الرئيسة / منوعات / قصة حطام امرأة بقلم حنين طه الجزء الثاني والأخير

قصة حطام امرأة بقلم حنين طه الجزء الثاني والأخير

/
/
/
9748 مشاهدات

 قصة حطام امرأة بقلم حنين طه الجزء الثاني والأخير
هذه القصة تأتيكم من قسم المنوعات في زاكي
#حطام_امرأة

 قصة حطام امرأة بقلم حنين طه الجزء الأول
قصة حطام امرأة بقلم حنين طه الجزء الأول

الجزء التاني

كنت مفكرة انه لهون وانتهى موال عاصم وقلت لحالي رح بيستحي على دمه وبحل عني بس توقعاتي كانت عكس ما الواقع
مرضت بنتي تاليا وركضت فيها لعند الدكتور دقيت لفؤاد لحتى خبره انه طالعة وما رح بتأخر لما رجعت عالبيت كانت العمارة فاضية وما فيها اي صوت نقزني قلبي من هالهدوء حملت بنتي بايدي وركضت على بيتي لسا بدي اقفل الباب فات وراي عاصم وسكر 

ربى: انت شو جابك لهون

عاصم: اشتقتلك

ربى: ليك عاصم انا خسرت ابني وكله من تحت راسك بقا ما عدت خايفة اخسر شي والله بفضحك

عاصم: بتعجبيني وانتي قوية

ربى: ببوس ايدك بكفي لهون وقف هالمزلة وخلصنا انا مو متحملة الي بتعمله رح يودينا كلنا بمصيبة
عاصم انت شخص منيح وقف الشيطان الي جوا منك وتعامل معي كاختك

قرب لعندي اختلط نفسي بنفسه

عاصم: ما بقدر افهمي ما عم اقدر شيلك من راسي كل ما بحاول انساكي بتذكرك وانتي عم ترقصي لفؤاد بالفستان الابيض
اسمعي عندي الك حل يرضيكي ويرضيني

ربى: امنت بالله على هاليوم خير احكي غرد

عاصم: اطلقي من اخي وانا بتزوجك

ربى: لا شاطر ما شاء الله

عاصم: انا عم قلك اياها خليني اخدك برضاكي احسن ما اخدك غصب عنك انا لسا حاطط مخافة الله بين عيوني
وهلا انا رايح ما بقا الا يوصلو الجميع لانه اختي عم بتولد والكل راح عندها سلام يا قطة
اه صحيح استني شوي
قرب مني وحاول يبوسني ،،، دفشته عالارض

عاصم: ماشي بنتواجه

قفلت الباب وراه عحالي وفتت على غرفتي غيرت لتاليا وقعدت فكر بشي حل انا ما عاد في امان لحياتي ابدا وممكن باي وقت حدا يلقطه عندي ويفكر بيني وبينه شي
بدي احكي لنانسي احسن شي

ربى: الو كيفك نانسي

نانسي: اهلا ربى شو يا روحي

ربى: شو وين انتي

نانسي: ليكني مروحة من عند لبنى ولدت وجابت بنوتة
شو بنت بتاخد العقل

ربى: نانسي بتقدري لما تروحي تمري علي بدي احكي معك بموضوع ضروري

نانسي: خير شغلتيلي بالي

ربى: ان شاء الله كل خير لا تطولي ناطرتك

قفلت مع اختي وقعدت رتب الحكي براسي كتير صعبة خبرها قديه زوجها خسيس وواطي بس ما عندي حلول وما صفي عندي مهرب ،،، بعد ساعة زمن اجت نانسي لعندي

ربى: في حدا شافك وانتي فايتة لهون

نانسي: لا ما في حدا حتى عاصم ميلت عالبيت قبل ما اجي كان طالع خير ربى شو في

ربى: والله مو عارفة كيف بدي افتح معك الحديث

نانسي: يا علينا افتحيه باي طريقة بدك اياها المهم احكي والله ما عاد في اعصاب تحملنيي

ربى: انا عرفت مين بفوت بيتي وبيلعب باغراضي

نانسي: يعني ما طلعتي متوهمة مين حدا انا بعرفه

فركت ايدي ببعضهم ووطيت راسي خجل منها

ربى: ع ع ع عاصم

نانسي: مين عاصم
قصدك زوجي

ربى: نانسي صدقيني لو الموضوع مو خطير ما كنت بخبرك كنت بتحمل وجع الموضوع لوحدي ولا بوجعك وبقهرك

نانسي: ……

ربى: اختي احكي شي مشان الله لا تظلي ساكتة

نانسي: من لما قلتيلي عن الموضوع وانه في حدا بلعب بتيابك وانا شاكة بعاصم

ربى: شاكة فيه ليش

نانسي: دايما بسأل عنك وين رحتي ووين جيتي وكيف حياتك ايام المدرسة وحتىاشياء خاصة كتير ما نفذت من ايده كلن عم يسألني عنها

ربى: العماااا طيب شو بدي اعمل زوجك قادر يا نانسي كتير وانا خايفة منه صار متعرضلي اكتر من مرة وحاول صده بس خايفة شي مرة ما اقدرله

نانسي( تبكي ) الله ينتقم منه شو عملتله انا لحتى عمل فيني هيك حبيته من كل قلبي واعطيته كل شي بقدر عليه
مدمن افلام مو منيحة بيحكي مع مليون وحدة وساكتة شواعمل اكترمن هيك

ربى: وحدي الله اختي كل شي بالدنيا واله حل

نانسي: انا بدي افضحه بين اهله وقرايبه والجميع بدي احكيلهم شو هو ابنهم

ربى: احنا ما معنا دليل وبكل بساطة ممكن يكذبنا لازم احطله كاميرا وافرجيهم اياه وهو داخل عبيتي

نانسي: استعجلي ربى بدي اخلص منه

حضنت اختي وصرت ابكي عحالي وعليها

الجزء التالت

صحيت بكير وتحججت بانه لازمني شوية تياب لتاليا وطلعت عالسوق اشتريت كاميرا ورجعت عغرفة النوم حطيتها بمكان وخبرت نانسي بكل شي ونطرت يومين تلاتة لحتى يفوت عاصم عالبيت

حماتي: يا ربى افتحي

ربى: اهلين عمتو تفضلي

حماتي: لا معليه بنتي مرة تانية بس بنتي الله يخليكي تعي ساعديني طالع هالكم غرض من السقيفة ما عم اقدر طولهم لحالي

ربى: ايه يلا ولا يهمك

رحت لعند حماتي ساعدها شوي وبغيابي رجع فؤاد عالبيت كان بده فلوس من الخزانة لما نكت شوي فيها وقعت الكاميرا بين ايديه
رجعت عالبيت وكان واقف وناطرني

ربى : فؤاد متى رجعت

فؤاد:شو هاد يا خانوم

ربى : ه ه ه هاد كاميرا كنت جايبتها لشغلها بالغرفة وقت بمر عبيت حماي او عاختي نانسي وفي حال بقيت تاليا هون بشغل عليها الكاميرا يعني مشان اطمن انها بخير

فؤاد: وليش ما قلتيلي انك جايبة هيك شي

ربى: والله نسيت ما خطرلي انت ليش جيت لهون

فؤاد : عم دور عفلوسي الي كنت حاططهم هون

ربى: ان شاء الله لقيتهم

فؤاد: اه لقيتهم رح روح حضري حالك المسا نطلع على اختي نباركلها بولادتها

ربى: ان شاء الله

اول ما طلع من عندي فؤاد دقيت على نانسي وقلتلها تيجي لعندي

نانسي: يعني فؤاد شاف الكاميرا

ربى: ايه شافها وبالموت لحتى قدرت اخلص منه

نانسي: مصيبة اذا هلا خبر عاصم بالموضوع رح يعرف انك مخبيتله شي وعم تحاولي توقعيه

ربى: يا الله كل شي ضدي كل شي مو زابط معي

نانسي: الله ينتقم منك يا عاصم انا بدي اطلق منه خلص ما عاد قادرة عيش مع واحد مريض متله والله صرت خاف على عمري وعلى حياتي معه

ربى: مزبوط صار لازم تتطلقي انتي مكانك مو لتعيشي مع واحدمتله

حاولت وقتها هدي نانسي وروق نفسي والمسا غيرت لتاليا ولحالي واجا فؤاد ورحنا باركنا لبنت حماي واحنا كلنا قاعدين ومن حديث لحديث حكى فؤاد انه انا جبت كاميرا لحطها بغرفتنا النوم وظل دايما مراقبة تاليا
انا كنت بشرب كاسة عصير وقعت من ايدي وقت اطلعت على عاصم وكان عم يفرك لحيته بايده ويطلع علي
متت خوف من رعبتي ما بعرف شو صرلي

نانسي: اختي انتي منيحة

ربى: اه طبعا منيحة بس بدي قوم غسل بالتواليت

رحت عالتواليت ورجعت وعاصم عيونه علي ما صدقت متى تخلص المباركة وكل واحدمنا يروح على بيته ،،،، بقيت فترة طويلة حاول ما واجه عاصم ولا شوفه ولا احتك فيه
ونانسي عم بتذوب قدامي متل الشمعة

نانسي: الو

ربى: بنت حلال لسا هلا كنت بدي رن عليكي
ليكي شو رأيك نصوم بكرة بنسد من الايام الي علينا

نانسي: فكرة حلوة وخاصة انه بكرة الاتنين

ربى: نانسي اختي فيكي شي صوتك مو عاجبني ابدا
اذا بالنسبة للموضوع القديم خلص انسي يمكن الله هداه لعاصم لانه ما عاد قرب مني ولا حاكاني

نانسي: ايه ان شاء الله ربنا يكون هداه
شو كنت بدي قلك لما تقومي تتسحري رني علي خليني انا كمان قوم

ربى: ايه تكرمي يلا تصبحي على خير

ربطت ساعة المنبه لتفيقني بعد اربع ساعات ،،، اول ما فقت دقيت على نانسي ما ردت رجعت مرة تانية وتالتة دقلها كمان ما ردت

( يا ربي وينها هي اكيد حطت موبايلها صامت ونامت طيب انا كيف بدي صحيها هلا حرام بدها تصوم بكرة ولازم تتسحر
ومستحيل اقدر دق لعاصم واحكيله يفيق نانسي
خلص احسن شي اتركها نايمة والله يقدرها عالصيام بدون سحور )

اكلت لقمتين وصليت الفجر ولسا بدي ارجع نام سمعت صوت صريخ من شقة نانسي قمت من مكاني متل الملطوشة فيقت فؤاد وركضنا على شقة اختي لقينا حماتي بتضرب على راسها وبتبكي

ربى: يا ساتر يا رب عمتو شو في ليش اصواتكم طالعة وينها اختي

ازدادت بكى وما عرفت اخد منها كلمة دفشتها بايدي وفتت لجوا لقيت نانسي مرمية عالارض ومنظرها بيشبه كتير منظر ريان لما توفى نفس صفار وجهه وزراق شفايفه
وحسيت بنفس الغصة ونفس الرعشة الي مشيت بجسمي
صرت اضرب فيها على وجهها وحاول صحيها لوصل الاسعاف واخدها ولما وصلنا عالمشفى كانت مفارقة الحياة نفس الشي ما لحقناها

الدكتور: البقية بحياتكم الصبية شاربة جرعة كبيرة من الكلور والفلاش ومواد سامة لدرجة انها حارقة معدتها حرق

ما معقول لوين وصلنا نانسي الي كان اكبر همها شو تحط لون مناكير تشرب مواد سامة لتموت
اختي الي كنت احسدها على ضحكتها وطيبة قلبها نهايتها هيك ،،،، اتصلنا باهلي والشرطة ملت المكان وبلشت التحقيقات ليتأكدو انه وفاتها ما فيها اي شبهة جنائية ورواحو وراحت اختي

بعد وفاة نانسي رحت مع اهلي وبقيت عندهم فترة طويلة
فترة كئيبة فترة مرض وفترة صمت ما كنت احكي فيها ابدا ولا مع اي حدا احيانا مو الموت الي بوجعك الطريقة الي مات فيها هالحدا هي الي بتألمك

اجا علي فؤاد اكتر من مرة ليحاول يرجعني معه

فؤاد: ربى بعرف زعلانة عاختك بس انا ما بقدر اقعد بلاكي

ربى:……

فؤاد: العمارة فضيت ما عاد في الها حس قومي ضبي تيابك وتعي معي

ربى: ……

فؤاد: بدك تظلي ساكتة طيب انا رح روح ولما تحسي حالك حابة ترجعي خبريني

طلع فؤاد وبعد بكم يوم اجا عاصم لعند اهلي جاي ليعتذر مني وليقلي قديه هو تعبان وندمان على كل شي صار وطلب يقعد معي لوحدنا

عاصم: ربى انا اسف ما بنكر اني كنت عاطل بس والله انا ندمان وكتيررررررر ما كنت متوقع الامور توصل لهون
استحليتك من يوم خطبتي عجبتني حاولت شيلك من راسي ما عرفت الشيطان الي جواتي خلاني العب لعبتي باني اقنع فؤاد يتقدملك ولانه اصلا كان معجب فيكي
لما شفتك بالعرس انهبلت بزيادة والله كنت كل مرة اتعرضلك فيها اندم بس ارجع واغلط
وليكني قدامك خسرت مرتي ماتت قدامي ما قدرت اعملها شي انا ما بعرف شو الشي الي خلا نانسي تنتحر بس حاسس انه انا الي يد بالموضوع حاسس اني غلطت فيها بس مو عارف كيف

ربى: انا

عاصم: ……

ربى: انا خبرتها عن كل شي وهي قالتلي عن عمايلك فيها
انه كان هالقد الموضوع صعب ولازم يموت حدا لحتى تتوب
كان لازم اختي تدفع روحها تمن لافعالك
قوم اطلع من بيت اهلي ما عاد بدي شوفك هون ولا اسمع باسمك

عاصم: يا ريت بملك نص جرأة نانسي واقدر انتحر يمكن كنت بقدر اخلص من عذاب ضميري

ربى: ولا بحياتك رح تخلص من هالعذاب بوعدك لانه ولا بعمري رح اسامحك

جية عاصم وانكساره قدامي ما خلوني اسامحه واغفرله ابدا وظليت مصرة على موقفي وبقيت عند اهلي ما يقارب ست شهور انقطعت اخبار فؤادواهله تماما عنا ،،، نغزني قلبي لانه اختفاءهم مش لله يعني فؤاد حتى بنته ما كان يجي ويشوفها

امي: ربى حبيبتي كل شي بالدنيا لحال اختك ماتت الله يرحمها وانتي لازم ترجعي عبيتك

ربى: موقادرة يا امي
امي : لو كل ما مات حدا غالي علينا سكرنا كل شي وقعدنا بتنتهي الدنيا ،،،، قومي امي الله يرضى عليكي غيري تيابك وارجعي على بيتك

عملت متل ما قالتلي امي مو لاني حابة ارجع بس لانه ما بدي احرق قلب امي علي بكفيها الي صار بنانسي
لما رحت عالبيت لقيت في مكاني عروس

ربى: مرحبا عفوا هاد بيتي

شفا: هاد بيتي انا

ربى: يعني معقول دار حماي راحلين يعني انتي من متى ساكنة هون

شفا : من تلت شهور

ربى: انتي مرت مين

شفا : انا مرت عاصم
ابتسمت ابتسامة صفرا انه هاد الندمان تزوج خلال كم شهر
ربى: ايه ليش عايشة ببيتي انا مرت فؤاد سلفتك يعني

شفا: اه انتي اختها لضرتي الميتة

ربى: ما اسمها ضرتي الميتة اسمعانانسي الله يرحمها ابقي المرة الجاي حسني ملافظك شوي

شفا: ايه حاضر عالعموم انا قلت لعصومي انه ما بقدر اعيش بشقتك ومات فيها حدا بخاف كتير
وسلفي الله يجزيه الخير اعطانا بيته بتوقع انتي تعيشي ببيت اختك ما عندك مشكلة بتظل اختك

ربى: حسبي الله ونعم الوكيل

سحبت حالي ورحت لعند حماتي لحتى افهم منها شي من الي شفته وكان ردها والله عاصم زلمة وما بقدر يقضي عمره كله بلا زوجة اختك ماتت الله يرحمها ابصر شو كان وراها لحتى انتحرت

ربى: شو قصدك بشو كان وراها

حماتي: والله انتي ادرى بتعرفي الواحد ما بيوصل لمرحلة انه ينتحر الا اذا كان في وراه خبايص كتيرة

ربى: للاسف الي وراه خبايص كتيرة بعده عايش والانسانة النظيفة الي هي دفعت الثمن

حماتي: شو بدك هلا ربى بدك تقعدي ببيت اختك اهلا وسهلا ما بدك ارجعي عنداهلك بكفي انه لسا بدنا نخليكي عذمة ابنا بعد عملت اختك

ربى: الله لا يسامحكم كلكم ما بتخافو من الله حسبي الله فيكم الله عالظالم ان شاء الله بيجيكم يوم كلكم

حماتي: عم تدعي علي روحي الله يصطفل فيكي

طلعت من عندها ورحت قعدت عباب بيتها لنانسي ودقيت على فؤاد اكتر من مرة لحتى رد

ربى: وينك انت

فؤاد: شو بهمك الك ست شهور تاركة بيتك وطالعة هلا تزكرتي انه الك زوج

ربى: حتى انت راسك معبى ولو

فؤاد: انا تركت الشغل بالبلد وصحلي شغل بالخليج وطلعت

ربى: هيك بدون حتى ما تخبرني ولا تودعني وتودع بنتك لك شو غيرك هالقد جيتني من تاني يوم تبكي وتقلي ارجعي ليش هيك تغيرت س

فؤاد: والموضوع حامي الواحد ما بيعرف ياخد قرار اما لما صفيت وقعدت وفكرت لقيت انه الي عملته اختك غلطة لا تغتفر العالم اكلت وجهنا وهن يحكو عليها ويحكو ابصر شو عاملة بحياتها لحتى انتحرت

ربى: اختي انتحرت لانه

فؤاد: لانه شو

سكتت شوي واخدت نفس بيني وبين حالي يا ترا لو قلتلهم عن عمايل عاصم رح يصدقوني مستحيل

ربى:لانه ما اجاها ولاد لهلأ

فؤاد : طيب انا امي حكت معي من شوي وقالتلي عن المشكلة الي صارت بينك وبينها روحي هلا لبيت اهلك ولما ارجع عالبلد بحلها الف حلال

قفلت الخط وانا عم اختنق حتى فؤاد قلب علي مسكت تاليا من ايدها لنروح عبيت اهلي مع فوتتة عاصم عالعمارة

عاصم: ربى اهلا وسهلا كيفك 
ربى: مبروك يا عريس

عاصم: ربى انتي بتعرفي ضغوطات الاهل وكيف بصير الكل يضغط عليك لتتزوج وتبني عيلة

ربى: الكل عم يحكي عاختي حكي طالع نازل قلهم الحقيقة ليش اختي انتحرت
قلهم كيف ما قدرت تتحمل تصرفاتك المولادنة
مو عأساس ندمان وتبت

عاصم : مستحيل طبعا ولو حكيت شو الفايدة ما نانسي ارتحمت وخلص وبتعرفي بالنهاية انا زلمة والرجال ما بعيبو شي

ربى: الرجال بعيبو انه ما يكون رجل بمعنى الكلمة

مسك ايدي وحطهم عالحيط ولزق فيني وصار يعملي حركات مو منيحة
عاصم: انا قلتلك اني ندمان وخليني ندمان احسن ما ارجع التكش فيكي يا حلوة

بزقت عليه وسحبت تاليا وطلعت من العمارة وانا الهث

مرت الايام وفؤاد ما اجا و حتى لو اجا ورجع انا ما عاداقدر ارجعله وكون مرته من اول وجديد لهيك طلبت الطلاق وتنازلت عن كل حقوقي بس يطلقني
ولانه فؤاد كان كارهني اصلا وما عاد رغبان فيني طلق عالفور
من فترة سمعت انه تزوج ما زعلت لانه تزوج زعلت على مرته اذا بترجع بتشوف الي شفته
انا غلطت كتير يمكن لو من البداية تصرفت ما كنت وصلت لهون ولا خسرت اختي بس سياسة الخوف الي تربينا عليها من ونحنا صغار منعتني دافع عن حالي وعن اختي

انا نذرت حياتي كلها لبنتي ،،،، رجعت كمل تعليمي وابدا حياتي من اول وجديد ،،، انخطبت كتيربس بكل مرة كنت ارفض الحياة مو كلها رجال الحياة بتمشي بدونهم وبلاهم تعلمت اني كون قوية بدون سند بدون زلمة احتمي فيه بس في جواتي حرقة وغصة ما عم تروح ولا الايام عم تخففهم
قلبي محروق لسا عاختي عم اشتاقلها واشتاق لضحكتها

لي فقيدان بالسماء
اشتاقهم كل ليلة ساعة المساء
لا املك لهم الا الرحمة والدعاء
يا رب ارحم اختي ووحيدي من الابناء
لي فقيدان بالسماء

كتبت قصتي لتدعولي وتدعو لاختي بالرحمة وتدعو عالظالم وربنا يظهر الحق ولو بعد حين

#انتهت

133 تعليقاً

  1. لازم فعلا ننتبه لنقطة لما حكى عاصم ل ربى مش قادر انساكي وانتي بترقصي ل فؤاد بالفستان الابيض دينا حرم الاختلاط وفرض الحجاب لمصلحتنا ياجماعة لا مو احنا بشر نفسنا ضعيفة ومش قد الفتن شو كيف ادمروا بيتين بسبب هالشي وعم الحزن يا عمي أبعد عن الشر وغنيلو

  2. اختي احتمال كبير اختك مانتحرت وان شاءاللّٰه ماتكون منتحرة لان عقوبتو عند اللّٰه عظيم مهما كانت الاسباب وعذاب اللّٰه عم يمتحنا بهالدنيا جارتي اللّٰه يرحمها برمضان من سنتين كانت عم تتسحر هي وجوزها وولادها فراحت تشرب مي والكهرب مقطوعة فشربت كلور وماقامت من محلها ماتت فورا وكانت ست كبيرة شوي وان شاءاللّٰه ربنا يغفر لاختك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.