الرئيسة / منوعات / عندما تعيش حياة عادية

عندما تعيش حياة عادية

/
/
/
1740 مشاهدات

 

عندما تعيش حياة عادية

عندما تعيش حياة عادية

عندما تعيش حياة عادية

عندما تعيش حياة عادية, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

في 18 مارس الماضي كنت خارجاً من المسجد بعد صلاة العصر، فاختل توازن جسمي؛ فسقطت فانكسرت قدمي..

ذهبت للمستشفى وبعد عمل الأشعة تم تشخيص الحالة على أنها كسر في قاعدة المشطية الخامسة.

تم تجبيس القدم والساق حتى الركبة، وأخبرني الطبيب أن الجبس سيستمر من شهر ونصف إلى شهرين.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. !!!

ما هذا الذي تقول ؟ مستحيل ، إنها مجرد طوبة صغيرة جاءت تحت قدمي ، فلم تصدمني سيارة ولم أسقط من مكان مرتفع..

مساء نفس اليوم وبعد العودة إلى البيت بدأت تتكشف لي حقائق وتتتابع دروس وعبر ما كنت ألحظها ولا ألقي لها اهتماماً كثيراً..

بدأتُ أكتشف أهمية قدمي للمرة الأولى في حياتي..!! وعظيم ما تقدمه لي من خدمات، وما تقوم به من أدوار لم أشعر بها قبل اليوم..!!

صار دخول الحمام مهمة تحتاج إلى تخطيط وتنسيق وترتيب وتركيز شديد جدا

الوضوء والصلاة وقضاء الحاجة صارت مهام تحتاج إلى ترتيبات خيالية وصعوبات بالغة ..!

فجر اليوم الأول بعد الحادث ذهبت للحمام وبعد ما توضأت سقطت سقطة في الحمام، لا أعرف إلى الآن كيف نجوت منها ولله الحمد ، فهي سقطة كانت للموت أو الشلل..

صرت لا أستطيع المكوث بمفردي في البيت فلابد من وجود من يقوم على خدمتي ورعايتي، ولم يعد بإمكان أفراد الأسرة اتخاذ قرارات خروجهم من البيت بمعزل عن هذا التغيير الذي حدث..

صار الحمام بعيداً جداً وشاقاً، وصار المطبخ في قارة أخرى ..!!

لأول مرة أستوعب مشاعر من أقعده المرض ومشاعر كبار السن..!! وأتخيل من يعيش وحده وتتوقف حياته حتى يأتي من يخدمه ويساعده ويرعاه..!!

لم أكن أتخيل أبدا أهمية وخطورة قدمي أبدا لهذا الحد، فمجرد تعطل قدمي تعطلت حياتي كلها وتبدلت تماما..!!

في أحد الأيام كنت وحدي في البيت لوقت قصير ، فذهبت على مشّاية كبار السن على قدم واحدة إلى المطبخ، وصنعت لنفسي كوبا من الشاي ثم اكتشفت مفاجأة لم تخطر ببالي : كيف سأعود بكوب الشاي لكي أشربه أمام التلفاز ؟!!

حيث اكتشفت أن العودة سيرا على قدماي بكوب الشاي في يدي .. نعمة عظيمة لم أنتبه إليها قط ..!!

طوبة صغيرة تحت قدمي بدلت برنامج حياتي كله ..

ياسبحان الله .. خرجت من بيتي في الصباح ماشياً وعدت في المساء محمولاً على أكتاف أصحابي ..

في يوم ٢ إبريل شعرت بألم رهيب في سمانة ساقي التي بها الكسر، فأسرعت في منتصف الليل للمستشفى وبعد فك الجبس وعمل الفحص والسونار تم تشخيص الحالة بأنها ( جلطة ) في الأوردة العميقة..!! وهي تحصل في حالات الجبس أحيانا نتيجة عدم الحركة..

كان يتم حقني بحقنة في البطن لم يمر علي في حياتي شيء بهذا الرعب ، كنت أفكر في الحقنة التالية، والحقنة الحالية لم تخرج من جلدي بعد ..

تم حجزي بالمستشفى ، ونتيجة لنوبة سعال أصابتني فقد حصل شك في أن الجلطة وصلت للرئة، فتم نقلي للعناية المركزة فورا ، وبدا أن طوبة تحت قدمي أمام المسجد تتحول إلى كابوس مرعب، وبدا أن كاتب بوستات العظات والعبر لغيره من الناس، يتحول لبوست فيه هو عبر عظيمة جدا ومدهشة..!

بدأ شريط حياتي يمر أمام عيني وكان أكثر معنى مسيطر على خاطري ( هي النعم الكثيرة التي كنت أرفل فيها لما كنت في حياة عادية ) ، والندم على التفريط في كثير من الوقت الذي يضيع لا أقول أنه في معصية، ولكن بدون فائدة أخروية تنفعني يوم القيامة..!

بجانبي في غرفة الرعاية كان هناك وجوه يكسو ملامحها شبح النهاية ولا يفصلهم عن إسدال ستار حياتهم إلا فصل الأجهزة عنهم ، حكايات تنتظر الخاتمة في أية لحظة..!!

على كل سرير حكاية كلها تفاصيل ودروس وأحلام ونجاح وفشل وخيبات أمل، ياليتني أستطيع كتابتها والتعبير عنها في هذه الأسطر القليلة .. ولكن العاقل يدرك ذلك بقلبه وحسّه الإيماني..!

في المستشفى الناس أنواع : مرضى وموظفون ، والمرضى أنواع : الميئوس من شفائهم ، ومن لا يخشى عليهم ، وأصحاب الأعراف بين الخوف والرجاء ،،

والموظفون أنواع : طبيب له وضعه ومركزه بشهادة الطب بكل وجاهتها ، وممرضون يقومون بالعمل كله تقريبا لكن لن يعدوا قدرهم أبدا ، وعاملات النظافة تحكي نظراتهم ومشيتهم خيبة أملٍ في هذه الحياة..

في المستشفى يجتمع مريض توقفت حياته كلها وصار كل همه أن يخرج لبيته، وموظف يَعدّ مرضُ الناس بالنسبة له عمل وروتين، فتنتهي نوبته ويخرج لبيته بكل هدوء تاركاً وراءه مريضاً يحلم بأن يخرج لحياته كهذا الموظف..!

قضيت ليلتي في الرعاية تحت هجوم كاسح من وخز الإبر، فتعاطفتُ مع من يعيشون حياتهم بالإبر والأدوية والمسكّنات طوال السنين والأعمار، حقاً انهم مساكين، ولكن لهم الأجر العظيم على صبرهم..!

تم عمل أشعة بالصبغة على الصدر على أن نعرف نتائجها في الصباح

في الصباح كانت حياتي كلها متوقفة على كلمة الطبيب الذي راجع الأشعة ، دخل علي حاملا الأشعة .. وأنا في انتظار كلمة فارقة ..!

الأشعة .. سليمة والحمد لله : قالها الطبيب بكل بساطة؛ فانتهت في عقلي سيناريوهات مرعبة محزنة مؤلمة ..!

كانت المعضلة هي أن القدم ما زالت مكسورة، لكن الجبس ممنوع بسبب جلطة الساق، وأن علاج الجلطة مقدم على علاج الكسر ، مما يعني أن العودة للمشي عليها سيحتاج لوقت أطول من الطبيعي.. يا الله، يا الله.. اللهم اشفني وعافني وجميع مرضى المسلمين ..

تورمت قدمي وتغير لونها بسبب عدم وجود الجبس

وبسبب الاعتماد على قدم واحدة أصبح هناك ألم رهيب في مفصل الحوض في القدم السليمة، وفي ركبة الساق السليمة

أصبحتْ يدي تؤلمني من ثقل الاعتماد عليهما وزاد وزني..!

وبسبب عدم الحركة لمدة شهر اختفت عضلة سمانة القدم المكسورة تقريبا..

قرأت كثيرا عن ضعف الإنسان وذلته وهزيمته أمام بعض الأحداث، ولكن لم أعاين هذا الضعف كاليوم ، إصابة بسيطة يترتب عليها سلسلة تداعيات لا تنتهي..

أحلم باللحظة التي سأمشي فيها كأي شخص طبيعي، وأتذكر المنشور الذي كتبته : لما بتسأل أحد عن أحواله فيقول : حياة عادية، لا جديد..!!!!

الحياة العادية هذه التي تنعم فيه هي نعمة عظيمة وقوية وكبيرة يا جماعة ، فاعتياد النعمة يخليك والله تنسى إنها نعمة، نعمة، نعمة… إذا تعرفوا عمق ومعنى هذه الكلمة ..!

انتبه يا مسلم ألا تفكر في قيمة النعم إلا لما تفقدها ، ( لإيلاف قريش ) يعني بيألفوا النعمة ويعتادوها فيفقدوا شعورهم بإنها نعمة، وفضل كبير من الله ، ولا يعرف قدرها إلا من فقدها وعاش ضدها..!!

السجن اللي أقعدني عن الحركة، والمرض الشديد اللي ذقته عرفوني معنى : ” وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار ”

اليوم يمر عليّ ٣٥ يوماً لم تمس جبهتي الأرض ..!!!

فأنا أتوضأ وأصلي في الفراش مستلقياً، لأني ممنوع حتى من الجلوس العادي ( اللي نحسبه عادي ) ، أكاد أُجن من شوقي لصلاةٍ أسجد فيها لله على الأرض، وأقف وأركع وأجلس كما كنت من قبل بشكل طبيعي، عادي ..!!!

يا من لا تصلي أو كسول عن صلاتك تذكر يوماً تضعفُ فيه بمرض أو حادث أو كسر، حينها تتذكر نعم الله عليك الكثيرة، ولكن قد يكون بعد فوات الأوان، إذن فالفرصة الآن متاحة لك بالتوبة والاستقامة والمحافظة رأس مالك.. الصلاة..!!

“والابتلاء ألوان : ابتلاء للصبر ، وابتلاء للشكر ، وابتلاء للأجر ، وابتلاء للتوجيه ، وابتلاء للتأديب ، وابتلاء للتمحيص ، وابتلاء للتقويم”…!!!

أعتذر لأمي عن هذا المنشور الذي سيبكيها والذي ستعرف منه أسرار مرضي والذي أخفيت معظمه عنها إلى اليوم حتى لا يتكدر خاطرها..

الحمد لله على نعم الله التي لا تعد، الحمد لله، الحمد لله، رب ارزقني ووفقني لشكرها كما تحب وترضى يارب ..

اللهم شفاء لا يغادر سقما يارب ..

رب اوزعنا ان نشكر نعمك ..

رب نسألك العفو ودوام العافية ..

🌹🌹🌹🌹

مقالة :

عندما تعيش حياة عادية ..

بقلم : خالد الشافعي.

38 تعليقاً

  1. لا إله الا الله مقال مؤثر جدا “يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك”

    أكثر عبارة أثرت في نفسي:
    (أكاد أُجن من شوقي لصلاةٍ أسجد فيها لله على الأرض، وأقف وأركع وأجلس كما كنت من قبل بشكل طبيعي، عادي ..!!!)

  2. مؤثرة جداً قرأتها قبل كم يوم وشعرت باالألم ماأكثر نعم الله وماأجحدنا نحن البشر
    من بداية الحمل وأنا أصلي وأنا قاعد وأحياناً أحس قلبي بينفجر نفسي أسجد وما أقوم من سجدتي ماعاد حسيت بلذة السجود والركوع في كل هذه الفتره والحمدلله على كل ما وهبنا وقدر لنا
    جزاك الله خير أخت ريحانة .

  3. يا سلام عليك يا ريحانتنا الحلوه ما اروعك…تبارك الرحمان فعلا الانسان احيانا بصبح بكامل صحته وبمسي طريح الفراش واسير المرض الله يكرمك حبيبتي ويباركلك
    اللهم متعنا باسماعنا وابصارنا الى ان نلقاك

  4. فعلن كلام المنشور مؤثر جدآ يارب لك الحمد علىكل نعمه انعمة بيها علي يارب لك شكرآ والحمد للجلال وجهك الكريم الله يديم علينا نعمو ويشافي كل مريض يارب

  5. لم يكن بالنسبه لي مقالا .طبيعي عادي بل احساس بالذنب والتقصير والتفريط لاني كثيرا مااستخدم هذه الكلمات لاجديد ..عادي مثل كل يوم .وكانه شي سي وانما هو يوم جديد مليء بالنعم التي لاتعد ولاتحصي استغفر الله العظيم والحمد لله دائما وأبدا وبارك الله فيكم اخواتي الغاليات

  6. الحمد لله دائما وأبدا
    قصة هاد الرجل حصلت مع خالتي اخت أمي وهلأ هي بالمستشفى بتتعالج من الجلطة اللي برجلها بسبب الكسر. سبحان الله نفس الشيء صار معها
    يا رب انك تشافيها وتعافيها

  7. اللهم لك الحمد والشكر على كل نعمة انعمتها علينا ما علمنا منها ومالم نعلم وما انت بها أعلم.
    اللهم اغفر لنا وتب علينا انك انت الغفور الرحيم.
    والله ان نعمة السجود لله من أعظم النعم بنظري ان يجعلك الله تسجد له فيما غيرك يسجد لاشياء أخرى وبعضهم ملهي بأشياء. الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه. جزاك الله خير الجزاء يا صديقتي الغالية. هذا المقال يجب أن ينشر للناس عظة وعبرة.

  8. حياة عادية وربي عاطينا نعم لاتعد ولاتحصي والحمدلله عليها
    كيف بقى لو حياتنا مش عادية؟؟؟
    الحمدلله دايمن وابدآ
    الله يشفي كل مرض ويعافي كل مبتلي ويفرج هم كل مهموم

  9. رائعة عنجد كلام كتير حلو الشخص مابيعرف قيمة النعمة الا وقت فقدانها فأسأل الله ان نكون جميعنا ممن يقدر ويعرف قيم جميع النعم التي وهبنا اياها الله بدون فقدانها
    الحمدلله دائما وابدا
    واسأل الله الشفاء لي ولكم ولجميع مرضى المسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.