خبز وقطعة سكر قصة واقعية بقلم مال الشام

/
/
/
3625 مشاهدات

خبز وقطعة سكر قصة واقعية بقلم مال الشام
هذه القصة مقدمة لكم من قسم المنوعات في زاكي
#خبز_وقطعة_سكر_بقلم_مال_الشام
(مستوحاة من قصة واقعيه)

خبز وقطعة سكر قصة واقعية بقلم مال الشام
خبز وقطعة سكر قصة واقعية بقلم مال الشام

 

الجزء الأول

القصة بلشت بهديك الليلة، لما مرت أبي قررت أنو هالبيت ما بيوسعني أنا وياها…بس الخيار كان سهل كتير بالنسبة لأبي و رماني برا البيت بتيابي الخفيفه وبجسمي الي ماكل ضرب بكل مطرح…

كانت ردة فعلي باردة و غريبه…يمكن لان كنت تعبانه وماعندي طاقة لأحكي شي….قعدت بطرف البيت و الجو عم يصير بارد اكتر و جروحي عم توجعني اكتر….شفت صلاح جاي من بعيد بس ماتحركت أبداً…

مرق جنبي وقبل مايدق باب البيت رجع خطوتين كأنو لمح شي وبدو يتأكد منو…

قرب لعندي، حنى ضهرو وبحلق فيني : شو عم تعملي هون!!!

سكرت تمي بايدي التنتين وما قدرت الا ابكي كنت حاسه روحي عم تتقطع ونفسي اصرخ بصوووت عالي تسمعو الدنيا كلها…

مسكني بقوة وهزني : تخانقتي معها؟؟ مو فهمتك تكسبي رضاها؟؟…..اوووف بس اووووف…. خليكي هون فايت احكي معهن ليفوتوكي… لا تتحركي؟

هزيت راسي و تركني وراح…. بعد دقايق سريعه طلع من البيت هو ومعصب….مسكني من ايدي وسحبني بكل قوة وبدون مايحكي شي…

– وين رايحين؟ صلاااح رجلي… رجلي مو لابسه فيها مو قادرة امشي اماااانه

تجاهل حكيي وضلينا ماشيين، الشوارع فاضيه… الكل تخبو من البرد بفرشاتهن الناعمة تحت الاغطية التقيله الدافيه…. هيك بعد مشي لمدة نص ساعه…..وقفنا قدام بيت ودق صلاح الباب… كان نفسي مقطوع ورجلي عم ينزفو قعدت على الارض عم نظف رجلي….انفتح الباب و ضليت مشغوله بوجع رجلي…

صلاح : السلام عليكم….بعتذر على الأزعاج بهاد الوقت

– خير يا صلاح؟ شو في؟

لما سمعت صوت خشن و نبرتو قوية رفعت عيوني…وشفت رجال باين عليه انو بنفس عمر أبي… أصلع وبشرتو سمره ولابس عباية سودا مدهبة محشية فرو….ضليت اتفحص تفاصيلو وفاتحه تمي لاني مو فهمانه مين هاد الشخص…

ما انتبهت إلا لما سحبني صلاح من كتفي و وقفني على رجلي غصب عني…

صلاح : معلمي هي اختي الصغيرة اسمها سماح .. مرت ابي مو راضيه تخليها تفوت على البيت بأي طريقه ولقيتها ملحوشة بالشارع

أبو المجد : طيب ؟

صلاح : يعني ازا ممكن تخليها تنام عند فاطمة خانوم هي الليله والله ما الي غيرك يا معلمي جبتها وجيت لعندك بدون مافكر ما الي حدا غيرك .. خجلان منك كل يوم بجيبلك مشكلة جديده وانت بتطمرني بكرمك وطيبتك
بس هاد اخر طلب .. بس هالليله .. ما في حدا تاني اخدها لعندو بلكي للصبح بقدر حل هالمشكلة

تطلع فيني وهز براسو

أبو المجد : فوتي
نزل صلاح على ايدو بدو يبوسها

صلاح : الله يخليلنا ياك .. الله يقدرني ردلك كل شي بتعملو معي ..

أبو المجد : خلص يا صلاح هلأ الدنيا ليل وما في داعي لكل هالحكي ،اختك بالحفظ والصون وبكرا الصبح لكل حادث حديث
صلاح : امرك .. امرك .. تصبح على خير معلمي
دفشني اخي لقدام شوي : يلا اختي فوتي وشو ما بدها معلمتي بتعمليلها ديري بالك عليها
سماح : أخي وين بدك تروح وتتركني ؟
صلاح : فوتي هلأ وبكرا منتفاهم .. يلا تصبحو على خير
راح صلاح وضليت انا متجمده مكاني وعم فكر اركض وراه الحقو
ابو المجد : فوتي لعند خالتك فاطمة .. جيتي بوقتك
سماح : انا ؟ ليش ؟
ابو المجد : الحقيني ..
فات لجوا وتركلي الباب مشان فوت .. اول ما حطيت رجلي بالبيت حسيت كأني انتقلت لعالم تاني
سجادة ناعمة كتير .. والنار شاعلة بالدفاية وريحة البيت منعشة .. اخدت نفس و قشعر جسمي

لحقت ابو المجد ..فات على غرفة و اشرلي بايدو استنا شوي برا .. وقفت وبعد ثواني فتحلي الباب مشان فوت

سماح : مرحبا
فاطمة خانوم : اهلين . فوتي حبيبتي
تطلعت بأبو المجد .. اشرلي براسو لقرب عندها .. كانت ست كبيرة ماكل الشيب شعرها وباينة ملامح الشيخوخه على بشرتها.. بقيت نايمة على التخت وما تحركت .. قعدت جنبها وهو طلع من الغرفة
فاطمة خانوم: شو اسمك ؟
سماح : سماح ..
فاطمة خانوم : ايوه يا سماح .. احكيلي شو قصتك بنتي ؟
سماح : _ _
فاطمة خانوم : هلأ بعمرها مرت الأب ما بتحب ولاد جوزها متل ولادها بس كتار بيخافو الله و بيقومو بواجبهن .. مرت ابوكي هي مجرمة
سماح : مع انو والله ما عملتلها شي .. بالعكس بسمع كلمتها و ما بعاندها و لا بردلها جواب ابداً .. بس اليوم ضلت تضربني ضلت تضربني لوقت تقطع جسمي من الوجع
فاطمة : ايه؟
سماح : ايه قمت ركضت على الشباك وصرت اصرخ مشان يجي حدا يخلصني منا .. وهي تسكرلي تمي وتضربني .. اجا ابي وسمع صوتنا
و طبعاً صارت تبكي وتقلو انو عم عذبها وهي مو مجبورة فيني وعم اضرب اخواتي الي هن ولادها .. مع انو بتعرفي ؟ انا الي عم ربيهن وبيحبوني اكتر منها سدئيني
فاطمة : يكسر ايديها .. قديش عمرك يا سماح ؟
سماح : 15
فاطمة : طيب هلأ بتتعشي وبتجي بتنامي هون عندي بالغرفة
سماح : وين ؟
فاطمة : افرشي عالأرض وخدي بطانية من خزانتي
اشرتلي بايدها وين بلاقي البطانيات .. فتحت الخزانة و احترت اي وحده اخود .. سحبت الي لونها زهري انا وخجلانه وحطيتها على الفرشة
فاطمة : هلأ بيكون عمك أبو المجد عم يحضر العشا روحي شوفي ازا عاوز شي
سماح : بقدر فوت على الحمام ؟
أم المجد : شو يعني حمام ؟
سماح :يعني هاد المكان الي منقضي فيه حاجتنا
صار وشي احمر وتلبكت كتير .. ضحكت وقالت انها عم تمزح معي و حكتلي وين الحمام و وين المطبخ..
وقفت على باب المطبخ
وابو المجد عم يجهز العشا ويغني ، تنحنحت مشان ينتبه لوجودي .. تطلع فيني ابتسم ورجع كمل شغلو
سماح : انا بعمل العشا انت ارتاح
أبو المجد : بتعرفي يا سماح ؟ انا كل حدا جرب الاكل من تحت ايدي ما بيقدر الا يرجع يطلبو .. بحب الطبخ كتير وبتفنن بكل صنف أكل بعملو
بحب كل شي يكون مميز وفيه لمستي الخاصه ..
قربت اكتر وشفت انواع اكل مختلفة على المجلى ريحتهن بتشهي .. تعلقت عيوني بصحون الأكل وهو تابع حديثو
أبو المجد : اختي فاطمة بعتبرها بمقام والدتي ، هالبنت ضحت كتير كرمالي ..رفضت تتجوز مشان تعتني بأبي وأمي بكبرتهن ولما ماتو ما ضللها حدا بالدنيا غيري بس الحياة شغلتني عنها، وبلحظة كنت رح اخسرها وحسيت الها دين كبير برقبتي لازم سدو
لهيك تركت كل شي واجيت لعندها لاسندها وقت حاجتها .. ما عم تقتنع تسافر معي نعيش مع عيلتي .. قال ما بدها تموت برا بيتها
سماح : من غير شر الله يطول بعمرها .. بس يعني لا تواخذني شو مرضها فاطمة خانوم ؟
أبو المجد : العمر .. العمر مرضها
سماح : كيف يعني ؟
أبو المجد : صار الأكل جاهز بلكي بتنفتح قابليتها لانو عندنا ضيوف اليوم…خدي الشاي واسبقيني

تعشينا ليلتها ونمت بغرفة فاطمة خانوم وحسيت عليها انها كانت صاحية كل الليل .. ما عرفت نام مع انو تعبانه كتير بس المكان غريب علي
لما طلع الضو قمت وقفت عند الشباك لشوف المكان برا
فاطمة : ما ارتحتي بالنومة ؟
سماح : صباح الخير .. بالعكس كتير ارتحت
فاطمة : عجبتك الجنينة ؟
سماح : ايه كتير حلوة زارعين فيها خضرا ؟
فاطمة : بندورة و بصل و شوية ورد .. زرعتهن لما كنت اقدر وقف على رجلي
ابتسمت وما جاوبت شي .. بس ضليت واقفه عم اسمع صوت العصافير واتفرج عليهن وهن ينطو من غصن لغصن
وفجأة دخل صوت فيروز بنص المشهد واكتملت الصورة ..
فاطمة : شكلو أخي صحي
سماح : عرفتي من صوت الاغنية صح ؟
فاطمة : هههه لا من ريحة القهوة … ما رح يفوت لان بكون مفكرك نايمة .. اطلعي خليه يجيبلي فنجاني
سماح :ايه .. حاضر .. بس رح غسل وشي ..
ركضت بسرعه ضبيت شعري و طلعت صبحت عليه وقلتلو انو بدي فنجان قهوة .. كان مجهزة فنجان تاني بالصينية اعطاني ياه وسألني ازا انا كمان بدي اشرب
ضحكت وهزيت راسي : لأ ما بشرب قهوة
كان نهار هادي كتير ورايق اول مره بصحى بدون ما اسمع صوت عالي وعياط .. مكان نظيف ودافي وناس طيبين بس ما في شي مفهوم بالنسبة إلي ..
الساعه 9 اجا صلاح شكر ابو المجد واخدني على البيت ، وصاني ما اتخانق مع وصال و تركني على الباب وراح
واول ما فتت اكلت قتلة بس ما قدرت افتح تمي بحرف ، بعدين بلشت شغل متل العاده ونسيت هديك الليله كأنو كان حلم سريع وراح ..
مرقو شهرين وقت رجع انذكر الموضوع بالبيت عندنا ، كنا عم نتعشى لما صلاح حكى
صلاح : اي ابي شو قلت ؟
أبي : ما بعرف حاسسها مو حلوة بحقنا
وصال : عن شو عم تحكو صاير في اسرار؟؟؟؟
أبي : اسرار شو ؟ عم يسألني مشان شغل سماح عند ابو المجد
صلاح: مو عند ابو المجد يا ابي مو عندو … عند اختو فاطمة خانوم
وصال : وانت لسه بتفكر ؟ شو بدهن ياكلو شقفه منها للحلوة ؟ والله الشغله ما بدها تردد بنوب بس انا ما الي كلمة ورأيي مو مهم
أبي : اي والناس شو بدهن يحكو ؟ شغل بنتو خدامة ؟
صلاح : لا ابي شو خدامه اصلا انا ما برضى هالشي .. هي رح تساعد فاطمة خانوم شوي يعني بتعرف انت وضعها الله يعينها
وكل يوم عم تصير حالتها اسوء و المعلم بدو حدا يحمل عنو كتف
وصال : ايه لا ما ضللك حكي .. ازا بترفض بتكون انت متقصد تكسر كلمتي اصلا بعمرك ما سمعتلي حرف .. بعدين شو بدك تعمل فيها لبنتك؟
رح تعنس وما حدا طلبها خليها تشتغل شوي ما بصير عليها شي
أبي: خلص خلص فهمنا
صلاح : شو يعني شو احكي لمعلمي ؟
أبي : قديش رح يعطوها راتب ؟
صلاح : لك يا ابي كيف بدي اسألو ما بصير ما بصير !!!!!!
أبي : لك ليش عم تعيط ولك حمار
صلاح : مو قصدي بس بخجل اسألو .. ما رح يقصر ابداً ولو شو ما بتعرف ابو المجد انت ؟
كل واحد منهن كان عم يحكي وانا عم اكول واتطلع فيهن وحاول افهم عليهن ..
أبي : ماشي .. موافق
_____________
_____________
اول يوم الي بالشغل نظفت البيت و تحممت وطلعت مع صلاح مشان يوصلني
صلاح : انا اصريت على هالشغل مشان تطلعي الصبح معي والمسا امرق اخدك وانا راجع عالبيت .. هيك بضمن انو وصال ما تعمل فيكي شي بغيابي وما تضربك
والله ما عاد عرفان وين بدي روح بأفضالو للمعلم ، تخيلي انو ترك مرتو و اولادو ورجع يقعد مع اختو ؟ قديش قلبو لالله

سماح : ايه ليش ما اجت مرتو معو تدير بالها على فاطمة خانوم ؟
صلاح : ليكي انا مو متأكد بس الناس عم تحكي انو مرتو شايفه حالها كتير و اولادو للمعلم كبار بس ضلو مع امهن ما رضيو يجو معو لهون…وفاطمة خانوم ضلت عايشه وحيده ست سنين
بعدين اجتها جلطة ومحدا حس عليها كانت رح تموت لولا لطف رب العالمين فيها ، لحقوها تلحيق
سماح : يا لطيف .. يا حرام !!
صلاح : ايه لهيك اجا معلمي وقعد معها ، نفض بيت اهلو و جددو وقعدو مع بعض بيدير بالو عليها وعم يبني بيت جديد كبير كتير .. يلا وصلنا
ما بدي وصيكي بيضي وجهي الجماعه حبو يساعدونا لا تخجلينا … ديري بالك على حالك خيتي
سماح : مع السلامه..

بلشت اشتغل عند فاطمة خانوم ، شغلي كان انو اعمل الفطور واعطيها دواها وسليها وسايرها وشوف شو بتحتاج .. وكل يوم بتجي وحده بتنظف البيت وبتعمل غدا و بتساعد الخانوم لتتحمم وتبدل تيابها وبتروح
وابو المجد بطلع الصبح بيقعد مع العمال وبشوف وين وصل بناء البيت و بيرجع يتغدا و ينام … المسويات بقعد جنب الدفايه يقرأ كتاب .. وانا عال6 بيجي صلاح ياخدني ..
ويوم عن يوم صرت انا اتعلق كتير بفاطمة خانوم وحبها من كل قلبي لان كانت حنونة كتير وتهتم فيني .. تعطيني تياب و هدايا و تحكيلي عن طفولتها و تسمعني كتير وتخليني فضفضلها
فاطمة : شو شاايفتك جايبه فنجانين قهوة ؟
سماح : ايه يا خالة ريحتها بترد الروح انا ما بحبها ابداً وطعمتها بشعه بس ريحتها بتشهي
فاطمة : ايه بس مو منيحه القهوة لعمرك
سماح : صحيح ؟ يعني ما فيني اشرب؟
فاطمة : هلأ المهم تعي كمليلي السيره
سماح : لحظة نسيت جيب مي
فاطمة : سماح حاجتك تحوصي احكي يه !!
سماح : طيب حاضر… والله يا خالة متل ما قلتلك .. يعني هيك حكالي صلاح انو صحينا ما لقينا امي بالبيت .. هربت من الفقر والعذاب
ومن ابي كمان لانو ابي كتير قاسي وكان يضربها كتير .. وهربت وتركتني انا وصلاح و ابي جن و ما ترك مكان ما دور فيه عليها ما لقاها بنوب
كأنو الأرض انشقت وبلعتها
فاطمة : يا لطيف !! وكل هالسنين ما رجعت سألت عنك ؟
سماح : لااا .. بنوب .. بس عادي يعني انا ما وعيت عليها وبعتبر انو امي ميته .. وبصراحه معا حق شو بدا بهل حياة المعته .. منيح هربت هههه
شربت من الفنجان و بس حسيت بمرارة القهوة غمضت عيوني ومديت لساني
فاطمة: لك يا بنت خلص لا تشربي
حطيتو من ايدي : رايحه اشرب مي
____________
____________

بعد خدمة ست شهور صرت جزء مهم كتير بحياة ابو المجد و فاطمة خانوم ، ما كانو يشربو القهوة لاوصل لعندن ومن تخت ايدط…
وبدل ما انا اخدمهن صارو هن يحتارو كيف بفرحوني وشو يجيبولي ..
انا اعطيت لبيتهن حياة
وهن اعطو لقلبي الفرح
صرت اتأخر عندهن , وابي ما رفض بسبب المصاري الي عم جيبهن
وكانو يعطوني راتب متل راتب صلاح مع انو ما بتعب ربع تعبو …

وصال كانت كمان مبسوطة بالمصاري من جهة … بس مقهورة من جهة تانيه لان لبسي تغير وحياتي تغيرت بفضل فاطمة خانوم وكان باين علي انو مبسوطة ومرتاحه وقد ما تحاول تنكد علي بس ارجع عالبيت ما كنت خليها تفش قلبها وتنبسط .. ابقى متماسكة و اتجاهلها
لليوم الي عم جهز حالي الصبح مشان روح متل العاده .. رجع صلاح من شغلو ولحقني قبل ما اطلع من البيت
صلاح : سماح .. يا سماح
سماح : رجعت ؟ ناسي شي ؟
صلاح : سماح ارجعي لجوا ما في داعي تروحي
سماح : ليش شو في ؟
صلاح : خلص فوتي هلأ
سماح : ييي علينا هلأ بلا غلاظة … اساساً تأخرت بتكون خالتي شربت القهوة بدوني … الها كم يوم تعبانه و وضعها مو عاجبني بنوب
الدكتور قال بدها مراقبه ومتابعه وازا ما ضليت فوق راسها ما بتاخود الدوا بالوقت
صلاح : سماح خلص افهمي ما في روحه
سماح : ليش !
صلاح : فاطمة خانوم ما بدا ياكي تروحي هيك قلي معلمي .. واعطاني هدول المصاري الك قال هن وظفو ممرضه تساعدهن
سماح :كيف هيك يعني ؟
حط المصاري بايدي ومسحلي على شعراتي : لا تزعلي هن الخسرانين بعرف انك ما قصرتي ابداً ..
قلبت شفافي و مسحت دموعي فوراً : لا عادي مو مشكلة .. خلص رح غير تيابي عندي كومة غسيل رح اغسل
صلاح : طيب .. لا تعلقي مع وصال
هزيت راسي بــ لا .. ورجعتلو المصاري : خود هدول ما بدي ياهن
صلاح : ليش ؟
ركضت عالحمام وتركتو .. فتت قعدت بالأرض وصرت ابكي ..

#يتبع

 

#خبز_وقطعة_سكر_بقلم_مال_الشام

مستوحاة من قصة واقعيه

الجزء الثاني 

كنت مقهورة كتير لان فجأة عملو معي هيك ، بس شوي شوي صار يبرد زعلي ويتحول لحنين لايامي عند فاطمة خانوم
وما لقيت حالي الا رايحه لعندهن بدون ما خبر حدا .. دقيت الباب وفتحلي ابو المجد وبس شافني ابتسم ورحب فيني بلطف
سماح : لو سمحت فيني شوف خالة فاطمة ؟
ابو المجد : والله فاطمة تعبانه كتير
سماح : شو في ؟ صايرلها شي؟
ابو المجد : ما بعرف .. صحتها عم تتراجع .. جربي فوتي بلكي بتتحسن بشوفتك
فتت على غرفتها فوراً وكانت نايمة نفس نومتها… ونفس نظرتها للسقف ..
سماح : مرحبا ؟
التفتت علي وابتسمت .. حسيت عيونا ضحكو وبعدين فجأة تغيرو ملامحها وتطلعت فيني ببرود
فاطمة : شو جابك بنتي ؟
سماح : انا جيت شق عليكي..
قربت لعندا و قعدت جنب تختها .. مسكت ايدها وتنهدت : يعني انا زعلتك بشي ؟ عملت شي غلط ؟
فاطمة : لا بس انتي بنت صغيره بدك حدا يهتم فيكي مو قدرتك تهتمي فيني لهيك جبنا ممرضه
سماح : بس انا كنت عم اعمل كل شي وما اتعب والله كنت مبسوطه كتير .. صحيح انا صغيره بس انتي بتعرفي انو عمري ما دخلو بحياتي وكيف بعيش
و ظروفي ما بتسمحلي عيش متل طفله .. انا كتير كنت مبسوطة هون الله يخليكي اسمحيلي ضل اجي !!
فاطمة : لأ … بيوصلك راتبك عالبيت ما عاد بدي شوفك هون ابداً … فهمانه ؟

تركت ايديها و تلبكت .. قلعتني بشكل مباشر وكانت تحكي بحزم و برود .. خجلت وما قدرت احكي اكتر

سماح : عن اذنك
طلعت من الغرفه وما حكتلي شي ، وانا طالعه ما كنت منتبهة لوجود ابو المجد .. ندهلي وترك الكتاب الي بايدو
ابو المجد : سماح وين رايحه ؟
سماح : انا .. بدي ارجع عالبيت عن اذنك
ابو المجد : عم تبكي ؟
سماح : لا ابدا ههه
ابو المجد : طيب لا تبكي ما بهون علي شوف دموعك .. فوتي اعمليلنا قهوة وتعالي نحكي
كنت بدي فوت عالمطبخ بس تذكرت خالة فاطمة لما قالتلي ما بدي شوفك هون .. وقفت وصفنت
ابو المجد : شبك ؟
سماح : لا ما فيني لازم ارجع عالبيت ..
مسكني من ايدي .. نزلت راسي و وقفت

ابو المجد : انتي حابة تضلي تجي لهون ؟

سماح :اي

ابو المجد : طيب خليني انا حاول مع فاطمة وان شاء الله بترجعي .. اصلاً البيت مو حلو بدون ركتك فيه

سماح : انا بس ما عم افهم هي ليش زعلانه مني؟ انا بشو غلطت !

ابو المجد : لا ابداً ما غلطتي ، بعدين اختي بتحبك كتير ولو ما اجيتي بتضل تطمن عليكي وتسأل عن اخبارك .. بس في شغلة صغيره
انا رح حلها باقرب وقت

سماح : شو هي ؟

ابو المجد : خلص عندي ما تحملي هم

سماح : طيب .. لكن رح فوت اعمل قهوة

ابو المجد : هههههه يسلمو ايديكي سلفاً
______________________
______________________

كان كل شي متل الحلم ! وانا متل الطفل الي حرموه من امو كنت اوصل على بيت ابو المجد وارجع بس اتذكر انو فاطمة خانوم قلعتني
وكل يوم بس يرجع صلاح ضل اركض وراه و اسألو ازا ابو المجد قلو شي بخصوصي مشان ارجع على الشغل .. ضليت هيك لوقت ما يئست ..
مرقت سنه ونسيت الي صار ، رجعت لحياتي الي كنت عايشتها و قدرت اتجاوز الشي الصعب الي مرقت فيه .. و وصال خففت خناق معي بسبب راتبي الشهري
الي كان يبعتو ابو المجد وهي تاخدو وما تعطيني منو ولا قرش ..
سماح : رولا اطلعي احكي لامك انو الرز خلص اساليها شو بدنا نطبخ وارجعي احكيلي
رولا : ماااااااااا دخلني بدي شوف الكرتون
سماح : من وقت ما اشترو هالتلفزيون وانتي ملزقة قدامو بسيطة رح لاقيلك حل .. هلأ برجعلك
تركتها وطلعت لبرا مشان اسأل وصال شو بدنا نطبخ ، كانت واقفه عالباب مع جارتنا
سماح : وصال ما في رز شو بدنا ..
قبل ما كمل سحبتني من ايدي
وصال : لك تعالي اسمعي على هالخبر
سماح : شو في انو خبر ؟
الجارة : هي الختيارة الي كنتي تشتغلي عندا .. اعطتك عمرها يا حرام ماتت اليوم وش الصبح
وصال : معقول ما عاد يبعتولنا الراتب؟ لا مو على كيفهن نحنا شو دخلنا ازا ماتت !! ما دخلنا يوه ! يخرب بيتك يا سماح شو بومة
سماح : م .. م !! ميـ ـ ن ! .. خالة فاطمة !!!!!!!! خالة فاطمة ماااااااتت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ خالة فاطمة كيييييف !!!!!!!!

بعد وفاة فاطمة خانوم حسيت لأول مره انو ما الي أم .. انكسر قلبي و فقدتلها كتير كتير ..ما حدا كان سائل عن حالتي او احساسي
اخدني صلاح على قبرها و كنت ضل روح اقرألها الفاتحه وادعيلها واوقات فشلها قلبي لما كون متخانقه مع وصال .. ومره من المرات ..

سماح : ايه ورمت الأكل كلو على الأرض وقالتلي يلا انزلي نظفيه وارجعي اطبخي كنت رح جن لك هي نعمة الله كيف هيك بترميها ؟؟ طيب من وين رح ناكول بكرا شو منموت من الجوع؟
وانا من قهري وزعلي الي تلات ايام ما رضيت اكول شي … وراحت قالت لأبي انو انا ما عاد عم يعجبني الأكل وعم اتكبر على النعمة وقتلني قتلة متل فراق الوالدين … هههه قصدي بتوجع يعني
ابو المجد : احم احم
التفتت وراي وشفت ابو المجد واقف بعيد خطوتين عني وحاط ايديه ورا ضهرو وعم يتطلع فيني .. خجلت كتير وركضت على البيت بدون ما احكي اي كلمة..
صرت بعمر الـ 17 وما كان حدا يتقدملي بسبب سمعت أمي .. ووصال كمان كانت مرا سيئة .. لأجى اليوم الي سمعت ابي و وصال عم يتشاورو بالشخص الي متقدملي
ما كنت بعرف عنو شي بس لما شفت وصال مبسوطة وعم تشجع ابي يوافق بسرعه نقزني قلبي وحسيت في شي مو منيح ..
سألت صلاح بس رجع من شغلو اخر الليل ، تهرب مني وقال انو ما بيعرف شي .. خبرني ابي انو انخطبت وهن موافقين و بدو يكتب كتابي ليرتاح من همي
وما تجرأت اسألو مين العريس .. صرت فكر واعصر مخي مين بدو يكون ؟
هيك لأجا العريس واجو الشهود واجا الشيخ وندهولي مشان يسمع الشيخ موافقتي ويكتبو الكتاب .. وطلع العريس أبو المجد !!
انربط لساني وما عاد قدرت احكي .. قرصتني وصال : قولي موافقه خلصينا .. قولي موافقه
سماح : اي .. موافقه
________
________

تجوزت من ابو المجد الي كان عمرو 47 … ورجعت لعيش بنفس البيت الي كنت اخدم فيه .. بالأول كنت مخنوقه ومو مبسوطة ابداً لان ما كنت شوف ابو المجد غير متل ابي وفرق العمر بيناتنا كبير كتير
كنت متخيله اتزوج شب صغير ونعيش قصة حب متل حب سندريلا والأميير .. رفضت اتقبلو كــ زوج وحسيت حالي انجبرت

ابو مجد : سماح ما بدك تنامي ؟
سماح : لا عم شوف مسرحية عادل إمام ههههههههههههه مو معقول فرط قلبي من الضحك
ابو مجد : قديمة هي المسرحية حاضرها كأنو
سماح : ههههههه ما بعرف اول مره بشوفا .. اجا واحد جوزو مرتو مشان يطلقلو ياها ويرجع يتجوزا قام تجوزا وما عاد طلقها هههههههه
ابو مجد : اه !! يعني انا حاضرها وبعرف شو قصتا بس قلبتيلي مخي
سماح : هههههههه اخ يا بطني اااخ هههههههههه شفت شو عمل ؟؟؟؟؟؟؟

اجا قعد جنبي وتفرج معي شوي وضل يراقبني انا وعم اضحك واعمل حركات غريبه .. شوي انزل اضحك بالأرض
شوي نط على الكنبايه .. وشوي اركض على الحمام ..

أبو مجد : بتعرفي حاسس حالي طاير من الفرح
سماح : مبسوط بالمسرحيه مو ؟
أبو مجد : لا مبسوط فيكي .. حاسك هلأ عم تعيشي طفولتك .. مطمن وانتي قدام عيني بعرف انك عم تاكلي عم تنامي عم تضحكي .. اول ليلة شفتك فيها
فكرت انو كيف ممكن شخص يئذي بنت متلك ؟ ملامحك بريئة .. حكيك عفوي .. ذكيه كتير ومهذبه … وجبارة
سماح : جبارة ؟
أبو مجد : اها .. عندك طاقة تحمل كبيرة .. بتتحملي الظروف القاسيه .. بتتحملي الظلم .. بتتحملي القسوة … جبارة ..

حسيت حالي عنجد قوية … كأنو طاقة كبيرة انولدت بقلبي .. ابتسمت وحطيت راسي على كتفو .. وكملت المسرحية بس ما عاد ضحكت
لان عقلي ما كان بالتلفزيون .. عقلي كان بحكيو وبوجودو جنبي ..

بعد ما مرق شهر على زواجنا تقبلت الموضوع، تغيرت نفسيتي وتحسنت
كان حنون كتير معي وقلبو طيب وقبل ما اطلب اي شي يكون عندي .. ما يجبرني على شي ولا يزعلني بشي .. ودايماً يحكي معي ويسمعني
وعدني يعوضني عن الحياة البشعه الي كنت عايشتها وشفت هالشي بعيوني معو .. حاول يكون اب وام و زوج و رفيق ليسد الفراغ الي عايشتو … حكالي قديش فاطمة كانت تحبني
وانها منعتني اجي لانو خبرها بنيتو تجاهي وانو حابب يطلبني و وقتها رفضت وتخانق هو وياها لانو رأيها كان اني طفله وهو بعمر ابي .. كان واثق بحالو كتير ومو خجلان من حقيقة عمرو
حكى كل شي بوضوح وصراحه وانا تعلقت فيه لان كنت بحاجة الأمان اكتر من الحب !

ولما بلشت تستقر حياتنا تدخلت زوجتو الأولى الي كنت ناسيتها تماماً وما خطرلي فكر احسب حسابها ..

صرت لاحظ على جوزي انو متوتر ومعصب كل الوقت .. قل حكيو معي واغلب الوقت شارد
بالليل رن تليفونو .. اخدو وطلع من الغرفة .. قمت ولحقتو

(( انا لما ترجيتك وبوست ايديكي لتنزلي معي بتتذكري شو قلتيلي ؟ قلتي انا مو مضطرة انزل اتحمل قرف اختك المريضه ..
قلتي روح دبر حالك وانا بعيش انا و ولادي ..
قلتي انك تعودتي عالعز وعلى حياة أوروبا … اربع سنين مضو ما فكرتي تنزلي زيارة لعندي وما سمحتي لولادي ينزلو يشوفوني
اربع سنين عملت كل جهدي لخليكي تفهمي انو انا زوجك وبحاجتك … كوني صريحة مع حالك انتي هلأ ما عم تدوري على زوجك .. كل القصه
انو طار عقلك بخبر زواجي .. كتير صعب عليكي تشوفيني مبسوط ومرتاح ؟ ))

قربت لعندو وحطيت ايدي على كتفو : شو في ؟

حط ايدو على تمي واشرلي ما احكي

(( طيب … طيب هلأ شو المطلوب ؟ .. لحظة لحظة .. الأولاد شو دخلهن ؟؟؟؟؟؟ … ليكي انا ما .. ألو .. ألو ؟ ))

سكر الهاتف وصار يشتم ويسب هو ومعصب .. وانا حسيت راسي وجعني وجسمي عم يرجف

قعدت عالكرسي واخدت نفس

سماح : شو صاير ؟

ابو مجد : بدها ياني طلق و إلا

سماح : وإلا شو ؟

فرك جبينو بتوتر : رح تحرمني من الاولاد

سماح : كيف يعني ليش حدا بقدر يحرم اب من ولادو ؟

ابو مجد : القانون بأروبا دايماً بصف المرا و الزواج التاني عندهم ممنوع وغير معترف فيه

سماح : طيب مو انت قلتلي انو هي مو رايدتك وعلاقتكن مقطوعه ؟

ابو مجد : ايه صح ما كذبت عليكي بشي بس

وقفت و صار دمي يغلي : بس شو ؟ شو !

ابو مجد : الها فترة عم تتصل .. بدها نصلح علاقتنا وطلبت سافر لعندها نحل امورنا

سماح : هههه .. اي ؟؟

ابو مجد : اي انا … عم فكر .. انو الأفضل سافر وروح اتفاهم معها

مسحت وشي بايدي وداق نفسي

التفت علي وحكى بصوت مهزوز : مشان الاولاد يعني ..

خلال تلات ايام جهز امورو وضب اغراضو وانا عم اتفرج عليه ومو قادره احكي شي .. كان بدو يوصلني على بيت اهلي مشان ما ضل لحالي
بس رفضت .. حكى مع اخي صلاح وطلب منو يقعد معي بالبيت لوقت ما يرجع .. حاول يقعد معي مشان نتفاهم بس كانت نار شاعله بصدري
بلشت افهم شو يعني انو نحنا زوجتين .. وشو يعني انو عندو اولاد .. حسيت حالي الطرف الأضعف

سافر وانا خاطري مكسور مو عرفانه شو مصيري وازا رح يرجع جوزي او لأ … وعرفت ليش الخالة فاطمة الله يرحمها حاولت تحميني من هالزواج
بس بعد ما ماتت ما لقيت حدا يحميني وصار الي صار ..

بعد يومين اتصل فيني وخبرني انو وصل .. قعد شهر وانا على اعصابي و متوقعه انو ما يرجع لعندي ابداً ، بفترة سفرو عرفت اني حامل … بأول اتصال حاكاني فيه حكيتلو الخبر وايدي على قلبي حاسه حالي عامله جريمة ولا شي مصيبه وفعلاً ردة فعلو كانت غريبه كتير
قلي مبروك وبرجع بحكي معك ! .. وغاب تلات ايام .. باليوم التالت كان عندي بالبيت .. اول ما شافني ضمني وسألني عن صحتي
وانا ضليت ابكي كنت خايفه كتير ومو مصدقه انو رجع .. قال انو تأخر لان حب يقعد شوي مع اولادو ويفهمهن الوضع وحاول ينفصل عن زوجتو الأولى بهدوء وبدون مشاكل

سماح : ما توقعتك ترجع … قلت اكيد رح تضل عند ولادك
ابو مجد : وهاد الي ببطنك مو ابني ؟ كيف بدي اتركو يعني
سماح : ااها .. طيب قول انك راجع مشان ابنك .. لكن بكرا بس اولد خدو وروح سافر
أبو مجد : بتعرفي يا سماح ؟ يشهد علي ربي انو ما طمعت فيكي لجمالك … ولا لصغر سنك وبعرف اني كنت اناني كتير لما ربطتك فيني
لانك بنت صغيره والف مين بيتمناكي ..
سماح : ما في داعي لهل حكي انت ما قصرت معي وانا ما بفكر فيك هيك
أبو مجد : خليني كمل حديثي حبيبتي .. انا طلبتك بسبب الحنية الي شفتها فيكي .. صحيح انتي صغيره كتير بس ما شفت احن منك بعمري
وهلا فرحان انو رح يجينا ولد يقربنا لبعض اكتر و يتهنى بحنيتك و دلالك .. وانا متل ما وعدتك رح حطك تاج على راسي وما احرمك من شي
وبما انو خبرتيني هالخبر الحلو انتي كمان الك عندي بشارة
سماح : بشارة شو ؟ احكيلي ؟
أبو مجد : صحلي شغل بالخليج كنت عم اسعالو من فترة .. انا كنت قاعد هون مشان فاطمة الله يرحمها بس ما ضل شي يربطنا بهل مكان .. لهيك رح نسافر ونبلش حياة جديده
سماح : بالخليج ؟ بس نحنا مبسوطين هون
أبو المجد : رح ننبسط اكتر هنيك ومنبعد عن حكي الناس لان عم انزعج كتير من حكيهن وما عاد قادر اسكت على الي عم اسمعو … ومتل ما قلتلك عندي شغل هنيك ما بقدر اترك رزقي وضل قاعد هون
ولا شو رأيك انتي ؟
سماح : الي بتشوفو ..
بعد كم شهر طلعنا على الخليج واستلم جوزي إدارة مطعم صغير .. وفعلاً كانت حياة مختلفه كتير كلها رفاهية بس ابو مجد كان يغار كتير ومن كل شي فكانت حياتي صعبه نوعاً ما وخاف منو وقت يغار لان يعصب ويفقد اعصابو
خلفت ابني الأول محمد .. وبعديه جبت أربع أطفال بعد محمد .. صار عندي من ابو مجد صبين وتلات بنات .. وكبرت وما عدت البنت الصغيره
شخصيتي تغيرت وتفكيري تغير كأنو سماح الأولى ماتت وانولدت وحده غيرها .. صرت أم مسؤولة نظم حياة ولادي ليتعلمو الصح والغلط
و جوزي علمني شوية لغة مشان اذا احتجت او اضطريت احكي انجليزي .. علمني استخدم كومبيوتر .. جبلي كتب طبخ كبيرة وابقى قاعده بالمطبخ وجرب كل اكلة مرتين تلاته لتزبط ..
كانت اكتر خناقاتنا ومشاكلنا بسبب مرتو الأولى … هي كانت بدولة أوروبية وصارت تطالبو يروح لعندا وكان صعب ينقسم بيناتنا
لهيك طلقها وكان يبعتلها نفقتها كل اول شهر وهي قطعت اتصالها فيه ، بقي اتصالو مع اولادو الي كانو يعتبروني عدوتهم وسبب خراب بيتهن
مع انو انا كنت طفله وما كان الي اي قرار وابو مجد من البدايه كان على خلاف هو وزوجتو ونزل عاش فترة طويله لحالو بدونها ..
صار عمر ابني الكبير محمد 5 سنين .. سجلناه بروضه منيحه كتير وكانو يعلموه وانا اتعلم معو كأني طفله صغيره
الحروف والأرقام والألوان و اسماء الحيوانات والفواكه .. كل شي من البدايه … حرف حرف .. كان عندي ارادة قوية اتعلم مشان اقدر ساعدو ازا احتاج سؤال
ومشان اخواتو بس يكبرو اقدر علمهن
__________________
__________________
بهديك الليلة تعشينا كلنا و غسلت للاولاد ، لبستهن كل واحد بيجامتو ونيمتهن … ضلت الصغيره حلا بحضني وغلبتني كتير لنامت
حطيتها جنبنا على التخت ونمت فوراً من التعب ..
صحيت على عياط جوزي وقمت مرعوبة كتير و قلبي عم يرجف
ابو مجد : الاولاااااااااد … الاولاد يا الله الاولاااااااااد

#يتبع

 

#خبز_وقطعة_سكر_بقلم_مال_الشام

الجزء الثالث

سماح : شبهن ؟ شو في !!!!!!!!

شفت دخنه بالغرفة وريحة حريق قوية ..

ابو مجد : خدي حلا واركضي لبرا .. البناية كلها عم تحترق

شدني من التخت وحطلي حلا بحضني .. انا بلشت اصرخ وانده لولادي وهن صحيو وصارو يبكو .. ركض محمد لعندي اخدتو بايدي ونزلت .. كنا طابق تالت والناس عم تعيط والدخان عم يزيد
وانا نازله بقيت اتطلع وراي لشوف جوزي و الولاد و كل شي وراي عم يحترق الكهربا عم تنفجر و الشقق كلها محترقه .. ما وصلت لتحت الا وانا متشاهده مية مره

الناس متجمعين تحت عم يتفقدو بعض ويسألو عن بعض .. و جوزي ما نزل .. لقيت وحده واقفه مع ولادها ركضت اعطيتها حلا و محمد قلتلها تدير بالها عليهن لارجع
كنت بدي فوت عالبناية بس منعوني الناس وانا عم اشرحلهن انو جوزي و اولادي تحت وهن يقلولي انو الاطفاء رح يوصل … انا اصرخ وهن يصرخو وسمعت صوت ابو مجد جاي من شقتنا فوق
تجمعو كل الناس وهو عم يحكي بصوت عالي (( ما عم اقدر طلع ولادي ساعدوني يا عالم .. حدا يساعدنا ))

– ياربي دخيلك … ياربي .. لك حدا يعمل شي .. حدا يساعدهن ببوس ايديكون

ركضو مجموعة رجال و جابو بطانية كبيرة ومسكوها من كل الجهات وحطو تحتها فرشة .. وقالولو يزت الاولاد .. طار عقلي كيف بدو يرمي ولادي من فوق

– لا ترميهن لا .. لا ترميهن اوعى انا طالعه

مسكوني الجارات وبالفعل جوزي رمى بنتي خولة .. غمض عيوني وحسيت قلبي الي وقع كانت هالثواني كأنو جحيم .. استلقوها و نزلولي ياها
وبعدين رمى عدي و حسام .. صارو ولادي بحضني و بس هديت نبضات قلبي سمعنا جوزي عم يصرخ بطريقة جنونية .. كان عم يحترق و من الوجع زت حالو بعيد عن البطانية وما قدرو يلحقوه ويستلقوه عن الأرض ..

وصل الأطفاء و طلع الناس الي بالطوابق العاليه و طفو الحريق و اسعفو المصابين

بالمستشفى خبروني انو الحروق من الدرجه الثانيه بس في كسور كتير بجسمو ضهرو والحوض ورقبتو كل عظامو مكسرة وقتها انتشر الخبر انو في بناية كاملة احترقت
وصار يجي متبرعين دفعو تكاليف علاج ابو مجد لوقت ما طلع من المستشفى وعوضونا بسكن مفروش مدفوع لشهر … رجعت لحالي على البناية لشوف شو ضل من غراضنا
لقيت الأوراق الثبوتيه جوازات السفر وشهادات الميلاد وكل شي ضروري لان جوزي كان يخبيهن بشنته والحمدلله ما احترقت وفيها دهب ومصاري
اما البيت شي منو محروق شي مفحم شي متل ما هو … مرقت مرحلة الخطر و بلش ابو مجد يحكي بس ما كان يقدر يتحرك ابداً بس يحرك شفايفو وعيونو .. رفقاتو ما قصرو معنا
طلعوه من المستشفى و كل يوم يجيبو اغراض البيت ويطمنو على الاولاد .. اخدنا بيت صغير مفروش و قعد جوزي بفرشتو صرنا نصرف من المصاري الي كانت مخبايه لمدة 8 شهور

كنت اخدمو متل طفل صغير .. طعميه وغسلو و نظفلو و يشهد علي ربي ما انزعجت بالعكس كنت اشكر ربي انو موجود بيناتنا انا ما رح اعرف اعمل شي بدونو
زاد حبو الي بهي الفترة وتعلق فيني اكتر بالذات انو طليقتو عرفت بكل شي صار و بس اتصلت حكت معي سألتني عنو وما فكرت تجي تشوفو او تبعتلو اولادو
كان اوقات يضعف ويبكي قدامي ويقلي انو مشتاق يشوف ولادو و حاسس حالو ظلمني كتير … قد ما حاولت خفف عليه ما كنت اقدر
حكينا كتير وبالأخير قررنا نرجع عالبلد الوضع بكون اسهل شوي ..
وقبل ما نحزم امورنا و نسافر .. تعب ابو مجد كتير وما عاد تحمل جسمو .. 9 شهور من التعب انتهو بخسارتي الو .. مات موجوع و مكسور خاطرو لا شاف ولادو و لا ارتاح ضميرو من جهتي

بس شفت حالي وحيده هيك وبرقبتي خمس ولاد قررت ضب غراضي وارجع فوراً .. اتصلت بصلاح عم ابكي وقلتلو يحجزلي لارجع انا و اولادي

صلاح : خلصتي بكي ؟ اسمعي وافهميني

سماح : شو بدي افهم انت الي لازم تفهم مابعرف حدا هون

صلاح : يا سماح .. البلد هون مكركبة وعلى كف عفريت وين بدك تجيبي خمس ولاد وتجي اه ؟ لك ! .. لك وين بدك تقعدي فهميني !!

سماح : بقعد ببيت ابو مجد الله يرحمو وبربي ولادي بس كون بين اهلي وناسي .. ما بدي من حدا شي انا رح قوم فيهن

صلاح : لا حول ولا قوة الا بالله .. لك انتي ما عم تشوفي تلفزيون ؟ ما بتسمعي اخبار !!

سماح : الي 9 شهور ما شفت وما بدي شوف .. تعبت تعبت .. شو الي صار فيني .. ولادي صغااار ما بيعرفو شي بالدنيا وانا متلي متلهن ما بعرف

صلاح : طيب .. طيب بدك ترجعي ؟ .. خلص ماشي تعالي .. بس ازا صار شي عليكي وعلى ولادك لا تلومي حدا ..

___________
___________

محمد : ماما ما رح ترجعيني على الروضة ؟ اشتقت لرفقاتي كتير . .
حطيت فنجان القهوة عالطاولة وايدي عم يرجفو .. ضليت عم اتطلع بالتلفزيون وعيوني ما عم يرمشو ..
محمد : ماما عم تسمعيني ؟ .. ماما ؟
طلع خبر عاجل انفجار تسبب بوفاة اطفال ونساء … رجف قلبي وشديت محمد حضنتو وصرت ابكي .. حسيت عليه صار يرجف بحضني ويبكي معي كمان

سماح : ماما حبيبي انت لا تخاف .. لا تخاف

لغيت فكرة الرجعة على البلد وقررت خلي ولادي بحضني لتنحل الأمور منرجع .. بهاد الوقت كنت عم اصرف من المصاري الي معي
تعرفت على جاراتي بالبناية لان حسيت حالي رح جن ازا بضل قاعده عند التلفزيون وعم شوف البلد كيف خربت ..

كانت كل وحده من بلد بس الغربة جمعتنا ، والكل بس عرفو قصتي تعاطفو معي كتير و وقفو جنبي .. الي تساعدني بالاولاد والي تخلي جوزها يجيبلي كل حاجات البيت معو
حاولت وقف على رجلي مشان هالخمس اطفال الي ما الهن بالدنيا غيري ، كنت بدي رجع محمد عالحضانه وحط عدي معو بس كان لازمني مصاري مشان سجلو بروضة
احترت واتصلت بام مجد طليقة زوجي مشان احكيلها عن وضعي

ام مجد : طيب وانا شو دخلني ؟
سماح : يعني ..
ام مجد : ازا مفكرة الك شي من مصاري المرحوم بتكوني غلطانه .. كل شي تركو وراه من حقي و حق ولادو الشباب اما انتي ما الك شي بكفي سرقتيه منا بس ليكي كيف الله عاقبك وما خلاكي تتهني فيه
سماح : شو سرقتو شو عم تحكي انتي .. انا ما دخلني هو اجا وقال لصلاح انو بدو

سكرت الخط بوشي .. رجعت اتصلت عليها كتير ما عاد ردت علي ابداً ..

صرت بهم جديد انو من وين بدي جيب مصاري .. لقيت حالي بمصيبه كبيرة من اجار بيت ومصروف ولاد واكل وشرب وكهربا ومي
ومن قلة حيلتي شكيت همي لجارتي ..

كاميليا : يا البي ما تعتلي هم .. الحل واضح يا بيبي
سماح : شو الحل مشان الله احكيلي !
كاميليا : تشتغلي طبعاً … اوعي تنطري المساعده من حدا ، انتي صبيه متل الئمر و صحتك وعافيتك معك اطلعي اشتغلي وربي ولادك خليكي اخت رجال يا مخلوئة
سماح : لك شو بدي اشتغل ما بعرف شي .. انا دارسه بس صف رابع ابني محمد بيعرف يكتب ويقرأ اكتر مني
كاميليا : حبيبتي انسيلي الشهادات وهالحكي الفاضي … ئلك شو ؟ انا رح بحكيلك مع مدام سمر تشغلك معنا بالصالون
سماح : عنجد عم تحكي ؟ بترضى ؟ بتعلم بسرعه بوعدك
كاميليا : خلينا نشوف

بعد يومين ردتلي كاميليا خبر انو صاحبة الصالون ما بتقدر تشغلني لان ما معي خبرة .. بس مشان وضعي رح تشغلني بالطلبات الي بتجي لبرا الصالون
وصرت اطلع مع كاميليا على البيوت لعند الستات الي ما بدهن يروحو عالصالون … كنت اترك ولادي عند جارة طيبه كتير وما عندا ولاد
وكل مشوار نتأخر فيه خمس ساعات .. مرتين تلاته وتعلمت شو بدي اعمل بس كان الشغل صعب علي لان كانو عيوني يعذبوني كتير

ما شوف منيح وحس راسي عم يوجعني ، فكرت هالشي من كتر ما كنت ابكي .. يعني بنت مو متعلمة وبوضعي ما خطرلي انو الموضوع اكبر من هيك .. وكان كل همي وتفكيري بالشغل وكيف بدي ربي ولادي

كاميليا كان قلبها ابيض كتير متل التلج .. تساعدني كتير و تعلمني من قلبها .. وتتحملي بطئ حركتي وبطئ استيعابي وما تطلع طلبية الا وتاخدني معا وتوصي رفقاتها ياخدوني معن ..

بلشت طلع مصاري بس مو هالمبلغ الكبير يعني مشكلتي ما انحلت وما كان قدرتي درس ولادي او عيشهن بمستوى منيح ..

وبسبب وجع قلبي نسيت وجع عيوني ومشاكلهن ..

لاجى الوقت الي عيوني تعبو مني ومن همومي .. وتخلو عني لتصير حياتي كلها ظلمة ما فيها نور ..

متل كل ليلة نيمت ولادي و نمت بالصالة وكانو عيوني عم يوجعوني زيادة عن كل مره .. حطيت عليهن تلج وحاولت نام لان عندي شغل باليوم التاني

بس لما صحيت .. فتحت عيوني .. وما شفت شي ..

صعب الشعور ينوصف .. كل شي ظلام .. بتحسي حالك عم تختنقي … صرخت كتير كتير لحتى اجو الجيران على صوتي وفتحو ولادي الباب

فكرت حالي بكابوس بس لاء ، كان كل شي حقيقه .. اخدوني على المستشفى وحاولو يهدوني .. ضليت عم اقرأ قرآن بلكي بشوف شي…فحصوني هناك و ضليت ساعات دكتور فايت و دكتور طالع … اعطوني مهدئ لوقت ما اجا الدكتور و خبر جارتي

الدكتور (( المريضة معها التهاب بشبكية العين .. هي الحالة وراثية لو لاحظتها من البداية كان ممكن نحد من تفاقم المشكلة .. بس هلأ للأسف ما منقدر نعمللها شي .. المدام فقدت بصرها .. ))

#يتبع

 

#خبز_وقطعة_سكر_بقلم_مال_الشام

الجزء الرابع

ضليت نايمة بغرفتي لحالي اسبوعين كاملين .. ما شفت ولادي ولا حكيت معن ولا حرف .. ما كنت بعرف شو عم ياكلو ولا مين بنظفهن .. حتى الصغيره حلا ما كنت بعرف مين عم يدير بالو عليها

الجارات كانو يساعدوني شفقة لان فعلاً الي صار فيني بوجع القلب ، تناوبو على اولادي الي تقدر تقعد عندهن بالبيت والي ما بتقدر تاخدن لعندا يضلو قدام عيونها .. وانا بغرفتي ما عم اعمل ولا حركة

مو شايفه الا السواد والعتمه .. الخوف بقلبي عم يكبر .. وكل ما نمت بدعي رب العالمين اصحى وفتح عيوني وشوف النور .. بس لأ .. انا ما رجعت شفت النور ابداً ..

اول مره طلعت من غرفتي كنت عم المس الحيطان وامسك كل شي حوالي مشان ما اوقع …

سماح : محمد … عدي .. يا خولة .. لك حساااام

تفركشت بالعابهن الي بالأرض و وقعت .. ضرب جبيني بطرف الكرسي و انوجعت كتير .. حطيت راسي على ركبتي وصرت ابكي واحكي كلام مو مفهوم (( وين اخدولي ولادي … رجعوهن انا بعرف دير بالي عليهن
انا مو عمية … انا بعد شوي رح شوف .. هلأ رح شوف .. يلا هلاء رح شوف كل شي .. يااااااااااا الله انا مو عمية مو عمية بدي شوووف .. يارب بس دقيقه وحده خليني ارجع شوف .. ياااااااااارب بس دقيقه
بس دقيقه بدي شوف الضووو بدي شوف ولادي لا لا لا انا مو عمية مو عمييييييييييية ))

صرت اقتل بحالي واضرب راسي بالحيط بقوة (( فتحي عيونك .. فتحي عيونك يلا .. ولادك وينن .. فتحي عيونك وقومي دوري عليهن … ))

مسكت بالكرسي و وقفت على رجلي .. ضليت اتلمس كل شي حوالي لقدرت اوصل لباب الشقة ، ما كنت بعرف مين من الجارات ماخده ولادي لعندا

بعد خطوتين انزلقت رجلي من الدرج تمسكت بالدرابزين وخفت كتير ..

سماح : امي محمد وينك .. محمد ؟؟

قعدت على الأرض وصرت انزل الدرجات ببطئ وحذر ودقيت باب جارتي الي توقعت يكونو ولادي عندا .. بس انفتح الباب مديت ايدي ومسكت برجلين حدا (( هنادي ولادي هون ؟ ))

– لا حول ولا قوة الا بالله شو منزلك لهون يا اختي

ارتعبت ورجعت لورا لما سمعت صوت رجال الي عم يحكي .. (( اخي ولادي عندكن ؟؟ ))

– هنادي … يا هنادي هي ام محمد بدها ولادها تعي شوفيها

فات لجوا هو وعم يندهلها وبعد شوي طلعت لعندي و رفعتني من الأرض

هنادي : لك ليش هيك نازله يا سماح كيف طلعتي من البيت ..

سماح : ولادي عندك مو هيك ؟

هنادي : ايه والله عندي اليوم كان لازم ام فيصل تقعد عندهن وتطبخلهن بس مريضه فطلعت انا اخدتهن و فكرتك نايمة ما حبيت ازعجك لا تواخذيني

سماح : وينهن ؟ وينهن ؟

هنادي : طيب طيب اهدي قاعدين بغرفة بنتي سيدرا تعالي فوتك لعندهن

سماح : لا جيبيلي ياهن بدي طلعن عالبيت

هنادي : حبيبتي خلي الولاد يتغدو من الصبح بلا اكل حرام .. حلا طفلة صايره على نصها .. تعالي فوتك لعندن وبس يتغدو بتطلعو

اخدتني من ايدي وفتنا عالبيت .. بس فتحتلي باب غرفة الاولاد شميت ريحة ولادي .. وهن بس شافوني ركضو لعندي وعانقتهن

قعدت معن بالغرفة هن يحكولي شو عم يعملو وانا كنت عم حاول ما خليهن يعرفو انو انا صرت عمية

عدي : ماما خدي هي اللعبة خبيها عن خولة لانها عم تحطها بتمها

مديت ايدي بالهوا وصرت دور لامسك منو اللعبة .. فجأة حسيت انها انحطت بايدي و سمعت صوت محمد

محمد : يا دب حطها بايد امك عيب عليك

سماح : لا انا باخدها عادي شو شايفني عميا ههههههههههه

ضحكت وغصيت بذات الوقت .. وضليت قاعده بيناتهن عم اسمع اصواتهن وحركاتهن وحاول المسهن

كل ما سمعت صوت واحد منهن شوف صورة وشو تطلع بنص العتمه .. ابتسمت و قربت منهن اكتر .. حسيت شوي براحة انا قادرة شوف ولادي بقلبي ما في داعي لعيوني لشوفهن !

اجت هنادي واخدتنا نطلع نتغدا بالصالة .. حطتلي صحن بحضني وقعدت جنبي مشان تطعميني

سماح : معليه هنادي باكول لحالي

هنادي : على راحتك

بس تركتني اكول لحالي بدون ما انتبه وقعت صحن الاكل من على الطاولة ..

هنادي : بسيطة بسيطة مو مشكلة

سماح : انا .. اسفه … والله مو قصدي

هنادي : طيب طيب … قلتلك انا بطعميكي

حكت معي بعصبيه وقامت .. وسمعت صوت جوزها من بعيد

– هي العمية كل يوم بدا تتغدا عندنا ؟

هنادي : خلص سكوووت لا يسمعوك

حطيت ايدي على تمي لاكتم صوت شهقاتي وصار جسمي يرجف .. بعدين حسيت بايد صغيرة وناعمة عم تمسكني من ايدي

محمد : ماما .. يلا نطلع عالبيت

ضليت عم ارجف وما رديت عليه .. لف ايديه الصغار حوالين جسمي وضمني بكل قوتو وصار يصرخ بصوت عالي ويبكي : ماما لا تبكي لا تبكي يلا نروح عالبيت لا تبكي يلا

____________
____________

صارو تلات شهور … الجيران خلص ملو .. كل وحده عندا بيتا وحياتها .. وانا ما بس عندي ولد و تنين .. هدول خمس ولاد وكلهن اطفال

صرت حاول قوم بولادي شوي شوي .. محمد كان سندي وقوتي .. رغم عمرو 7 سنين بس كان عيوني الي بشوف فيهن ..

بفضلو قدرت اعتمد على حالي شوي شوي ..

سماح : محمد تعال اتصل على البقالة واحكيلو يجيبلنا كروسان و عصير واندومي

محمد : اتصلي انتي

سماح : _ _ _

اجا قعد جنبي ومسك اصابعي على الهاتف : هاد 1 .. 2 … 3 .. 4 .. إلخ

سماح : طيب .. رح جرب

نقلني الرقم واتصلت وصيتو على الأغراض وطلعت المصاري ساعدتني كاميليا مشان حط العشرات بالعرض و الخمسينات بالطول والمية اطويها من الزاوية والفراطة كل فئة بعلبة مختلفه

طبعاً الموضوع كان اصعب بكتييييييييييير من انو ينوصف بس كنت مضطرة .. كل شي كنت اعملو وانا مكسورة وضعيفه وخايفه ..

صرت خاف على ولادي مني واضطريت عيشهن حياة غريبه كتير وقاسيه لدرجة كنت اربط حلا وسامح من رجليهن واربط الحبل حوالين خصري لان حركتهن كتيره وما كانو متفهمين لوضعي

بس محمد و عدي وخولة كانو اهدى و يساعدوني كتير ..

وما بنكر فضل الناس الي حوالي ، كانو يشفقو كتير على ولادي مو علي بالذات انو ولادي ما كانو اطفال مزعجين … الكل بحبهن و مؤدبين ودائماً نظاف بطبعهن ما بعجقو او بوسخو .. وربنا حط محبتهن بقلب هالناس ليقومو فيهن لما امهن عجزت عن هالشي ..

عرف اخي صلاح بوضعي وصار يحكيني كل يوم بالليل ..

صلاح : يلا اطمنت عليكي .. بتوصيني بشي ؟
سماح : اخي..بدي اسألك بس خايفه
صلاح : اسألي ؟
سماح : شو صار ببلدنا ؟
صلاح : اختي
سماح : اي ؟
صلاح : اشكري ربك انك ما عم تشوفي شو صار ببلدنا ..

حكى هالجملة و سمعت صوتو كأنو عم يبكي .. سكرت الخط وقمت فتلت على ولادي تاكدت انو متغطين ونايمين .. وشغلت التلفزيون الي مر عليه شهور كتيره ما تشغل

قعدت قدامو و وطيت الصوت .. بلشت اقلب المحطات للقيت محطة عم تحكي الاخبار .. وبنص الاخبار طلع صوت بنت صغيره عم تبكي وتحكي كيف عيلتها الي من 12 شخص كلهن ماتو تحت الأنقاض و هي انقذوها
كانت تحكي ببراءة و بخوف

(( وانا تحت الحجارة ما خفت بس كانت رجلي كتير عم توجعني .. بعدين شافوني الناس وهن صارو يحاولو يطلعوني ))

حطيت ايدي على شاشة التلفزيون وصرت ابكي بصوت عالي .. قلبت المحطة (( حصيلة اليوم ثلاث قتلى وجريح بينهم امرأة ))

قلبت المحطة (( إذاً تشير الإحصائيات ان عدد الشهداء وصل إلى ….. والرقم في تزايد ))

قلبت المحطة (( استهداف مسجد عقب الصلاة و ارتقاء عدد من الشهداء ))

– خلص سكوت .. خلص .. خلص سكوت اخرس اخرررس .. اخرس

طفيتو وقلبي عم يررجف .. نبضاتي تزايدت وعرقت … ضل كل الحكي علقان براسي

نمت عالأرض وتاني يوم الصبح صحوني الاولاد بدهن يفطرو .. دق باب البيت واجت كاميليا جايبتلنا فطور

سماح : انتي اهلا وسهلا فيكي .. بس فطورك لأ

كاميليا : بردون ؟ شو بتئصدي ؟

سماح : حبيبة قلبي انتي ما قصرتي معي … الكل داق خلقهن مني الا انتي رغم انو عندك شغل … بس انا ما عاد فيني اعتمد ع حدا
صار لازم اعتمد على حالي

كاميليا : حياتي سوسو ما بدي اسمع هيدا الكلام .. انتي متل اختي و ازا ما وئفت هلأ جنبك شو عازتي !

سماح : طيب ليكي .. ازا عنجد حابه تساعديني .. بدي تخدميني بشغله كتير مهمة .. بس ما بعرف ازا معك وقت

كاميليا : خير شو في شغلتي بالي ؟

سماح : فوتي لفهمك شو الموضوع .. تعالي ..

فتنا لجوا وهي ضلت لاحقتني .. سكرت باب الغرفة

سماح : وينك ما عم اسمع صوتك ؟

كاميليا : لك ناطرتك تحكي شو الئصه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سماح : انتي شايفه وضعي والي صار فيني جبال ما بتتحملو بس حكم ربك الحمدلله على كل شي .. وانا حاسة حالي عاجزة وتعبانه كتير … كل يوم عم يمر علي متل العلقم .. وصار لازم لاقي حل للولاد ما فيني اتحمل مسؤوليتهن وانا هيك

كاميليا : يا البي عليكي .. خلص فهمتك .. بما انك فتحتي هالموضوع انا عندي شي قلك ياه

سماح : شو ؟

كاميليا : في ست مئدرة هيك واكابر بتجي كتير عالصالون ومره سمعتا عم تحكي انو هي ما بتجيب ولاد وحابه تتبنى واحد بس الموضوع بدو كتير معاملات قانونية .. ما بعرف ليه خطرتلي حلا ! ضليت حوص حواليها من هون و هون و لمحتلها انو في بنت صغيره يتيمه عندي … و التلي انو مستعده تدفع اي رقم ليصير عندا طفل .. بس كنا عم نحكي بطريقه غير مباشرة واعطتني رقمها .. شو رأيك ؟

سماح : حلا ؟

#يتبع

#خبز_وقطعة_سكر_بقلم_مال_الشام

الجزء الخامس

كاميليا : لك ايه .. البنت صغيره حرام عمرها سنتين بدك تضلك رابطتيها بهل حبل متل الكلب عدم المؤاخده ؟ منو بتاخدي مبلغ كبير بتحطي ولادك بمدارس
محمد وعدي الي بعمرهن بمدرسه هلأ .. وبتحطي خولة وحسام بحضانه … وخلص انحلت كل امورك !! وبتحطيلك شغاله تساعدك

سماح : اي وحلا ؟

كاميليا : لك رح تعيش ملكة سدئيني لو هالبنت بتنطق وبتفهم وخيريتيها كانت قالتلك ايه بدي روح وما بدي ضل عايشه هالحياة .. ما بتسمعيا عطول عم تبكي
صرنا بالبناية نعتبر صوت بكاها متل الموسيقى شي عادي متعودين عليها لك ولما تسكوت منتفاجئ هههههه

سماح : هلأ بدي اسالك سؤال ..

كاميليا : شو ؟

سماح : انا بالنسبة الكن .. فقدت بصري ولا فقدت قلبي ؟ بدك بيع بنتي ؟

كاميليا : لك لاااااااا لشو هالحكي ما تفهميني هيك بليز … انا عم فكرلك بحل الك وللاولاد البي عم يحترء عليكن سدئيني

سماح : اطلعي من بيتي

كاميليا : سوري ؟

سماح : عم قول اطلعي من بيتي .. انا و ولادي مو للبيع .. روحي بيعي ابنك وخليكي بعيده عن ولادي

كاميليا : ليه هيك عم تحكي معي ؟ مو انتي ئلتيلي بدك حل شو بعملك اكتر من هيك يا اختي

سماح : لك بدك بيع بنتي يا الله بدك بيع بنتي

كاميليا : لا تعيكي علي ها !! انا ما بسمحلك .. ولي شو شاضومة

تلمستها وصرت ادفشها لبرا : اطلعي من هون … اوعي تقربي من ولادي لا انتي ولا غيرك

كاميليا : يه !! ييي .. مجنونة جرصتنا بين العالم .. لك بعدي ايدك عني يا مجنونة

دفشنتي وما قدرت اتوازن وقعت فوراً وما عاد عرفت قوم .. سمعتها طلعت من البيت و طرقت الباب وراها

سماح : محمد .. عدي … خولة تعو لهون

اجو لعندي وساعدوني لقوم .. جابو حسام وحلا وقعدتهن بحضني

سماح : من اليوم ورايح ما بتفتحو باب البيت لحدا .. ما بتحكو مع حدا … ما بتجاوبو حدا ..ولا بتاكلو شي من عند حدا

عدي : بس من عند خالة عبيده لان بتعمل كوكيز طيبه كتير

سماح : لا عدي … ولا من عند حدا .. انا رح اعمللكن كل شي هون بالبيت ماما .. نحنا مو محتاجين حدا يساعدنا صح ؟

محمد : بس ماما انتي ما بتشوفي ..

سكتت شوي وما جاوبت .. رجع حكى محمد : اسف ماما

سماح : مين حكالك انا ما بشوف ؟ سدئني انا بشوف

محمد : عنجد ؟

سماج : ايه جد .. مثلاً انت هلأ لابس بلوزة زرقا صح ؟

محمد : امممم صح

سماح : شفت كيف .. ربنا اعطانا خمس حواس شو هن ؟

محمد : حاسة البصر .. السمع .. التذوق .. اللمس .. والشم

سماح : طيب شيل منهن وحده .. بضل عندنا اربعه .. هدول ما بيكفو ؟

عدي : بيكفووووووو

سماح : انا امكن ورح دير بالي عليكون لا تخافو .. يعني صحيح بدي كم يوم لاتعلم كل شي بس بتتحملوني لانكن بتحبوني .. وهلأ روحو كملو لعب لقوم اطبخلكن شي

اخدو بعضهن وطلعو .. بعد شوي رجع عدي و شوشني (( ماما محمد مو لابس بلوزة زرقا ضحك عليكي اصلاً .. ))

_____________
_____________

وقفت بالمطبخ متلبكة كتير واعصابي مشدودة .. كيف بدي اشتغل … من وين بلش .. استندت على المجلى واخدت نفس .. حاولت هدي حالي شوي بعدين اجتني فكرة

حاولت اتخيل مطبخي كيف كان لما كنت شوف … رسمت الصورة بعقلي كأنها لوحة .. البراد عاليمين .. الغاز وراي .. المغسله ادوات الطبخ وكل شي استجمعتو بعقلي
وبلشت اتعرف عليه شوي شوي بحذر و خوف .. بعد تلات ساعات تعبت وكنت لسه مو عامله اي شي بس عم لف ودور مطرحي و اتحسس المطبخ قطعه قطعه

سماح : خلص صار لازم اطبخ هلأ ! .. كأني تأخرت عليهن خطي ..

بعد ساعتين تانين طلعت عالصالون انا وحامله صحن

(( يلا يا ولاد الاكل جاهز .. ))

قعدنا سوا ناكول وما سمعت صوت حدا منهن وبعرف السبب ما عجبهن الاكل لان اخر شي عملتلهن ساندويش جبنة… وانا ضليت ساكته وعم طعمي حلا

عدي : هي الخبزة فاضيه ما فيها جبنه

محمد : ورجيني .. اي والله صحيح

سماح : بالله ؟ اه ايه هي الي انا جاي عبالي بس خبز بدون جبنة اعطيني ياها حبيبي

اكلتها للخبزة كأني عم اكول سم كنت خجلانه كتير من ولادي وعم اتخيلهن عم يتطلعو ببعض ويضحكو .. مضيت كل النهار وقتا بالمطبخ عم جرب اجلي
وشيل كل غرض من مكانو ورجعو شوي شوي وارجع اتاكد انو حافظة مكان كل شغله و راجعت شو ناقصنا اغراض للطبخ وطلبتهن من البقالة الي منتعامل معو

بعد يومين دق باب بيتنا … فتحت الباب ومحمد جنبي

سماح : محمد مين في ؟

محمد : ما حدا !

سماح : غريبه … خلص فوت

محمد : ماما ليكي شو في بالارض

حط بايدي ورقة

سماح : شو هي ؟

محمد : ظرف لونو ابيض افتحو انا ؟

سماح: لحظة

سكرنا الباب وفتنا قعدنا .. فتحتو و لقيت فيه مصاري

سماح : هدول مصاري صح ؟ من مين ! شو مكتوب على الظرف ؟

محمد : تكة .. تكاليف .. مدررسة محمد و عدي .. فاعل خير

سماح : بالله ؟ كيف هيك .. هي قلة احترام .. الي بدو يقدم مساعده ما بصير يلحشها هيك عالباب

محمد : لا ماما لما كنت بالمدرسه الانسة قالت انو لازم ازا بدنا نساعد حدا ما نخليه يعرف مشان ما يخجل

سماح : هيك قالت الأنسة ؟

محمد : ايه والله اساليها حتى

سماح : ههههه طيب حبيبي

من جهة كنت مجروحة انو الناس صارت تتصدق على اولادي .. ومن جهة فرحانة كتير لان رح اقدر سجل ولادي بالمدرسه هي السنة
اتصلت بالمدرسه وشرحتلهن وضعي وانو ما بقدر روح عالمدرسه بدي حدا يجي ياخود المصاري ويسجلولي اولادي مع بداية العام الدراسي
حكتلي الموظفة انو شوي ورح ترجع تتصل فيني

سماح : ليش اختي في شي مشكلة ؟

الموظفة : لا ابداً بس في موضوع بدي اتأكد منو وبرجع بحكي معك … مع السلامة
ضليت قاعده مستغربة لرجع رن الموبايل بايدي بعد عشر دقايق وحكت معي وحده تانيه رجعت طلبت احكيلها قصتي كامله من وقت وفاة زوجي لهل لحظة
واخدت مني موعد مشان تزورني ووتسجل للاولاد ..

تاني نهار طول الوقت كنت مرتبة البيت و حممت الاولاد وعطرتهن وقلتلهن يضلو قاعدين .. دق جرس البيت ورحت فتحت الباب

فاتو لجوا وما سمعت ردة فعلهن كانو اكتر من وحده جايات مع بعض

سماح : في شي مشكلة ؟

ردت وحده (( الله بيتج يججنن وعيالج حليلهم … انت محمد وانت عدي صح ؟ ))

ردو ولادي : ايه نحنا

(( زين والبقية شسمائهم ؟ ))

سماح : تفضلو اقعدو بالاول خلوني ضيفكن شي

(( كاتي بتسويلنا قهوة انتي تقدرين ترتاحي مشكورة ))

سماح : لا يوه كاتي ضيفتي ما بصير

(( هههههه كاتي الشغاله ))

سماح : ايه ولو ما بصير .. بعدين قهوتي طيبه كتير .. ثواني عن اذنكون

قمت عالمطبخ وسمعتن يحكو مع ولادي وسألوهن كتير اسئلة .. طلعت ضيفتن قهوة و صارو يسئلوني كيف بهتم بولادي وبدير بالي عليهن ومن ايمت هيك وضعنا

سماح : ليكي بصراحه انا وولادي مندير بالنا على بعض هههه .. محمد كتير ذكي مو لانو ابني والله بس عنجد هو ذكي كتير وقد حالو
الحمدلله ولادي ما بعذبوني وبيراعو وضعي وانا مو ساكته ع حالي عم حاول اتعلم ومتل مو شايفه بيتي هيك ما بيتحرك شي من مكانو حافظة كل شغله وين مكانها
والصغار حلا و سامح برجلهن جرس مشان اسمع حركتن وما يبعدو عني.. ايه وهدول المصاري قسط محمد وعدي

مديت الظرف بس ما اخدتو مني (( رديه عيني .. الحين معنا المديرة حليمة و المدام فاطمة و واختي نوره.. نحن منتكفل بمصاريف دراسة عيالج كاملة ))

____________
____________

6:00 صباحاً

سماح : محمد

مرق محمد اخد سندويشتو وشنتايتو .. تلمستو من فوق لتحست تاكدت انو جاهز وشميت ريحتو : يلا روح .. عدي

مرق عدي وعملت نفس الشي : يييييييي شعراتك .. شعراتك .. اركض مشطهن منيح

عدي : مشطتهن يا ماما اوووف ياه

سماح : لك روح يلا .. خولة دورك

اعطيتها سندويشتها وتلمستها : يي عم تبكي تؤبريني ؟

خولة : ما بدي روح عالروضه

سماح : حبيبتي الروضة بروحو عليها الاميرات الحلوين الي بحبو امهن .. الي ما بحبو امهن ما بروحو .. خلص لا تروحي متل ما بدك

اخدت السندويشة ومرقت

سماح : صوت الباص هاد مو ؟ … محمد دير بالك على اخواتك يا عمري

اجت المساعده الي بالباص دقت الباب واخدت الاولاد من ايدي لايدها و نزلو وانا عم ابكي وقلبي عم يرجف من الخوف عليهن ..

ما تحركت من مكاني لوقت رجعتهن ..

وهيك كل يوم صار الضغط علي اخف و حياتنا منظمة اكتر وانا صرت اتفرغ للمطبخ ورجعت اطبخ كل شي طبخات كنت اعرفهن
مره عن مره صارت تزبط الأمور معي .. كان الموضوع سهل وصعب
يعني خربطة صغيره كانت بتعمل مصيبه .. وقبل ما طعمي ولادي كنت اكول الاكل واتاكد انو ما فيه شي
وعير الغاز على الجرس انو يرن بعد مدة معينه مشان ما انساه

ومره دق باب بيتي والاولاد بالمدرسه .. سألت مين طلعت كاميليا عالباب .. ترددت بعدين فتحتلها

سماح : خير ؟

كاميليا : ممكن فوت ؟

سماح : في شي حبيبتي ؟

كاميليا : اي في

سماح : شو بدك ؟

فجأة ضمتني وصارت تعتذر

كاميليا : جايه اعتذر منك كتير اسفه على الي حكيتو ما بعرف شو خطرلي اسفه اسفه سوووووووووووري

سماح : طيب طيب رح تخنقيني .. بعدين كم مره قلتلك لا تلبسي هاد القميص بيفصل جسمك

كاميليا : بسم الله الرحمن الرحيم كيف عرفتي القميص ؟ لك والله كل الي بالبناية قالولي بس ما سدئت

سماح : شو قالولك !!

كاميليا : قال انو من وقت انعميتي الله فتح على بصيرتك

سماح : بالله هيك عم يقولو ؟ ..

كاميليا : ايه وكمان الك خطية يعني الي بزعلك الله بيضرو

سماح : لا حول ولا قوة الا بالله .. فوتي بنتي فوتي

فوتت كاميليا عالمطبخ وكفيت شغلي وانا عم احكي معا وخبررها شو صار معي

سماح : ايه وهي كل القصة بس هالمدرسة شكلها منيحه كتير كتير لان عم يهتمو بالاولاد كتيييييير بس مع هيك شي يوم بدي روح اطمن عليهن واتأكد لارتاح اكتر
تفضلي خدي بسكوته طيبين وهن سخنين

كاميليا : لا لا … لك رح جن شو هاد .. كيف هيك ؟

سماح : شبك شو في ؟ صاير شي ؟ البسكوت منزوع ؟ شو في ؟

كاميليا : كيف هيك بتعملي ؟متاكده انك ما بتشوفي .. بسم الله الرحمن الرحيم .. انتي عنجد الله فاتح على بصيرتك

سماح: هلا ازا بعرف اعمل بسكويت بكون مكشوف عني الحجاب ؟

كاميليا : لك بس

سماح : يعني شو متوقعه اتروك ولادي يموتو من الجوع .. بدي دبر حالي واتعلم .. هلأ كيف الولد الصغير بيجي على هالدنيا قطعة لحم ؟
وبيتعلم يحكي و يمشي و يعمل كل شي ؟ وانا عم اتعلم .. مشواري طويل وبدي دبر حالي

كاميليا : يمممممممممم شو طيبه .. اطيب من الجاهز شو رأيك تعمليلي صينية وبعطيكي حقها ههههه

سماح : ايه ليش لا اديش بتدفعي هههههههه

كاميليا : عنجد؟

سماح :لك لا عم امزح

كاميليا : لك سماح ؟

ابتسمت شوي وصفنت : معقول ؟

كاميليا : لك طبعاً معقول ليش لا !!

صارت تجيني كاميليا كل يوم بس تخلص شغل ونشتغل سوا بالمطبخ .. انا كنت متعلمة وصفات طبخ كتيره من كتب الطبخ الي كان يجيبهن ابو مجد الله يرحمو
وكاميليا تساعدني ليصير شغلي اسهل واسرع اول اسبوع كنا كل يوم نوزع على كل الجيران بيت بيت و تقلهن كاميليا انو هاد شغل وبعمل تواصي للبيوت

كاميليا كان الها فضل كبير علي ما بنساه ابداً .. سوقتلي بين الناس وحكتلن عن وضعي وساعدتني كتير لبلشت عنجد اشتغل وتيجيني طلبيات
ومحدا يناقشني بالسعر الي بطلبو لان واضح قديش باخد مجهود ووقت لاعطي هالاكل بهل نتيجه هي واكتر شي كان ينطلب مني الاكلات الصعبه
من ششبرك و يالنجي و كبة وتبولة … إلخ

وبيوم عم اشتغل فطاير وسامح عندي بالمطبخ

سماح : ابني خلص كن بقى شو بدي ضل اركض وراك ؟ روح العب انت وحلا … حلااااا .. يا حلا؟؟؟؟؟

كملت شغل وبعد شوي رجعت ندهتلها لانو ما جاوبتني : لك حلا وينك ؟

تركت من ايدي انا ومعصبه : يا ربي هالبنت شو صايره عم تعذبني .. حلا ؟؟

فتت ع غرفتها قلت يمكن رجعت نامت .. ما لقيتها .. : طيب وينها لو عم تتحرك كان سمعت صوت الجرس الي برجلها ! حلا ! لك امي وينك

فتلت البيت عم دور ولقيت الجرس بالأرض واقع من رجلها .. بلش قلبي يغلي .. مرقت قدام الحمام وسمعت صوت المي عم تكب .. تجاهلت الموضوع وبقيت دور عليها

بعدين رجعت عالحمام بسرعه لان تذكرت انو حلا كتير بتحب تلعب بالمي

كان صوت المي عم تكب بالبانيو .. وارض الحمام فيها مي .. قربت من البانية وحطيت ايدي فيه .. وشوي شوي حسيت بجسم بنتي مغمور بالمي وما عم تتحرك ..

يتبع

#خبز_وقطعة_سكر_بقلم_مال_الشام

السادس #الأخير

طلعتها من المي ولمست وشها وجسمها الصغير .. حاكيتا وحاولت فيقها ما ردت علي .. حاولت طلع المي من صدرها بس كانت متل اللعبة بين ايدي 
لا حركة ولا روح .. شديتها لصدري بكل قوتي وصرت صرخ .. يمكن صوتي وصل لكل البشرر .. كل الكرة الأرضيه سمعتني بهديك اللحظة لانو الصوت كان كلو وجع وقهر ..

طريق المستشفى اخد دقايق سريعه .. كانت روحي بحضني لسه مبلوله ولافيتها ببطانية مشان ما تبرد .. حكولي الجيران انو راسها مجروح

اخدوها منا الممرضات عالباب و الله لطف فيني وما فجعني فيها .. قلي الدكتور انها وقعت على راسها .. لهيك ما لحقت تبكي او تصرخ وانو ملحقيتها بوقت مناسب

سجدت بمكاني عم اشكر ربي انو ساعدني حتى ما اخسر بنتي .. لو متاخره عليها دقيقه وحده كانت رح تروح مني !

ضلت تحت المراقبة 24 ساعه و عملولها فحوصاتها وصوروها وطمنوني عنها .. رجعت عالبيت انسانه تانيه تماماً

مكسورة وضعيفه .. استسلمت لكل شي ..

حطيتها بفرشتها وبس نامت قمت قعدت لحالي .. ضليت ساعات قاعده بدون ما احكي او اعمل شي .. ما عم اقدر احمي اولادي

رح يضيعو بسببي ..

بلشت كل الافكار البشعه تتجمع براسي .. من محمد لعدي لخولة لحسام لحلا .. اقصى طاقتي الي عم ابذلها ما عم توفرلهم حياة طبيعيه

كل تعبي والجهد الي عم اعملو ولا شي ! ما عم اقدر كون ام متل ما لازم ..

تركت شغل الطبخ والتواصي وصارت تصرفاتي ما بتنطاق لدرجه حسيت ولادي عم يكرهوني .. ممنوع يبعدو عني ممنوع يتحركو كل ابواب الغرفة مقفولة
ومحدا بفوت عالحمام الا وانا معو كنت عم احميهن وصار الموضوع هوس بكل معنى الكلمة .. شوي شوي ما عاد حسيت عحالي شو عم اتصرف

الشبابيك ممنوع تنفتح الباب ممنو ينفتح المطبخ ممنوع يقربو عليه …

كنت بس استقبل كاميليا واطلب منها تساعدني بشوية شغلات بصعبو علي وهي ما كانت تمانع ..

وبيوم اجت تساعدني لنعزل البيت وبس شافتت شهقت وصارت تصرخ

كاميليا : لك مين عامل هيك بالولاد

سماح : شبهن شو في ؟ شببببببهن ؟

كاميليا : مربطين كيف صار هيك .. رح فكهن

سماح :لا لا اتركيهن انا هيك عملت

كاميليا : نعم !!!!!!!!!

سماح :ايه مو بدنا نعزل ؟ ربطتهن الخمسه ببعض مشان ضل مطمنة انو محدا يصرلو شي وهلأ منفوتهن على غرفتهن .. بس نخلص بفكهن .. يلا نبلش ؟

كاميليا : عم تمزحي معي انتي اكيد ما هيك ؟

سماح : شبك ؟

كاميليا : بكي شي انتي مجنونة ؟؟؟؟؟ في ام بتعمل بولادها هيك عاصرتيهن عصر ما عم يسترجو يتنفسو شو انتي ما بتفهمي .. يخرب بيتك شو مجنونة

بلشت تفك الاولاد وانا متوترة كتير : طيب ليش هيك يعني ازا صرلهن شي بكون احسن ؟ كلها ساعه منشتغل بسرعه والله بضل خايفه

مسكتني من ايدي بقوة وصارت تهزني : شو صرلك يا سماح خلص ققدتي عقلك ؟ انتي عم تئذي اولادك حاجتك جنان كل ما انصحك بتقليلي مشان مصلحتهن
عملتيلن مرض نفسي للاولاد بكفي

سماح : انتي عم تحكي هيك لانك ما عشتي الموقف البشع الي عشتو .. انا مو متلك ما عندي عيون ما فيني شوفهن ازا وقعو او مرضو او ضرو حالهن
لازم اتاكد انهن بأمان

كاميليا : يا اختي انتي فقدتي عيونك و لا مخك شو هالحكي يا عمي .. تعالو معي خالتو بحطكن بالبيت عند جوزي لنخلص شغل بنزلكن موافقين ؟

الاولاد (( اييييييي موافقين ))

اخدتن كاميليا لعند جوزها و رجعتلي : يلا تفضلي نشتغل

سماح : _ _ _

كاميليا : شو مطولة عندي شغل بعد ساعه بدي اطلع !!

سماح : انتي شايفه انو ما بستاهل ولادي صح ؟ عم تقولي الله يعينهن على هالأم مو هيك ؟

كاميليا : اختي انا ما عم قول شي بس حرام الي عم تعمليه بالاولاد مو هيك

سماح : معك حق… حرام يعيشو هيك حياة معي

كاميليا : يا سماح انتي كفيفه من 8 شهور هالحكي مو جديد .. بس كنتي اسم الله عليكي قايمة بالاولاد وعم ترتبي حياتكون والكل متفاجئ فيكي
وبين يوم وليلة جنيتي وصرتي وحده تانيه .. المشكلة مو بعيونك سدئيني .. لو انتي من اول ما فقدتي بصرك هيك كنت بقول ماشي بس لا مانك هيك !

سماح : كتير خايفه عليهن … شو طالع بايدي

كاميليا : خلص خلص لا تبكي .. تعالي لهون حبيبتي انا اسفه مو قصدي

ضمتني وصارت تواسيني وانا عم ابكي سمعنا حدا عم يدق الباب ..

كاميليا : ثواني رح افتح الباب

راحت فتحت الباب وندهتلي ..

سماح : شو مين في ؟

كاميليا : هاد شب قال بدو ياكي

– انتي سماح ؟؟

سماح: مين هاد ما بعرف صاحب هالصوت !

– انا مجد

سماح : اخي غلطان انت .. سماح سكري الباب ما بعرفو

مجد : لك انا ابن ابو المجد الله يرحمو .. ابن جوزك

كاميليا – سماح : شوووووووووو !!!!!!

____________
____________

حطيت القهوة وقعدت جنب كاميليا ..

سماح: كيف عرفت البيت طيب ؟
مجد : انا تواصلت مع صلاح وحكالي وضعك واخدت منو عنوانك .. وين الاولاد ؟
كاميليا : ببيتي .. طالعه اندهلن

سماح : يعني انت مسافر وقاطع كل هالمسافة مشان تشوف الاولاد؟
مجد : ايه هدول اخواتي ولا كيف ؟
سماح : مزبوط بس شو خطرلك هلأ ..
مجد : ابي قلي اجي ودير بالي عليهن
سماح : اه !!
مجد : بالمنام .. وصاني فيهن
سماح : بتعرف انو ابوك مات وهو مشتقلك انت واخواتك ؟
مجد : بعرف .. بس مو ذنبي … امي خبت علينا الي صار فيه .. ما حكتلنا انو مريض وبحاجتنا
سماح : ايه هو حاول يتصل فيكون كتير
مجد : الي صار صار .. مافينا نغير شي .. خلينا بالحاضر

فاتو ولادي عالبيت وقلتلهن انو هاد اخوهن الكبير .. قربو سلمو عليه وقعدو جنبي

مجد : انت محمد ؟
محمد : اي .. بس انت كيف صرت اخي فجأة ؟
سماح : ماما مو فجأة هاد اخوك الكبير وكان مسافر هلأ رجع
محمد : ليش هلأ رجع ؟
مجد : رجعت مشانكن يا بطل .. تعال انا رح فهمك القصة كلها ..

قام محمد وقعد جنبو : ايه يلا فهمني لانو انا بلش مخي يوجعني

ضحكت وبلشت اتسمع على مجد وهو يحاول يشرح الموضوع بابسط طريقه ممكنه .. وبالي مشغول انو شو جاي بدو منا هلأ ..

مرق النهار و الاولاد عم يلعبو مع مجد .. ع العشا حكيت انا وياه شوي

سماح : ما شاء الله يعني صرت دكتور ؟

مجد : ايه هيك كان بدو الوالد الله يرحمو .. مع اني ما حبيت هالتخصص بنوب

سماح : يعني مو مبسوط ؟

مجد : لا لا مو هيك … بالعكس قمة السعاده لما ساعد الناس و خفف وجعهن

سماح : الله يقويك يا رب .. انا بدي نيم الاولاد ورح جهزلك فرشة بغرفة محمد و عدي وحسام

مجد : لا ما في داعي انا حاجز بأوتيل قريب من هون وغراضي هناك .. بروح وبرجع الصبح

سماح : راجع ؟!

مجد : ازا ما فيها ازعاج !

سماح : لا عفواً مو قصدي .. بس ما تواخذني بدي بق هالبحصه .. انت ليش جايي لعندنا ؟ وقت حكيت مع امك وقلتلها ابني بلا مدرسه وبدي حق ولادي من ورثة ابوهن
سكرت بخلقتي وقالتلي ما الك شي لا انتي ولا ولادك .. هي بتعرف انك هون ؟

مجد : لا ما بتعرف

سماح : اي توقعت

مجد : هلأ الضيف مو الو تلات ايام ضيافه يرتاح فيهن ..

سماح : اي ..

مجد : لكن شوي شوي علي .. يلا تصبحو على خير وشكراً عالأكل عنجد من سنين طويله ما اكلت هيك اكل طيب

سماح : صحة وهنا … تصبح على خير

مجد : بالمناسبة … محمد نسخه عن ابي الله يرحمو .. سلام

____________
____________

ضل مجد يروح ويجي وانا وكاميليا نتحزر شو بدنا منا .. وباليوم التالت طلب مني جوازات سفرنا واوراقنا

سماح : خير ليش؟

مجد : بدي ابعت الأوراق للسفارة مشان اخدكن معي

سماح : لوين ؟

مجد : تعيشو معي .. هدول اخواتي ومسؤوليتي وانا شغلي هنيك ما فيني ابقى هون

سماح : اها انا كنت حاسه من الاول .. بس انا عايشه مع اولادي ومو ناقصنا شي .. وبس تنحل الامور راجعين على بلدنا ما رح سافر على مكان

مجد : عفواً منك بس انتي بحاجة مساعدتي

سماح : لا مو بحاجة حدا .. انت عشت هون تلات ايام ما شفت كيف حياتنا ؟ ولادي عايشين احسن عيشه

مجد : ولأيمت ؟

سماح : شو قصدك ؟

مجد : قصدي لايمت ؟ بكرا؟ بعد بكرا؟ اول عن اخر رح يخلصو هالكم قرش الي معك من وين بدك تعيشي ولادك ؟

سماح : الله ما بيقطع حدا

مجد : ايوه .. طيب ممكن افهم شو مشكلتك ؟

سماح : مشكلتي انو بدي ربي ولادي لحالي وما رح خلي حدا يتحسن عليهن

مجد : عفواً منك مرت ابي هدول اخواتي ! .. ازا رضيانه الغريب يشفق عليهن الأولى تخليني انا اتكفل بأمورهن

سماح : وامك شو رأيها بالموضوع ؟

مجد : رح تعيشو عندي ببيتي انا

سماح : كيف بدي عيش ببيتك !

مجد : انتي مرت ابي شبنا .. لا إله إلا الله

سماح : ايه بس انا ما برتاح

مجد : طيب .. طيب منحلها هالشغله هلأ خليني اشتغل على اوراقكن لاقدر اخدكن معي … الموضوع مو سهل وبيكلف كتير .. جيبيلي الأوراق

سماح : اعطيني وقت فكر بالاول

مجد : يا بنت الحلال اعطيني الاوراق وبعدين فكري على مهلك ما رح اخدكن بالغصب يعني !

سماج : طيب لحظة … رح جيبهن ..

بقي مجد اسبوعين يحاول مشان سفرنا بس كان الموضوع صعب شوي .. سافر و قلي رح يحل الامور من عندو ويدبر المبالغ المطلوبة ليقدر يطلعنا
اخد كم شهر وبعدين وفى بوعدو واخدنا الموافقه .. استقبلنا بالمطار هو واخواتو كانو لطيفين كتير طلعنا بالسيارة وتفاجئت انو امهن معن
نزلنا ببيتها وما حكت معي كتير بس رحبت فيني ودخلتني على غرفة الي و لاولادي ..

كنت مرتاحه اكتر لانو مطمنة على ولادي وفي حدا شايفهن حياتنا تحسنت شوي بس بعد شهور ام مجد ما عاد تحملتنا كانت متعوده على حياة الغرب
وما قادرة تتقيد بعيلة كبيرة متل عيلتي و مجد كان خاطب وبدو يتزوج واخواتو طلاب جامعه ما بقدرو يتحملو مسؤوليتي ..

كترت المشاكل بيني وبينها كانت تدقق على كل تصرفاتي وتنتقدني و تتحكم باولادي كتير ودايماً تتفشش بمحمد وتجرحو
آخر شي قررت اطلع عيش انا و ولادي وارجع اعتمد على حالي متل قبل .. وهاد الي صار فعلاً … رجعت اشتغل بالطبخ والتواصي
بس كان شغلي افضل بكتير لان هون الطبخ العربي مطلوب وسعرو غالي و الناس كانو معجبين فيني ويشترو مني بسخاء وبدون تردد

وحده من زبوناتي للصدفه كان زوجها جراح عيون مشهور .. عرضت علي يشوفني ويقيم حالتي مجاناً كــ مساعده منها ..
كنت خايفه كتير بس بعدين قررت جازف و بكل الاحوال ما رح اخسر شي ..

_________________
_________________

عام 2017

وحلا عم تركض بسرعه باتجاهي صرخت فيها (( انتبهي ماما الكرسي قدامك . . ))
ما ردت علي وتفركشت .. بلشت تبكي متل العاده وتتخانق هي وحسام .. تركتهن يلعبو وطلعت فطيرة التفاح من الفرن وحطيتها عند الشباك مشان تبرد

وقفت قدام الشباك واخدت نفس عميق .. رح تشتي اليوم .. لازم دفي الاولاد ..

سماح : محمد ماما

محمد : يس مام

سماح : حبيبي هي اخر مره بقلك ممنوع الحكي بالانجليزي بالبيت !

محمد : اوكي ايم سوري

سماح : يه ! لك شو عم احكي انا

محمد : عم امزح اييييه .. شوفيلي حلوين شعراتي ؟

التفتت عليه : مممممم لا روح غسلهن ومشطهن على جنب

محمد : حاضر

سماح : خولة .. تعي شوي

اجت لعندي :اي ؟

سماح : بدي اطلع اتمشى برا ممكن تمسكيلي ايدي ؟

خولة : طيب دقيقه لالبس الجاكيت وجيبلك جاكيتك

سماح :يلا ..

لبسنا وطلعنا نمشي بالشارع وخولة ماسكه ايدي ..

بعد شوي بلشت تشتي .. فرحت كتير متل طفلة صغيره ..

للحظة حسيت بفرح ! .. انو انا كفيفة صحيح ما بشوف .. وصحيح ما في امل مني انو شوف ابداً وهاد الي اكدلي ياه جراح العيون
بس عم بقدر حس بجمال الاشياء اكتر ..
مثلاً صوت اولادي
نعومة بشرتهن
ريحتهن
وكذلك المطر ..

انا بعرف انو حياتي صعبه … بس عم اتعلم كتير منها .. رغم عمري بعدو صغير بس بحس حالي ختيارة بتعرف كل شي بالحياة ههههههه

المبداً الاساسي الي بعيش عليه كل يوم هو (( خبزة وقطعة سكر .. )) .. وبظن كل واحد منا بيعيش على هالقاعده

الشي الي بيدفعنا لنعيش هو غريزة البقاء … عندنا رغبة قوية للحياة حتى لو منظهر العكس
يعني انا مثلاً كنت كل دقيقه قول ياريتني متت وما عشت هاللحظات … بس بداخلي ما بدي موت .. بدي عيش اكتر .. وشوف ايام حلوة

منعارك بالحياة لنحصل على قطعة خبز نسد فيها جوعنا وحاجتنا .. ومنعيش كرمال قطعة سكر بتدوب بدمنا وقلوبنا ..
قطعة السكر يمكن ام .. اب .. اخ .. زوج او حبيب .. او اطفال حلوين متل ولادي ! ..

انا عم حارب مشان لقمة العيش .. ومشان خمس قطع سكر برقبتي … منحوني عيون شوف فيهن بدل عيوني الي خسرتهن .. هن قوتي .. وأنا ملجئهن ..

#انتهت

ملاحظة : صاحبة القصه مو معنا نقلتلي ياها وحده مقربه منها بموافقتها طبعاً … في تعديلات عالقصه وفي تفاصيل كمان ما قدرت احصل عليهن
لان ما عرفت اتواصل مباشرة مع الشخصيه ..
و انا هالقصه كمان تعلمت منها شي حلو كتير .. اول شي نظرتنا للكفيف انو شخص عاجز هي النظرة تماماً غلط بالعكس هو شخص عادي بس بيختلف عنا انو عندو اربع حواس بدل خمسه

النهاية
رأيكم يهمني جدا انتظره بالتعليقات

79 تعليقاً

  1. طولت وانا اقرأ بالقصه كل ساعه شوي بس عنجد ما كنت مصدق متى اخلص شغلي عشان اقرأها واعيش كل تفاصيلها والمها وحزنها على اولادها عنجد احنا ماشيين بهالحياه وما بنعرف شو اللي الله كاتبو النا واللي بشوف مصيبه الناس بتهون عليه مصايبو الله يكتب للجميع ايام حلوه والله يجزاكي كل خير ست مال الشام قاعدين بنتعلم من قصصك كل اشي بهالحياه من حب وتفائل وكفاح الله يسعدك يارب

  2. يا الله الله يعوضك باولادك خير يااارب والله انك من الصابرين الله يجازيكي عن كل لحظة ألم بحياتك سعادة في الدنيا والاخره في ميزان حسناتك بإذن الله

  3. الله الله
    قصة مؤلمة وممتعة بنفس الوقت واحداثها مترابطة بشكل شكرآ لجهدك الرائع لتقديم أفضل واروع القصص الأجتماعية…تحياتي يامبدعة😘

  4. الله كيف الأم بتضحي كرمال ولادها ولكن هذه الانسانه من اول القصه لنهايتها وهيا بالاوجاع ربنا يأجرها ويعوضها بولادها ويرزقنا الجنه يارب العالمين والله انحرق قلبي عليها الله المستعان يا أختي المسلمة

  5. قصة جميلة جدا…يوم عن يوم بزيد اعجابي فيكي يامال الشام فعلا روعة ..الله يفرجها ع جميع خلقو في ناس عندها عيون بس مابتشوف فيهم الي فاقد بصرو بشوف بقلبو وبروحو اكتر من الناس السليمة ..

  6. يمااا علي اناا هنجد تقطع قلبي الف شقفه الله يگوون بعونگ وصحيح انتي گنتي قد حاالگ واناا بهنيگي ع هاد الَااشي انگ ماا ستنيتي من حداا اي مسااعده ,,
    يااالله شو بدي احگي لَااحگي انربط اللساني ومش عاارفه شو قول عنجد قصتگ بتحزن ,,
    اناا بتمنالگ من گل قلبي گل الخيير الله يسعدگ والحمدلله ع سلَاامة بنتگ والله يشفيگي ان شاء الله معاافايه 😔

  7. الله يشفيها يارب وهي عنجد رمز للصبر والتفاني والأمل والحمدلله يارب على نعمه الي اعطاني اياها
    اللهم لك الحمد،حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا ☺☺

  8. القصه رائعه وبنفس الوقت مؤلمه وقديش هالمرأه عانت وصبرت وتعذبت من وهي صغيره مثال رائع للمرأه الصابره والمكافحه والحمدلله على جميع النعم التي أنعم بها الله علينا

  9. بحياتي ما بكيت على شي متل ما بكيت على هادي القصه عنجد بتوجع الئلب ……وان شاء الله ربنا بيبعتلك ايام حلوه مع اولادك وايام حلوه لكل أمة محمد يا رب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *