الرئيسة / منوعات / قصة خيبة أمل الجزء الثالث والأخير أحداث هذه القصة حقيقة

قصة خيبة أمل الجزء الثالث والأخير أحداث هذه القصة حقيقة

/
/
/
5978 مشاهدات

هنا بداية القصة لمن فاته, اضغط هنا: قصة خيبة أمل الجزء الأول والثاني

1096508

تنويه : احداث هذه القصة حقيقية وحصلت بالفعل
#خيبة_امل
الجزء التالت والاخير

وهي انا عروس للمرة التالتة ناصر كان انسان كتير طيب عصبي شوي لكنه مو سيء وولاده جود واياد اعتبرتهم متل ولادي كنت راعيهم وحبهم ودرسهم لحتى ينجحو ويكونو من الاوائل

ناصر : امل
امل: تعا ناصر انا هون بالغرفة بس تعبانة شوي ومو قادرة
ناصر : طيب خليني اخدك عالدكتورة
امل : لا ما في داعي يمكن ماخدة برد
ناصر: لا قومي معي هلا بدي اخدك

اصر ناصر انه روح عالدكتورة ولما رحنا كانت المفاجئة ( مبروك امل حامل )
طرت من الفرحة وكأني فراشة طايرة بين كومة زهور واخيرا رح اصير ام شعور صرلي كتير بستناه شعور دعيت ربي كتير يحققلي اياه واحنا مروحين عالبيت مرق ناصر على محل حلويات واخدنا معنا حتى نحلي اهلي واهله
الكل كان مبسوط وفرحانلي حتى امي دمعة فرحها ما قدرت تخبيها الا حماتي كانت مو مبسوطة وصارت تعملي مشاكل وعنتفة بدها اياني انزل الي ببطني انزل البيبي الي الي كتير بستناه طيب ليش قال لانه هم اخدوني عاساس ما بخلف اخدوني حتى ادير بالي على الاولاد كنت اسمعها بتحكي لزوجي بكرة بتزت ولادك وما بتدير بالها عليهم بكرة بترميلك اياهم وبتعتني بس بولادها
واسمع ناصر برد عليها يا امي حرام الله رزقها واعطاها بعد حرمان حرام ربنا جبر خاطرها بس حماتي كانت مصرة انه انا بس اولد رح احب ابني اكتر من جود واياد حماتي الله يرحمها عقد ما قسيت علي وعلى قد ما تعبتني يا ريتها بقيت موجودة يا ريتها ما راحت لانها كانت ستر وغطا لالي وبعد وفاتها وقعت كتير اقنعة لناس كنا مفكرين انهم ملائكة وهم شياطين
مشيت الايام وخلصت حملي على خير وولدت بنوتة متل فلقة القمر قلبي ضحكلها قبل تمي وعيوني سميتها هبه لاني اعتبرتها هبه من ربي بس كنت دير بالي عولاد زوجي متل هبه واكتر شوي
جود : ماما ماما جبت شهادتي
امل : هاتي لشوف يا روحي برافو بنتي الحلوة برافو رفعتي راسي
كنت اخد جود واياد معي عند اهلي وكان يحكو لامي تيتا ولابي يا سيدو كبرو الولاد واياد ما عاد بده يكمل دراسة حاولت بكل الطرق معه بس خلص ركب راسه وطلعناه من المدرسة ليتعلم صنعة اما جود كانت متفوقة طول عمرها
بس هالوضع ما دام كتير لانه متل ما قلت بعد وفاة حماتي تخربطت الامور كتير بسبب
سلفي حامد مرته بتكون بنت اخت طليقة زوجي الي طول عمرها عايشة حياتها وانا اربي واعلم وبس كبرو الاولاد رجعت دخلت حياتهم وقلبت مخهم ما عاد ابني هو ابني ولا بنتي متل ما هي
سلفي حامد كانت كل الحارة تحلف بحياته وانه صاحب دين اكتشفنا بالاخر انه حتى بالدين بيقدرو يمثلو وولادو لما كبرو فضحوه وسمعتهم صارت بالاراضي وكنت كتير احاول ما اخلي الولاد يحتكو بولاد عمهم كنت اخاف عليهم يتورطو بشي مو كويس ولاني بعرف عقلية زوجي الصعبة وانه حنون كتير بس الغلط عنده ممنوع

اياد : وينها بنتك
امل : بسم الله عليك شو مالك داخل هيك عالبيت ما بعرف وينها لسا ما رجعت من المدرسة شو في
اياد : امبارح لقطتها بتحكي مع واحد بالليل لكن والله لاكسرها تكسير
رجعت جود عالبيت وانا قلبي بفور وبغلي حاولت بكل الطرق امنع اياد عنها وفهمنا منها انه الشب هاد كان دايما يظل يراقبها ومرة على مرة انشدتله صرخت عليها وبهدلتها وطلبت من اياد ما يحكي شي لابوه لانه والله بسخطها

بعد فترة بسيطة تقدم لجود هاد الشب وطلبها منا ولما سألتها بيني وبينها قالتلي انها بدها اياه
حاولت اقنع ناصر وبالاخر اقتنع بس جود كتير تغيرت معي حتى لما تحكيلي ماما بتقولها من دون نفس طول وقتها مبوزة بوجهي واياد هجر البيت وتركه وما عاد فات علينا وطول وقته قاعد عند دار عمه حامد
طيب ليش لهدرجة تغيرو الولاد الي تعبت وشقيت وانا اربي فيهم ليش صار انتمائهم لدار عمهم حتى سلافي التنين صارو يكرهوني ودايما يسمعوني حكي طالع نازل بس تزكرت انه كل هاد التغيير والانقلابات هاي سببها حامد سلفي بعد هديك الحادثة الي صارت لما التقيت معه مرة عالدرج بعد ما توفت حماتي

حامد : والله وزمان ما شفتك يا امل
امل : لو سمحت حامد بعدلي بدي امرق
حامد : في كلمتين حابب احكيهم معك على انفراد بوعدك يعجبوكي شو قلتي
امل : شوف حامد انا من وقت ما توفت امك وانا ملاحظة نظراتك وتلطيشاتك الوسخة وساكتة بس يا اخي حل عني حل عني لك حرام تشوفو وحدة بدها بيتها وعيلتها وحدة بدها تنستر شوف انا رح اعمل حالي ما سمعت شي وما رح اخبر ناصر بشي بس اذا انعاد هاد الحكي ما رح يحصل خير بعد غاد
ودخلت عبيتي وطرقت الباب باحمى ما عندي بوجهه
هاد الموقف قلب كل موازيين علاقاتي معهم حامد قلب علي وقلبهم كلهم وانا اسكت واصبر واحكي يلا كرمال بنتي وكرمال هالبنت والولد ويا ريته اثمر معهم

امل : ناصر في حدا بخبط عالباب بقوة قوم شوف مين
فتح ناصر الباب كانت نجوى طليقة ناصر
نجوى: شو يا مفكر اذا طلقتني ما عاد بقدر اشوف بنتي وحياتك بشوفها وبشوف ابني وقت الي بدي وغصب عنك كمان وجود لو بتموتو ما بتزوجوها لهاد الهامل
ناصر : انقلعي لبرا واوعي توسخيلي بيتي مرة تانية يلا انقلعي
طلعت نجوى عند سلفتي مرت حامد والي بتكون بنت اخوها وبعد شوي لحقتها جود
قعد ناصر عالكنباي مقهور وبضرب كفة ايده براسه على عمايل ولاده وكان عم يستنى جود تنزل بس ما نزلت عنا لمدة يومين طلع بعدها ناصر لعندها حتى يطيب خاطرها بكلمتين ويجيبها عالبيت لاقها قاعدة عسطح البيت
بلبس مزلط طار عقله وبلش يصرخ ويضرب فيها وانا طلعت عصوتهم وبالموت فكيتها من ايده واخدت ناصر عالبيت
امل : ليش هيك يا ناصر هي بنتك حبيبتك حرام هيك
ناصر : بدها تفضحني بدها تدمرني
امل : لساتها مراهقة بكرة بتكبر وبتعقل
ها هي الباب بدق اكيد هي جود نزلت لعندك خليني افتح الباب
فتحت الباب وكان بلاغ النا حتى نروح عالشرطة لانه جود واياد مشتكين علينا انه احنا عم نضربهم بعنف
روحنا انا وناصر عمركز الشرطة وكان هناك حامد وجود واياد عرفت مباشرة انه حامد هو الي جرجرهم
اياد شكى على ابوه بس جود ما قبلت تشكي علي قالت كلمتين هي ما ضربتني وطول عمرها بتربيني بس انا ما عاد بدي عيش عندها
وروحت انا عالبيت وبقي ناصر بمركز الشرطة
واول ما وصلت البيت بلش صوت الخبط عالباب وحجارة بترتمي عالباب وناس برا بتسب علي مسبات متل ما بقولها من الزنار وتحت ما عرفت شو اعمل دقيت بسرعة عالشرطة وسمعو صوت الخبط عالباب واجا الشرطي بنفس الساعة لمهم كلهم سلافي وولادهم
وانا هديت نوعا ما قعدت شوي استنى ناصر لحتى يجي بس الي اجا هو ابي حاطط الشر بين عيونو
ابي : قومي البسي يلا رح تروحي معي
امل : بس يا ابي
ابي : ولا كلمة مو بنتي انا الي تعيش بهالقرف هاد قومي يلا
قمت مع ابي واخدت معي بنتي هبه قعدت طول الوقت ابكي عحالي وعهبه وعلى ناصر زوجي الي ما اله دخل بشي والمسا اجا ناصر لياخدني بس ابي ما رضي
ابي : اسمع يا ابني هم كلمتين ما الهم تالت يا اما بتستأجر بيت لمرتك بعيد عن دار اخوانك وولادك ممنوع يفوتوه يا اما بطلقها وبتيجي تاخد بنتك
ناصر : بس يا عمي انت بتعرف ظروفي المادية وانه صعب جدا اقدر استأجر بيت وانا عندي بيت ملك
ابي : والله هاد الي عندي معك عشر ايام بعد هيك ما الك بنات عنا العما انفضحنا بين الناس
طلع ناصر من عند ابي مكسور وحامل هم جديد انا بعرف ظروف ناصر هلا ما بتسمح يستأجر بيت جديد بس والله انا ما عاد فيني اعيش مع سلافي وولاد زوجي بنفس العمارة وبلشو العشر ايام يمرقو وكأنهم سنين وانا كل يوم اطلع ببنتي وتدمع عيوني

وردة : امل اختي ليش بتبكي
امل : اليوم هو اليوم الاخير من المهلة الي ابي اعطاها لناصر وهو ما اجا ولا سال وبنتي خلص ما عاد رح تبقى بحضني
وردة : لك لا ما بتصور ابي يحرمك من بنتك
امل : ما بتعرفيه يعني لبابا حنون اه بس وقت الجد صارم وحازم
وردة : مين عم بدق علينا وبده يجينا بهالوقت
امل : ما بعرف تعي لنشوف

اه هاد كان ناصر جاي وجايبلي معه بوكيه ورد وعقد اجار لبيت صغير مضبضب بمنطقة بعيدة عن سلافي رجعت لناصر انا وبنتي ببيت لحالنا والحمد لله سعيدة معه وربي عوضني فيه عن كل سنين حرماني
بالمناسبة كتير منكم رح يسألوني عن مجد الي ما عاد جبت سيرته كل الي بعرفه اني بس تزوجت سافر واخباره انقطعت وما عاد عرفت عنه شي الله يعينه همه مو سهل الله يفرج همه وهم كل واحد مهموم

#انتهت
#حنين_طه

 

56 تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.