الخروج من الشرنقة و التحول لفراشة رقيقة بعد ما كنت دودة مقززة !

من فترة قصيرة بلشت اتحول لأنثى… لان سابقاً كنت شبه ابن عمي وضاح…بس من جديد… كل شي تغير

بلشت اوقف قدام المراية و لاحظ انو انا حلوة!! و صبيه و ناعمه و لذيذة و الله يحميني باخود العقل على رأي امي الف شب و شب بيتمنوني…هلأ صحيح ما شفت حدا من الألف بس اكيد امي عندها بعد نظر انا واثقه فيها

هلأ يعني صحيح حواجبي متشابكين ببعض و عاملين خط مستقيم ممتد إلى ما لا نهاية.. و نظاراتي الي محتلات تلات ارباع وجي مخبين جاذبية عيوني..

و صحيح ما الي خدود و وجي شبه المثلث متساوي الساقين..

بس عادي!! انا حلوة!! هاد الرضى النفسي النابع من الداخل كان بيسهل علي الحياة و بهون الأمور…

كنت واقفه قدام باب البيت عم استنى رفيقتي رويدة مشان نتمشى سوا عالكورنيش و نفصفص بزر على طريق المدرسة… لما لاحظت انو البيت الي جنبنا اجو عليه مستأجرين جداد و كان عندهم سيارة مصفوفة قدام الباب..

طلع شب من البيت…

ثواني سريعة وقف قدام باب البيت و اخد نظرة بزاوية 360 للمنطقة يبدو انها ما شملتني لان كنت عم اضحكلو ببلاهة بس ما لاحظني!! … شغل السيارة و طلع فيها و انا عيوني بعدا عم تلاحقو… و البي عم يعمل ( حق – بق – حق – بق)

رويدة كل الطريق كانت تفصفض بزر و تحكي عن مرت اخوها السرنوة و انا عم اتزكر مواصفات الجار الجديد…

طولو 175

وزنو 76

عيونو عسلي

بشرتو حنطي

شعرو بني

و بلبس الساعه باليمين مو باليسار..

لا انا ما دققت كتير، بس هيك يعني… نظرة سريعة… مجرد استطلاع…

كل النهار و انا سرحانة فيه…شو صار!! معقول هي قصة الحب الابدية الي بتصير بين بنت الجيران و ابن الجيران!! حدث تاريخي بيتكرر كل سنه 360 الف مرة… رح عيش حالة حب و صراع و لحظات الغرام و نقعد نبصبص على بعض و نغمز لبعض و هيك قصص؟!

على يومين قدرت اعرف انو حبي الأول… ( راكان) اعزب…

تحت كلمة اعزب حطيت 100 خط و تلات نقط و اشارتين تعجب و علامة استفهام وحده…

انتقل هو و اهلو لان طلعلو تعين بالمدرسة الي بمنطقتنا

علما انو هالحلو مدرس لغة انجليزية…

صرت كل يوم اصحى مع الجاجات…

صرت طالبة نشيطة و مجتهدة و بحب المدرسة و بحب الحياة و بحب السلام الوطني و بحب الانسة افتخار مراقبة النظام و بحب رويدة و بحب مرت اخوها السرنوة

بحب سيارتو الخضرا المعفنة الي بتشتغل يوم و بتتعطل عشره

و بحب قميصو الكاروهات البني و اخضر الي بيشبه قميص غوار و بحب نظاراتي لان بقدر اتطلع عليه بدون ما يشوفني

يمكن اول نظرة كانت مجرد اعجاب… بس يوم عن يوم صار حب قوي و حقيقي…راكان تغلغل فيني لآخر نفس… هلأ انا مره كنت سهرانة بالليل و قررت سميه ابو جود و انا ام جود

و البنات فرح و آية و باقي الاولاد عليه مشان ما يزعل مني

ضل هاد الحب نظرات من بعيد لبعيد…

كنت اسرق تطليعة عليه الصبح

و عشر تطليعات المسا و انا واقفه على شباك المطبخ لراقبو وهو قاعد على باب البيت و لابس الشيال ريتو يكفني و عم يأرجل معسل تفاحتين …

لوقت ما تعرفت امي الحبيبة على ام راكان الغالية و هي كانت احسن شغله عملتها امي بحياتها بعد صينية البطاطا الخطيرة الي بتتميز فيها عائلتنا اللطيفة …

توطدت العلاقات و انا كنت مشاركة بكل الجلسات و الصبحيات و المباركات و الافراح و الاتراح الي بتجمع العائلتين لوقت ما تكرمت حماتي الحنونة و تبرعت انو راكان يوصلني كل يوم بطريقو على المدرسة بس امي قاطعتها و قالتلها اني بروح مع رويده بس انا تداركت الموضوع و قلتلها انو رويده ماتت!! دائماً البنات باول مطب بيتخلو عن الصداقة مشان الحب.. سنة الحياة عادي يعني المهم اتصبح بابو جود و الباقي مو مهم!! …

اول يوم طلعت جنبو بالسيارة كنت حاسة حالي متل العروس مو مستوعبه الوضع حتى ما عرفت اقعد عالكرسي… ضليت اتحرك يسار ويمين و اتطلع بالمرايا و ابتسملو و هو يبتسملي

شغل الراديو و كان يسمع الابراج و من يومها انا قلبت ماغي فرح ،، الحكي بينا كان بسيط كتير

و شرارة الحب عم تكبر…و تكبر…و تكبر… و المصيبه انو ما عم يحس بحرارتها او دفاها!! … شكلو هالحب نارو زرقا… لا بتطبخ و لا بتحمر… و لا حتى بتقلي بيضة …

كل يوم كنت ارسم ببالي حديث طويل و رتبو مشان ابتديه معو الصبح، بس ريحة عطرو كانت تعملي غسيل دماغ و تنسيني حروف الابجدية كلها… تنسيني كيف الكلمة بتتشكل

كيف الجملة بتتكون…

كيف الحكي بيترتب…

كل نهار كنت احلف انو رح فجر هالنار و خليها تحرق الاخضر و اليابس و رح اعترف بحبي شو ما كان الثمن…بس كالعادة أفشل و ما يطلع بأيدي شي…

تعبت و انا اتأمل عيونو..

تعبت و انا راقبو كيف بيحكي كيف بيضحك كيف بيتنفس..

تعبت و انا احلم فيه!! … جود الي بخيالي كبر… و فرح صارت تمشي و آية عم تكاغي… و الحيط ما عم يحس على شي!!

من جهة تانيه دراستي كانت بالحظيظ،، ما هو طبعاً القلب و العقل مستحيل يشتغلو بذات الوقت و انا قلبي كان عامل حالة طوارئ و نفير عام،، للحظة الي سمعت ابي و امي عم يتفقو انو يشوفولي مدرسين خصوصي مشان ينقذو وضعي التعيس!!

و مادة الانجليزي كانت من نصيب ابو جود ريتو ما يبلى و ما يتخ… اي والله كلمة Hello لحالها من تمو كانت احلى من الف I LOVE YOU

و لا كلمة HOW ARE YOU … مابعرف ليش مخي كان

تلقائي يترجمها I MISS YOU BABY

يعني انا لو كان في مني امل 1% انجح بالانجليزي هلأ بح!!

تبخر!! اختفى!!… طائر النورس حلق حلق حلق… طاااار

عملت مناحة بالبيت و خليت ابي يشتريلي طاولة ذات الاربع اقدام و كرسيين قال مشان صير ادرس متل الي عنجد ،، بس بالواقع السبب لان ما كنت اقدر اتطلع بعيون راكان منيح كانت الزاوية حادة و غير متناسبه يصير معي حول مشان اسرق نظرة …

يومها كنت مقررة اعترف بحبي لو السما تطبق عالارض..

كنت لابسة بيجامة زهر، هي المفروض زهر بس لانها عندي من ست سنين تحولت لرمادي مزهر بسبب الظروف المناخيه و الغسيل … رفعت شعراتي كعكعة و رفعت البنطلون لفوق الركبة و شمرت عن ايدي… نفضت الغرفة نفض… لو طلع بايدي شيل الحيطان و نظف تحتهم و رجعهم ما بقصر!! نظايفيه مو بايدي

شمست كل الاغراض الفرشات و المخدات و السجادة و نزلت البرادي نفضتهم و رجعتهن و ليفت الشبابيك و الحيطان و السقف طبعاً ما هو مو معقول اعترف بحبي و في عنكبوت عامل شبكة اثرية بالزاوية فوق راسي.. ما بركز ما بركز!!!

ركضت جبت الطاولة التحفة الي اشتراها الوالد بعد قطع الانفاس و بوس الايدين و الرجلين و حطيت عليها مفرش ابيض بوج وج….انظف من حظي…

حطيت الكرسين مواجه بعض قال قعدة رومنسيه يعني…

و جبت الدفاتر و الاوراق حطيتهم…و كتبت على ورقة بيضا

)) انااااا بحببببببببكككككك)) انو عم صرخ يعني، تكرار الاحرف للتأكيد و للجلقة فرد مرة بما انو صايرة و صايرة…

انا بلشت شغل من الساعه 10 الصبح و الدرس كان الساعه 4 و انا حاسبه حسابي اخلص و فوت اتحمم من ريحة الكلور و الكاز و الهايبكس و انفص خلقتي لان كنت شبه عبسي صاحب عدنان و لينة…

بس كان في مؤامرة كونية…اتفاق سداسي الاطراف… لعبة بشعه

خيانه غير متوقعه… و سمعت صوت راكان على باب البيت و امي عم تهلي و ترحب فيه و تقلو (( فوت يا خالتي فوت لاندهلك بنتي))

ولك وين يفوت؟ مين بنتك؟ ايمت صارت اربعه؟ مين انتو؟؟؟ بحيات امك بتحكي جد!!

بهي اللحظة حسيت صار معي اسهال و شلل رباعي،، … عيني صارت ترمش 4444 مره بالثانيه…

انا محاصرة!! انحشرت بالزاوية!!! وقعت بمصيبة بنت ست مية الف كلب!!! …

رح يصير الي سنه!! سنه كامله بحب و بعشق و باكول هوا… يبسو رجلي من وقفة الشبابيك… ولاد الحارة صارو يندهولي بات مان لان قطعت النوم و انا مداومة عالاساطيح و البرندات!!… طيب و ولادنا و ين بدي روح فيهم!!

بحركة ذكية ساحقة حارقة خطيرة… لملمت بقايا كرامتي و رفعت غطا الطاولة و نزلت تخبيت تحتها متل السحلية … و بنفس الثانيه انفتح الباب و شميت ريحة عطرو لراكان فاتت بانفي و طلعت من راسي… حطيت بلوزتي على انفي و قارنت بين ريحتو و ريحتي المعفنه…

تنحنح و بعدين فات و قعد على الكرسي و طلو علي من تحت الطاولة اصابع رجليه الحلوين… ضحكت ضحكة المغلوب على امرو و سلمت عليهم ( اهلييي حبيباتي اهلا و سهلا بالغوالي اصابيع الغالي… و لي على آمتي .. و لي على حظي… ولي ولي ولييييي)

و ما هي الا ثواني قصيرة و صدح صوت امي بارجاء البيت ذهاباً و ايابا بحروف اسمي الذهبي النحس ابن ال…. ابن ال..

ابن الحيوان

و بهي الاثناء كنت انا بالاسفل.. تحت الطاولة… ختمت المعوذات و آية الكرسي و سورة الملك و الواقعة و جزء عم و بلشت بانشودة طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا ما دعا لله داعي…

#أول_حب_بقلم_مال_الشام

لجزء الثاني

هي الثواني القليلة الي مرقت تحت الطاولة خلتني عيد شريط حياتي و كافة اخطائي و نزواتي، ندمانة…ندمانة…ندمانة جدا

ختمت ملف جرائمي بالجريمة البشعه الي ارتكبتها مؤخرًا بحق العنكبوت البريئ الي هدمتلو بيتو هو و مرتو العنكبوتة و عناكيبهن الصغار المساكين…اديشني مجرمة!! تباً لي!!

كنت متربعه تحت الطاولة و حاطة ايدي على خدي… قعدة رياضيه شبيه نوعاً ما باليوغا،،

امي صارت تدور علي بالشوارع سمعتها وهي عم تعيط علي برا و تقول لجارتنا ام عبدو ( شفتيها للعقربة هون و لا هون!!! )

عقربة يامو؟… عقربة! الله يسامحك بس…

نزلت كم البيجامة عن ايدي و رجلي و فردت الكعكة مشان ينطلق شعري المتموج الشبيه بالأندومي على اساس هيك حلويت و صلحت الوضع و صرت شبه ياسمين عبد العزيز!! قررت اطلع لان خلص نهايتي قربت…

لازم واجه…لازم كون شجاعه!!

( نكون او لا نكون، انها الحرب)

اصلا لازم يشوفني و انا ست بيت و معدلة و خزات العين يعني،، على طبيعتي..

اللحظات ما قبل تنفيذ العملية الانتحارية ابو جود انجعص و مد رجليه التنتين تحت الطاولة و كانو رح يضربو فيني…و فات حدا عالغرفة كان اخي الصغير و اخر العنقود ( حكيم) و حكى جملة اكل نص حروفها و بزئ الباقي بوش راكان… ما شفتو بس اخوي و بعرفو مافي داعي شوف بعيني تربايتي حبيب قلب اختو !! …

المهم قال لراكان ( في ولاد عم يلعبو على ثيارتك الحيوانين)

و فز راكان متل البطل المغوار لينقذ سيارتو المهترية من الوحوش المفترسة و انا رفعت مفرش الطاولة شوي و شفت انو طلع من الغرفة و طلعت وراه ركيييييض على الحمام غسلت حالي بالبيجامة و رجعت عالغرفة شلت الورقة و مزعتها و بلعتها و شربت وراها مي و اعلنت التوبة لله عز وجل و عاهدت حالي خلي هالحب سر بيني و بين ابو جود و جو و فرح و آية و باقي الاولاد… يعني زواج عرفي اللهم عافينا… تاني يوم اشتريت 10 باكيتات شوكلاته ووزعتهن على اولاد الحارة حلوان قومتي بالسلامة

قربت امتحانات البكلوريا، و كانو الطلاب بوادي و انا بوادي تاني

لما شوفو كل يوم حبو يزيد بقلبي بس ما عم يشوفني!!! مو معبرني مو معتبرني انثى اساساً…ياعمي حاول تحركشني…لطشني…تحرش فيني خليني زت حالي من السيارة و انت تلحقني و تنقذني قبل ما اوقع من راس الجبل للهاوية و تعتذر مني و تبرر انو جمالي الخلاب افقدك عقلك و تتزوجني مشان سامحك و نعيش بسبات و نبات و نخلف صبيان و بنات !! اعمل شي يبعتلك قتلك شو لوووح

وقت صار يفصلني شهر واحد عن الاختبارات صارت دروس الانجليزي مكثفة و يومية، هو كان يعتبرني غبية و حوبة!! بس انا كنت عم ادرس شي تاني…

اتركني من ال verb لان تجاهلك الي ابشع verb ممكن اتعلمو

و انسالي ال adjective و خلينا نتجاوز الnoune… خلينا نركز فيك… انت شو بدك؟ ليش عم تخليني اغرق ببحر عيونك و تعلي الموج و تبعد الشاطئ!! ليش بحرك مالح هالقد؟ … و ايمت بدنا نوصل للميناء؟ او شي شقفة جزيرة تجمعني انا وياك تحت شجرة جوز الهند و تحميني من القراصنه… لا تقلي ركزي معي

انت الي ركز… عيوني ما خبرتك شي؟

لا تحكيلي ما عم تدرسي… لان ختمت منهاج العشق… بتعرف؟ اصلا مو كاسر خاطري الا هالاولاد!! اصلا هن الي مصبريني عليك يا كتلة الجليد المتحركة…

رويدة تعرفت على اصدقاء غيري و صارت تحكيلهم عن مرت اخوها السرنوة و ما عاد حكتلي مع انو هي لازم تقدر اني عم اتعب برحلة تزبيط حبي الأول و الآخير ابو جود،، …

الدروس الخصوصية بباقي المواد متل الرياضيات و العربي ساعدوني شوي و قدمت أقصى طاقاتي المحدودة لتحقيق حلم أهلي الكرام بأني صير طبيبة،، علما اني بحاجة عشرة و عشرين طبيب ليحلو ازمتي النفسيه الي عجز العلم عن تفسيرها!!

كل الوقت سرحانة و عم فكر…

شو اعمل؟ انحف؟ اسمن؟ اقصر اطول اهتم باظافري البس باروكة حط عدسات صغر منخاري انفخ شفافي لك شووووو بدددددك شو بدك لتشوفني؟

شو بدك….والله تعبت…. احكيلي شو الغلط الي فيني! ..

حبست حالي بغرفتي اسبوع انا و كتاب الانجليزي،، كنت اكرهو كتير! بس لازم ادرسو… مو مشان انجح بس مشان اثبت لراكان اني انا مو غبية!!! انا ذكية و فتحة و حدقة بس هو ضاربو العمى…

اكلت الكتاب اكل…عصرتو عصر…تخانقت معو…. قطعتو تقطيع و قطعت شعري و قطعت تيابي و خبطت راسي بالحيط و صار معي حالة توحد و امي جابتلي شيخة تقرأ علي و صرت نام و اصحى لاقيها جنبي بتسمي علي!!! حلي عني يامو…اعتقيني،،، اتركيني بأرض المعركة مو فاضيه… انا مشغولة… مشغولة جداً…

خلصت مسيرة راكان معي بالدروس الخصوصي و اخر جلسة عملي مراجعة و طلب مني اسألو عن اي شي مو فاهمتو،، قلتلو انو في سؤال ما عم افهمو ابداً و بدي يوضحلي ياه بس هلأ ناسيتو و طلبت رقمو مشان بس اتزكرو دئلو و يجاوبني و اعطاني الرقم..

بعد ساعتين تماماً كنت عم اتصل عليه و جاوبني و قلي الو و انا انبحتت متل النورية

(( انا بحبك… اي اي بحبك،، قول عني جريئة… قول وقحة قول طفلة مراهقة غير مدركة غير واقعيه بس انا بحبك،، بتحبني؟ هاد سؤالي الي ما عم افهمو… جاوبني… اشرحلي… وضحلي…انت بتحبني؟؟)) …

سكتنا شوية….خيم الهدوئ علينا…. و

MTN و syriatal

و كل خطوط شبكات الاتصالات عم يشهدو هاللحظة التاريخة…. لحظة لن يكررها الزمن….لحظة ولادة حب ام جود و ابو جود…. و كان الرد من الطرف الآخر كالتالي :-

الجزء الثالث

الووووو الووووو مششش ساااامع مييين؟؟؟ شووو قلت؟؟؟ الووووووو

كان يصرخ و يقلي الشبكة بتقطش و مو فاهم، صفنت شوي… نزلت الموبايل من ايدي…. طلعت وقفت فوق التخت(شهيق -زفير)…. نطيت…. رجعت طلعت ( شهيق-زفير) … نطيت…

و قعدت بالارض و مسكت الموبايل و ابتسمت ( انت واحد حيوان !!! )

– نعممممم؟؟؟ شو قلتييييي؟؟؟

لا ما هو هيك الوضع صار over.. كل شي حكيتو ما سمعت منو شي و هي لقطتها!! ( فهمان…واحد فهمان استاز لهيك بدي اسالك سؤال مهم يعني مشان المادة!! ) …

راحت أيام و اجت أيام و هالحب ما عم يطلع من راسي، ما كنت شايفه الا هدف واحد بين عيوني…

راكان!! … كنت شايفتو الماضي و الحاضر و المستقبل… البسمة و الدمعة و الفرحة…

كل شي!! اصعب مرحلة ممكن تمر فيها البنت هي حبها الأول، كل الجفاف العاطفي الي كانت عايشتو بتصير بدها تعوضو…و انا و الحمدلله كنت عايشه تصحر مو بس جفاف و راكان كان بالنسبه الي واحة خصبه في وسط الصحرام تحفها الاشجار الخضراء و تنعم بالمياه العذبة… بس يا خوفي هالواحة تطلع سراب و كون ماكلة ضربة شمس!! ..

بيوم ربيعي جميل و صافي و مسمش

امي ( غلطت) … غلطت ها…و قالت انو بدا تشطف البرنده… طبعاً انا حطيت راسي بالكتاب و قلت عندي دراسة بعدين انتبهت عالساعه انها 6 المسا،، يعني شو؟ … يعني ابو جود قاعد قدام باب بيتهن عم يأرجل و لابس الشيال يئبشني ريتو،،،

زتيت الكتاب… و نفخت على غرتي صارت تطير و تحلق… و ضربت على صدري ( خلص عندي،،، طالعه اشطف)

عبيت دلو المي و اخدت القشاطة و ندهت لحكيم يساعدني و امي بعدها بحالة صدمة عاطفيه …تغندرت و تحومرت و تبودرت و طلعت اشطف بكعب!!! ايه ايه بكعب… لو بايدي لبست فستان سهرة بس ابي قاعد بخاف يلاحظ يعني،،

طلعت و انا عايشه دور ساندريلا لما كانت ماسكه المكنسه و عم تلف بالفستان تبعها و الفيران و القطة عم ينطو حواليها..عشت المشهد و تخيلت جود و اخواتو عم يلفو حوالي…

بعدين صرت العب مع حكيم بالمي و رش عليه قطرات عذبة من الماء…و للاسف ما لاحظت انو اخو الهبلة معصب… كنت رش عليه المي و اتصهون ( بيييبي حكوومتي يلا يا البي هههههههه يااااي water.. Water)

دفشني الغبي و انا حاطه ايدي بدلو المي…تفركشت و مسكت الدلو قال يعني مشان ما اوقع… وقع فوقي… و قلبت على ظهري متل الصرصور و الدلو قلب فوق بطني و تشتشت مي

اي اي.. مي مي… water… Water

و راكان قلب على ظهرو كمان من الضحك و ولاد الحارة يقولو ( بات مان شقلب) …

كالعادة انتكست اسبوعين هالمرة و بالواقع ما كنت قدرانه اطلع لان حسيت ظهري انكسر…

و اجت الامتحانات!!! و بالامتحان ( يكرم المرء او يهان) … انهنت… انمسحت بكرامتي الارض… خبصت الدنيا… كنت بس استلم ورقة الفحص احضن الحيط و ابكي…و مع هيك ما قدمت اي ورقه فاضيه!!

كنت اعبررر و ابدع…اخترعت قواعد تكامل و تفاضل جديد

و ابتكرت قوانين للاعراب بشكل مبتكر و عصري

و عكست جغرافيا الوطن العربي،، اما الانجليزي ف كمان كتبت فيه بس بلغة جديدة لم يعرفها التاريخ بعد!!

و انصمدت شهر و نص بالبيت استنا النتائج و وقف عالشباك اتفرج على راكان…لوقت ما خطب راكان،، و اجت امو تاخد امي مشان تورجيها العروس…

ما كنت عم سدئ كان عئلي رافض يتقبل، ليش طيب؟ انا شو ناقصه؟ شو علتي؟ حرام حب؟

حرام اختار الشخص الي بدي عيش معو؟ … شو ذنبي… ليش هيك…

انا والله ما عملت شي…

تحملت كتير مواقف مره و عشت كتير لحظات صعبه،، بس قلبي لهفلو…

كان بيعنيلي كل شي.. وبهل بساطه خلص!!! رااااح!!! طيب و انا؟؟؟ لك و اناااا شوووو

هديك الليله ضليت ابكي بغرفتي عالسكت…كل ما كنت اتخيل فرحتو بعروستو موت،، كل ما كنت اتزكر احلامي و آمالي الي بنيتها انكسر…

عادي انا ما عملت شي انا بس حبيتو و كنت مستعده اعملو كل شي كرمال يحبني طيب ليش ما حبني ليش؟!

البنت المجنونة…الطيبه الحنونة انطفت.. نفسيتي تعبت كتير و انتشرت الحبوب بوشي و بجسمي كامل و نزلت 2 كيلو باسبوع واحد مابعرف يمكن لان قطعت الاكل تماماً او يمكن لأن نفسيتي تعبانه ما بعرف بالضبط شو السبب…

لوقت ما طلعت نتائج البكلوريا و اجا ابي و كانت الكسرة واضحه بعينو و طلعت راسبه،، راسبه بجدارة!! ..

وقفت عالباب و كنت اطلع بوش كل واحد من اهلي

الكل ساكت… ما حدا حكى شي…

صمت فظيع، تمنيت حدا يبهدلني

او يلوموني…يحكو اي شي

حتى حكيم قعد بحضن امي و هو ساكت…

(( اسفه)) نطقت الكلمه لابي و نزلت راسي و فتت على غرفتي و سكرت الباب…

و كان هاد الكف الي صحاني من وهم راكان و من الحب الي سيطر علي بالكامل…

حالة هدوء قاتل عشت فيها عم اتخبط و اتعذب،،، و ابي قاطعني و امي كان مكسور خاطرها… هيك لبعد مرور تلات اسابيع تماماً….

كنت وعيانه متاخرة من النوم…

غسلت وشي و بلشت ضبضب البيت و امي راحت تشرب قهوة عند الجارة

حطيت فطور لاخواني و بعدا شلت الاكل و فتت عالمطبخ…و قفت قدام الشباك محل ما كنت وقف دايماً

و استغربت من الي عم شوفو!!!

#أول_حب_بقلم_مال_الشام

الجزء الرابع

كان في سيارة كبيرة قدام بيت اهلو لراكان وعم يحملو الأثاث واغراض البيت .. ضليت واقفه مكاني وملبكة

لاحقاً توضح انو رجعو على منطقتهم وبيتهم الأساسي لان راكان استقال وما عاد بدو وظيفة الحكومة و اشتغل بمعهد خاص لدروس التقوية

جرعة الحزن كانت أقل عن سابقاتها لان بلشت أتصالح مع واقع انو راكان مانو ألي .. ولا رح يكون بيوم من الأيام ..

بعد عطلة الصيف الي قضيتها وحيده وصالحت فيها رويده الي كانت كمان راسبة بسبب مرت اخوها السرنوة كما سبق وذكرت ..

ورجعنا نروح على المدرسة سوا و هي تفصفص بزر وانا كون غرقانه بالذكريات ، و بس نوصل وتقلي ( ها شو رأيك بالشي الي عملتو مرت اخي السرنوة ؟ )

اصفن شوي واتدارك الوضع واحكيلها ( العمى بقلبها عنجد هيك عملت ! ) ايييه .. دنيا .. كل واحد بسبح بمحيط احلامو وبدائرة اهتماماتو

وما حدا بحس بحدا ، لا انا كنت حس بوجعها ولا هي تحس بوجعي رغم اننا اصدقاء مقربين جداً .. بس فعلاً ما بحس بالوجع غير صاحبو

مهما بلغ التعاطف و التضامن .. كلو تمثيل !!

كنت محبطة كتير .. شعور بالفتور والملل ما عاد تحملت المدرسة ولا الصف ولا الآنسات والأيام تمشي متل بعضها وما عاد عرفت شي عن راكان

عدا انو امي تحكي مع امو احياناً عالموبايل واعمل حالي مو مهتمة بس يكون قلبي عم يرجف كل ما تقلها

( كيف الأولاد يا ام راكان )

احياناً الوجع بيطلع منا انسان مختلف وجديد … بكل صدمة بتعرضلها الأنسان بحياتو عندو خيارين

إما يكمل حياتو شخص محطم و كل ما يقعد مع حدا يغرق الدنيا دموع ويقرف الناس حياتهن وينكد عليهن العيشه

او يتجبر ويتحول لشخص أكثر صلابة وأكثر اتزان .. وانا مشيت بالطريق التاني .. بفضل رب العالمين ..

صبيت كل وجعي وخيبة املي وحزني بالكتب والدفاتر .. وبدون اي درس خصوصي او معاهد ختمت المواد قبل وقت منيح من الإمتحانات

وبالفترة الي ضلتلي كنت حب اعتزل الدنيا واقعد على الأسطوح واختلي بأبو جود !! .. ايه ليش مستغربين ؟ هاد حبي الأول

والحب الأول ما بيموت !! خلص البنت بتحب مره وحده وهاد الحب بينطبع بكل جوارحها وافكارها

ماشي يمكن ما حبينا بعض حب حب .. بس انا بخيالي عشت معو كتير ايام حلوة وبحن لهي الأيام .. وبحب اتزكره بأوقات فراغي

بحس بالراحة النفسيه والأطمئنان ..

خلصت سنه تانيه من عمري و فتت وقدمت الفحوص !! انو انا ما بعرف شو كان احساس المدرس الي مسك ورقتي السنه الماضيه

وشاف الخرابيش تبعي ؟! يا للعار !! ماذا فعلت .. تباً لــي ..

امتحان ورا امتحان وفرحة فوق فرحة جبرتلي كسر قلبي ورجعتلي جزء بسيط من ثقتي بنفسي الي تحطمت تحت الأقدام بفضل أبــو جود الله يطول بعمرو

او الله يقصف عمرو ما بعرف بالضبط !! ..

وطلعو النتائج والكل استغرب مني كيف جبت معدل بأهلني فوت كلية الطب !! يعني جد جد صدموني بكمية الصدمة المصدومة الإنصدامية الي عاشوها

يا أيها القوم .. ليش محسسيني انو شايفيني حمارة !! لا يغركم هبلي .. وقت الجد عندي كتير مفاجئات !!

و أحد مفاجئاتي الجميلة انو رفضت ادرس طب متل ما كانو اهلي بيحلمو !! .. انا انسانه ما كنت شوف حالي بعيادة ولابسه سماعات ومعي ميزان حرارة

مو زابطة معي ، حطيت كل التخصصات المتاحه قدامي وقعدت فكر .. وشفت حالي مهندسه !! اييييييييه هاي هي

عندي طاقة كبيرة بدي فرغها بالمكان الصح .. ما بدي ادفنها تحت ستار ارضاء المجتمع والألقاب الكزابة

وبعد معارك طاحنة مع الغوالي يئسو وخلوني ادخل التخصص الي اخترتو .. وبلش المشوار .. مشواري انا وراكان الي ساكن خيالي في كلية الهندسة !

لحظة لحظة انا ما عم افهم ليش هالاستغراب ؟لك ليش بتطلعو فيني هيك ؟

العشرة ما بتهون إلا على اولاد الحرام

ابو ولادي .. حبي الأول .. حبيبي !!

مرت اول سنه بالجامعة والتانيه والتالته والي بعدا والي بعدا ..عاشرت ناس

وتعرفت على ناس وشفت كتير وقليل وسمعت سمعات من هون وهون

وتخرجت ..

مع الأيام واجهتني المصيبه الي ما كنت حاسبيتلها اي حساب ابداً .. وهو موضوع خطبتي الي صار ينفتح بمناسبة وبدون مناسبه وبلشت الوفود تشرفنا

و يتفحصوني بدقة واهتمام و انا مصمودة واصلاً لسه ما قررت ازا انا موافقه حتى هن يشاورو حالهن !!

اخيراً … وقع الأختيار على أمجد .. كمان مهندس يعني طنجرة ولقت غطاها ،، ثنائي متناسق جداً ..

كان في استلطاف و مودة …

ما كنت متخيلة انو ممكن حبو او حس تجاهو اي مشاعر بس كانت متل البذرة الي عم تنمو شوي شوي وبهدوء تحت ضو الشمس الدافي وبتربة نقية وصافية

اجا عيد ميلاد امجد .. وحبيت اعمل لفته مميزة عبرلو فيها عن مدى حبي واحترامي الو

و ياريتني ما عبرت…ثكلتني امي

يعدمها ياني شو حوبى

يبعتلي داء الطيلسان!!

اصلا نحنا شعب عندو مشكلة بالتعبير،، عندو خلل بالاحساس المرهف

يعني بتقوم الوحدة بدها تعمل surprise ( مفاجئة) لجوزها بتقوم من وش الصبح تطبخ رز و لحمة و جاج لا و قال بتختمها بالتبولة انو كيوت و لزيزة و سفرة خفيفه لطيفه و بيجي ابو كرش بياكول و الي بيجلطك انو بقعد يتغزل بالسفرة ( اووووه الاكل بشهي…) و الهبلة قال بتستحي و بتعتبرو غزل و يحمرو خدودها ولك منيمة الاولاد من للعصر مشان هيك؟ طيب روحي صحيهم ياكلو معك ولي على حظك المشحر !!

و ازا هو هز كتافو و تعب سمو و جلالتو بشتريلها ربطة شعر او مكواية جديدة و بعتبر حالو روميو زمانو!! و بفوت عليها و ما بستحي من حالو وهو طولو مترين و عرضو متر و نص…

و الجارة بس تفرح لجارتها بتادخلها طقم كاسات!!! بالذمة مو اعاقة بالمشاعر هي؟ خدي بوكي ورد!! ساعه انيقه!! علبة بارفان رقيقه!! كيلو موز من دولة السودان الشقيقه!

المهم يعني انا عم اتفهمن هلأ و ناسيه حالي شو عملت،، باليوم الموعود و بتاريخ عيد ميلادو لأمجد صار التالي :-

#أول_حب_بقلم_مال_الشام

الجزء الاخير

حضرت لامجد مفاجئة…و عملتلو ارجيلة لان بيحب ينفخ قال! ..

و طلعت عملت جو بغرفة الاستقبال و رجعت طلعت الطاولة ذات الاربع اقدام عرفتوها؟

و حطيت عليها مفرش احمر و ورد و شموع و علقت على الحيطان صوري انا و ياه بالخطبة و فرشت السجاد ورد جوري و غلفتلو علبة بارفان و خبيتا تحت الطاولة…

هالمرة كنت صاحيه و مفتحه و ربطت المنبه على موعدنا انا و امجد الساعه 7 المسا…خلصت كل شي و قعدت فتحت الفيس بوك عالساعه خمسه قلت بعد ساعه بقوم بنفض حالي و بلبس فستان اسواريه و بصير انثى بس خليني ارتاح …

و هيك بلشت حس بالنعس…نعست…نعست…نعست…و نمت!! يا لطييييف اديه كانت نومه حلوه و هنية و مريحه ما صحيت منها الا على صوت المنبه و صوت امجد!! ما شاء الله عليه شو دقيق بمواعيدو

فتحت عيوني و تجلست…و انا عم اسمع امي عم تقلو اني مشغوله و من الصبح ناطرتو،بهدوء و برواق زحفت و رفعت مفرش الطاولة و نزلت تحتو و قعدت و تربعت و حطيت ايدي على خدي و قعدت ابكي!! عادي هيك يعني!! عاااادي؟! ليش هيك حياتي ليش هيك ياربي ليش!! اشرب علبة البارفان و ريح البشرية من هبلي!

فاتت امي و امجد عالغرفة و انا قاعدة تحت الطاولة عم ابكي

امي: ( ييي وينها الهبلة كانت هون!! خليك حبييي رح شغلك الارجيلة و روح شوفلك ياها وين) ..

راحت جابتلو فحم و شغل الارجيلة و قعد عالكرسي و انا موبايلي كان صامت و بلش يرنلي و امي راحت تدور علي قال هي متواطئة معي بقلة الادب و مخبيه عن ابي انو محتفله بامجد كأني محتفله مع الهندوس و البوذين! لهيك ما قدرت تعيط علي و تنده بصوت عالي…

انا قاعدة تحت و صرت اكول الورد الي عالارض و ابكي

امجد ( لك وين راحت هي؟؟!!! )

بدون شعور قلتلو هووون

( بسم الله الرحمن الرحيم!!! وينك؟ )

– انا متت و هي روحي عم تحكي معك و بتقلك امانه توزعو بالعزا كنافه و عصير،،

( وليه جدبة تحت الطاولة انتي؟ )

– ايه…

نزل راسو و رفع المفرش(شو عم تعملي هون؟ لك ليش هيك منظرك!! شو صاير معك)

ئييييييي…. ئييييييي…. ياااااااء….ماااابددددي…

( اطلعي لشوووف)

مديت ايدي و مسكت الارجيلة ( مابدي روح من هون) حطيتا بتمي و طلع الدخان من انفي و صرت اسعل… ( بدي موت حل عني)

نزل امجد لعندي لتحت الطاولة و ضرب راسو فيها ( لك ليه زعلانه؟ )

رجعت حطيت الارجيلة بتمي و قلبو عيوني متل اشارة المرور.. ( كنت نايمة، ما لحئت البس يا الله)

صار يضحك ومسحلي دموعي وشدني من خدي ( وليه دبة بحبك كيف ما كنتي!! )

هي الضحكة الي بتطلع من بين الدموع.. بكون القلب مفحم بكي و فجأة بتتفجر ينابيع المي الباردة لتروي روحك…

ضحكتا و مسحت دموعي،، بس بقولو الي ما الو حظ لا يتعب و لا يشقا.، لسه يادوب بدي افرح بحالي و اقلب عيوني قلوب حب و طبت علينا شرطة الاداب!!

فات ابي على غفلة،، يبدو امي غدرت فيني و ما قدرت تخبي هالسر الي بيهز الامن الوطني القومي!!

و مو هون المصيبه!! المصيبه انو انا و امجد تحت الطاولة!!

طيب انا هلأ ازا بحلفلو اني بريئة رح يسدئني؟ … ازا بتشقلب و بتحول لدراكولا بيسدئني؟! ما رح يسدئني!!

سلمنا حالنا…و تشرشحنا…اكلنا هوا… حسيت حالي كنت فاتحه بيت مخل بالاداب تحت الطاولة!! …

ابي منع امجد يرجع يزورنا لوقت العرس وهو كان خجلان يناقشو… يعني بصراحة يعطيني الف عافيه عملتلو مفاجئة غير متوقعه اطلااااقا

اكيد هالعيد ميلاد كان مميز و مستحيل ينساه بعمرو!! …

و انا اتعاقبت و انحبست بغرفتي و فوتت الطاولة معي و طلعت فيها قهر الليالي و الايام و السنين هالمجرمة الظالمه!! …

بعدين ربنا فرجها علينا و تجوزت انا و امجد و انضبينا ببيت واحد و بلشنا نستقر و نتكيف مع المناخ الجديد و ربنا اكرمني من اول زواجي و حبلت..

بعد سبع سنين كنت رايحة زيارة انا و امجد و جود و فرح و آية الي بيطني لعند بيت اهلي و بترتيب من القدر كانت ام راكان زايرة عندنا و صدفت عالباب راكان وهو جاي ياخدها عالبيت و كان معو ولد…

عرفت من امي بعدين انو تطلق هو و مرتو و معو ولدين تركتلو ياهن…

وقت شفتو سرحت فيه كتير،، يا لطييييف الدنيا!! لك معقووووول!!

معقولة هالحياة؟ معقول كيف منعيش و منحس و منفكر!!

كيف لما نحب و ننخذل منفكر الحياة وقفت و فرحتنا انتهت و من بعد هاليوم رح نعيش على الهامش بدون مشاعر او احساس!

ايام متل الكزب عشتها و اوقات صعبه تعزبت فيهن تحت اسم ( الحب الاول)…

كان متغير!! … اناقتو المعهودة اختفت!! ريحتو دخان و شعرو غير منظم و عم يعيط على ابنو بعصبيه و الولد عم يبكي و ام راكان عم تصرخ كمان و طلعو بسيارتهن و انا لسه عيوني معلقه فيهن و مصدومة!!

ايام زمان لما كنت اشكي لرويدة عن وجعي و حزني تقلي ( الحياة ما بتوقف عند حدا) … ( بتهون) … ( بكرا بتنسي) … كانت تزيد وجعي بهاد الحكي و حسها عم تسايرني لان ملت من حكيي و نكدي،، بس لأ

هاد الحكي هو اكتر حكي واقعي لازم نآمن فيه و نسدئو..

هاد الحكي متل الشمس واضح للكل و ما لازم يختلفو فيه تنين…الحب الاول مختلف و الو لذة… بس ما بالضرورة يكون نهاية الاحساس و المشاعر! انا هلأ و بعد كل هالسنين ما بسدئ اني كنت عم اركض ورا هاد الشخص الي اسمو راكان…حتى جود و فرح و آية فهمت انو مو مرتبطين براكان هن مرتبطين فيني انو بحب هالاسماء و بحركو شي داخلي وقت سميتهن ما خطرلي اي شي بيتعلق براكان ابداً حتى كنت ناسيه الموضوع!! يا خسارة الايام الي كانت رويدة تفصفص فيهن بزر على طريق المدرسة و انا ابكي!! … لك صحيح على سيرة رويدة… مرت اخوها السرنوة جوزتها لاخوها… يعني رويدة تجوزت اخو السرنوة و ما عادت سرنوة صارت ( تئبرني و تطلع على ابري و تشكل آسي) !!!

ايييه دنيا…. المهم انا رايحه شوف ابو جود حاجتي فلسفة بدي فوت بوسو دخيل البوووو سيد الرجال!!

انتو ضلو هون حاج تلحئوني حاااج يلا كل وحدة تشوف شغلها ما ضل الا قلكن كيف ببوس جوزي!!!

جوزي ابو جود… حبي الأول ❤

#انتهت

21 تعليقاً

  1. قصة حلوة وكلماتها بتخلي الواحد يضحك بس تحكي على حالها وبنفس الوقت بتعلم الواحد انه الكسر الله بيجبرو بشي اعظم

  2. قصة رائعة وكثيرممتعة وكأني انا البطلة ولي عجبني أكثر انه باللهجة السورية وباسلوب بسيط وفكاهي. ..الله يسعد ايامك ويفرحك حبيبتي. …..😂😂😂😂😂

  3. بجد روعة القصة ومفيدة لكل بنوتة صغيرة مهما كبرتي بضلك لسه صغيرة يارب الله يكون مع كل بنت واحميها من الشر ..وشكرا الك كتير القصة بتجننن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.