جعفر القبطان الجزء الاخير

10 1٬486
 

جعفر القبطان الجزء الاخير

جعفر القبطان الجزء الاخير

جعفر القبطان الجزء الاخير

جعفر القبطان الجزء الاخير , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

#جعفر_القبضان_بقلم_هلاغرابلي

الجزء الاخير (العاشر)

سيلينا: جعفر مات …مات …مات قتل

ما قدرت الا ما ابكي عليه , حسيت قلبي و عقلي رح يوقف من الصدمة , اندق باب بيتي , رحت افتح انا و عم مسح دموعي , فتحت الباب و طلع بوجهي

سيلينا : جعفر

لفيتو لا اراديا انا و عو ابكي

سيلينا : فكرتك متت

جعفر: جعفر القبضان ما بموت قتل

سيلينا : فوت …ليش هيك حالتك

كان تيابو و وجهو وسخين كتير و واضح التعب على هيئتو

بعد ما فات تحمم عندي و عرتو تياب من عندي قميص نوم , وقوقف يطلع بالمراية و يضحك

سيلينا :ههههههه

جعفر: ما عندك شي غير هيك تلبسيني اياه

سيلينا : هيدا اوسع شي عندي و بفوت فيك , احكيلي شو يلي صار بعد ما انا طلعت ؟

جعفر : حبسني بالمستودع بس قدرت اهرب و بقيت بالغابة متل المشردين قبل ما يجيبوني رجلي لعندك ,ما حبيت روح على الفيلا حتى ما ينتشر الخبر

كنت عم اطلع بجعفر هو و عم يحكي , و تذكرت اول مرة فات بيتي كيف كان و بالمرة التانية كيف صار

سيلينا : مين هيدا يلي قالو عنو جثتك ؟

جعفر :هيدا واحد من رجال ابو الوليد الزفت , وقت هربت لحقني و كان بدو يقتلني بالغابة , قمت قتلتو انا و حرقتو و زتيت هويتي جنبو ليفكروني انو انا

سيلينا : هلا انت شو بدك تعمل ؟

جعفر : هلا بقا بدي فرجيه لابو الوليد كيف بكون اللعب معي

سيلينا : جعفر , خلص بكفي ضيع حياتك بمعاقبة الناس و الانتقام , عيش حياتك بهدوء و سوزي صارت هون

جعفر: أي كتير منيح , رجعت بالوقت المناسب , بدي منك طلب

سيلينا : تفضل

جعفر: بدي تروحي على الفيلا , في خزنة بالمكتب رح اعطيك الباسورد , رح تفتحيا و في بقلبا صنوق خشب , افتحي الصندوق وارفعي ارضية الصندوق , رح تشوفي تحتو صور و هدول جيبين , ارجعي لهون

سيلينا :صور شو ؟

جعفر : بس تجيبن رح فرجيكي علين , ما تخلي حدا يشوفن غيرك , اكيد ورد عند اهلا و سوزي بالفيلا

سيلينا : جعفر ما بقا ادخلني بقصصك , ابو الوليد حالف يقتلني اذا شافني مرة تانية

جعفر : ما تخافي رح حكي يامن هلا و وصيه يبقى معك

سيلينا : طيب ليش انت ما بتروح؟

جعفر: ما بدي حدا يشوفني هلا , بدي دمرو لابو وليد و بعدو من الساحة د و بعدين بظهر انا

سيلينا : طيب

جعفر : زعجوكي شي وقت اخدوكي ؟

سيلينا : لا ابدا بس بقي بالي عندك و خفت يقتلوك بس ما قدرت اعملك شي

جعفر : ما عتبان عليكي بشي , يلي تصرفتيه هو الصح انا رجال و بعرف خلص حالي و انا توقعت يعمل فيني هيك

سيلينا : طب ورد , مرتك شو بدو يكون رايا بالشي يلي بدك تعملو بابوا

جعفر :طلاق ورد هو تاني خطوة رح اعملا بعد ما اخلص من ابوا هالدابة

سيلينا : ما نتاخدا بذنب ابوا

قرب لعندي وقعد قبالي

جعفر : ما بحبا ما بتحرك فيني شي , شو بدا تحرك برجال قلبو و عقلو مع حدا تاني

احمر وجهي و نزلت راسي

جعفر : رح نبلش صفحة جديدة بعد ما تقطع هالفترة

سيلينا :انشالله خير , فوت نام اكيد تعبان

جعفر : و انت ما بدك تنامي ؟

سيلينا :انا ….

تاني يوم رحت على الفيلا , فتت قعدت بالصالون و بنزلة سوزي من فوق , كانت متغيرة كتير و لابسة اسود حداد على اخوا , هي ست البيت هلا و استقبلتني بود كتير

سوزيكاشتقتلك كتير

سيلينا : و انا اشتقتلك , شو اخبار الحمل

سوزي :..انا نزلت الولد

سيلينا : شوووو؟

سوزي(تبكي): نزلتو ب لحظة غضب بعد ما عرفت بالحقيقة بس هلا ندمانة كتير حسيت حالي قتلت ابني ….ما رح سامح حالي بحياتي

سيلينا : الله يعوضك

سوزي:توقعت شوفك اول ما وصلت بس ما حدا عرف محلك

سيلينا : صارت قصص كتير انا اليوم جاي بطلب من جعفر

سوزي: جعفر ؟جعفر مات

سيلينا : لا بعدو عايش

سوزي: وينو ليش ما هو هون

سيلينا : قصة طويلة رح احكيلك اياها بس بدي جيب الامانة بالاول

سوزي: امانة شو ؟

طلعنا على المكتب انا وسوزي و جبت الصور يلي كانو بظرف و حكتلا لسوزي كل القصة

سوزي : هاتي الصور , ما في تاخدين

سيلينا : سوزي ما تخليني اندم انو حكتلك

سحبت الصور من ايدي فجاة

سوزيك الله لايردو بيستاهل , خليه يعيش تحت رحمتي هالمرة و نقلب الادوار شوي

سيلينا : يا ربي شو هالعيلة الحقودة , ما معقول انتو , خلص بقا صيرو اخوات ولو و لمرة وحدة

سوزي: نحن اعداء اكتر من الاعداء نفسن , خليه متخبي متل الفيران و اخيرا اجا يلي اقوي من

سيلينا : سوزي انا متفاجئة فيكي

سوزي:ما معك حق تلوميني

سيلينا : لا بدي لومك وقت صرتي بمركز قوة ما طلعتي كتير بتفرقي عن جعفر , نسيت انكن اخوات

سوزي: انا مستحيل كون متلو ….خدين … خدين كرمال معزتك بقلبي و لولاكي اليوم انا ما كنت هون , كنت بعدني عم نازع بالغرفة .بس قليلو انو سوزي ما بقا متل اول و زمان اول تحول , و اوعى يفكر يرجع يمارس حكمو و جبروتو علي

سيلينا : ما مفكر ابدا, رح تتحسن الامور بيناتكن كتير و هو تغير , حس بوجودك بعدما سافرتي , هلا مضطرة روح طولت اكتر من اللازم

سوزيك الله معك حبيبتي

سيلينا ك سوزي ما تخبري حدا بشي اوك وعد

سوزي : ماشي وعد

رجعت على البيت و معي الصور , كانت صور فضيحة لابو الوليد مع عشيقتو فاتن بوضعيات مخزية , اخدن جعفر مني ر

جعفر :ما رح امن عليكي تبقي هون , رح ياخدك يامن على فيلا الريف ماشي و لا تنسي تتفرجي على التلفزيون و بس خلص شغل بلحقك

سيلينا :خايفة تكون عم تلعب بالنار , القصة ما حرزانة

جعفر : ما تخافي

طلعت على فيلا الريف انا و متوترة , اول ما فتت تفرجت على التلفزيون و شفت صورو لابو الوليد معبية المحطات تحت اسم الفضيحة من النوع الثقيل , مرت ايام و انا بالفيلا لحالي , تمنيت لو كانت سوزي معي , لفقت بنص الليل على صوت ضرب رصاص قوي , وقفت على الشباك اتفرج شفت الحرس علقانين مع رجال تانية ,توقعتن رجال ابو الوليد , خفت كتير و ما عرفت شو اعمل ,كان واضح انو جاين بدن جعفر ,وقفت اتفرج علين حتى شفتن دخلو الفيلا , ركضت قفلت الباب علي بس فاتو و انتشروا فيا عم يدورو عليه , حتى وصلو لباب غرفتي , تخبيت تحت التخت انا و عم اسمع صوتن

_شكلا جوا , دفشو الباب

كانو عم يدورو علي , دفشو الباب و فاتو و سحبوني من تحت التخت انا و عم صرخ و ابكي و نادي جعفر , شلحوني على التخت و تناوبو على اغتصابي , ما بعرف عددن , ما قدرت عدن من الوجع و الصدمة النفسية بس يلي سمعتو

_ قليلو لجعفر ما حدا بعلم على ابو الوليد

ونزلو و بقيت على التخت عم انزف و ابكي ساعة و اتنين و تلاتة , حتى طلع الصبح , ما كنت قادرة قوم من تختي , حتى سمعت صوت دعسات رجلين , كان جعفر , فات هو و عم يلهت و يدور علي من غرفة لغرفة , لحتى شافني , حملني و نزلني على المشفى و انا غبت عن الوعي , ما بعرف اديش بقيت بالعناية المشددة قبل ما اطلع على السويت , شفت سوزي واقفة و ناطرتني , قربت علي

سوزي: لحمدلله على سلامتك

بعدين فات جعفر و الدكتور , قسلي ضغطي

الدكتور: ما تخاف سيد جعفر وضع صارا تمام , رح نخليا يومين بالمشفى لنطمن على صحتا اكتر و بعدين منطالعا

جعفر: شكرا الك , هيدي من العيلة بدي تهتمو فيا كتير و كانو انا المريض

الدكتور: اكيد ولو , من غير ما تحكي انا حطتلا اشطر ممرضتين بالمشفى ليشرفو على وضعا

جعفر: يعطيكن العافية

قرب لعندي

جعفر : كيفك , كيف صرتي؟

سيلينا :…….

جعفر : طيب , اهم شي تتحسني هلا

طلعت من المشفى بعد فترة على فيلا جعفر فورا , كان جسمي متعافى بس كانت روحي تعبانة من جوا , كان يروح جعفر و يجي و يحكي معي و انا ساكتة , لا رد عليه لا هو و لااختو سوزي, كرهتن كتير و كرهتو على قد ما كنت بحبو ,بعد فترة , قعد جعفر على التخت قبالي و سوزي واقفة جنبو

جعفر : قليلي شو بدك ؟بدك ترجعي على بيتك ؟ بدك تبقي هون ؟ احكي بس احكي, طب هزي براسك

سيلينا :………..

جعفر : معك حق تعاقبيني بس طولتي كتير, الك شهرين ساكتة , الدكتور قال انو ما عندك مشاكل بالنطق بس لازمك راحة , انت مرتاحة هون ؟

سيلينا:…………

مسكني من ايدي و صار يهزني بقوة

جعفر : احكي احكي شبك انخرستي احكي

سوزي: هااااي شبك شوي شوي عليا , ما انت السبب بحالتا

جعفر : سوزي روحي من وجهي ما مستظرفك هاليومين

سوزي:انت يلي روح من هون , اتركني احكي معا

جعفر: تفضلي

سوزي:سيلينا حياتي انا بعرف انك عم تسمعيني , نسيتي الحكي يلي كنت تقليلي اياه عن القوة و كيف لازم نتحمل كل شي و ما نوقع ,انا جنبك و رح ابقى جنبك , مستحيل اتركك قبل ما تتحسني و ترجعي متل ما كنت , ترجعي مضوية حياتنا, اليوم اجا صقر , صار يترجاني ارجعلو و انصدم وقت عرف انو نزلت الولد , صار يصرخ حتى اجا جعفر, كان بدو يقتلو بس انا ما خليتو , صار يحلف انو هو ما دخلو بموتة امي و اخوالي و انو كانت الحادثة قضاء و قدر بس هو استغل هالشي لصالحو كرمال يتقرب من جعفر و يصير ايدو اليمين , ما عرفت صدقوا لا لا بس حتى لو صدقتو ما بقدر ارجع عيش معو بعد هالصدمة , رح ضلو طول عمري شك بانو هو يلي دبر هالحادثة مع اني بحبو كتير و بعرف انو هو بحبني , ما بعرف شو بدي اعمل , شو اعمل ؟

سيلينا :………………….ز

سوزي: طيب , بدي احكيلك كمان عن علاقتي مع جعفر يلي بلشت تتحسن بس بعدنا متل الزيت عالنار , من اقل شغلة منتخانق و اخر شيي بقلي انا الحق علي ما كنت لازم اعطيكي الصور , مجنون , بس هو بحبك كتير , حتى و هو بشغلو بيتصل فيني كتير حتى يطمن عليكي و يعرف اذا حكيتي الا لا, بعرف انو يلي صار معك كبير و ما في أي وحدة رح تتحمل كل هالشي بدون ما تنهار , ما مشكلة خدي وقتك و نحن ناطرين لترجعيلنا , شو رايك تروحي انت و جعفر سياحة على شي محل ؟

سيلينا :……………..

سوزي:امممم , ما رح احكي اكتر ما بدي اوجعلك راسك, رح ابعتلك ميرا تجبلك الاكل

طلعت ميرا عندي هي و حاملة صنية الاكل معا , قعدت على التخت و بلشت طعميني

ميرا : لك على شو يا جربانة الكل عم يهتم فيكي كل يلي طولك شبر و نص , شوعاملتيلو لجعفر بيك حتى عم يهم فيكي هالقد و مقعدك بغرفتو و نحن عم نخدمك بعد ما كنت خدم متلنا , الله يقطع الحظ بس , قولي عاملتيلو سحر , اكيد , من اول ما جيتي و نحن ما مرتاحين الك , حسنا قلبنا انك داخلة تعملي شي و طلعتي حاطة عينك على السيد جعفر , حاج تجذبي اهتمامو و تدعي انك مرضانة ,رح يكبك برا بالحاوية يلي جابك منا ….كلي كلي ……. الله ياخدك ..يا مقملة يا جربوعة ….

كان جعفر واقف وراها و هي ما منتبهة, مسكا من شعرا و رفعا

ميرا : اخ اخ اخ …. سيد جعفر ! ..انا.

جعفر: مين الجربوعة يا دابة ؟

ميرا : انا انا انا هي الجربوعة

جعفر :انت البالوعة يلي بطلعو منا الجرابيع و قسما بيلي خلقني لو ما حالف انو ما بقا ادبح حدا لكنت علقتلك راسك على باب الفيلا , معك 5 دقايق بس اذا ما بضبي اغراضك و بتنقلعي لطيرك الى ماوراء الافق

نزلت ميرا ركض و هو قعد جنبي و مسك الصحن و الملعقة

جعفر :سمتلي بدني هالدابة … شبك ؟ ما بدك تاكلي معي

سيلينا :……

جعفر :طيب ,طب اطلعي فيني على الاقل , انا بعرف انو الحق علي دخلتك بقصص ما الك فيا بس ردتلو اياها لابو الوليد العين بالعين و السن بالسن و البادي اظلم و خلص , صفحة و طويتا , لبلش معك صفحة جديدة حتى سووزي صرت عم عاملا منيح كرمالك مع انو عم تستفزني كتير …سيلينا انا قسيت عليكي و كنت عم اتصرف بغباء ,ما بعرف ليش كنت عم اتصرف هيك يمكن لانو ما كنت بدي اعترف حتى بيني و بين حالي اني حبيتك ,كنت مفكر انو رح اتزوج و تابع حياتي و اقدر اتجاهلك بس ما قدرت , وقت ما بتكوني بهالبيت , بحس حالي ضايع مكتئب ناقصني شي , سيلينا حتى لو بقيتي العمر كلو هيك ما رح اتركك و رح ضل حاول معك لترجعي متل ما كنت لانو انا السبب يلي وصلتك لهون , و هلا مستعد عوضك بس قليلي شو اعمل ؟

سيلينا : بدي …..

جعفر : ايه قولي شو بدك

سيلينا : بدي ارجع على بيتي …اطلع من حياتي….بكرهك

جعفر:…………

قام وقف و عبق وجهو احمر , نزل فورا , بعد شوي طلعت سوزي

سوزي: سيلينا بدك ترجعي على بيتك و تتركينا

سيلينا:ايه

سوزي:طيب اذا رح تكوني مرتاحة اكتر

سيلينا : ايه

سوزي: رح جهزك

وصلني يامن بالسيارة و طلعت معي سوزي و غيداء, ما شفت جعفر ابدا , نزلت على بيتي انا عم ارتكي على سوزي, فاتت قعدت شوي عندي

سوزي:سيلينا رح ضل عندك غيداء لتشوف شو …

سيلينا : ما بدي حدا من طرفكن

سوزي:بس…..

سيلينا :خديا امعك

سوزي:طيب

طلعو من عندي و انا دخلت بنوبة بكا ,كان اول يوم ببيتي صعب كتير , نفسيتي تعبانة و ما قدرت اشتغل فيه شي, تاني يوم اجا يامن و جايب معو اغراض باعتن السيد جعفر , قلعتو و كبيت الاكياس برا و رجعت ابكي , كان يوم عن يوم عم اتحسن و ارجع اقوى , كانت تزورني سوزي بس ما كنت افتحلا الباب , كان بدي يطلعو من حياتي هي و اخوا بعد كل هالاسى , اخدت قرار صعب وعرضت بيت اهلي على البيع , تاني يوم اجاني شرا

المشتري: اديش بدك فيه

سيلينا : اديش بتحط فيه

المشتري:20 مليون

سيلينا :20 مليون

المشتري: قلال , بزودلك اياهن

سيلينا : لا مناح , بكرا منوقع العقد معناها

المشتري: أي تمام

بعت بيت اهلي و بلشت دور على بيت جديد بحارة جديدة , بعد اسبوع لقيت بيت مرتب اكبر من بيت اهلي و اجدد, سالت صاحب المكتب عن سعرو

البائع : اديش بتدفعي؟

سيلينا : بدفع 15

البائع : طيب ماشي الحال مع انو هو سعرو اكتر من هيك بشوي , اتكلنا على الله

اشتريتو و عفشتو بباقي المصاري يلي بقيو معي و ضل منن مبلغ , كنت حابة افتح فين مشروع خياطة لعيش منو, اشتريت اقمشة و عملتا ا فساتين وبلشت بيعا للجيران بعدين وسعت شغلي و تعاقدت مع محل , كانت الدنيا عم تضحكلي من جديد بعد ما طلع وال القبضان من حياتي , كنت شوفو لجعفر على التلفزيون باخر اعمالو الانسانية و لقاءاتو الصحفية و و من ضمنا مقابلتو مع الاعلاميةوفاء ا يلي ادخلت بحياتو الشخصية

االاعلامية وفاء :اختفيت ما يقارب الشهر عن الساحة , شو بتعلق على هلموضوع بالاضافة الى ظهور شقيقتك المفاجئ سوزي القبضان على الساحة اثناء اختفائك؟

جعفر : شقيقتي سوزي القبضان كانت عم تكمل تعليما بكندا و رجعتا على البلد بهالتوقيت كان مجرد صدفة و بعض الناس استغلتا لتفسر شغلات ما الها اساس من الصحة , علاقتي معا علاقة طيبة , اما اختفائي لمدة شهر انا فعلا كنت مختفي و قاعد ببيتي بالجبل , كل فترة بحب انعزل شوي عن المحيط لصفي ذهني كرمال انجز و قمد اكتر بالمراحل القادمة:

وفاء:جعفر القبضان , شخصية ناجحة على كل الاصعدة بس فشل بزواجو من بنت عضو مجلس الشعب السابق ….

جعفر: بعتقد هالشي شي شخصي و انا ما موجود اليوم لاحكي عن حياتي الخاصة هاي مساحتي , انا هون لاحكي عن المستقبل و شو رح نقدم لنصير احسن

وفاء:ا : اكيد بس الكل صار عندو فضول و بلشت تطلع اشاعات بوجود امراة تانية بحياتك

جعفر : انت قلتي اشاعات

وفاء: ما بتحب ترد علين و طمن قلوب الصبايا هههههه

جعفر : من هالناحية ما يطمنو ههههه

وفاءا :يعني في مشروع ارتباط عن قريب

جعفر:بعتقد هالموضوع اخد اكتر من حجمو

وفاء: رغم صغر سنك الا انك شخصية قوية اثبت حالك باي منصب تكلف فيه , جعفر القبضان من مين بيستمد قوتو و بمين بيقتدي بالحياة ؟

جعفر:بقتدي بالوالد الله يرحمو ,و بستمد قوتي من… ذكريات عايشتا بحياتي و صنعت مني الانسان يلي موجود هلا

وفاء:ذكريات حلوة او بشعة؟

جعفر :شو ما كانت , المهم عملت نتيجة حلوة

وفاء: شو خططك للايام القادمة ؟

جعفر :بالايام القادمة رح تكون مساعداتي موجهة للشريحة الشابة من المجتمع , رح ندور على الموهوب المنسي بين الازقة و الحواري الضيقة و ندعمو و نحطو بمطرحو المناسب ,انشالله منحقق شي حلو كتير بالاضافة لدعم المشاريع الصغيرة بقروض سهلة الايفاء

وفاء:انبسطنا كتير فيك و شكرا الك انك اعطيتنا شوي من وقتك و لبيت دعوتنا و شكرا لكل شي عم تقدمو للبلد بدون مقابل , منتمنالك مزيد من النجاح و التالق و هلا المايك معك لمين بتهدي نجاحك ؟

جعفر :بهديه للشخص يلي حسيت معو انو انا بملك كل شي الا قلبي , للشخص يلي اخد بايدي للسلام الداخلي و للصفاء,يلي زرع فيني بذور الرحمة و سقاها و كبرا و عبى المطارح الفاضية بحياتي….

قمت طفيت التلفزيون و ررحت نمت , انا و عم فكر فيه و باهداؤه

سيلينا : صحي شو دخلني انا , ليش عم فكر فيه ,لحمدلله انو ما عاد شفت وجهو مرة تانية

رفعت الحرام و حطيت حالي بالتخت , ما قدرت امنع حالي من التفكير فيه ,تقلبت بالتخت كتير ,رجعت قمت عملت فنجان قهوة و قعدت على البلكونة ,و صفنت بالسما , كان القمر مضوي كتير , تذكرت ذكرياتي مع سوزي بالغرفة و تذكرت وجه جعفر وقت عكس ضو القمر عليه , تنهدت و شردت بخيالي , بعد يومين انا و عم ودي التياب للمحل يلي متعاقدة معو

ناهد:سيلينا , بدي قلك على شغلة مهمة يمكن تستفادي منا كتير

سيلينا : تفضلي

ناهد : رح يكون في مسابقة و حفلة اخرة الاسبوع لتدعم مواهب الشباب , قلت بخبرك لتروحي

سيلينا : انا شو دخلني

ناهد:كيف شو دخلك ,انت موهوبة بالفاشن ديزاين , خدي تصاميمك معك و اكام قطعة من شغلك

سيلينا :ما بعرف , هيك مسابقات بدا واسطة

ناهد:لا ابدا , انا تاكدت بطريقي , في مشرفين نزيهين على المسابقة و لجنة تقييم

سيلينا : طيب , كيف بقدم ؟

ناهد: روحي بنفس اليوم و سجلي اسمك و فوتي , اسمعي لبسي شي من تصاميمك كمان

سيلينا : طيب

حضرت حالي و احترت شو البس , وقع اختياري على فستان اسود ,لبستو و زبطت حالي و اخدت التصاميم معي والعنوان من ناهد , ورحت كان في زحمة كتير , شي جايب معو لوحات و شي جايب معو الات موسيقية , كانت المواهب مشكلة , لفوتونا واحد ورا التاني , انا و ناطرة على الدور و عم اقرا اللافتات تعيت المسابقة و الحفلة ,قرات باخر اللافتة برعاية جعفر القبضان , زميت شفايفي , كان بدي اطلع و ارجع على بيتي , بس الحراسة يلي وقفت برا رجعتني و قلتلي اسمك تسجل و نزل على قائمة المتسابقين و صار عند اللجنة ما منقدر نسحبو , رجعت لمحلي انا و عم اسمع البنات عم يحكو بين بعض

_عم يقولو جعفر القبضان جوا

هبط قلبي و وجعتني معدتي ,حسيت لون وجهي انخطف , و رجعت لاخر الصف

_انا ما جاية كرمال المسابقة ,انا جاي كرمال شوفو

_ رفيقة اختي بتعرفو منيح ,قالت انو شايف حالو كتير و نفسيتو محمضة

_معقول؟

فاتو الكل لاجا دوري المتسابقة الاخيرة,كانت في صبية واقفة على الباب عم تفوت المتسابقات و تعلقلن برقبتن رقمن

سيلينا :انا ما بدي فوت غيرت رايي

_حياتي ما بصير يلا الكل ناطرينك جوا , بعد شوي رح نعلن عن الفائزين و تبدا الحفلة

علقت برقبتي رقم 40 , كنت خايفة شوفو و اتلبك , فتت سلمت على اللجنة , اطلعت فين واحد ما كان موجود ارتحت كتير , قدمت شغلي , حتى لمحت جعفر واقف و مكتف ايديه , كانت عتمة محل ما واقف بس كنت بقدر ميز طلتو و وقفتو من بين مليون شخص , كنت بدي خلص و اطلع قبل ما اوقع بالارض

جعفر : و هيدا يلي لابستيه شغلك كمان ؟

سيلينا :….ايه

جعفر: ااذاا كنت من الفائزين شو طموحك ؟

سيلينا : … طموحي انو …انو ..يكون عندي دار للتصميم يعني ورشة كاملة يعني وسع شغلي اكتر

جعفر : طيب هلا فيكي تنضمي لرفقاتك و باخرة الحفلة منعلن عن الفائزين

كانت اللجنة ساكتة و عم تطلع بجعفر , طلعت انا و ساكتة على الطابق التاني كرمال الحفلة ,شفت جعفر واقف مع اللجنة عم يحكو , اطلع فيني و درت وجهي فورا ,

_عفوا في حدا جنبك ؟

سيلينا : لا تفضل

قعد جنبي شاب من المتسابقين

اياد: انا اسمي اياد رسام كاريكاتير

سيلينا : تشرفنا انا اسمي سيلينا فاشن ديزاينر

انا و عم احكي مع اياد , اجا شاب تاني طول بعرض

_حبيب ممكن تحكي معنا كلمتين ؟

اياد: انا ؟

_اي انت , تفضل معنا

و راح اياد و ما بقا رجعت شفتو بالحفلة, بلشو يعلنو عن الفائزين بالمسابقة , يلي رح ياخدو 5 اشخاص منا بس , اعلنو عن ارقام الفائزين و ما كنت منن , حسيت جعفر عم يسخر مني , تركت الحفلة و هو عم يكرم الفائزين و نزلت , كانت الساعة 12 بالليل , وقفت اخدت تكسي لاارجع على بيتي , طلعت و مشيت فيني بعدا ما اعطيتو العنوان

سيلينا : عفوا انت عرفت وين العنوان بالضبط

_ايه بس رح اخد طريق تاني

هو و ماشي اجا تلفون للشوفير

-انا مضطر نزلك هون

سيلينا :كيف بدك تنزلني هون بنص الليل اذا بتري دانا بنت لحالي

_بعتذر تفضلي انزلي

نزلت من التكسي اانا ومعصبة و عم سبو

جعفر:ما بدا هالقد

فتلت ضهري و شفتو واقف بابتسامتو

سيلينا : هيدا انت , كل هاللفة كرمال التقي فيك

بقيت واقفة لوقف تكسي تاني و ارجع على البيت

جعفر : ما رح تلاقي تكسي انا بوصلك

سيلينا : ما بدي

جعفر: لتكوني زعلانة انك ما فزتي بالمسابقة , بس كان في ناس بتستاهل اكتر منك

سيلينا : زعلانة لانو شفتك , لانو كنت مرتاحة و رجعت طلعت بحياتي لدمر شو بقي منا

جعفر: و بتقليلي الي اني قلبي اسود طلع في اسود منو

سيلينا :…….سيد جعفر …

جعفر :ههههههه سيد جعفر !

سيلينا : لوبعرف المسابقة الك ما كنت جيت , شو عملتو بالشاب يلي كان قاعد جنبي , دبحتوه

جعفر:لا صرفتو بس

سيلينا :امممم

جعفر :اممم شو اخبارك ؟

سيلينا:منيحة, كيفا سوزي؟

جعفر : منيحة على طول بتسالني عليكي , بقلا تمام

سيلينا : شو عرفك اني انا تمام ؟

جعفر : خمنت من عندي, ليش انت ما تمام , في شي ناقصك ؟

سيلينا : لا بالعكس حياتي ماشية متل ما بدي

جعفر : أي العين الساهرة تحرسك

سيلينا : ما فهمت

جعفر: شفتك تلبكتي اول ما شفتني بالمسابقة ,تلبكتي خوف او حب؟

سيلينا:حب !

جعفر:هلا اجا دورك لتكابري, انا قلتلك بنطرك و مشيت معك متل ما بدك بس انت طولتي كتير و انا شكلي ما رح انطر اكتر من هيك

سيلينا:و شو رح تعمل ؟

جعفربااخدك غصب عنك

سيلينا:هيدا اسلوبك ما تغير

جعفر:ما بتغير وقت بكون الشي الي

سيلينا:و انا ما الك, و بعدين الك سنة غايب ا ما شفتك و حتى لمحت وجهك و هلا بس شفتك بالمسابقة صدفة تذكرت انو الك

جعفر:ما في شي اسمو صدفة , كل شي مخطط و انا بعدت هالفترة كرمال تروقي و تنسي و تتعافى جروحك ,بعدت بالظاهر بس كنت معك بكل خطوة ,وقت بعتي بيت و اشتريتي البيت الجديد و وقت بلشتي بمشروعك الصغير ,انا كنت موجود

سيلينا :ايوا ,و انا لازم هلا اتشكرك

جعفر: ما عم قلك تشكريني ..انا عملت هالشي لعوضك شوي عن الشي يلي عملتو معك و يلي صار فيكي بسببي ,ما تفهمي هلا انو بدي مقابل ,انا ما بدي غير تكوني معي و ترجعي على الفيلا

سيلينا : لاخدمك و اخدم مرتك المستقبلية ؟

جعفر :ههههه ما بتنسي شي

سيلينا:معقول انسا ,لمعيلا سكربينتا

جعفر:كنت غبي ,ارجعي لتكوني ست البيت

سيلينا : بدك تتزوجني ؟

جعفر:لا بدي جيبك اصمدك عندي

سيلينا:ههههههه

جعفر:شو قلت ؟

سيلينا:عندي شرط واحد اذا عملتو اعتبرني اني موافقة و هيك بتاكد انك بتحبني

جعفر:ليش لهلا ما اتاكدتي اني بحبك؟بس قولي شو هو ؟

سيلينا:قدم استقالتك من منصبك

جعفر:………..

سيلينا :شفتك سكتت؟ عم تشوف كفة مين رح ترجح

جعفر:تفاجات بس …ليش بدك استقيل؟

سيلينا:بدي اضمن الي و لاولادي حياة هادية

جعفر:شو..

سيلينا:ما تجاوب هلا ,فكر و خود راحتك و بس تقرر بتعرف وين تلاقيني او بالاحرى كيف تجيبني لعندك,تاخر الوقت و لازم ارجع البيت

جعفر:طيب رح خلي الشوفير يوصلك

اتصل بالشوفير و اجا وصلني على البيت ,ما عاد رجعت شفتو لجعفر ابدا من هديك الليلة , و فهمت انو اختار السلطة و المنصب ,ما زعلت ابدا ,كملت حياتي و شغلي ليوم اندق باب بيتي الساعة 3 الضهر , كنت عم اكل سندويشة بطاطا و حبة بندورة ,فتحت الباب ,شفت شابين

_ممكن تفضلي معنا

سيلينا:لوين ؟

مسكوني الاتنين من ايدي ,كل واحد من جهة

سيلينا :خلص اتركني هيك بروح لحالي بس لغير تيابي و غسل ….

_الاوامر ناخدك متل ما انت

اطلعت معن بالسيارة انا و بايدي السندويشة و بالايد التانية بندورة ,و بجامتي مبقعة كريم توم و بندورة ,كان منظري بيخجل , اخدوني على فيلا ما بعرفا من قبل

_هاي الفيلا لمين…..لوين اخديني

_………..

نزلت من الفيلا ,و فتت ,فتحولي الباب خدم ما بعرفن

_تفضلي معنا

اطلعت على درج مزين بالتول الابيض و الورد ,ابتسمت ابتسامة ناعمة بس كان قلبي من جوا عامل حفلة صاخبة , فتت على الغرفة و شفت الفستان الابيض معلق على الملكان

_ست سيلينا تحممي و بتكون وصلت الكوفيرة

كنت ما عم صدق حالي اني قاعدة على هيدا الكرسي و رح البس الفستان الابيض لجعفر , خلصت على الساعة 8 , وقفت على المراية كنت طالعة متل الاميرات , اعطتني الصبية باقة الورد لانزل , وقفت على الشباك دور عليه ما شفتو , توترت اكتر خاصة وقت شفت ناس كتير تحت ناطريني

سوزي: شو يا عروس , طالعة متل القمر

سيلينا: سوزي ….و انت طالعة حلوة كتير , وينو جعفر ؟

سوزي: تحت , عم يطمن على كل شي انو تمام , على ال 8 تمام انزلي و بتلاقيه ناطرك تحت

سيلينا : قلبي عم يدق بسرعة , متورتة و خايفة , ما بعرف حدا من الموجودين تحت , طالعة حلوة ؟

سوزي: متل القمر , ما تتوتري

نزلت لحالي انا و قلبي عم يرجف , شفت جعفر بابتسامتو الطبيعية ناطرني باخر الممر , شنكلتو و مشيت على السجاد الاحمر , كان احلى شي بحياتي بصير لو ما قطع اللحظة صوت رصاصة قناص بقلبو لجعفر , وقعتو بالارض و هو حاطط ايدو على قلبو

سيلينا : جعفر …جعفر ….

انتشرو رجالو لجعفر يدورو على مصدر الرصاصة و انا انهرت معو و الحضور مصدوم

جعفر(مبتسم): ما تخافي …عامل حسابي و لبست درع واقي للرصاص ….جعفر القبضان ما بموت قتل

لفيتو و صرت ابكي من الفرحة

انتهت القصة .

10 تعليقات
  1. لميس :

    روعه مع اني قرائتها اول ما نزلتيها عن النت كامله بس. لجمالها رجعت قرأتها مره ثانيه

  2. وردة البنفسج :

    الحمدلله خلصت الروايه بنتشكر الله

    1. زهوووور :

      😂😂😂😂😂😂

  3. عبير :

    نهايتها حلوه وعجبتني

  4. رزان :

    بتجنن وحلوه كتير قلبي سلت على جعفر هههههه

  5. 🌹 ايمان 🌹 :

    حلوه كتير يعطيكي العافية
    نزلي كمان قصص
    بس لاتطولي😉

  6. ام :

    واخيرا ارتاحيت من كملت بس قصه في قمة الروعه لطولي علينه نزلي قصه كامله هااااا كامله حتى مننتضر ايام وليالي ربي يوفقج😘

  7. Gas Lais :

    عنجد راااااااااااائعة

  8. ام محمد :

    نهاية حلوووة

  9. ام ساره :

    حلوه قلبي هبك لمازحعفر وقع على الارض

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.