قبل ما ابدا بالقصة هاي بدي اقول كلمتين

342 15٬349

قبل ما ابدا بالقصة هاي بدي اقول كلمتين 
هاي القصة حقيقية لصبية معنا  اول شي بدي اوقف احترام لالها ولشخصيتها بدي اقولها انتي انسانة عظيمة وانااااا كتير فخورة انه انتي احد اعضاء جروبي انا جد بعتز وبفتخر فيكي وبدي اشكرك من قلبي
انك وثقتي فيني لحتى اقدم قصتك للمجتمع
بدي انوه لشي تاني ( هاي القصة بالتحديد رح اتابع جميع تعليقاتها بتمنى تكون جميع التعليقات على القصة ايجابية وبطريقة حلوة القصة رح تكون على 3 اجزاء وكلهم رح ينزلو على هاد البوست )

قبل ما ابدا بالقصة هاي بدي اقول كلمتين

اضفت الجزء التاني والتالت الاخير

#جسد_بلا_روح_بقلم_حنين_طه
قصة واقعية

الجزء الاول

ام مهند( لك امي تعي لهون هلا بتلتفحي تعي اشربي كاسة مي قبل ما تطلعي)
هدى ( يا الله امي والله كتير متحمسة اطلع شوف رفقاتي بالجنينة خلصت كل واجباتي وما بقي علي شي الله يوفقك بدي روح )
ام مهند( ااااخ منك صار عمرك 14 سنة ولسا بدك تشوفي رفقاتك بالجنينة بتعرفي يا هدى انا لما كنت بعمرك كنت عزل البيت كله عنفس واحد )
ولاء( ههههههههههه امي هلا تغير الزمن اتركيها تشوف حالها مو هي دلولتك والي بدها اياه بصير )
هدى( يسعدها اختي الفهمانة )
تناولت هدى كاسة المي شربتها وظلت نازلة عالجنينة بس ما لحقت تغيب حتى رجعت مرة تانية

ولاء( شو ليش رجعتي ما لحقتي تطلعي )
هدى( ايه ما عاد بدي اطلع وانا تحت شفت اختك تغريد جاية من بعيد ااافت هلا بتنكد علينا رجعت بسرعة قبل ما تشوفني تحت )
ولاء( الله يمرق جيتها عخير هي كل مرة بتيجي فيها لهون بتقلب الدنيا على روسنا وبتروح ها ليكا عم بتدق الباب )

في الصالة
تغريد( مرحبا امي شلونك )
ام مهند ( اهلين امي يلا حماتك بتحبك هلا بتتعشي معنا )
تغريد ( شو وينهم بناتك ما يجو يسلمو علي الا مو عارفنين انه اختهم الكبيرة جاية عندهم اليوم )
ام مهند( يا ولاء يا هدى تعو يامو اختكم تغريد هون )
طلعو ولاء وهدى ليسلمو على تغريد ولو انه مو حابين يشوفها
تغريد انسانة متسلطة لئيمة مفترية هي لسانها متبري منها قاسية كتير على خواتها خاصة على هدى بتستغل اقل وابسط فرصة بتلاقيها قدامها حتى تنتقم منها
رايحة جاي عبيت اهلها تقنعهم يبطلو هدى من المدرسة ويقعدوها بالبيت وكل مرة ما بيطلع بايدها شي
ولاء( اهلين اختي)
تغريد ( كيفو خطيبك ان شاء الله بيجي وبروح عليكي وبجيبلك هدايا واللذي منه )
ولاء( ايه الحمد لله ما بقصر)
تغريد( ايه منيح وانتي سوسة البلى ما بدك تحطي عقلك براسك وتتركي هالدراسة وتقعدي بالبيت )
هدى( ليش اختي والله انا بحب الدراسة وعلاماتي دايما كاملة بعدين لسا انا صغيرة )
تغريد( صغيرة قلتيلي ايه ريتك ما تكبري عالعموم هاليومين بتخلصي فحص وبنشوف )

دخلت ولاء وهدى عالغرفة وهدى ما نشفتلها دمعة
هدى( شفتيها كيف عم تحكي معي و بعدين شو قصدها انه هاليومين وبخلص فحص)
ولاء( اختي لا تخافي منها خلص انسيها بعدين انتي امي وابي بحبوكي واكيد ما رح بعملو اي شي مو لمصلحتك )
هدى( ان شاء الله ان شاء الله )

نامو هي الليلة وهدى تفكر بكلام تغريد بس ترجع تواسي حالها انه امها وابوها بصفها مستحيل يطلع بايد تغريد شي عليها
تاني نهار كان اخر فحص بالسنة على هدى بس ما كانت فرحانة متل كل سنة لما تخلص فحوصاتها تركض وتفرح وتنط هالمرة قلبها مقبوض حاسة انه في شي بس مو قادرة تعرف شو هوحتى رفقاتها يحكو ويضحكو معها وهي شاردة واول ما خلصت فحصها رجعت عالبيت حطت راسها ونامت وما فاقت الا عصوت برا عرفت انه تغريد اجت تقضي عندهم اجازة ولادها
ضربت ايدها على راسها وقالت الله يستر من جيتك يا تغريد
المسا طلعت هدى سلمت على تغريد وعلى ولادها وعلى رهف بنتها لتغريد وقعدت هي ورهف عجنب كونه التنتين نفس العمر وولاء قعدت جنبهم وتضحك معهم

تغريد ( ها امي هي التلفون برن )
ام مهند( ايه ايه احنا دار ابو مهند اهلا وسهلا فيكم بتشرفونا متى ايه ايه بكرة بناسبنا مع السلامة )
ولاء( مين هدول امي)

تغريد( خطابين لاختك هدى)
قامت هدى من مطرحها ( بس انا ما بدي اتزوج مين قلكم اني جاهزة لزواج وللبيت وللمسؤولية )
تغريد( اخرسي ما حدا طلب رأيك ولا بدك تبقي رايحة جاي عالمدرسة وتعمليلك شي عملة سودة تفضحينا وتوطي راسنا بسببها )
هدى( ليش لوطي راسكم انا بنت متربية كتير منيح بعدين ليكا بنتك عمرها من عمري زوجيها الها اذا بتحبي الزواج بالصغر
ييييييي امي ليش واقفة هييك ما بتحكي احكيلك شي كلمة لك انا بنتك حبيبتك انا لسا ببكي عاللقمة )

ما حدا كان عم بجاوب اسئلتها ولا عم ببرد نار قلبها ولهيب اشتعل جوا صدرها
دخلت عغرفتها وصارت تبكي لحقتها ولاء ومن بعدها تغريد
تغريد( اسمعي وليه والي خلقك اذا ما بتوافقي على هالعريس لافضحك وبهدلك ودق على اخواتك وقلهم انك دايرة على حل شعرك وانك هون عم تعشقي وتتمعشقي بتعرفيني قادرة وبعملها لهيك امشي متل الشطورة ووافقي ولا تقولي ابي بحبني وامي واقفة بصفي
ليكون بجيبتي الصغيرة امك وابوك مسحت عقلهم عالاخر فهمتي ولا اعيد )
هدى( ببوس ايدك يا اختي اعتقيني من هالقصة انا شو ما بدك بعملك بس ما بدي اتزوج )
تغريد ( مو عكيفك وليه بكرة بس تتزوجي وتشوفي الزواج والدلال رح تشكريني) مع ضحكة وسخة
وطلعت لبرا الغرفة
دخلت هدى بحالة هستيرية اشبه بالجنون وصارت تضرب على راسها هجمت عليها ولاء وضمتها ( اختي حبيبتي نور عيوني لا تبكي يا قلبي خلص يا هدى هيك الدنيا ظالمة وما بتعطي الانسان حق ليقرر مو يمكن تتزوجي ويطلع زوجك احسن بالف مرة من عيشتك هون
نامت هدى وهي عم تبكي وتنهق

تاني نهار
ولاء( صباح الخير يا احلى اخت بالعالم لك يقبرني هالوجه )
هدى ( تعبانة يا ولاء تعبانة كتير )
ولاء( خلص ما عاد في تعب قومي افطري لحتى تلبسي وتحهزي لجية العريس)
وهي بس سمعت كلمة عريس رجعت تبكي من اول وجديد
تجهزت هدى المسا كانت قاعدة بغرفتها عم تراجع كل ذكريات دراستها ورفقاتها لما انفتح عليها الباب وكانت اختها ولاء بتخبرها تروح تقدم القهور لعمر واهله )
اخدت نفس عميق توكلت عالله وراحت قدمت القهوة وقعدت
بنفس القعدة اتفقو اهلها واهله عالمهر والخطبة وانه العرس يتم بفترة قصيرة
روحو اهلو لعمر وهو بقي ليقعد مع عروسته شوي ولاء كتير كانت فرحانة لاختها هدى لانه عمر مبين عليه شب محترم وحنون لهيك جهزتلهم غرفة الضيوف وطلعت

عمر ( كيفك يا حلوة )
هدى( منيحة الحمد لله)
عمر( ليش حاسك مو مبسوطة زعلانة من شي)
هدى( لا ابدا)
عمر( في حدا غصبك علي شي)
هدى تبكي( ما عاد ينفع الحكي خلص انسى)
عمر( هدى اذا انتي ما بدك اياني احكي انا مستعد انسحب من حياتك وقول للجميع انه انا الي فسخت بس ما تكوني زعلانة )
سكتت هدى شوي بعدها خبرت عمر بكل شي صار معها لقت عمر عيونه عم تدمع
عمر( هدى وحياة هالدموع الي نزلو من عيونك لعوضك عن كل شي سيء ومأذي مريتي فيه بحياتك صدقيني لخلي الفرحة والبسمة دايما على وشك اوثقي فيني ما عاد بدي شوف دموعك بعد اليوم انا دايما كنت شوفك وانتي رايحة جاي عالمدرسة حبيتك حبيت براءتك وطيبة قلبك وعفويتك انا رح كون الك اخ واب وصديق وزوج وكل شي بتتمنيه)
كلام عمر ريحها كتير لهدى شافت فيه المنجا والملجأ من كل همومها ومن قهر قلبها
تاني نهار اجا عمر لعندها جايبلها هدية موبايل حتى يقدر يحاكيها طول فترة الخطبة
كل يوم عن يوم كانت هدى ترتاح لعمر اكتر واكتر وقرب عرسها كانت حابة تخلص وتطلع من بيت اهلها وما عز عليها حدن بكل اهلها الا ولاء اختها ورفيقتها

في غرفة هدى
كانت هدى عم تضب اغراضها وجهازها دخلت عليها امها
ام مهند ( امي هدى الله يرضى عليكي انتي هلا رايحة على دنيا جديدة وانتي لسا صغيرة ما بتعرفي كيف تتصرفي ولا شو لازم تعملي باول يوم الك هناك )
هدى( هلا لحتى عرفتي اني صغيرة عالعموم ما بدي اسمع ولا اعرف شي ونصائحك ما بدي اياها )

تزوجت هدى وعمر وبالفعل عمر كان اكترررر من مجرد زوج احتوى هدى بكل حب وحنية كان بر الامان الها بكل شي مستعد يفني حاله ليشوف البسمة على وجه هدى حتى هدى الي كان قلبها مجرد صفحة بيضة قدر عمر يكتب على هالصفحة كلام ومشاعر خلت هدى تحبه وتتتعلق فيه وتحمد الله ليل ونهار انه عوضها فيه

عمر( هدى حبيبتي وينك)
هدى( ليكني هون عم حاول خبص شوي لنطبخ شي نوكله )
عمر( هههههههه لك حتى الخبايص من ايدك بطلع طعمها غير
حبيبتي بدي قلك شي بيت اهلي بعد ما سافر اخي فضي تقريبا على امي وابي واختي شهد بقى شو رأيك نروح نقعد هناك بغرفة اخي )
هدى( ليه عم تستشيرني حبيبي طالما انا رح كون معك وجنبك بروح ولو لاخر الدنيا )
عمر( الله يخليلي اياكي يا رب )

بالفعل من تاني يوم راحت هدى وعمر عند بيت اهله نظفو الغرفة ونقلو غرفتهم النوم عليها
بالنسبة لهدى كانت مستعدة تروح على اي مكان بس تكون جنب عمر ما بتفرق معها وكانت اول ايام الها عند اهله عادية ما فيها شي لكن بعد اسبوع بلش نق حماتها انه لهلا ما حملتي ومبين عليكي شجرة يابسة وما رح تنتجي شي وهدى تسمع وتحط بقلبها وتسكت حتى اقترحت على عمر يروحو على دكتور ويشوفو الوضع
وعمر ما كذب خبر اخدها وراحو عالمشفى وهناك اكدلهم الدكتور انه وضع هدى سليم مية بالمية بس لانها صغيرة وبدها شوية وقت
رجعو عمر وهدى عالبيت فرحانين الحمد لله امورهم تمام والمسألة كلها شوية وقت وطالما الموضوع بس وقت ما في مشكلة لانه هم العمر كله بدهم يبقو سوا

ام عمر ( لك ابني انت اجذب شي معقول ما فيها شي مرتك )
عمر( يعني امي بدي اكذب عليكي والله ما في شي )
ام عمر( طيب شو كنت بدي قول انا عم اتعب كتير بشغل البيت وبالليل من كتر التعب ما عم اقدر ارفع راسي)
عمر( خلص امي ولا يهمك هي هدى واختي شهد رح يساعدوكي بشغل البيت ما هيك هدهد)
هدى( اكيد حبيبي انت بتؤمر )

شغل البيت صار كله فوق راس هدى ما حدا يعمل معها شي لا بيرحمو ولا بخلو حتى رحمة ربنا تنزل
على جيبي يا هدى وخدي يا هدى عزلي يا هدى
اغسلي يا هدى ما عاد بقي فيها حيل بس مو مشكلة كرمال عين تكرم مرج عيون المهم عمر جنبها

هدى ( عمر رجعت )
عمر( اه حبيبتي من شوي بعرف عم تتعبي لهيك نمتي وما حسيتي علي )ومسك ايديها وباسهم
هدى( مو مشكلة حبيبي بس انا اليوم تعبانة زيادة مغص ودوخة تعبانة والله يا عمر)
عمر( ايه قومي )
هدى( لوين )
عمر( بدي اخدك عالمشفى )
هدى( هلا )
عمر( ايه هلا يلا قومي )

اخدها عمر وراحو عالمشفى وهناك عرفو انه هدى حامل حملها وصار يدور فيها الارض مش حاملته من كتر ما هو فرحان
وصلو البيت وخبر اهله انه هدى حامل بس حماتها كذبتهم وما صدقتهم وسمعتها لهدى كم كلمة وحتى عمر اخد نصيبه من البهدلة لانه بنظر امه صار مجرد ( طرطور )
حط عمر ايده على كتف هدى ( معليش يا عمري لا تزعلي من امي هي بتحبنا بس ست كبيرة شو بدنا نقولها )
استمر الوضع على حاله هدى عليها كل شغل البيت بتفيقها حماتها من الفجر لحد المسا وهي تشتغل

ام عمر ( هدى يا هدى )
هدى( نعم مرت عمو )
ام عمر ( تعي بدنا نشطف الدرج )
هدى( بس انا حامل وظهري كتير بوجعني مو قادرة اشطف هلا الدرج نادي هلى شهد تشطفه معي)
ام عمر ( امشي وليه بلا حكي فاضي امشي)
قعدت هدى تشطف بالدرج وحماتها تحط وتزيد من جل الارضيات وهدى كل شوي تقلها (يا مرت عمو لا بقى تحطي جل والله عم يزحلقني )
ام عمر( خلصي خلصي ما بينظف الدرج الا فيه )
عم تشطف وتقشط زحلقت رجلها وما حست عحالها الا واقعة عكل الدرج
وحماتها واقفة جنبها وكلامتها عم ترن بدانها ( موتي موتي الله لا يوفقك اخدتي ابني مني موتي )
بعدها فقدت الوعي وما صحيت الا وهي بالمشفى وعمر ماسك ايدها
عمر( الحمد لله عسلامتك خوفتيني عليكي كتير)
هدى( وينه ابني يا عمر انا اجهظت صح احكي يا عمر صح )
عمر ( لا حول ولا قوة الا بالله يا عمري احنا لسا صغار والحياة قدامنا بكرة رح نجيب ولد واتنين وعشرة )
هدى عم تبكي وبحرقة خسارة كل شي بالدنيا اهون واسهل من خسارة ضناها كانت ناطرة بيبي صغير تمسك ايديه الصغار وتبوسهم كانت ناطرة روح جديدة مخلوطة من روحها وروح عمر بس شو بدها تعمل مضطرة تتحمل وترجع توقف على اجريها حتى تقدر تواجه هالحياة وتواجه حماتها الكذابة الي عملت حالها زعلانة عليها )
بلشت الايام تمرق وهدى تتعود على وضعها وعلى حياتها ودايما الي مصبرها حب عمر
عمر( هدى يا عمري بدي قلك خبر بس اوعديني ما تزعلي)
هدى( شوفي عمر والله قلبي ما بقى متحمل )
ععمر( الشغل الزمني سافر مدة كم شهر وما بقدر قولهم لا )
هدى( كيف يعني وانا شو بعمل بحالي بدونك والله بجن بلاك يا عمر انتي الوحيد الي بقيتلي من هالحياة )
عمر( وانا معك وجنبك طول الحياة انا بتنفسك صدقيني رح تبقي بقلبي لو وين ما اروح هي فترة صغيرة وبرجع بعدها)
اعطت هدى لعمر منديل صغير مطرزة عليه اسمه واسمها فيه رشة عطر من ريحتها ومن نفسها حتى يبقى معه ويتذكرها دايما فيه
ودعها عمر وسافر وبقيت لحالها تصارع ذئاب البشر ….

بعد مرور شهر
تلفون هدى عم يرن
هدى( يااااااااه قديش اشتقت لصوتك يلا تعا بقى)
عمر( يلا يا عمري هانت راح الكتير ما بقى الا القليل)
هدى( عمورة بدي خبرك شي )
عمر( عم اسمعك بس بسرعة قبل ما يفصل الخط)
هدى ( انا حامل )
عمر( الحمد والشكر الك يا رب انتبهي عحالك ولا تتعبي كتير بدي بنوتة حلوة متلك )
سكرت هدى الخط وقلبها عم يرقص فرح وراحت قعدت عسفرة العشا مع حماها وحماتها وشهد
هدى( هلا كنت احكي مع عمر بسلم عليكم)
ام عمر( اه طبعا ما انتي امه وانتي الي رضاكي بدخل الجنة)
هدى( كتير فرحان خبرته انه انا حامل )
ام عمر ( شوووو حامل من وين ومن مين ابني اله شهر مسافر )
هدى ( شو من مين انتي شايفتيني لا فوتة ولا طلعة وانا اشرف من الشرف )
ابو عمر ( وحدي الله يا حرمة شو هالحكي مبروك يا هدى )
وقام حماها غسل ايديه وطلع برا البيت عالقهوة وما بقي حدا بالبيت الا هدى وتنتين شياطين على صور بشر
مسكتها حماتها من شعرها وصرت تضرب وتضرب فيها
هدى ما كان فارق معها الضرب قد ما كانت خايفة على الي ببطنها حطت ايديها التنتين على بطنها وهي عم تاكل ضرب لحتى شهد مسكت ايديها ورفعتهم
شهد( هون هون امي عبطنها اضربي ايوا احمى خلي ابن هالحرام يموت )
وتكرر نفس الموقف اغمى على هدى وما عاد قدرت تتحرك لحتى اجا حماها ونقلها عالمشفى
بقيت هناك خمس ايام ما شافت حدا من اهلها ولا حدا سأل فيها
( يااااااااه شو عملت فيكي الايام يا هدى انا بنتهم المدللة هيك نسيوني هيك رموني اااخ وينك يا عمر)
كانت تنام وتصحى متل الي بغيبوبة وتمنت لو فعلا بقيت بغيبوبة وما صحيت لانه فاقت عواقع مؤلم كتير
الدكتورة ( لك بنتي شو عم يصير معك هي تاني مرة بتجهضي بنفس الطريقة ليش)
هدى( ما في غير دموع )
الدكتورة ( ما بدي زيد همك بس امكانية انك ترجعي تحملي صارررت كتير ضعيفة )
هدى( ما في غير دموع )
الدكتورة ( بنتي في حدا ممكن نحكي معه يخرجك لانه صار لازم تطلعي )
هدى( لا ما في حدا انا رح بطلع لحالي )
تخرجت هدى من المشفى وصارت تدور متل المجنونة بالشوارع وتبكي عحالها وعشبابها وعطفولتها الي انسلبت منها مشيت بالطرقات لفت الشوارع وهي حافية وكاشفة على راسها
لفت ولفت اخدوها بالاخر رجليها عجنينة قعدت فيها وافكارها وذكرياتها بيلعبو فيها
( وين روح ما فكر الي اي مكان الجأ اله حتى عمر ما معي موبايلي حتى رن عليه ومو حافظة رقمه )
وهي عم تفكر وبسبب تأثير المسكنات والابر غفيت عالكرسي بالجنينة وما فاقت عحالها الا وتنين جداد من ذئاب البشر عم بحاولو يستغلو ضعفها كأنثى
هدى( ببوس ايدك تتركني انا ما الي يومين مجهضة اتركني بتقبلها على اختك لك لا لا لا
لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا)
قد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
وكيف استنجادك رح يوقف شخص مات ضميره وقلبه اخدوالي بدهم اياه ورموها

……. يتبع في الجزء القادم
#جسد_بلا_روح_بقلم_حنين_طه

الجزء التاني

يا ربي شو عملت بحالي وين روح يا رب كون معي يا رب ما تتركني ما الي غيرك يا الله
روح لعند اهلي طيب بلكي ما استقبلوني لا لا اكيد رح يستقبلوني هم اهلي وانا ببقى هدى المدللة
مشيت بخطوات مهزوزة تعبانة ارهقها الالم النفسي اكتررر بكتير من الالم الجسدي
وصلت عباب بيت اهلها دقت الباب وبيرجع الحظ الردي مرة تانية بوقف بوجهها لقت مقابيلها اختها تغريد سحبتها من ايديها وبلشت فيها ضرب
تغريد ( وين كنتي يا فاجرة يا حقيرة لك انتي الموت قليل عليكي الله لا يوفقك وطيتي راسنا يا حقيرة يا قليلة الحيا مفكرة ما حدا رح يحكيلنا خبرتنا حماتك بكل شي عفية عليها تسلم ايديها يا فاجرة )
وصارت تضرب هدى على كل مكان بجسمها لحتى بعد شوي يوصل ابوها ويساعدها لتغريد بانه يقضي على هدى وما تبقى من هدى
ام مهند ( ابوس ايدك يا رجال اتركها لا تقتلها خلص اتركها اتبرى منها اي شي بس لا تقتلها بترجاك )
مسكها ابو مهند وفتح باب البيت ورماها برا وكأنها كيس زبالة وخلص منه
حاولت تستند عالحيط ما عم تقدر تمشي وهن وضعف وقسوة وظلم تخبت ببيت الدرج خافت تطلع للشارع تلاقي نسخة تانية من الذئاب
ركت براسها عالحيط تتامل وتفكر شو عملت فيها الدنيا طفلة صغيرة كانت عم ترجف من البرد وما حست الي حدا من وراها بغطي فيها وبحط عليها جاكيته لفت وجها لتتاكد انه عن جد في حدا عم يساعدها ويغطيها خلص هي فقدت الامل بكل البشر لقيت حبيبها عمر
هدى( عمر انت جيت ياااااه قديه محتاجة للمسة ايدك لنفسك انا ضعت بدونك يا عمر والكل عم يبيع ويشتري فيني )
حط ايده على تمها ( انا هلا هون ما حدا بقدر يقرب ناحك او يعملك شي )
هدى( خدني من هون الله يخليك )
استندت على عمر واخدها وراح على مشفى خاص لانه المشافي العامة ببلدتهم ما بتعطي الضعيف حقه
قعدت فترة بالمشفى وعمر ما فارقها ولا لحظة
هدى( عمر لازم نحكي)
عمر( انتي طيبي وارجعيلي وبوعدك نظل نحكي لنهاية العمر )
هدى( وحياة الله انا ما عملت شي غلط امك واختك هن الي اتهموني بالباطل)
عمر( خبرتني امي وقالتلي انه انتي اجهضتي متباهية باللي عملته قال هيك ريحتنا من ابن حرام )
هدى( انت مصدقني ما )
عمر( انت اشرف واطهر انسانة عرفتها بحياتي انا بعرفك وكتير منيح قلبي ما بيكذب قلي انك مظلومة )
حضتنه لعمر بقوة وما نسيت تكون صريحة مع عمر لانه شخص ما بيستاهل الا الصراحة والصدق وخبرته شو صار معها بهديك الليلة المنكوبة
انخدشت رجولته نزلت دموعه ومسحهم بسرعة قبل ما تنتبه هدى
هدى( رح تشتكي عليهم )
عمر( شو بدي اقول للشرطة وللمجتمع وللناس ولاهلك اول حدا رح يحطو الحق عليه هو انتي رح يقولو ظلت بالشوارع بنص الليل لحالها متل ما بقول المثل غلب وستيرة ولا غلب وفضيحة)
تخرجت هدى من المشفى وبلشت ترجع حياتها طبيعية ترجع البسمة لوجهها ما في حدا يعكر عليها ويزعجها هي مع عمر وعمر معها شو بدها غير هيك من الدنيا

هدى( عمورة شو رأيك تجيب رفقاتك ونسوانهم لعنا عالبيت اتعرف عليهم والله ناطف قلبي شوف حدا واتعرف عحدا )
عمر( ممممم بس رفقاتي كل نسوانهم اكبر منك بكتير رح تنسجمي معهم )
هدى ( انت ما عليك بحاول قد ما بقدر انسجم معهم بعدين ليكك اكبر مني بعشر سنين ومع هيك منسجمة معك )
عمر( اي انا غير )
هدى( ليش يا بعدي )
عمر ( لانه انا بنحب )
هدى( هههه بهاي غلبتني)
عمر( طيب شو بدنا نطبخلهم حبيبتي انتي بيضة ما بتعرفي تقليها )
هدى( بالله هلا هاد الي طلع معك المشكلة انك بتحكي الحقيقة فكرك بنجيب جاهز)
عمر( لا مو حلوة نقدملهم جاهز خلص انا بتصرف رح احكي مع وحدة معرفة بتعرف تطبخ وطبخها بجنن تيجي تساعدك )
هدى( تمام اتفقنا )

تاني نهار اجا عمر عالبيت ومعه صبية بتطير العقل جن جنونها لهدى لما شافتها
عمر( بعرفك وفاء رح تطبخ كل شي اليوم )
هدى( اهلا وفاء اسمعي ليكو المطبخ عايدك اليمين فوتي عليه وهلا برجع )
مسكت هدى عمر من ايده وسحبته على غرفة النوم
هدى( انت بتبقى هون ما بدي اسمع منك ولا نفس ولا كلمة هلا برجع )
طلعت هدى من عنده وسكرت الباب على عمر بالمفتاح وراحت لعند وفاء وعمر يدق ويطبل عالباب
وفاء( كأنه زوجك بدق عالباب)
هدى( ايه ايه ما تهتمي زوجي هيك عنده حالات جنون بكون طبيعي بعدها بجن ما بعرف شو بصيرله )
كل فكرها هدى انه هيك عم تبعد وفاء عن عمر وتاخد عنه فكرة انه مجنون لانه عمر الها لوحدها ممنوع اي بنت بالدنيا تفكر فيه حتى تفكير تركتها شوي وراحت لتشوف عمر
هدى( نعم شو بدك )
عمر ( مو معقولة انتي افتحي الباب بدي روح عالحمام )
هدى( ايه امشي قدامي انا باخدك )
بالفعل اخدته هدى عالحمام وهي مغمية على عيونه حتى ما يشوف وفاء
المسا وصل رفيقه لعمر واسمه عدي ووفاء فاتت تغير تيابها لحتى تروح
هدى( وينها مرته لرفيقك )
عمر( ما بعرف يمكن صار معها ظرف ما قدرت تيجي هلا بنشوف )
نطرو شوي بعدها طلعت وفاء من التواليت لابسة طقم وراحت قعدت جنب عدي
وفاء ( تأخرت عليك حبيبي )
عدي ( لا بس ان شاء الله عملتيلنا اكلات طيبة )
وفاء ( مو انا الي طبخت هدى )
عمر( صحيح حبيبتي هدى نسيت عرفك وفاء مرته لعدي)
زورت هدى بكاسة المي وحكت لحالها( يا علي اذا هلا بتخبره لزوجها كيف غرت على عمر منها وكيف قلت عنه مجنون
اطلعت وفاء بهدى وضحكو ضحكة طويلة
رجعت البسمة والضحكة لقلب هدى بس الي متل هدى انسانة انكتب عليها الهم والتعتير ممكن تفرح بيوم

في منزل عمر وهدى
عمر في شغله وهدى نايمة ووالباب عم ينخبط خبط قامت هدى فتحت لحتى تهجم عليها اختها تغريد وحماتها الي ما بتخاف الله
ورجع نفس السيناريو تغريد رمتها عالارض ودعست على راسها وحماتها نزلت فيها ضرب
رجع عمر عالبيت مبكر هداك اليوم ليشوف امه وبنت حماه هاجمين عطفلته الصغيرة
بعدهم عنها
عمر( سمعت كتير انكم بلا رحمة بس ما صدقت الا لحتى شفت بعيني العما شو هاد
اطلعو من بيتي اطلعو لبرا )
قفل الباب وراهم وراح يركض لهدى
عمر( هدى يا عمري ردي علي انتي منيحة )
هدى( منيحة منيحة ما تاكل همي بس راسي بوجعني كتير )
عمر( رح قدم شكوى ضدهم وبهدلهم بالمحاكم )
قدم عمر شكوى ضد اغلى الناس عليه ضد الظلم ضد الجبروت والقسوة ضد امه
وضد تغريد
بس للاسف خسر الدعوى لانه عندهم بالبلدة في نظام ادفع اكتر واظلم قد ما بدك

#جسد_بلا_روح_بقلم _حنين_طه
الجزء التالت والاخير

هدى( خلص يا عمري لا تزعل اصلا انا ما عاد بدي اشتكي انسى المهم انا واياك سوا )
عمر( مزبوط بكفيني من الدنيا انك معك
خير هدهد في شي )
هدى( راسي واجعني شوي ما بعرف ليه )
عمر( لتكوني حامل )
هدى( خبرتك الدكتورة انه انا حملي صعب شوي)
عمر( ايه بس ما في شي عربنا كبير قومي قومي لاخدك معي عالمشفى يلا قومي )

راح عمرعالمشفى مع هدى كان عمر متوقع انه الدكتور يطلع مباشرة ويقوله مبروك مرتك حامل بس الحكيم طول وعمل لهدى فحوصات كتيرة صبر نفسه وقال لحاله اكيد بدهم يتأكدو لانه هدى عندها مشاكل لتحمل
بس الفحوصات ما انتهت بيوم استمرت لاكتر من اسبوع وكل يوم الدكتور يقول لعمر لسا النتيجة ما طلعت

يوم النتيجة

عمر( اه دكتور طمني مرتي حامل صح كنت عارف )
الدكتور( شوف يا ابني انت انسان مؤمن بقضاء الله وقدره وبدي منك تكون قوي الكلام الي بدي اخبرك اياه كلام كبير ممكن يكون اكبر من تصورك لكن بالنهاية لازم تعرفه )
عمر( شو في دكتور والله خوفتني )
تنهد الدكتور لانه الي بده يقوله صعب على الحكيم نفسه الي كل يوم بشوف الف حالة كيف على عمر الي شايف الدنيا بعيون هدى
( زوجتك معها ورم بالدماغ وبمرحلة متقدمة جدا )
عمر كتو دموعه بدون ما يحس( لا دكتور انا بترجاك تحكي غير هاد الحكي هدى لسا صغيرة لسا طفلة )
الدكتور ( يا ابني ما بصير تكون ضعيف انت الي رح توقف مع مرتك انت الي لازم تقويها )
عمر( مستعد ابيع حالي لحتى اعالجها بسفرها على اي بلد بالدنيا على اوربا اه اه على اوربا )
الدكتور ( يا ابني اهدى ما رح اخبي عليك تحاليل زوجتك والصور كلها بعتها لاصدقاء الي بالخارج نسبة علاج زوجتك صفر بالمية ما في ولا اي امل بالشفاء الورم الي معها باخر مراحله اذا حابب تخسر فلوسك ما في اي مشكلة لكن بلا ما تخسرها عالفاضي عيش الحياة انت واياها سوا )
عمر( قديه باقيلها بهالدنيا )
الدكتور ( العمر بإيد ربنا
كم من صحيح مات من غير علة وكم من سقيم عاش حينا من الدهر )
الامل الي جواته والحب الي بقلبه رفضو يخلوه يصدق
راجع دكتور وتنين وتلاتة وكلهم نفس الحكي
طيب شو يعمل وين يروح يخبرها لهدى ولا يخبي عليها لاقى نفسه محاصر بين اسئلتها الكتيرة واستفسارتها حتى خبرها بالحقيقة
كانت صابرة قوية خففت عن حالها كبر المصيبة وداوت قلب زوجها المفجوع وكانت دايما تردد ( ان الله مع الصابرين
حالة هدى الصحية كانت عم تسوء يوم عن يوم وضعفها وهوان جسدها بلشو يبانو عليها

عمر( حبيبتي هدى ابوس ايدك لا عاد تشتغلي شي يا اختي انا بحب اشوف بيتي معفن خلص لا تساوي شي)
هدى( ييييي عمر بدنا نعيش عالوسخ خلص ما تحمل الموضوع اكتر من حجمه )
ابتسم ابتسامة حزن وحكى لحاله ( اكبر الموضوع اكتر من حجمه هو في اكبر من هيك )
قرر عمر يجيب خدامة تساعد هدى بالقومة والقعدة وبشغل البيت
عمر( هدى حبيبتي تعي بدي اعرفك على سمر صبية رح تساعدك بشغل البيت سمر كل شي عليها رح تنام هون هي هون بس لراحتك حتى قلبي يكون مرتاح عليكي وانا بالشغل )
هزت هدى راسها انه طيب ولو انه ما ارتاحت نفسيا لسمر
دوام عمر كان يبدا الساعة 8 الصبح وسمر تقوم بكل شغل البيت واول ما تفيق هدى تقدملها سمر كاسة حليب
تنام هدى بسببها وما تفيق الا لما يكون عمر مروح ومغير تيابه وقاعد استمر هالحال اكتر من اسبوعين

عمر( حبيبتي بكرة حضري حالك بدي اخدك عالدكتور مراجعة لازم يشوفك )
هدى( والله مليت الروحة عالمستشفيات ريحتها وريحة الابر صارت تقتلني )
عمر(معلش حبيبتي حتى تكوني احسن) وضمها لصدره

تاني نهار في المشفى
الدكتور ملامح وجهه ما بتتفسر
الدكتور( ابني عمر بدي احكي معك كلمتين على انفراد )
طلعت هدى مع الممرضة وبقي عم مع الدكتور
عمر( خير حكيم شغلتلي بالي)
الدكتور( والله ما بعرف شو بدي اقول زوجتك بتاخد دوا شي غير المسكنات الي انا كتبتلها اياهم )
عمر( لا ابدا ليش خير شو في )
الدكتور( زوجتك عم تاخد نوع منوم قوي جدا جدا حتى هاد الدوا ما بينجاب بسهولة ومو مين ما كان بيقدر يجيبه )
عمر( كيف هيك لحظة دكتور لازم اسال هدى )
دخلت هدى لعندهم وقعدت عالكرسي وطى عمر وقعد على ركبه عندها ( هدى حبيبتي اسمعي علي شو بدي قلك
بالتحليل اليوم تبين انك عم تاخدي منوم قوي انتي عم تاخدي اي دوا غير الي عم يكتبلك اياه الطبيب )
هدى ( لا ابدا بس انا كمان مستغربة من حالي بنام الصبح وما بفيق لبعد الساعة 8 المسا )
عمر( صحيح كلامك حتى انا لاحظت بس ليش)
الدكتور( بنتي انتي متأكدة انك ما بتشربي شي )
هدى(تبكي( والله ولا شي ما بشرب غير كاسة الحليب الي بتعملي اياها سمر )
الدكتور( مين سمر)
عمر( الخدامة تبعنا)
الدكتور( معناتو هون السر والله العليم خدامتك عم تشرب زوجتك شي لتنام وما تفيق عليها
في شي عم بصير بيبتك بدون ما تعرف لازم تخبر الشرطة وتلاقي حل )

طلع عمر من عند الدكتور وكل مالها الحياة بتسكر بوجه اكتر وعقدة حياته بتتعقد اكتر

عمر( اسمعي علي هدى انا بكرة رح اعمل حالي طلعت عالشغل بس رح ابقى هون قريب وانتي لما سمر بتعطيكي كاسة الحليب بتعملي حالك شربتيها وكبيها باي مكان لازم نعرف شو عم بصير بيبتنا )

في اليوم التالي
طلع عمر على شغله
وكان واقف قريب من البيت هو ورفيق اله محامي
وكالعادة سمر اعطت هدى كاسة الحليب لتشربها وراحت عاساس تكمل شغل وهالمرة هدى كبت كاسة الحليب من الشباك وعملت حالها نايمة
سمعت صوت سمر برا بتحكي عالتلفون
( ايوا ايوا خلص هلا فضي الجو تعال بس لازم تكترلي حسابي هالمرة صبية حلوة وصغيرة مو متل كل مرة ايه يلا سلام سجل عندك العنوان )
بعد شي ربع ساعة وصل النذل الي كانت تحكي معه سمر وعمر ورفيقه مراقبين الوضع تحرك عمر للبيت وعرف انه سمر بتنيم هدى لتدخل عليها ناس وتقبض من وراها اتصل المحامي بالشرطة واخدو سمر والي معها
وبقي وراهم هدى المكسورة الانسانة الي بقي منها جسد بلا روح
ضربت حالها وكانت تصرخ بدي موت بدي موت ما عاد فيني اتحمل ظلم البشر ما عاد اقدر اتحمل وساخة العالم
ومسكلها عمر ايديها
عمر( تموتي وانا شو رح يصير فيني بعدك نسيتي اني عايش عنفسك عايش كرمالك بهالدنيا وين رح اروح بدونك )
حضنها ودموعه بتنزل
عمر عم بحاول يعطي كل حبه وحنانه لهدى عم يحاول يستغل كل فرصة تسعدها وتفرح قلبها لهدى وبقيت هدى تصارع المرض الخبيث والي كان بنظرها اهون واخف من خبث البشر

اسرة قصص من الواقع انا هي هدى الي حبت تخبركم قصتها
صدقوني ما قولتلكم قصتي لحتى وجع قلوبكم ولا لحتى دايقكم
طلبت انه قصتي تنحكى وتنكتب لسببين
الاول حتى تديرو بالكم عولادكم وبناتكم و تزرعو المحبة بقلوبهم وتعلموهم عالانسانية والتسامح
والتاني لاني بعرف انه اربعين دعوة من غريب مستجابة بدي تدعولي انه ربي يسهل وجعي ومرضي ويهون علي طلوع الروح
ويجمعنب انا وزوجي عمر بالجنة وما يحرمني منه
ويعوضه ربي خير عن كل لحظة الم وقهر عاشاها بسببي لانه رجل والرجال قليل
ادعولي دايما بالرحمة انا هدى
#انتهت

بدي بس افسر للبنات كم شغلة سألو عنها
1-بالنسبة للصبايا الي استغربو كيف المشفى طلعها لهدى لحالها وما بلغ الشرطة
هلا هدى عايشة في قرية صغيرة من دولة فيها حرب يعني ما حدا سائل عحدا ولا حدا دريان عحدا خاصة انه مشفى عام ولازم يخرجوها حتى يحطو ناس بدالها مصابة وامكانية المشفى محدودة
2-بالنسبة للصبايا الي سألو ليش سكتت لحماتها وليش كانت ضعيفة هيك
لانها طفلة عمرها كله 15 سنة وطول عمرها عايشة بقرية ما عندها شخصية قوية حتى تدافع عن حالها الشي الوحيد الي حماها من هالدنيا هو زوجها
3-بالنسبة للصبايا الي سألو ليش هدى ما راحت عند اهلها من البداية لانه كانت خايفة وحاسة انه تغريد اختها مخبصة حكي عليها وسودت قلب اهلها عليها حاولت هدى تتواصل كتير مع اهلها بس صدوها وما قبلو يستقبلوها مع انهم بعرفو بحالتها وبمرضها
اختها ولاء تزوجت وسافرت برا البلد وكانها انسان كان عايش بغابة وخلص منها ما رجعت تواصلت مع حدا من اهلها حتى مع هدى
اختها المفترية تغريد اطلقت وانحرمت من ولادها وهاد الشي ما خلاها تتراجع وتتعظ لا زادت ظلم وجبروت

4-واخر شي بالنسبة للصبايا الي عم يسالو معقول في هيك قصة بالدنيا
لو ما في ظلم بالدنيا ما كان في مكان بالجنة للصابرين
دور حماية الاسرة والسجون مليانة قصص روحو وشوفو واسمعو اذا انتي وانا وفلانة وعلانة عايشين بنعمة ما بعني انه كل الناس عايشة مرتاحة وياما سمعنا عن اب ظالم قتل ولاده وعن ابن عاق قتل امه وعن اخ حقير تحرش باخته وعن زوج مريض ظلم مرته
احنا مجتمع وعالم وفيه كتير
بتمنى اني اكون اعطيت القصة حقها وشكرا الكم

عرض التعليقات (342)