الرئيسة / منوعات / السيرة النبوية 18 و 19 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 18 و 19 من كتاب اللؤلؤ المكنون

/
/
/
819 مشاهدات

 

السيرة النبوية 18 و 19 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 18 و 19 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 18 و 19 من كتاب اللؤلؤ المكنون , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

السيرة النبوية (الحلقة الثامنة عشرة)

٢٨٦- فلما رأى رسول الله ﷺ ذلك أرسل عثمان بن عفان إلى أبي سفيان سَيِّد مكة يُخبره أنهم لم يأتوا للقتال وإنما للعمرة.

٢٨٧- فلما وصل عثمان إلى أبي سفيان، رَحَّب به ، وقال له: امكث عندنا حتى نَرى رأينا، فوصل الخبر للنبي ﷺ أن عثمان قُتِل .

٢٨٨- فلما رأى رسول الله ﷺ ذلك أمر أصحابه بالبيعة ، وكان رسول الله ﷺ جالساً تحت شجرة ، وعُرفت هذه البيعة ” ببيعة الرضوان “.

٢٨٩- سُميت بذلك لأن الله سبحانه رضي عنهم ، فقال سبحانه : ” لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يُبايعونك تحت الشجرة “.

٢٩٠- عدد من شَهد ” بيعة الرضوان ” على أرجح الروايات (1400) من خيرة أصحاب رسول الله ﷺ من المهاجرين والأنصار .

٢٩١- بعضهم بايع رسول الله ﷺ على الموت ، وبعضهم بايعه على عدم الفرار من المعارك ، وهي أعظم بيعة وقعت في الإسلام .

يَكفي في فضل ” بيعة الرضوان ” أن الله رضي عن أصحابها .

٢٩٢- جاء في فضل من شهد بيعة الرضوان أحاديث ، منها قول رسول الله ﷺ:” ليدخُلنَّ الجنة من بايع تحت الشجرة “. رواه الترمذي.

٢٩٣- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” لا يدخل النار أحدٌ ممن بايع تحت الشجرة “. رواه الإمام أحمد في مسنده.

٢٩٤- قال رسول الله ﷺ:” لا يدخل النار إن شاء الله مِن أصحاب الشجرة أحدُ الذين بايعوا تحتها “. رواه الإمام مسلم.

٢٩٥- قال جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال لنا رسول الله ﷺ يوم الحديبية :” أنتم خير أهل الأرض “. متفق عليه .

٢٩٦- ثم بايع رسول الله ﷺ نفسه نيابة عن عثمان رضي الله عنه ، فضرب بيده اليُمنى على اليُسرى وقال :” هذه لعثمان “.

٢٩٧- وبهذا نال عثمان رضي الله عنه شَرف هذه البيعة العظيمة .قال أنس : فكانت يَد رسول الله لعثمان خيراً من أيدينا لأنفسنا .

٢٩٨- لما علمت قريش ببيعة أصحاب النبي ﷺ خافوا ، ورغبوا بالصلح ، فأرسلوا سُهيل بن عمرو يفاوض رسول الله ﷺ.

٢٩٩- تم الاتفاق على التالي: يَرجع المسلمون هذا العام فلا يَدخلون مكة ، ويَدخلونها العام القادم ، فَيُقيموا فيها 3 أيام.

٣٠٠- من أحب من القبائل أن يَدخل في حِلْف وعهد محمد -ﷺ فله ذلك ، ومن أحب أن يَدخل في حِلْف وعقد قريش فله ذلك.

٣٠١- من أتى محمدا ﷺ مسلما يُرد إلى قريش ، ومن أتى قريشا مُرتدا عن الإسلام لا يُرد إلى محمد ﷺ ، وهذا كان أشد بنودها على المسلمين.

٣٠٢- وضع الحرب بين الطرفين – المسلمين وقريش – 10 سنين ، يأمن فيهن الناس ، ويكف بعضهم عن بعض .

٣٠٣ – بعدما تم الصلح ، واتفق الطرفان عليه ، أمر رسول الله ﷺ أصحابه بالتحلل من إحرامهم بنحر هَديهم وحَلْقِ رؤوسهم .

٣٠٤ – فمن شدة غضب الصحابة على عدم دخولهم مكة لأداء العمرة لم يَقُم منهم أحد ، ولم يَتحلل منهم أحد .

٣٠٥- ثم دخل رسول الله ﷺ على أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها وأخبرها خبر الصحابة ، وكيف أنهم لم يأتمروا أمره .

٣٠٦- فقالت له رضي الله عنها : يارسول الله ٱخرج عليهم ثم ٱدعُ حالقك ، فليحلق لك ، فخرج رسول اللهﷺ عليهم ، فحلق رأسه الشريف خِراش بن أُمية رضي الله عنه ، فلما رأى الصحابة ذلك عرفوا أن الأمر انتهى ، فتحللوا رضي الله عنهم .

٣٠٧- ثم نحر رسول الله ﷺ هديه ، ونحر الصحابة رضي الله عنهم ، فهذه عمرة الحديبية الشهيرة ، والتي تم فيها الصلح مع قريش .

٣٠٨- ثم رجع رسول الله ﷺ ومن معه من جيشه البالغ 1400 مقاتل من أصحابه إلى المدينة ، فنزلت عليه سورة الفتح وهو في الطريق .

٣٠٩- ففرح بها النبي ﷺ فرحاً عظيماً ، وقال : ” لقد أُنزلت علي آية هي أحبُّ إليَّ من الدنيا جميعاً “. رواه الإمام مسلم .

٣١٠- قال الله تعالى :” إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما “

٣١١- قال الإمام الطحاوي : أجمع الناس أن الفتح المذكور في الآية ” إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً ” هو صُلح الحُديبية .

يتبع في الحلقة التاسعة عشرة إن شاء الله

منقول بتصرف يسير

مقتبسة من كتاب اللؤلؤ المكنون لموسى العازمي

السيرة النبوية (الحلقة التاسعة عشرة)

٣١٢- لماذا صُلح الحُديبية هو الفتح العظيم للإسلام ؟

– من بعثته ﷺ إلى الحُديبية السنة السادسة للهجرة مدة ١٩ سنة عدد جيش النبي ﷺ ١٤٠٠ مقاتل، ومن الحُديبية إلى فتح مكة سنتان عدد جيش النبي ﷺ في فتح مكة ١٠ آلاف مقاتل.

٣١٣- جهد ١٩ سنة من الدعوة أثمرت ١٤٠٠ مقاتل، وجهد سنتين من صُلح الحُديبية إلى فتح مكة أثمرت ١٠ آلاف مقاتل ، فما الذي تغير ؟؟.

٣١٤- الذي تغير أن صُلح الحُديبية أوقف تشويه قريش للإسلام ، فانطلق الدُّعاة في كل مكان يدعون بدون مضايقات من قريش .

٣١٥- التشوية لصورة الاسلام والتضييق على اهله الذي كانت تمارسه قريش قبل صلح الحُديبية جعل الناس تخاف وتهاب من الدخول في الإسلام.

٣١٦- وبعد صُلح الحُديبية انطلق الدعاة بأمن وأمان يُبينون للناس عظمة هذا الدين ، ويُسره ورحمته ، فدخل الناس في دين الله أفواجاً .

٣١٧- صلح الحُديبية حَيَّد قريشاً فتفرغ رسول الله ﷺ لعدوه اللدود يهود خيبر الذين كانوا السبب الرئيسي في جمع الأحزاب يوم الخندق.

٣١٨- فقضى رسول الله ﷺ على يهود خيبر ، ولولا صُلح الحُديبية لساعدت قريش يهود خيبر بالمال والسلاح .

٣١٩- لما استقر الأمر بالرسول ﷺ بعد صُلح الحُديبية ، وجد رسول الله ﷺ أن الفُرصة مُواتية للدعوة خارج نطاق الجزيرة العربية .

٣٢٠- فأرسل رسول الله ﷺ إلى مُلوك العرب والعَجَم ، وكتب إليهم كُتُباً يدعوهم فيها إلى الإسلام.

٣٢١- قال أنس رضي الله عنه :كَتَب رسول الله ﷺ إلى كسرى وإلى قَيصر وإلى النجاشي ، وإلى كل جَبّار يدعوهم إلى الله. رواه مسلم.

٣٢٢- بعث رسول الله ﷺ عمرو بن أُمية الضمْري بكتاب إلى النجاشي ، فأسلم رضي الله عنه وأقرَّ بنُبُوة النبي ﷺ .

٣٢٣- وبعث رسول الله ﷺ دحية بن خليفة الكلبي رضي الله عنه بكتاب إلى قيصر ملك الروم يدعوه إلى الإسلام ، فخاف واهتزَّ ولم يُسلم.

٣٢٤- وبعث رسول الله ﷺ عبدالله بن حُذافة رضي الله عنه بكتاب إلى كسرى ملك الفرس يدعوه إلى الإسلام ، فغضب ومزَّق كتاب النبي ﷺ.

٣٢٥- وبعث رسول الله ﷺ حاطب بن أبي بَلْتَعة رضي الله عنه بكتاب إلى المقوقس ملك القبط يدعوه فيه إلى الإسلام ، ولم يُسلم .

٣٢٦- وبعث رسول الله ﷺ سَلِيط بن عمرو العامري رضي الله عنه بكتاب إلى هَوْذَةَ بن علي ملك اليمامة ، فلم يُسلم .

٣٢٧- هذه هي الكتب الخمسة التي بعث بها رسول الله ﷺ رسله إلى الملوك خارج الجزيرة العربية ، وبعث كُتُباً غيرها في العام الثامن الهجري .

٣٢٨- أرسل النبي ﷺ هذه الكُتُب الخمسة في مُحرم من السنة السابعة للهجرة ، فكان أثرها عظيماً في نُفُوس من أرسلت إليهم من الملوك.

٣٢٩- قبل غزوة خيبر بثلاثة أيام وقعت غزوة ذي قَرَد ، وتسمى غزوة الغابة ، وكان بطل هذه الغزوة هو سلمة بن الأكوع رضي الله عنه .

٣٣٠- سبب هذه الغزوة أن عبدالرحمن بن عُيينة بن حصن هجم على أطراف المدينة ، وأخذ ٢٠ ناقة للنبي ﷺ ، وقتل أحد المسلمين وهرب .

٣٣١- لحقهم سلمة بن الأكوع رضي الله عنه ركضاً على قدميه ، ومعه نَبْله وقوسه يرميهم حتى استطاع أن يسترجع عددا من نوق النبي ﷺ .

٣٣٢- وصل الخبر إلى النبي ﷺ ، فصرخ في المدينة ” الفزع الفزع ” ، فترامت الخيول إليه ﷺ، فانطلق رسول الله ﷺ يتبعهم .

٣٣٣- خرج رسول الله ﷺ في ٥٠٠ رجل من أصحابه ، وإذا سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قد استرجع كل نوق النبي ﷺ .

٣٣٤- ولحق أبو قَتَادة الحارث بن رِبعي رضي الله عنه فارس النبي ﷺ بعبدالرحمن بن عُيينة بن حصن فأدركه فقتله .

٣٣٥- عند ذلك قال رسول الله ﷺ : ” خَيرُ فُرْسانِنا اليوم أبوقتادة ، وخَيرُ رَجَّالَتِنا سلمة “. رواه الإمام مسلم .

٣٣٦- وفي غزوة ذي قَرَد – وتُسمى غزوة الغابة – صلى رسول الله ﷺ بأصحابه صلاة الخوف. روى ذلك الإمام أحمد في مسنده بإسناد صحيح .

٣٣٧- ثم جلس رسول الله ﷺ مع أصحابه بذي قرد يُمازحهم ، ويُضاحكهم وقد نحر بلال رضي الله عنه ناقة ، فجعل يشوي من كبدها وسنامها .

٣٣٨- ثم رجع رسول الله ﷺ إلى المدينة ، منصوراً ، وقد استرجع نُوقه بأبي هو وأمي ، وأصحابه يحيطون به عليه الصلاة والسلام .

يتبع في الحلقة العشرين إن شاء الله

منقول بتصرف يسير

مقتبسة من كتاب اللؤلؤ المكنون لموسى العازمي

17 تعليقاً

  1. رائعه ياهدهد اليمن جزاكي الله عنا خير جزاء دائما بستنى منشوراتك لانها بقربنا من دينا ورسولنا صلى الله عليه وسلم عنجد في معلومات ماكنت اعرفها عن حياة الرسول ومراحل نشر الاسلام بشكرك من قلبي واستمري ياقلبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.