أتاي بالنعناع (الشاي المغربي)

16 1٬300
 

أتاي بالنعناع (الشاي المغربي)

أتاي بالنعناع (الشاي المغربي)

أتاي بالنعناع (الشاي المغربي)

أتاي بالنعناع (الشاي المغربي) , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,

المقادير

  • حبوب الشاي الأخضر
  • سكر حسب الذوق
  • نعناع(النوع المفضل عندكم)
  • أواني الشاي المغربي:
  • كؤوس الشاي الملونة
  • إبريق الشاي او ما نسميه البراد
  • صينية الشاي

الخطوات

الشاي او أتاي كما نسميه من اهم مكونات ثقافتنا المطبخية المغربية، قد يعتبره البعض مجرد مشروب ساخن لا يحتاج وصفة لكن عندنا له مكانة خاصة و نحبه لحد الإدمان أقل شي نشربه مرتين في اليوم و نعتبره جزء من تراثنا الثقافي تغنى به و بأوانيه العديد من الفنانين المغاربة ،وبقدر تنوع ثقافاتنا من الشمال إلى الجنوب تختلف وصفات الشاي و مكوناته، فكل منطقة تحضره بطقوسها الخاصة و نوع شاي مختلف بالإضافة لمكونات محلية للنكهة و أحيانا تختلف حتى أواني التقديم، ما يجعله شاي مميز عن شاي منطقة ثانية. اليوم ان شاءالله سأقدم لكم أول وصفة شاي مغربي اتفق على حبها المغاربة في كل ربوع المملكة و الحاضر طوال أيام السنة و هو أتاي بالنعناع من أساسيات الفطور المغربي و من أهم ما يقدم أيضا في الجلسات العائلية :
نغلي الماء الكافي لملئ البراد مع إضافة كمية زايدة.

مباشرة بعدما يغلي الماء نصب كمية في البراد و نحركه حتى يوصل لكل جهة من البراد و نتخلص من هذا الماء.

نحط كمية من الشاي و الكمية نتحكم فيها حسب حجم البراد نوعية الشاي و ذوقنا في الشاي و كيف نحبه احنا نقول قاصح يعني مركز أو خفيف، ثم نصب كمية قليلة من الماء الغليان و نغسل حبوب الشاي او كما نقول بلهجتنا “نشللو أتاي” نحرك دقيقتين و نتخلص مرة أخرى من هذا الماء.

نملئ البراد بالماء الغليان و نحطه على نار هادئة جدا و هذا سر الشاي المغربي لازم يغلي على نار كأنها شمعة مدة تترواح بين خمس إلى ثمان دقائق تقريبا مع مراقبته لأنه ممكن يفور أثناء غليه لما نشوفه قرب يفور نزيله من فوق النار ثانية حتى يرجع ينزل و نرجع نحطه بسرعة الى أن تنتهي المدة لي ذكرت وعملية غلي الشاي نسميها “التشحار “و لي ما يشحرش أتاي عندنا هههه يعني كسووول و سبحان الله كمغاربة أول ما نتذوق الشاي نكتشف اذا كان مشحر أو لا.

نزيل البراد من فوق النار و نضيف النعناع و السكر و نغلق البراد و نبدأ بمرحلة أخرى من مراحل تحضير الشاي المغربي و التي نسميها ب “تخلاف أتاي” يعني نصب مقدار كأسين من الشاي مع رفع البراد لأعلى مسافة ممكنة حسب قدرة الشخص و احترافيته في صب الشاي و نرجعهم للبراد و تكرر هذه العملية أقل شي ثلاث مرات لنستخلص نكهة النعناع و يذوب السكر بحيث يعتبر خلط سكر الشاي المغربي بالملعقة عيب خاصة في حضور الضيوف و قواعد تقديم الشاي المغربي للضيوف كثيرة من أهمها أنه لا يحضر بالسكر لي استعملت أنا هذا سكر يعتبر للاستعمال اليومي لكن للضيافة و المناسبات لازم سكر نسميه سكر القالب ان شاء الله أرجع أتكلم عليه مرة أخرى، أما الغرض الثاني من تخلاف أتاي هو تكون رغوة و التي نسميها “الرزة ” وتدل هذه الرغوة على أنه شاي واخد وقته في التحضير قبل تقديمه و الاستمتاع به حتى أنه ممكن نصادف أشخاص لا يشربون كأس الشاي بدون رزة.

بالنسبة لتقديم الشاي في الفطور غالبا ما يقدم مع الخبز أو الفطائر المعروفة عندنا و باقي مكونات الفطور المغربي، في الجلسات مع فواكه جافة و نسميها بالعامية “الفاكية“ و في المناسبات مع الحلويات المغربية التقليدية.

عرض التعليقات (16)