img
الرئيسة / منوعات / السيرة النبوية 25 و 26 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 25 و 26 من كتاب اللؤلؤ المكنون

/
/
/
596 مشاهدات

السيرة النبوية 25 و 26 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 1 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 25 و 26 من كتاب اللؤلؤ المكنون

السيرة النبوية 25 و 26 من كتاب اللؤلؤ المكنون , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

السيرة النبوية (الحلقة الخامسة والعشرون)

٤٦٥- أقام النبي ﷺ في مكة بعد فتحها ١٩ يوماً، وفي يوم السبت ٦ شوال من السنة الثامنة للهجرة خرج ﷺ إلى حُنين ، وهو وادٍ قريب من الطائف.

٤٦٦- كان سبب توجّهه ﷺ إلى حُنين ما بلغه عن هوازن -أهل الطائف – أنهم يجمعون الجموع الكثيرة لقتاله ﷺ وهو في مكة، فتوجه إليهم قبل أن يأتوها.

٤٦٧- جمعت هوازن ٢٠ ألف مقاتل ، وخرجوا بنسائهم وأطفالهم وأموالهم من الإبل والغنم ، وكان قائدهم مالك بن عوف .

٤٦٨- خرج النبي ﷺ من مكة ومعه ١٢ ألف مقاتل ، ١٠ آلاف جاؤوا معه من المدينة لفتح مكة ، و ٢٠٠٠ من أهل مكة وهم الطُلقاء.

٤٦٩- استعمل النبي ﷺ على مكة بعد خروجه منها عَتَّاب بن أسيد رضي الله عنه ، وهو أول أمير على مكة في الإسلام .

٤٧٠- في طريق النبي ﷺ إلى حُنين مر على شجرة عظيمة يُقال لها ” ذات أنواط ” كان العرب يتمسحون بها ويتبركون بها ويعبدونها .

٤٧١- فقال الطُلقاء من أهل مكة – وكان في إسلامهم ضعف – : يارسول الله اجعل لنا ” ذات أنواط كما لهم ذات أنواط “.

٤٧٢- فغضب رسول الله ﷺ ، وقال : ” الله أكبر قلتم والذي نفسي بيده كما قال قوم موسى لموسى اجعل لنا إلٰهاً كما لهم آلهة “.

٤٧٣- وصل النبي ﷺ إلى وادي حُنين ، وفي السَحر عبَّأ رسول الله ﷺ جيشه ، وعقد الألوية والرايات ، ورتب جنده في هيئة صفوف منتظمة.

٤٧٤- استعمل النبي ﷺ على الفُرسان خالد بن الوليد رضي الله عنه وبشَّر أصحابه بالفتح والنصر إن صبروا وثبتوا .

٤٧٥- كان بعض المسلمين من الطُلقاء قد أُعجب بكثرتهم، وقالوا والله لا نُغلب اليوم من قِلة ، فكان اتكالهم على عددهم.

٤٧٦- بدأ المسلمون بالنزول إلى وادي حنين – وكان مُنحدراً شديداً – وكانوا لا يدرون بوجود كَمين لهوازن في أسفل الوادي .

٤٧٧- فلما نزلوا الوادي ، ما فاجأهم إلا كتائب هوازن قد شَدَّت عليهم شَدَّة رجل واحد ، وبدأ الضرب بخالد بن الوليد حتى سقط .

٤٧٨- وانكشفت خيل بني سُليم مُولية ، وتبعهم أهل مكة – وهم الطُلقاء – وبدأ فِرار المسلمين من كل مكان .

٤٧٩- قال البراء بن عازب : فلقوا – أي المسلمون – قوماً رُماة لا يَكاد يَسقط لهم سَهْم فرَشَقُوهم رشقاً ، ما يَكادون يُخطئونا.

٤٨٠- انحاز النبي ﷺ ذات اليمين ، وثبت معه نفرٌ قليل من المهاجرين والأنصار ، وأهل بيته ، فيهم أبو بكر ، وعُمر ، وعلي .

٤٨١- فأخذ رسول الله ﷺ يُنادي الذين فرَّوا من المسلمين : ” إليَّ عِباد الله هَلُمُّوا إليَّ ، أنا رسول الله ، أنا محمد “.

٤٨٢- ولم يلتفت منهم أحد إليه ثم أخذ رسول الله ﷺ يركض ببغلته قِبَل المشركين ، ويقول :أنا النبي لا كذب ، أنا ابن عبدالمطلب.

٤٨٣- وكان العباس آخذ بلِجَام بغلته ﷺ ، وابن عمه أبو سفيان بن الحارث آخذ بِرِكَابِها يَكُفَّانها عن الإسراع نحو العدو .

٤٨٤- ثم نَزَل رسول الله ﷺ عن بغلته ، فاستنصر ربه ودعاه قائلاً : ” اللهم نَزِّل نصرك ، اللهم إنْ تشأ لا تُعبد بعد اليوم “.

٤٨٥- وأخذ رسول الله ﷺ يُقاتل ، والصحابة الذين ثبتوا يُقاتلون معه ، ويَتَّقون به ﷺ لشجاعته وعظيم ثباته ﷺ في مثل هذه المواقف.

٤٨٦- قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : كُنَّا إذا احمر البأس ، ولقي القومُ القومَ ، اتَّقينا برسول الله ﷺ .

٤٨٧- ثم قال رسول الله ﷺ لعمه العباس ، وكان رجلا صَيِّتا : ” ياعباس ناد أصحاب السَّمُرَة “.- وهي الشجرة -.

٤٨٨- فنادى العباس الصحابة الذين بايعوا رسول الله ﷺ بيعة الرضوان – تحت الشجرة – فلما سمع المسلمون صوته أقبلوا .

٤٨٩- وهم يقولون : لبيك لبيك ، حتى إن الرجل ليُثني بعيره ، فلا يقدر على ذلك ، ويقتَحِم بعيره ، ويُخلي سبيله ، ويَقصد العباس.

٤٩٠- قال العباس رضي الله عنه : والله لكأنَّ عطفتهم حين سمعوا صوتي ، عَطْفة البقر على أولادها ، وفاء ببيعة الرضوان .

٤٩١- وتجالد الناس مُجالدة شديدة ، وأشرف النبي ﷺ من بغلته ، ثم قال : ” الآن حَمي الوَطيس “.

٤٩٢- ثم أخذ النبي ﷺ حصيات فرمى بهن وجوه الكفار ، وقال : ” شاهت الوجوه “ فلم يبق منهم أحد إلا وامتلأت عيناه وفمه بالتراب .

٤٩٣- ثم قال رسول الله ﷺ : ” انهزموا ورب الكعبة ، انهزموا ورب الكعبة “. ثم أيَّد الله رسوله ﷺ والمؤمنين بنزول الملائكة .

٤٩٤- قال الله تعالى : ” لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حُنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تُغن عنكم شيئا …”.

٤٩٥- لم تُقاتل الملائكة في غزوة حُنين ، وإنما نزلت لتخويف الكفار ، وإلقاء الرُّعب في قلوبهم .

٤٩٦- لم تُقاتل الملائكة في غزوة قط إلا في غزوة بدر الكُبرى ، وهذا من خصائصها ، كما ثبت ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما .

٤٩٧- لما نزلت الملائكة هرب الكفار من كل مكان، وسأل الرسول ﷺ عن خالد بن الوليد، فوجده جريحا مستندا على راحلته لا يستطيع الحركة.

٤٩٨- فأتاه النبي ﷺ ، وأخذ يَنفث على جراحه ويَمسحها بيده الشريفة ، حتى شُفي خالد من جراحه ، فهذه من معجزاته ﷺ .

٤٩٩- انطلق المسلمون يتبعون الكفار يَقتلون فيهم ويَأسرون ، حتى ترك الكفار أرض المعركة ، وتركوا نساءهم وذراريهم وأنعامهم .

٥٠٠- وقعت كل غنائم الكفار بيد المسلمين ، وكانت غنائم عظيمة :٢٤ ألفا من الإبل و ٤٠ ألف شاة ٤ آلاف أوقية من الفضة .

٥٠١- غير النساء والأطفال ، فأمر النبي ﷺ أن تُجمع هذه الغنائم في منطقة الجِعرانة فجُمعت ، وجعل عليها حراسة .

٥٠٢- ولم يَقسم النبي ﷺ الغنائم ، وأمر ﷺ بمتابعة الكفار الذين توجهوا إلى الطائف وتحصنوا بها .

٥٠٣- غزوة الطائف هي في الحقيقة امتداد لغزوة حُنين ، وذلك أن مُعظم فُلُول هوازن فروا من حُنين وتحصنوا بالطائف .

٥٠٤- وصل النبي ﷺ إلى الطائف وحاصرها ، واشتد الحصار ، لكن لم تكن هناك أي مؤشرات لفتح الطائف لقوة حصونها .

٥٠٥- ثم إن رسول الله ﷺ رأى رؤيا في منامه أنه لم يُؤذن له بفتح الطائف ، ثم أخبر الناس برؤياه ﷺ.

٥٠٦- ثم نادى منادي رسول الله ﷺ بالرحيل ، وترك الطائف ، فقال المسلمون : ادعُ الله عليهم، فقال ﷺ ” اللهم اهد ثقيفا وائت بهم “.

٥٠٧- غادر رسول الله ﷺ الطائف متوجها إلى الجعرانة ، وفي الطريق لقيه سُراقة بن مالك رضي الله عنه ، وأعلن إسلامه بين يديه ﷺ .

يتبع في الحلقة السادسة والعشرين إن شاء الله

منقول بتصرف يسير

مقتبسة من كتاب اللؤلؤ المكنون لموسى العازمي

: السيرة النبوية (الحلقة السادسة والعشرون)

٥٠٨- وصل النبي ﷺ إلى الجعرانة ، وبدأ بتوزيع غنائم حُنين ، فأعطى سادة العرب : كأبي سُفيان ، وعُيينة بن حِصن ١٠٠ من الإبل .

٥٠٩- أعطى رسول الله ﷺ سادة العرب هذا العطاء الكبير، ليؤلف به قلوبهم ، كي يتمكن الإسلام من قلوبهم ، فما زال في إسلامهم ضعف .

٥١٠- أعطى النبي ﷺ كل الناس إلا الأنصار رضي الله عنهم لم يُعطهم شيئا من الغنائم ، فآثر النبي ﷺ في العطاء سادات العرب على الأنصار.

٥١١- فبدأ الأنصار يشكون بعضهم لبعض وذهب سيد الأنصار سعد بن عُبادة إلى النبي ﷺ وقال له : يارسول الله إن الأنصار وجدوا عليك .

٥١٢- فقال رسول الله ﷺ لسعد : ” اجمع لي الأنصار “.فذهب سعد وجمع الأنصار ، ثم أخبر النبي ﷺ بذلك ، فجاءهم النبي ﷺ .

٥١٣- فقال لهم ﷺ : ” يا معشر الأنصار مقالة بلغتني عنكم ، أوجدتم في أنفسكم في لُعاعة من الدنيا ، تألفت بها قوما ليسلموا.

٥١٤- ووكلتكم إلى إسلامكم ، أفلا ترضون ان يذهب الناس بالشاة والبعير ، وترجعون برسول الله؟ “، فبكى الأنصار بكاء شديداً .

٥١٥- بَيَّن النبي ﷺ لأصحابه الحكمة في إعطاء سادات العرب الأموال العظيمة ، وحرمان بعض الصحابة ، وهو خوفه من ارتدادهم .

٥١٦- قال ﷺ : ” إني أُعطي أقواما لما في قلوبهم من الجزع والهَلَع وأَكِلُ أقواماً إلى ماجعل الله في قلوبهم من الغنى والخير .

٥١٧- بعدما فرغ النبي ﷺ من توزيع غنائم غزوة حُنين بالجِعرانة ، أهَلَّ بالعُمرة ليلاً ، وهذه العُمرة تُسمى عُمرة الجِعرانة .

٥١٨- ثم رجع النبي ﷺ إلى المدينة منصوراً ومؤيداً من الله سبحانه وتعالى ، فقدمها في ذي القعدة من السنة الثامنة للهجرة.

٥١٩- في ذي القعدة من السنة الثامنة للهجرة وُلِدَ إبراهيم ابن النبي ﷺ في منطقة العالية حيث أنزل النبي ﷺ أمه مَارية القبطية.

٥٢١- روى الإمام مسلم في صحيحه عن أنس قال قال النبي ﷺ : ” وُلِد لي الليلة غُلام ، فسميته باسم أبي إبراهيم “.

٥٢٢- وتنافست نساء الأنصار في إبراهيم أيَّتُهُن ترضعه ، لأن أمه مارية القبطية كانت قليلة الحليب ، فدفعه النبي ﷺ إلى أم سَيف.

٥٢٣- قال أنس : ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من النبي ﷺ ، كان يدخل على ابنه إبراهيم ، فيأخذه ويُقبِّله .

٥٢٤- دخل العام التاسع للهجرة ، والذي يُسميه أهل السِّير والمغازي عام الوفود ، فأقام النبي ﷺ طيلة العام التاسع بالمدينة يستقبل الوفود.

٥٢٥- بلغ عدد الوفود – وهي رؤوس القبائل – التي قدمت المدينة لتعلن إسلامها أكثر من ٦٠ وفدا ، فكان العام التاسع حافلا بالوفود .

٥٢٦- فمن الوفود التي قدمت المدينة في هذا العام: 1- وفد باهلة 2- وفد بني تميم 3- وفد بني أسد 4- وفد بَجِيلَة وأَحْمَس وغيرها .

٥٢٧- في رجب من السنة التاسعة للهجرة تُوفي النجاشي أصْحَمَة – ملك الحبشة – رضي الله عنه بالحبشة ، وصلى عليه النبي ﷺ صلاة الغائب .

٥٢٨- قال جابر بن عبدالله قال رسول الله ﷺ : ” مات اليوم رَجُلٌ صالح ، فَقُوموا فَصلُّوا على أخيكم أصْحَمَة “. متفق عليه.

٥٢٩- وقال أبوهريرة : أن رسول الله ﷺ نَعَى لهم النجاشي صاحب الحبشة في اليوم الذي مات فيه ، وقال : ” استغفروا لأخيكم “.

٥٣٠- وقال جابر بن عبدالله : ” أن نَبي الله ﷺ صَلَّى على النجاشي ، فصَفَّنا وراءه ، فكنتُ في الصَّفِّ الثاني ، أو الثالث “.

يتبع في الحلقة السابعة والعشرين إن شاء الله

منقول بتصرف يسير

مقتبسة من كتاب اللؤلؤ المكنون لموسى العازمي

10 تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.