img
الرئيسة / منوعات / وصفات منوعة / مكعبات ماجي بيتي و صحي

مكعبات ماجي بيتي و صحي

/
/
/
3904 مشاهدات

 

مكعبات ماجي بيتي و صحي

ماجي بيتي صحي

مكعبات ماجي بيتي و صحي

مكعبات ماجي بيتي و صحي , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,Mariam Ramadan مساء الخير يا ستات ويا صبايا ويا حلوات بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك كل عام وانتم بخير واعاده الله علينا وعليكم وعلى الامة الاسلامية باليمن والبركات .. عملت ماجي في البيت صحي ولذيذ وخالي من المواد الحافظة والمسرطنة وعلى كيف كيفكم عملت ماجي للمرة الرابعة المرة ما حطيتهم بقوالب الثلج لاني عملت كمية فحطيتهم بصينية مستطيلة وفرشت فيها نايلون وحطيتهم بالفريزر وبس جمدوا طلعتهم من الفريزر وقطعتهم بالسكين لمكعبات وحطيتهم باكياس نايلون وفرزتهم لحين الحاجة واليكم الطريقة المقادير

المقادير

  • قطعتين دجاج متوفرة عندك اما صدور او وراك الموجود او اذا في جوانح ورقبات محوشتيهم بالفريزر بتعملي فيهم
  • معلقة بهارات مشكلة
  • 2 عود قرفة او معلقة قرفة ناعمة
  • 4 عود قرنفل مسمار او قرنفل مطحون
  • ملعقة كزبرة ناشفة
  • ملعقة كركم
  • ملعقة هيل حب او مطحون
  • معلقتين زيت ذرة
  • معلقتين طحين كبيرتين
  • ملعقة زنجبيل صغيرة
  • فنجان كرفس اخضر مفروم او كراث
  • فنجان بقدونس مفروم
  • فنجان كزبرة مفرومة
  • راس بصل عادي او اخضر
  • 4 فصوص توم
  • ملعقة ملح حسب الرغبة
  • ورقتين غار

الخطوات

اغسلي قطع الدجاح او الجوانح وانقعيها بالخل والملح مدة ساعة

في طنجرة اضيفي الزيت وقلبي الدجاج ثم اضيفي جميع البهارات والبصل والتوم فقط ودعيها ع النار حتى تنضج

شيلي الدجاج من المرق و ضعي المرق في الخلاط مع الجزر والكرفس والبقدونس والكركم واخفقيها جيدا حتى تذوب كل المكونات

في مقلاة ضعي الزيت والطحين وحمصي الطحين جيدا حتى يصبح لونه بني

اضيفي الخليط للطحين وحركية ع النار حتى يصبح سميك نوعا ما . اذا لاحظتي انه طحين تكتل بالخلطة ضعيه بالخلاط مع جميع المكونات واخفقيه جيدا

اسكبي الخليط في الصينية وضعيه بالفريزر وعندما يجمد قطعيه بالسكين لمكعبات واحتفظي بهم بالفريزر لحين الحاجة

وصحة وهنا

وبتمنى تعجبكم الطريقة.

#ماجي —ام نضال

29 تعليقاً

  1. تسلم ايدك اخت مريم دائما متألق بوصفاتك الرائعه شكلهم بشهي بكفي انه ما فيهم مواد حافظه

  2. كان هناك سؤال اشتاق لمعرفه جوابه 
    هل يا ترى كيف شكل أمي ؟! هل تبدو جميله ؟!
    وهل إن نظرت اليها شعرت بحنانها ودفئها كما اشعر الان في جوفها ؟
    وانتظرتكان هناك سؤال اشتاق لمعرفه جوابه
    هل يا ترى كيف شكل أمي ؟! هل تبدو جميله ؟!
    وهل إن نظرت اليها شعرت بحنانها ودفئها كما اشعر الان في جوفها ؟
    وانتظرت لحظه التقاء عيني بعينها بفارغ الصبر
    ولكن اشعر أن الأيام بطيئه كلما راودني هاذا السؤال
    رغم عيشتي الهانئه في بطن أمي إلا أن هناك امور تشغلني واحيانا تزعجني
    فمثلا كانت أمي تذهب وتنام وانا اتململ
    فلا اريد النوم فاجد نفسي اركض يمنه ويسرى حتى تبقى مستيقظه معي ..
    ويحدث العكس أن هي استيقظت
    فوقتها يداعب النوم اجفاني ولا استطيع الراحة في النوم
    فحركتها تقض علي مضجعي
    فاغدو بعينين محمرتين من السهر
    وكم تغمرني الفرحه أن شعرت بيدها وهي تحسس بطنها كأنها تبحث عني في جوفها
    فالتصق بجدار بطنها حتى اشعر بحراره يدها الحنونه
    وما اروع صوتها أن تحدثت اني أطرب عند سماعه
    فهو صوت جميل ندي يشعرني برقتها وبحنانها
    وكم من المرات تحدثت معي
    نعم لقد سمعتها وهي تخاطبني مرة وتلاعبني وكانت تناديني بأسماء لا افهمها !
    قد تفهمها هي فأمي اكبر مني وتعلم الكثير
    وكانت هي الأخرى تشتاق للقائي وعناقي وتقبيلي
    كم احبك يا أمي
    ولكن كنت احزن كثيرا عندما اسمع في بعض المرات بكائها
    فكنت استغرب لماذا تبكي أمي !
    وأحيانا اشعر بحزنها ..
    وحتى اشعر بفرحها ومرت الايام والغرفه تزداد ضيقا حتى لا أكاد اتحرك فيها..
    لكني بدأت اسمع بوضوح اكثر ما يحدث خارج بطن أمي ..
    ففي السابق كنت اسمع فقط صوت امي أما الآن فأنا اسمع اصوات أخرى ..
    لكن لا اعلم من اصحاب هذه الاصوات !
    على كل حال لن استعجل بمعرفه الجواب فكل شئ ساعرفه فور خروجي ..
    على ما اعتقد ستعرفني امي بكل اقربائي لاني ضيفهم الجديد.
    وكم اتمنى اجد ترحيباً حاراً يليق بي..
    فقد تعبت من طول الانتظار ..
    ولكن هناك أمر يخيفني وهو لو خرجت من بطن أمي أين ساذهب ..؟
    وكيف ساشعر بنبض أمي ودفئ جسدها وحنانها التي تغمرني به ليل نهار ..؟
    فإذا راودني ذالك الشعور قررت عدم الخروج والمكوث في بطنها ..
    نعم ما يدريني ما الذي سيحدث لي لو خرجت؟
    فأنا هنا في احسن حال بين أحشاء امي ولن اجد من هو احن منها علي ..
    فقررت البقاء والتشبت بها حتى لا اخرج لحياه الجديده. ..
    ففي يوم هادئ حلمت حلم رائع وتخيلت اني رايت ابي وحملني إليه وضمني ..
    وفجاه وانا في لذه حلمي اذا أشعر بحركه غير عاديه في جوف أمي ..
    وكلما مرت الدقائق زادت الحركه في جدار بطنها…
    وبدأت عضلات بطنها تضغط على جسدي حتى تكاد تعصرني
    وانا كنت أبكي واتالم لكن بصمت فلم يكن هناك مجال للبكاء بصوت ..
    فحتى صوتى كان مخنوقاً من شدة الضيق..
    ومرت دقائق أخرى والتقلبات لم تتوقف ..
    بل كانت تزداد لقد شعرت بالدوار من شده الحركه.
    وشعرت أن اضعلي تكاد تتكسر …
    وفجاه رايت نوراً أعمى بصري من قوته فأغمضت عيني من الالم. .
    لكن الغريب اني سمعت صوتي وهوي يصيح ويبكي ..
    كان صوتي محزنا يبعث الشفقه في قلبي من يراني.
    لكن الامر كان مختلف عند من حولي.
    فرايتهم يضحكون ويقبلون أمي…
    ووقتها علت الغيره في وجهي وكان بودي أن أقول لهم لا تقبلو أمي فانا وحدي من سيقبلها أنها لي أنا …
    واخذتني ايدي لا اعرف من أصحابها وابعدوني عن امي ..
    آآآه هذا ما كنت اخشاه لقد تحقق ظني ..
    وابعدوني عن نبع الحنان ..
    فسرت اصرخ وابكي ولسان حالي يقول لا تبعدوني. .
    ارجوكم ارجعوني الى جوفها انا لا اريد دنياكم…
    انا أريد أمي فقط وبكيت ولا اعلم كم بكيت طالت المدة ام قصرت ..
    لكن في الاخير اشفقو على بكائي ..
    ويبدو أني احزنتهم وقطعت قلوبهم فرحموني وارجعوني لأمي ..
    ووضعوني في حضنها ..
    يا الهي لقد رأيتها أخيرا التقت عيني بعينها ..
    ما اروعك يا أمي ..
    وما أجمل عينيك. .
    كانت عينيها تدفق لي الحنان انهاراً أنهارا ً ..
    وامطرتني بغيثٍ من قبلاتها. ..
    لقد شعرت بأنفاسها الدافئه وهي تلامس وجنتي …
    فحمر وجهي خجلا ً من قبلاتها. .
    ومن نظراتها التي كانت ترمقني باعجاب …
    فيبدو أن شكلي قد اعجبها . ..
    ففي بحر الحب والحنان نمت على صدرها..
    ونامت هي بقربي ولم اشعر بشيء بعدها في غمره حنان .. 👶🏻 لحظه التقاء عيني بعينها بفارغ الصبر
    ولكن اشعر أن الأيام بطيئه كلما راودني هاذا السؤال 
    رغم عيشتي الهانئه في بطن أمي إلا أن هناك امور تشغلني واحيانا تزعجني 
    فمثلا كانت أمي تذهب وتنام وانا اتململ 
    فلا اريد النوم فاجد نفسي اركض يمنه ويسرى حتى تبقى مستيقظه معي ..
    ويحدث العكس أن هي استيقظت 
    فوقتها يداعب النوم اجفاني ولا استطيع الراحة في النوم 
    فحركتها تقض علي مضجعي 
    فاغدو بعينين محمرتين من السهر 
    وكم تغمرني الفرحه أن شعرت بيدها وهي تحسس بطنها كأنها تبحث عني في جوفها 
    فالتصق بجدار بطنها حتى اشعر بحراره يدها الحنونه 
    وما اروع صوتها أن تحدثت اني أطرب عند سماعه 
    فهو صوت جميل ندي يشعرني برقتها وبحنانها 
    وكم من المرات تحدثت معي 
    نعم لقد سمعتها وهي تخاطبني مرة وتلاعبني وكانت تناديني بأسماء لا افهمها !
    قد تفهمها هي فأمي اكبر مني وتعلم الكثير 
    وكانت هي الأخرى تشتاق للقائي وعناقي وتقبيلي 
    كم احبك يا أمي 
    ولكن كنت احزن كثيرا عندما اسمع في بعض المرات بكائها 
    فكنت استغرب لماذا تبكي أمي !
    وأحيانا اشعر بحزنها ..
    وحتى اشعر بفرحها ومرت الايام والغرفه تزداد ضيقا حتى لا أكاد اتحرك فيها..
    لكني بدأت اسمع بوضوح اكثر ما يحدث خارج بطن أمي ..
    ففي السابق كنت اسمع فقط صوت امي أما الآن فأنا اسمع اصوات أخرى ..
    لكن لا اعلم من اصحاب هذه الاصوات !
    على كل حال لن استعجل بمعرفه الجواب فكل شئ ساعرفه فور خروجي ..
    على ما اعتقد ستعرفني امي بكل اقربائي لاني ضيفهم الجديد. 
    وكم اتمنى اجد ترحيباً حاراً يليق بي.. 
    فقد تعبت من طول الانتظار ..
    ولكن هناك أمر يخيفني وهو لو خرجت من بطن أمي أين ساذهب ..؟ 
    وكيف ساشعر بنبض أمي ودفئ جسدها وحنانها التي تغمرني به ليل نهار ..؟ 
    فإذا راودني ذالك الشعور قررت عدم الخروج والمكوث في بطنها ..
    نعم ما يدريني ما الذي سيحدث لي لو خرجت؟ 
    فأنا هنا في احسن حال بين أحشاء امي ولن اجد من هو احن منها علي ..
    فقررت البقاء والتشبت بها حتى لا اخرج لحياه الجديده. ..
    ففي يوم هادئ حلمت حلم رائع وتخيلت اني رايت ابي وحملني إليه وضمني ..
    وفجاه وانا في لذه حلمي اذا أشعر بحركه غير عاديه في جوف أمي ..
    وكلما مرت الدقائق زادت الحركه في جدار بطنها…
    وبدأت عضلات بطنها تضغط على جسدي حتى تكاد تعصرني 
    وانا كنت أبكي واتالم لكن بصمت فلم يكن هناك مجال للبكاء بصوت ..
    فحتى صوتى كان مخنوقاً من شدة الضيق..
    ومرت دقائق أخرى والتقلبات لم تتوقف ..
    بل كانت تزداد لقد شعرت بالدوار من شده الحركه. 
    وشعرت أن اضعلي تكاد تتكسر …
    وفجاه رايت نوراً أعمى بصري من قوته فأغمضت عيني من الالم. .
    لكن الغريب اني سمعت صوتي وهوي يصيح ويبكي ..
    كان صوتي محزنا يبعث الشفقه في قلبي من يراني. 
    لكن الامر كان مختلف عند من حولي. 
    فرايتهم يضحكون ويقبلون أمي…
    ووقتها علت الغيره في وجهي وكان بودي أن أقول لهم لا تقبلو أمي فانا وحدي من سيقبلها أنها لي أنا …
    واخذتني ايدي لا اعرف من أصحابها وابعدوني عن امي ..
    آآآه هذا ما كنت اخشاه لقد تحقق ظني ..
    وابعدوني عن نبع الحنان ..
    فسرت اصرخ وابكي ولسان حالي يقول لا تبعدوني. .
    ارجوكم ارجعوني الى جوفها انا لا اريد دنياكم… 
    انا أريد أمي فقط وبكيت ولا اعلم كم بكيت طالت المدة ام قصرت ..
    لكن في الاخير اشفقو على بكائي ..
    ويبدو أني احزنتهم وقطعت قلوبهم فرحموني وارجعوني لأمي ..
    ووضعوني في حضنها ..
    يا الهي لقد رأيتها أخيرا التقت عيني بعينها .. 
    ما اروعك يا أمي ..
    وما أجمل عينيك. .
    كانت عينيها تدفق لي الحنان انهاراً أنهارا ً ..
    وامطرتني بغيثٍ من قبلاتها. ..
    لقد شعرت بأنفاسها الدافئه وهي تلامس وجنتي … 
    فحمر وجهي خجلا ً من قبلاتها. .
    ومن نظراتها التي كانت ترمقني باعجاب … 
    فيبدو أن شكلي قد اعجبها . ..
    ففي بحر الحب والحنان نمت على صدرها..
    ونامت هي بقربي ولم اشعر بشيء بعدها في غمره حنان .. 👶🏻

  3. كان هناك سؤال اشتاق لمعرفه جوابه 
    هل يا ترى كيف شكل أمي ؟! هل تبدو جميله ؟!
    وهل إن نظرت اليها شعرت بحنانها ودفئها كما اشعر الان في جوفها ؟
    وانتظرت لحظه التقاء عيني بعينها بفارغ الصبر
    ولكن اشعر أن الأيام بطيئه كلما راودني هاذا السؤال 
    رغم عيشتي الهانئه في بطن أمي إلا أن هناك امور تشغلني واحيانا تزعجني 
    فمثلا كانت أمي تذهب وتنام وانا اتململ 
    فلا اريد النوم فاجد نفسي اركض يمنه ويسرى حتى تبقى مستيقظه معي ..
    ويحدث العكس أن هي استيقظت 
    فوقتها يداعب النوم اجفاني ولا استطيع الراحة في النوم 
    فحركتها تقض علي مضجعي 
    فاغدو بعينين محمرتين من السهر 
    وكم تغمرني الفرحه أن شعرت بيدها وهي تحسس بطنها كأنها تبحث عني في جوفها 
    فالتصق بجدار بطنها حتى اشعر بحراره يدها الحنونه 
    وما اروع صوتها أن تحدثت اني أطرب عند سماعه 
    فهو صوت جميل ندي يشعرني برقتها وبحنانها 
    وكم من المرات تحدثت معي 
    نعم لقد سمعتها وهي تخاطبني مرة وتلاعبني وكانت تناديني بأسماء لا افهمها !
    قد تفهمها هي فأمي اكبر مني وتعلم الكثير 
    وكانت هي الأخرى تشتاق للقائي وعناقي وتقبيلي 
    كم احبك يا أمي 
    ولكن كنت احزن كثيرا عندما اسمع في بعض المرات بكائها 
    فكنت استغرب لماذا تبكي أمي !
    وأحيانا اشعر بحزنها ..
    وحتى اشعر بفرحها ومرت الايام والغرفه تزداد ضيقا حتى لا أكاد اتحرك فيها..
    لكني بدأت اسمع بوضوح اكثر ما يحدث خارج بطن أمي ..
    ففي السابق كنت اسمع فقط صوت امي أما الآن فأنا اسمع اصوات أخرى ..
    لكن لا اعلم من اصحاب هذه الاصوات !
    على كل حال لن استعجل بمعرفه الجواب فكل شئ ساعرفه فور خروجي ..
    على ما اعتقد ستعرفني امي بكل اقربائي لاني ضيفهم الجديد. 
    وكم اتمنى اجد ترحيباً حاراً يليق بي.. 
    فقد تعبت من طول الانتظار ..
    ولكن هناك أمر يخيفني وهو لو خرجت من بطن أمي أين ساذهب ..؟ 
    وكيف ساشعر بنبض أمي ودفئ جسدها وحنانها التي تغمرني به ليل نهار ..؟ 
    فإذا راودني ذالك الشعور قررت عدم الخروج والمكوث في بطنها ..
    نعم ما يدريني ما الذي سيحدث لي لو خرجت؟ 
    فأنا هنا في احسن حال بين أحشاء امي ولن اجد من هو احن منها علي ..
    فقررت البقاء والتشبت بها حتى لا اخرج لحياه الجديده. ..
    ففي يوم هادئ حلمت حلم رائع وتخيلت اني رايت ابي وحملني إليه وضمني ..
    وفجاه وانا في لذه حلمي اذا أشعر بحركه غير عاديه في جوف أمي ..
    وكلما مرت الدقائق زادت الحركه في جدار بطنها…
    وبدأت عضلات بطنها تضغط على جسدي حتى تكاد تعصرني 
    وانا كنت أبكي واتالم لكن بصمت فلم يكن هناك مجال للبكاء بصوت ..
    فحتى صوتى كان مخنوقاً من شدة الضيق..
    ومرت دقائق أخرى والتقلبات لم تتوقف ..
    بل كانت تزداد لقد شعرت بالدوار من شده الحركه. 
    وشعرت أن اضعلي تكاد تتكسر …
    وفجاه رايت نوراً أعمى بصري من قوته فأغمضت عيني من الالم. .
    لكن الغريب اني سمعت صوتي وهوي يصيح ويبكي ..
    كان صوتي محزنا يبعث الشفقه في قلبي من يراني. 
    لكن الامر كان مختلف عند من حولي. 
    فرايتهم يضحكون ويقبلون أمي…
    ووقتها علت الغيره في وجهي وكان بودي أن أقول لهم لا تقبلو أمي فانا وحدي من سيقبلها أنها لي أنا …
    واخذتني ايدي لا اعرف من أصحابها وابعدوني عن امي ..
    آآآه هذا ما كنت اخشاه لقد تحقق ظني ..
    وابعدوني عن نبع الحنان ..
    فسرت اصرخ وابكي ولسان حالي يقول لا تبعدوني. .
    ارجوكم ارجعوني الى جوفها انا لا اريد دنياكم… 
    انا أريد أمي فقط وبكيت ولا اعلم كم بكيت طالت المدة ام قصرت ..
    لكن في الاخير اشفقو على بكائي ..
    ويبدو أني احزنتهم وقطعت قلوبهم فرحموني وارجعوني لأمي ..
    ووضعوني في حضنها ..
    يا الهي لقد رأيتها أخيرا التقت عيني بعينها .. 
    ما اروعك يا أمي ..
    وما أجمل عينيك. .
    كانت عينيها تدفق لي الحنان انهاراً أنهارا ً ..
    وامطرتني بغيثٍ من قبلاتها. ..
    لقد شعرت بأنفاسها الدافئه وهي تلامس وجنتي … 
    فحمر وجهي خجلا ً من قبلاتها. .
    ومن نظراتها التي كانت ترمقني باعجاب … 
    فيبدو أن شكلي قد اعجبها . ..
    ففي بحر الحب والحنان نمت على صدرها..
    ونامت هي بقربي ولم اشعر بشيء بعدها في غمره حنان .. 👶🏻

  4. يسلموو ايدكي يا احلى شيف بالعالم كلو 🌹🌹
    اكيد على المفضله ورح اعتمدها لاني بحثت كثير عن وصفات بديل المكعبات الماجي الجاهزه وصفتك كثير سهله وناجحه شكرا كثير الك 🌹🌹🌹

  5. حلو كلامك يالين الله يحمي كل الامهات والابناء ويخليهم لبعض ويرحم من مات منهم اللخم امين

  6. وصفه حلوه وكمان بدون مواد حافظه وسهله وسريع حبيت الفكره وان شاء الله اجربه يعطيك الف عافيه 😘

  7. سؤال وممكن تردون الجواب الدجاج نخلطه مع بقيه المواد او لا نخلطه رجاءً ردو على جوابي لان طريقه حلوه وسهله وصحيه

  8. حبيبتي هيام لو حبيتي اخلطي الدجاج بعد ما تشيلي العظم والجلد وهون ضروري تصفيه منيح .انا عملتها هيك وهيك مرة بالمرقة بس ومرة حطيت الدجاج بالخلاط مع المكونات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »