img
الرئيسة / منوعات / روايه انت لي الحلقه 32

روايه انت لي الحلقه 32

/
/
/
2013 مشاهدات

 

روايه انت لي الحلقه 32

روايه انت لي الحلقه 32

روايه انت لي الحلقه 32

روايه انت لي الحلقه 32, معكم صديقة زاكي الشيف الموهوبة ,leen
رواية انت ليالحلقة الثانية و الثلاثون

 

لأن الظروف لم تسمح لنا قبل الآن بشراء خاتمي الخطوبة، و أقصد بذلك ظروف وليد ، فإنني فتحت الموضوع معه مؤخرا، بعدما مضت فترة على وفاة والديه، رحمهما الله.

قررنا أن نذهب لشراء الخاتمين و الشبْكة غدا.. لن نقيم أي احتفال، إنما عشاء خاص بي معه…

وليد، هو رجل رائع بكل المقاييس.. ربما كان التعويض الذي أرسله الله لي عوضا عما فقدت.

في مظهره، وسم، جذاب ! طويل القامة، عريض المنكبين، ممتلىء الجسم و الوجه!

في أخلاقه، كريم.. لطيف..نبيل.. متفان، مقدام !

في عمله، مخلص، صادق.. أمين.. مجتهد، نشيط جدا!

في أول مرة التقينا، كان ذلك قبل عدة أشهر، حين دخل رجل غريب إلى المنزل و هو يستنجد!

عندما أتذكر ذلك اليوم ، و رغم المرارة التي كانت فيه، أضحك !

لقد خرجت من المنزل راكضة .. بملابسي المجردة !

حينما عرض علي الزواج ، فرحت كثيرا.. أمي و خالي كانا يمدحانه أمامي باستمرار، و أنا كنت ألحظ إعجابهما بخلقه و طبعه، و أعجبت به مثلهما …

علاقتي بوليد كانت بالكاد قد بدأت تتطور، ألا أن تطوّرها أخذ منحى آخر حين حضرت رغد للعيش معنا…

و هذه الرغد فتاة غريبة الأطوار !

أول الأمر كانت غارقة في الحزن، ثم بدأت تتفتح للحياة، و الآن بفرض وجودها في ساحة وليد !

إنه يهتم بها كثيرا جدا، و يعاملها و كأنها ملكة ! تصدر الأوامر و هو ينفّذ .. حتى أنه يفكر جديا في شراء طقم غرفة النوم الباهظ الذي أشارت إليه اليوم .. !

و يريد تحويل إحدى غرف المنزل إلى غرفة خاصة بها، بعدما طلبت هي مؤخرا أن تنام في غرفة مستقلة !

أنها فتاة مدللة جدا، و وجودها أبعد وليد عني ، و جعله يصرف جل الاهتمام لها هي .. و يهملني …

اليوم ذهبنا إلى الأسواق تنفيذا لرغبتها، حيث اختارت طقم غرفة النوم ذاك، و اشترت العديد من الأشياء .. بمبالغ كبيرة !

أنا أخشى أن أتحدّث معها أو مع وليد حول هذه النقطة، حتى لا أسبب مشكلة و يتهمني أحد بشيء، لكن…

نحن في وضع مالي متواضع ! و هي، كانت من عائلة ثرية معتادة على نيل ما تريد بسهولة…و لا أعلم، متى سيمكنها أن تدرك تماما أن والديها قد توفيا… و أنها لم تعد تتربى في عزّهما و دلالهما!

و رغم ما أنفقته رغد هذا اليوم، فأنا لم أتنازل عن رغبتي في شراء خاتمي الخطوبة و طقم الشبكة، فهي من حقّي، و قد وعدني وليد بالذهاب لأسواق المجوهرات و شرائها…

 

~ ~ ~ ~ ~ ~

 

العلاقة بين رغد و أروى تزداد اضطرابا مرة بعد أخرى، و هذا يقلقني كثيرا…

رغد، في أحيان ليست بالقليلة تتصرف بغرابة، لا أعرف وصفا دقيقا أذكره لكم، لكن.. إنها .. تتدلل كثيرا !

و لأنها معتادة على الدلال، و تنفيذ جميع رغباتها دون استثناء، و لأنني الشخص الوحيد المتبقي أمامها من العائلة، فإنها .. باختصار تتدلل علي !

نعم حينما كانت صغيرة كنت أعشق تدليلها و أقبل على ذلك بشغف، ألا أن الأمر تغيّر الآن..إنها لم تعد طفلة كما أنني… إنني…

ماذا أقول ؟؟

لست أباها، أو أخاها، أو زوجها أو حتى ابنها لأستطيع مجاراتها ببساطة في كل تصرفاتها… أنا حائر.. حائر جدا!

البارحة، و بعدما عدنا من السوق، و قد اشترت هي العديد من الأشياء، فوجئت بها قادمة نحوي، و قد تغيّر لون عينيها إلى الأزرق ! و إذا بها تسألني :

” كيف أبدو ؟ ”

كنت أجلس و أروى في الصالة، نتحدّث عن الخاتمين اللذين تصر أروى على شرائهما، و أظن هذا من حقّها فهي تود وضع خاتم للخطوبة مثل أي فتاة !

اعتقد أن الفتيات يهتممن بأمور تبدو في نظر الرجال، أو لنقل في نظري أنا كواحد من معشر الرجال … لا تغضبن ! سخيفة أحيانا !

نظرت ُ إلى أروى ثم إلى رغد مندهشا.. و كانت لا تزال تنتظر رأيي في لون عينيها الجديد ! شعرت بالحرج الشديد .. فقلت :

” هل صبغتيهما بالفرشاة ؟! ”

قاصدا أن تبدو دعابة خفيفة تلطّف الجو، ألا أن رغد نظرت إلى أروى و قالت :

” و هل أنت ِ صبغتِ عينيك بالفرشاة ؟ ”

قالت أروى :

” لا ، صبغهما الله لي هكذا ، لذا فهما تناسباني تماما ”

الجملة أزعجت رغد ، فقالت بغيظ :

” تعنين أن لون عيني الآن لا يناسبني ؟ ”

صمتت أروى، و نظرت إلي، تقصد تحويل السؤال إلي .. ، و لذا نظرت رغد نحوي و أنا أرى الغضب يتطاير من عينيها هاتين.. و لم أجد جوابا مناسبا ألا أنني لم أشأ إحراجها فقلت :

” و إن ناسباك ، فالأصل هو الأنسب دائما ”

و إجابتي الغبية هذه لم تزد الطين إلا بللا !

قالت غاضبة :

” نعم الأصل هو الأنسب دائما، هذا ما يجب أن تدركه أنت ! ”

و لم أفهم ما ترمي إليه ! ثم أضافت :

” لو كان سامر هنا، لصفّر إعجابا ”

ثم استدارت و غادرت الصالة…

تضايقت أنا من هذا الموقف.. و التزمت الصمت مدّة ، ألا أن أروى قطعت الحديث قائلة :

” ألم أقل لك !؟ إنها تغار مني ”

التفت إليها و قلت :

” لا ، ليس الأمر كذلك ! لكنك لا تعرفين كم كانت مدللة تفعل ما تشاء في بيت أبي… كان رحمه الله يدللها كثيرا ”

قالت أروى :

” و ها أنت ورثته ! ”

التفت إلى أروى، فأشاحت بوجهها عني.. و كأنها غاضبة مني ..

قلت :

” ما بك أروى ؟ ماذا يزعجك ؟ ”

التفتت إلي و أجابت :

” ألست تدللها أنت أيضا ؟ ”

قلت :

” أ لأنني سمحت لها بشراء كل ما أرادت ؟ تعلمين أن أغراضنا احترقت في بيتنا و هي بحاجة لأشياء عدّة ! ”

” أشياء عدّة كالملابس الباهظة التي اشترتها و الحلي أيضا ؟؟ بربّك ما هي فاعلة بها و هي باقية في هذا البيت بالحجاب و العباءة ! ”

سكتت قليلا و قالت :

” لم لا ترسلها إلى خطيبها لبعض الوقت ؟ أظنها في حنين إليه ”

وقفت منزعجا و رميت أروى بنظرة ثاقبة ، جعلتها تعتذر

” لم أقصد شيئا يا وليد إنما …”

قلت مقاطعا :

” يجب أن تعرفي يا أروى.. أن رغد هي جزء من مسؤولياتي أنا، الجزء الأكبر.. و متى ما شعرت بالضيق من وجودها فأعلميني، و في الحال سآخذها و نرحل ”

ظهر الذهول على ملامح أروى ، فوقفت و قالت :

” وليد ! ”

قلت :

” نعم ، نرحل سوية.. لأنه لا يوجد سبب في هذا العالم يجعلني أتخلى عن ابنة عمي ساعة واحدة، مهما كان ”

و كان هذا بمثابة التحذير …

قالت أروى :

” و .. حين نتزوّج ؟ ”

صمت فترة ، ثم قلت :

” لن يكون زواجنا قبل زواجها هي ، بحال من الأحوال ”

” و .. متى ستتزوج هي و أخوك ؟ ”

قلت بسرعة و بغضب :

” ليس الآن، لا أعرف ، ربما بعد عام أو عشرة .. أو حتى مئة ، لكن ما أعرفه هو أنني لن أتزّوج قبلها مطلقا ”

و تركت أورى، و انصرفت قاصدا رغد…

نعم رغد، فهي من يشغل تفكيري هذه الساعة، و كل ساعة..

كنت أعرف أنني سأراها باكية.. و هكذا رأيتها بالفعل.. و قد نزعت العدستين الزرقاوين، و تحول بياض عينيها إلى احمرار شديد…

” صغيرتي.. يكفي ! ”

طالعتني بنظرة غاضبة ، و قالت :

” كنتما تسخران مني ، أليس كذلك ؟ ”

” لا أبدا ! لا يا رغد ! ”

قالت بانفعال :

” لو كان سامر هنا ، لقال قولا لطيفا و لو من باب المجاملة.. ”

و ذكر اسم سامر يجعلني أتكهرب !

قلت بدون تفكير :

” أنت ِ رائعة إن بهما أو بدونهما يا رغد ”

و ابتلعت لساني بسرعة !

رغد تأملت عيني، و ربّما سرّها ما قلت.. فمسحت الدمعتين الجاريتين على خديها ، و قالت :

” حقا ؟ هل بدوت رائعة ؟ ”

اضطربت، حرت في أمري.. بم أجيب ..؟؟

يا رغد أنت تثيرين جنوني.. ماذا تتوقعين مني ؟ أنا.. و للأسف، و بكل أسف.. لست زوجك حتى يحل لي أعجب بك و أبدي إعجابي لك.. كيف لي أن أصرّح أمامك : أنت رائعة، و أنت لست ِ ملكي..؟ أنى لي أن أتأملك و أنت لست ِ زوجتي أنا ؟؟

يا رغد.. أنت لستِ امرأتي و أنا لا أستطيع تخطي الحدود التي يجب أن تبقى بيننا..

و إن لم أر روعتك، و لم أتأملها و لم أعلّق عليها، فلتعلمي بأنك في قلبي أروع مخلوقة أوجدها الله في حياتي.. مهما كان مظهرك ..

لا تزال تنظر إلي منتظرة الإجابة.. كطفلة صغيرة بحاجة إلى كلمة طيبة من أحد.. قلت :

” بالطبع ! أنت دائما رائعة منذ صغرك ! ”

رغد ابتسمت، أظن بفرح.. ثم قامت و اتجهت إلى أحد الأكياس التي تحوي ما اشترته من السوق، و أخرجت بعض الأشياء لتريني إياها !

أرتني أحد الفساتين، و هي تقول :

” هذا سيدهشك ! انظر .. ما رأيك ؟؟ ”

الفستان كان أنيقا، و في الواقع أنا لست خبيرا بمثل هذه الأمور ، لكني أظن أنه من النوع الذي يعجب النساء !

قالت :

” سيغدو أجمل حين أرتديه ! ”

و قربته من جسمها و ذهبت لتشاهد ذلك أمام المرآة..

كانت تبدو سعيدة ..

قالت تخاطب المرآة :

” متأكدة سيبهر دانة حين تراه ! و ستشعر بالغيظ ! ”

ثم اكفهر وجهها فجأة .. و شردت برهة ، و استدارت إلي .. و رمت بالفستان على السرير..

قلت :

” ما الأمر ؟ ”

قالت :

” أريد أن أرتديه ”

قلت :

” إذن افعلي ! ”

قالت و بريق من الدموع لمع في عينيها :

” أرتديه لأبقى حبيسة في هذه الغرفة ؟ ”

و صمتت قليلا ثم قالت :

” لو كان والداي حيين.. لكنا الآن هناك، في بيتنا.. أريهما أشيائي هذه، و أسمع تعليقاتهما.. ”

” رغد .. ”

” و لكنت ارتديت ما أشاء.. و تزيّنت كيفما أريد .. بكل حرية.. ”

” رغد صغيرتي … ”

” و لكنت اشتريت ما يحلو لي دون حساب.. و لطلبت من والدي تجديد طقم غرفة نومي .. لم يكن ليتضايق من طلباتي.. فقد كان يحبني كثيرا.. و يدللني كثيرا.. و يحرص على مشاعري كثيرا.. أكثر من أي أب آخر في الدنيا .. ”

و ارتمت فوق الفستان المرمي على السرير، و أخذت تبكي بحرقة…

تمزّق قلبي أنا .. خلية خلية..لهذا الموقف الأليم المرير.. و رغما عنّي تمخّضت مقلتي عن دمعة كبيرة…

اقتربت منها محاولا المواساة :

” أرجوك يا رغد.. كفى عزيزتي .. ”

رغد استمرت في البكاء ، و لم تنظر إلي ، لكنها قالت وسط الآهات :

” لن يشعر أحد بما أشعر به.. حبيسة و مقيّدة في هذا المكان..

ليتهما يعودان للحياة.. و يعيداني معهما إلى البيت.. و أنا سأتخلى عن كل شيء فقط لأعيش معهما ! ”

مسحت دمعتي ، و قلت بصوت ألطف و أحن :

” بالله عليك يا رغد.. يكفي فقد تفطّر قلبي ”

رغد استدارت نحوي، و أخذت تنظر إلي مطولا..

ثم قالت :

” هل تحس بما أحسّه يا وليد ؟؟ أتعرف معنى أن تفقد والديك، و مرتين، و بيتك و عائلتك، و مدينتك و جامعتك، و تبقى مشردا عالة متطفلا على غرباء ؟ في مكان لا يوفر لك أبسط حقوقك ؟ أن ترتدي ما تشاء ! ”

” رغد ! ماذا بيدي ؟ أخبريني ؟ ماذا أستطيع أن أفعل ؟ و حتى لو خرجنا من هذا المنزل و سكنا منزلا آخر… لا حل للمشلكة ! ”

” بلى ! ”

قالت رغد ذلك بسرعة ، فقلت أنا مسرعا :

” ما هو ؟ ”

رغد الآن.. عقدت لسانها و هي تنظر إلي نظرات عميقة، كأنها تفكّر فيما تود قوله ثم قالت للقهر :

” أرسلني إلى بيت خالتي ”

ذهلت لسماع هذه الجملة ، و ترنحت قليلا ، ثم سألت :

” إلى بيت خالتك ؟؟ كيف ؟ و زوج خالتك ؟ و حسام ؟؟ ”

قالت :

” أتزوّجه ”

هنا .. توقّف قلبي عن النبض، و توقفت عيناي عن الرؤية، و أذناي عن السمع، و كل حواسي عن العمل ، بل و الساعة عن الدوران…

لم أسترد شيئا من حواسي المفقدوة إلا بعد فترة، و أنا في المزرعة ..

و كان أول شيء استعدته هو الشم، إذ غزت رائحة السيجارة أنفي و أيقظت إحساسه عنوة …

قلبتني جملتها هذه رأسا على عقب… و بعد أن كنت شديد الحزن و التعاطف معها، أصبحت أرغب في خنقها..

حسام ؟ نعم حسام.. إنه الحبيب السري الذي يعيش في قلب رغد منذ الطفولة.. ليس في قلبها فقط، بل و في صندوق أمانيها الذي لم أنسه يوما…

أهذا ما تريدين يا رغد ؟؟

 

لم تمض تلك الليلة بسلام.. ظل قلبي ينزف ..من الطعنة العميقة التي سددتها رغد إلى صدري…

لذا فإنني عاملتها بشيء من الجفاء في اليوم التالي، و حين هممنا أنا و أروى بالذهاب إلى السوق لشراء الخاتمين و العقد، و سألتني إذا كنا نسمح بذهابها ، أجبت :

” أروى تريد أن نشتريهما بمفردينا ”

” و تتركاني وحدي ؟؟ ”

” لا ، بل مع الخالة ليندا ”

و لم أسمح لها بإطالة الحديث، بل انصرفت مباشرة…

 

~ ~ ~ ~ ~

و ليته أحضرها عوضا عن كل هذا !

فبدلا من تأمل المجوهرات، يتأمل الساعة بين الفينة و الأخرى.. و اتصل مرتين لسؤال أمي عنها !

بصراحة، وليد يبالغ في اهتمامه بها و أنا منزعجة من هذا الأمر.. و أتمنى لو يأتي خطيبها و يعتني بها لبعض الوقت، حتى نتنفّس !

تجوّلنا كثيرا، بحثا عن طقم يناسبنا.. و وليد لم يكن مركزا معي جيدا، بل كان يقول عن أي كل عقد أسأله عن رأيه به :

” جميل، دعينا نشتريه ! ”

اخترنا في النهاية طقما جميلا مناسبا، بالإضافة إلى خاتمي الخطوبة .. و أراد وليد أن نعود للمزرعة لكنني ألححت علي بالذهاب إلى مطعم و تناول العشاء هناك..

إنها فرصة ذهبية بالنسبة لي، لا وجود لرغد معنا!

” فيم تفكّر ؟ ”

سألته و أنا أراه شاردا، قال :

” أأ .. في المزرعة ، تعرفين أننا تركنا عمل اليوم غير منجز .. حالما أعود فسأنجزه ”

قلت :

” أوه وليد ! أتفكّر بالعمل حتى و أنت معي هنا ؟ دع عنك المزرعة و شؤونها و لنتحدّث في أمور تخصّنا ”

لم تظهر عليه أمارة مشجعة ، تضايقت من شروده عني ، قلت :

” وليد ! أنا معك ! هل تراني ؟ ”

الآن ابتسم و قال :

” طبعا أروى ! أنا آسف..، فيم تودّين الحديث ؟ ”

قلت ببعض الخجل :

” في أمور بيتننا و خطط مستقبلنا ! ”

قال وليد :

” أخبرتك بأننا لن نتزوّج قبل رغد ”

رميت بالملعقة التي كانت بين أصابعي ، أتناول بها طبق المهلبية الباردة .. و قلت بانفعال :

” رغد ثانية ! أوه .. رغد ، رغد ، رغد ! وليد ! هللا توقفت عن ذكرها أمامي كل ساعة ؟؟ ”

قال وليد و هو مرتبك :

” أروى ! ما حلّ بك ؟؟ ”

قلت :

” ما حلّ بك أنت ؟؟ ألا تشعر بأنك تهملني من أجلها ؟ إنني خطيبتك ! ”

قال :

” أنا آسف يا أروى، لكنك .. لا تعلمين ما تعنيه رغد بالنسبة لي .. ”

قلت :

” ماذا تعني ؟؟ ”

وليد غيّر الجملة و قلب السؤال ، إلى ما يعنيه هو بالنسبة لها ، إذ قال :

” إنها فتاة يتيمة، و بلا بيت و لا عائلة و لا ولي غيري، إن أهملتك أنت، فباستطاعتك اللجوء إلى أمك أو خالك، أما إن قصّرت مع ابنة عمي اليتيمة الوحيدة ، فإلى من ستلجأ ؟؟ ”

أنا قلت مباشرة :

” إلى خطيبها ”

و لا أدري لم انزعج وليد فجأة و قال :

” لنغيّر الحديث، ماذا كنت تودين قوله بشأن المزرعة ؟؟ ”

قلت :

” أي مزرعة ؟؟ ”

” المزرعة ! ألم تتحدثي عن المزرعة و مستقبلنا فيها ؟ ”

اشتططت غضبا و قلت :

” بل عن عش الزوجية و خططنا المستقبلية فيه ”

احمرّ وجه وليد ، و تمتم بجمل الاعتذار…

لكن ، أي اعتذار يا وليد؟ إنني أشعر بأنك لا تشعر بوجودي … و كأنني لست خطيبتك.. و كأننا لن نتزوّج ذات يوم !

عندما عدنا إلى المزرعة ، و لم أكن أنا سعيدة بالقدر الذي تمنيت، دخلت إلى المنزل مباشرة ، أما وليد فذهب لينجز أعمال اليوم التي اضطر لتركها من أجل مرافقتي…

في الصالة، وجدت رغد جالسة تقرأ أحد الكتب..

” تأخرتما ”

” نعم، فقد ذهبنا إلى المطعم.. و تنزهنا لبعض الوقت ”

و ظهر الاستياء على وجهها، و قالت :

” و هل اشتريتما الخاتمين ؟ ”

” أجل ”

” هل أستطيع رؤيتهما ؟ ”

قلت بحنق :

” نعم طبعا ، لكن غدا ، بعدما نلبسهما أنا و وليد لبعضنا البعض ”

قالت :

” و أين وليد ؟ ”

” في المزرعة ، سيعمل لبعض الوقت ”

و استأذنت و ذهبت إلى غرفتي…

 

~ ~ ~ ~ ~ ~ ~

 

تركتني في غيظي ، اشتعل نارا كجهنم.. أكاد أحرق أوراق المجلة التي بين يدي

و لكن لا

لن أفوّت هذا بسهولة ! و لسوف أفسد عليهما سهرة الغد و أحرمهما من الهناء بخاتميهما !

نزعت الخاتم الذي ظل بنصري الأيمن محبوسا به لأربع سنين…

لم أكن قد نزعته قبل الليلة، كما لم أكن قد أبلغت وليد عن انفصالي الشرعي عن سامر.. رغم أن فترة قد مضت على ذلك..

لم أكن أريده أن يشعرني بأنه مهتم بي فقط و فقط لأنه ليس لدي من يهتم بي غيره.. كنت أود أن أشعر.. بأنه يهتم بي و يحبني و يريد بقائي معه حتى لو كان والداي على قيد الحياة ، ليس فقط حتى مع وجود خطيب لي..

عندما سألني :

” ماذا بيدي ؟ ما حل المشكلة ”

كدت أقول :

” تزوّجني ! ”

و كم كنت سأبدو بلهاء غبية و أنا أعرض على ابن عمّي ، و المرتبط، و الذي نعيش في بيت خطيبته أن يتزوّجني !

أردت أن ألفت نظره إلى وجود حل اسمه الزواج ، فقلت :

” أتزوج حسام ”

و انتظرت ردة فعله، انتظرت أن أرى مقدار اهتمامه بي .. و رغبته في بقائي معه..كم تمنيت لو يهتف :

” مستحيل ! ”

إلا أنه التزم الصمت، ثم غادر…

أحيانا.. أشعر بأنه يهتم بي و يحبني كثيرا.. لكن.. مثل حبه لدانة.. و أنا أريده أن يحبّني مثلما أحبه أنا.. و أن يعجب بي أنا.. و ألا ينظر إلى عيني امرأة غيري أنا !

و إن كان يريد رؤية عيون زرقاء، أو خضراء، أو حتى صفراء.. فأنا سأغير لون عيني و شعري و وجهي و كل شيء لإرضاء ذوقه !

لقد قال إنني رائعة منذ الطفولة ! كم أشعر بالسعادة كلما تذكرت هذه الجملة ! إنها كنزي الثمين الذي أفتحه و أنعش مشاعري به كلما أصابني اليأس ..

وليد و أروى يخططان لقضاء سهرة خاصة بهما ليلة الغد، للبس الخاتمين.. و أنا .. أخطط لأن أمرض غدا، و أقلق وليد بشأني، و أصرف تفكيره عن السهرة الخاصة، و أحرم أروى مما تصبو نفسها إليه !

سترين يا أروى !

 

~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~

لأنني لا أحب تأجيل عمل اليوم إلى الغد، و لأنني سأضطر لاختصار ساعات العمل غدا أيضا، من أجل السهرة التي تريدها أروى احتفالا بوضع الخاتمين ، فإنني قررت أن أقضي ساعات في العمل بالمزرعة الآن…

كنت متعبا، فقد قمت بعدة أشياء منذ الصباح، و كان يوما حافلا بالمهام التي كان علي إنجازها.. عدا عن هذا ، فهناك فتاة صغيرة تلعب في دماغي منذ الأمس، و تسبب لي صداعا رهيبا !

انتصف الليل، و أنا لا أزال في المزرعة أبذل مجهودا بدنيا لا يتناسب و الظلام و التوقيت، ألا أنني لم أشأ المغادرة قبل إتمامه…

كنت سأنقل بعض الأشياء إلى السيارة الحوض، إلا أنني حين وجدتها على مبعدة ، تقاعست عن تحريكها، فآخر شيء أفكر به هو قيادة سيارة الآن، اذا قمت بحمل بعض تلك الأشياء بجهد إلى الحوض، و تركت البقية لأنقلها في اليوم التالي، فقد أرهقت كثيرا جدا…

كنت أتصبب عرقا، و أشعر بإعياء شديد، و بحاجة ماسة و فورية للاستحمام ، و النوم مباشرة…

عدت إلى المنزل منهك القوى شديد التعب، متوقعا أن يكون الجميع نيام في مثل هذا الوقت ، لذا دهشت حين رأيت رغد جالسة في الصالة تقرأ كتابا !

” ألم تنامي بعد ؟ ”

رفعت رغد عينيها عن الكتاب ، و قالت :

” ليس بعد ”

و كانت نظراتها حادة توحي برغبة منها في الشجار !

و هو شيء أفضل الغرق في المحيط عليه، خصوصا و أنا بهذا الحال و التعب !

” تصبحين على خير ”

قلت ذلك، و توجهت نحو غرفة نومي، لأنفذ بجلدي، و لكنني ما كدت أخطو بضع خطوات حتى سمعتها تناديني :

” وليــــد ”

يا رب !

لست بمزاج جيّد لتلقي أي لوم و عتاب على تركك وحدك كل هذه الساعات ! أجّلي كل هذا للغد يا رغد ! و أعدك بأنني سأتلقى هجومك بأوسع صدر !

التفت إلى الوراء ، و لم أجب … لكن لسان حالي أجاب : نعم ؟

أغلقت الكتاب الذي بين يديها، و وقفت ..

إنه التأهّب للهجوم ! رغد أرجوك الرحمة ! هذه الليلة فقط !

” أنا جائعة ”

هل سمعتم شيئا كالذي سمعت ؟؟ تقول جائعة !

” ماذا ؟ ”

” أنا جائعة ! ”

تلفت يمينا و شمالا.. أبحث عن شخص يؤكد لي ما سمعت !

” ألم تتناولي عشاءا ؟ ”

” كلا ”

” حسنا ، لم لا تذهبين للمطبخ و تحضّرين وجبة لك ؟؟ ”

قالت :

” أشتهي البيتزا ”

” البيتزا ؟ ”

” نعم ! البيتزا ”

قلت :

” و لكن تحضيرها سيستغرق وقتا ! لم َ لم تعدّيها قبل الآن ؟ ”

” لا أعرف طريقة لتحضيرها، و لا أريد أن أعرف، كما و أنني شعرت بالجوع الآن فقط ”

و بالتالي ماذا ؟؟

قلت :

” حسنا ، حضّري شيئا آخر .. ”

” أريد بيتزا ”

” رغد ! و هل تعتقدين أنني أستطيع تحضير بيتزا ؟؟ ”

” تستطيع شراءها من المطعم ”

نظرت إلى الساعة ، كانت الواحدة ليلا !

” مطعم ؟ الآن ؟؟ ”

” نعم ، لابد أنه يوجد مطعم واحد على الأقل مفتوح الآن ”

و هذا يعني أن علي ّ أنا الذهاب للبحث عن مطعم و جلب البيتزا ! آخر عمل أفكّر في القيام به على الإطلاق !

” حضّري لك أي وجبة من الطبخ ، الوقت متأخر و أنا متعب .. ”

” لا أشتهي غير البيتزا ! ”

” كلي أي شيء الآن ، و غدا آخذك إلى المطعم ”

قالت :

” معكما أنت و أروى ؟ ”

و رمقتني بنظرة حادة .. ثم أضافت :

” هل تقبل العروس ؟ ”

تنهّدت ، و قلت خاتما الموضوع :

” أمامك المطبخ بما حوى … تصبحين على خير ”

و استدرت و تابعت طريقي، و لما بلغت الباب و فتحته سمعتها تقول :

” لو كان سامر هنا ، لما سمح بأن أنام و أنا جائعة ! و لكان لفّ العالم ليحضر لي ما أريد ”

أفلتت أعصابي، صفعت الباب بقوّة و أنا أستدير إليها ، و أراها تجلس على المقعد و تحني رأسها إلى الأرض، و تبدأ بالبكاء…

سرت إليها و وقفت قربها و قلت بعصبية :

” حسنا.. أنا ذاهب لإحضار ما تريدين ”

و سكت لأتنفس، ثم تابعت :

” لا تستفزّيني هكذا ثانية ! ”

رفعت رأسها و نظرت إلي، ربما نظرة استغراب أو اعتذار ، لم أكد أميّزها لأنني سرعان ما استدرت و ذهبت نحو الباب، و ما أن فتحت الباب حتى وصلني صوتها و هي تقول:

” مع عيدان البطاطا المقلية… ! ”

التفت إليها فوجدتها تبتسم ! نعم تبتسم !

أتعرفون أي نوع من الابتسامات ؟؟ تلك التي تنسي المرء أنه يتصبب عرقا و أن عضلاته مرهقة حد الشلل ، و مشاعره متهيجة حد الغليان !

يا لهذه الفتاة !

لم يكن العثور على مطعم مفتوح أمرا سهلا، لكنني اشتريت لصغيرتي المدللة هذه ما تريد، و خلال 40 دقيقة ، عدت إلى المنزل …

كانت لا تزال جالسة على نفس المقعد ، و الكتاب في حضنها و يداها موضوعتين على صفحتيه …

لم تنهض لدى دخولي…

قلت :

” وصل عشاؤك ! ”

لم ترد… اقتربت منها ، فوجدت عينيها مغمضتين… و ببساطة كانت نائمة !

” رغد .. ”

لم تجب، اقترب أكثر و همست :

” رغد هل نمت ِ ؟ ”

و لم تستفق.

ماذا أفعل بهذه الفتاة ؟؟

في منتصف الكتاب المفتوح، لمحت شيئا يلمع.. اقتربت أكثر، إنه ليس إلا خاتم خطوبة رغد.. ! مددت يدي و أخذت الخاتم…و دققت النظر فيه.. محفور بباطنه الحرفان الأولان من اسمي رغد و سامر، مع تاريخ الخطوبة…

بقيت واقفا في مكاني أعبث بذلك الخاتم، و أتمنى أن امحيه من الوجود، و أمحي معه كل علاقة ربطت بين سامر و رغد.. حتى رابطة الدم !

في آخر مرّة زارنا فيها سامر.. في آخر لحظة قضاها معنا.. في المزرعة ، و آخر صورة التقطتها عيناي لهما هو و رغد، كانا في عناق حميم.. حلل كل خلايا الدم الجارية في عروقي.. و أصابني بأنيميا حادة فتّاكة…

لكني حتى هذه اللحظة، أجهل مصير هذه العلاقة و لا أجسر على التحدّث مع رغد بشأنها…

التفت الآن إلى رغد، نائمة بعمق و هدوء… و تعرفون كم تطيب لي مشاهدتها هكذا.. و تعرفون كم أعاني و أجاهد نفسي أقف عند الحدود فيما بيننا..

اقتربت منها أكثر، و همست :

” رغد.. قومي إلى غرفتك ”

لكنها لم تتحرك، ناديت :

” رغد انهضي يا صغيرتي.. هل ستنامين هنا ؟؟ ”

و مددت يدي و ربت بخفة على يدها ، رغد تحركت، و مالت بجدعها على المقعد حتى أسندت رأسها عليه و هي تقول :

” أوه أروى حلّي عني ، أكرهك ! ”

و صمتت !

دهشت ! بم تحلم صغيرتي هذه اللحظة ؟؟ و لم تقول شيئا كهذا ؟ و ماذا يعني ذلك؟؟

” هذا أنا وليد، أنت تنامين في الصالة رغد، قومي إلى غرفتك ”

ابتسمت رغد، و هي نائمة ، ثم قالت :

” بابا .. أحبك .. ”

و غطت في سكون عميق !

ليتني أدخل حلمك و أرى… بما و من تحلمين !

نوما هنيئا…صغيرتي..

~ ~ قعد في وضع غير مريح ! و على المنضدة الموضوعة أمام المقعد ، وجدت كيسا يبدو أنه لأحد المطاعم !

نهضت و نظرت من حولي فلم أر أحدا، لكنني كنت أسمع صوت المنبه القوي قادما من ناحية غرفة وليد !

مددت يدي نحو الكيس أولا و تفقّدت ما به

” إنها البيتزا ! ”

و صوّبت نظري ناحية غرفة وليد، فوجدت الباب مفتوحا على مصراعيه … و كان المنبه يرن باستمرار … دون أن ينهض وليد…

قمت أنا و تسللت إلى الغرفة، و أوقفته، و ألقيت نظرة على وليد…

كان مستلق ٍ على السرير و أطرافه الأربعة موزعة على جميع الزوايا ! كان يبدو غارقا في النوم جدا !

و مع ذلك ما أن نطقت باسمه :

” وليد ”

حتى فتح عينيه بسرعة، ثم نهض جالسا باندفاع !

هل صوتي مفزع لهذا الحد ؟؟ لقد كان المنبه يرن حد البحة!

وليد تلفت يمينا و شمالا ثم نظر إلي

” رغد ؟ ما بك ؟ ”

إنه بالفعل فزع !

قلت :

” لا شيء ! إنه وقت الصلاة ! ”

خرجت من غرفته، و ذهبت إلى غرفة أروى،التي لا أزال أشاركها فيها، حاملة معي كيس المطعم !

وجدت الباب موصدا من الداخل !

” أروى! تبا لك ! سأعتبره طردا ! ”

بعد قليل، و قد خرج وليد مع العجوز كالعادة للصلاة للمسجد، حملت كيسي و البطانية ، و ذهبت إلى غرفة وليد و تابعت نومي على المقعد !

وجدتها فرصة ذهبية لتوسيع دائرة الخلاف بيننا، أنا و أروى.. قلت مخاطبة وليد بعد عدة ساعات :

” إنها لا تريدني في غرفتها، و لا في بيتها و لا مزرعتها، أخرجني من هذا المكان ”

وليد كان متضايقا جدا، قال :

” لا يمكن أن تتعمّد أروى إيصاد الباب دونك! ربما أقفلته خطأ ً ”

” طبعا ستقول هي أنه خطأ، لكني متأكدّة من أنه مقصود ، وليد لا أريد العيش في هذا المكان.. ”

امتقع وجه وليد و كأبت ملامحه بشدّة… و فرك جبينه براحة يده ثم قال :

” إلى أين نذهب إذن ؟ ”

قلت :

” دعنا نعود إلى شقة سامر ”

لم ترق الفكرة لوليد، و قال :

” و عملي ؟ ”

” فتّش عن عمل آخر، إنه عمل متعب و لا يستحق اهتمامك و مجهودك على أية حال ”

وليد حزن من قولي هذا، كما ظهر جليا على وجهه، ألا أنه قال :

” سأحاول إيجاد حل آخر…”

و صمت قليلا ، ثم تابع و هو يضيق فتحة عينيه :

” ألا أنني لن أسمح لك بالزواج قبل الخامسة و العشرين ! ”

ذهلت من كلامه، و من نظرته فحملقت به بفضول ، و سألت :

” و لم الخامسة و العشرين بالذات ؟ ”

” هذا على الأقل، فأنت لا تزالين صغيرة ، و ستظلين صغيرة لبضع سنين ! ”

بشكل تلقائي، رفعت يدك اليمنى مبرزة إصبعي البنصر، لأثبت بأنني مخطوبة يعني كبرة ! و للدهشة ، لم أجد الخاتم !

تبدّلت ملامحي ، و أخذت أقلب كفي ظهرا و بطنا و أفتش عن الخاتم في أصابعي العشرة ! لا ، بل العشرين !

وليد كان يراقبني، و رآني و أنا أضطرب، ثم أذهب نحو المقعد و أفتّش ما حوله..

أقبل وليد يسير ببطء ، حتى وقف خلفي مباشرة، و كنت أنا جالسة على الأرض محنية رأسي للأسفل ، أتحسس بيدي الأرضية تحت المقعد …

يا إلهي أين اختفى !؟

” عمّ تبحثين ؟ ”

رفعت نظري إلى الجبل الطويل الواقف خلف، فرأيت ميلا بسيطا لإحدى زاويتي فمه للأعلى، يعني ، شبه ابتسامة ماكرة !

قلت و أنا لا أزال في وضعي أنظر إليه كمن ينظر للسقف !

” هل رأيته ؟ ”

” ما هو ؟؟ ”

” محبسي ! ”

” أي محبس ؟؟ ”

” خاتم خطوبتي يا وليد ، تركته على الكتاب البارحة ! ”

تغيّرت تعبيرات وليد و قال :

” هل يعني لك فقده شيئا مهما ؟؟ ”

قلت مستغربة :

” طبعا ! إنه ليس مجرّد خاتم ! ”

وليد عبس بعض الشيء، ثم مد يده في أحد جيوبه، و أخرج الخاتم… و وضعه على المنضدة …

نهضت أنا و نظرت إلى الخاتم، ثم إلى وليد… و حرت في أمره…

ولى وليد مدبرا خارجا من المنزل ألا أنه حين بلغ الباب استدار و قال :

” لن تضعي شيئا كهذا في يدك اليسرى قبل مضي سنين ! مهما كان الطرف الآخر ! لن أسمح بذلك …”

و انصرف !

~ ~ ~ ~ ~ ~

أخيرا حلّ الليل! كم أنا مسرورة و في قمة السعادة.. فالليلة سنرتدي أنا و وليد خاتمي الخطوبة أخيرا !

قضيت فترة طويلة على غير العادة أمام المرآة أتزيّن !

أعددت لسهرة جميلة و رومانسية مع خطيبي، في الغرفة الخارجية…

و الإعداد يشمل العشاء، و طبق التحية، و الشموع الحمراء، و فستاني الأزرق الداكن، و تسريحتي الجميلة، و خاتمي الخطوبة، و طقم الشبكة، و أيضا الكلام اللطيف الذي حضّرته لأقوله لوليد!

و هو أهم ما في السهرة، فإن في قلبي مشاعر أود التعبير عنها…

بصراحة حتى الآن لا أشعر بأنني كبقية الفتيات المخطوبات، لأن ظروف وليد لم تسمح لنا بالاستمتاع بأيام خطوبتنا كما ينبغي… كيف نهنأ و والداه توفيا قبل فترة تعتبر وجيزة…؟؟

و الآن بعدما استرد كيانه، و اجتاز الصدمة، حلّت رغد.. كعائق دون انفرادي بخطيبي!

و اليوم هي مستاءة منّي لأنني نسيت باب غرفتي مغلقا، بعد استبدال ملابسي، و أويت للنوم !

على كل ٍ استياؤها هذا جاء بفائدة ألا وهي بقاؤها بعيدة بعض الشيء !

فتح الباب أخيرا و دخل وليد.. خطيبي العزيز..

و انبهر بكل ما حوله، فقد صنعت جوا رومانسيا رائعا !

” جميل ! ذوقك جميل ! ”

” شكرا وليد! تفضّل بالجلوس ! ”

اتخذنا مجلسينا متقابلين تفصلنا مائدة العشاء المميز… و إلى جانبنا منضدة صغيرة وضعت عليها علبة الخاتمين و العقد…

تبادلنا أطراف الحديث، الهادىء اللطيف، و الابتسامات الناعمة ! و بمجرّد أن نلبس الخاتمين، سأقول له : ( أحبك يا وليد ! )

كم تتخيلون كان مقدار سعادتي؟؟

و ماذا تتصوّرون لون وجهي ؟؟

و هل لديكم فكرة عن سرعة دقّات قلبي ؟؟

ليتكم كنتم معنا…

تناول وليد علبة الخاتمين، و أمسك بخاتمي الذهبي، و هم ّ بإلباسي إياه…

6 تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »