الرئيسة / منوعات / السيرة النبوية 20 و 21 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 20 و 21 من كتاب اللؤلؤ المكنون

/
/
/
712 مشاهدات

السيرة النبوية 20 و 21 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 1 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 20 و 21 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 20 و 21 من كتاب اللؤلؤ المكنون , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

السيرة النبوية (الحلقة العشرون)

الحلقة العشرون

٣٣٩- في محرم من السنة السابعة للهجرة وقعت غزوة خيبر الشهيرة ، وخيبر لا يسكنها إلا اليهود ، وخيبر هي موطن المؤامرات ضد المسلمين .

٣٤٠- يهود خيبر هم الذين جمعوا الأحزاب لغزو المدينة وألَّبُوهم على المسلمين في غزوة الأحزاب ، فكانت خيبر هي موطن إثارة الفتن

٣٤١- وعد الله سبحانه نَبيَّه ﷺ بفتح خيبر في كتابه الكريم ، فقال سبحانه في سورة الفتح : ” وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها “.

٣٤٢- وكانت خيبر غنيمة خاصة لأهل الحُديبية رضي الله عنهم ، فأمر رسول الله أن لا يخرج معه إلا من شهد الحُديبية ، وكانوا ١٤٠٠ .

٣٤٣- خرج رسول الله ﷺ بجيشه إلى خيبر ، فلما وصل إلى خيبر ، رآه يهودها ، فخافوا وأغلقوا حصونهم ، وصرخوا : محمد وجيشه .

٣٤٤- فقال رسول الله ﷺ : ” الله أكبر ، خربت خيبر ، إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين “.

٣٤٥- بدأ حصار خيبر ، واشتد حصارها ، وبدأت بطولات الصحابة رضي الله عنهم تظهر ، وبدأت حملات الصحابة تدكهم دكاً .

٣٤٦- ظهرت بطولات عظيمة للزبير بن العوام ، وعلي بن أبي طالب ، وأبو دجانة ، وسلمة بن الأكوع ، وغيرهم من صحابة النبي ﷺ .

٣٤٧- قَتَل علي بن أبي طالب مَرْحب اليهودي بطل اليهود ، وقَتَل الزبير ياسر أخو مَرْحب ، وفُتحت أكثر من نصف خيبر.

٣٤٨- فلما أيقن يهود خيبر بالهلاك استسلموا ، وأرادوا مفاوضة النبي ﷺ على ماتبقى من خيبر ، فوافق النبي ﷺ على ذلك .

٣٤٩- تم الاتفاق على :

– حقن دماء من في حصون يهود خيبر

– ترك الذرية لهم

– يخرج يهود خيبر من أرضهم

– يحملون كل ما أرادوا إلا السلاح

٣٥٠- فلما أراد يهود خيبر الخروج سألوا النبي ﷺ أن يُقرَّهم في خيبر أُجراء يعملون مزارعين ولهم نصف ثمارها في السنة .

٣٥١- فوافق النبي ﷺ على ذلك ، لأنه لم يكن للنبي ﷺ ولا لأصحابه غِلمان يقومون عليها ، وكانت أرض خيبر شَاسعة واسعة وكلها نخيل .

٣٥٢- واغتنى المسلمون بفتح خيبر ، قال عبدالله بن عمر رضي الله عنهما : ” ماشَبِعْنَا حتى فتحنا خيبر “. رواه البخاري .

٣٥٣- وروى الإمام البخاري عن عائشة رضي الله عنها : ” لما فُتحت خيبر قُلنا : الآن نشبع من التمر “. وذلك لكثرة نخيلها .

٣٥٤- قَدِمَ على النبي ﷺ وهو في خيبر مهاجرو الحبشة وعلى رأسهم جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه ، ففرح بهم النبي ﷺ .

٣٥٥- وقال عليه الصلاة والسلام :” ما أدري بأيِّهما أنَا أُسَرُّ بفتح خيبر أم بِقُدُوم جعفر “. رواه الحاكم .

٣٥٦- وقدم على النبي ﷺ وهو في خيبر الأشعريون ، وكانوا ٥٣ ، فيهم أبو موسى الأشعري رضي الله عنه .

٣٥٧- وقبل قدوم الأشعريين بيوم ، قال رسول الله ﷺ : ” يَقدم عليكم غداً أقوام هم أرقُّ قُلُوبا للإسلام مِنكم “. فقدم الأشعريون .

٣٥٨- وقدم على النبي ﷺ وهو في خيبر قبيلة دَوْس على رأسهم الطفيل بن عمرو الدوسي ، ورواية إسلام أبي هريرة رضي الله عنه معروفة.

٣٥٩- وقعت صفية بنت حيي بن أخطب في السبي ، وذلك قبل نزول خيبر على الاستسلام والصلح ، فعرض عليها رسول الله ﷺ الإسلام فأسلمت .

٣٦٠- فلما أسلمت أعتقها رسول الله ﷺ وتزوجها ، وجعل عتاقها مهرها . وأصبحت من أمهات المؤمنين رضي الله عنها .

٣٦١- فلما انتهى رسول الله ﷺ من أمر خيبر جاءته زينب بنت الحارث اليهودية بشاة مشوية مسمومة .

٣٦٢- فقال رسول الله ﷺ لأصحابه وقد أكلوا منها : ” ارفعوا أيديكم إنها مسمومة “. فمات من السم بشر بن البراء بن معرور .

٣٦٣- وقال رسول الله ﷺ لزينب بنت الحارث :” ما كان الله ليُسلِطك عليَّ “.ثم قتلها بقتلها لبشر بن البراء رضي الله عنهما .

٣٦٤- ظل يهود خيبر في خيبر يعملون بزراعتها ولهم نصف ثمارها ، إلى خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، حيث قتلوا أحد المسلمين .

٣٦٥- فطلب عمر رضي الله عنه منهم القاتل فرفضوا ، فأخرجهم عمر رضي الله عنه من الجزيرة إلى الشام ، وطَهَّر جزيرة العرب منهم .

٣٦٦- رجع رسول الله ﷺ إلى المدينة منصوراً ، فلما ظهر له جبل أحد قال :” هذا جبل يُحبُّنا ونُحبُّه “. متفق عليه .

يتبع في الحلقة الحادية والعشرين إن شاء الله

منقول بتصرف يسير

مقتبسة من كتاب اللؤلؤ المكنون لموسى العازمي

السيرة النبوية (الحلقة الحادية والعشرون)

٣٦٧- وقعت غزوة ذات الرقاع بعد غزوة خيبر ، وسُميت بذلك لأنهم لَفُّوا على أرجلهم الخِرَق لأنهم لم يكن عندهم أحذية .

٣٦٨- وسبب هذه الغزوة هو ما بلغ رسول الله ﷺ أن جموعا من غطفان أرادوا غزوا المدينة ، فخرج إليهم رسول الله ﷺ في ٤٠٠ من أصحابة.

٣٦٩- فلما سمعت غطفان بخروج الرسول ﷺ إليهم ، هربوا من كل مكان ووصل رسول الله ﷺ إلى مكان تجمعهم وإذا هم فروا.

٣٧٠- صلى رسول الله ﷺ في غزوة ذات الرقاع صلاة الخوف ، ثم رجع رسول الله ﷺ إلى المدينة.

٣٧١- في ذي القعدة من السنة السابعة للهجرة خرج رسول الله ﷺ للعمرة ، كما وقع في بُنود صُلح الحُديبية ، وقد مضى عام كامل على صُلح الحُديبية .

٣٧٢- سُميت هذه العمرة عمرة القَضَاء والقَضيَّة ، لأن رسول الله ﷺ قاضى قريشا في صُلح الحُديبية على أداء العمرة في العام القادم.

٣٧٣- خرج رسول الله ﷺ ومعه مِن أصحابه مَن شهد الحُديبية ١٤٠٠ إلا من مات منهم رضي الله عنهم أجمعين .

٣٧٤- ساق رسول الله ﷺ ٦٠ ناقة ، وحمل معه السلاح خوفا من غدر قريش ، وتوجه إلى مِيقات ذي الحُلَيفة وهو مِيقات أهل المدينة .

٣٧٥- أحرم رسول الله ﷺ ومن معه بالعُمرة ، ثم انطلق إلى مكة ، وهو يُلبي ، ومعه أصحابه يُلبُّون .

٣٧٦- وصل رسول الله ﷺ إلى مكة ، ودخل المسجد الحرام من باب بَني شَيبة – بعد فراق دام ٧ سنوات – فكان ﷺ فَرحاً بهذه العُمرة .

٣٧٧- استلم رسول الله ﷺ الرُّكن بِمِحجنه واضطبع بثوبه ثم طاف بالبيت ٧ أشواط ، فلما فرغ من طوافه صلى خلف مقام إبراهيم ركعتين.

٣٧٨- ثم ذهب رسول الله ﷺ ومعه أصحابه إلى المسعى ، فسعى بين الصفا والمروة على راحلته ، ثم دعا رسول الله ﷺ بهَديِهِ فنحره .

٣٧٩- ثم حلق رسول الله ﷺ رأسه الشريف ، حلقه مَعْمَر بن عبدالله العَدَوِي رضي الله عنه ، وكذلك فعل أصحابه رضي الله عنهم .

٣٨٠- مكث رسول الله ﷺ وأصحابه في مكة ٣ أيام كما في بنود صُلح الحُديبية ، ولم يدخل النبي ﷺ الكعبة لوجود الأصنام والصور فيها .

٣٨١- خرج رسول الله ﷺ وأصحابه من مكة بعد أن أقاموا فيها ٣ أيام ، فلما وصل رسول الله ﷺ إلى منطقة سَرِف أقام بها .

٣٨٢- تزوج رسول الله ﷺ أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث في منطقة سَرِفَ ، وهي آخر من تزوجها رسول الله ﷺ ، وتُوفيت سنة ٥١ هجري بسرف ايضا .

٣٨٣- في أوائل السنة الثامنة للهجرة تُوفيت زينب بنت النبي ﷺ ، وهي أكبر بنات النبي ﷺ ، ودُفنت بالبقيع .

٣٨٤- في صفر من السنة الثامنة للهجرة قدم على النبي ﷺ وهو في المدينة خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وعثمان بن طلحة مسلمين رضي الله عنهم.

٣٨٥- ففرح بهم النبي ﷺ فرحاً عظيماً ، وقال : ” رَمَتْكُمْ مكة بأفْلاذِ كَبدِهَا .

٣٨٦- في جمادى الأولى من السنة الثامنة للهجرة وقعت غزوة مُؤتة العظيمة ، بين المسلمين والغساسنة ، وسُميت غزوة مع أن النبي ﷺ لم يشهدها بنفسه.

٣٨٧- كشف الله لنَبيِّه ﷺ أحداث الغزوة وهو في المدينة. وكان سببها قَتْل رسولِ رسولِ الله ﷺ -الحارث بن عُمير رضي الله عنه- .

٣٨٨- وكان رسول الله ﷺ بعثه بكتاب إلى ملك بُصرى في الشام ، فعرض له شُرحبيل بن عمرو الغَسَّاني فقتله لمَا عَلِمَ أنه مسلم .

٣٨٩- وكان قَتْل السُّفراء والرُّسُل من أشنع الجرائم ، فقد جرت العَادَةُ والعُرْف بعدم قتلهم أو التَّعرُّض لهم .

يتبع في الحلقة الثانية والعشرين إن شاء الله

منقول بتصرف يسير

مقتبسة من كتاب اللؤلؤ المكنون لموسى العازمي

9 تعليقاً

  1. من فضلك تجيبي الحلقة 13من السيرة النبوية دورت عليها فظ كل مكان وفي قسم منوعات وما ملاقياها
    وبهمش ان نزلتيها متأخر
    وجزاكي الله خيرا 😊

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.