جعفر القبطان 5

17 2٬351
 

جعفر القبطان 5

جعفر القبطان 5

جعفر القبطان 5

جعفر القبطان 5, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

#جعفر_القبضان_بقلم_هلاغرابلي

تتمة الجزء التاسع

جعفر: مين قام بضيافة وليد مبارح ؟

سعاد: سيلينا

بلعت ريقي

سعاد: ضيفتو فنجان قهوة

جعفر: ايوا , يعطيكن العافية

طلع من المطبخ بدون ما يوجهلي كلمة بس حسيت قلبي تشنج , و كنت حابة اوصل لوليد باي طريقة كرمال قلو انو يلغي الفكرة لانو حسيت جعفر شك بانو في شي عم نخططلو انا و اياه بس ما قدرت , ضبيت شنتاية الي ومشيت متل ما قلي وليد, طلعني حرس من شباب جعفر لبرا الفيلا, كانو الخدم نايمين , اطلعت انا و عم اركض ,لوصلت على سيارة سودة مفيمة ناطرتني برا, كان كل شي ميسر , اطلعت فيا و مشيت بسرعة البرق

سيلينا : لوين هلا بدنا نروح ؟

السائق :رح اخدك لمحل ما قلي السيد وليد

بعد ساعتين نزلنا بمنطقة مهجورة , ما في لا انس و لا جن ,ة كلها شجر عالي , كانت مخيفة , مشينا فيا مشي ما يقارب التلت ساعة , لوصلنا على بيت صغير اشبه بكوخ , فتح الباب الشوفير

السائق: فوتي انطريه جوا

سيلينا : و انت ؟ انا بخاف لحالي ابقى بهيك منطقة مقطوعة

السائق : انا رح اقعد برا

فتت قعدت على الكنباية و عم اطلع بالبيت و ديكورو البسيط , كان مريح رغم بساطتو ,بعد نص ساعة انفتح الباب و فات , اطلعت فيه و انصدمت , هيدا اخر شي كنت متوقعتو , سند كتفو على الحيط و كتف ايديه و ضحك ضحكة من قاع قلبوو

جعفر:هههههههههههه بطلة ههههههه

سيلينا :……….

جعفر: هههههههه خلص طولي بالك , بتصير بتصير

سيلينا : لك انت شو , انت لعنة من السما

جعفر: تماما لعنة

فات و قعد على الكنباية جنبي هو و عم يتنهد

جعفر: مستحيل تقعدي عاقلة , لازم كل فترة الك قصة جديدة , معيشتيني اكشن كتير

قام موبايلو من الجيبة و اتصل بحدا

جعفر: الو …كيفك ….معك اخوكي جعفر …ما تسكري قبل ما قلك هالكمتين بس , ارجعي ..ارجعي على البلد و رح نحل الامور بيناتنا الا اذا مصرة تبقي عايشة مع قاتل امك ….اي متل ما سمعتي الحادث كلو تخطيطو لصقر كان بدو يخلص منن ليخلصني من سجني ….تصطفلي ما تصدقي على راحتك…انا ما كنت حابب احكي عن هالسر يلي بيناتنا بس هو استفزني وقت اخدك عصب عني و بدون رضاي … ارجعي و بوعدك وعد رجال ما رح احبسك او اذيكي و انا وقت بوعد بوفي واطلبي الضمان يلي بدك اياه حتى تتاكدي من صدقي ..يلا بيباي…..ايه يا سيلينا شو كنا عم نحكي

سيلينا : وينو وليد؟

جعفر : وقت بدك تلعبي مع جعفر القبضان بدك تعتمدي على رجال

شغل سيجارة و رجع ضهرو لورا

جعفر: ما على شقفة ولد مربيلي شعراتو لورا و حاطط حلق بادنو و خصر بنطلونو عند ركبو …بقا هيدا مفكر حالو هيرو متلك بالضبط , ما عارف انو رجالي ما بينشرو بمال قارون لانو شبعانين باستثناء صقر الدابة لانو دابة ,و فوق هيك رقبة ابوه بايدي ما يحكي كلمتين من يلي بعرفو ليطير ابوه(فتح ايديه متل العصفور) الى ما وراء الافق

كتفت ايدي و سندت ضهري انا و عم اطلع عليه و كانو مستمتعة بالعرض

سيلينا:….

جعفر:بعدين لوين مفكرة بدو يهربك بطرقه الملتوية , بدو يبهدلك على الطريق , بتنسرقي وتغتصبي و مية قصة , اهدي و عقلي و امشي منيح و متل ما بدي و انا وقت بشوفك تمام بفكر جديا بموضوعك

سيلينا :امممم اسمع منيح يا سيد جعفر كل مرة انت يلي بتحط القوانين و بتعطي الاوامر انا هالمرة رح احمل عنك شوي , قدامك خيارين يا بتقتلني هلا و هون و بهاللحظة يا اما بتعتنقي لروح كمل حياتي اما اذا بدك ترجعني لقصرك كرمال اخدمك و اخدم مرتك المتعجرفة رح احكي كل شي بعرفو لانو انا تعبت ..(تبكي) تعبت منك و من هالحالة و من هاللعبة يلي ما عم تخلص ,قرر و هلا قرر

جعفر: انا ما حدا بملي علي خيارات

سيلينا : و انا سايرتك و صبرت كرمال تغفرلي و تعتنقي بس كلمالك عم تصعد باهانتي ببالك انو انا ما بعرف ليش هيك عم تعمل, الموضوع ما بقا قصة عقاب , صار شي تاني

جعفر: و ليش انا عم اعمل هيك ؟

سيلينا:……

جعفر: شبك سكتي احكي

سيلينا :…………

قام وقف و طلع من البيت و رجع بعد شوي , شلح جاكيتو و حط سلاحو على الطاولة و راح يشغل المدخنة

جعفر:رح نام الليلة هون , قومي غيري تيابك

قمت على الغرفة , اخدت شنتايتي معي و شلحتا على التخت و قعدت, اجا وقف على الباب

جعفر:شو ما سمعتي , رح نام هو

سيلينا :, شو بدك مني خلينا نحكي بدون لف و دوران

جعفر:بدون لف و دوران , بدي اياكي

سيلينا:و لا بحياتي رح كون الك , و كمان ما بنسى يلي عملتو معي

جعفر:كانت ردة فعل و خلص و لو بدي اتصرف على طبيعتي كنت قتلتك

فات على الغرفة و شلح قميصو و فتح الخزانة ليطول منا تياب ,لحقتو لجوا ب

سيلينا:هيدا البيت الك

جعفر:ايه ,عجبك

سيلنا:حلو و رايق كتير

جعفر: هاي الخزانة الك , فيا تياب

سيلينا:سيد جعفر خليا تخلص حكايتنا هون

جعفر: هون رح تبلش

اجا قعد جنبي

جعفر: هيدا البيت ما حدا بيعرف فيه و ما حدا فات عليه من قبل , حبيت انت اول وحدة تفوتي….ي

سيلينا:انت متزوج و الاولى مرتك تفوت عليه ما انا

شدني لعندو و باسني غصب عني و انا عم حاول ابعد عنو , دفشتو عني و طلعت على غرفة القعدة , لحقني , لمحت سلاحو على الطاولة , مسكتو و صوبتو باتجاهو

سيلينا : اوعى تفكر تقرب علي , بقتلك …اخر شي توقعتو تستغلني بهالطريقة

جعفر:قيمي السلاح من ايدك , ما رح اخد شي منك بالغصب

سيلينا : لا بالغصب و لا بكيفي

جعفر: طيب , قيميه من ايدك , اعطيني اياه و خلينا نقعد نتفاهم

مد ايدو و صار يقرب لعندي

سيلينا : ما تقرب

جعفر: ما توقعتك لهل الدرجة بتكرهيني لدرجة انك تقتليني

سيلينا أي بقتلك وقت اللزوم

قرب اكتر ليخلصني السلاح , ضغطت على الزناد باتجاهو بس ما طلع شي لا رصاصة و لا صوت و غطى صوت ضحكة جعفر على الموقف

جعفر:ههههههههه

سيلينا : فاضي!

جعفر: لكن بدي حطو قدامك مليان , كنت بدي اعرف اذا بتفكري تقتليني فيه بس ما خيبتي امالي , طلعتي اقوى من المتوقع

سيلينا : انت شو …بضل عم تلعب بالناس (تبكي)

قرب لعندي و اخد السلاح مني و لفني

جعفر:انا ما كنت عم العب هالمرة , بالعكس اناهاالمرة اكتر مرة بكون صادق فيه ه

كنت م ابكي على صدرو و هو لاففني و عم يمسح على شعري, كنت عم اسمع صوت دقات قلبو , لاول مرة بشوف جعفر هيك , كان متل الحمل الوديع ,بعدين مسك وجهي بين ايديه و مسحلي دموعي

جعفر :بتعرفي ليش؟لانو انا تعبت من المكابرة و انت تعبتي , بس الليلة بدي فوتك لعالم تاني ,بدي فوتك على جنتي بما انك جربتي ناري ههههههه

سيلينا :بدي تتركني بحالي بس

جعفر :رح اتركك انت يلي تقرري بس ما هلا ما قبل ما تعرفي مين هو جعفر و وقت بقررر يعطي و ما ياخد

ما اكتملت اللحظة قبل ما يندفش الباب علينا و يفوتو رجال مسلحة و على راسن ابو الوليد , بعد عني جعفر والتفت على الباب فورا ,وقف عمو يزقفلو

ابو الوليد :بس ما كون جينا بوقت غير مناسب صهر

اطلعت على جعفر , كانت ملامح وجهو باردة و هادي

جعفر: لا ولله , كل الاوقات مناسبة بس انت كلك فهم و بتعرف ما هيك بفوتو البيوت

اطلع فيني جعفر و مسكني من ايدي

جعفر: فوتي انت لجوا

انا و فايتة على الغرفة سحبني ابو وليد لورا ضهرو

جعفر:ابو الوليد ما تخربط الاوراق ببعضا و شيل ا يدك عنا

ابو الوليد: انا و لا انت يلي خربطتن , بتروح وبتهدد الولد فيني …

جعفر: انت قلت ولد , انا كنت عم خوفو بس ليعرف حدودو , لانو ادخل بشي ما بيعنيه, غافلني بقعدتي عنكن و راح على بيتي ليلعب بعقلا للبنت ,و انت بتعرف حياتي الخاصة خط احمر و هيك اتفقنا من الاول,متل ما انا ما بقرب على حياتك او مثلا بطب عليك انت و فاتن بهالطريقة بلا احم و لا دستور…..ر

ابو الوليد:جعفر انت يلي بلشت بالاول , كان بتمسكني الي و بتحكيني لضبو لوليد , كنت اتصرفت فورا , بس بتفاجئ انو معك اوراق و اثباتات على قولتك بطيرني , ما نحن طابخينو سوا

جعفر: انا بالنسبة الي ما طبخت و لا حتى اكلت و الشي يلي معي بثبت هالشي

ابو الوليد : ابوك كان الذكي المتغابي اما انت الغبي المتذاكي , مفكر حالك قويت , انا بمسحك من الوجود وقت اللزوم يا صهرنا

جعفر: ما حدا بيقدر يمسحني من الوجود لانو انا مشرش اب عن جد

ابو الوليد: وين حاطط الاوراق ؟

جعفر: بالحفظ و الصون

ابو الوليد : معناها هاي رح ضل معنا و رح نحطا عنا كمان بالحفظ و الصون

جعفر: اتركا و ما تفاوض عليا و ما تخلينا نفتح جبهة على بعض

ابو الوليد : بتحبا ؟

جعفر:انت بتحبا شي لفاتن ؟

ابو الوليد : هات الاوراق و خدا , و يا دار ما دخلك شر و وليد من بكرا بطير على كندا

جعفر: ما حبيت هالتصرف منك ,دخلت على نص بيتي و بتعرف اني اعزل من رجالي و سلاحي و انت عم ا تتحامى برجال مسلحين و بمرة , ما بدك مين يعلمك بالاصول

ابو الوليد : شو قلت

جعفر: قلت خير انشالله

ابو الوليد: بدي اياهن هلا , و رح يروحو معك 3 من رجالي لتجيبن , بتسلمني اياهن , بسلمك اياها

جعفر : طيب

فات جعفر على الغرفة لبس تيابو و طلع

ابو الوليد: انت و انت او انت روح معو و ما تغيبو عنو لحظة و كل شي في اوراق تجيبوا , جعفر اذا فكرت تتذاكى او تجيب رجالك و تقلبا ساحة معركة ,وقتا اقرا الفاتحة على روحا

جعفر : و اقراها انت كمان بالجملة على روح فاتن , نبه على رجالك ما حدا يقرب عليا او يزعجا و انا بمشي على الاتفاق

ا ابو الوليد: نخوتلي

جعفر: ولو عمي من بعدك

طلعنا كلنا سوا من البيت , جعفر راح مع رجال ابو الوليد و انا رحت مع ابو الوليد و باقي رجالو , اخدوني على مستودع قديم و ربطوني و حطو 3 رجال حرس علي حتى ما اهرب ,بعد ساعة اجا جعفر و معو رجال ابو الوليد, سلمو مصنف فيه اوراق

ابو الوليد : شطور , هلا بقا صار بدك فركة ادن لتعرف مع مين عم تلعب , اعملولو اللازم

مسكوه لجعفر و بلشو يضربوه بوكسات على وجهو و بطنو و هم يصرخ و يتوجع , قرب ابو طلال لعندي

الشاب : سيد ابو وليد هاي شو نعمل فيا , نطيرا

ابو وليد: لا فكا و خليا تروح بحال سبيلا , اسمعي ما بقا بدي شوف وجهك بلمحيط لانوا ذا شفتك مرة تانية رح اقتلك

فكني الشاب و طلعني من المستودع انا و عم اطلع على جعفر و ابكي و هو عم ياكل قتلة , رجعت على بيتي انا و فكري مشغول على جعفر , مرت الايام بسرعة و بالصدفة انا و عم اشتغل على ماكينة الخياطة بالليل و اتفرج على التفلزيون , شفت صورتو لجعفر , ركضت عليت الصوت

المذيعة : بعد اليوم الثالث و العشرين على اختفاء رجل الاعمال الشاب و عضو مجلس الشعب جعفر القبضان , تم العثور على جثته في غابة الجبيلة مقتولا بطلقات الرصاص في منطقة الصدر , ترافق هذا الخبر خبر ظهور وجه جديد من ال القبضان , سوزي القبضان , التي تبين انها شقيقة جعفر القبضان التي كانت مقيمة خارج البلاد , لغز قتل جعفر القبضان الوجه الانساني ما زال غامض ,نوافيكم باخر الاحداث قريبا

سيلينا: جعفر مات …مات …مات قتل

……………….يتبع

عرض التعليقات (17)