الرئيسة / منوعات / قصة سيطرت علي الجزء الثالث

قصة سيطرت علي الجزء الثالث

/
/
/
1835 مشاهدات

 

قصة سيطرت علي الجزء الثالث

قصة سيطرت علي الجزء الثالث

قصة سيطرت علي الجزء الثالث

قصة سيطرت علي الجزء الثالث, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

الممرضة: ماما منيحة بتقدر تروح تشوفها.

سامر: ماشي هس بروح عندها.

الممرضة: بتحب آخذك انا.

سامر: لا شكرا بقدر اروح لحالي.

الممرضة: شكلك ولد ذكي نيال ماما فيك، دير بالك عليها اتفقنا.

سامر: شكرا الك.

( بعد ما راحت)

سامر: بشو بتفكري؟

لما: باللي حكتلك عنو.

سامر: بس انت ما حكتيلي اشي عن اللي رح تعمليه.

لما: خفت اذا حكتلك تخرب علي او تمنعني، انت مشاعرك مرهفة اكيد ايش رح يطلع من ولد اتربى على الدلال.

سامر: لما اسمعيني الغلط ما بيتصحح بغلط أكبر منو.

لما: مممممممم، كأني سامع هاي الكلمات من قبل؟

سامر: آه سامعيتها، سمعتيها لما حكيتها بعقلي بس هيني بحكيلك اياها بالعلن وبصوت اعلى.

لما: لا تفكر انو كلامك رح يغير رأيي، انا رح اعمل اللي ببالي وانت رح تساعدني.

سامر: ما بكفي اللي عملتيه، هيها دخلت المستشفى وحالتها متدهورة، خلص اللي صارلها بكفيها لا توسخي ايدك بدمها.

لما: شايفني شريرة لحتى اقتلها مثلا؟

سامر: يعني انت سامحتيها؟

لما: مستحيل انا ما سامحتها ولا رح اسامحها كل الموضوع اني بدي اتسلى معها شوي، بعدين بتموت لحالها.

سامر: بس ما بصير، هي كانت بدها تكون ام صح انها غلطت بس كمان لازم نقدرها شفتي كيف فرحت لما رضيت اني اروح معها واني اكون زي ابنها تركت ارضها وزوجها عشاني معاملتها كانت كثير منيحة بس الورقة اللي ما بعرف ايش هي….

لما: هذيك الورقة كتبتها بدمّي بدمّي اللي راح بسببها.

سامر: انا رايح اشوفها ورجاءا ما تحكي على لساني خليني انا احكي الي بدي اياه.

( فرحت كثير لما حكت انها ما بدها تقتلها بس لما حكت انها بدها تعذبها تشائمت كثير ايش ممكن اعمل حتى انها تتراجع عن اللي في بالها؟ رحت على غرفتها فتحت الباب ودخلت كان شكلها كثير تعبان وجهها اصفر، والهالات السودا تحت عينيها مش هي مرت عمي اللي بعرفها كانت قمة في النشاط والجمال بس هسة انقلب كل اشي)

سامر: كيفك اليوم؟

هنا: سامر، يا حبيبي ليش هيك عملت فيي؟

سامر: انا انا آس….( قاطعتني لما وسيطرت علي مرة ثانية)، طيب احكيلي ليش حرقتي قلوب الناس على اولادهم؟

هنا: سامر ايش اللي بتحكي فيه مش اتفقنا اننا نفتح صفحة جديدة.

سامر: لا ما كان هاض الاتفاق بيننا.

هنا: لا يا سامر ليش بتعمل فيي هيك؟

سامر: ممممممم ذاكرة لما حكتلك انو انا شبح؟

هنا: بدك تضل تلعب بأعصابي؟

سامر: آه رجعتي تكذبيني، طيب ايش بدك لحتى تصدقيني؟

هنا: انا عارفة اني عايشة في كابوس.

سامر: وانا ببشرك انو هاض الكابوس رح يطول معك.

هنا: طيب كيف؟ كيف لبنت بريئة تصير شبح؟ وكيف لطفل غاية في البراءة يسكنو شبح؟ كيف؟ كيف؟ انا مش قادرة استوعب.

سامر: عمرك ما رح تستوعبي، لا تفكري انو البراءة اللي كنت فيها رح تمنعني من اللي انا مختطلو، براءتي راحت مع الدم اللي استمتعتي وانت بتنزلي فيه.

هنا: انا ندمانة كثير عاللي عملتو، الشر كان يلعب براسي قصة انو انا الوحيدة اللي مستحيل تكون ام ما رحمتني، بس صدقي انا كثير ندمانة.(وهي بتبكي)

سامر: ندمك ما رح يفيد وما رح يشفي غليلي، احكيلي ندمك رح يرجع كل اللي راحوا بسبب انانيتك؟

هنا: لا ما رح يرجعهم يا ريت لو اني اقدر ارجعهم.

سامر: عشان هيك انا موجودة هون داخل هاض الولد المسكين، انا رجعت عشان ارجع حقي وحق مل اللي راحو بسببك.

هنا: طب شو بتستني؟ اقتليني اقتليني وريحيني من الهم.

سامر: لا مستحيل مستحيل اقتلك رح اخليكي بهمك وعذابك لحتى تموتي من حالك.

( النقاش طول وانا للاسف كنت مجرد مستمع ما كنت قادر على اني احكي اي حرف، كانت الدموع الي بعيونها بتشهد على صدقها بس كمان اللي حكتو لما صحيح انو ندمها ما برجع اللي راحو، بس برضو الاعتراف بالخطأ فضيلة، بس انا شو ذنبي اقع معهن، انا المفروض اني عايش مع اهلي بسلام، ايش دخلني بكل اللي بصير، يا ريتني ما شفتها، انتهى كل اشي بأنو تضلها مسيطرة علي لحتى تحقق اللي بدها اياه، اما مرت عمي زادت حالتها سوء وضلت بالمستشفى اما انا رجعت عالبيت وانا تعبان من كل اللي سمعتو لو حد ييجي يساعدني ويخلصني من هالمشكلة)

لما: سمعت انك ما بدك تكمل معي.

سامر: لو بقدر كان ما قصرت.

لما: مممممم.

سامر: ممكن تحكيلي ليش اعصابك باردة لهدرجة؟

لما: لاني زي ما بتعرف بلا قلب.

سامر: مش اتفقنا انو انا اللي احكي وانت ما تتدخلي؟

لما: آه شو كنت بدك تحكي؟ كنت بدك تتأسفلها انت بتحاول تدمر خطتي.

سامر: اسمعي انا ما بدي اضل شريكك.

لما: يا ريت الفعل زي الحكي.

سامر: ايش قصدك؟

لما: احنا اتفقنا انك تضل معي لاخر المشوار وبالمقابل ما رح يصيبك سوء بس اذا عن جد بدك تلغي شراكتنا انا رح اخذ روحك.

سامر: ايش اللي بتحكي فيه انت شو قاعدة بتخبصي؟

لما: هاض اللي عندي.

سامر: طيب خلص انسي حقدك وسامحيها شفتي كيف كانت ضعيفة وكيف كانت تتأسف من اللي صار حتى انها طلبت منك تقتليها.

لما: مفكر انو الاشي سهل، اكيد ما انت ما عانيت اللي انا قصدي اللي احنا عانيناه انت تربيت بالعز والدلال اما احنا انسرقنا من اهلنا وعانينا سنين صح اني كنت زميلتك في المدرسة بس لمّا انخطفت ما حد سأل عني ولا حدا اهتم الي اما انت لما اختفيت كل الناس راحت تدور عليك ضلو يدورو عليك أكثر من أسبوع.

سامر: لا يا لما مش هاض اللي صار.

لما: لا تحاول معي انا ما رح أتراجع بالمرة.

سامر: احكيلي ايش اللي كتبتيه في الرسالة؟

لما: ما كتبت اشي محرز.

سامر: لعاد ليش غيبت ودخلت المستشفى؟

لما: كل اللي كتبتو هو حقيقة أمرها وعشاني كتبتو بالدم، يلا مع السلامة.

سامر: لا وين رحتي لسا ما……

( اختفت هي بتطلع فجأة وبتختفي فجأة، ما عرفت انام الليلة وانا بفكر بطريقة تخليها تتنازل عن قرارها، الصبح رحت على المستشفى مع حارس البناية بطلب منو حكالي انو الموضوع خطير وانو انا لازم اروح هسه وفعلا رحت وما توقعت اللي صار ابدا)

الممرضة: انت سامر صح؟

سامر: آه انا هو.

الممرضة: ما عندك قرايب هون او حد بتعرفو؟

سامر: لا ما عندي بس بتقدري تعتمدي علي انا واعي وفهمان.

الممرضة: طيب مش عارف كيف بدي احكيلك بصراحة امك ماتت.

سامر: (سيطرت علي مرة ثانية) ايش لا شو كيف كيف ماتت ايش اللي صار؟

الممرضة: ماتت اليوم عالساعة ثنتين بسبب جلطة قلبية، وللعلم بعد ما انت غادرت تدهورت حالتها ونقلناها على العناية المركزة شكلها تعرضت لصدمة قوية.

الممرضة: بتحب تشوفها قبل ما ندفنها؟

سامر: بقدر؟

الممرضة: اكيد تعال معي.

( دخلت عليها وشفتها كان شكلها احسن من امبارح كأنها ارتاحت بس لما حاولت تقنع حالها انو هاض الاشي مجرد كابوس بس ما قدرت لانو الحقيقة انو الست هنا ماتت بالفعل، رجعت عالبيت بعد ما قرر القاضي انو يرجعني عالبلادي خاصة لما عرف انو اللي قرايب هناك ما حبيت بالمرة احكيلوا انو هذيك مش امي وانو قرايبي هم اصلا اهلي ، ضبضبت اغراضي و استنيت يوم السبت بفارغ الصبر اخيرا رح ارجع لاهلي، الغريب انو مر ثلاث ايام بدون ما اشوف او اسمع صوت لما فكرتها خلص راحت وما رح ترجع بس….)

لما: انت مبسوط صح؟

سامر: لما! كيف وين كنتي؟

لما: ما بهمك وين كنت وبما انيىما حققت اللي كنت بدي اياه رح انتقم منك انت.

سامر: طب انا شو دخلني انا ما عملتلك اشي ضليت معك طول هالوقت وبعدتيني عن اهلي صحيح اني حاولت امنعك بس ما قدرت.

لما: عندك حلين، الأول اني اخذ روحك، والثاني انك ترجع عابلادك بس ما ترجع عند اهلك.

سامر: كيييييف ما ارجع لاهلي وانا كثير مشتاقلهم.

لما: اصلا هم نسيوك والوضع ابدا مش منيح اقتحمت الشرطة بيت عمك ولقيت أثار اللي كانت هنا تعملو وهيو بالحبس دوروا عليها بس ما لقيوها ووصلهم خبر موتها امبارح، عشان هيك انسى رجعتك لأهلك.

سامر: بس…

لما: صدقني هم نسيوك بالأخص انو رح ييجيهم غيرك.

سامر: انت شو عرفك اهلي بحبوني وما بنسوني، حتى لو اجا غيري.

لما: المدة اللي فقدتني فيها كنت هناك، بعدين لسا الشرط الثاني ما خلص، بعد ما تبعد عن اهلك ويمر الوقت اللي انا بدي اياه رح ارجع واخليك تختار بنت تعيّشها لحظات رعب وتخليني اسيطر عليها كمن ثانية، اذا قدرت تحافظ على حالها رح تنجو وانا رح أختفي للأبد اما اذا انهارت……البقية عندك.

( فعلا ما رجعت لاهلي وضليت بعيد عنهم لمدة عشرين سنة، بعدين رجعت لبلادي و عرفت انهم غيرو مكان سكنهم بس ضلو بالمدينة نفسها وعرفت انو الله أعطاهم بنت مثل القمر سموها منى، وللصدفة التقيت بالسوق بالسيد سعيد(اللي هو ابي) اللي صار الو مكانة مرموقة استوقفني وحكالي التقينا من قبل؟ ابتسمت بوجهو وحكتلو يمكن في زمن بعيد…..)

****

سامر: آنسة منى ببشرك انك تجاوزتيها، كنت قوية مثل ما توقعت.

منى: ايش كل اللي شفتو وايش معناه؟

سامر: هاي قصة حياتي؟

منى: يعني انو انت سامر بطل القصة؟ وانو منى هي انا؟

سامر: وزهرة وسعيد همه امي وابوي، يعني انت اختي.

منى: ل…..لا مستحيل ماما ما عمرها حكتلي انو في عندي أخ.

سامر: كل اللي شفتيه و بتحكي مستحيل؟ صح انت شفتي هاي الجثة فاتحة عيونها؟ لأنو لما كانت داخلها عشان تنفذ الشرط اللي دام عشرين سنة.

منى: يعني اللي شفتو حقيقة وانت اخوي بجد.

سامر: ايوا هاي هي الحقيقة.

منى: معناتو لازم اخبر ماما وبابا الاشي ما بيتأجل.

سامر: لا رجاءا لا تحكيلهم انا باجي عالبيت وبتصرف بمعرفتي.

منى: و اللي اسمها لما؟

سامر: لما راحت عشان هيك انا رح اقدر ارجع وما رح تقدر تمنعي.

( ضليت بصدمة من كل اللي صار ولما رجعت عالبيت لحقني سامر مباشرة لما شافتو امي ما تحملت صارت تبكي ووقعت بأرضها اما بابا هجم عليه وضل حاضنو أكثر من ربع ساعة، بعدين قرب على ماما وباس ايدها وجبينها وضمها، كانت مثل الطفل بين ايديه ما صدقت انو ابنها حبيبها الصغير لمدلل رجعلها، بعد ما صحيت من الصدمة حضرتلو كل أنواع الأطعمة اللي بيحبها حتى انها صارت تطعميه بإيدها وانا بصراحة غرت منو حتى رجعنا أطفال وصارت تطعمينا مع بعض وزي بعض)

تمت♡♡

يا رب انها تكون عجبتكم☆ اتركوا رأيكم الحلو بالتعليق♡

32 تعليقاً

  1. عنجد كتييييييييييييييير حلوة وفكرتها غريبه وغير مسبوووقه مبدعه شكرا كتير الك وننتظر منك المزيد يا عسل 👍👍👍👍👍👍

  2. كتير حلوة عنجد انك مبدعة …….انا عن نفسي حبيت الاجزاء…..ما بحب القصة الطويلة في قصة موجودة ما كملتها لانها طويلة ……اجزاء افضل مع احترامي لرأي الصبايا……..

  3. قرأتها كلها..
    كثيييير حلوه ومبدعه
    أستمري ي جميله
    ولاتحرمينا من ابداعاتك
    وأعتبرينا الداعمين والمشجعين لك ع طول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.