بين الطنة والرنة ضعت بين الحماية والكنة الحلقة 3

119 7٬578

بين الطنة والرنة ضعت بين الحماية والكنة الحلقة 3
نكمل لكم هذه القصة الشيقة والممتعة والتي نقدمها لكم في قسم المنوعات في تطبيق #زاكي, قراءة ممتعة نتمناها لكم.

بين الطنة والرنة ضعت بين الحماية والكنة الحلقة 3
بين الطنة والرنة ضعت بين الحماية والكنة الحلقة 3

#بين_الطنة_والرنة_ضعت_بين_الحماية_والكنة

الحلقة التالتة بعنوان ( يا انا يا حماتي)

هند يا هند تعالي هي اهلك جايين يباركولك بصباحيتك
ارتميت بحضن امي وصرت ابكي
( ليش قاعدة بتبكي هسا مش انتي الي قتلتي حالك تتزوجي )
( يما هسا بتسمعك حماتي ،،،، )
كانو اهلي جايبنلي معهم حرامين وسدر كنافة وخمس جاجات قعدو شوي اطمنو عوضعنا انا حكيت لحالي هسا حماتي بتقوم بتغديهم بتعمللهم ايشي ابدا ظلت قاعدة طول الوقت
( شو يا ام حسام ما حكيتلنا قديش طلع نقوط هند )
( والله احنا يا ام سامي من عادتنا نوخد نقوط البنت ونجبلها فيه هدية لبيتها بعدين )
( شوف هالحكي طول عمرنا بنعرف نقوط الوحدة لزوجها وهي واياه بتساعدو )
( انتي يما احكيلي بيتك شو ناقصه وما الك الا تكوني راضية بكرة بجبلك اياه )
حماتي مفكرة نقوطي محرز وطلع ايشي وشويات لانها شافت ولاد عمامي وولاد خوالي كلهم نقطوني وما شاء الله عزوة حزينة ما بتعرف انه كل واحد كان يحط بايدي خمس ليرات يعني عليم الله لو جمعتهم كلهم عبعض ما بطلعو خمسين ليرة

المهم روحت امي وصارت حماتي بدها توخد واحد من الحرامات الي جابتهم امي واختارت الاحمر الي عليه ورود قال هاد طاقين وبدفي بشتوية وانا اعطتني التاني الي لونه اصفر وعليه رسمة نمر وبطاق واحد
وسامي كل شوي يحكي ولو يما خدي الي بدك اياه انا ومرتي عحسابك ولا يهمك
حطيت حبة ملبس بتمي وسكتت بديش يحكو من اولها عينها ديقة مع انه طلعت روحي عالحرام لاني بعرف امي هدول الحرامات من زمان مخبيتهم عندها لجهازي من ايام ما كانت تنزل عند دار سيدي عالضفة بس يلا عديها هالمرة يا هند
المسا اجو خواته لسامي وكل وحدة جايبتلي معها عر وسامي جاب معه مخلوطة قال خلي خواتي يتسلو هم خواتك لحقو يوكلو ايشي ما هم ولادهم ما خلو لا حبة كاجو ولا حبة فستق الا ونتشوها
ما صدقت متى روحو وركاض عالبيت ومرقت هالليلة عخير
وسامي من الخمسة الفجر صحي ونزل على امه معنجر عقاله صحيت ما لقيته بسرعة رتبت البيت ولبست عحالي يانس الصلاة ونزلت عليهم بديش تستفرد فيه
بس ما لحقته كان طالع عشغله وحماتي قاعدة هي وجارتها سلمت عليهم وبدي استئذن اطلع عالبيت بس وين هو دخول الحمام متل طلوعه
( هندخليكي هون زوجك جاي عباله ملوخية وبدك تساعديني هسا ابو حمدي الخضرجي بصير يدور بهالبيكب بين الحارات بدي اشتري منه كم كيلو ونعملهم بدي اشوف عدالتك يا كنتي وهسا فوتي اعملينا فطور الي ولام رفعت )
دخلت عالمطبخ شو هاد انا متعودة عند امي عالترتيب هون الرز عند السكر الطحين مع السميد الكاسات مع الصحون ولا ايشي على حاله عملتلهم قلاية بندورة وصحنين مفركة بطاطا ببيض
وبعد شوي اجا ابو حمدي بنادي عالبيكب عالخضرة الي معه طلعت حماتي جزدانها من عبها وطلعتله عالباب وانا جوا بجلي بجليات الفطور
( هندهاتيلي من خزانتي شرشف افرد عليه هالملوخيات )
( شو كل هاي الملوخية هو احنا عازمين حدا )
( لا مش عازمين حدا بعدين هدول كلهم 800 كيلو و كلها عيدان هسا بس نلقطها ونغسلها ما بصفي منها ايشي )
لقطنا الملوخية وقمت اغسلها وجبت شرشف تاني فردت الملوخية عليها وبعدها اعطتني حماتي الفرامة وحطتلي كومة هالملوخية عسدر وافرمي يا هند اذا انك شاطرة
انهد حيلي بالهلملوخية بالاخير اخدتها هي وطبختها وبس اجا حماي وسامي
( تسلم ايدك يما من ايدين ما ننحرمها والله طعم اكلك غير عن الدنيا كلها)
طيب وانا الي لقطت وغسلت وفرمت لا والادهى هي تهز براسها وتحكيلهم والله انهد حيلي فيهم

تاني يوم امي رنت علي عالتلفون الارضي وحكتلي نص ساعة وبنكون انا والجارات عندك بدنا نيجي نباركلك
طيب شو اعمل هسا بتدبقني وبتظل قاعدة طول الوقت عنا وانا بدي اخد راحتي اشوف امي وجاراتها براحتي رنيت على حورية بنت حماي بس حورية ما عندها خط تلفون ارضي ببيتها التلفون موجود ببيت حماها يعني لما بدك تحكي وتطلب حورية لازم تحكي مع كل العيلة حتى توصل لحورية المهم رنيت عليها وردت علي بالاول حماتها بعدين حكت معي سلفتها وبالاخير ولله الحمد وصلت لحورية
( كيفك بنت حماي والله مشتاقلك كتير اليوم لسا خطرتي ببالي وقلت ليش ما تيجي تقضي النهار عنا خلص بديش اعذار بنستناكي اليوم يلا سلام

وهيك بدبس حماتي ببنتها اليوم وبتحل عني اليوم خليني اشوف امي والجارات
وبعد نص ساعة اجت امي والجارات ولسا بحكيلهم اهلا وسهلا ولا هي حماتي بدق الباب
( مرحبا يا عمتي دريت انه امك وجاراتها عندك اليوم حكيت لحالي لازم اجي اسلم عليهم واقوم بواجبهم
مو اتاريها حماتي كاينة فاتحة سماعة التلفون من بيتها ما هو انا واياهم نفس الخط لا وكمان سمعتني لما حكيت مع حورية ورجعت اتصلت على بنتها وحكيتلها يما لا تيجي هسا مرت اخوكي حكتلي انك بدك تيجي عنا يما لا تيجي اليوم طالعين اجليها ليوم تاني
وحزينات امي وجاراتها لا عارفات يحكو ولا ينمو ويستغيبو قعدت فوق راسهم
فتت احللهم باكيت عصير يبلو ريقهم فيه بعرفهم انا ما بقدرو يظلو ساكتات لحقتني امي
( هند يا هند خدي هي عشر ليرات من ابوكي تعالي جاي
ام حسين جابتلك طقم كاسات بالزمنات ام فتحي جابتلها اياهم بحفلة نجاح ابنها مناح بلزموكي بمباركة او بنقوط
وام تيسير جبتلك بيجامة ستان فوشية بتفرفح القلب وام زهير جابتلك دزينة فناجين عليهم نقشة بتجنن فهمتي هيني حكيتلك هدية كل وحدة شو هي لانه كل ايشي قرضة ودين )
( طيب يما بتقدري تجبيلي الهدايا هون عالمطبخ )
( ليش بدي اجيبهن هون)
( خلص بس هيك )
( طيب استني)
طلعت امي جابتلي هالاكياس وفاتت
( وهي يا ستي جبتلك الهدايا شو بدك فيهم )
( بديش هاي الي برا تاخدهم استني )
( ولك هس يا ام لسان هسا بتسمعك بلاش تروحي قبلي عبيت ابوكي )
طلعت امي من عندي ومسكت كاسة من طقم كاسات ام حسين وضبيتها وفنجان من هدية ام زهير وكسرته شوي شوي ورجعت اقعد عندهم
( قومي يا هند يا عمتي انزلي لعندي عالبيت في بالنملية وقية بزر ابيض جيبيه ضيفي امك وجاراتها
نزلت لتحت جبت كيس البزر مع كم تفاحة بتضبهم حماتي لوقت الزنقات وطلعت
قدمتلهم اياهم وام سامي الي هي حماتي صارت تضوي وتطفي عالتفاحات
وهم روحو من هون وبلشت تبهدل فيي عالتفاحات
( روحي جيبي اشوف شو جابولك هدايا)
فتت جبت الهدايا وطلعت لعندها
(عمتي شفتي يا عمتي هالام حسين وهالام زهير شو قليلات زوق وحدة جايبتلي الكاسات ناقصات والتانية جايبة الفناجين مكسرات)
مكستني من داني ( وليه هند مفكرتيني ما بعرفلك شو عملتي بالهدايا اه وليه عشان ما اخدهم الله الغاني عنك وعن هداياكم )
وطرقت الباب وظلت نازلة ولما اجا سامي عملت حالي متل البسة ومش صاير ايشي ولبست البيجامة الستان الي جابتلي اياها ام تيسير بدكو الصراحة عحبته كتير لسامي
طول اللوقت يحكيلي الله يجزيها الخير لام تيسير على هالبيجامة
وظل طول الليل يتغزل بهالبيجامة لحتى راح عشغله وانا نزلت عند حماتي
كانت حاطة لجن في اواعي لحماي بدها تغسلهم عايدها وبعدين تحطهم بالنشافة
( صباح الخير عمتي هاتي اساعدك )
( لا عمك ما بحب حدا يغسله اواعيه غيري روحي جيبلي صفار المي الي عالغاز بدي اديره على هالاواعي )

رحت اجيب الصفار عن الغاز ( يا ربي وين بتحط الكلور وين ايوا تحت المجلى مسكت كاسة كلور وحطيتها بقلب المي وديتلها اياها وهي مسكت هالصفار من هون ودارته عالاواعي من هون وبلشت تصرخ الله لا يوفقك يا هند الله يورجيني فيكي يوم
مع طلعة عمي من الغرفة ( ولك شو في يا ام سامي شو في)
( ولا ايشي شكلي خربطت وحطيت كلور على اواعيك )
ما هي بتسترجيش تحكيله انه انا لانه ممنوع حدا يمسك اواعيه غيرها
طلعت عبيتي وانا سامعة عمي بصرخ وبحلف طلاقات صحيح كنت خايفة يجي تاني يوم لانها رح تقبرني مكاني بس انشفى غليلي شوي ولوقته بيجي مقته

…..يتبع في الحلقة القادمة
#حنين_طه

عرض التعليقات (119)