الرئيسة / منوعات / قصة الليلة بعنوان في قلبي طفلة يتيمة للكاتبة حنين طه

قصة الليلة بعنوان في قلبي طفلة يتيمة للكاتبة حنين طه

/
/
/
9758 مشاهدات

قصة الليلة بعنوان في قلبي طفلة يتيمة للكاتبة حنين طه

قصة الليلة بعنوان في قلبي طفلة يتيمة للكاتبة حنين طه, هذه القصة أحبابنا في زاكي بناءا على طلبكم ونعدكم بمزيد من التميز فيما نقدمه لكم, وننتظر رأيكم بالتعليقات

هذه القصة تأتيكم من قسم المنوعات في زاكي

قصة الليلة بعنوان في قلبي طفلة يتيمة للكاتبة حنين طه
قصة الليلة بعنوان في قلبي طفلة يتيمة للكاتبة حنين طه
#في قلبي طفلة يتيمة _بقلم_حنين_طه
الحزء الاول

متل ما قلتلك ها
الداية ام رجب : بس يا ست ليلى هاد شي علمه عند ربنا قبل ما يكون عندي 

ليلى : بعرف هالحكي شو شايفتيني لا سمح الله عم اكفر يعني انا عم قلك اعطيني طريقة اضمن فيها اني جيب ولد
بتعرفي انتي حماااي عنده شي وشويات وزوجي هو ابنه الوحيد وفوق كل هاد ضرتي الاولى ما جابت الا بنتين وقعدت انا الي لازم جيبله الصبي انا الي لازم مكانتي ترتفع عنده وابني الي يكون الامر الناهي فهمتيني يا ام رجب

ام رجب: توكلي عالله يا ست ليلى ان شاء الله ربنا بيعطيكي مرادك

ليلى: ايه ان شاء الله وصدقيني لشنشلك تشنشل بالذهب والمصاري واغنيكي لولد الولد وبكرة بتشوفي يلا سلام هلا ما عاد بقدر اتأخر اكتر من هيك عالبيت سلام
صحيح قبل ما اطلع الكلام الي حكيناه من شوي ما بيطلع لمخلوق يخلق باي

رجعت ليلى عالبيت غيرت تيابها بسرعة ونطرت رجعة صادق

ام صادق : ليلى يا بنتي وينك

ليلى: ها هون انا مرت عمي تفضلي في شي

ام صادق : جيت لشوفك ليش ما تغديتي معنا بنتي

ليلى: اه ايه رحت زرت قبر امي

ام صادق: بهالوقت

ليلى: بتعرفي انتي مرت عمي انه ناطف قلبي على شي ولد فرح فيه قلب صادق وقلب عمي لهيك رحت عالمقبرة وبكيت عالقبر ودعيت ربنا كتير يرزقني صبي معافى وسليم

ام صادق: وادعي يا بنتي لضرتك خولة حرام حتى ربنا يرضى عنك ويكرمك

ليلى: طبعا طبعا مرت عمي شو هالحكي ربنا وحده بيعلم قديه بحبها لخولة وبحزن عليها ودايما بدعيلها معي وحتى قبل مني ربنا يسر قلبها وخاطرها ويرزقها صبي

ام صادق: الله يرضى عليكي يلا الحقيني هلا بيجي صادق وعمك من الشغل مو حلوة يلاقوكي مو موجودة بالجمعة

ليلى : يلا شوي ولاحقتك

قربت ليلى على حماتها باست ايديها وطلعت ام صادق من الغرفة

ليلى: ادعي لخولة قلتلي ايه الله لا يوفقكم ولا يوفقها وان شاء عمرينها ما حملت ولا شافت الصبيان يا لطيف شو بتحبوها لخلولة هاي وهي كل سنة عم تخلفلكم بنت ما تجيب الصبي شو بتعملولها بتعلقوها تمثال

ام صادق: يا ليلى ،،،، ليلى ،،، وينك

ليلى: جيت جيت
ااافت الله يريحني منك انتي التانية كمان
نزلت ليلى لتحت مع دخلت صادق وابوه عالبيت ركضت ليلى وخولة عالباب ليسلمو على زوجهم وحماهم

خولة : يعطيك العافية عمي ،،، يعطيك العافية صادق

ابو صادق: الله يرضى عليكي يا خولة

ليلى: هات ايدك لبوسها عمي ،،، ان شاء الله ما بننحرم من هالطلة

ابو صادق : تسلمي يا بنتي ،، ام صادق ترا انا مخور من جوعي قديه بده الاكل ليجهز

ام صادق: يلا بس خمس دقايق وبكون عالسفرةيلا يا بنات احركو خلونا نجهز الاكل

راحت خولة وليلى عالمطبخ ليحضرو الاكل وما صدقت ليلى متى اختلت بخولة وحماتها برا المطبخ

ليلى: بتعرف لك خولة اليوم دعيتلك عند قبر امي الله يرزقك صبي خطي حرام قديه الك متزوجة ما في الا عم تخلفي بنات

خولة : ايه ومالهم البنات نعمة من ربنا فيهم بدخل الجنة رسولنا الكريم اكتر شي وصى عليه البنات

ليلى : يا لطيف يا لطيف هلا انبحتي علي هالبحتة كلها بس لاني قلتلك دعيتلك بصبي

خولة : ايه انتي ادعي لحالك ما حدا طلب منك شي

طلعت خولة من المطبخ وبقيت ليلى عم تفكر
ليلى عقلها مو متل عقول البشر اذا فكرت يعني رح تخرب وتدمر ما بتفكر لشي ممكن يكون فيه خير وحب
طالت حبة بصلة قطعتها وفركت فيهم انفها ورمتها بالزبالة مع دخلة ام صادق عالمطبخ

ام صادق: شو في يا بنتي ليش عم تبكي هلا

ليلى : ما في شي مرت عمي ما في شي لا تحطي ببالك

ام صادق: جاوبيني شو في وهلا بدي اعرف يا ليلى لا تلفي وتدوري معي

ليلى : ينقطع لساني اذا بدي لف ودور معك

ام صادق : معناتو احكي لشوف

ليلى: مرت عمي والله انا ما بدي مشاكل
سمعت ليلى صوت صادق جاي عالمطبخ ومعمست عيونها ليزيدو بكا

صادق: يلا يا جماعة شو خروف عم تحضروه
ليلى عم تبكي شو مالك
خير امي ليش ليلى عم تبكي

ام صادق: والله يا ابني الي ساعة عم اتحايل عليها تحكي مو قبلانة

صادق: شو في ليش هيك عيونك حمر وعم تبكي

ليلى: صادق بترجاك بلاها خلص انا ببكي شوي وبسكت
قلك تذكرت امي

صادق: مو صحيح هالحكي انا بعرفك منيح ما بتبكي الا لما يكون حدا زعجك

ليلى: قلتلك خلص

صادق: علي الطلاق اذا ما بتحكي ،،،

ليلى: لا لا لا تكمل دخيلك كله الا الطلاق بحكي بحكي خلص قبل شوي فتت انا وخولة نحضر الاكل مع مرت عمو قمت انا من طيبة قلبي قلت لخولة اني دعيتلها اليوم عند قبر امي الله يهدي بالها ويطيب خاطرها ويرزقها صبي وحتى قبل مني ويخليلها بناتها ولو تشوف كيف صرخت فيني وصارت تسب علي بابشع المسبات وتدعي علي اني بحياتي ما ارتاح ولا انبسط ولا شوف الاولاد بعمري
انا شو عملتلها لتحكي معي كل هاد بس لاني اعتبرتها متل اختي

صادق: خولة حكتك هيك

ليلى : ايه خولة شو بدي اكذب عليك يعني

صادق: خولة وليه خولة

طلع صادق من المطبخ وراح الصالة

صادق: خولة الحقيني فوق عالغرفة قبل ما ينزل ابي من غرفته ليتعشى بسرعة

ام صادق: طول بالك يا ابني مو هيك بتنحل الامور

صادق: لو سمحتي امي

طلعت خولة عالغرفة مع صادق وهي عم ترجف ما حدا كان سامع شي الا صوت صادق وهو هم يصرخ ويسب بخولة بعالي صوته لحتى سمعهم ابو صادق وراح لعنده عالغرفة

ابو صادق : شو عم يصير هون

صادق: ما في شي ابي بس خولة قليلة ادب وناقصها ترباية

ابو صادق: وهيك بتربيها بالسب والضرب

خولة : والله يا عمي ما عملت شي ولا غلطت بشي بشو احلفلك لتصدقني

ابو صادق: انا ما بدي اعرف الي صار بس هاي اخر مرة بشوفك فيها عم تضرب مرتك فهمان يا صادق

صادق: بس يا ابي هي غلطت

ابو صادق: حتى لو في الف طريقة وطريقة لتصححلها فيها غلطها وهلا الحقوني علقمة هالاكل

خولة: عمي انا مو جوعانة روحو انتو

ابو صادق : انا قلت كلمة وما بدي عيدها
نزل الجميع عالاكل وكان الصمت مخيم عليهم ابو صادق كان شاكك انه ليلى ورا هالمشكلة الي صارت بس ما حكاها بشي وصادق كان زعلان لانه غلط بخولة بس من وجهة نظره موقفه كرجل بيحتم عليه يعمل هيك
حتى ام صادق كانت عم تلوم ليلى ليش حكت لصادق وانه ما في داعي ليلى تكبر القصة هالقد
الوحيدة الي كان قلبها عم يرقص فرح هي ليلى حست حالها انتصرت على خولة وقدرت تهنيها وتصغرها ولسا الي جاي اعظم

بعد ما انتهى العشا وكل واحد راح عغرفته كانت هي ليلة صادق عند خولة بس كنوع من العقاب لالها اخدت الليلة ضرتها ليلى

ليلى: انا مو مصدقة انه انت الليلة عندي يا ريتك كل الليالي هون

صادق: شو هالحكي هاد ليلى وضرتك استغفري ربك هالحكي ما بجوز ابدا

ليلى: استغفر الله انا ما كان قصدي والله بس كنت بدي قول

صادق : خلص قومي طفي هالضو خلينا ننام سكري عالموضوع

—�—�—�—�—�—
كانت الايام بتمرق بين ليلى وخولة متل السم ليلى ما تترك اي فرصة لحتى تدايق خولة وتعمللها مشاكل حتى لو بابسط الامور لحتى اجا اليوم الي حملت فيه ليلى بعد ما مشيت عتعليمات ام رجب لتجيب الصبي ،،، كان الجميع فرحان بخبر حمل ليلى عم يدللوها متل ما بدها وزيادة اذا طلبت شي بجيبو بداله شيئان بس المهم ليلى ترضى

صادق: ليلى حبيبتي احكيلي على شو عم تتوحمي يعني انتي متاكدة انك رح تجيبي صبي هالمرة

ليلى: طبعا متاكدة يا عمري انا مو متل ضرتي هبلة

صادق: هلا شو جاب سيرة ضرتك المهم ما قلتيلي على شو عم تتوحمي

ليلى : بصراحة غير اني عم اتوحم عالليمون والحصرم والحوامض عم اتوحم عليك

صادق: اااه ما فهمت

ليلى: بقصد يعني انه بدي اياك تظل طول الوقت جنبي

صادق: بس يا ليلى

ليلى : ما بس ولا شي هلا هيك مستخسر حالك فيني هالكم شهر طيب عالاقل اذا مو كرمالي كرمال ابنك الي جاي بالطريق

صادق: و خولة

ليلى : خولة ضرتي طيبة انا بعرفها انت قلها السبب واكيد ما رح تمانع

صادق: طيب رح احاول

نزل صادق من عند ليلى وراح لعند ابوه والعيلة ليخبرهم انه ليالي خولة رح تاخدهم ليلى هالفترة بسبب وحامها

ابو صادق : شو هالسمعة هاي لك ابني اول مرة بسمع حدا بتوحم هيك قوليلك كلمة ام صادق عمرك سمعتي بهيك وحام

ام صادق : بصراحة يعني

خولة : خلص عمي ومرت عمي مو مشكلة المهم صادق يكون بخير ما مهم عندي او عندضرتي وطالما ليلى رح تجبلنا ولد يرفع اسمنا انا ما عندي مشكلة

ام صادق: الله يكملك بعقلك يا بنتي

فترة الجمل كلها صادق نامهم عند ليلى ما كان يشوف خولة الا بالصدف كان عقله كله بالولد كان عم يتخيل اول قعدة واول حبوة واول مشية اله وحتى اول كلمة بابا منه كل هدول الاشيا خلو تفكير صادق محصور بشي واحد هو الولد

وليلى كل مالها عم تتجبر وتتكبر وتتطلب اكتر حتى قيام من فرشتها ما عاد قامت لحتى دخلت بالشهر التاسع وكانت عندها ام رجب لتشق عليها

ليلى: ام رجب احكي لشوف في بتمك حكي احكي

ام رجب: بصراحة يا ست ليلى في شغلة بس مو متاكدة منها

ليلى : شو هي خوفتيني صاير شي لابني

ام رجب : والله ما بعرف كيف بدي اجبلك اياها هو باختصار شكله الي ببطنك بنتك مو ابنك

ليلى : شو قلتي وليه الله لا يوفقك على هالخبرية انتي اكيد غلطانة

ام رجب : لا والله مو غلطانة هاد الي مبين معي

ليلى : بتسدي حلقك عالاخر وما بدي اسمع صوتك ابدا والكلام الي قلتيه ما بدي اعرف انك قلتيه لحدا هلا لما بتطلعي من عندي لما يسالوكي كيف الصبي بتقوليلهم بخير ومنيح طيب

ام رجب: بس

ليلى: شو فهمتي علي

ام رجب: طيب حاضر متل ما بدك

طلعت ام رجب وعملت متل ما وصتها ليلى بالزبط
بس الخوف والشك تملكو من ليلى كتير

ليلى: معقول يكون كلام ام رجب مزبوط يا ربي لا والله بتدمر وكل شي بنيته بروح بلحظة
لحتى اجا هاليوم المنتظر وولدت ليلى جابت بنت حلوة كتير عيونها زرق متل لون السما وهي صافية
بشرتها ناعمة وبيضة كتير وبرغم جمال هالطفلة الا انه الكل كان مصدوم
صادق قاعد وحاطط ايديه على راسه : كنت عم استنى ابني

ام صادق: وحد الله كله بايد ربنا

صادق: كانت عم تضحك علي ليلى

ام صادق: هي شو دخلها يا امي ما بتعرف بالغيب قوم ابني فوت لعند مرتك طيب خاطرها بكلمتين هلا بتكون رح تجن

حطت خولة ايدها على كتف صادق بحب: انا رح فوت لعند ليلى شوف اذا محتاجة شي

هزت ام صادق راسها وفاتت خولة لعند ليلى عالغرفة

ليلى : انتي شو جابك لعندي هون اطلعي من عندي ولا طبعا جيتي تشمتي فيي

خولة: وحدي الله يا ليلى وشيلي هالافكار السودة من راسك

ليلى : ما بدي شيل شي وقلتلك اطلعي من عندي

خولة : حاضر حاضر بس روقي

طلعت خولة من عند ليلى وراحت لعند صادق واهله
خولة : شو رح تسموها للبنت

صادق: ما بعرف سموها اي شي عكيفكم

ابو صادق: يعني لا اعتراض على حكم ربنا بس لانه الواحد كان متامل بشي وطلع ايش تاني
عمي خولة سمي البنت انتي اذا بتحبي

خولة : بصراحة البنت حلوة كتير اجمل طفلة بشوفها بحياتي رح سميها شمس من بعد اذنك عمي طبعا شو رايك

ابو صادق: شمس اسم حلو كتير

وانولدت شمس واجت على دنيا ما رح تشوف فيها ضو الشمس …… يتبع

 

الجزء التاني 

ام صادق: اي خلص ابني فكها بقا مرتك رح يصير اربعينها وانت لسا ما شفتها خلص لك ابني الي بتجيب البنت بتجيب الصبي

خولة : صادق قوم روح لعندها حرام خطي 

اول يوم بفوت صادق لعند ليلى من بعد ولادتها

ليلى : صادق واخيرا شفتك

صادق: الحمد لله عسلامتك يا ليلى

ليلى : الله يسلمك يا روحي انا وجهي اسود منك والله كنت حاسة اني رح جيب صبي يفرح قلبك

صادق: مو مشكلة لسا العمر قدامنا المهم صحتك

ليلى: الله يخليلي اياك وما يحرمني منك يا رب

—�—�—�بعد مرو عشر سنين-————

ليلى: منشان الله يا دكتور بدي حل لوضعي
انا الي عشر سنين ما حملت من بعد بنتي لهلا وانا بتعالج ما تركت لا طب عربي ولا طب غربي الا وجربته
ما خليت عشبة ودوا ومرهم وحبوب الا واخدتهم وعالفاضي ( تبكي ) حاااااسة حالي رح طق كل ما بروح عدكتور بقلي ما عندك شي كله بايد ربنا

الدكتور : والله يا مدام ما عندك شي صرت عاملك فحوصات الف مرة وكل مرة النتيجة سليمة

ليلى : لك حاجة تجننوني حاجة تقولولي النتيجة سليمة ليش ما عم احمل معناتو ليش

رفع الدكتور ايديه وقلها ( كله بايد ربنا )

رجعت ليلى عالبيت لقيت شمس طالعة من غرفة خولة

ليلى : وووليه شمس تعي لهون انا كم مرة فهمتك لعند مرت ابوكي ما بتفوتي اه كم مرة

شمس: يا امي اتركي داني والله عم بتوجعني كتير

ليلى: لحتى تفهمي انه عند هالغضيبة ما بترجعي

شمس: والله انا ما كان بدي فوت يا امي بس هي وتيتا اصرو يدخلوني

ليلى: وليش بقا من متى هالحنية

شمس: ما بعرف اصلا ابي جوا

ليلى : ابوكي جوا

شمس: ايه يا امي ماسك ايد خالتي خولة وعم يحضن فيها

ليلى: قولي وليه وشو كمان

شمس: قالوا قالوا

ليلى: تنقال قوالك انطقي قولي شو قالوا

شمس: انه خالتي خولة رح تجبلي اخ

حطيت امي ايدها على تمها وشهقت حسيت بدموعها نزلو من عيونها متل حبات المطر

شمس: امي فيكي شي

ليلى: روحي انقلعي من وجهي

ما كنت بعرف ليش امي عم تعاملني هالمعاملة السيئة هي على عمري الصغير كنت حب الشخص الي بحبني والي بلاعبني الي بدللني وهاد الشي الي كنت لاقيه عند خالتي خولة واخواتي جمانة وسيرين بس امي كل ما كانت تشوفني عم العب معهم كانت تجن وتضربني كتير

ليلى: صحيح خولة حامل

صادق: مين قلك

ليلى: مو مهم المهم صحيح او لا

صادق: يا ستي صحيح واليوم رحنا عند الدكتور وخبرنا انه صبي يااااااه الي اكتر من 15 سنة ناطر

ليلى: وانا اخر من يعلم

صادق: يا ستي وهيني خبرتك

ليلى: ماشي الف مبروك

صادق: الله يبارك فيكي عقبالك

ليلى: هاد الي طلع معك ولا طبعا صارت خولة الكل بالكل

صادق: ما الي خلق اتخانق معك تصطفلي منك للكيد الي جواتك

لف ابي ظهره عن امي وغفي وامي بقيت طول الليل عم تبكي كنت حاسة عليها وعلى تنهيداتها بس ما كنت بقدر قوم لعندها وواسيها لانه بعرف ما رح تتقبل مني ورح تسبني وتضربي كانت تفكر انه كل شي سيء مرت فيه بحياتها انه السبب فيه كونه
انا خلقت بنت

تاني يوم الصبح فاقت امي بكير ولبست تيابها وطلعت من البيت ما حدا حاكها شي لانه الكل بفكر انه كل يوم امي بتطلع من داية لداية ومن طبيب لطبيب لحتى تحل مشكلتها
وانا استغليت عدم وجودها ورحت عند خالة خولة لشوفها والعب مع اخواتي
المسا بس رجعت امي كانت بغرفتها وانا استغربت انه ما نادات علي ولا طلبتني رحت لعندها عالغرفة وفتحت الباب كانت عم تحط ظرف تحت فرشة تختها

ليلى : يخرب بيتك من حالك كم مرة نبهت عليكي لما بدك تفوتي عندي عالغرفة بتدقي الباب

شمس: ماما انا جيت شوفك

ليلى: يا رب اخلص منك يا شمس عن قريب

مسكتني من شعري ودفشتني عالتخت وبلشت تضرب فيني دخلت علينا تيتا وخالة خولة

خولة : ليش عم تضربي البنت هيك مو حرام عليكي

ليلى : انتي ما خصك بيني وبين بنتي وانقلعي من غرفتي

ام صادق: عمايلك ما عاد تنطاق يا ليلى واذا بتظلي تضربيها لبنتك هيك رح خبر عمك عن كل شي

ليلى : خبريه لانه انتو الي وصلتوني لهون معتبريني مهمشة ومو موجودة روحي خبريه وهي عم تحكي وتصرخ مسكتني وصارت تكمل فيني ضرب وكانه انا المفشة تبعتها

خولة : الله ينتقم منك يا ليلى خطية هالبنت

ليلى: عم تدعي علي يا خولة يا جربوعة يا ام البنات ولا طبعا هلا صرتي حامل بصبي وصار الك لسان

ام صادق: امشي بنتي خولة امشي الله يصطفل فيكي يا ليلى

طلعت خولة من عند امي وسحبتني تيتا من ايدي اخدتني عالحمام وغسلتلي وجهي وحطتلي تلج عمكان اصابع امي
ام صادق: معلش تيتا لا تزعلي هي بتظل امك

شمس: تيتا معلش نام عندك الليلة

ضمتني لصدرها بقوة
ام صادق: معليش يا روح تيتا

ما كان حدا يحكي لجدي او لابي شي عن تصرفات امي حتى انا كنت اسكت مو خوف منها قد ما هو خوف عليها حتى هي باخر فترة صرنا نحس عليها هديت وما عاد تخانق الكل متل اول وتعمل مشاكل حتى انها كانت تنزل تساعد تيتا بالطبيخ وكل مرة اسمع تيتا عم تدعي الله يهديها لاجا هداك النهار

خولة: ساعدوني منشان الله ساعدوني رح موت من وجعي ببوس ايديكم تساعدوني

شمس: تيتا الحقي خالة خولة عم تبكي وتصرخ جوا بالغرفة تعي شوفيها

رمت تيتا الي بايدها وركضت ناح غرفة خولة وانا ركضت وراها كانت خولة على اخرها اول ما فتنا لعندها ارتمت عالارض وما عاد نطقت ولا بكلمة

نزلت تيتا تصرخ وتنادي الجيران لحتى يجي حدا يلحقنا بسيارة عالمشفى كونه ابي وجدي مو موجدين
حتى طلعو عليها جيرانا وركب ابنهم بالسيارة وتيتا وامي حملو خولة وحطوها بالسيارة وراحو عالمشفى وانا واخواتي بقينا بالبيت نبكي

جمانة : يعني امي رح تموت يا شمس

شمس: لا تقولي هيك كلام بشع تيتا دايما بتقول اذا تخيلنا الاشياء الحلوة بتصير واذا تخيلنا الاشيا السيئة كمان بتصير

سيرين: بس انا ما بدي امي تموت يا شمس وتصير خالة ليلى امنا هي مو منيحة كل يوم بتضربك

شمس: لا تحكي هيك على امي صحيح هي بتضربني بس بتحبني
خلص تعو حبيباتي لا تبكو تعو
بقينا على هالحالة للمسا وما بنعرف شو صار بالمشفى لحتى اجا ابي وجدي ومعه امي وتيتا وخولة كان وجهها اصفر كتير ومبين قديه تعبانة اول ما شافوها جمانة وسيرين ركضو لعندها وضموها وانا ما قدرت الا اني اركض معهم

جمانة : ليش بطنك مو منفوخ متل اول وينه اخي الي كان هون

ما كان حدا عم يجاوب الكل كان عم يطلع ببعضه ويبكي وابي وجهه اسود متل العتمة برغم صغر سني وقتها قدرت افهم انه خولة اجهضت

طالعوها لخولة عغرفتها وبقيت امي عندها تدير بالها عليها وانا كنت قاعدة جنب تيتا

ابو صادق : شي متل السحر ما بيتصدق ابدا بعد ما صارت بالشهر السابع اجهضت

ام صادق: الله يصبرها ويصبر صادق يا رب

ابو صادق: كيف ما كنتو تنتبهولها شو كانت تاكل وشو كانت تشرب كيف

ام صادق: المشكلة بيتنا كله ما في اي شي سام في شي مو طبيعي

ابو صادق: شو قصدك

ام صادق: ما بعرف بس قلبي مو مرتاح

غيمة سودا وكانت مسكرة على بيتنا هي الايام الكل عابس الكل مدايق وخالة خولة تقوم وتنام وهي عم تبكي

============

يا بنت

شمس: اهلين تفضلي خالة

ام رجب: انت بنت مين فيهم ليلى الا خولة

شمس: لا انا بنت ليلى

ام رجب: ما شاء الله الايام شو كبرانة وحليانة

شمس: انتي بتعرفينا

ام رجب: معرفة قديمة وين امك وستك

شمس: ماما مو مهم طلعت الصبح بس تيتا جوا تفضلي لنادي عليها

دخلت الخالة ام رجب لجوا وناديت على تيتا لتشوفها بالاول تيتا ما عرفتها بس بعدين تذكرتها وسلمت عليها بحرارة

ام صادق: وينك ووين اراضيكي ما عدنا شفناكي

ام رجب : مو ابني اشترى بيت بمدينة تانية وانا بعد ما مات ابو رجب ما بقيلي قعدة لحالي رحلت مع هالولد واليوم كنت جاي بزيارة عالمكان هون وقلت امر واسلم عليكم

ام صادق : اهلا وسهلا فيكي خير ما عملتي
روحي تيتا شمس خدي اخواتك وروحو العبو بغرفتك لا تقربو على غرفة خالتك خولة حرام بتكون نايمة

شمس: حاضر تيتا

اخدت اخواتي وطلعنا نلعب بغرفة امي ونط عالتخت ونلعب

شمس : اااافت تعبت

واحنا عم بنط فلت الظرف الي خبته مرة امي تحت الفرشة وحملته سيرين وصارت تركض فيه

شمس: لك تعالي هاتيه هاد لامي يا سيرين تعالي جيبه هلا بتضربني لاني لعبت باغراضها

سيرين: هههههههه الحقيني وخديه

نزلت سيرين بالظرف لتحت عند تيتا والخالة ام رجب وانا نزلت وراها

شمس: قلتلك هاتيه

سيرين: ايه ما مسكتيني

ام صادق: تيتا عيب تتخانقو قدام العالم

شمس: تيتا خليها تعطيني الظرف هادا لامي

ام صادق: على شو عم تتخانقو انتو التنتين
اعطت سيرين الظرف لتيتا بس وتيتا ماسكته اخدته من ايدها ام رجب وصارت تتطلع فيه وملامح وجهها ما بتتفسر

ام رجب: لمين هاد يا ام صادق

شمس: هاد لامي اعطيني اياه خالة

ام صادق: شو في يا ام رجب

ام رجب : هاي عشبة بنعطيها للنسوان للاجهاض

ام صادق: للاجهاض مستحيل شو بدها فيها ليلى

ام وجب: انا متاكدة يا ام صادق شو نسيتي انه هاي شغلتي

ام صادق: هلا فهمت كل شي

قامت تيتا واتصلت على ابي وجدي تلفون خبرتهم يروحو عالبيت فورا وام رجب استأذنت وروحت
وصل ابي مع جدي قبل امي وخبرتهم تيتا بكل الي قالته ام رجب

صادق: امي قصدك تقولي انه ليلى هي الي….

ام صادق: بالزبط اصلا انا كنت شاكة وهلا تأكدت

صادق: والله لاقتلها واشرب من دمها

كل هالحوار وانا وجمانة واقفين عجنب ومرعوبين

فاتت امي عالبيت شافت الكل عم يطلع فيها بنظرات شي احتقار متل ابي
شي كره متل جدي
وشي خوف متلي انا

ليلى : مسا الخير
شو في ليش ما عم تردو

قام ابي من مكانه وضرب امي كف هي كانت اول مرة بشوف ابي بضرب امي

صادق: انتي الي متلك لازمهم ابادة

ليلى : شوفي انا شو عملت

رمت تيتا الظرف قدام امي
ام صادق: وهاد لمين

ليلى : مو الي

صادق: كذااابة
والله لخلص عليكي يا حقيرة كان ابي عم يضرب بامي بطريقة وحشية وانا ابكي عليها وعلى وجعها
وامي تبكي بين ايديه وتقله ( انتو الي جبرتوني اعمل هيك )

ابو صادق: بسسس اتركها

صادق: ابي هي لازم تموت قتلت فرحتي قتلت ابني

ابو صادق: معك ساعة بتضبي اغراضك وبتنقلعي من البيت هاد

ليلى : وين بدي روح انتو بتعرفو انه ما الي حدا

ابو صادق: على اي مكان المهم تنهفي من وجهنا وبتاخدي بنتك معك ما بيلزمنا شي فيه دمك

صادق: بس ابي هي بتكون بنتي

ايو صادق: انا قلت كلمتي والي بده يطلع عنها ما عاد احكي معه طلقها يا صادق

ليلى : ببوس ايدك يا صادق لا تقولها ببوس ايدك والله انا تبت بترجاك

صادق: انتي طالق

ابو صادق: اذا برجع بشوفك هون مرة تانية رح اهفيكي بطريقتي يلا انقلعي

قلعونا دار جدي بنص الليل ما عنا مأوى نروح عليه مسكت بتياب امي وهي ماشية

ليلى : خلصيني امشي اصلا كل شي صار فيني بسببك

بقينا عم نمشي لحتى وصلنا على الطريق الرئيسي طلبت امي سيارة وقالتله ياخدنا على اي فندق بسعر طري

الشوفير: اختي الفنادق كلها اسعارها نار شو رايك اخدك عند وحدة عندها بيت وفي عدة غرف ماجرتهم كله لحريم بس بيت بمدينة تانية

ترددت بالاول بس بعديت هزت براسها وقالتله ايه
وصلنا عمكان سكن هاي الست كان بيت بسيط كتير بالنسبة للبيت الي كنت ساكنة فيه بيت ابي
دخلنا لجوا وتعرفنا على صاحبة البيت ست كبيرة ومقدرة تعرفت علينا وعلى اسمائنا

زهرة خانوم : وهي بتكون بنتك

ليلى : بالزبط هي بنتي شمس

زهرة : وين ابوها يعني وين زوجك

ليلى: زوجي متوفي واحنا ما عنا مكان نروح عليه وكتر خيره شوفير هالتكسي جابنا لهون

زهرة : اه ايوا يعني ما الكم قرايبن شباب الي بدي قولو هون ممنوع يفوت جنس ذكر مو بكرة تقوليلي هاد اخي وهاد جدي وهاد عم بنتي

ليلى : لا اطمني احنا مقطوعين من شجرة

زهرة : الكم الله بنتي وخدي هي مفتاح غرفتك

فتنا عالغرفة كانت باردة شوي وما فيها الا بعض الاسياسيات شافتني امي بردانة فتحت شنتتها وطالعة جاكيت لبستني اياه

ليلى : يلا الوقت تاخر نامي

شمس: وين بدي نام

ليلى : وين يعني عالتخت

شمس: رح تخليني نام جنبك

ليلى : لا طبعا ما بعرف نام جنب حدا انتي نامي عالتخت وانا رح نام عالكنباي

رغم جبروتها ورغم قسوتها بتظل اااااااااام
نمنا هديك الليلة ومن كتر ما الجو بارد ما دفينا ابدا

شمس: امي نمتي

ليلى: وبعدين شمس شو بدك

شمس: انا بردانة لسا

ليلى : طيب رح حط عليكي كمان جاكيت وبكرة بروح بشتري كم حرام على كم لحاف

الصبح فاقت امي وقالتلي ابقى بالغرفة وما اطلع منها ابدا وهي راحت تشتري حرامات لنقدر ندفي حالنا فيهم ،،، غابت ساعتين ورجعت معها حرامين ولحاف اول ما فاتت عالغرفة حطيتهم وصارت تعد بالمصاري الي معها وهي سرحانة بالعد اندق الباب كانت وحدة من البنات الي ساكنة معنا بالبيت جاي لتتعرف علينا اول ما دخلت انتبهت على امي انها عم تعد بتلمصاري وحسيت علينا متدايقين بالمصاري وعرضت على امي تشتغل معها بيجيهم طلبيات اكل وهم بيعملوها
بيلفو دوالي ،،، بينقرو كوسا ،،، بيعملو ششبرك يعني من هاي الاشياء وامي بدون ما تفكر وافقت
وبلشت شغل عند ابو صابر

كانت امي ست بيت معدلة من اول يوم اثبتت جدارتها مع ابو صابر وكل مرة كان يزيدلها الطلبيات ويزيدلها الاجر وانا ابقى عند زهرة خانوم لاني ما كنت حبه لابو صابر ما بعرف ليش كنت حس فيه ريحة خبث ما كنت طيقه ابدا
بس كتير اوقات لما امي تكون تشتغل بالبيت اخد وساعدها شوي وتعلمت منها كتير شغلات بالرغم من عصبيتها علي وصراخها طول الوقت اذا ما فهمت عليها بسرعة بس كنت حب اتعلم منها صحيح كنت لسا صغيرة بس الفقر والحاجة بخلوك تتعلم كل شي حتى وانت بيبي

مرقت الايام وما في اي خبر لا عن ابي ولا عن دار جدي صار عمري 12 سنة وما حدا منهم سأل عني ولا تذكرني حتى بقرش حتى امي حاولت كتير تعرف عن اخبارهم وتحاول توصل الهم بس ما قدرت لانه اخر خبر وصلنا انهم تركو المحافظة وسافرو بس ليش وكيف ما بنعرف

ليلى: خير يا طير ليش منطمزة هيك

شمس: ابو صابر بده اياكي برا

ليلى : وانتي ليش زعلانة

شمس : خلص هيك ما بحبو لهالانسان كرشه قدامه مترين ومصلع وعمره بطلع قد جدي وعامل حاله عمره عشرين سنة سبحان الله والمحبة من الله ما بحبو

ليلى : ايه رح تصيري تحبيه

شمس: ما فهمت

ليلى: ابو صابر طلب ايدك مني وانا وافقت

فتحت عيوني على وسعهم وما كنت قادرة صدق كلامها اكيد امي بتمزح معي مستحيل تزوجني لواحد قد ابي لا لا قد جدي اصلا مستحيل تزوجني هلا الي بعمري لسا بيعملو شعرهم جدايل وبيلعبو بالحارة الي بعمري لسا بياخدو مصروفهم وببرحو بيشترو من الدكان

ليلى : رح روح حاسبه وارجع لعندك
غابت امي عشر دقايق ورجعت وانا مرقو علي كانهم عشر سنين

سمعت صوتها عم تصرخ وتنادي علي بصريخ
من رعبتي ركضت وتخبيت ورا الكنباي بس هي بتعرفلي وبتعرف وين بتخبى
( انا كم مرة قلتلك حركات الصغار هاي ما بدي اياها )
ما كنت بقدر واجه ولا احكي كل الي حكيته وقتها
( انا كل عمري 12 سنة معقول تزوجيني لابو صابر وهو قد ابي)

ليلى: ما فيها شي الرجال مو بعمره بفلوسه بعدين انتي لسا لبعد سنتين لتتزوجي مو هلا بالوقت الحالي خطبة بس ما برميكي بجهنم وبمشي

شمس: ااااامي

ليلى: ولا مفكرة ابقى طول عمري عايشة ربي فيكي واتحمل مسؤوليتك وابوكي تاركك وطاير ما حزرتي انا بدي شوف حياتي كمان

لمعت الدمعة بعيوني وكتمتها جوا تخنقني
زميت عشفافي
شمس: اذا بدك تتزوجي تزوجي بس انا ما بدي اتزوج انا بشتغل وبصرف عحالي

ليلى: كل الي دارستيه للصف الرابع شو بدك تشتغلي الكلام انتهى وانا قلت الي عندي

…. يتبع

 

#في_قلبي_طفلة_يتيمة_بقلم_حنين_طه
الجزء التالت 

ليلى: يلا قومي خلصيني الجماعة صارو برا وناطرينك يلا قومي

شمس: امي قلتلك ما بدي اتزوجه والله بخاف منه

ليلى: ليش بتخافي منه لا بياكل بني ادمين ولا بيبلع حدا اطمني

شمس: ( تبكي ) ما رح اتزوجه يا امي ما بدي

ليلى: اسمعي وليه رح تتزوجيه واجرك فوق رقبتك كمان اسمعو على هالسمعة بنت فصعونة لسا تحكي بدي وما بدي
الحقييني يلا

طلعت امي من الغرفة وانا قعدت جنب الحيط حطيت راسي عليه وصرت ابكي واتذكر ابي قديه كان يلاعبني ويحبني معقول هيك نسيني وما عاد ينذكرني تذكرت جمانة وسيرين وقت كنا نلعب ونضحك ونتخانق نزلو دموعي من عيوني بحرقة

( يا شمس يلا )

مسحت دموعي باطراف اصابعي وقمت من مكاني ورحت عند زهرة خانوم

شمس: ممكن فوت

زهرة: تعالي بنتي اكيد بتقدري

اول ما دخلت اطلعت فيني وبعيوني الي متل الجمر

زهرة خانوم: شو في ليش عيونك هيك حمر

شمس: زهرة خانوم امي

زهرة: مالها ليلى صاير معها ايشي

شمس: امي مصرة تزوجني لابو صابر الخضري

زهرة: كيف يعني تزوجك وانتي لسا ما فقست عنك البيضة

قربت لعندها وارتميت بحضنها

شمس: ساعديني وامنعي هالزواج يتم ببوس ايدك

زهرة : روحي هلا لعند امك وانا بالليل بتصرف

شمس: الله بخليلنا اياكي يا ست الكل

مرقت عالتواليت غسلت وجهي رفعت شعري باهمال ودخلت على امي كانت قاعدة هي وابو صابر ومعه وحدة مبينة اخته

رائدة : يا عيني يا عيني هالعروس الحلوة

شمس: انا مو عروس

اطلعت فيني امي وزمت على شفافها ومسكت بكم بلوزتي وصارت تسحب فيني لاقعد

شمس: انا ما بدي اتزوج هلا واصلا ما بدي اتزوج واحد بشع متلك

ليلى: لك اخرسي شو هالحكي

ابو صاير : شو هالحكي هاد يا ست ليلى مو معلمتيها الصح لبنتك مو مفهمتيها الادب واحترام الناس

ليلى: لا تواخذنا ابو صابر بتظل جاهلة

رائدة : يا لطيف على هالجيل شو قارح

قلعتني امي من الغرفة وانا رجعت على غرفتنا فرحانة صحيح كنت رح اكل قتلة معتبرة بس عالاقل برتاح من ابو صابر ،،، اول ما سمعت صوت الباب طرق عرفت انهم روحو وامي جاية لعندي
فتحت الباب بسرعة ودخلت مسكتني من شعري وصارت تضرب فيني

ليلى: الله ياخدك لارتاح منك قليلة ادب طبعا ترباية ام صادق شو بده يطلع منها

شمس: تيتا ما دخلها

ليلى: لك بعد ما رموكي ولسا بتدافعي عنهم

شمس: يا امي حاج والله جسمي انهد من كتر الضرب

ليلى: مفكرة اذا طفشتيه لابو صابر ما بزوجك غيره

شمس: يا امي بحلفلك انه ما بقا عيدها

دخلت علينا زهرة خانوم وفكتني من بين ايديها

زهرة: حرام عليكي يا ليلى

ليلى : وانا مو حرام قوليلي انا مو حرام ابقى عايشة بس لربيها واتعب عليها وابوها ترك الدنيا وهرب

زهرة : بس هي بتظل بنتك

ليلى: وانا شو عاملة فيها بدي زوجها شو عم اعمل غلط

زهرة : الغلط مو انك بدك تزوجيها الغلط بالعمر بعمر ابو صابر وعمر بنتك يا ليلى

ليلى: ايه شو عليه الصغير اخرته بيكبر والرجال الكبير بيظل قدره كبير

زهرة: بس هاد واحد ارمل وولاده اكبر من بنتك

ليلى: هي وشطارتها بكرة تصير هي ست الكل وتأمر وتنهي

زهرة : ما في خواص ما في فايدة من الحكي معك

ليلى: معناتو ريحولي حالكم لانه الداية مو احن من الوالدة

طلعت زهرة خانوم من عنا وامي نامت وانا بقيت طول الليل اتوجع من ورا ضرب امي

شمس: الله يسامحك يا امي

بقيت هيك لحتى طلع النهار ونهار ورا نهار لحتى كبرت وصار عمري 15 سنة كتير كنت مبسوطة عحالي اني عم اكير وصير صبية وارسم افكار وخيالات براسي اتمنى تصير بس الواقع قد ما فيه صدمات ما بخليك تفرح بخيالك هاد الواقع فيقني وفيقنا كلنا بشي نهار عصوت صراخ قوي بالبيت قامت امي ركاض وطلعت برا الغرفة وانا لحقتها ووقفت عالباب لشوف شو في
سمعت الكل عم يبكي لانه الست زهرة ميتة
صايبتها جلطة وهي نايمة ،،، بكيت كتير عليها كانت حنونة وطيبة وبتخاف الله ومن زعلي عليها بقيت تلت ايام بلا اكل بس ابكي واشهق

ليلى: ايه فهمنا حاجتك بقا

* شمس: انا زعلانة لانه كل الناس الطيبة عم تروح من حياتنا

ليلى: وانا مو طيبة

وطيت راسي وكاني ما بدي جاوب على سؤال امي

شمس: هلا شو رح يصير فينا رح نبقى بالبيت هون ولا رح نطلع منه

ليلى: هاد الي محيرني رح ننطر ليجو قرايبن المرحومة ويقررور الله يستر من قرارهم

شمس: يعني رح نرجع عالشارع

ليلى: ما هاد الي كنت عم قوله كنت بدي زوجك لارتاح من همك

بقينا اكتر من اسبوع ما شفنا حدا من قرايب زهرة خانوم الي كنت استغربه انه بعد الي صار بينا وبين ابو صابر بقيت امي بتشتغل عنده والوضع بينهم منيح وكاني ما غلطت فيه ابدا وهاد الشي الي كان مخوفني وناقز قلبي
بعد كم يوم سمعنا حدا بخبط عالباب فتحت امي الباب كان واقف واحد طويل نحيف شوي ومربي ذقنه
كان اسماعيل ابن اخوها لزهرة خانوم وهو وريثها الوحيد لانه زهرة خانوم كانت بتشبهني كتير مقطوعة من شجرة متلي

ليلى: خير يا اخي

اسماعيل: انا اسماعيل ابن اخوهالست زهرة

ليلى: ايه اهلين تفضل

اسماعيل: هاي الورقة هي قرار اخلاء البيت من حضرتك ومن جميع المستأجرين هون

ليلى: بس وين بدنا نروح يا اخي

اسماعيل: هي مو شغلتي يا خانوم انا مضطر عالبيت لانه رح افتحه مطعم معك اسبوع لتخلو البيت هاد اكتر شي بقدر قدملك اياه

ليلى: كتر خيرك

اسماعيل : لو سمحتي لا تنسي تخبري كل الاخوات الي معك يخلو البيت بس باسبوع لانه بعد هيك رح اجي وجيب الشرطة معي

قفلت امي الباب وانا كنت واقفة على جنب عم اسمع الحكي كله

شمس: وهلا

ليلى: انا مأمنة حالي بس انتي

شمس: يعني بدك تتركيني

ليلى: انا رح اتزوج

شمس: تت تت تتزوجي

ليلى: ايه بصراحة من فترة خال رفيقتي طلب ايدي للزواج وانا وافقت

شمس: وانا ،،، ما بدك اياني طيب زوجك ما بده اياني

ليلى: مو هيك امي بس شوفي شمس هاي شغلات كبار انتي صعب تفهميها

شمس: صعب افهم هيك شغلات ومو صعب اتزوج وانا بهالعمر

ليلى: شمس لا تعصبيني اكتر من ما انا معصبة روحي غيري تيابك وتعالي نروح عند ابو صابر نستسمح منه ونعتذر بلكي قبل يرجع يتزوجك انتي هلا ما عدتي صغيرة عمرك 15 وصبية وواعية وفاهمة كل شي

شمس: انتي كنتي عم تسايريني بس لهيك كنتي بعدك عتواصل معه كنتي ناطرة ليصير عمري قانوني وتزوجيني صح

ليلى: هاد الي عندي جاوبي ابو صابر ولا الشارع

تركتها وركضت على غرفة زهرة خانوم قعدت على تختها وصرت ابكي كيف بدي اختار امرين احلاهم مر كيف بدي عيش مع واحد ما بكنله الا الكره والحقد قعدت بالغرفة لحالي نص نهار من بعدها رحت عند امي

ليلى: شو قررتي شمس خانوم

شمس: رح اتزوج ابو صابر

ليلى: من زمان حطي عقلك براسك

شمس: عند ابو صابر رح شوف كلب واحد هو ابو صابر اما بالشارع رح اضطر شوف مليون كلب

ليلى: طيب يلا بلا حكي فاضي

غيرت تيابي وطلعت مع امي عند ابو صابر اول ما شفته كشيت خلص مو بايدي

ليلى: يلا يا شمس قربي لعند خطيبك بوسي ايده واستسمحي منه

اطلعت بامي وزورتها

ليلى: شو مو سامعة شو عم قلك

ابو صابر: اتركيها ست ليلى يمكن لساتها شايفتني بشع وما بدها اياني اتزوجها

لف براسي كلام امي من جديد اختاري ابو صابر ولا الشارع ،،، وطيت لعنده ومسكت ايده وبستها

شمس : انا اسفة ابو صابر

ابو صابر : ايوا هيك شوفي ما احلاكي وانتي بتسمعي الكلمة

رجعنا من عند ابو صابر واخدتني امي عالسوق نشتري كم قطعة تياب وشوية ذهب بالمصاري الي اعطاها اياهم ابو صابر لانه تاني يوم كان موعد كتب كتابي وزواجي بنفس الوقت هاي الليلة كانت اصعب ليلة بتمرق علي
تاني نهار نادت امي لكوفيرة تمر لعنا عالبيت تسرحني وتحطلي شوية مكياج لحتى المسا اجا ابو صابر هو واخته رائدة وبناته التنتين ومرت ابنه وكم وحدة من معارفهم والكل عم يتوتوت ويحكي عن تناقض وجودي مع ابو صابر ،،، خلصت الحفلة وسلمت على امي وطلعت مع ابو صابر على بيته 

الجزء الرابع 

دخلت انا وابو صابر عالبيت كنت خايفة كتير ومتلبكة منه

ابو صابر: نورتي بيتك يا عروس

شمس: شكرا الك انا فايتة غير تيابي

تركته بالصالة ودخلت عالغرفة قام لحقني وانا اول ما فتت سكرت الباب عحالي وقفلت المفتاح وهو خبط بالباب

ابو صابر: بسيطة يا شمس تدللي ولا يهمك لشوف وين اخرة دلالك رح يوصلك

كان بيت ابو صابر مرتب نوعا ما وغرفتي ارتب من غرفتنا عند زهرة خانوم بس هديك كانت اريح واهدى ،،، نزعت فستان العرس ولبست بيجامة قبة خنق ونمت عالتخت وكل شوي ابو صابر يجي لعند الباب يدق عليه

ابو صابر: شمس حبيبتي افتحي

شمس: ابو صابر الله يخليك مو ناقصتك انا هلا اتركني بحالي

ابو صابر: يا بنت ما بجوز هيك انا رجال كبير وما بيسوالي نام هالكنابة برا

شمس: منيح الي تذكرت انك رجال كبير وعيب عليك هيك تصرفات وانتي الي عم تحيجني لهتصرفات

ابو صابر : طيب متل ما بدك

بقيت بغرفتي لحتى طلع ابو صابر الصبح وانا كنت مخورة من جوعي اول ما سمعت الباب طرق طلعت من الغرفة وبوجهي عالمطبخ عملت سندويشتين زيت وزعتر واكلتهم ،،،
بعدها قمت حوس شوي بالبيت اندفش الباب وفاتت رائدة لعندي

شمس: بسم الله الرحمن الرحيم هيك الواحد بيدخل عبيت غيره

رائدة: هاد بيت اخي ولا نسيتي

شمس: ما نسيت بس هلا اخوكي صار عندة مرة يمكن كون عم غير او نايمة

رائدة: ايه روحي روحي بسرعة حضريلي فطور يلا وليه
اطلعت فيها باستياء
شمس : حاضر

رحت حضرلها فطور وبتمتم واحكي عليها لما دخلت جوا بالمطبخ سمعتها عم تحكي تلفون

رائدة؛ لك ايه ايه متل ما عم قلك زوجت بنتها ليخلالها الجو وتتزوج ،، تركت من ايدي وطلعت لعندها

شمس: عم تحكي عن امي

رائدة: ايه يا بعدي عم احكي عن امك ولا ما بتعرفي انه اليوم عرسها على مصطفى ابو اياد سرقته من مرته وولاده ونزلت عضرة
شو لسا ما خلصتي الفطور

شمس يلا شوي رح خلص

مع اني كنت بعرف انه امي رح تتزوج بس ما بعرف ليش زعلت على خبر زواجها ما صدقت متى زوجتني ورح تتزوج طيب عالاقل تخبرني

حضرت الفطور لرائدة ووبعد ساعة اجو بناته لابو صابر مع ولادهم والكل عم يفوت عالبيت بدون ما يدقو الباب وبدون حتى ما يستأذنو ليدخلو

رائدة: يلا يا شمس فرجينا همتك وطبخك اليوم بنات زوجك جايين يتغدو عندك

شمس: بس انا اليوم صبحيتي ومو معقول قوم اطبخ للكل

رائدة: شو هاد وعم تردي جواب بوجهي باقي تقليعنا من عندك

شمس : يا رب الصبر من عندك حاضر هلا بحضر غدا

انتصار: اعملي شاكرية وكتري السمنة عالوجه لانه ابي هيك بحبها

شمس : حاضر

قمت حضرتلهم الغدا وانا فكري شارد بامي وزواجها حتى لما حطيتلهم الغدا ما تغديت معهم فتت على غرفتي لارتاح بس ولاد بنات حماي ما بيتركو حدا يرتاح وينام والمشكلة هالحال مو يوم ويومين كل يوم الكل عندي من رائدة لبنات حماي لمرت ابنه لابو صابر من الصبح بيجو ما بيرحو لنص الليل وانا على جيبي لهاد طلبات واطبخي لهاد وضيفي هداك وبس يروحو ببلش بابو صابر ومقته

ابو صابر : شو يا بنت ليش قالبة بوزك

شمس: بدي شوف امي

ابو صابر: عاساس امك كتير سائلة عنك

شمس : حتى لو مو مشكلة بدي شوفها

ابو صابر: روحي شوفيها مين ماسكك

شمس: اعطيني عنوانها لازم ازورها

اخدت عنوان بيت امي من ابو صابر ورحت لعندها دقيت عالباب كتير حتى بالاخر فتحلي زوجها الباب

ابو اياد: خير ان شاء الله

شمس: بدي شوف امي

ابو اياد: يا ليلى تعي شوفي بنتك

اجت امي من جوا عم ترتب بتيابها

ليلى: شمس شو جابك لهون

شمس: جيت باركلك بزواجك

ليلى: انا انا كنت بدي خبرك عن زواجي بس كل شي صار بسرعة وما لحقت
تعي فوتي تغدي معنا طابخة لوبيا ورز

ما كنت حابة فوت لبيت زوج امي بس كنت مشتاقة احكي مع امي واشكيلها شوي عن ابو صابر وعيلته

شمس: يا امي افهمي علي مشان الله والله ما بقى متحملته كل يوم عم اخدمه واخدم ولاده واخته والله ما عاد اتحمل عندي طاقة معينة للتحمل انا

ليلى: هاد نصيبك ولازم ترضي فيه ولا لتكوني مفكرة الزواج بدلة بيضة وصمدة وخلص لا الزواج مسؤولية ولازم تتحمليها

شمس: بس انا بشر ومو قادرة اجي عحالي اكتر من هيك

ليلى: انتي شايفة وضعي ووضع بيتي كله غرفة وصالة والي بطالعو ابو اياد يا دوب يكفونا بنص الشهر بقا وين بدي حطك يا شمس

شمس: انتي ليش تزوجتيه لابو اياد كنا بنعيش انا وانتي باي مكان وبنشتغل وبنأمن حالنا

ليلى: بدي جيب صبي انا وانتي ما النا ظهر بهاي الدنيا ولا في عنا سند

شمس: ماشي امي انا ماشية ورح قلع شوكي بايدي ما بعرف قديه رح اصبر واتحمل وانا قلع هالشوك
سلام امي

ليلى: خليكي تغدي

شنس: دايمة

طلعت من عندها واخدت نفس عميق تنهدت ورجعت عالبيت لالحق اطبخ قبل ما يروح ابو صابر
وكالعادة لقيت رائدة وبناته بالبيت على اكل ومرعى وقلة صنعة ما في عندهم خدامة تخدمهم
لحتى روح ابو صابر وتغدينا وخلصت جلي وجيت لروح على غرفتي

ابو صابر : شمس

شمس: ناديتلي

ابو صابر: عاساس ما سمعتي روحي جيبلي مي فاترة وشوية ملح بدي حط اجري فيهم وتعي دلكيلي اياهم عم بجعوني من كتر الوقفة

شمس: كيف

ابو صابر : متل ما سمعتي

رائدة: وبطريقك تعي ادعكيلي اجري حاكم ما عم اقدر اتحرك

شمس: ليش انتي اصلا بتقومي من مكانك

رائدة : يلا وليه وبلا كترت حكي شو عاملة يعني انتي هو زوجك وانا ست كبيرة وبمقام امك

رحت حضرت مي سخنة مع ملح وجيت لافرك لابو صابر رجليه وطول ما انا افرك نزل دموع

رائدة: ظلي ابكي انتي الي بشوفك بقول عم نعذب فيكي ولا مجوعينك ومقعدينك بلا اكل

شمس : ما بكفي عم تهنيوني

رائدة: هيك لكان ما بكفي لميناكي من الشارع بعد ما امك الحقيرة رمتك

شمس: لا تحكي هيك عن امي

رائدة: حقيرة ونذلة كمان

شمس: وحدة متلك الي بتطلع حقيرة وهي اخر مرة بتجيبي سيرة امي علسانك
دفشني ابو صابر برجليه والتمو علي بنات بنات ابو صابر واخته وصارو يضربو فيني هني يضربو وانا وين ما اجا تمي عضهم بس قد ما كان هني بظلو مجموعة وانا شخص واحد وفوق كل هادبعد ما خلصو مني مسكوني من تيابي ورموني قدام باب البيت

رائدة: روحي ارجعي عند امك تفو
اجا ابو صابر من وراها : وليه قبل ما تروحي انتي طالق

قعدت على درج البيت شو بدي روح احكي لامي بدي احكيلها انه رجعتلك مطلقة والله بتقتلني وما بتفرق معها لقيت حالي واجري عم ياخدوني على مركز الشرطة اشتكيت على ابو صابر واخته ورجعت لعند امي عديت للمليون قبل ما دق الباب عليها
والي كنت متوقعته صار ما تقبلتني ابدا وصارت تسبني وتضرب فيي لحتى خلصت بين ايديها وغبت عن الوعي وما عاد صحيت على شي بعدها

===========
في المشفى

كانت حركتي شبه مشلولة وجسمي مكسر تكسير

انفتحت البرادية ودخل ضو الشمس على وجهي
فتحت عيوني بصعوبة ولقيت بالغرفة ناس كتير ما بعرف ولا حدا منهم قرب من عندي شب طويل

اسمه الضابط وليد
: مين عمل فيكي هيك

حاولت اتجنب جاوب بس كل ما اسكت كل ما كان يصر على اني احكي

شمس: امي

وليد: قصدك مرت ابوكي

شمس: لا لا امي

وليد: طيب ليش

شمس: لانه لانه انا اطلقت من زوجي

وليد: الله اكبر وين عايشين نحنا انتي قديه عمرك

شمس: 15

وليد: ومتزوجة بعالعمر وين جمعيات حقوق الاطفال وين القانون
شمس: روح اسالهم وينهم
وليد: رح حاسب الجميع على هيك تصرفات واولهم امك الي مزوجتك بهيك عمر

شمس: بس انا ما بدي اشتكي على امي

بعد شوي دخل لعنا ضابط تاني اعطى وليد ورقة ووقف عجنب لما قرا وليد الورقة تغيرت كل ملامح وجهه

وليد: شمس انتي بتعاني من امراض شي

شمس: لا ابدا

وليد: بس هون مكتوب انه

شمس: لو سمحت تحكي

وليد: هاد تقرير طبي بيحكي انه انتي مصابة بمرض نفسي مزمن وبتضربي حالك وبتيجكي حالات هلع وفي قرار باصطاحابك للمصح فورا

شمس: شويعني هيك

وليد: يعني الدعوة الي رفعتيها على ابو صابر ملغية وكلامك كله التغى

كنت بعرف انه ابو صابر الي لفقلي هالتهمة اتفقو علي وطالعوني مجنونة صحيح زعلت على حالي وين وصلت بس فرحت انه رح لاقي لالي مطرح اقعد فيه ،،،، لملمت اغراااضي واجت الشرطة ليوصلوني عالمصح لقيت وليد واقف
وليد: شمس استني

شمس: نعم استاذ وليد

وليد: خدي هاد كرتي خليه معك ما بتعرفي يمكن تحتاجيه بيوم داخل المصح.

سمس: استاذ وليد انا مو مجنونة بحلفلك اني مو مجنونة

وليد: بوعدك ما اتركك وبوعدك اوقف جنبك واسعى لطلعك من هون اتفقنا

شمس: شكرا الك انك صدقتني

وايد: وشكرا الك انك وثقتي فيي

…..يتبع

بكرة رح انهي القصة ان شاء الله
غدا رح نتعرف على جانب مظلم كتير بحياة شمس والجانب الرومانسي عندها

الجزء الخامس

اول يوم الي بالمصح مكان صغير فيه اكتر من 100 بنت كل وحدة جاي من عالم ومن مجتمع شكل رئيسة المصح ست كبيرة بالعمر وجبارة كل شي عندها بصراخ وبهادل وكل الممرضات الي بيشتغلو عندها متل حكايتهاا بيتعاملو بقسوة وجبروت يعني فوق ظلم الاهل والزمن كمان ظلم المصح

غادة: اسمعو علي وليه مجنونة انتي وهي النوم الساعة 7 المسا والفيقة للظهر ولو بتظلو نايمين كمات للعصر بيكون افضل وانتو يا سهيل وداليا اي وحدة بتحسو عليها بدها تفيق حطولها منوم انا بدي ارتاح وريح راسي مو ناقصني اسمع صواتهم والجنون تبعهم انا

هلا البنات الي كانو معي ما كانو بيفرقو لكلام الست غادة كانو ينيمو الكل بالغصب الساعة سبعة والي ما تنام يعطوها ابر منومة كنت حاول عطول اعمل حالي نايمة حتى اتجنب اخد اي نوع من الابر او المهدئات
كان يومي بيمرق بدون ما احكي مع بني ادم بدون حتى ما احتك باي شخص لانه باختصار البنات الي معي بهالمصح عقلهم عقدهم واذا بتسال وحدة منهم شو اسمك بتتذكره يوم وتاني نهار بتنساه بس دايما كنت حاول اعطف عليهم وارفق فيهم حتى لما كنت بشوف وحدة من الممرضات بتضرب او بتبهدل اي بنت لاي سبب اركض عليها لساعدها وابقى معها

لاجت هديك الليلة نام الكل بالمصح الا انا لفيت وجهي عالخيط وصرت اتأمل فيه سمعت صوت عالباب غمضت عيوني عالسريع ما كنت قادر اعرف مين الي عم يتمشى بالغرفة لانه عيوني مسكرة ولافة وجهي عالحيط بعد شوي صرت حس بالخطوات عم تبعد لناح الباب لفيت ظهري بهدوء لقيت شبين اخدو بنت من الي معنا اسمها وفا وطلعو وعلى قد ما كنت قلقانة زاد قلقي اضعاف خفت كتير على وفا وين راحت ومين هدول الي اخدوها وهي نايمة وبقيت على حالتي هي لحتى طلع الضو وغفيت
فقت الظهر على حركة اابنات بالمصح تفقدتهم وجه وجه لقيت وفا موجودة رحت لعندها وقعدت جنبها

شمس: مرحبا وفا ممكن اقعد جنبك شوي

وفا: شو بدك مني

شمس: بدي اسالك شغلة وبدي منك تجاوبيني عليها واذا جاوبتيني رح اعطيكي علكة طيبة

وفا: انتي كذابة وينها العلكة

طالعت العلكة من جيبتي لتشوفها واقدر اخد منها جواب

شمس: امبارح بالليل انتي رحتي مكان

حطت ايدها على راسها وصارت تفكر

وفا: ااااخ قصدك بكرة رحت عند جارتنا اشتري شوية شغلات

شمس: يا ربي كيف بدي فهمها هي لك مو قصدي بكرة قصدي امبارح

وفا: حلي عني انا ما رحت امبارح رحت بكرة

شمس: طيب وفا خلص وطي صوتك انا رايحة

بجواب وفا هاد عرفت اني لو اظل اسئلها من هلا لبعد تلت ايام ما رح احصل على نتيجة وحتى صرت اتجنبها او اتجنب اسألها خوفا من انها تصرخ وتسمع الممرضات كلامنا بس كنت ناطرة ليجو ياخدوها مرة تانية بس الي صار انه كل ليلة كانو عم ينوعو وبالليلة الي بعدها اجو اخدو بنت تانية نطرتهم لطلعو من الباب ولحقتهم على روس اصابعي فاتو على غرفة باخر المصح وقفلو عحالهم بالمفتاح كان باعلي الباب في شباك صغير رفعت رجلي شوي شوي وشفت اشي بس ما فهمته
مجموعة اشخاص بيغزو بالبنت ابر وبياخدو منها عينات ايشي صعب علي افهمه
حطيت ايدي على قلبي ومن الخوف ركضت بسرعة للغرفة تخبيت تحت حرامي وصرت ابكي بهدوء
وفكر بعقلي شو لازم اعمل

باليوم التاني قررت اني كمل مراقبتهم لاعرف شو عم بيصير اكتر بس وانا طالعة من غرفة المصح سمعت الممرضات بيحكو مع بعض انه فحوصات وفا ناسبنهم وهي الي رح ياخدو من اعضائها
التفت علي الممرضة وشافتني واقفة

الممرضة : انتي شو عم تعملي هون

شمس: انا انا بدي اكل

الممرضة اي روحي من هون هلا ما ي اكل سبحان الله من اول ما اجيتي وانا مو مرتاحلك

سحبت حالي وبعدت عنهم لحتى ما يشكو فيني
الي عم بصير بهالمصح شي كتير كبير صعب اتقبله ليش دايما الفقرا والغلابة بيندعسو وما حدا بيسال عنهم ليش لازم المسكين يدفع من عمره ومن صحته لحتى يعيش القوي والغني
فكرت كتير واخر قرار وصلته انه خبر الست غادة بلي شفته يمكن ما معها خبر رحت لمكتبها ودقيت عليها الباب

غادة : ادخل

شمس: مسا الخير ست غادة

غادة: انتي ليش طالعة من غرفتكم

شمس: بدي احكي معك بموضوع

غادة : يا حبيبي مو باقي علي الا الهبل والمجانين يحكو معي احكي لشوف

شمس: ست غادة انا مو مجنونة وجيت لهون ظلم بظلم وبصراحة الي بدي احكيه كلام كبير وصعب اقوله الا اذا اعطتيني الامان

غادة: اللهم طولك يا روح احكي عليكي الامان

شمس: ب ب ب صراحة مبارح لما نام الكل بالمصح انا ما اجاني نوم حسيت على شباب بيجو بياخدو البنات من الغرف

غادة: بتكوني من الادوية عم تهلوسي

شمس: بس انا ما خدت ولا مرة ادوية وعم قلك شفتهم بعيني وبعدين عم ياخدوهم على غرف وبيعملو عليهم فحوصات لياخدو اعضائهم

غادة : اااها انتي فعلا مو مجنونة بتعرفي شو انا رح اتصل بالامن تحت وخليهم يجو ونحكي قدامهم حتى يراقبولنا الوضع

فرحت كتير انه الست غادة تفهمتني وتقبلت كلامي
رفعت سماعة التلفون وحكيت مع حدا بهمس
بعد عشر دقايق اجو نفس الشبين الي كانو بياخدو البنات وسحبوني من ايدي وشعري

غادة: هاد بكون جزات الي بدخل بشي غير شغله

دخلوني على غرفة معتمة فيها اسلاك كهربا وربطوني وبلشو يعذبو فيني كانو بتقصدو افقد عقلي الي براسي لحتى فعلا كون مجنونة
ما بعرف قديه بقيت وانا عم اتعذب كم يوم لانه ما كنت قادرة عد ولا عارفة الليل من النهار
هو وقت بيمرق علي كنت ناطرة فيه الموت وبس

المسا بعد ما ضربوني وانتهو ارتميت عالارض سمعت صوت حدا بدق عالباب بههدوء

وفا: شمس انتي فايقة

رفعت راسي بثقل
شمس: مين

وفا: انا وفا اسمعي ما معي وقت بدي روح قبل ما يحسو علي انا بعرف ليش انتي هون وبعرف شو بيعملو فيكي هون لانه بيوم من الايام انا شفت الي شفتيه وسمعت الي سمعتيه ودخلت هالغرفة وتعذبت فيها

شمس: لك وفا انتي هلا عم تحاكيني عادي مو مجنونة

وفا: الحل الوحيد كان لحتى اطلع من العذاب هون اعمل حالي مجنونة واسكت وارضى خليهم ياخدو اعضائنا شو بتفرق طالما اخدو منك الكرامة والحرية

شمس: انتي اصلا ليش بالمصح

وفا: مو مهم قصة طويلة متل ما انتي جيتي لهون ظلم كتار منا اجا ظلم بس منا الي قرر يعمل حاله مجنون ليعيش ومنا الي فعلا انجن هلا اسمعيني انا دورت اليوم باغراضك ولقيت كرت لواحد اسمه وليد وقدرت اسرق موبايل ممرضة واحكي معه خبرته انه وضعك سيء كتير ووعدني انه يساعدك هاد اكتر شي قدرت اعمله كرمالك

شمس: وانا كيف بدي ساعدك مستحيل اتركك

وفا: اذا طلعتي من هون لا تنسينا عالاقل خلينا نموت بكرامة يلا باي قبل ما حدا يجي

شمس: وفا وفا وفا اختفى صوتها وما عاد سمعتها
كلامها خلى عندي امل انه معقول وليد يجي ويساعدني بقيت ناطرته لحتى اجت وحدة من الممرضات شي نهار فكتني وغيرتلي تيابي

شمس: لوين بدي روح

الممرضة: هلا بتعرفي

سحبتني ورحنا عمكتب غادة كان وليد جاية ومعه قرار بخروجي من المصح اول ما شافني تلبك وانا انحرجت كتير من كتر ما في على وجهي ضربات ومتل ما خبروه انه متخانقة مع بنات المصح وضربنا بعض وكنا رح ناذي حالنا خبرتو انا كمان

وليد: يلا

شمس: بس لودع البنات بالمصح

تركت وليد ورحت ودع البنات وشوف وفا بس ما لقيتها الي عرفته انه وفا من ليلة امبارح مختفية وما حدا شافها ما بعرف هي عايشة او ميتة كتبتلها رسالة وحطيتها تحت سريرها ( رح نفذ وعدي الك )

….يتبع

اكتب رأيك في القصة في التعليقات

هل تحب مشاهدة وصفات بالصوت والصورة؟ اعمل اشتراك لقناة زاكي على اليوتيوب من هنا لتصلك جديد وصفاتنا بالفيديو:
قناة زاكي على اليوتيوب

عندك جوال ذكي؟ ممتاز كتير تفضل أحلى هدية من زاكي لعيونك, حمل على جوالك تطبيق زاكي, أقوى مرجع عربي لفن الطهي, من هنا:
تطبيق زاكي للأجهزة الذكية

عندك حساب على الفيس بوك؟ طيب شو بتنستى استفيد من وقتك وتعلم كل يوم وصفة جديدة على يد أمهر شيفات في الوطن العربي, بالانضمام لمجموعة زاكي وصفحة زاكي على الفيس:
للانضمام على مجموعة زاكي من هنا 
للاعجاب بصفحة زاكي من هنا ومتابعة كل جديد

احفظ موقع زاكي في المفضلة على جوالك, لتصلك دوماً جديد وصفاتنا مش هتلاقيها إلا في زاكي
موقع زاكي لفن الطهي

63 تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.