img
الرئيسة / منوعات / روايه انت لي الحلقه 5 و 6

روايه انت لي الحلقه 5 و 6

/
/
/
3837 مشاهدات

 

روايه انت لي الحلقه 5 و 6

روايه انت لي الحلقه 6

روايه انت لي الحلقه 5 و 6

روايه انت لي الحلقه 5 و 6 , معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,leen
رواية انت ليالحلقة الخامسة

أنهيت دراستي الثانوية أخيرا !

إنني أريد الالتحاق بالجامعة ، ألا أن القصف الجوي الذي تعرضنا له مؤخرا دمر مبنى الجامعة التي كنت أريدها

كما دمّر جزءا من المصنع الذي يملكه والدي

أوضاع بلدنا في تدهور ، و الحرب منذ أن اندلعت قبل عامين تقريبا لم تتوقف …

مستوانا المادي تراجع نتيجة لهذه الأحداث .

الدراسة تعني لي الكثير الكثير ، خصوصا بعدما حدث …

إنها أحد أحلام حياتي …

ما أكثر الأحلام !

أتذكرون صندوق الأحلام الخاص برغد و الذي صنعته لها قبل ثلاث سنوات ؟

أضفت ُ إليه حلما جديدا يقول :

( أريد أن أصبح رجل أعمال ضخم ! ) !

اعتقد أن الأمور الإدارية تليق بي كثيرا !

وجدت فرصة هبطت علي ّ من السماء لأبتعث للدراسة في الخارج ، شرط أن أجتاز أحد امتحانات القبول ، و الذي سأجريه بعد الغد

و ما أقرب بعد الغد !

إن مصيري و مستقبلي معلّق بذلك اليوم …

إنني قد عدت لقراءة بعض المواضيع من المواد الدراسية المختلفة استعداد له

ادعوا لي بالتوفيق !

في الوقت الراهن أنا بدون شاغل ، أو لنقل … عاطل عن المستقبل !

خلال السنوات الثلاث الماضية ازداد طولي وحجمي كثيرا و أصبحت عملاقا و ضخما !

تعديت طول والدي و أصبحت أشعر ببعض الخجل كلما وقفت إلى جانبه !

أما صغيرتي المدللة ، فلم تتغير كثيرا !

لا تزال نحيلة و صغيرة الحجم ، كثيرة المطالب ، و شديدة التدلل !

و المنافسة بينها و بين دانة حتى على الأشياء البسيطة لا تزال قائمة !

و اعتقد أنكم تتوقعون أنني …

لازلت مهووسا بها كما السابق ، بل و أكثر …

وصلت الآن إلى بوابة المدرسة الابتدائية ، و ها أنا أرى الفتاتين تقبلان نحو السيارة !

و راقبوا ما سيحصل !

تتسابق الاثنتان نحو الباب الأمامي …

تصل إحداهما قبل الأخرى بجزء من الثانية

تحاول كل واحدة فتح الباب و الجلوس في المقعد المجاور لي

تتنازعان

تتشاجران

تحتكمان إلي !

” وليد ! أنا وصلت قبلها ”

” بل أنا يا وليد … أليس كذلك ؟ ”

” وليد قل لها أن تبتعد عني ”

” أنا من وصل أولا ! دعها تركب خلفك وليد ”

” كفى ! ”

كل يوم تتكرر نفس القصة ! و الآن علي ّ أن أضع جدولا مقسما فيما بينهما !

” حسنا … من التي كانت تجلس قربي يوم أمس ؟ ”

أجابت دانة :

” أنا ”

قلت :

” إذن ، اليوم تجلس رغد و غدا دانة و هكذا ! اتفقنا ؟؟ ”

و بزهو و نشوة الانتصار ، ركبت السيدة رغد و جلست على الكرسي الأمامي بجانبي !

فيما ترمق دانة بنظرات ( التحسير ) !

كم سأفتقد هاتين المشاكستين !

” وليد تعلمنا درسا صعبا في ( الرياضيات ) أريدك أن تساعدني في حل التمارين ”

” حسنا رغد ”

” و أنا أيضا أريدك أن تساعدني في تمارين القواعد ”

” حسنا دانة ! ”

قالت رغد بسرعة :

” لكن أنا أولا فأنا سألتك أولا ”

قالت دانة :

” درسي أنا أصعب . أنا أولا يا وليد ”

أنا أولا … أنا أولا … أنا أولا …

ويلي من هاتين الفتاتين !

كلا ! لن أفتقدهما أبدا !

كنت معتادا على تعليم الفتاتين في أحيان كثيرة ، خصوصا بعد تخرجي من المدرسة …

مواقف كثيرة ، و كثيرة جدا ، هي التي حصلت خلال السنوات الماضية و لكنني اختصرت لكم

قدر الإمكان …

حينما وصلنا إلى البيت ، بالتحديد عندما هممت بإدخال المفتاح في الباب لفتحه ، بدأت منافسة جديدة …

” أعطني المفتاح أنا سأفتحه ”

” لا لا ، أنا سأفتحه وليد ”

” لا تقلديني ! ”

” أنت لا تقلديني ”

و احتدم النزاع !

أوليت الباب ظهري و وقفت بين الفتاتين و عبست في وجهيهما !

قلت بحدة :

” أنا من سيفتح الباب و إن سمعتكما تتجادلان على هذا المفتاح ثانية فتحت رأسيكما و أفرغت ما بهما ”

المفروض أن نبرتي كانت حادة و مهددة ، و تثير الخوف ! إلا أن رغد أخذت تضحك ببساطة !

التفت إليها و قلت :

” لم الضحك ؟؟ ”

قالت و هي تقهقه :

” لن تجد شيئا في رأس دانة من الداخل ! ”

قالت دانة :

” بل أنت الجوفاء الرأس ! أتعلمين ماذا سيجد وليد في رأسك ؟ ”

رغد :

” ماذا ؟ ”

دانة :

” البطاطا المقلية التي تلتهمينها بشراهة كل يوم ! ”

رغد ـ و هي تضحك بمرح ـ

” و أنت الفاصولياء التي أكلتها البارحة ”

و تبادلت الاثنتان مجموعة من الأكلات و الأطباق المفضلة في رأسي بعضهما البعض حتى أصابتاني بالصداع و التخمة !!

قلت :

” يكفي ! إنني من سيفتح رأسي أنا حتى ارمي بكما إلى الخارج منه ”

و استدرت ، و فتحت الباب ، فأسرعت دانة بالدخول لتسبق رغد ، بينما سارت رغد ببطء و انتظرتني حتى دخلت ، ثم أقفلت الباب …

” وليد ! ”

التفت إليها و أنا ممتلئ ما يكفي و يزيد من سخافاتهما ، و قلت بتنهد :

” ماذا بعد ؟؟ ”

قالت :

” أنا لا أريد أن أخرج من رأسك ”

اندهشت ! نظرت إليها باستغراب ، و قلت :

” عفوا ؟؟ ! ”

رددت :

” أنا لا أريد أن أخرج من رأسك ”

” و لماذا ؟؟ ”

ابتسمت بخبث و قالت :

” لكي أستطيع رؤية الناس من الأعلى فأنت طويــــــــــــــــــــــــــــل ”

ابتسمت لها بهدوء ، ثم فجأة ، مددت يدي نحوها و رفعتها عن الأرض على حين غفلة منها إلى الأعلى عند رأسي و أنا أقول :

” هكذا ؟؟ ”

رغد أخذت تضحك بسعادة و بهجة لا توصف !

أتذكرون كم كانت تعشق أن أحملها !؟

لا تزال كذلك !

دخلت المنزل ، ثم المطبخ و أنا لا أزال أحملها و هي تضحك بسرور ، ثم أجلستها على أحد المقاعد و ألقيت التحية على والدتي ، و التي كانت مشغولة بتجهيز أطباق المائدة

قالت أمي :

” رغد ، هيا اذهبي و أدي صلاتك ثم اجلسي عند مائدة الطعام ”

قامت رغد ، و هي تنزع الحقيبة المدرسية عن ظهرها و تنظر إلى أمي و تقول :

” بطاطا مقلية ؟ ”

” نعم ! حضرتها لأجلك ”

و انطلقت رغد فرحة ، و غادرت المطبخ .

للعلم ، فإن صغيرتي هذه تحب البطاطا المقلية كثيرا !

والدتي استمرت في عملها و حدثتني دون أن تنظر إلي :

” لم تعد صغيرة ! ”

ركزت بصري عليها ، و قلت :

” رغد ؟ لقد كبرت قليلا ! ”

” لم تعد صغيرة لتحملها على ذراعيك ”

غيرت كلمات والدتي هذه مجرى ما فهمت …

إذن ، فهي معترضة على حملي للصغيرة هكذا …؟

” و لكن … إنها مجرد طفلة صغيرة و خفيفة ! و هي تحب ذلك … ”

” إنها في التاسعة من العمر يا وليد … ”

جملة والدتي هذه ، جعلت شريط الذكريات يعرض فجأة في مخيلتي …

تذكرت كيف حضرت إلى منزلنا قبل ست أو سبع سنين … !

آه … ( المخلوقة البكاءة ) !

يا للأيام …

من كان ليصدق أنني ( ربيت ) رغد في جحري و أطعمتها بيدي و سرحت شعرها و نظفت أذنيها !

من جرّب أن يكون أما و أبا ليتيمة ، و هو طفل أو حتى مراهق لم يبلغ العشرين !

يا للذكريات !

في غرفتي لاحقا ، أخذت أقلب ألبوم الصور الذي يشمل أفراد عائلتي …

صحيح … لقد كبرت الصغيرة !

مر الوقت سريعا …

و ها أنا مقدم على الجامعة ، و حين أسافر … … …

توقفت عند هذا الحد …

فأنا لا أستطيع التفكير فيما بعد ذلك

كيف لي أن أبتعد عن أهلي و وطني …؟

كيف لي أن أتحمل الغربة و الوحدة ؟

كيف لصباح أن يطلع علي ، دون أن أحتسي شاي والدتي العطر ، و كيف لشمس أن تغرب دون أن أقرأ أخبار الصحف لوالدي ؟

كيف لعيني أن تغمضا دون أن أتمنى لأخوتي نوما هانئا …

كيف لقلبي أن ينبض … دون أن أحمل رغد على ذراعي ؟؟؟

إنني سأذهب لإجراء الامتحان بعد الغد و إذا ما اجتزته ، فسأغادر البلد خلال أسبوع أو أكثر بقليل

إنها أفكار تجعلني أشعر بخوف و توجّس …

هل أقوى على ذلك ؟؟

لابد لي من ذلك … فأحوالنا في تدهور و شهادتي الجامعية ستعني الكثير …

المرشحون لهذا الامتحان قليلون ، و كانت فرصة ذهبية أن أضيف اسمي إليهم و أنا واثق من قدرتي على اجتيازه ، بإذن الله …

قلبت الألبوم و أنا في حيرة … أي صورة آخذها معي ؟؟

ثم وقع اختياري على صورة تضمنا جميعا ، تظهر فيها رغد متشبثة برجلي !

فيما ترتسم ابتسامة رائعة على وجهها الجميل …

” هذه هي ! ”

أخذت الصورة ، و صورة أخرى لرغد و هي تلوّن في أحد دفاترها ، و وضعتهما في محفظة جيبي .

في المساء ، ذهبت مع أخي سامر لأحد المتاجر لاقتناء بعض الأشياء ، و وقفنا عند حقائب السفر رغبة في شراء بعضها

فيما كنا هناك ، حضر مجموعة من الشبان ، كان عمّار فيما بينهم .

عمّار نجح بصعوبة ، و تخرج ـ رغم إهماله ـ من المدرسة الثانوية ، و اعتقد أن والده ذا النفوذ الكبير قد استطاع تدبير مقعد دراسي له في إحدى الجامعات … بطريقة ( غير قانونية ! )

عندما رآني عمّار ، أقبل نحوي تسبقه ضحكته البغيضة ، و قال :

” يبدو أن وليد ينوي السفر أيها الأصحاب ! هل عثر والدك على كرسي جامعي شاغر لك !؟ أم أن حطام الجامعة قد حطّم قلبك يا مسكين ؟؟ ”

و بدأ مجموعة الشبان بالضحك و القهقهة

أوليتهم ظهري فقال عمّار :

” لا تقلق ! سأطلب من والدي أن يساعدك في البحث عن جامعة ! أو … ما رأيك بالعمل عندنا ! فمصنعنا لم يحترق ! سأوصي بك خيرا ! ”

سامر لم يتحمّل هذه السخرية من ذلك اللئيم ، و ثار قائلا :

” لم يبق إلا أن يعمل الأعزة عند الأذلة المنحرفين ! ”

صرخ عمّار قائلا :

” اخرس أيها الأعور القبيح ! من سمح لك بالتحدث ! ألا تخجل من وجهك المفزع ؟ ”

و التفت إلى أصحابه و قال :

” اهربوا يا شباب ! الأعور الدجال ! ”

سيل من اللكمات العنيفة وجهتها بلا توقف و لا شعور نحو كل ما وقعت قبضتي عليه من أجساد عمّار و أصحابه …

لحظتها ، شعرت برغبة في فقء عينيه و سلخ جلده …

أخي سامر نال منهم أيضا

و احتدّ العراك و تدخّل من تدخل ، و فر من فر ، و انتهى الأمر بنا تدخل من قبل الشرطة !

في تلك الليلة و للمرة الأولى منذ الحادثة المشؤومة ، سمعت صوت بكاء أخي خلسة .

عندما أصيب بالحرق ، كان لا يزال طفلا في الحادية عشرة من العمر … ربما لم يكن شكله يشغل تفكيره و اهتمامه بمعنى الكلمة ، أما الآن … و هو فتى بالغ أعمق تفكيرا ، فإن الأمر اختلف كثيرا …

ليلتها ، قال أنه يريد أن يخضع لعملية تجميل جديدة …

لكن أوضاعنا المادية في الوقت الحالي ، لا تسمح بذلك ….

عندما أحصل على شهادتي الجامعية … و أعمل و أكسب المال ، فسوف أعرضه على أمهر جراحي التجميل ، ليعيده كما كان …

فقط عندما أحصل على شهادتي …

في اليوم التالي ، وجدت سيارتي مليئة بالخدوش المشوهة !

” إنه عمّار الوغد ! تبا له ! ”

أوصلت أخوتي للمدرسة ، و شغلت نفسي ذلك الصباح بمزيد من الإعدادات للسفر المرتقب !

امتحاني سيكون يوم الغد … لذا ، قضيت معظم الوقت في قراءة مواضيع شتى من كتبي الدراسية السابقة …

و كلما قلبت صفحة جديدة من الكتاب ، قلبت صفحة من ألبوم الصور …

كيف أستطيع فراق أهلي …؟

كيف أبتعد عن رغد ؟

إنني أشعر بالضيق إذا ما مضت بضع ساعات دون أن أراها و أداعبها … و أنزعج كلما باتت في بيت خالتها بعيدا عني …

فيما أنا منهمك في أفكاري و قراءتي ، جاءتني رغد … !

طرقت الباب ، ثم دخلت الغرفة ببطء ، تاركة الباب نصف مفتوح …

” وليد … لدي تمرين صعب … ساعدني بحله ”

لم يكن هناك شيء أحب إلي من تعليم صغيرتي ، ألا أنني يومها كنت مشغولا … لذا قلت :

” اطلبي من والدتي أو سامر مساعدتك ، فأنا أريد أن أذاكر ! ”

لم تتحرك من مكانها !

نظرت إليها مستغربا و قلت :

” هيا رغد ! أنا آسف لا أستطيع مساعدتك اليوم ! ”

و بقيت واقفة في مكانها …

إذن فهناك شيء ما !

حفظت هذا الأسلوب !

تركت الكتاب من بين يدي و نهضت ، و قدمت إليها و جثوت على ركبتي أمامها :

” رغد … ما بك ؟ ”

تقوس فمها للأسفل في حزن مفاجئ و قالت :

” هل صحيح أنك ستسافر بعيدا ؟ ”

فاجأني سؤالها ، إنني لم أكن أتحدث عن أمر السفر معها ، فالحديث سابق لأوانه …

قلت مازحا :

” نعم يا رغد ! إلى مكان بعيد لا يوجد فيه رغد و لا دانة و لا شجار ! و سأترك رأسي هنا ! ”

لم يبد ُ أنها فهمت مزاحي أو تقبلته ، إذ أن تقوس فمها الصغير قد ازداد و بدأت عيناها تحمرّان

قالت :

” و هل ستأخذني معك ؟ ”

هنا … عضضت على شفتي و جاء دور فمي أنا ليتقوس حزنا …

طردت الموجة الحزينة التي اعترتني

و قلت :

” من أخبرك بأنني سأسافر ؟؟ ”

” سمعت والداي يتحدثان بهذا ”

مسحت على رأسها و قلت :

” سأسافر فترة مؤقتة لأدرس ثم أعود ”

” و أنا ؟؟ ”

” ستبقين مع الجميع و حالما أنهي دراستي سأعود و آخذك إلى أي مكان في العالم ! ”

” لا أريدك أن تذهب وليد ! من الذي سيحبني كثيرا مثلك إذا ذهبت ؟ ”

شعرت بخنجر يغرس في صدري …

رغد … أيتها الفتاة الصغيرة … التي تربعت في كل خلايا جسمي ، ألا تعلمين ما يعنيه فراقك بالنسبة لي !؟؟

لا أعرف إن كانت قد أحست بالطعنة التي مزقت قلبي أم أنني أهوّل الأمر ، ألا أن دموعها سالت ببطء من مقلتيها …

دموع أميرتي التي تزلزل كياني …

مددت يدي و مسحت دموعها و أنا أحاول الابتسام :

” رغد ! عزيزتي … لا يزال معك دانة و سامر … و أمي و أبي … و نهلة و حسام و سارة ( و سارة هي الابنة الثانية لأم حسام ) مع أمهم ! و كل صديقاتك ! لن تكوني وحيدة ! أنا فقط من سيكون وحيدا ! ”

قالت بسرعة :

” خذني معك ! ”

ضغطت على قبضتي ، و قلت :

” يا ليت ! لا يمكنني … صغيرتي ! لكنني عندما أعود … ”

و لم أكمل جملتي ، رمت رغد بكتابها جانبا و قاطعتني بسيل من الضربات الخفيفة الموجهة إلى صدري …

إلى قلبي …

إلى روحي …

إلى كل عصب حي في جسدي …

و شريان نابض …

” لا تذهب … لا تذهب … لا تذهب … ”

” رغد … ”

” أنت قلت أنك ستعتني بي كل يوم و دائما ! لا تذهب … لا … لا … لا .. ”

و أخذت تبكي بعمق …

و كلما حاولت المسح على رأسها أبعدت يدي و ضربت صدري استنكارا …

ضرباتها لم تكن موجعة ، لو أنني لم أكن مصابا ببعض الكدمات و الرضوض في صدري ، أثر عراكي الأخير مع عمّار و أصحابه …

شعرت بالألم ، و لكنني لم أحرك ساكنا …

تركت لها حرية التعبير عن مشاعرها قدر ما تشاء …

لم أوقفها … لم أبعدها … لم أنطق بكلمة بعد …

إنها رغد التي تربت في حضني … و عانقت ذات الصدر الذي تضربه الآن …

ليتهم لم يحرقوا الجامعة …

ليتهم لم يحرقوا المصنع …

ليتهم أحرقوا شيئا آخر …

ليتهم أحرقوا عمّار !

و يبدو أن صوت رغد قد وصل إلى مسامع والدي فجاء إلى غرفتي و وقف عند فتحة الباب …

عندما رأى ولدي رغد تضربني ، غضب من تصرفها و بصوت حاد قال ، و هو واقف عند الباب :

” رغد … توقفي عن هذا ”

رغد رفعت رأسها و نظرت إلى والدي ، ثم قالت :

” لا تدعه يذهب ”

إلا أن أبي قال بحدة :

” خذي كتابك و عودي إلى أمك ، و دعي وليد يدرس ”

لم تتحرك رغد من مكانها ، فرفع والدي صوته بغضب و قال :

” ألم تسمعي ؟ اذهبي إلى أمك و كوني فتاة عاقلة ”

رغد التقطت كتابها من على الأرض ، و خرجت من الغرفة

أما قلبي أنا فكان يعتصر ألما …

بعدها ، قلت لأبي :

” لماذا يا أبي ؟ إنها ستظل تبكي لساعات ! جاءت تطلب مني تعليمها ”

والدي قال بغضب :

” لقد كانت والدتك تعلّمها ، و حين جيء بذكر سفرك ، حملت كتابها و أتت إليك ، نهيناها فلم تطع ”

قلت مستاءا :

” لكنك صرفتها بقسوة يا أبي ”

لم تعجب جملتي والدي فقال :

” أنت تدللها أكثر من اللازم يا وليد … يجب أن تعلمها أن تحترمك لا أن ترفع يدها عليك هكذا ، تصرف سيئ ”

” لكني لا أستاء من ذلك يا أبي … إنها مجرد طفلة ، كما أنني أتضايق كثيرا إذا أساء أحد إليها ، والدي … أرجوكم لا تقسوا عليها بعد غيابي … ”

من يدري ماذا يحدث ؟ بعد أن أغيب …؟

هل سيسيء أحد إلى طفلتي ؟؟

إنني لا أقبل عليها كلمة واحدة …

ليتني أستطيع أخذها معي !

انتظرت حتى انصرف والدي من المنزل ، ثم فتشت عن رغد ، فوجدها في غرفتها … و كما توقعت ، كانت غارقة في الدموع …

أقبلت إليها و ناديتها :

” رغد يا صغيرتي … ”

رفعت رأسها إلي ، فرأيت العالم المظلم من خلال عينيها البريئتين …

اقتربت منها و طوّقتها بذراعي ، و قلت …

” لا تبكي يا عزيزتي فدموعك غالية جدا … ”

قالت :

” لا تذهب … وليد … ”

قلت :

” لا بد أن أذهب … فسفري مهم جدا … ”

” و أنا مهمة جدا ”

” طبعا أميرتي ! أهم من في الدنيا ! ”

أمسكت بيدي في رجاء و قالت :

” إذا كنت تحبني مثلما أحبك فلا تسافر ”

في لحظة جنون ، كنت مستعدا للتخلي عن أي شيء ، في سبيل هذه الفتاة …

و بدأت أفكار التخلي عن حلم الدراسة تنمو في رأسي تلك اللحظة …

ليتني … أيا ليتني استمعت إليها …

يا ليتني فقدت عقلي و جننت لحظتها بالفعل …

لكنني للأسف … بقيت متشبثا بحلمي الجميل ….

” عزيزتي ، سأكون قريبا … اتصلي بي كل يوم و أخبريني عن كل أمورك ! و إذا تشاجرت معك دانة فأبلغيني حتى أعاقبها حين أعود ! ”

نظرت إلي نظرة سأضيفها إلى رصيد النظرات التي لن أنساها ما حييت …

ما حييت يا رغد لن أنسى هذه اللحظة …

” وليد … خذلتني … لم أعد أحبك ”

 

 

]]]تتمة]]]

]]]تتمة]]]

 

 

رغد لم تكلمني طوال الصباح التالي ، بل و لم تنظر إلي …

كانت حزينة و قد غابت ضحكتها الجميلة و مرحها الذي يملأ الأجواء حياة و حيوية …

الجميع لاحظ ذلك ، و استنتجوا أنه بسبب موضوع سفري و غضب والدي منها يوم الأمس …

و كالعادة ، أوصلت سامر إلى مدرسته ، ثم دانة و رغد ….

وهي تسير مبتعدة عن السيارة و متجهة نحو مدخل المدرسة ، كانت رغد مطأطئة الرأس متباطئة الخطى

جعلت أراقبها قليلا ، فألقت علي نظرة حزينة كئيبة لم أتحمل رؤيتها فابتعدت قاصدا المكان الذي سأجري فيه اختباري المصيري …

المشوار إلى هناك يستغرق قرابة الساعة ، و كنت ألقي بنظرة على الساعة بين الفينة و الأخرى خشية التأخر

أعرف أنها فرصة العمر و أي تأخير مني قد يضيعها …

حينما أوشكت على الوصول ، وردتني مكاملة هاتفية عبر هاتفي المحمول من صديقي ( سيف ) يتأكد من وشوكي على الوصول . و سيف هذا هو أقرب أصحابي ، و هو مرشح معي أيضا لدخول الامتحان .

بعد دقيقة ، عاد هاتفي يرن من جديد …

كان رقما مجهولا !

” مرحبا ! لابد أنك وليد ! ”

بدا صوتا غير معروف ، سألته :

” من أنت ؟؟ ”

قال :

” يا لذاكرتك الضعيفة يا مسكين ! يبدو أن الضرب الذي تلقيته من قبضتي قد أودى بقدراتك العقلية ! ”

الآن استطعت تمييز المتحدث … إنه عمّار !

” عمّار ؟؟؟ !”

” أحسنت ! هكذا تعجبني ! ”

استأت ، كيف حصل على رقم هاتفي الخاص و ما الذي يريده مني ؟

” ماذا تريد ؟ ”

” انتبه و أنت تقود ! أخشى أن تصاب بمكروه ! ”

” أجب ماذا تريد ؟؟ ”

ضحك ذات الضحكة الكريهة و قال :

” لا شك أنك في طريقك للامتحان ! أليس كذلك ! إن الوقت سيستغرق منك أقل من ساعتين فيما لو قررت الذهاب إلى المطار ! ”

ضقت ذرعا به ، قلت :

” هل لي أن أعرف سبب اتصالك ؟ فإما أن تقول ماذا أو أنه ِ المكالمة ”

” رويدك يا صديقي ! سأمهلك ساعتين فقط ، حتى تمثل أمامي و تعتذر قبل أن أسافر بهذه الصغيرة بأي طائرة ، إلى الجحيم ! ”

بعدها سمعت صرخة جعلت جسدي ينتفض فجأة و يدي ترتعشان ، و المقود يفلت من بينهما ، و السيارة تنحرف عن حط مسيرها ، حتى كدت أصطدم بما كان أمامي لو لم تتدخل العناية الربانية لإنقاذي ….

” وليد … تعال … ”

لقد كان صوت رغد ….

جن جنوني …

فقدت كل معنى للقدرة على السيطرة يمكن أن يمتلكه أي إنسان … مهما ضعف

صرخت :

” رغد ! أهذه أنت رغد ؟؟ أجيبي ”

فجاء صوت صراخها و بكاؤها الذي أحفظه جيدا يؤكد أن أذني لا زالتا تعملان بشكل جيد …

” رغد أين أنت ؟ رغد ردي علي ّ ”

فرد عمّار قائلا :

” تجدنا في طريق المطار ! لا تتأخر فطائرتي ستقلع بعد ساعتين … إلا إن كنت لا تمانع في أن أصطحب شقيقتك معي !؟ ”

صرخت :

” أيها الوغد أقسم إن أذيتها لأقتلنك … لأقتلنك يا جبان ”

ضحك ، و قال :

” لا تتأخر عزيزي و لا تثر غضبي ! تذكر … طريق المطار ”

ثم أنهى المكالمة …

استدرت بسيارتي بجنون ، و انطلقت بالسرعة القصوى متجها نحو المطار …

لم أكن أرى الطريق أمامي ، الشوارع و السيارات و الإشارات … اجتزتها كلها دون أن أرى شيئا منها

لم أكن أرى سوى رغد

و أتذكر كيف كانت تنظر إلي قبل ساعة …

ثم أتخيلها في مكان بين يدي عمّار

لم أعرف كيف أربط بين الأحداث أو أفكر في كيفية حدوث أي شيء …

أريد أن أصل فقط إلى حيث رغد

لا أعرف كم الوقت استغرقت …

شهر ؟

سنة ؟

قرن ؟

بدا طويلا جدا لا نهاية له …

و سرت كقارب تائه في قلب المحيط …

أو شهب منطلق في فضاء الكون …

لا يعرف إلى أين …

و متى

و كيف سيصل …

و بم سيصطدم …

أخذت هاتفي و اتصلت برقم عمّار الظاهر لدي ، أجاب مباشرة :

” لقد انقضت عشرون دقيقة ! أسرع فشقيقتك ترتجف خوفا ! ”

” إياك أن تؤذها … و إلا … ”

” سأفعل إن تأخرت ! ”

” أيها الـ … … … دعني أتحدث إليها ”

جاءني صوتها الباكي المذعور :

” وليد لا تتركني هنا ”

” رغد … عزيزتي أنا قادم الآن … لا تخافي صغيرتي أنا قادم ”

” أنا خائفة وليد تعال بسرعة أرجوك … آه … أرجوك … ”

أي عقل تبقى لي ؟؟

لماذا لا تتحرك هذه السيارة اللعينة ؟

لماذا لم اشتر صاروخا لمثل هذه الظروف ؟

لماذا لم تحترق في الحرب يا عمّار …

ألف لعنة و لعنة عليك أيها الجبان … ويل لك مني ..

بعد ساعة و نصف ، و فيما أنا منطلق كالبرق على الشارع المؤدي إلى المطار ، إذا بي ألمح سيارة تقف جانبا ، و يقف عندها رجل

و أنا أقترب توضح لي أنه عمّار

بسرعة ، أوقفت سيارتي خلف سيارته مباشرة و نزلت منها كالقذيفة و ركضت نحوه ، في الوقت الذي فتح هو في الباب ، و أخرج رغد من السيارة …

جاءت رغد تركض نحوي فالتقطتها و رفعتها عن الأرض و أطبقت بذراعي حولها بقوة …

” رغد … رغد صغيرتي … أنا هنا … أنا هنا عزيزتي ”

رغد كانت تحاول أن تتكلم لكنها لم تستطع من شدة الذعر …

كانت ترتجف بين يدي ارتجاف الزلزال المدمر … كانت تحاول النطق باسمي لكن لم تستطع النطق بأكثر من

” و … و … و ”

انهمرت دموعي كالشلال و أنا أضغط عليها و هي تضغط علي و تتشبث بي بقوة و أشعر بأصابعها تكاد تخترق جسدي فيما ترفع رجليها للأعلى كأنما تتسلقني خشية أن تلامس رجلها الأرض و تفقدها الأمان …

” أنا معك عزيزتي لا تخافي … معك يا طفلتي معك … ”

حاولت أن أبعد رأسها قليلا عني حتى أتمكن من رؤية عينيها و إشعارها بالأمان ، لكنها بدأت بالصراخ و تشبثت بي بقوة أكبر و أكبر كأنها تريد أن تدخل بداخلي …

” وليد ! لديك امتحان مهم ! هل ستضيّع الفرصة ؟ ”

قال هذا عمّار الوغد و أطلق ضحكة كبيرة …

انتابتني رغبة في تحطيمه ألا أن رغد عادت تصرخ حينما خطوت خطوة واحدة نحوه …

” خسارة يا وليد ! جرّب حظك في مصنع والدي ! ”

و ابتسم بخبث :

” دفّعتك الثمن … كما وعدت ”

ثم استدار و هم بركوب سيارته …

خطوت خطرة أخرى نحوه ، فأخذت رغد تصرخ بجنون :

” لا .. لا .. لا .. لا .. لا ”

انثنى عمّار ليدخل السيارة ، ثم توقف ، و استقام ، و استدار نحوي و قال :

” نسيت أن أعيد هذا ! ”

و من جيب بنطاله أخرج شريطا قماشيا طويلا ، و رماه في الهواء باتجاهي

رقص الشريط كالحية في الهواء ، وأنا أراقبه ، في نفس اللحظة التي ظهرت فيها طائرة في السماء مخترقة قرص الشمس المعشية ، و دوت بصوتها في الأجواء ، فيما يتداخل صوتها مع صوت عمّار وهو يقول :

” إلى الجحيم ! ”

ثم هبط الشريط المتراقص تدريجيا و بتمايل حتى استقر عند قدمي ّ …

ركزت نظري على الشريط ، لأكتشف أنه الحزام الذي تلفه رغد حول خصرها ، و التابع لزيها المدرسي الذي ترتديه الآن …

رفعت نظري ببطء و ذهول و صعق إلى وجه عمّار ، فحرك هذا الأخير زاوية فمه اليمنى بخبث إلى الأعلى في ابتسامة قضت علي ّ تماما … و دمرتني تدميرا

أبعدت وجه رغد عن كتفي و أجبرتها على النظر إلي … فيما أنا عاجز عن رؤية شيء … من عشي الشمس … و هول ما أنا فيه …

لم أر إلا دمارا و حطاما و نارا و جحيما …

لهيبا … و صراخا … و دموعا تحترق … و آمالا تتبعثر … و أحلاما تظلم …

سوادا في سواد …

عند هذه اللحظة ، نزعت رغد عني عنوة ، و دفعت بها أرضا و نظرت من حولي فإذا بي أرى صخور كبيرة قربي …

التقطت واحدة منها ، و بسرعة لا تجعل مجالا للمح البصر بإدراكها ، و قوة لا تسمح لشيء بمعاكستها ، رميتها نحو عمار و هو يهم بركوب سيارته ، فارتطمت برأسه … و صرخ … و ترنح لثوان ..

ثم هوى أرضا …

و انتفض جسده …

و انتزعت روحه …

و إلى الجحيم …

رواية انت لي

الحلقة السادسة

وقفت جامدا في مكاني ، و أنا أراقب عمّار يترنح ، ثم يهوي ، و تسكن حركاته …

كان دوي الطائرة يزلزل طلبتي أذني … دققت النظر إليه … لم يحرّك ساكنا

رفعت قدمي بصعوبة و حثثتها على السير نحو عمّار

بصعوبة وصلت قربه فرأيت عينيه مفتوحتين ، و الدماء تسيل من أنفه ، و صدره ساكنا عن أية أنفاس …

أدركت … أنه مات … و إنني أنا … من قتله

استدرت للخلف و عيناي تفتشان عن رغد …

صغيرتي الحبيبة …

مدللتي الغالية …

مهجة قلبي …

رأيتها تقف بذعر عند سيارتي ، و تنظر إلي و دموعها تنهمر بغزارة ، فيما يستلقي حزامها القماشي على الرمال الناعمة بكل هدوء …

بتثاقل و بطء ، بانهيار و ضعف شديدين ، سرت باتجاهها …

نفذ كل ما كان في جسدي من طاقة ، فكأنما كنت أعمل على بطارية انتزعت مني و تركتني بلا طاقة و لا حراك …

في منتصف الطريق ، انهرت …

خررت على الأرض كما تخر قطعة قماش كانت متدلية كالستار المثبت إلى الحائط و ارتطمت ركبتاي بالرمال … و هبطت أنظاري برأسي نحو الأرض …

رفعت رأسي بصعوبة و نظرت إلى رغد ، و هي لا تزال واقفة في نفس الموضع و الوضع …

بصعوبة فتحت ذراعي قليلا ، و قلت بصوت مخنوق خرج من رئتي :

” تعالي … ”

رغد نظرت إلي دون أن تتحرك ، فعدت أقول :

” تعالي … رغد ”

الآن ، أقبلت نحوي بسرعة ، و بقوة ارتمت في حضني و كادت تلقيني أرضا …

طوّقتني بذراعيها بقوة ، و حين حاولت تطويقها أنا عجزت إلا عن رمي ذراعي المنهارتين حولها بضعف

بكيت كثيرا … و كثيرا جدا …

لما ضاع … و لما انتهى ..

و لما هو آت و محتوم …

بقينا على هذا الوضع بضع دقائق ، لا أقوى على قول أو فعل شيء … و السكون التام يسيطر على الأجواء …

كان طريقا بريا موحشا ، و لم تمر بنا أية سيارة حتى الآن …

استعدت من القوة ما أمكنني من تحريك يدي قليلا ، فجعلت أمسح على رأس طفلتي و أنا أقول بحرقة و مرارة :

” سامحيني يا رغد … سامحيني … ”

رغد استردت أنفاسها التائهة ، و قالت و وجهها لا يزال مغمورا في صدري :

” دعنا نعود للبيت ”

أبعدت رأسها قليلا عني و سمحت لأعيينا باللقاء … و أي لقاء ؟؟

لقاء مبلل بسيول عارمة من الدموع الدامية

لم يجد لساني ما يستطيع النطق به …

حاولت النهوض أخيرا ، و ذراعاي تجاهدان من أجل حمل الصغيرة ، ففشلت

أطلقت صيحة حسرة و ألم مريرة تمنيت لو أنها زلزلت الكون كله ، و حطمت كل الأجرام و الكواكب و من عليها … و محت الدنيا من الوجود …

و طفلتي الصغيرة تبكي على صدري مذعورة فزعة … و عدوّي الوغد جثة هامدة تقطر دما … و حلمي الكبير قد ضاع و تلاشى كغبار عصفت به ريح غادرة …

و مصيري المجهول البعيد … كما وراء الأفق … و الساحة الخالية إلا من رغد وأنا … و الشمس تشهد ما حدث و يحدث … رفعت يدي إلى السماء … و صرخت :

” يا رب …. ”

استطعت أخيرا أن اشحن بالطاقة الكافية ، لأنهض و أحمل صغيرتي على ذراعي ، و أسير بها نحو السيارة …

لم أجلسها على المقعد المجاور لا ، بل أجلستها ملتصقة بي ، فأنا لا أريد لبضع بوصات أن تبعدها عني …

رن هاتفي المحمول ، و الذي كان في السيارة ، ألقيت نظرة لا مبالية على اسم المتصل الظاهر في الشاشة ، كان صديقي سيف ، أخذت الهاتف و أسكته ، و ألقيت به جانبا … فكل شيء قد انتهى …

انطلقت بالسيارة ببطء ، و أنا لا أعرف إلى أين أتجه … فكل شيء أمامي كان مبهما و مجهولا …

قطعت مسافة طويلة في اتجاهات متعددة ، و نار صدري تتأجج ، و دموعي عاجزة عن إطفاء شرارة واحدة منها …

صغيرتي ، ظلت متشبثة بي ، لا تتكلم ، و تنحدر دمعة من عينها تخترق صدري و تمزق قلمي قبل أن ينتهي بها المصير إلى ملابسها المتعطشة لمزيد من الدموع …

بعد فترة ، مررت في طريقي بحديقة عامة

و تصورا أي تصرف لا يمت لوضعي بصلة ، هو الذي بدر مني دون تفكير !

” رغد عزيزتي ، ما رأيك باللعب هنا قليلا ؟ ”

رغد رفعت بصرها إلي ببراءة و شيء من الاستغراب … فحتى على طفلة صغيرة محدودة المدارك ، لا يبدو هذا تصرفا طبيعيا ..

” سأشتري بعض البوضا لنا أيضا ! هيا بنا ”

و أوقفت السيارة ، و فتحت الباب ، و نزلت و أنزلتها عبر الباب ذاته .

أمسكت بيدها و حثثتها على السير معي نحو مدخل الحديقة

هناك ، كان العدد القليل جدا من الناس يتنزهون ، مع أطفالهم الصغار ، فهو نهار يوم دراسي و حار …

إنني أعرف أن صغيرتي تحب الأراجيح كثيرا ، لذا ، أخذتها إلى الأرجوحة و بدأت أؤرجحها بخفة …

تخلخل الهواء ملابسها الغارقة في الدموع ، فجففها ، و صافحت وجهها الكئيب فأنعشته …

تصوروا أنها ابتسمت لي !

عندما كانت رغد تبتسم ، فإن الدنيا كلها ترقص بفرح في عيني ّ و البهجة تجتاح فؤادي و أي غبار لأي هموم يتبعثر و يتلاشى …

أما هذه الابتسامة … فقد قتلتني …

لم أع لنفسي إلا و الدموع تقفز من عيني ّ قفزا ، و أوصالي ترتجف ارتجافا ، و قلبي يكاد يكسر ضلوعي من شدة و قوة نبضاته …

تبتسمين يا رغد ؟ بكل بساطة … و كأن شيئا لم يكن !؟

ألا يا ليتني … قتلتك يا عماّر يوم تعاركنا …

ليتني قضيت عليك منذ سنين …

ليتني أحرقتك قبل أن تحرق قلبي و تدمر ماضي و مستقبلي … و تحطّم أغلى ما لدي …

” وليد ”

انتبهت على صوت رغد تناديني ، و أنا غارق في الحزن المرير …

مسحت دموعي بلا جدوى ، فالسيل منهمر و الدمعة تجر الدمعة …

” نعم غاليتي ؟ ”

” هل نشتري البوضا الآن ؟ ”

أغمضت عيني …

و أوقفت الأرجوحة شيئا فشيئا ، فنزلت و استدارت إلي … فأخذتها في حضني و قلت باكيا و مبتسما :

” نعم يا صغيرتي ، سنشتري البوضا و أي شيء تريدينه … و كل شيء تتمنينه …

أي شيء أيتها الحبيبة … أي شيء … أي شيء … ”

و انخرطت في بكاء قوي …

رغد ، تبدلت تعابير وجهها و قالت و هي تندفع للبكاء :

” لا تبكي وليد أرجوك ”

و أجهشت بكاءا هي الأخرى …

جذبتها إلى صدري و طوقتها بحنان و عاطفة ممزقة … و بكينا سوية بكاءا يعجز اللسان عن وصفه …

و القلب عن تحمله ..

و الكون عن استيعاب فيض عبره

و امتزجت دموعنا …

و لو مر أحد منا لبكى …

و لو شهدتم بكاءنا لخررتم باكيين …

ألا و حسبنا الله و نعم الوكيل ….

 

بعد ذلك ، مسحت دموعها و دموعي ، و ابتسمت لها :

” إلى البوضا الآن ! ”

حملت الطفلة الصغيرة الحجم الخفيفة الوزن الضئيلة الجسم البريئة الروح على ذراعي ، فهي تحب ذلك …

و أنا سأفعل كل ما تحبه و تريده … و لو أملك الدنيا و ما عليها لقدمتها لها فورا …

قبل الرحيل …

و هل سيعوّض ذلك شيئا …؟؟

اشترينا البوضا ، و جلسنا نتناولها قرب النافورة ، و حين فرغت من نصيبها اشتريت لها واحدا آخر …

و كذلك ، أطعمتها البطاطا المقلية فهي تحبها كثيرا !

أطعمتها بيدي هاتين …

نعم … بهاتين اليدين اللتين كثيرا ما اعتنتا بها … في كل شيء …

و اللتين قتلتا عمّار قبل قليل …

و اللتين ستكبلان بالقيود ، و تذهبان إلى حيث لا يمكنني التكهن …

جعلتها تلعب بجميع الألعاب التي تحبها ، دون قيود و دون حدود ، بل ركبت معها و للمرة الثانية في حياتها ذلك القطار السريع الذي جربنا ركوب مثيله قبل 3 سنوات …

و كم أسعدتها التجربة الثانية !

نعم … ببساطة … أسعدتها !

كأي طفلة صغيرة وجدت فرصة لتلهو … دون أن تدرك حقائق الأمور …

لهونا كثيرا … ، و حين اقترب الموعد الذي يفترض أن أكون فيه عند مدرسة رغد و دانة ، في انتظار خروجهما …

” عزيزتي ، سنذهب لأخذ دانة من المدرسة ، لا تخبريها عن أي شيء ”

نظرت رغد إلي باستفهام ، أمسكت بكتفيها و قلت مؤكدا :

” لا تخبري أحدا عن أي شيء ، أنا سأخبرهم بأنك لم تشائي الذهاب للمدرسة فأخذتك معي … اتفقنا رغد ؟ عديني بذلك ؟ ”

و ضغط على كتفيها و بدا الحزم في عيني … فقالت :

” حسنا ”

قلت مؤكدا :

” أخبريهم فقط أنك ذهبت معي ، و نمت أثناء الطريق و لا تعلمين أي شيء آخر … لا تأتي بذكر أي شيء آخر رغد … فهمت ِ عزيزتي ؟ ”

” نعم ”

” عديني بذلك يا رغد … عديني ”

” أعدك … وليد ”

” إذا أخلفت وعدك ، فإنني سأرحل و لن أعود إليك ثانية ”

توجم وجهها ، ثم أمسكت بيدي و شدّت قبضتها بقوة و اغرورقت عيناها بالدموع و تعابيرها بالفزع و قالت :

” لا لا ترحل وليد . أرجوك . لا تتركني . أعدك . أعدك ”

وصلنا إلى البيت أخيرا ، بدا الوضع شبه طبيعي ، إلا من سكون غريب من قبل رغد و التي يفترض بها أن تكون مرحة …

الكل عزا ذلك للحزن الذي يعتريها بسبب سفري المرتقب .

سألتني أمي :

” كيف كان الامتحان ؟ ”

قلت :

” سأخبرك بعد الغذاء ”

و تركت العائلة تنعم بوجبة هنيئة أخيرة …

بعد ذلك ، ذهبت إلى غرفة والدي ّ في وقت قيلولتهما الصغيرة …

” والدي … والدتي … لدي ما أخبركما به ”

بدا القلق على وجهيهما ، و تلعثمت الكلمات على لساني…

أمي ، حين لاحظت حالتي المقلقة قالت :

” هل الامتحان …. ؟؟ ”

قلت :

” لم أحضر الامتحان ”

اندهشا و تفاجأا …

قال والدي :

” لم تحضره ؟ كيف ؟؟ لماذا ؟؟ ماذا حصل ؟؟ ”

نظرت إليهما ، و سالت دموعي … و انهرت … و طأطأت رأسي للأرض …

هتفت أمي بقلق و فزع :

” وليد ؟؟ ”

أخذت نفسا عميقا … و رفعت بصري إليهما و بلسان مرتجف و جسد يرتعش و شفتين مترددتين قلت :

” لقد …. قتلت عمّار ”

~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~

الهاتف المحمول الخاص بعمار، و الرقم الأخير الذي تم طلبه ، و الأخير الذي تم استقباله فيه ، و توقيت الاتصال ، و توقيت حدوث الوفاة ، و العراك الذي حصل مؤخرا بيني و بينه و تدخلت فيه الشرطة ، و عدم حضوري للامتحان ، كلها أمور قد قادت الشرطة إلي ّ بحيث لم يكن اعترافي ليزيدهم يقينا بأنني الفاعل …

بقي … شيء حيّرهم … تركته ساكنا في قلب الرمال …

حزام رغد

ما سر وجوده هناك … ؟؟

أنكرت أي صلة لرغد بالموضوع بتاتا ، و لدى استجوابها أخبرتهم أنها لا تعرف شيئا ، حسب اتفاقنا

سيف أيضا تم التحقيق معه ، و أكد للشرطة أنه حين اتصل بي كنت على مقربة من المبنى حيث قاعة الامتحان

و ظل السؤال الحائر :

لماذا عدت أدراجي ؟

ما الذي دفعني للذهاب إلى شارع المطار ، و الشجار مع عمّار ، و من ثم قتله

لماذا قتلت عمّار ؟؟

ما الذي أخفيه عن الجميع ؟؟

والد صديقي سيف كان محاميا تولى الدفاع عني في القضية ، باعتبار أنني قتلته دون قصد … و أثناء شجار … و بدافع كبير أصر على كتمانه …

و سأظل أكتمه في صدري ما حييت … فإن هم حكموا بإعدامي … أخبرت أمي قبل تنفيذ الحكم …

و إن عشت ، سأقتل السر في صدري إلى أن أعود … من أجل صغيرتي …

تعقدت الأمور و تشابكت … و ظلّ الغامض غامضا و المجهول مجهولا ،

و حكم علي ّ بالسجن لأمد بعيد …

” أمي … أرجوك … لا تخبري رغد بأنني ذهبت للسجن … اخبريها بأنني سافرت لأدرس … و سأعود حالما أنتهي … و قولي لها أن تنتظرني ”

” أبي … أرجوك … لا تقسو على رغد أبدا … اعتنوا بها جيدا جميعكم …

فأنا لن أكون موجودا لأفعل ذلك ”

كان ذلك في لقائي الأخير بوالدي ّ ، قبل أن يتم ترحيلي إلى سجن العاصمة حيث سأقضي سنوات شبابي و زهرة عمري فيه … بدلا من الدراسة في الجامعة … و أعود إن قدرت لي العودة خريج سجون بدلا من خريج جامعات … و بمستقبل أسود منته ، بدلا من بداية حياة جديدة و أمل …

هكذا ، انتهت بي الأحلام الجميلة …

هكذا ، أبعدت عن رغد … محبوبتي الصغيرة ، و لم يبق لي منها إلا صورتين كنت قد وضعتهما في محفظتي قبل أيام …

و ذكريات لا تنسى أحملها في دماغي و أحلم بها كل ليلة …

و صورتها الأخيرة مطبوعة في مخيلتي و هي تقول :

” لا لا ترحل وليد . أرجوك . لا تتركني ”

19 تعليقاً

  1. القصة حلوة بس طويلة كتييييييير اكتر من ٥٠ حلقة تقريبا نزلوها اكتر من حلقة لانو ع النت مملة قرأتها وفي أجزاء بتكون بعد تعليقات القراء ياريت تنزل اكتر من حلقتين في اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.