يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الأخير

27 7٬487
 

يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الأخير

يافا الدمشقية بقلم مال الشام

يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الأخير

يافا الدمشقية بقلم مال الشام الجزء الأخير, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,كريمة الجزائريه
شهقت بقوة و حطيت ايدي على تمي… كان البي عم يدئ بسرعه كأنو رح يوقف…بثواني حسيت خلايا جسمي كلها ماتت…

و رجع الموبايل يرن بايدي… حطيتو على ادني و رديت

محمود :يافا انا ـــــــــــــ

فصلت الخط .. رميت الموبايل … دفنت حالي بتختي و كتمت صوتي تحت وساديت وصرت اصرررخ

كيف بيعمل فيني هيك ؟ مين هي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لك شو عم يصير … انا بكابووووروسسسس!!! مستحييييل

مستحييييييل

سكتت وما حكيت شي لأهلي ..

بعد اسبوع كان موبايلي مسكر .. اجت اختو الصغيرة وزارتنا وطلبت تشوفني .. فتنا وقعدنا بغرفتي وكانت شام قاعده معنا

رويدة : ليش مزعله اخي ؟

يافا : اسأليه

رويدة : ما رضي يقلي بس قال صاير سوء تفاهم بيناتكن

يافا : لا مو سوء تفاهم ..

رويدة : طيب تعالي اعطيني موبايلك .. محمود طلب مني نزلك الواتس مشان يصير يحكي معك

يافا : ما في داعي

رويدة : لك هاتي بلا عناد

اخدتي موبايلي ونزلت برنامج الواتس وقالتلي عبي وحدات مشان اقدر احكي بس بكون ارخص من المكالمات ..

عملت متل ما فهمتني .. وبالليل وصلني مسج عالواتس اب من محمود

محمود ( مسا الخير )

ما رديت عليه ..

محمود ( انا هداك النهار كنت طالع مع رفقاتي .. هي الصبيه كانت معنا و ردت على تلفوني بدون اذني .. سامحيني )

يافا ( عذر اقبح من ذنب .. ابعت اهلك ياخدو المحبس ما عاد بدي ياك )

محمود ( لو بدك تبعتيلي محبسي كان عملتيها من زمان ، بس لانك بنت اصل سكتي لنحل الموضوع )

يافا ( لا ما هيك ابداً ، بس توقعت عندك عذر مقنع طلع ما عندك شي )

محمود ( رح دئلك )

اتصل علي و صار يفهمني انو الحياة عندهن ما متل عندنا .. واي شلة رفقات بيكون فيها بنات وشباب وهو ما بقدر ينعزل عن العالم

انا ما اقتنعت .. بس سامعتو لان ما بقدر عيش بلاه … كتمتها بقلبي وعملت حالي جدبة وسدئتو على امل انو يكون صحي على غلطو و تكون مجرد نزوة ما بالاخير انا حب حياتو!

رجعنا كملنا علاقتنا على المسايرة .. مرقلو بكامل ارادتي .. وقول هالسنتين رح يخلصو ويرجع لحضني

وكل ما حط راسي على الوسادة واتزكر صوت البنت الي ردت علي يشب بقلبي حريق

معقولين الرجال !! كل الحب الي عاشو معي بتمحيه اول بنت بيلاقيها بطريقو !!

بيتغذو عالخيانة وكأنها حياة الروح !! ليش بنت وحده ما بتكفي !! ليش هيك

بلش محمود يبعت لأهلو مصاري .. وهن بلشو يحطولو الأساسات ويعمرولو فوق بيتهن يعني طابق تاني

وكل ما كنت شوف حجر ينحط فوق حجر يزغرد قلبي من الفرح ..

كان المخطط انو يكون بيت ضخم ما صار متلو .. كنت نام واصحى وانا احلم فيه ..

انخطبو بنات حماي اخواتو لمحمود

رويده ومريم .. انخطبو بعدي وتجوزو قبلي وابي طار عقلو .. هو اصلاً موافق على هالجوازة بالزور

ومحمود ما عم يسأل عني ولا شايلني من ارضي وانا عم كزب على اهلي وقلهن ليل نهار بيحكي معي

اوقات اعمل حالي عم احكي معو والخط مقفول .. بس مثل هيك قدامي امي وقدام اختي شام

#مال_الشام

بعد سنه و 8 شهور .. ما عاد تحمل ابي خطبتي تطول اكتر من هيك !! اتصل على محمود وهو معصب وصار يهددو انو ما عاد رح يجوزنا ومن هالحكي

وانا صرت ابكي وعم احترق

بس محمود ما تخلى عني و اعطى ابي كلمة انو اول نزلتو رح نعمل العرس

ابو وليد : يعني بعد شهرين ؟

محمود : ايه بعد شهرين ..

ابو وليد : والبيت ؟

محمود : منقعد ببيت اهلي ليكمل البيت

وافق ابي على مضض بس لان الناس بلشت تلت وتعجن شي يقول علقني وهرب وشي يحكي بأخلاقي

و لسه في اختي عروس وصبيه و على وش جواز ..

تقدم لخطبتها رفيقو لمحمود الروح بالروح … اسمو علي.. كان قمة بالأخلاق و سمعتو طيبة و وضعو مرتاح

موظف عادي بس مستقر مادياً ..

و صارت خطبة اختي .. و صار عندي مصدر تاني اعرف عن طريقو معلومات عن محمود وشو عم يصير معو ..

كل ما كان يزورنا اقعد معو واسألو عن اخبار محمود الي ماكنت اعرف عنها شي

لان ما كان يسأل عني بنوب..

خلصو السنتين و محمود ما نزل… قال لازمو مصاري كمان لان صرف على زواج خواتو…

صرت غطي عليه و خبي وجعي بس الكل كان شايفني عم ادبل…

ما كان في داعي احكي ليفهمو انو محمود عم بعاملني بدون رحمة..

و مع هيك انكرت

يافا: انتو ليش مصريين تطلعو محمود سيئ؟ …

انتو بتعرفو انو طول الليل بضل يدئلي؟ و كل الوئت بيطمن علي و بخاف على زعلي؟ و ليل نهار بترجاني اسمحلو يبعتلي شي هديه مع اهلو بس انا برفض… الي بدو يتجوز يتجوز… انا لسه صغيرة… عمري بس 23 سنه، لا تحسسوني اني عانس او عالة عليكون… اتركونا نتهنى بحياتنا خلص…

بكل قوة كنت احكي هالكلماتو اتخبى بعدين لامسح دموعي لحالي… و حاول اتصل على محمود و كالعادة ما يجاوب..

بتاريخ ( 1/ حزيران / 2010)

اجا محمود….اخد اجازة و نزل!!! …

كانت الدنيا مو واسعتني…

اشتئت لعيونو لريحتو لصوتو…. اشتئت شوفو بالحارة و بكل مكان…

نطرت يجي يزورنا…

يوم و يومين و التالت… و محمود عم يزور الاهل و الاقارب و ما داس بيتنا… لا بصفتنا بيت حماه و لا بيت خالتو…

و انكسرت…

صار الكل يطبطب علي و يقلولي بسيطه…

هون شلحت المحبس من ايدي و حطيتو عالطاولة قدام الكل..

يافا: هههه لك عادي… انا مو مهتمة… خلص يبدو ما في نصيب

كنت بدي لملم باقي كرامتي… بس بدل ما لملمها تبعثرت…

حطيت ايدي على وشي و هرو دموعي و صرت ابكي من قلب محروق..

لفتني امي لصدرها و صرخت بحضنها (( انا شو عملتلو ليعمل فيني هيك)) … والله ما عملتلو شي!!!

لمعت الدمعه بعين ابي… و طلع من الغرفه ليخبيها على بنتو الي دبلت قدام عيونو و مرقو ايام عمرها عالسكت…

بعد كم يوم رن هاتف البيت… كنت بالمطبخ

نشفت ايدي و رحت لرد..

يافا: الو؟

محمود: الو؟

يافا: مين معي؟

محمود: شو ما عرفتيني؟

طبقت الهاتف و فكرت حدا عم يتسلى… بس رجف جسمي ما بعرف ليش… كأني شبهت عالصوت…

رجع رن و رجعت رديت و ما حكيت

محمود: يافا ما عرفتيني؟

يافا: محمووود!!!

#مال_الشام

سلم علي و قلي انو اشتقلي كتير و بدو يزورنا…ما كنت عرفانه شو احكي…

سكرت الخط و خبرت اهلي و قالو على خير ان شاء الله..

خبرت انو جاب رقم سوري و ما دئلي منو..

تاخرت الزيارة الي وعدني فيها.. و نشفت المي بيناتنا….و ما ضل الا الوجع…

خبرني ابي انو هالموضوع لازم يتسكر….و ماقدرت احكي و لا حرف… ضليت ساكته…

ليلة ( 12/ حزيران / 2010)

الساعه 12 نص الليل…

شام عم تحكي مع خطيبها ليحددو موعد عرسهن هالفترة…

و انا عيوني غلبهن النوم بس لسه عم اسمع ضحكة شام..

اضوية البيت مطفية و عتمه كتير… و الكل نايمين ومافي صوت

دق باب البيت بقوة و بسرعه كتير…

انتفضت من تختي و انا مرعوبة..

يافا: بسم الله الرحمن الرحيم شوووو فيييي

شام: ما… ما… ما بعرف

فتحنا باب الغرفة و ركضنا لقينا ابي طالع من غرفتو و صرخ علينا بصوت عالي…

ابو وليد: ارجعو على غرفتتتتكننن و سكرو على حالكن

و الباب عم يندئ و امي اجت لعندنا و وقفت على باب غرفتنا وهي مرعوبة… ( العمى مين جاي بهل وئت)

و فتح ابي الباب…

فتح ابي الباب .. و كان جاي محمود و اخوه اسامة ..

ابو وليد : خير شو في ؟

محمود بصوت عالي : يعني كيف بتبعتولي طلقها للبنت .. مرتي هي مرتي

اسامة : محمود اهدى .. اهدى

ابو وليد : محمود ضب حالك و ارجع على بيتك يلا ابني الناس نايمة

محمود : استغفر الله العلي العظيم .. انا ما رح طلق .. ما بطلق

ابو وليد : بتطلق غصب عنك

اسامة : صلو عالنبي يا جماعة . .عمي خلينا نفوت لجوا ونحكي على رواق ..

فوتهن ابي عالمضافة وانا كانو رجلي ما عم يحملوني .. قال مرتي !! قال ما بدو يطلق !! وجايه بنص الليل لعندي

ما تحمل ليطلع الضو !!

حكت شام لخطيبها علي الي صار واجا علي كمان مشان يهدي ابي ويقنعو

وضلو جوا وعملنالهن شاي و هديو واصواتهن ما عاد طلعت ..

كنت قاعده عالمجلى بالمطبخ وعامله حالي مو مهتمة .. مااسكة الموبايل وعم كبس فيه .. بس البي رح يطلع من محلو

شام صافنه فيني وعم تاكول باظافرها ..

وانا عم اقرأ بقلبي آية الكرسي و ماسكة الاستغفار .. بلكي كل شي صار معي كان غيمة سودا وهلا رح تروح !!

كانت شام تروح ورا باب المضافة تتسمع وتجي تقلنا شو صار ..

شام : محمود عم يقول انو رايدك قال ومستحيل يطلق

نطت من على المجلى : وابي شو قال ؟

شام : قال الموضوع منتهي ..

ضلينا ناطرين وصارت الساعه 4 الفجر وما طلعو !!

نعست شام وفاتت ونامت و امي غفيت وهي قاعده على الكنباية .. قمت على روس اصابعي و وقفت ورا الباب

كنت رح موت على ما اسمع صوتو .. الي بيحب .. بيقدر يشم لحبيبو ريحه خاصه .. ريحه متل ريحة الأرض بعد المطر

متل ريحة الدفى بعز البرد .. هيك ريحة غريبه كتير

حطيت خدي على الباب و غمضت عيوني و استمتعت بصوتو الي نزل على قلبي متل الأمان والأسلام بعد حرب طويــــــــلة

و بلشت اتنفسو من جديد ..

محمود : اقسملك بالله يا عمي لاعمل الي بدكن ياه .. والله لتكون طلباتها اوامر عندي .. خدو وعد رجال

من شواري ..

ابو وليد : وعد الرجال ؟ والرجال بتحط ايدها بأيد الرجال انو تصون الأمانه و بتضيعها ؟ .. بنتي شو غلطت معك لترميها هالرمية .

سنتين ما بتسأل فيها ؟ صارلها مخطوبة تلات سنتين ونص .. بحساب الأربعه .. ليك .. ارمي اليمين والله معك !!

بس سمعت لهجة ابي نشف الدم بعروقي !! شو يرمي اليمين !! هيك بهل بساطه !!

كان بدي ادفش الباب و فوت وقلو مسامحتو .. فوت وقلو كيف الي بيحب بدو ينسى ؟

محمود : طيب خليني شوفها ..

ابو وليد : ما الك شغل معها ،حكيك معي ..

حطت شام ايدها على كتفي .. ارتعبت والتفتت وراي

شام وهي عم تفرك بعيونها : بعدهن جوا ؟

يافا : ابوكي بدو يخلي محمود يطلئني

فتحت عيونها : وانتي بعد بدك ياه !!

يافا : مجنونة انتي شو هالسؤال ..

قربت شام من الباب وبلشت تتسمع معي ..

محمود : عمي خلونا نحلها .. انا رايد البنت وحقك فوق راسي غلطت ومنك السماح

راحت شام جابت موبايلها و كتبت رسالة لعلي و قالتلو انو انا بدي محمود ومسامحتو و طلبت منو يحاول يهدي الأوضاع

وفعلاً بعد شوي سمعنا صوت علي عم يقنع ابي ويروقو

مع صوت الله اكبر وادان الفجر … تنفس ابي نفس طويل

ابو وليد : بكرا بتنزلو عالمحكمة بتثبتو زواجكن .. وبتعمل العرس

محمود : وبنزل على الإمارات بعمللها إقامة وباخدها لعندي

ابو وليد : على بركة الله

حطيت ايدي على تمي وصرتي ابكي واضحك وايدي ترجف ، غمرتني شام وصارت تبكي معي وتبوسني

تاني نهار نزلت على المعهد وداومت عادي ..

وانا نازلة نكشتي رفيقتي بطرف ايدها

رفيقتي : شوفي مين هون

رفعت عيوني ولقيت محمود ناطرني تحت الشجرة الي عطول بنطرني عندا ..

اجا لعندي وسلم علي

محمود : اشتئتلك … ليه شايله نظاراتك ؟

يافا : عملت عملية ليزك ..

محمود : والله ما عندي خير .. يلا منيح

يافا : _ _ _

محمود : بس عيونك تعبانين .. و وشك كمان ..

يافا : شقلك عن قلبي لتشوفو هو التاني كيف حالتو ؟

وابتسمت ابتسامة وجع وعتاب ..

ضلينا ماشين لوصلنا عالحديقة الي كنا نضل نقعد فيها .. وقعدنا على ذات الكرسي

محمود : بتتزكري وقت صارت تشتي وضلينا هون والعالم كانت تتفرج علينا ؟ اديش كان برد نهارها بس كنت حاسس بالدفا وانتي جنبي

ههههههه

رنت ضحكتو بئلبي ..

يافا : شكراً محمود

محمود : على شو ؟!

يافا : لأنك ما خجلتني قدام اهلك واهلي و الكل .. لانك ما تخليت عني ..

محمود : ليش هيك عم تحكي ؟ انا ما فيني عيش بدونك ؟ انتي بتعرفي شو بتعنيلي … بس الله ينعن ابو الغربة

يافا : الغربة ما بتقسي القلب

محمود : مزبوط .. بس بتتعبو

يافا : يعني هلأ البك تعبان ؟

محمود : كتير

مسك ايدي وحطها على صدرو من جهة اليسار

محمود : شفتي ؟

نزلت عيوني .. تمنيت الزمن يوقف .. والأماكن تنمحي .. والأرض تضيق فينا لحتى ما يبقى مكان الا شبر واحد .. الي والو

محمود : بكرا رح ننزل نعمل تحليل الدم مشان كتب الكتاب .. واليوم رح جيب اهلي لعند اهلك لنعمل صلحة . شو بدك جيبلك معي تحلاية ؟

يافا : سلامتك

محمود : كنتي تحبي الكنافة رح جيبلك ..

يافا : _ _

محمود : وين بدك نعمل عرسنا ؟ بتزكر زمان حتى قبل ما نخطب كنتي تقليلي انك مشتهية نعملو بصالة عشتار ، رح احجز هنيك

بدي عوضك عن كل شي .. بدي عيشك ملكة ، بس اضحكي

ابتسمت بس كان البي ما مرتاح ..

قمنا لنمشي على البيت .. وبنص الطريق مسكتو من كنزتو

يافا : محمود

محمود : شبك ؟

يافا : احلفلي انك مو مخبي علي شي

ميل راسو و اتطلع بعيوني .. وما رد

يافا : احلف ؟

محمود : غريبه انتي .. شو بيطلع على راسك ؟

يافا : انت مو نفسك محمود الي طلع من هون قبل سنتين .. مو نفسك الي ودعتني وضليت عد الايام لترجعلي

عديتهن عالفاضي .. ورجعتلي وانت ناسي جزء منك بهديك البلد

محمود : ليكي .. انا بعرف انو الي عشتيه بسببي صعب .. بعرف اديش تعزبتي وتحملتي كرمالي

اخواتي قلولي اديه كنت تدافعي عني قدام الكل .. بعرف اديه تحملتيني .. بس هلأ كل شي خلص

ريحيلي البك الحنون .. و اتركي كل شي علي

مسك ايدي و ضحكلي : يلا نمشي ؟

ضلينا للساعه 7 عم نتمشى بشوارع الشام .. حسيت رجلي تكسرو بس ما قلتلو ولا شكيتلو لان كان طاير عئلي ومو مسدئه انو رجعلي

وبالليل جاب اهلو و جابو معن صدرين كنافة كبار ..

كان متل كأنو يوم عيد ، الكل عم يضحك والقلوب تصافت والبال هادي

و تحدد عرس شام الشهر الجاي ..

و لبست و حطيت شوية مكياج ليغطي وشي التعبان وفتت قعدت جنب محمود كل الوقت ما تحركت من جنبو

وابي يزورني وانا كل الدنيا ما كانت بتزحزني من جنبو بهل لحظة

كان شابك اصابعو باصابعي .. والكل عم يحكو ويتناقشو

حسيتو شد على ايدي .. اتطلعت فيه

يافا : شبك ؟

غمزلي و همسلي : بحبك

ضحكت و بين الخجل بعيوني

محمود : يا جماعه .. بتسمحولي انا وعلي نسرق نسوانا و نطلع نتمشى معهن شوي ؟

ابو وليد : لا

ام وليد : ايــــه

اتطلع ابي وامي ببعضهن بنظارت عصبيه وتحدي وبعدين ضحكو سوا

ابو وليد : طيب نص ساعه مو اكتر

قمنا اربعتنا انا و محمود

و شام و علي

مشينا بالشارع الخلفي من شارعنا ..

اشترى محمود كيس بزر ورجع لعندي

محمود : علي حبيبي .. خود خطيبتك وافرقونا

علي : ههههههههه يلا

مشينا نحنا وراهن وهن تمشو قدامنا ..

محمود : شفتي بيتك ؟

يافا : ايه شفتو حلو كتير والله ..

محمود : عم تتمسخري مو ؟ .. بكرا بس ارجع بدي ابعت دفعه كبيرة لأهلي ليستعجلو فيه ..

يافا : ههههه يارب ..

محمود : وليه .. عيونك بعدهن بيلمعو بالعتمه

يافا : ما بعرف انت شوف

محمود : اتطلعي فيني لشوف

يافا :و ها .. يلا شو شفت ؟

التقو عيوني بعيونو .. و وقفنا مشي .. اطلعت جوا عيونو لبعيييييييييييييد .. كنت عم دور على حبيبي الي مشتقتلو بجنون ..

نسيت انا وين .. بس كنت غرقانه فيه ..

حط ايدو على خدي ..

محمود : اشتئتلك وحيات ربي

بعد ساعه رجعنا على البيت مشان ما يعمللنا ابي مشكلة و كملنا السهرة معهن

و تاني نهار رحنا عملنا تحليل الدم و كانت النتائج سليمة ..

وقبل ما نطلع لعند القاضي .. رن موبايلو و وقف مكانو وترك ايدي

يافا : شبك ؟

محمود : تليفون شغل بدي رد ضروري

مشي بخطوات مرتبكة وسريعه لبعيد .. وانا لحقتو بخطوات خايفه ومترددة ..

انتبه علي وبعد اكتر ..

وقفت مكاني وعيوني معلقة فيه

كان عم يحكي وهو مرتبك كتير وقلقان .. عم يحاول يوطي صوتو بس عم يعصب غصب عنو ويروح ويجي بحركة متوترة

وبعد تعب و جهد .. سمعتو عم يحكي .. بس عم يحكي بالأنجليزي مو باللغة العربية

كيف هيك !! محمود اصلاً ما دارس إلا للصف الرابع … معقول هالحكي !! من ايمت بيعرف يحكي انجليزي

رجع بعد وقت لعندي و كان عرقان

يافا : شو في شبك ؟

محمود : شغل ..

فتنا لعند القاضي وقعدنا قدام المكتب ..

كان ابي وكيلي وقاعد جنبي ..

و سألو القاضي ازا بيقبل فــيني و موافق علي .. وسكت محمود …

رجع عاد عليه السؤال …

محمود : . . .

محمود: اي اي… موافق…

بعدين اخد القاضي موافقتي و كمل ابي الاجراءات… و طلعنا..

و اول ما طلعت فاتت نسمة هوا قوية على قلبي…

تنفست بهدوء… و ابتسمت…

وهيك صرت مرتو… و صار جوزي… وفكرت انو كل شي بشع راح و من اليوم بدايه جديدة!!

تطلع فيني و اشرلي على ابي..

محمود: شايفه ابوكي؟

يافا: اي؟

محمود: حتى ابوكي ماعاد يقدر ياخدك مني، صرتي الي..

رحنا عالبيت و راح هو جاب اهلو و اجو فطرنا كلنا سوا و تاني نهادر دئلي

محمود: حبيبي، ما لقيت حجز بصالة عشتار… حجزت بالنور

يافا: اي

محمود: 23/حزيران/2010

يافا: بعد اسبووووع!!!!

محمود: ههههه ايه حجزت باقرب موعد

يافا: ييي مجنووون، مستحيل بدي وئت

محمود: هس و لا حرف… انا الرجال و انا الي بحدد

يافا: محمووود!!

محمود: يا عيون محمود، يا قلبو لمحمود… لك يا مهجة روحو؟

انخطف الحكي  مني…

ردّ على التعليق  5

انخطف الحكي مني… و وردو خدودي و سكتت…

خبرت ابي و اتصلت ببيت جدو و حكيتلهن عن موعد العرس

و انصدمت من رد خالتي!!

خالتي: كيف يعني؟ شو ابن اختي جن؟

يافا: ليش خالتي شو المشكلة؟

خالتي: ياعمري محمود حاجز على سفرو ب 15/تموز

يعني بدكن تتجوزو شغلة 23 يوم و بعدا يسافر و يتركك و انتي عروس! مافي عقل بيقبل هالتصرف!! مستحيل… اعطيني امك فوراً

نزلو دموعي على خدي و شهقت..: معليه انا موافئة

خالتي: عم ئلك اعطيني امك…

تركت الهاتف من ايدي و رحت ئلت لأمي تجي تحكي خالتي…

و وقفت عالباب اسمع شو بدا تحكي..

امي: ايه اختي؟ …

سكتت امي وقت طويل وخالتي كانت تحكي

امي: معك حق… مزبوط…

خفت و ركضت على غرفتي و قعدت ابكي… وضليت حابسه حالي للمغرب…

فاتو ابي و امي لعندي و حكولي انو رح يلغو العرس…

يافا: لك لييييش ماعم افهم شو المشكلة، هو بيروح بيعمل الاقامة و بياخدني و خلص

ابو وليد: انا ماعندي ثقة بمحمود… خيبني كتير… و ما الو كلمه..

جواز مافي، بتضلك عندي ليطلعلك اقامتك بيجي بيعمل عرس و بياخدك… هيك اريح

يافا: بس انا بدي هالعرس يتم بموعدو

يافا: مو انتي الي بتقرري، طوال ما انا موجود انا الي بحدد

و الحكي انتهى…

العيلة كلها شافت انو هيك احسن… و خبرو محمود…

جن جنانو و اجا لعندنا معصب و عم يقنع ابي.. بس ما مشي الحال…

طلع محمود من بيتنا زعلان، ركضت وراه و ندهتلو

يافا: استنا

محمود: اي؟

يافا: شو بدنا نعمل هلأ؟

محمود: رح الغي حجز الصالة… خلص

يافا: والله حاولت بس ما طلع بايدي شي

محمود: لشوف لوين رح نوصل مع ابوكي..

و راح و تركني واقفه و مهمومة…

تاني نهار خبرت انو بكر موعد سفرو… وما حكيلي…

داب البي لاعرف احكي معو و قلي انو مستعجل مشان يروح يزبطلي اوراقي و ياخدني لعندو…

بعد يومين اجا لعندنا بالليل ليسهر و يودعني و ما كان الي قلب اتطلع بعيونو…

محمود: يافا… شبك؟

يافا: – – –

لف وشي لعند و اتطلع بعيوني

محمود: ليش كل ما اتطلع بعيونك بحس بالذنب؟ ليش نظراتك عم تقتلني هيك؟

يافا: يمكن لانك عامل شي؟

محمود: – – –

يافا: احلفلي ما تتغير علي هالمرة متل المره الماضية وقت سافرت!! احلفلي ما تخون ثقتي فيك!!

انا حاربت الكل كرمالك… و سامحتك على كل جرح جرحتني ياه و ما عدت حمل شي تاني!!

محمود: خلص بوعدك… روقي…

و اخر السهرة و دعني و مشي.. و كانت طيارتو الفجر… و سافر محمود..

مرق اول شهر كنا غير شكل و كل شي تمام…

بعد هاد الشهر صار محمود اسووووء بألف مرة من قبلدئلو ما يرد

ابعتلو مسج يطنش..

ابكي و عيط يسكر بوشي..

من الشهر للشهر ليسأل فيني…

صرنا ب2011… شهر 3..

و ابي و بيت خالتي صارت علاقتهن عدم بسبب المشاكل على موعد عرسي و غيبة محمود..

و انا مافي الا اتصل عليه و قلو انت اعطيت كلمة لأبي

وهو يقلي طولي بالك الموضوع مو سهل…

اتصل بابي و اعتزر منو و وعدو ما تطول المدة اكتر من هيك..

و طار الوقت و بلشت الاحداث بسورية!!

شام تجوزت… و اخوان محمود الشباب تجوزو…

و انا صرت بال 24… و متلي ما حدا انخطب 4 سنين!!

كنت كل يوم اتصل فيه و قلو ليك شو عم يصير عنا الله يوفئك استعجل بالاوراق

وهو يقلي ماتخافي قصص صغيرة…

انتشرت بهديك الفترة وسائل التواصل وصارت بين ايدين الكل، اشترالي وقتها ابي موبايل جديد ليجبر بخاطري و يفرحني…

واول ما مسكتو رحت لعند اختي شام على بيتها و قلتلها بدي تنزلي الفيس و الواتس و كل شي…

شام: تكرمي حبيبتي ليجي علي منخليه يزبطلك ياهن…

و فعلاً اجا جوز اختي و نزلي عليه كل شي و علمني كيف استخدمو و عملي حساب على الفيس بوك

يافا: علي حطلي اسم محمود

علي: مممم هاتي لشوف…

ضافلي محمود و فتحلي صفحتو و شرحلي كل شي..

ما اخد معي الموضوع اسبوعين… كان محمود قبلان اضافتي بس ما عرفني…

كنت ضل سهرانه للفجر و انا لفلف بصفحتو و شوف شو بيكتب هو و رفقاتو لبعض

كان عندو كتير رفقات بنات بس واضح انهن زميلاتو بالشغل..لفتتني بنت سورية حاطة صورتها و كانت حلوة كتير و عم تحطلو كتير تعليقات..

بعتلها اضافه بهديك الليلة و نمت..

بلشت الاوضاع تتعقد و الناس كانت حاطه ايدها على البها من الاحداث الي عم تصير و انا عم حس حالي عالة على اهلي و غصة بقلب ابي…

اتصلت بمحمود هداك النهار بحدود العشر مرات.. و رد علي

يافا: محمود اعمل شي وين وعودك؟ ليش تأخرت هيك

شو عم يصير مشان الله… العالم اكلو وشنا، ابي ما عاد متحمل و اهلك ما عاد داسو بيتنا

محمود: طيب؟

يافا: لك شو طيب شووو صار بالاقامة!!

محمود: هيييي هيييي علينا و على هالإقامة… قلك من الاخر؟

إقامة مافي..

يافا: ليش

سكر بوشي و فصل الخط

يافا: الو؟ … الو؟ .. محمود؟ …

وقع الجوال من ايدي… و فتلت فيني الدنيا!! … شو عم يصير

في شي غلط!! في شي مو مفهوم…

مسكت الموبايل و ايدي عم يرجفو… وفتحت عالفيس بوك لقيت البنت الي بعتلها الطلب قبلانتو.. كان اسمها سارة

وفوراً بعتلها رساله..

يافا ( مرحبا)

بعد كم دقيقية ردت علي (؟؟؟)

يافا ( انا يافا.. خطيبة محمود)

سارة ( خطيبه محمود!! )

يافا ( محمود الي بيشتغل بالشركة معكن)

سارة ( طويل و اسمر؟ )

يافا ( ايه ايه…)

سارة ( بس محمود قلنا انو فسخ خطبتو من زمان كيف انتي خطيبتو؟! ) ..

قرأت الجمله مره و تنتين و تلاته..

سارة ( معي انتي؟ ) ..

حلفتلها مية يمين اني خطيبتو و بعدين طلبت منها رقمها لاتصل عليها قالتلي انتي اكتبيلي رقمك..

كتبتلها الرقم و فوراً رن موبايل… كنت احكي وغص لان بكيانك كتير وصوتي عم يقطع ما كتير مفهوم لان نفسي عم يروح

يافا: مشان الله… مشان الله… ساعديني الله يوفئك… انا رح جن..ساعديني

سارة: طيب طيب بس اهدي و فهميني لان مو فهمانه شي عليكي

حاولت اخد نفس و رحت شربت مي و حكيتلها كل شي و انو الي معلقة اربع سنين وشوي.. ومابعرف ليش محمود عم يعمل فيني هيك…و حاولت حنن قلبها وفهمها اديش عم اتعزب قالتلي انها هي بتعرف محمود بشكل سطحي ومافي بيناتهن علاقة قوية… بس هو بعرف كتير بنات و الو كتير علاقات

قالتلي من لما وصل وهو كل فترة بصاحب بنت شكل..

يافا: ممكن اخر طلب وبعدها والله العظيم ما عاد رح ازعجك؟

بدي اسماء هدول البنات عالفيس الله يوفئك..

سكرنا الخط و بعتتلي حساباتهن على الفيس بوك و اخر شي بعتتلي حساب بنت فلبينيه، كان اسمها روبي…

يافا: هي كمان كان مصاحبها؟

سارة: هي اكتر وحده ضلو سوا

يافا: و هلأ ما بشوفو بعض؟

سارة: لا هي من زمان خلصت اقامتها و سفروها على الفلبين… من 2010

وما عدت سمعت عنا شي..

يافا: ما رح انسى معروفك بنوب.. شكراً

تركت سارة و بلشت ضيف البنات كلهن على حسابي… و الي ما تقبل الاضافه ابعتلها مسج…

من انو طينة مخلوئ!!! ايمت لحئ!!! هالئد عندو نقص برجولتو!! …

انهارت اعصلبي على يومين و اهلي فهمو انو علاقتي انا و محمود خلصت…

ضل ابي يدئلو ليقلو يجي يرمي علي يمين الطلاق و ما كان يرد علينا..

حكت امي مع خالتي و صارت تبكي و تقلها انو بنتي شقيت كتير حرام عليكون اعتقوها

بس خالتي ما كان طالع بايدها شي، جوز خالتي التقي!! الي كل نهارو لابس عباية بيضا و شايل مسبحتو..

الي كل سنه الو عمره وما بحكي الا بالقرآن و السنه…

ما رضي يتدخل… و عاملنا بقلة احترام… هاد كلو ومحمود ما عم يتنازل يرد علينا او يحكي شي..

بالليلة التالته كانت عيني عم تغفى بعد ما تنهنهت من البكي..

وصلتني رسالة عالفيس بوك..

كانت من روبي… قبلت اضافتي و بعتتلي تسألني مين انا..

طار النوم من عيني، قمت شغلت الضو… و جبت كتاب الترجمه و حطيتو جنبي مشان ازا احتجتو… و رديت عليها..البنت كان واضحانها مو مسلمة .. لابسه لبس عاري ، شورت قصير و بروتيل وجسمها مكشوف

والها اكتر من صورة وكلهن بنفس المنظر ..

قلتلها انو انا بنت سورية و نفسيتي تعبانه من الأوضاع الي عم تصير و عم حاول اتعرف على اصدقاء مشان انسى همي

صارت تسألني عن حياتي وانا اسألها بالمقابل .. بدون ما حسسها بشي غريب ..

وصارت تقلي انو هي كانت موظفة بالإمارات وكانت تشتغل وتبعت مصاري لأهلها .. وقال كان عندها عشيق سوري

وقفت عند الكلمة … وما عاد شفت غيرها ..

اكيد عم تحكي عن محمود !! هههه عم تحكي عن حبيبي !! عم تحكي عن الشب الي ما نشفت دمعتي بالأيام وانا انطرو !!

كان صعب افهم منها كل شي بيوم واحد … علاقة صداقة لشهرين كاملين خلتني أعرف انو هي ومحمود كان بيناتهن علاقة محرمة

ونتيجة هالعلاقة صارت روبي حامل !! .. حامل من محمود

تخانقو و هددها وصار يجبرها على الأجهاض ، رغم فقرها وانو شغلها هو باب رزقها الوحيد وباب عيش اهلها ، هربت

هربت منو على الفلبين ورجعت لعند اهلها مشان تحافظ على الجنين الي ببطنها ..

قالتلي اديش تعزبت بهاد الحمل لانو معها ثقب بالقلب ، تحدت محمود و اهلها و الوجع و الطب وكل شي مشان تحصل على هاد الطفل

19/حزيران/2010

ولدت روبي بعملية دقيقة وصعبة وكلفتها كل المصاري الي وفرتهن كل فترة شغلها بالإمارات وجابت إيــــــــــان ..

#مال_الشام

واتصلت خبرتو انو ابنو انولد ،، بهاد الوقت محمود كان هون وكتبنا كتابنا ! كان بيقدر ينهي كل شي بس لأ .. كمل بوساختو بكل بساطة

و كتب كتابو علي بالمحكمة .. ومسك ايدي وقلي صرتي الي

تطلع بعيوني .. وغرس خنجر خيانتو بصدري بكل برودة!! بكل حقارة !

احلى شي بوسائل التواصل الاجتماعي لما تحكي مع حدا انك بتحكي من ورا شاشه ، سهل تخبي انفاعالاتك و تصرخ بدون ما يسمعك

سحبتها بالحكي وقلتلها انا مستغربة انو حبيبك سوري وعمل هيك لأن نحنا رجالنا ما بعملو هيك فصول .. شو بتعرفي عنو هلأ ؟

قالتلي انو بعد ما خبرتو رجع يتواصل معها وطلب يشوف صورة ابنو وصار يبعتلها مصاري !! … المصاري الي على اساس بدو يعمرلي فيهن بيت

هد البيت كلو فوق راسي بمصاريه الوسخه ..

سألتها شو نوع العلاقة حالياً بيناتهم .. وقالتلي انو بيبعتلهم مصاري عطول بشرط انو ابنو يربى على دين الإسلام وما تربيه على عقيدتها ودينها

طلبت منها شوف هالطفل المعجزة الي اجا بهيك ظروق قاسية ..

وبس بعتتلي الصورة طلبت منها صورة عشيقها لقلها الولد مين بيشبه .. امو ولا ابوه

وصارت تبعتلي صورة الها هي و محمود لما كانو سوا ..

شي حاضنها شي لاففها .. شي بمطعم شي بأوتيل شي بمطارح ما بتنوصف من جمالها

إيــــــــان .. عمرو سنتين

2012 ..

صارت البلد على كـــــــف عفريت .. و قرب رمضان

وانا المسكينة الي الرايح والجاي بواسيني و بمسحلي دمعتي ..

وصور محمود و روبي عم تقطعني وتقتل كل ذرة عايشة بقيت فيني ..

وهون ما عاد يفيد السكوت ..

عملت خطوة عرفت ما بعدا رجعه ..

اول شي اخدت كل الصور الي عندي و رحت طبعتهن بمكتبة ..

كل هي الفترة كان محمود ما عم يرد علينا ولا يحكينا .. ونحنا عم نركض على بيت اهلو ليحكو مع ابنهن وما حدا شايلنا من أرضنا

الساعه 2 بالليل ..

فتحت على صفحتو على الفيس بوك ..

و نشرت كل الصور الي عندي على صفحة محمود .. صورو مع روبي وصور ابنو وصور روبي

عملت مشاركة معو لاني صديقة عندو وشي نشرتو على يومياتو ..

و كتبتلو فوق كل صورة عبارة شكــل

( الف الف مبروك .. ياريتك بس خبرتني مشان قوم بالواجب وباركلك )

( ابنك ما بيشبهك بنوب ، طالع شبه امو .. مو مهم .. يربى بدلالكن )

و اخر صورة ( كنت بحسك رجال اكتر لو جيت و واجهتني .. #يافا ) وسكرت ..

طفيت الموبايل .. وما غمضتلي عين

لطلوع الضو رجعت لافتح حسابي لقيتو مقفول .. كان محمود مسكرلي ياه ( مهكرو ) بس كنت متوقعه هيك حركة ندلة منو

واحتفظت بنسخه لكل المحادثة بجوالي ..

اغلقت الموبايل وشلت البطارية فوراً لان عرفت رح يدئلي

كان بدي ياه يتصل على ابي ، ابي الي حرقلو اعصابو ودمو ونشق ريقو .. وبالفعل صار يتصل على الأرضي و على ابي

رد عليه ابي و صار يعيط عليه ويقلو يتنزل من بكرا على البلد بتطلق يا واطي .. ازا ما بتجي بتطلق انا رح اجي وجيبك من عيونك

بعدا فتحت جوالي .. و كان عم يبعت رسائل تهديد و كلها مسبات وحكي وسخ ..

اتصل علي ورديت

#مال_الشام

محمود : انتي شو عملتي ؟

يافا : ازا باقي عندك ذرة رجولة يا محمود انزل وطلقني بدون ما تبهدلني بالمحاكم .. ما ضل حكي بيناتنا

و رجعت طفيت الخط ..

ورجيت اهلي الصور وحكيتلهن كل شي .. وصارت امي تندب حظها وتبكي علي

اجتمعنا كلنا ببيت جدي بحضور اهل محمود وصارو ينكرو عملت ابنهن .. بس اعطيت للكل الصور

يافا : وهلأ ؟ شو ؟

سكــتو اهل محمود .. وحكيو معو لينزل يطلق لان العيلة كلها وقفت ضدهن

26/تموز/2012

كان محمود بسوريا ..

بنفس النهار التقى هو وابي بالمحكمة .. رفض يطلق قبل ما يحكي معي وابي ما قبل ابداً

طلب من المحامي انو يحكيني قبل ما يطلق ..

دقلي المحامي وسألني و قلتلو مستحيل لا بدي شوفو ولا اسمع صوتو .. وسكرت الهاتف

بعد ما سكرت ما بعرف شو صارلي .. حسيت انو هيك ما بصير .. في شي غلط !قمت لبست بسرعه و نزلت ركض من البيت وامي عم تسألني وين رايحه .. وانا ادموعي عم يكتو كت وما عم رد

نزلت وانا امسح دموعي بكم كنزتي و وصلت ..

وصلــــت وكانو طالعين .. و كان محمود ما بئى جوزي ..

شافني ابي و زعل مني انو جيت لشوف محمود ..

واجا محمود باتجاهي

محمود : انـــــــا ..

يافا : تفيييييييييي عليك .. يا واطي … لك يا قليل الشرف

يا عيب الشوم عليك .. يا حوينة هالشوارب الي بوشك لو انهن على وش حريمة كان احسن

ولك انا يافا .. انا يافا .. مو يافا الي بتنكسر .. روح ربي ياخد حئي منك .. وماني مسامحتك ليوم الدين يا كلب

مسكني ابي وانا عم اصرخ بالشارع والعالم عم تتفرج علينا .. و صار يسحبني و وقف تكسي ليطلعني فيها

ومحمود علي صوتو وصار يحكي حكي بشع بحقي ..

طلعنا بالتكسي و تخبيت بحضن ابي وصرت ابكي وارجف …

تاني نهار مباشرة سافر محمود !! بكل بساطة

بــــــــــــ2007 تمت خطبتنا

بـــــــــ2012 فسخنا

خمسن سنين من عمري راحو متل الكزبــ

مرت سنه وانا ماني انا .. ما حدا قدر يطلعني من حالة الأكتئاب الي دخلت فيها

حياتي كلها تدرمت قدام عيوني .. و ما قدرت اعمل شي !!

عرفت بعدين من الحكي الي كان ينحكي بالعيلة انو محمود اخد روبي لعندو على الإمارات ..

وبعد سنه تانيه تجوزها بشكل رسمي قال مخبر اهلو بس مشان يربي ابنو على دين الإسلام

ليش شو بتعرف من الإسلام !! … شو بتعرفـــ ..

اول سنتين لما وصلت لعمر الـــ26 ما كان عندي استعداد واجه الحياة ولا ارجع لحياتي ولا كون طبيعيه

وهيك محمود سرق كمان سنتين من عمري ..

وبعدا رجعت وقفت على رجلي ، مو لأني قوية .. بس لأن مجبورة كفي حياتي ..

محمود تجوووز .. وصار عندو ولاااااااااااد … وبكرا بجيب مرتو وبسكنها بالبيت الي كنت احلم فيه

وانا لسه الناس بيطلعو علي وبيهمسو بين بعضهن ( مو هي الي انخطبت خمس سنين واتطلقت؟ ) اي انا هي

انا هي الي صارت هلأ بعمر 28

انا هي الي محمود كان حقير معها والمجتمع حاسبها هي

انا مشكلتي اكبر من محمود

واكبر من دئة ألب

انا مشكلتي مجتمع مريض بدل ما يحاسب الظالم بيحاسب المظلوم

مشكلتي بيئة ربيت عالعفن لتأصل العفن فيهن و عشعش جوا قلوبن

مشكلتي انـــــــو لهلأ عم ادفع ثمن حقارة شبه رجـــال … بيوم من الأيام سلمتو قلبي ..

وردلي ياه مكسور .. و الكسر ما عم ينجبر

مشكلتي مو محمود .. مشكلتي #انـــــــــــــتو ..

#انتهت

عرض التعليقات (27)