قصة يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الاول

25 7٬308
 

قصة يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الاول

قصة يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الاول

قصة يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الاول

قصة يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الاول, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,كريمة الجزائريه
يافا يافا يافا يافا يافا يافا يافا .. فهمتي وليغليظة ؟

شام : اااااخ يا امي يا امي … خليها تترك شعراتي اااخ اخ

اتطلعت امي من باب المطبخ علينا ولقتني قاعده فوق ضهر اختي شام وماسكتها من شعراتها

ام وليد : ليييك المجنونة .. لك قومي عن اختك يعدمني ياكي .. قووووووومي قبل ما اشلح من رجلي ها

#مال_الشام

يافا : يا الله يا امي ضلك دافعي عنها … عم تندهلي نشافة بدل يافا .. شو هاد ياه

شام : ولي ولي شعري .. اخر مره خلص اتركييييييييني يا متوحشة

ام وليد : لك قومي انتي وياها لسه ما خلصتو شغلكن .. ولك انتي بدك تنخطبي ؟ بدك تنخطبي وقاعده فوق اختك ؟ رح تجلطوووني

بس يجي ابوكي انتي وياها بورجيكن .. بسيطه

ومسحت ايدها بدقنها وضلت تهددنا .. تركت شعرات شام من ايدي وقت اتزكرت انو اليوم جاي محمود يطلبني

يافا : وليه شام .. قولك رح تتيسر اموري ؟

شام : والله يا اختي شكلو الله فرجها عليكي انتي وابن خالتي المغضوب .. كيف ابي وافق عليه لهلأ ما بعرف

يا ترى معقول ابي جن لا سمح الله ؟

يافا : لك ليش بتحكي هيك على محمود ؟ بتعرفي انو لما نزل عمرة .. راح خص نص ليدعي الله يلين قلب ابي ؟

لهيك الله تاب علينا من الحب عالشبابيك .. كأنو ربك دخيل اسمو سمع دعائو عند الكعبة وبليلة وضحاها ابوكي بعت لخالتك انو يجو يطلبو رسمي

شام : يعني انتي جدبة شي ؟ صبيه متعلمة ومتل الغزالة .. ليش لتاخدي نجاررررررر ؟ انو الشغل مو عيب ما قلنا شي .. بس

انتي هلأ خلصتي بكلوريا وطلعت نتائجك ونجحتي .. بكرا بتروحي عالجامعة و بتحملي هالكتب على ايدك وبتصيري وبتتصوري يا حوبة

يافا : ايه اخرسي .. صحيح محمود نجار بس يئبرني ما في برجولتو و حنيتو

شام : الله يتمملك على خير يا اختي يا حبيبتي يا نشافة

يافا : ييييييييي لك ما بتتربي انتي ما بتتربي ؟

شام : هههههههه التوبة التوبة اخر مره

يافا : شمشومة .. حبابة بدي استعير الفستان الأحمر تبعك والبسو .. كتير بيلبئلي ولا شو رأيك انتي ؟

شام : هلأ ليكي .. مبدئياً انتي قومي عني لانو انكسر ضهري وانتي قاعده فوقي وبعدين منتناقش

يافا : ييي نسيت اني قاعده فوقك ههههههههه

نطيت على اربعتي وقمت من فوق شام .. وحطيت ايدي ورا خصري

يافا : وهلأ رح تعطيني الفستان البسو ؟

شام : ايه مو تكرم عينك ؟ كم اخت عندي انا ؟ ووحده … وحده ومشيبتني دخيل عينهاااااااااا

مسكتها من خدها وشديتو مع شوية لئمنة : دخيلها اختي الصغيرة ام لسااااااان شو بحبها

نزلتلي ايدي و ابتسمت ابتسامة خبيثه

#مال_الشام

شام : ايه يلا لكن .. كملي تعزيل وانا فايته احكي مع رفيتي هيا .. وبس خلصتي تعي خدي الفستان الأحمر

ودارتلي ضهرها ومشيت وهي عم تتغندر

شام : ما تنسي تغسلي الشبابيك .. حاسة عليهن غبره

و سلتت على غرفتها وسكرت الباب وراها

نفخت نفخه طيرت شعراتي الي نازلين على وشي .. ومسحت جبيني بضهر ايدي ..

يافا : بسيطه يا شام انا بورجيكي .. ياربي وين وصلنا ؟ من وين بدي بلش ؟ .. ما ضل وقت ..

رجعت اشتغل بالبيت .. لمعتو زاوية زاوية وانا عم فكرة انو اليوم محمود رح يفوت هون وهو ( عريسي ) مو ابن خالتي

اديش متلهفة لوقف قدامو واتطلع بعيونو … بعد كل هالشقا والتعب اخيراً رح نصير لبعض ..

خلصت كل شي وفتت شقيت على امي بالمطبخ كانت عم تحضر ضيافه ..

ام وليد : سلام قول من رب رحيم .. ليش هيك شكلك متل الشحاده وليه !!

تطلعت بتيابي .. كان كلهن وسخ وغبرة .. وشعري ملزق ببعضو .. و ريحتي كلوركس وهايبكس

يافا : اه ؟ ما بعرف ..

ام وليد : لك اركضي عالحمام .. اركضيييي ليفي حالك قبل ما يجو بيت اختي .. لا وابوكي ما بدو يعطي ابن اختي

لك لمين بدو يعطيكي اه ؟ مين بدو ياخدك .. قوااااااااام عالحمام

يافا : يا ماما .. يا ماما .. روقييييييييي

ام وليد : لك لبرا قواااااااااااام

ركضت من المطبخ و رمت وراي المقشة ..

يافا : بس يجي ابي رح قلو انك ضربتيني هاااااااااا

فتت عالغرفة ولقيت شام متمدده عالتخت و حاطه الهاتف بحضنها وعم تحكي مع هيا .. وبس شافتني صارت تضحك علي

شام : ههههههههه لك شو هاااااااااد ،، هيا بعدين بحكي معك .. لك اي اي منكمل حكي بعد شوي .. يلا باي

يافا : شبك ليه هيك عم تضحكي ؟

شام : وليه ضل نص ساعه وبيوصلو بيت خالتك .. اصدي بيت حماكي ..شو هالمنظر هاد

قعدت على تختي وانا تعبانه وحاسة رح غيب عن الوعي من كتر ما اشتغلت ونطيت عالحيطان والشبابيك لنظفهن

صرخت شام : لك قومي قومي قومييييييييييي

ارتعبت وقمت بسرعه اتطلع شو في تحتي

يافا : لك شوووووووو فييييييييي

شام : رح توسخي الشراشف يا شرنه ..

يافا : اوووووووووووف

شام : فوتي تحممي ورح طلعلك الفستان يلا

يافا : ماشي يلا ..ليكي تعي بالأول غسليلي شعري .. ما بعرف حاسه في شي عم يتحرك براسي

شام : اه ؟

يافا : لك لا مو قمل و صيبان ..

شام : لا حول ولا قوة الا بالله .. قومي قدامي يلا

فتت عالحمام وفاتت معي شام .. نزلت راسي و صار شعري لقدام .. وشام عم تزت المي السخنه فوق شعراتي وتغسلي ياهن منيح

يافا : ولييييييي سخنه المي

شام : ايه مشان تنظفي حبيبتي هههههههه

يافا : طولي بالك لاطلع من الحمام بدي انتفك

شام : هههههههه ماشي

طلعت شام وتركتني … وقعدت تحت المي السخنه عم افرك حالي بالحجر الخشن وصابون الغار .. وانا عم فكر اديه حياتي رح تصير حلوة

و اديه رح ننبسط انا ومحمود وتكون حياتنا غير كل المتزوجين .. ما كنت مسدئة يمشي الوقت و يقرأو الفاتحه ..

وبالفعل .. صارت الساعه سته المسا ..

جهزنا كل شي من ضيافه واستقبال وغيرو .. وجهزت حالي منيح ..

وصل محمود وابوه واخوانو وكانو جايبين معهن كم واحد من كبار العيلة و وجاهاتا

فاتو عالمضافة … وركضت انا وشام ورا باب المضافة لنسمع الحديث .. ( من طقطق للسلام عليكم ) يعني من اولو لآخرو

بعد الترحيب و التهلاية و بعد ما جوز خالتي اختصر كترت الحكي…

ابو محمود: ايه عديلي… انت بتعرف انو النا طلب عندك و اليوم اجيناك بمعية هالوجوه الطيبه لنطلب بنتك يافا على سنه الله و رسولو لابني محمود..

ابو وليد: النا الشرف اخي… بس بدكن ما تواخذوني انا الي شروط!!

تطلعت انا و شام ببعض و خفت كتير… همست لشام ( شو عم يعمل ابوكي؟)

شام بهمس: طولي بالك اختي خلينا نسمع

رجعنا نتسمع عليهن…

ابو محمود: شروط؟ … تفضل شو شروطك

أبو وليد : بنتي بدها تكمل دراستها .. وما بتطلع من عندي إلا على بيت لحالها ..

سكتو الكل شوي .. وانا صار البي يغلي .. من وين بدو يجيبلي محمود بيت لحالي وهو وضعو على ئدو !!

وفجأة سمعت محمود عم يرد مو ابوه

محمود : على عيني عمي .. طلباتك كلها على عيني و راسي

أبو وليد : الله يبارك فيك يا ابني .. لكن خلونا نقرأ الفاتحه ..

ما عاد وعيت إلا وشام عم تضمني وتبوسني وتباركلي

وصوت الرجال جوا عم يقرأو الفاتحه بصوت عالي لانهن عدد كبير

وانا مفتحه عيوني ومو مسدئة حالي ..

بعد يومين كتبنا كتاب شيخ .. يعني ما مثبت بالمحكمة بس صرت مرتو بشرع ربنا ..

كان بهداك الوقت عمري 19 ..

طلعلي معهد تجاري .. وصــــــار حبيب روحي كل يوم الصبح بنطرني بأول الحارة ويوصلني لعند السرفيس .. وبس ارجع من معهدي

لاقيه ناطرني بالموقف كمان .. ونضل ماشين كل الطريق سوا واحكيلو كل شي من تفاصيل يومي

اوقات يضحك معي .. اوقات يمسحلي دمعتي .. احياناً يعصب علي ..

و بيوم قلي انو كتير مشتقلي وما بدو يروح ويتركني .. دء باب بيتنا وفتحلو ابي

محمود : كيفك عمي ؟

ابو وليد : اهلين ابني .. اهلين يافا فوتي ابي لجوا

فتت عالبيت و وقفت ورا ابي …

قام ابي ليسكر الباب : يعطيك العافيه ابني .. سلملي عالوالد

محمود : اييييييه الله يعافيك .. والله انا قلت اليوم بوصل يافا وبفوت بزوركن الي كتير ما جيت لعندكن

ابو وليد : ايه والله مزبوط… ما الك امبارح الساعه تنتين مروح من عندنا .. كتير غبت عنا ..

#mal_alsham

اجت شام وقفت وراي وانا عم اضحك

شام : شو عم يصير

يافا : محمود بدو يفوت يقعد معي وابوكي ما عم يفوتو

شام : ايه انا بفوتلك ياه

مشت اختي وبصوت عالي : اهلين محمود .. ليش واقفين عالباب .. فوت تفضل ..

فتح ابي الباب على مضض .. وفات محمود عالمضافه

فتت انا متل الطيارة بدلت تيابي وعملت كاستين شاي ندفي عظامنا فيهن لان كنا بآخر تشرين و فايتين على شتوية

ابو وليد : شام فوتي اقعدي مع اختك وخطيبها انا تعبان وما الي خلق اقعدلهن لتجي امك من عند الجيران بتناوب عنك

شام : ايه حاضر ابي .. يلا مشي يافا

فتنا سوا و بعد مفاصلات و اتفاقات بعدت عنا شام وتركتنا ناخود راحتنا

محمود : دخيل الي خلئك شو بحبك .. ما عم اشبع منك

يافا : وطي صوتك هي بتكون ادنيها عندنا

محمود : ايه ويكون .. مرتي .. مررررررتي

يافا : يخليلي ياك يارب ..

مد ايدو .. ولف ايدي بين ايديه .. حسيت بتيار كهربا مشي بجسمي .. هربو عيوني من عيونو .. وزادت دئات البي

قرب شفافو من ادني وهمسلي : ليش احمرو خدودك ؟

ما رديت عليه ..

محمود : والي خلئك ما بعشئ من بعدك

يافا : محمود خلص .. اتروك ايدي

شام : احمممممممممممم .. احممممممممممممممم … يابيييييييييي .. ابو ولييييييييد .. تعي بدنا رأيك بموضوع

بلمح البصر صرت انا بأول الغرفة و محمود بآخرها …

شام : هههههههههه لك نايم نايم .. من شوي رحت جيب مي وشفتو غفيان .. كملو حبيباتي

محمود : وليه زعرة .. انتي بدي اخدك لأخي شو قلتي ؟

خجلت شام و اختفت الضحكة الي على وشها و نزلت عيونها

يافا : هي محمود عرف دواكي .. كني بئى والله وقعتيلي قلبي تضرسي

ضل عنا كمان ساعه ونص وبعدا طلع مشان ابي ما تحمر عينو علينا .. وتاني نهار اول ما نزلت لقيتو بوشي ..

ومع هيك كنت اشتئلو !! البي ما كان يتحمل لحظة على فراقو

رحت على المعهد وبآخر الدوام اول ما نزلت لقيتو ناطرني تحت .. ركضت لعندو وانا مبسوطه .. وما بعرف كيف لفني بين ايديه وقلي ( اشتقتلك ) اتطلعت حوالي

وشديت على شناني : محمود شيل ايدك عني

بعدتو عني ومشيت بسرعه وانا خجلانه من رفقاتي الي شافوني بهاد المنظر .. لحقني وسحبني لنقعد بحديقة المعهد ..

هو يحكيني وانا دموعي على باب عيني من القهر والخجل

مافي ثواني وبلشت الدنيه تنقط والسما تقطر مطر خفيف

يافا : عم تشتي ؟

محمود : ايه حتى السما بتبكي على زعلك .. لكن انا شو قول ؟

ضحكت بدلال وحبيت هالغزل منو ..

محمود : متزكر انك كنتي تحبي المطر ؟

يافا : ايه ولسه

محمود : شو رأيك نبئى ؟

يافا : عنجد ؟

محمود : ايه والله

يافا : بس ليك العالم عم تركض وتهرب

محمود : خليهن يقولو مجنون بحبيبتو وماخدتلو عئلو انتي شو بدك

وبهداك النهار بلشت المطرة تشد .. والشتي يقوى .. زخ المطر فوقنا .. ونحنا على ذات المقعد

والشوارع فضيت . والعالم تخبت ببيوتها .. و محمود عم يدفيلي ايدي ويضحك لضحكتي ..

وقبل ما يتأخر الوقت .. ركضنا لنرجع عالبيت بلا ما اعلق مع ابي

فتت وحكيت كل شي لشام .. كانت تسمعني وعيونها دايبين وعم يلمعو

شام : يا الله ما احلى الحب

كلمتها هزتني .. حسيت كأني عم ضر اختي وعم جمل الحب بعيونها .. غيرت نبرتي وكملت حكيي

يافا : ايه حلو لأنو حلال .. هلأ انا ومحمود لما كنا نحب بعض قبل ما نكتب كتابنا .. ما كان في بينا هالمشاعر الحلوة

او هالحب هاد .. بس دايماً الحلال الو بركة .. الله يطعمك ياه

شام : ايه اكيد .. الله يسمع منك

#mal_alsham

مرقت سنه ونص ونحنا على ذات الحال .. محمود ما قدر يضل يجي عالبيت لعندنا متل قبل لأن ابي كان يتزاول منو

بس هالشي ما اثر على حبنا بنوب .. بالعكس .. كان يخلي الشوق يكبر واللهفة تزيد

ومع لسعة جنانو لمحمود كان كل شي بيطير الــعــقل ..

كــل شي .. كل شي كان حلو

لوقت ما اجا هداك اليوم .. ودئلي محمود على موبايلي الي اهداني ياه .. وكان صوتو متغير كتير ومو على عادتو

يافا : كيفك حبيبي ؟

محمود : تمام كيفك انتي ؟

سكتت شوي .. وبعدين رجعت حكيت

يافا : فيك شي ؟

كأني من انفاسو كنت افهم شبو .. وكأنو المصايب وقت تجي الها ريحه معينة .. ريحه مميزة بيقدر يشمها الواحد عن بعد

بعد صمت طويل ..

محمود : يافا ..

يافا : عم اسمعك شو في احكي ؟!!!

محمود : انا بدي سافر ..

سكتت و نطرتو يضحك او يئلي عم امزح ..

محمود : شو ؟

يافا : ههه شو ؟

محمود : طلعتلي سفرة على الإمارات .. كنت مقدم على شركة بدها عمال .. وقبلوني ..

يافا : بتحكي جد ؟ .. بدك تروح وتتركني يعني ؟

محمود : لا انا رايح وماخدك بئلبي .. بس مشان اقدر جيبلك البيت الي ابوكي طلبو مني

يافا : رح قلك كلمة وحده .. ازا بدك تسافر بتنسى يافا .. بتنساها تماماً

حبست دمعتي بس رجفة صوتي فضحتني ..

محمود : ما تبكي .. يمكن الحكي عالتليفون ما بينفع .. رح اجي لعندكن لنتفاهم .. سلام

سكرنا الخط وكان في خوف بئلبي بس لسه هالخوف ما تحول لواقع وكنت متخيلة انو فيني امنعو يصير ..

اجا محمود هو واهلو وقعدو مع اهلي قبل ما فوت .. بعدين عملت عصير و فتت

وبعد شوي فهمت انو الكل متفقين و موافقين على سفرتو

يافا : يعني انا ما الي كلمة بالموضوع ؟

ابو وليد : ابي الانسان لازم يحكم عقلو والمنطق .. هالبلد ما فيها رزقة والشب صحتلو سفرة الله ييسرلو

ام محمود : يا بنتي حاولي تقنعيه ما يسافر قلبي رح ينشلع عليه

ابو محمود : ايييه انتو النسوان ما بتفكرو الا بقلبكن .. محمود رح يسافر … و طلعتو بعد شهر بس لتزبطلو الشركة اوراقو

ضليت ساكته و نزلو دموعي و اختصرو الحكي ..

محمود : شو قلتي ؟

يافا : شو بدي قول .. الله يسهلك

#mal_alsham

قمت من الغرفة وركضت على غرفتي وضليت ابكي وشام قاعده جنبي وعم تهديني ..

مع الأيام صار يراضيني ويدللني بورد وشوكلا ومشاوير و اهلي يخلونا ناخود راحتنا .. بآخر شهر قبل ما يسافر

فتلنا الشام شبر شبر و زاوية زاوية

سوق الحميدية .. حلويات كرزة .. مطعم ست الشام .. الجامع الأموي .. وكل يوم ناكول ببوظة بكداش ..

اخدني لنشوف البيت والحارات الشامية القديمة بالصالحية .. وفتلنا بساتين الغوطة ..

يمكن كان مفكر هيك عم ينسيني المصيبه الي ناطرتني .. انا ماكنت ناسيه .. كنت بس عم حاول استغل اخر وقت الي معو بكل طاقتي

كنت مأجلة البكي لوقتو .. و الدموع لساعتها ..

هيكـ لأجى يوم السفر ..

اجا لعندنا وكان مستأجر سيارة لتوصلو على المطار ..

وقفنا قدام باب البيت ونزل لعندنا واخد الرضى من امي وابي

و وصل لعندي ..

محمود : سامحيني

يافا : كيف هان عليك هيك تتركني ؟ .. انا ما طلبت منك شي الا تضل جنبي

مين هلأ بدو يوصلني عالمعهد ؟ ومين رح ينطرني ليسمع اخباري ؟ .. بحضن مين بدي ابكي هلأ ؟

محمود : فكرك الغربة سهلة ؟ مو بأيدي وحياة عيونك .. بعدين انتي متل مي الشام .. الي بيدوئك بيضلو عطشان ليرجع يرتوي منك

بفلسطين في يافا .. يافا عروس البحر و عروس فلسطين .. وانتي هون عروستي .. يافا الشامية .. عروس الشام

يافا : عطول بتضحك علي بحكيك الحلو

محمود : طيب يلا هلأ رح اعمل حالي عم ودعك وبوسك على خدك واهرب قبل ما يشرشحنا ابوكي .. بس وصل للتلاته ببوسك

ركزي معي .. 1 .. 2 … 3

و قرب ع اساس عم يودعني عادي و باسني من خدي اليمين وخدي اليسار وقبل ما يبعد عني .. حاولت شم ريحتو وخبيها برئتي لبعد رجعتو

تنفست عطرو بكل قوتي وكل ذرة عطر انتشرت بجسمي ..

يافا : الله معك .. ربي يرجعلي ياك بالسلامة ..

ضليت يومين ما روح على المعهد .. ما كنت متخيلة الطرقات بدون محمود.. ولا الأكل عم يهنالي بدونو

الشام كلها زعلانه منو لانو تركنا و راح

فاتت شام وحطت صحن الأكل قدامي

#mal_alsham

شام : اختي .. حاجتك عايشه جو رومي وجوليت .. راح يشتغل ليعمرلك بيت خلص يوه

يافا : شام .. اتركيني بحالي الله يسعدك

شام : ايه مو تاركتك .. بعدين سنتين وبيرجع .. وهلأ التكنولوجيا قربت البعيد .. اضحكي ولو اضحكي

قامت لعندي وحضنتني وصارت تدغدغني من خاصرتي

يافا : ههههههههههه خلص ههههههههه خلص خلص هههههههههههه ولييييييييي طقو خواصري ههههههههههههههه

شام : ههههههههههههه تئبرني هالضحكة

يافا : ههههههههه خيييييييي تضرسي

شام : دخلك ما اتصل محمود ؟

يافا : لك امبلى دئلي من رقم شب سوري تعرف عليه هنيك و قلي ليجيب رقم بيبقى بيحكيني

شام : يارب لعلو خير ..

اول شهر .. صرت احكي انا ومحمود مره بالأسبوع لان الاتصالات غاليه ولانو لازم يحكي مع اهلو كمان و كنت اتفهم وضعو

المهم انو وقت يحكيني يرتاح البي وترجعلي فرحتي ..

ضلت الأمور ماشيه بهدوء ..

لوقت ما صار اتصال مره بالأسبوع .. يصير مره بالأسبوعين … و يحكي معي بنشافه و ببلادة …

سكتت وتحملت .. بعد ست شهور .. كترت المشاكل بيناتنا .. وما عاد حكينا متل الخلئ

يافا : محمود شبك شو صايرلك

محمود : ييييييي علينا لسه شو صايرلك و ليش متغير حاجه ولو

يافا : لا مو حاجه .. انت مو على بعضك

محمود : لك الجو هون حريقه .. عم انشوي تحت الشمس كل النهار .. ما معقولة بدك ياني اجي سمعك حكي حلو وانا مكسر

يافا : حكي حلو !! ليش انا طالبتك بحكي حلو ؟

محمود : طيب طيب رصيدي خلص يلا سلام

يافا : انا عبيت وحدات رح دئلك

محمود : لا نعسان خبيهن انتي بتدئيلي بعد اسبوعين بدل ما انا دئ .. ديري بالك على حالك

و سكر الخط و انا ما حكيت ولا كلمة ..

قعدت ساعتين وانا عم هز برجلي ودمي يفور ويغلي ومسكرة باب الغرفة على حالي ..

بعدين قررت ارجع دقلو ..

مسكت الموبايل واتصلت عليه .. و فتح علي الخط .. وردت علي وحده

مجهولة : هاااااااي

#يتبع

عرض التعليقات (25)