الرئيسة / منوعات / تكملت رواية حب ام انتقام ؟؟؟

تكملت رواية حب ام انتقام ؟؟؟

/
/
/
5371 مشاهدات

 

تكملت رواية حب ام انتقام ؟؟؟

تكملت رواية حب ام انتقام ؟؟؟

تكملت رواية حب ام انتقام ؟؟؟

تكملت رواية حب ام انتقام ؟؟؟, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,ام الوليد 👬ووضاح 💕 هذه المقالة تأتيكم من قسم المنوعات في زاكي, اقرأ تكملت رواية حب ام انتقام  ونتمنى لك قرأة ممتعة, ولو حابب ترجع تكملت رواية حب ام انتقام  احفظها على المفضلة على تطبيق زاكي لتقرأها في أي وقت وبدون انترنت

اترك رأيك في التعليقات

  • .[١٢/‏٤ ٤:١٠ ص] الوليد: ـ➖➖➖➖➖ ​​*_📚| روايــة “”حــــــــب❣_* _*📖| حــب ام انـــتــــقـــام💂🏻‍♀*_ ​ ​*🎬| _الـــحـــلــــقـــــة_ :【6⃣ 】*​ ـ➖➖➖➖➖➖ . كان الشخص الغريب لابس جاكيت طويل ومغطي راسه الشخص الغريب:الناس دايما تقول انه البنت يزيد وزنها بس انتي مثل ماانتي رهف:عمو خالد انت تدري اني مو مثل بقيه البنات العم خالد: بشريني كيف الاوضاع رهف:كل شي يمشي مثل الخطه واحمد يثق بي ثقه عمياء العم خالد:حلو بس لازم ماتضيعي وقت الجزء الاول من الخطه نجح بس مايعني نجاح الخطه كلها رهف: رح تنجح وعد مني رح تنجح رح دفعهم الثمن غالي ابو احمد رح يدفع ثمن اخطاءه العم خالد:حلو جدا صار لازم اروح الان قبل مايشوفنا حد لف العم خالد عشان يمشي رهف: عم خالد انا خايفه العم خالد:مو رهف الي تخاف كل ماتحسي بالخوف تذكري الوالد وكيف عانى بسبب ابو احمد تذكري كيف مات رهف كانت تشوف لقبر ابوها وتذكره رهف: عندك حق الخوف الي بقلبي بيتلاشى وعد مني رجعت رهف ع البيت ودخلت غرفتها وتسطحت ع سريرها وصارت تبكي وتتذكر ابوها تذكرت موقف مع ابوها قبل يوم من وفاته كانت رهف نايمه وابوها دخل غرفتها وباسها ع راسها وكانت عيونه كلها دموع صحت رهف وشافت ابوها جنبها جلست وحضنته وكانت تسال ابوها رهف:بابا ايش صاير ليش تبكي ابو رهف:ولاشي يابنتي رهف:بابا الله يخليك كلمني واحكي لي ابو رهف:رهف سامحيني لاني ماقدرت احقق لك امنياتك ماعيشتك العيشه الي تستحقيها رهف: بابا لاتقول كذا انا مرتاحه ومااني محتاجه من الدنيا هاذي غير رضاك ابو رهف: الله يرضى عليك يابنتي باس ابو رهف بنته وقال لها :تصبحي ع خير يانور عيوني رهف بابتسامه:وانت من اهل الخير ياروح رهف وقف ابو رهف عشان يرجع غرفته ينام وحس بالدوار وكان رح يوقع ع الارض قامت رهف ومسكته وكان ماسك هو ع قلبه رهف: بابا ايش صاير معاك انت بخير ابو رهف: لاتخافي حبيبتي بس شويه تعب من الشغل كانت رهف تتذكر كيف ابوها كان مقهور بسبب ابو احمد ودموعها تنزل منها وتتوعد انها تنتقم صار قلب رهف اسود مثل سواد الغيوم الي كانت في يوم وفاة ابوها في الليل اجا احمد ع البيت ودخل غرفه رهف وكانت متسطحه ومو متغطيه غطى احمد رهف وباسها ع راسها وكان يهمس في اذنها احبك احمد شارك رهف بكل شي بحبه بحياته وكمان باداره الشركه مرت الايام ورهف ماكان عندها هم الا انها تكمل خططتها اتصل فيها العم خالد العم خالد: رهف هابشري وقع احمد الاوراق رهف: لاماجبت له الاوراق العم خالد:رهف انتي جنيتي ايش تنتظرين رهف ظلت ساكته وماعندها كلام ماكانت حابه تخون ثقه احمد فيها كانت تفكر في احمد وحبه لها وكانت سرحانه ماصحاها الا صوت العم خالد وهو يقول لها العم خالد: رهف وين رحتي رهف:معاك معاك العم خالد:رهف انتبهي تحسي تجاههم بالرحمه ابو احمد مارحم ابوك ظل الوالد يجمع الفلوس وتعب كثير وبالاخير ابو احمد اخذ عليه كل شي وما رحمه قهره وبسبب ابو احمد جت للوالدالجلطه ومات من قهره لاتنسي اني انا الي وعيتك ع الحقيقه وعطيتك كل المعلومات عن احمد وساعدتك انك تتقربي منه ظلت رهف ساكته العم خالد: الظاهر انه ماهمك ابوك والشي يالي صار معاه انتي بنته ولازم تاخذي بثارك منهم انا قلبي يحرقنا من يوم مامات الوالد ولاني اعرف اني مارح اخذ ثاره جيت وكلمتك عشان انتي الي تاخذي بثار ابوك بس الظاهر اني غلطت انتي ماهمك ابوك ولا شي الظاهر انه احمد وعيلته عرفوا كيف يضحكون عليك خلاص انسي حكايه الثار ولاتهتمي بس لازم تعرفي انه ابوك مارح يرتاح بقبره ومارح يكون راضي عليك لان الفرصه كانت بيدك عشان تاخذي ثاره بس انتي تراجعتي خلاص انا بروح الان مع السلامه رهف: لا ياعم خالد لاتتركني وحدي انا مستحيل اتراجع واوعدك خلال ذي اليومتين ينتهي كل شي ​​*[🙇🏻] انـتــظـرونـا فــي الحلقة القادمة…*​​​​ * [١٢/‏٤ ٤:١٢ ص] الوليد: ـ➖➖➖➖➖ ​​*_📚| روايــة “”حــــــــب❣_* _*📖| حــب ام انـــتــــقـــام💂🏻‍♀*_ ​ ​*
  • | _الـــحـــلــــقـــــة_ :【7⃣ 】*​ ـ➖➖➖➖➖➖ . احمد كان يثق برهف وشاركها بكل شي حتى في ادارة الشركه وفي يوم جهزت رهف اوراق التنازل وراحت ع مكتب احمد رهف:احمد وقع ع الاوراق مستعجل عليها كانت تبتسم لاحمد وقلبها يدق بسرعه احمد مااهتم بالاوراق وظل يشوف رهف ووقع عليهم احمد:رهف متى تحني علي وتطفين نار الشوق الي في قلبي رهف: احمد اوعدك ان كل شي بيتغير من هاذا اليوم وحتى انا بتغير وبصير رهف مختلفه لدرجه انك مارح تصدق اني انا رهف ابتسم احمد وباس يد رهف وظل يقول فيها اشعار ويتغنى فيها رهف كانت تتعذب من داخلها وحاسه بالخيانه في الي هي تسويه في احمد رجعت رهف ع البيت ودخلت غرفتها سكرت الباب وطلعت الاوراق خلاص صارت كل املاك احمد لرهف وبيدها انها تحقق انتقامها ظلت رهف تقلب في الاوراق وماحست الا بدموعها تنزل من عيونها ماكانت تعرف هل دموعها لانها حاسه بتانيب الضمير تجاه احمد او دموع الفرحه لانها اخيرا نالت مرادها في الليل رجع احمد ع البيت جلس واخذ كتاب وكان يقرأ فيه رهف كانت تشوف ناحيه احمد وسرحانه وتفكر ايش ممكن تكون رده فعل احمد لمايعرف حقيقتها رن تلفون رهف وماحست فيه احمد:رهف حبيبتي تلفونك له ساعه يرن ردي شافت رهف للجوال وكان المتصل العم خالد كانت تفكر في انه اكيد بيسالها اذا كل شي نجح سكرت رهف ع المكالمه ورجعت تلفونها صامت احمد:ليش مارديتي حبيبتي رهف: هاذي صديقه لي بتجلس تكلمني مده وانا مصدعه احمد:فيني ولافيك حبيبتي اخذي حبه للراس رهف: ان شاء الله ظل العم خالد يتصل لرهف دخلت رهف للحمام واتصلت فيه العم خالد:رهف ليش ماتردي رهف: اسفه عمي بس كنت مشغوله العم خالد:المهم بشريني كل شي تمام احمد وقع ع الاوراق او لا رهف:كل شي تمام واحمد وقع العم خالد: احلا خبر سمعته من سنين والله اكيد الوالد بيكون مرتاح في قبره لانه بنته اخذت بثاره بكره الصبح لازم اشوفك وجيبي الاوراق معاك اكحل عيوني بشوفتهم رهف:تمام العم خالد:يلا مع السلامه ولاتتاخري عني بكره ـ @ ❤🍃 ظلت رهف طول الليل تراقب احمد وهو نايم وتفكر برده فعله كانت تشوف لاحمد وللشنطه الي فيها الاوراق وفي داخلها احساس بالخوف حاولت رهف انها تنام ماعرفت من قلقها تنام لحد ماغفت وهي نايمه حلمت انه احمد يصرخ عليها ويسحبها من يدها ويطردها خارج البيت صحت رهف وهي مفزوعه كانت خايفه وتبكي وماعرفت تنام مره ثانيه وظلت تفكر طلعت الشمس ورهف مانامت صحت احمد واكلو فطورهم مع عمتها نوال ام احمد وكان احمد وامه ياكلوا ويضحكوا ورهف تشوف لهم وتبتسم كانت تشوف الساعه قرب موعدها مع العم خالد ولازم تروح رهف: احمد بتاخر اليوم ع الشركه بروح ازور امي تعبانه احمد: خير عمتي فاطمه فيها شي رهف: مافيها الا العافيه بس لي فتره مازرتها ولازم اطمن عليها احمد:براحتك سلمي ع عمتي وانا ان شاء الله بخلص شغلي بدري واجي ازورها ع الغداء رهف: ان شاء الله رهف راحت ع موعدها مع العم خالد و كانت طول الطريق تفكر باحمد وتتذكر ذكرياتها مع احمد وذكرياتها مع ابوها وصلت رهف ع المكان وكان العم خالد منتظرها على نار العم خالد :كنت ادري انك جايه تصدقي رهف لدقيقه فكرت انك تراجعتي وانه احمد ضحك عليك بحبه بس الحمدلله طلعتي اذكى من كذه كان العم خالد يشوف ليد رهف وماكانت الاوراق معاها العم خالد:مو شايف الاوراق بيدك اكيد الاوراق بالشنطه صح بسرعه جيبيهم اكحل عيني بشوفتهم رهف:مافي اوراق ولا شي العم خالد: مافي اوراق؟ مو انتي قلتي انه احمد وقع ع الاوراق وصارت جاهزه رهف: صح العم خالد:طيب وين الاوراق وليش ماجبتيهم رهف:انا تراجعت اذا ابو احمد هو الي غلط مو لازم احمد يدفع ثمن خطٲ ابوه العم خالد: ايش قصدك رهف: المغزى من انتقامي مو اني اشوف الحزن بعيون احمد اناحابه اشوف الحزن في عيون ابواحمد انا رايحه لعنده وبرمي الاوراق في وجهه واخليه يعرف انه كان بمقدوري ااذيه واخذ تعب كل سنينه بس انا مرح اسوي كذه لاني رهف بنت محمد الانسان الي عمره مااذى احد حتى وان اذاه الناس العم خالد:انتي جنيتي بعد كل تعبنا هذا بتتركي لهم كل شي وتعبنا يروح ع الفاضي رهف:لوكان ابي عايش ماكان رح يفكر بالانتقام ابدا وكان رح يوكل امره لله العم خالد: ماحزرتي تعبي مارح يروح ع الفاضي نسيتي انه انا الي ساعدتك عشان توصلي لاحمد وانه انا الي وعيتك بالشي الي سواه ابو احمد بمحمد ابوك رهف:ياريتك ماساعدتني وماقلت لي ع اي شي ياريتني ماعرفت اي شي ماعاد يفيد الكلام الان انا برجع كل شي وانهي هذا الكابوس العم خالد:بيبدٲ بحياتك الكابوس اذا سويتي هاذا الشي رهف انا احذرك انتي ماشفتي مني الا الوجه الحلو وساعه الحاجه رح تشوفي وجهي الثاني البشع ​​*[🙇🏻] انـتــظـرونـا فــي الحلقة القادمة…*​​​​ * [١٢/‏٤ ٤:١٣ ص] الوليد: . ـ➖➖➖➖➖ ​​*_📚| روايــة “”حــــــــب❣_* _*📖| حــب ام انـــتــــقـــام💂🏻‍♀*_ ​*🎬|
  • _الـــحـــلــــقـــــة_ :【 8⃣】*​ ـ➖➖➖➖➖➖ . رهف:تقصد وجهك الحقيقي انا ادري انك ماساعدتني حبا في او في ابي انت بس كل تفكيرك الفلوس انااتخذت قراري وبرجع كل شي لاحمد وخلاص العم خالد:اذا سويتي هاذا الشي رهف صدقيني بندمك عليه رهف:مايهمني المهم انام وضميري مرتاح والي تحب انك تسويه لاتقصر فيه ـ @ ❤🍃 رجعت رهف ع بيت امها حسب اتفاقها مع احمد وصلت رهف وامها كانت في البيت ام رهف:اهلين رهف حبيبتي لك فتره قاطعتيني واليوم جيتي رهف:سامحيني ياامي كنت مشغوله بامور تافه وضيعت وقتي فيها ام رهف وهي تبتسم :خلاص لاتنسيني مره ثاني بسبب الامور التافه هذي اتفقنا رهف:اتفقنا ام رهف:حبيبتي رهف ايش صاير ليش شكلك متضايقه وعيونك مو طبيعيه رهف:ولاشي ياغاليه بس لاني مانمت امس ام رهف:ادخلي وتسطحي بالغرفه وارتاحي حبيبتي رهف:لا احمد جاي يزورك ع الغداء بروح اجهز الغداء ام رهف وهي تضحك :انتي روحي ونامي شوي مو ضروري احمد ياكل من طبخك اليوم دخلت رهف غرفه نوم امها وابوها تحسست اشياء ابوها مصحفه صوره سريره ماعرفت تمسك نفسها بكت بحرقه وظلت حاضنه لصور ابوها وعيونها كلها دموع دخلت ام رهف الغرفه واتفاجات برهف تبكي ام رهف:رهف بنتي ليش تبكي ياروحي ايش صاير معاك رهف ما كانت ترد وظلت تبكي ام رهف: بنتي تكلمي احمد ضايقك بشي رهف وهي تبكي:ياريت لو كان ضايقني احمد يحبني بجنون ياامي يحبني بجنون ام رهف:بنتي طيب وليش مضايقه رهف:اشتقت لابي والله اشتقت له ام رهف: يابنتي لاتبكي انتي تضايقي ابوك بدموعك استغفري ربك رهف:الحمد لله يارب مسكت ام رهف راس رهف ومسحت لها دموعها ام رهف:رهف حبيبتي انتي في شي ثاني مضايقك صح رهف: مابكذب عليك واقول لك لا بس مو حابه احكي الان بعدين بحكي لك ادعي لي ياامي ادعي لي ام رهف:الله يهدي سرك وينور عقلك وريح قلبك ياعيون امك جاء احمد ع الغداء واتغدو كلهم وكان احمد يحكي لعمته فاطمه (ام رهف) ع مواقف مضحكه صارت معاه هو ورهف وكان يضحك ورهف تشوف ناحيته وتبتسم رجعت رهف ع البيت مع احمد وكانت طول الليل تفكر بالشي الي لازم تسويه اليوم الثاني اخذت رهف رقم ابو احمد وكلمته انه لازم يجي لانه احمد يتعذب ببعده عنه ظلت تقنعه انه يجي واقتنع بسهوله استغربت رهف كيف انه اقتنع بسهوله وهو له خمس سنين منعزل عن الناس ومو حاب يرجع ع المدينه بكلها ابدا دخلت رهف ع غرفه عبدالرحمن وكان يلعب ظلت رهف واقفه تشوفه من بعيد وتبتسم رهف كانت تحب عبدالرحمن كثير وحاسه بتانيب الضمير تجاهه لانها استغلت حبه عشان توصل لاحمد رهف:عبدالرحمن حبيبي ايش تسوي عبدالرحمن ببني لك روضه وفيها حديقه كبيره عشان تلعبين معي مثل الاول باست رهف عبدالرحمن ع خدوده وحضنته بقوه رهف حبت عبدالرحمن بشكل كبير وما كانت حابه تخسره ابدا دخلت رهف ع غرفتها واخذت ورقه وقلم كتبت فيها كل شي لاحمد وكتبت له انها تتمنى انه يسامحها في يوم من الايام دموعها كانت تسقط ع الورقه طلعت رهف كل الي في قلبها وكتبته بالورقه اخفت رهف الورقه وجهزت حالها عشان ابو احمد جاي وصل ابو احمد وكان احمد فرحان وعبدالرحمن والعمه نوال شافت رهف ابو احمد وكانت تذكر والدها كانت تتمني بهاذي اللحظات انها تصرخ وتطلع كل الي فيها بس مسكت نفسها ورجعت ع الغرفه دخلت رهف الغرفه ودخل احمد وراها وحضنها بقوه احمد:رهف انتي اجمل هديه الله عطاني انتي كل دنيتي بسببك ابي رجع ع البيت بعد خمس سنوات غياب احبك موت رهف ظلت حاضنه لاحمد بكل قوتها لانها عارفه انه اخر حضن بينهم واخر مره تسمع كلام حلو من احمد كانت عارفه انه هذي اخر لحظات حلوه بينهم وكمان اخر مره تسمع فيها كلمه احبك من احمد كان داخلها يصرخ وقلبها ينزف احمد:بروح اجلس مع الوالد شوي بتجي معي؟ رهف:روح انت اكيد تكونو مشتاقين لبعض وانا شويه وجايه احمد:براحتك حبيبتي احمد فتح الباب عشان يخرح ورهف نادت له رهف:احمد احبك احمد التفت لها وابتسم :اموت عليك طلع احمد من الغرفه وظلت رهف تبكي وتتحسر ياريت ماعرفتك يااحمد ياريت ماعرفت الحقيقه ياريتني مت انا بدل ابي اليوم الثاني طلع الكل من البيت وقبل مايطلع احمد كانت رهف تجهز له ثيابه وتلبسه الجاكيت والربطه كان تشوف لعيون احمد وتبتسم لانها يمكن تكون اخر مره تشوف عيونه من قريب رهف :احمد احب انك تعرف شي احمد:شو حبيبتي رهف :احمد لو شو مايصير بضل احبك لاخر نفس بحياتي ومستحيل اتخلى عن حبك طول مافيني نفس احمد :احبك واموت عليك رهف: احمد سامحني احمد:على ايش اسامحك! مافي شي اسامحك عليه رهف:سامحني لاني ماكنت الزوجه المناسبه لك وماعطيتك حقوقك كزوج بس اوعدك ان اليوم ينتهي كل شي ورح اكون رهف الي حبيتها ابتسم احمد: يكفيني من هذي الدنيا انك جنبي باست رهف احمد ع راسه وكانت حابسه دموعها احمد راح الشركه والعمه نوال طلعت السوق وعبدالرحمن راح الروضه تحججت رهف انها حاسه بتعب ومابتقدر تروح الشغل وظلت لوحدها بالبيت مع ابو احمد استغلت رهف الفرصه ودخلت غرفتها واخذت الاوراق وتركت الرساله الي كتبتها لاحمد بكتابه الي كل يوم يقراه راحت رهف غرفه ابو احمد وكان قلبها يدق بسرعه والخوف بعيونها دقت الباب ابو احمد: ادخل دخلت رهف الغرفه وبيدها الاوراق ابو احمد: هلا بنتي اتفضلي اجلسي دخلت رهف وكل جسمها كان يرعش بس تذكرت ابوها وقوت قلبها رهف: انا انتظرت هذا اليوم من مده طويله من خمس سنين بالضبط من اليوم الي تركت انت هذي المدينه هربًا من الي سويته في صديقك محمد ابي ظل ابو احمد ساكت وماتكلم كلمه رهف:اكيد مارح تقدر تقول اي كلمه انت طعنت ابي في ظهره وخنت ثقته وبسببك جت له جلطه ومات ابو احمد ظل ساكت رهف:كيف قدرت انك تخونه كيف طاوعك قلبك شو الذنب الي ابي ارتكبه عشان تسوي فيه هذا الشي ابو احمد ساكت رهف:انا عرفت شو ذنب ابي ذنبه الوحيد انه وثق فيك واعتبرك صديقه سكتت رهف وماعرفت تمسك دموعها وماحست فيهم ينزلو من عيونها رهف:ماتدري بالي مريت انا فيه كل يوم وكل دقيقه وثانيه كان قلبي يتقطع لاني مو قادره اخذ بحق ابي عشان كذه تقربت من ابنك احمد وتزوجته لانها كانت الطريقه الوحيده الي ممكن انتقم فيها منك بس ماحسيت بنفسي الا وصايره نسخه منك صوت رهف كان يرجف رهف:انا خنت ثقه احمد عشان انتقامي استغليت حبه لي وطعنته في ظهره مثل ما انت سويت مع ابي ووصلت للي اريده رمت رهف الاوراق ع الطاوله الي كانت قدام ابو احمد رهف:هذي كل املاكك صارت باسمي وكل اوراقي قانونيه ومااحد يقدر يوقف بوجهي بس انا مارح اخذ اي شي تدري ليش ؟ لاني رهف بنت محمد الي ماكان يخون ثقه احد كل الي كنت حابه اسويه بس اني اوريك اني قادره اخذ تعب كل سنينك مثل ماسويت انت مع ابي بس انا مارح اتحول مثل رجل الاعمال الكبير جمال الي خان ابي انا رجعت كل شي وماعاد يهمني اي شي ​​*[🙇🏻] انـتــظـرونـا فــي الحلقة القادمة…*​​​​ * [١٢/‏٤ ٤:١٥ ص] الوليد: ـ➖➖➖➖➖ ​​*_📚| روايــة “”حــــــــب❣_* _*📖| حــب ام انـــتــــقـــام💂🏻‍♀*_ ​ ​*
  • | _الـــحـــلــــقـــــة_ :【 9⃣】*​ ـ➖➖➖➖➖➖ . ابو احمد: خلصتي رهف تعجبت من كلامه الانكسار الي كانت تتمني تشوفه بعيون ابو احمد ماكان موجود ابو احمد وقف وراح جهت الشباك وظل يشوف المنظر ابو احمد:اخيرا ارتحت وراح نام مرتاح رهف:ايش تقصد ابو احمد:من يوم ما مات محمد وانا منتظر هذا اليوم الي انتي تجيني فيه وتعاتبيني رهف:يعني انت كنت تدري بكل شي؟ ابو احمد: من يوم مامات محمد وانا اراقبك شو تاكلي شو تشربي وين تروحي وين تجي شو تدرسي وكل تفصيله عنك كان توصلني لف ابو احمد وشاف ناحيه رهف ابو احمد:حتى يوم ماتعرفتي ع احمد بالروضه والخطط الي كنتي تخططيها مع خالد صديق محمد ابوك القديم انصدمت رهف كيف ابو احمد عرف كل شي وكمان عرف العم خالد ابو احمد: انا كنت ادري بكل شي تسوينه وحتى الاوراق هذي كنت اعرف عنها رهف:وليش ماوقفتني ابو احمد:رهف انا ماالومك ع الشي الي سويتيه اي احد مكانك كان بيسوي مثلك واكثر بس انا كنت واثق من حبك لاحمد وانك مستحيل تاذيه وتكسري قلبه وتصرفك اليوم بين لي اني كنت على حق رهف كانت ساكته وماقدرت تقول شي وبعد سكوت منها تكلمت رهف:يعني انت تعترف بالي سويته برفيقك ابو احمد:صح انا كنت مع محمد لما خسر كل شي بس انتي سمعتي القصه غير الحقيقه من خالد اكيد هو قال لك اني اخذت كل شي على محمد ووراك اوراق مزوره رهف: مزوره؟ ابو احمد راح ع الدرج وطلع منه اوراق وعطاها لرهف كانت الاوراق الحقيقه الي تبين انه خالد هو الي اخذ كل شي رهف:اكيد هذي الاوراق مزوره انت تكذب علي واذا كان من جد انت بريئ ليش هربت من الناس وسافرت ابو رهف:صح انا هربت وحسيت بتانيب الضمير وكرهت كل شي بسبب هذا الشي كان لاني ماقدرت اوقف مع صديقي انتي تدري كيف اتعرفت ع محمد احمد هو سبب تعارفنا رهف: احمد؟ ابو احمد :ايه احمد محمد كان يشتغل بمكان قريب من مدرسه احمد ومره احمد طلع من المدرسه وصدمته سياره محمد هو الي اسعف احمد والدكاتره قالو لو كان تاخر كان احمد رح يموت يعني محمد هو الي انقذ حياة ابني الوحيد وبعد الحادث سافر احمد ونوال للخارج عشان يكمل احمد علاجه لا نوال ولا احمد كانو يعرفو شي عن محمد علاقتي بمحمد كانت كل يوم تزيد لحد مارجعت قويه وصار صديقي كنت حابب اني اساعده بس محمد كان عزيز نفس ومايقبل مساعده من احد وبيوم محمد جا لعندي وطلب مني اوقف معاه بصفتي صديقه ورجل اعمال افهم بالتجاره وانا وافقت كنت حابب اوقف معاه باي شي وصارت عندي امور شغلتني عن محمد محمد كان عنده شويه فلوس حابب يبدي فيهم مشروع وكان خالد موجود معاه بالمشروع كنت احذر محمد من خالد لاني ماارتحت له بس محمد كان واثق فيه ثقه عمياء محمد للاسف ماكان يفهم بالتجاره بيوم اجا لعندي ع المكتب وعطاني الاوراق اول ماشفت الاوراق عرفت انه وقع بفخ من خالد بس فات الاوان خالد هرب واخذ كل شي على محمد محمد كانت صدمته قويه بصديقه من الطفوله كان كل هم محمد انه يامن لبنته مستقبل بس اكتشف انه ضيع كل شي من يده ماتحمل محمد الي صار معاه وحس انه ضيع مستقبلك وجت له الجلطه ومات طول هاذي السنين ظليت اعاتب نفسي لاني انشغلت عن محمد و ماقدرت اوقف مع صديقي بالوقت الي كان محتاحني فيه وماقدرت ارد له جمايله علي ماقدرت اوقف مع رفيقي الوفي والوحيد ابو احمد:رهف انتي كنتي ضحيه فخ سواه خالد عشان يستفيد شويه فلوس خالد انسان طماع مستعد يبيع كل عائلته عشان الفلوس رهف :يمكن كمان انت تكذب علي الان مثل ماكذب علي العم خالد كيف ممكن اني اثق باي احد ابو احمد :كنت متوقع انك بتساليني ها السوال اذا حابه تتاكدي من كلامي اسالي امك فاطمه هي تدري بكل شي رهف: امي ؟ بس هي بحياتها ماحكت لي عن اي شي ابو احمد: لانها تدري انها اذاحكت لك بتحاولي تاخذي ثارك من خالد وهي كانت تخاف عليك خالد واحد ينخاف منه جلست رهف بالارض كانت تبكي وتتحسر كيف انها وقعت بفخ خالد رهف:ياربي انااش سويت شو ذنبي ابو احمد جلس ومسك كتف رهف ومسح دموعها ابو احمد: لاتبكي يابنتي انتي مالك ذنب رهف:ليش ياعمي ليش مااجيت وقلت لي كل شي من الاول وخليتني ع هواي اذيك وانت ساكت ابو احمد: لو ماكنت تركتك ع هواك ماكنتي تزوجتي احمد وحبيتيه وماكنتي بتصدقيني وبتظل حسره في قلبك طول العمر رهف في شي ثاني لازم تعرفيه رهف: تكلم عمي ابو احمد:احمد لما صار معاه الحادث تاثرت كليته وكان لازم له كليه ثانيه والوالد هو الي تبرع بكليته لاحمد يعني اثر ابوك في داخل احمد تفاجات رهف من كل الحقائق الي سمعتهم اليوم وعرفت انها طول الفتره الاولى كانت مخدوعه ظل ابو احمد يحكي لرهف عن ابوها وعن مواقفه معاه ورهف تسمعه فجأه سمعت رهف وابو احمد صوت احمد وهو يصرخ ويناديها طلعت رهف من الغرفه هي والعم جمال وكان احمد بالصاله يصرخ رهف وينك ابو احمد:احمد ابني ايش فيك ليش تصرخ رهف كانت واقفه جنب العم جمال خايفه احمد:رهف ليش سويتي هذا الشي تكلمي ليش خنتيني وخنتي ثقتي ليش طعنتيني في ظهري تكلمي رهف ظلت ساكته وحست انه احمد عرف كل شي ابو احمد:احمد اهدئ شوي احمد :انت ماتدري ياابي بالي سويته رهف خانتني اليوم وصلني تسجيلات صوت بصوت زوجتي وجنبها رجال كانو يخططون ياذونك طلع احمد تلفونه وكان فيه تسجيل لصوت رهف مع العم خالد كل مره كانت رهف تروح تقابله كان العم خالد يسجل صوتها من غير ماتدري العم خالد هو الي رسل التسجيلات لاحمد لان رهف بطلت تنتقم احمد:ليش يارهف ليش سويتي فيني هذا الشي ايش ذنبي ذنبي اني حبيتك تكلمي قولي اي شي دافعي عن نفسك تكلمي ظلت رهف ساكته ودموعها ع خدها تسيل احمد كان يصرخ ويقرب من رهف اكثر ورهف ساكته وماتسمع اي شي كل شريط حياتها كان يمر امامها ذكرياتها مع ابوها ومع احمد والعم خالد وكل شي كان سكوت رهف يستفز احمد اكثر واكثر قرب احمد ورفع يده في الهوا وابو احمد مسكها رهف كانت تشوف يد احمد وتشوف ابو احمد كيف يدافع عنها الشخص الي كان كل همها انها تاذيه يدافع عنها ماتحملت رهف ووقعت ع الارض مغمى عليها وماحست باي شي ​​*[🙇🏻] انـتــظـرونـا فــي الحلقة القادمة…*​​​​ [١٢/‏٤ ٤:١٧ ص] الوليد: ـ➖➖➖➖➖ ​​*_📚| روايــة “”حــــــــب❣_* _*📖| حــب ام انـــتــــقـــام💂🏻‍♀*
  • ​*🎬| _الـــحـــلــــقـــــة_ :【🔟والاخيرة 】*​ ـ➖➖➖➖➖➖ . فاقت رهف وهي بالمستشفى وكان ابو احمد جنبها رهف:عمي احمد وين؟ ابو احمد:احمد برا واقف رهف: اكيد موطايق يشوف وجهي ابو احمد: لاتلوميه يابنتي الا ما يهدأ انا بخليك الان ترتاحي والوالده بعد شويه بتجي اشوفك ع خير يابنتي قام ابو احمد ولف يمشي رهف: عمي ابو احمد:امري يابنتي رهف:سامحني ياعمي ابو احمد وهو يبتسم :مافي شي اسامحك عليه يابنتي طلع ابو رهف من الغرفه وبعد شوي جت امها رهف حكت لامها كل شي سويته وردة فعل احمد ام رهف: الله يهديك يابنتي ليش سويتي هاذا الشي انا مارضيت احكي لك اي شي لاني ادري انك بتاخذي حقك ابوك من خالد وخالد شخص شراني وما رح يرحمك .. عشان كذه ماخليتك تعرفي اي شي يوم مااجا احمد وامه يخطبوك عرفت احمد وفرحت ووافقت بسرعه لاني اعرف ابوه جمال واعرف معدنه انتي ماتدري ايش سوى عشانا يابنتي رهف:شو سوا؟ ام رهف: محمد رهن البيت ومات قبل مايلحق يفك الرهن رهف: ابي رهن البيت؟ ام رهف: رهن البيت عشان يدخل في مشروع ويستثمره عشان تدخلي احسن جامعه بعد مامات محمد كان البنك بيحجز ع البيت وكنا بنتشرد انا وانتي بس عمك جمال فك رهن البيت ورجع البيت باسمك وكان كل شهر يتصل يطمن عليك والجامعه ماطالبتك بالاقساط لانه هو الي كان يدفعها رهف انصدمت من الحقيقه وعرفت انه الشخص الي كانت حاقده عليه طول هاذا الوقت كان يقابل حقدها عليه بالحب والحنان الي انحرمت منه من يوم مات ابوها رهف:معقول عمي احمد سوا كل هذا الشي معي وكمان سكت على كل خططي الي كان يعرفها من قبل لانفذها كانت رهف تبكي حضنتها امها وكانت تهديها دخل احمد ع الغرفه ام رهف شافته طلعت عشان تخليهم وحدهم رهف:احمد اعرف انت بشو حاسس الان قاطعها احمد بالكلام احمد:انتي ماعندك احساس اصلا عشان تحسي ولا تتكلمي ع الاحساس نزلت رهف راسها ع الارض احمد:اكيد مو قادر تحطي عينك بعيني سكت احمد شوي وكان يشوف لرهف احمد:الوالد حكى لي ع كل شي صار ايس سويتي وليش سويتي وكل شي بس ماعاد يهمني اي شي انتي ذبحتيني وخلصتي رهف وراسها بالارض : احمد سامحني احمد ابتسم بسخريه:اسامحك على ايش و لا ايش بانسي قلبي الي كسرتيه واستغليتيه بس اسامحك ع عبدالرحمن الي استغليتي حبه الطفولي لك والحنان الي انحرم منه بموت امه ولاقاه فيك ولا ع امي الي حبتك ولا ع ابي الي كنتي طول الوقت تفكري كيف تقهريه على ايش رهف ظلت رهف ساكته وماعرفت تتكلم دموعها كانت تتكلم عن ندمها احمد:رهف سوال واحد بس بسالك وردي ولو مره بصدق رهف زواجك مني كان حب ام انتقام ؟؟ رفعت راسها رهف وشافت لاحمد رهف:ماادري احمد احمد ابتسم بسخريه احمد: رهف انتي طالق طلع احمد من الغرفه بسرعه من غير مايشوف لرهف وقع الكلمه كان صعب على رهف انهارت وكانت تصرخ وتدعي رجع احمد البيت ودخل غرفته وكسر كل شي كان فيها اخذ ثياب رهف ورماهم وكان يصرخ ويبكي حاول ابوه وامه انهم يهدوه ويدخلو الغرفه بس كانت مغلقه رجعت رهف على بيت امها تدهورت حالتها الصحيه وماكانت تهتم كانت تظل طول الوقت سرحانه وتفكر حاول ابو احمد مع احمد عشان يقنعه يرجع رهف للبيت ابو احمد:احمد ياابني رهف مالها ذنب هي كانت ضحيه احمد:كيف مالها رهف لعبت فيني وبمشاعري وبدل ماكانت الضحيه صارت الجلاد وانا الي صرت الضحيه لاتحاول ياابي رهف بالنسبه لي ماضي اسود ومارح يرجع ابدا مرت مده طويله واحمد مايسال عن رهف ابو احمد كان دايما يسال عن رهف ويتصل عليها ويشوف اذا محتاجه شي وبيوم اجت ام احمد ومعاها عبدالرحمن لبيت رهف عبدالرحمن كان مشتاق لرهف ظل يبكي لحتى جابته العمه نوال لعند رهف فرحت رهف كثير لانه عبدالرحمن جا يزورها مع ام احمد كانت رهف تحضن عبدالرحمن وتبوسه رهف:عبودي ياروحي اشتقت لك كثير عبدالرحمن:ليش ماترجعي البيت خالتي ونرجع نلعب مع بعض سكتت رهف وابتسمت لعبدالرحمن وشافت لام احمد ام احمد: رهف كيفك يابنتي رهف:الحمدلله عمتي بخير ام احمد: كيف بخير يابنتي انتي مو شايفه نفسك بالمرايه كيف صايره ام رهف:عجزت وانا اكلمها ياام احمد وماكانت تفهم ام احمد:مايصير يابنتي الي تسويه غلط انتي لازم تنتبهي ع نفسك جسمك صار نحيل وعيونك مورمين تنهدت رهف وظلت ساكته ام احمد:يابنتي هذي مو نهاية الدنيا لازم ترجعي لحياتك الطبيعيه رهف رفعت راسها وبتلهف رهف: عمتي احمد كيفه ام احمد:احمد مافي الا العافيه لاتخافي عليه وخافي ع نفسك رهف: سامحيني عمتي ام احمد: سامحتك يابنتي بعد يومين اتصلت وحده من اقارب احمد تقول لرهف ان احمد خطب صحيح انه رهف انقهرت بس كانت متوقعه هذا الشي وماكانت تلوم احمد رهف قررت انها تترك المدينه وتروح مكان بعيد خالي من ذكرياتها مع احمد تجهزت رهف وودعت امها كان احمد جالس في غرفته يتذكر رهف ومو قادر يتوقف عن التفكير فيها ولو دقيقه جا اتصال لاحمد وكان الاتصال من رقم غريب رد احمد ع التلفون وكلمه شخص غريب …..:السلام عليكم اخي احمد:وعليكم السلام من معاي …..:اخي اسمعني اليوم صار حادث وجابو لعندنا ع المستشفى وحده وبجوالها رقمك هاذا مكتوب عليه زوجي حبيبي ياريت لو تحظر ع المستشفى احمد ماعرف ايش يسوي جسمه كله ارتعش ووقع الجوال من يده وماقدر يتحرك .. ماكان مصدق الي يسمعه ركض احمد وكان يسوق السياره بشكل جنوني من غير مايحس بكل الي حوله كان يفكر برهف وبحالتها ويبكي تذكر احمد اخر يوم له مع رهف لما كانت تجهزه عشان يروح الشركه تذكر لما قالت له: احمد لو شو ما يصير بظل احبك لاخر نفس بحياتي ومستحيل اتخلى عن حبك طول مافيني نفس تذكر كيف طلع من الغرفه وهي تشوفه احمد:ياريتني عطيتك فرصه يارهف ياريتني حضنتك ونسيتك كل الي مريتي فيه ياريتني لو اخذتك على مكان بعيد بعيد عن كل البشر كان يدعي انه ربي ما يحرمه منها ويحفظها وصل احمد ع المستشفى وراح يسال عن رهف وكانت في غرفه العنايه وصل احمد غرفه العنايه وكان الدكتور طالع من عند رهف احمد:دكتور انا زوج رهف طمني دكتور كيف رهف الدكتور شاف لاحمد وسكت شوي الدكتور: رهف الحمد لله عايشه بس للاسف دخلت في غيبويه احمد:غيبوبه؟ دكتور تكلم وريحني الله يخليك الدكتور:الحادث الي تعرضت له المدام ماكان سهل والحمدلله انها لازالت عايشه احمد:شو الي رح يصير معاها قول لي بصراحه يادكتور الدكتور:اذكر الله يااخي احنا سوينا الي علينا وكل شي على الله احمد:اذا استدعى الموضوع انا بسفرها ع الخارج الدكتور:مافي داعي لسفر للخارج المدام بحاجه الدعاء وبس احمد: ياربي لاتتركنا الدكتور: الصبر يااخي اصبر وربك كريم احمد: ونعم بالله ظلت رهف في غيبوبه مده وكان احمد ماعنده اي شي غيرها ماكان يهتم باي شي حوله حتى نفسه احمد كان يتصدق بنيه انه رهف تشفى وتصحى كان يمضي كل يومه بالمستشفى الكل ياس انه رهف تصحى من الغيبوبه بس احمد مايأس كان كل يوم يروح المستشفى يجلس جنبها ويتكلم معاها كانها تسمعه وكل يوم يغير لها الورد عشان اذا صحت تحس باهتمامه رجع احمد للبيت وكان تعبان دخل غرفتهم وظل يشوف لها ويتذكر بكل زاويه من الغرفه ذكرى لرهف احمد كان تعبان ومقهور واعصابه تعبانه تعصب احمد ورمى كل الكتب الي كانت بالدرج وقعت الورقه الي رهف كانت كاتبتها لاحمد ع الارض اخذ احمد الورقه وقراءها كانت الورقه اعتراف لاحمد من رهف بكل شي سويته ونهاية الورقه طلب سماح من رهف لاحمد ظل احمد يبكي ويصرخ وماعرف ايش يسوي ظل احمد طول الليل يصلي ويدعي لربه انه رهف تصحى راح اليوم الثاني الصبح احمد ع المستشفى دخل لغرفة رهف وجلس جنبها يتامل فيها ومسك يدها وقال لها سامحتك يارهف حركت رهف يدها وكانه روحها ردت لها اول ماسمعت احمد يقولها سامحتك احمد فرح وراح جاب الدكتور فحص الدكتور رهف وتاكد انها بدات تصحى احمد كان فرحان وطول اليوم جلس جنب رهف منتظر متى تفتح عيونها فتحت رهف عيونها وشافت احمد بس من ردت للغيبوبه احمد استغرب ليش ردت لغيبوبتها وسال الدكتور الدكتور طمن احمد وقال له يصبر رهف كانت صحتها تتحسن لحد ماصحت وبدت تذكر كل شي احمد ماترك رهف وكان كل يوم يجلس معاها ويكلمها رهف:احمد احمد:ياعيونه رهف:والله انه حب مو إنتقام احمد:ادري حبيبتي ادري انسي كل شي رهف عشاني رهف نزلت دموعها وابتسمت احمد مسح لها دموعها وقال: رهف تتزوجيني رهف:بعد كل الي سويته فيك لازلت تحبني احمد:احبك واموت عليك ومستحيل اعيش مع غيرك رهف:وخطيبتك ؟ احمد:اي خطيبه ؟ رهف:انا ادري انك خطبت احمد لاتخاف هذا حقك وانا مازعلت احمد ضحك وظل يضحك رهف:ليش تضحك؟ احمد:رهف انا ماخطبت ولا شي اكيد الي قال لك واحد مجنون معقول انا اخذ غيرك رهف:من جد تتكلم احمد احمد :من جد اتكلم انا ماخطبت ولا شي بس اذا تحبي اليوم بخطب رهف:تخطب من ؟ احمد وهو يضحك :يعني من بخطب العم خالد شو رايك ؟ احمد رفع راس رهف احمد: اسف حبيبتي لاني ذكرتك بس اوعدك اني انسيك كل شي وكل الذكريات السيئه رهف:اوعدني انك ماتتخلى عني احمد احمد:اوعدك ياعيون احمد انتي بس ابتسمي مارديتي علي بتتزوجيني او لا ؟ رهف وهي تبتسم: ماعندي حل ثاني احمد: اكيد ماعندك حل ثاني او بخطفك بعد مده بسيطه طلعت رهف من المستشفى وتزوج احمد ورهف عاش احمد ورهف حياة بسيطه بعيده عن الانتقام والكراهيه حياتهم كانت حب ومافيها مكان للكراهيه الحكمه من قصتي حسبي الله ونعم الوكيل كفيله انها تاخذ لنا حقنا من كل من ظلمنا لانتحول من ضحيه لجلاد ​​*[🙇🏻] انـتــظـرونـا فــي رواية جديدة بأذن الله…*​​​​ استودعكم الله👋لاتنسوتعليقاتكم الحلوه😍

أصدقائي في زاكي شجعوني لأنزل مزيد من وصفاتي بكتابة رأيكم في التعليقات, ولو حابة تنضمي لأشهر شفات الوطن العربي.
حمل تطبيق زاكي مجانا من هنا: 👈👈 https://goo.gl/ze0y3j
شاهد طريقة إضافة وصفاتك على تطبيق زاكي من هنا: https://www.youtube.com/watch?v=Sxz9gnTU_dw&t=6s

اكتب كلمة َِ#زاكي في التعليقات لتصلك مزيد من الوصفات المجربة والمميزة خصيصاً لك

هل تحَِب مشاهدة وصفات بالصوت والصورة؟ اعمل اشتراك لقناة زاكي على اليوتيوب من هنا لتصلك جديد وصفاتنا بالفيديو:
قناة زاكي على اليوتيوب

عندك جوال ذكي؟ ممتاز كتير تفضل أحلى هدية من زاكي لعيونك, حمل على جوالك تطبيق زاكي, أقوى مرجع عربي لفن الطهي, من هنا:
تطبيق زاكي للأجهزة الذكية

عندك حساب على الفيس بوك؟ طيشب شو بتنستى استفيد من وقتك وتعلم كل يوم وصفة جديدة على يد أمهر شيفات في الوطن العربي, بالانضمام لمجموعة زاكي وصفحة زاكي على الفيس:
للانضمام على مجموعة زاكي من هنا 
للاعجاب بصفحة زاكي من هنا ومتابعة كل جديد

احفظ موقع زاكي في المفضلة على جوالك, لتصلك دوماً جديد وصفاتنا مش هتلاقيها إلا في زاكي
موقع زاكي لفن الطهي

26 تعليقاً

  1. هاي عباره اجت بوقتها تماما . صحيح اقسى شيئ انك تفهم الحقيقه بوقت متاخر . بس الاصعب انك تحكي انك اكتشفتها . هاد الي صاير معي ادعولي صبايا

  2. حسبي الله ونعم الوكيل ع الناس الضالمه
    وامها عليها حق لو من البدايه خبرتها كل شي ما كان صار الي صار وسكوت ابواحمد كمان خطأ والعم خالد ما يخاف ربه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.